24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

03/12/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4208:1313:2215:5918:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | البنك الدولي يُوصي المغرب بالإنفاق على التعليم لمنع توارث الفقر

البنك الدولي يُوصي المغرب بالإنفاق على التعليم لمنع توارث الفقر

البنك الدولي يُوصي المغرب بالإنفاق على التعليم لمنع توارث الفقر

قال البنك الدولي، في تقرير حديث له، إن المغرب، رغم ضيق ذات اليد، سيحتاج إلى تأمين الإنفاق على التعليم للحد من انتقال الفقر من جيل إلى آخر.

وأورد البنك الدولي أن على المغرب الاستمرار في التركيز على أهداف 2015-2030 المتضمنة في القانون-الإطار رقم 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتعليم، والاستفادة من دروس أزمة كُورونا من أجل تسريع وتيرة إصلاح التعليم.

وأوصى التقرير باعتماد التعلم بصفة حُضورية إن أمكن، إذ أكد على أهمية إبقاء المدارس مفتوحةً حيثما أمكن، وفي ظل تدابير صحية صارمة، من أجل إعطاء الطلبة والتلاميذ أفضل فُرصة للتعلم وسد الفجوات.

كما جاءت ضمن توصيات التقرير، المعنون بـ: "من أجل نظام تعليمي أقوى في حقبة ما بعد جائحة فيروس كورونا"، ضرورة مُحاربة الهدر المدرسي من خلال تنظيم حملات للتوعية، والنظر في إمكانية تقديم حوافز مالية وغير مالية، عبر تقديم تحويلات نقدية ودروس التقوية.

وشدد البنك الدولي على أهمية الارتقاء بُقدرات المعلم باعتباره عنصراً أساسياً، ناهيك عن النأي بعيداً عن أسلوب الحفظ، مُعتبراً أن التلاميذ حالياً في حاجة إلى تنمية مهاراتهم الرقمية والتكيف مع تقنيات التدريس عن بُعد.

ودعت المؤسسة الدولية إلى بناء الشراكات بين القطاعين العام والخاص لتحسين فرص حُصول الجميع على التعليم الجيد، وقالت إنه رغم محدودية استخدام هذا النوع من الشراكة في المغرب، إلا أن الجائحة سرّعت من وتيرة اللجوء إليها، من بينها شراكة وزارة التربية الوطنية وشركات الاتصالات.

ويبقى من الضروري أيضاً، حسب البنك الدولي، تبني أساليب جديدة لتسريع وتيرة الإصلاحات، من خلال التدخلات الموجهة بشكل جيد، والتي تركز على الأطفال المعرضين للخطر.

وأورد التقرير الدولي أن المغرب بإمكانه تسريع تحقيق العديد من أهدافه، مثل تعميم التعليم قبل الابتدائي بحلول عام 2028 للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 4 و5 سنوات، وتحسين جودة التعليم وتعزيز المساءلة على طول سلسلة تقديم خدمات التعليم.

كما يحتاج التعليم بالمغرب، وفق تصور البنك الدولي، إلى تحالفات دولية إستراتيجية لاستغلال إمكانيات التعاون في مجال الابتكار وتبادل الممارسات الجيدة، والاستفادة من الخبرة والميزة التي تتمتع بها المنظمات الدولية الثنائية ومتعددة الأطراف في مجال المعرفة العالمية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (41)

1 - ابن المغرب الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 02:38
اامعلمون خريجو لافاك ايفهمو الانفاق علي تعليم هي زيدونا في الراتب ههه ماشي الانفاق علي متعلم و مناهج ومدارس
2 - Brahim الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 02:38
ولمذا لايعترف "البنك الدولي" بأخطائه أولا؟ ألم تكن توجيهاته للمغرب من قبل أن يخفض من اعباء النفقات العامة، فما كان على مسيري شأن البلد إلا السمع و الطاعة و سحب يد الدولة من التعليم و الصحة و القطاعات التي تمس مصلحة المواطن من قريب?
3 - Oumaima الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 02:45
البنك الدولي كيتبيدق علينا، اش جاب الفقر للتعليم !؟؟ .. الفقر خاصوا الخدمة و الكفاح و الطموح باش يخرج منو الانسان .. البنك الدولي كيفكر غير في الفلوس و يبقى يحلب في دول العالم الثالث
4 - Mahjouba الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 02:49
استشاط برلمانيون من المعارضة غضبا، على حكومة سعد الدين العثماني، لعدم وفائها بترشيد النفقات، إذ قررت إهدار 300 مليار لشراء المعدات والنفقات الخاصة بالوزراء، بينها أثاث مكاتبهم، وسياراتهم الخاصة وما تتطلبه من بنزين، وصيانة، ومعدات مختلفة أخرى غير محددة.
والتمس البرلمانيون من حكومة العثماني، ترشيد النفقات، بإلغاء اقتناء السيارات، خاصة أنها تتوفر على أكبر حظيرة في العالم ب115 ألف سيارة، الصباح
5 - مواطن قح الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 02:52
ألا تخجل هاذه الحكومة؟ تنتظر تدخلات خارجية لتوصيها على أبناءها و جيلها القادم؟ و بماذا توصيها؟ توصيها بأقل واجب يقدم إلى أولاد الشعب الا وهو التعليم. آه عفوا نسيت بأن أطفال الحكومة لا يدرسون في المغرب!!!
6 - Ahmed الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 03:00
I totally agree with that report. we have to spend more on education.
7 - ساخط الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 03:04
التعليم تعرض للدمار دمروه يااخي قطاع مستهدف المشكل انهم استهدفوا ودمروا العلم وشجعوا بالترحاب الجهل كم تلاحظون البلاد راجعة مارشاريار ساكتة لاحول ولاقوة الا بالله العلي القدير سير عالله
8 - أستاذ الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 03:19
يقول أحمد رضا الشامي "لا يمكن أن يكون لدينا تلاميذ جيدون إذا كان الأساتذة غير مؤهلين لأداء المهمة المنوطة بهم".
وتابع المتحدث ذاته متسائلا: "كيف يمكن أن نعرف هل مستوى المدرّسين جيد أم لا؟"، ليجيب: "هناك طريقة سهلة، وهي اختبارهم؛ فكما نختبر التلاميذ، يمكن أن نختبر المدرسين، وهذا معمول به في الولايات المتحدة الأمريكية وفي بلدان أخرى، حيث يتم اختبار المدرّسين من طرف متخصصين في هذا المجال".
9 - مول الباسر الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 03:28
أقوال العياشه خلدها التاريخ: المغرب اجمل بلد العالم احسن من فرنسا و كندا و امريكا و المانيا مجتمعين. ما بغيناش نكونوا بحال سوريا و اثيوبيا بالرغم من هاذ الدول احسن منا في التنميه البشرية. اللهم قطران بلادي و لا عسل البلدان بالرغم من ان الحياة قصيره و المغربي يعيش في ضلم و قهر و حكره من مولده الى وفاته. ما بغينا فتنه بالرغم ان حياة المغربي كلها فتن في الفقر و التعليم و الصحه.
10 - خدوج الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 03:32
مع الأسف التعليم في المغرب يكرس الفقر بدل أن يحاربه ، يبقى التلميذ في الأسلاك التعليمية دون أن يكتسب مهارات حقيقية تدمجه في مجال الشغل أو ابتكار أعمال تمكنه من مواجهة الحياة ، على العكس يشحن بمقررات فقيرة لا تسمن ولا تغني من جوع إضافة لطامة فرنسة العلوم التي ستدمرهم بدل اعتماد لغة العلوم وهي الانجليزية إضافة للغات البرمجة لغات المستقبل ، ومن جهة ثانية هذا الجيل من الأطفال والشباب همه الوحيد لعبة فري فاير والويفي والتيك توك ، سلوكات خطيرة تنتشر بينهم ، الأطفال قبل المراهقين ، من قبيل البقاء في الشوارع والأزقة لوقت متأخر من الليل إضافة للإدمان بأنواعه من المخدرات للمواقع الاباحية والتفكير في الفتيات وتصاحيب طوال الوقت ، وهذا كله في ظل انسحاب الأسرة من أدوارها لتصبح الأسرة بؤرة لتفريخ الاجرام والاستهتار واللامسؤولية بدل تربية الطفل على المسؤولية واحترام البيئة والغير ، في المحصلة تجاهل الوزارة الوصية وتكريسها للهشاشة وشغلها للمدرسين بمشاكل مهنية دون حلول وتشتيت تركيزهم على أداء رسالتهم ثم الحكومة برمتها لا تعمل بمبدأ التنسيق بين الوزارات اضافة لعقمها الفاضح ، في المحصلة البلاد تضيع
11 - الاستمرارية الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 03:35
اضحكوا علينا كيف أردتم ما دمتم قد وجدتم سياسيات فاشلة عندنا
التعليم أولا
12 - Wahb الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 03:37
والله العظيم اننا وصيناهم قبل منكم .ولا بغاو يسمعو
13 - Wahb الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 03:46
والله العظيم اننا محتاجين غير التعليم والسكن والصحة والنقل وما باقي ديلكم والله ما نتكلمو عليه
14 - karim الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 03:56
الفقر في المغرب بنيوي وليس سببه التعليم وان كان هدا العامل فعلا من معوقات التنمية..اما الاسباب الحقيقية لانتشار الفقر في المغرب فتعود الى اعتماد الاقتصاد الوطني غلى نفس العوامل الإنتاجية المعول بها مند دخول الحماية إلى المغرب ،كسيادة الطبقة الاقطاعية ورفضها التحول الى اقتصاد السوق قاءم على التنوع فلاحة ،صناعة، سياحة .خدمات.. وربط التنمية في الاستثمار في العنصر البشري برأسمال ثابت..
15 - mouhajer الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 04:29
باينة غذي يبقاو عليه راحنة كانخسروا على التعليم العمومي. وهما مكيخسروا وااالو. لان المسؤولين ديالنا هما أصحاب التعليم الخصوصي. واش هما طالعين حتى للبرلمان باش يدمرون مشاريعهم.
16 - عبدو الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 04:38
لا يحتاجون إلى نصيحة البنك الدولي ؛ فالمسؤولون يعرفون جيدا ماذا يجب فعله على أرض الواقع لجعل التعليم رافعة للتنمية . فقط ما تقوم به الحكومات المتوالية هو الإصلاح على الورق وبصفر درهم . التعليم أصبح مجرد حقيبة المزايدة السياسية بين الأحزاب ولا احد منهم يملك رؤية عميقة للخروج من المازق الذي طال امده . فقط الشعارات الرنانة التي تصطدم بارض الواقع .
يجب أن تراعي الطموحات الإمكانيات وإلا سيبقى الإصلاح مجرد أحلام .
17 - مغربية الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 04:50
في عز كورونا ومشاكلها العالم كله تغير الا في المغرب لم يفكر احد في خطة لاصلاح التعليم حتى البرلمان الل خدمته هي حل مشاكل الناس الل صوتوعليهم ..وتقول نزلو عندنا وغايبدلو الطيارة حتى واحد ماهضر على خطة كيف سبكون الوضع 2030 ...يالاه تيفكروا بزيدو العدد ديالهم باش يعمرو ش كراسي خاويين ويحاربو البطالة الغنية...حسبنا الله ونعم الوكيل ..
18 - طنسيون الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 06:30
عدة مبادرات وتدابير قديمة وجديدة هي سارية وحال قطاع التعليم في بلادنا هو هو، لا ينصلح ولا يتغير ولا هو قابل للتجديد والتغيير. لكونه مبني ومنمط على الحفظ والتلقين ولا يعتمد على اتفكير والتجريب والبحث والاكتشاف والتحليل والاستنتاج والمقارنة والابتكار والإبداع، فكيف سننتظر من مناهج وبرامج منغلقة ومحدودة الأهداف والمرامي أن تنتج العقول المنتجة ؟ لعل تعليمنا في حاجة لتغيير المنظور والرؤية وطريقة التعامل بمفهوم التعلم واكتساب المهارات للتمكن من الاندماج الإنساني والبشري والمساهمة في التطور والتنمية البشرية؟ يبقى التغيير رغم العوائق هو الحل.
19 - مروكي- امريكا الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 06:43
انا حاصل عل دكتوراة في التكنولوجيا التربوية وعندي بحوث علمية في ارقي مجلات علمية. زميلي في البحث كوري جنوبي استاذ جامعي عندو جوج دكتورات والدولة ديالو مخدماه هو ودكاترة اخرين هنا في امريكا كمستشارين لتطوير التعليم في كوريا. كل شهر نعم اسيدي كا يمشي لكوريا كيقضي شغلو ويجي. واحد النهار سولني علا استراتيجية المغرب في تحديث التعليم وانا نقلب الموضوع. للاشارة، جيت اندير بحث علمي في احد المدارس في كازا هوما يضحكو عليا. الكوريين فازو بالمسابقة العالمية لرياضيات هاد العام. التعليم في كوريا متطور جدا. التلاميذ يتعلمون بالكوميوتر والالعاب الالكترونية و الاطفال في المغرب مازال بالخوشيبات. لابذ من مواكبة العصر ونعاودو من الزيرو. لابد من ضخ اموال كبيرة بدل الf16 التي لاتستعمل الا في الاستعراض العسكري. لابد من اعادة تكوين المعلمين ليواكبو العصر. واخيرا، لابد من ادماج باحثين مغاربة الذين تكونو في الخارج و اتخاذ كوريا كنموذج . وطبعا يبق هادا مجرد كلام لاننا كلنا نعلم ان المفسدين لايريدون اصلاح التعليم لكي يبق الشعب متخلفا، لان التخلف ينتج الفقر والفقير يرضا بالقليل ، باش المفسد يتبرع. الله يصبركم
20 - استاذ الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 06:54
البنك الدولي يطلب تطبيق مضامين القانون الاطار رقم 17 51 وانا بصفتي انتمي الى قطاع التربية والتعليم اجهل هذا القانون واتسائل ان قد خرج الى حيز الوجود. نوروني من فضلكم.
21 - ام تلميذة الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 07:09
لا يمكن إصلاح المنظومة التعليمية في غياب الحزم مع المتقاعسين أينما كانوا وبكل اصنافهم فجلهم غير صالح والمصيبة الكبرى هم المتعاقدون الذين يكرهون العمل بشكل غريب ،على الوزارة تفعيل الانقطاع عن العمل وتكثيف الاقتطاعات من قبل الاكاديميات .وحدها الاقتطاعات التي أجبرت القطيع على العودة في السنة الماضية.
22 - معلق الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 07:36
لسنا في حاجة إلى البنك الدولي يصينا و نصيحا لنا لأنه هو من يفقر الشعوب و ينشر فيها سياسة الجهل صدق من قال قول صدق يراد منه باطل أو ليس حكامنا وعلمائها مبصرون حتى يبصر البنك الدولي بدل اولوا الأمر فينا والله أو سألت أي جاهل امي متبع للتعلم في المغرب لقال احسن وأدق وافصل مما رفعه التقرير وأضف الشيء الجميل ما فائدة التقرير ولماذا في هدا الظرف وأي خبث يخفي في طياته ؟ ربما يكون وسيلة لتبرير اللجوء للمدونية لرهن اللاجيال القادمة اكتر وأكثر ربما ........ وربما......
23 - وحيد الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 07:49
حبا في سواد عيون الفقراء أم أنهم أحن عليهم من الحكومة و أصحاب القرار؟ و الله لا أعرف الجواب و لا أريد أن أعرفه حتى لا أصدم
24 - juba الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 07:53
ce qu'on nous fait etudier dans nos ecoles comme matieres ne peut pas fabriquer des grands cerveaux ni de grands entrepreneurs.l'eleve pour L'Etat n'est qu'une charge et parconsequent la reussite est basé sur un taux fixé d'avance "qui est d'ailleur élevé" et non sur le merite. de plus le rendement des prof reste a desirer car ils savent que la promotion se base sur l'ancienneté et non sur performance.
25 - كابوس الأساتذة الفاسدين الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 08:01
من أهم ما يمكنه أن يسهم في تطور التعليم:
. محاربة الرشوة والزبونية والمحسوبية
. محاربة المال مقابل الماستر والدكتوراه
. محاربة المال مقابل النقط
. محاربة نفخ النقط للطلبة الضعفاء لأنهم من عائلة الأستاذ
. محاربة نفخ النقط للطلبة الضعفاء لأنهم يقدمون خدمات
. محاربة نفخ النقط للطلبة الضعفاء لأنهم يقدمون الهدايا
. محاربة الغش
. محاربة عدم الوضوح في معايير التنقيط
. محاربة إبعاد الكفاءات العلمية
. تنظيم اختبارات عبر الحاسوب والتصحيح الفوري من قبل الآلة
لسد الطريق على الفاسدين المرتشين أصحاب المال مقابل النقط والجنس مقابل النقط
26 - ;ولد مو الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 08:20
عوض محاربة الهدر المدرسي يجب محاربة الهدرة الخاوية التي سئمنا من سماعها لان هده المؤسسة همها الوحيد هو بيع منتوجاتها التي ما هي الئ ديون واسترجاعها فهي لا يهمها لا تعليم ولا هم يحزنون كما يقول المثل ما يحك ليك غير ظفرك
27 - مصطفى الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 08:23
اطلع للشجرة ; لا شكون قالها ليك عاود اهبط.
للأسف أمة بأكملها أصبحت لعبة في يد لوبي.
28 - مجازة في العلوم الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 08:24
إذا كان تعيين الاستاذ يعتمد على الحفظ.... في المباراة لا يهمهم توظيف من له خبرة او من يجيد الاعلاميات وتقنيات التواصل... بل الحفظ في الكتابي والحفظ في الشفوي. ندمت لأنني رفضت الهجرة في التسعينات عندما حصلت على إجازة البيولوجيا التي لا تساوي شيءا في هذا البلد.
29 - احمد الرامي الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 08:27
لا ننتظر التوصية من أحد يكفينا توصية الله تعالى بإقرأ
30 - شي واحد الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 08:31
واخا يجي التقرير من أي مكان... الأنانية وحب النفس وبعدي الطوفان، هذا ما يغلب على بزاف ديال المغاربة. هو عندو الظروف المواتية يقري ولدو في الخصوصي، وعندو أحسن تأمين على الصحة، مالو هو والمغربي الضعيف اللي المستوصف القريب منه مغلق، والطبيب اللي ما يجي من شهر لشهر.
التعليم العمومي داخلين فيه أجندات على أبعد مدى، والمداخيل اللي تدخل المدرسة الخصوصية كفيلة بارشاء الأنانيين من صناع القرار ضد أي تطوير للقطاع العمومي.
المدارس العمومية تغلق عام على عام.
خوصصتوا التعليم، الصحة، بعتوا الشركات العمومية.
الدولة ما بقى عندها مداخيل، زدتوا في الضرائب اللي تقطعوها من الأصل ما يشوفها المغربي باش ما يحسش بشحال كتسفوا فيه.
قطاعات مثل الماء والكهرباء عند شركات خاصة بحال ليديك وريضال يقجو في المواطن.
اللي ما عند والديه الفلوس يعيش في الفقر وخا يكون يطير في القراية. والأغنياء وخا يكون مكلخين حليتوا لهم مدارس الأطباء والمهندسين خلص وسود البلاد.
31 - معلم قديم الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 09:01
يجب الاهتمام بالتلميذ اولا والذي يفتقد إلى الاداري المخلص والمفتش المخلص وقبل ذلك إلى الأستاذ المخلص.للاسف نسبة كبيرة من هؤلاء جميعا هم الكارثة ،لنقلها بملء الفم نسبة كبيرة تفتقد إلى الضمير .لا أمل وان طال الزمن مع غياب المخلصين .
32 - مجرد وجهة نظر الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 09:29
لتحقيق التطور والرفع من مستويات العائلات الفقيرة يجب إعتماد التعليم العمومي لكل فئات وطبقات أبناء الوطن كي يتساوى التنافس، وإلا الفقير سيزيد فقرا والمتسلط سيزيد طغيانا.
33 - Observateur الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 09:34
قبل ما نافقوا على التعليم, ضروري انعيدوا النظر في لغة التعليم. لغة الشعب المفهومة عند كل المغاربة ميمكانش نستغنيوْ عليها. ضروري كذلك الإنفتاح على اللغات الأجنبية وعلى رأسها الإنجليزية. هكذا يكون أو لا يكون
34 - الزلط و الغنى متوارثين الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 09:46
عدم تكافؤ الفرص في تلقى تعليم بمستوى و في ظروفة جيدة للجميع طبعا سيعطينا عدم تكافؤ الفرص في الحصول على وظائف نسبيا متكافئة من حيث المدخول... أ ليس كذلك..؟
إذن النتيجة باينة من دابا لغاية عقود عدة قادمة..
و هكذا سيزيد تكريس فكرة المزلوط يولد مزلوط بالمجتمع...
باك بناي؟ في أحسن الأحوال يولي ولدو صباغ أو نجار ( مع الاحترام لكل المهنيين الشرفاء المخلصين غير الغشاشين)..
الفقر و عدم تحسن الأوضاع الاجتماعية و الغنى متوارث إجمالا من زمان و ليس غريب على
مجتمعنا و زايد غير كيتكرس و الهوة كتكبر و هذا ما أصبح يخلق نوع من مشاعر الحقد و الانتقام لذى بعض الفئات من شباب مجتمعنا و ان لم يعالج الوضع بالفعل و في أقرب الاجيال و ليس بالتصريحات و الخطب أمام الكاميرا قد يكبر المشكل و يصعب حله و معالجته..
35 - محمد الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 10:04
ليس هناك ضيق اليد كما اشير في المقال ولكن هناك سوء التسيير وتبذير الاموال في مالا ينفع اضافة الى ان المسؤولين لا يريدون ان نتساوى معهم في التعليم وبالتالي سنتنافس معهم على المناصب العليا وهذا خط احمر في نظرهم والله هوالغني الحميد.
36 - ملاحظ الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 10:13
بدون تعليم المجال للحديث عن التطور والازدهار
فكل من يتفوه بأن التعليم القيمة له فهو غير عارف بماهية الحياة.
لذا وجب اعطاء اهمية بالغة لهذا القطاع الحيوي عن طريق توفير بنيات كافية ومناسبة لكل منطقة.
تحفيز أطر التعليم عن طريق ترقيته المستمرة اما باعتماد الأقدمية 500درهم احد ادنى أو إجراء مباراة وهذا طيلة دورة حياة المدرس لخلق روح جديدة تمكنه من الجد والعطاء.لا أن يجمد أجره في حين المستوى المعيشي في تزايد مما سيدي به إلى الغرق في الديون وهموم الدنيا.وهذا سيعود سلبا عليه.والنتيجة معروفة فماذا يمكن أن ننظر من مخلوق في هكذا حالة.
37 - جمعية المرجة الخضراء الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 12:11
المطلوب ايضا هو الاهتمام بالتعليم في العالم القروي وتاهيل المدارس منحيث ترميم البنايات المدرسية وتوفير النقل المدرسي للحد من الهدر المرسي بالوسط القروي ومحاسبة جمعيات الاباء .
38 - مغربي في المانيا الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 17:48
مشكلة التعليم نقدر نلخصها في بعض المسائل:
1) تتبيت التعليم الخصوصي
التعليم خصوصي ولات الدولة كتشجعو و تخلات على التعليم الخصوصي لدرجة انها موضعاتش معايير للمدارس الخصوصية.
كتلقى واحد عندو باطيمة كيفتح مدرسة خصوصية.
فين ساحة الاستراحة باش التلميذ يرتاح ليه راسو من بعد ساعتين من التعلم. فين هيا الرياضة.
فين هيا القاعة كبيرة؟ التلميذ كيحس براسو في حبس و أهم حاجة عند التلميذ و ولي الأمر ديالو هو ولدو يجيب الباك وخا راسو يكون خاوي.
تخلي الدولة عن التعليم العمومي خلى الطلب على الخصوصي أقوى.
2) العامل البشري:
احسن خدمة في المغرب هيا استاذ. خدم 21 ساعة في الأسبوع. الخدمة كتعاود و خلصة كاملة دايزة. في ألمانيا الاستاد كيخدك 46 ساعة في الأسبوع بينها 26 في تعليم التلاميذ.
المدرسة المغربية فيها:
البواب... الاستاذ.. المدير.. الحارس العام.
واش بهاد اربع عناصر بغيتو تعلمو التلاميذ.
فين هما العناصر ديال الأخرى لا داعي لدكرها. الهيكل التعليمي فيه خلل.
3)العامل المادي. المدرسة المغربية كبناية ممبنيا بحتى شي معيار. ماكين غير جيب السينما و البصلانة و الياجور و أراك لبني
تتمة..........
39 - بودواهي الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 18:48
التعليم و الصحة هما المجالين العدوين رقم واحد بالنسبة للدولة المغربية بالاضافة لحقوق الانسان و للحريات ...اما ما دون هدا فالمغرب يعطيه الاهمية اللازمة ...فلا تشغلوا بالكم يا مؤسسات المال الدولية فلتراهنوا على المزيد من سرقة الاموال العامة للمغاربة عبر المزيد من إعطاء القروض الديون ...
40 - يا أسفاه الجمعة 30 أكتوبر 2020 - 22:46
لقد اصبحت مهنة التعليم لكل من لم يجد فرصا اخرى في سوق الشغل ولا تكون مهنة التعليم سوى الملاذ الأخير . هكذا اصبح التعليم امام كارثة بدخول اطر تربوية غير مؤهلة . والضحية أجيال بأكملها .
مادام نظام التعليم ببالبلاد رهينة للفرنسية والمتفرنسين الذين يخدمون مصالح اللوبي الفرنسي سنظل نتخبط في مشكلة التعليم للأبد .
ولا انسى ان هذه المؤسسة المالية الدولية التي تدعو المغرب لتحسين التعليم الآن. كانت في السابق تدعوه لتقليص ميزانية التعليم والصحة .
انها ازدواجية للمعايير ناتجة عن غباء مسيريها .
41 - أحمد السبت 31 أكتوبر 2020 - 00:19
المفسدون يتلاعبون بمصير الدول ، من فرض على الدول المتقلة بالديون تقليص الإنفاق على الصحة و التعليم ، لكن هناك سبب يجعل التلميذ يتهاون في دراسته و هو عامل نفسي ألا و هو غياب الأفق المحفز على المتابرة و التضحية لتحقيق نتائج أفضل .
المجموع: 41 | عرض: 1 - 41

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.