24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

05/12/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4308:1513:2315:5918:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. تتويج "أوزون" أفضل شركة عربية سنة 2020‎ (5.00)

  2. وزارة الصحة تنفي انطلاق عملية التلقيح ضد فيروس "كورونا" المستجد (5.00)

  3. شبح بنايات آيلة للسقوط يحوم فوق رؤوس ساكنين بالدار البيضاء (5.00)

  4. غياب التدابير الاحترازية يزيد مخاطر نقل اللحوم داخل الدار البيضاء (5.00)

  5. عصيد: النظام التربوي المغربي يصنع المسلمين بـ"العنف والترهيب" (4.33)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | مطالب بإعادة أطفال مغاربة "محتجزين" في سوريا

مطالب بإعادة أطفال مغاربة "محتجزين" في سوريا

مطالب بإعادة أطفال مغاربة "محتجزين" في سوريا

جدّدت التنسيقية الوطنية لعائلات المعتقلين والعالقين المغاربة في سوريا والعراق مطالبتها المسؤولين المغاربة، من وزارات وصية وهيئات ومنظمات حقوقية ومجتمع مدني، بالوقوف بجانب الأطفال المحتجزين رفقة أمهاتهم أو أيتام فقدوا ذويهم بالمخيمات السورية، بغاية إعادتهم إلى وطنهم الأم وإدماجهم وإعادة تأهيلهم.

التنسيقية أعلنت أن عدد الأطفال بالمخيمات السورية يبلغ 234 طفلا مرافقا لأمّه و48 من الأيتام، قائلة إنه "قليل بالنسبة للعدد الحقيقي لهؤلاء الأطفال والذين لا نتوفر على ملفاتهم".

وأكدت التنسيقية سالفة الذكر، بمناسبة اليوم العالمي للطفولة الذي يصادف الـ20 من نونبر، أن "عددا كبيرا من الأطفال المغاربة يرزحون في مخيمات الاحتجاز التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية، في ظروف مأساوية وواقع مرير، حيث المعاناة من كل النواحي دون أبسط الحقوق ومقومات العيش، يبيتون بخيام مهترئة على طول السنة، يقضّ مضجعهم البرد القارس والأمطار الطوفانية شتاء ولهيب الحرارة المفرطة صيفا، لا تعليم ولا تطبيب؛ حتى اللعب والترفيه لا يمكنهم مزاولته".

وتابعت التنسيقية الوطنية لعائلات المعتقلين والعالقين المغاربة في سوريا والعراق قائلة إن الموضوع يتعلق بـ"أطفال أبرياء لا ذنب لهم سوى أن آباءهم قرروا في لحظة أن يهاجروا بهم إلى المجهول، ومنهم من ولد هناك، فتزداد معاناته بانعدام هويته وأوراقه الثبوتية"، مذكرة بأن "العالم بأسره يجمع على ضرورة توفير حياة كريمة وسليمة للأطفال والقاصرين وتمتيعهم بكل حقوقهم؛ ومن ضمنها العيش بكرامة وحرية، هذه الحرية والكرامة يفتقدها هؤلاء الأطفال الأبرياء".

وتشير المعطيات الرسمية إلى أن مائتين وثمانين مغربيةً، رفقة أكثر من ثلاثمائة وتسعين طفلاً، يتواجدون في بؤرِ التوترِ في الشّرق الأوسط. وتؤكد السلطات أن هناك جهوداً من المغرب للتدخل.

وتقدّر منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) عدد الأطفال الأجانب بسوريا بحوالي 28 ألف طفل من أكثر من 60 بلدا مختلفا؛ بمن فيهم قرابة 20 ألفا من العراق، ما زالوا عالقين في شمال شرق سوريا، معظمهم في مخيمات النازحين.

وتقول "اليونيسيف" إن "أكثر من 80 في المائة من هؤلاء الأطفال تقلّ أعمارهم عن 12 عاماً، بينما نصفهم دون سن الخامسة. وما لا يقل عن 250 فتى، بعضهم لا يتجاوز عمره تسعة أعوام، رهن الاحتجاز، ومن المرجح أنّ تكون الأرقام الفعلية أعلى من ذلك بكثير".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - Réaliste الجمعة 20 نونبر 2020 - 20:02
يجب إعادة الأطفال فقط، البالغون ختارو وإنتهى. حياة الأطفال في الخيرية أرحم لهم من حياة مع اباء ارهابين. إنتهى
2 - البحعدي الجمعة 20 نونبر 2020 - 20:03
كيف ذهبوا هؤلاء البنات المغربيات الى سوريا ؟؟؟ و كيف تزوجوا ؟؟ و مع من ؟؟؟ كما قال أحد المفكرين " من بعد عقيدتي لا أصدق الا ما أرى !!"
3 - germabdou الجمعة 20 نونبر 2020 - 21:05
ذهبوا عن طيب خاطر ذون أن يرغمهم أحد على الهجرة فليبقوا هناك حيث اختاروا عن طواعية .افكارهم خطيرة على بلادنا
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.