24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1013:2616:5019:3320:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. الدرك يوقف متورطين في التهريب الدولي للمخدرات (5.00)

  2. عائلة مغربية تشكو عنصرية حزب "فوكس" الإسباني (5.00)

  3. غزو منتجات تركية وصينية يخفّض أسعار أجهزة التلفاز في المغرب (5.00)

  4. تركيا تستعد لـ"تحرير الفيزا" مع الاتحاد الأوروبي (5.00)

  5. هواوي تمنح برنامج المطورين 1,5 مليارات دولار (5.00)

قيم هذا المقال

3.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | الهلالي يصف دعاة "العلمنة" والحرية الجنسية بـ"فلول" الفساد

الهلالي يصف دعاة "العلمنة" والحرية الجنسية بـ"فلول" الفساد

الهلالي يصف دعاة "العلمنة" والحرية الجنسية بـ"فلول" الفساد

وصف امحمد الهلالي نائب رئيس حركة التوحيد والإصلاح، الداعين إلى إلغاء الفصل 490 من القانون الجنائي الذي ينص على معاقبة جريمة الفساد وإقامة علاقة جنسية بين رجل وامرأة لا تربط بينهما علاقة الزوجية، بفلول الفساد والاستبداد، مؤكدا أن هدفهم من هذه الخرجات هو جر الحركة الاسلامية التي تقود الشأن العام إلى نقاش وسجال هامشيين.

وهاجم الهلالي وبشدة في تصريح لهسبريس الدعوات إلى "ضمان ممارسة الحرية الجنسية بين رجل وامرأة بلغا سن الرشد القانوني"، معتبرا ذلك مصادرة لإختيارات المغاربة الذين صوتوا بكثافة على دستور فاتح يوليوز الذي ينص على إسلامية الدولة، كما أن هدفهم" هو الانتقام من مجتمع حسم اختياراته المذهبية" يقول الهلالي.

وشدد الهلالي في ذات التصريح على أن هؤلاء لفضهم المجتمع، وعاقب اختياراتهم عندما صوت لمشروع مخالف لما يدعون إليه، موجها في هذا الاتجاه رسالة شديدة اللهجة إلى علمانيي المغرب بالقول، "إن من يريدون تهريب النقاش نقول لهم أننا في الحركة الإسلامية منخرطون في معركة إخراج المغرب من تداعيات الربيع العربي، ونهضة البلاد".

وكان بعض المشاركين في ندوة أقامتها الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، السبت الماضي، بمناسبة الذكرى الثالثة والثلاثين على تأسيس الجمعية تطرقت إلى موضوع " الحريات ودور الحركة الحقوقية في المغرب"، وعلى رأسهم خديجة الرياضي، رئيسة الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، وعالم الاجتماع العلماني عبد الصمد الديالمي، قد طالبوا بعلمنة الدولة، وضمانها كافة الحقوق الفردية وعلى رأسها الحرية الجنسية، وحرية الإعتقاد، والإفطار العلني في رمضان والحق في الإجهاض.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (44)

1 - فاضل الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 05:07
{ إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة والله يعلم وأنتم لا تعلمون }
2 - dignité الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 05:52
انت ضد الحرية الجنسية لكن مع العبودية الجنسية التي ذامت اكثر من اربعة عشرة قرنا
لايمكن ان نتكلم عن الحرية الجنسية في بلاد الاستبداد و العقلية تحتقر المراة و تعتبرها كعورة فلم ننضج بعد ديموقراطيا لنعرف احترام الالتزامات و المسؤوليات فمازلت ثقافة الاسياد بعبيد جواري و غلمان بالتجارة في اعراض الناس
لكن ماذا تقول عن البيدوفيليا المسكوت عنها بمكر مبين اليس هذا يفسد جنات الانسان و اكثره في الدول المسلمة
3 - د.مروان الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 07:06
على صعيــد القانون ، فالقانون موجود ومصرح به، لكن عندما نلقي نظرة الى الواقع والى الممارسة اليومية نجد العكــس تماما، فالكثيــر من المغاربة المسلمون لا يردعهم هذا القانون _ هذا ان طبق أصلا_ ولا يتورعون في اقامة علاقات جنسية خارج اطار الزواج، وهم يعلمون يقينا أنها محرمة شرعا وقانونا ،هذه الازدواجية في المواقف والنفاق الاجتماعي ليسا بالأمرالغريب عن المجتمعات الاسلامية ،ويقف المسلم حائرا بين سندان المجتمع والتقاليــد ومطرقة الغريزة الجامحة، كل هذا يدفعنا الى التساؤل عن الدوافع التي تجعل الشباب يدخلون في علاقات جنسية ؟( غير شرعية في نظر المجتمع ) ولماذا لا يختارون السبل الشرعيــة ؟ طبعا الأجوبة جاهزة ومعروفة لدى الجميــع ويبقى النص القانوني مجرد حبر على ورق. ان الغريــزة الجنسية قوية غلابة تكسر في طريقها كل العقود والمواثيــق بل حتى النصوص المقدسة نفسها !
4 - جمال الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 07:14
أتأسف لرافع هذه المطالب فهي رغم معقوليتها من نواح عديدة لا تهم في الأصل غالبية المجتمع الغارق في ويلات ومتطلبات الحياة الأساسية التي لايمكن العيش من دونها : طعام ،سكن،تعليم ،صحة ،شغل...فالمواطن عندما يسمع هذه الطينة من الأخبار يشعر بالغربة وإلى حد ما بالاستفزاز.إني متأكد أن البطن الشبعان والعقل المتنور والجسم السليم تدفع صاحبها لتقبل القيم والأفكار الأكثر إنسانية والأكثر رقي.
إنكم بذلك تحولون النقاش من ما هو أساسي إلى ما هو ثانوي لكن سيستغل هذا الغباء ديماغوجيا فيصير النقاش أساسي ويستفاذ منه بحجة الدفاع عن الأخلاق والأسرة والمجتمع والدين وننسى الشغل والصحة والتعليم والسكن واستقلال القضاء وحرية التعبير والاعتقال السياسي وهلما جرا
5 - klang valley الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 08:44
ا رض الله واسعة يا اخي اذا اردت ان تفسد
6 - غيور الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 09:32
الحرية الجنسية؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
باش يكثروا ولاد الحرام في الشوارع ، وبعد ذلك من حق الزوجة إقامة علاقة جنسية خارج مؤسسة الزواج و عندها الصاحب
اللهم إن هذا لمنكر
حشموا شوي
إن لم تستحي ففعل ما شئت
7 - moslim الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 09:38
الا المساس بكرامة وشرف اعراضنا وقيم ديننا واخلاقنا. لا للحرية الجنسية
لا لا لا.............................................................................. لا...........................................................................................................................................................................لا لا لا ..... الى يوم البعث
8 - مغربية الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 09:43
لا حول و لا قوة الا بالله

الناس تحارب الفساد و هؤلاء يحبون ان تشيع الفاحشة بينهم

سلام على الدنيا
9 - 3abdo lah الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 09:51
اللهم إن هذا منكر،اللهم إن هذا منكر،اللهم إن هذا منكر!!!!!!!!

يريدون استحلال ما حرم الله.


اللهم اهدنا وتبت قلوبنا على الإيمان.
10 - لا حياء في الدين الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 10:38
العلمانيات لا يخجلن من الدعوة للزنى والشذوذ
فيفسدن أنفسهن بشكل قانوني في الدول العلمانية
والديموقراطية هي بتطبيق ما يعجب الأغلبية
حتى إن كان دعارة في سوق العبودية الحداثية
ولا دخل للدين في السياسة!
المصيبة أنهم لايطبقون إباحيتهم على أنفسهم فقط
وإنما يعلنون الحرب وفرض فجورهم على المسلمين
وهذا بالإستقواء بملاحدة الخارج
لهذا شرع الله مواجهة المتمردين على شريعته بكل السبل
حتى لا يقوموا بنشر المنكر وتغرير الناس
ونهانا في المقابل عن التعدي بعد الإنتصار عليهم
فإن تمكن المسلمون العلمانيين
فعليهم تجنب أي ظلم وإنتقام لا تقره شريعتنا السمحاء
ولا ينبغي إفساد وإذلال العلمانيات في مشاريع الفجور
وإنما الإلتزام بديننا وكتب الفقه التي أحرقها علمانيو موريتانيا
هم يحاربون الدين بدون إستحياء
ونحن أولى بعدم الإستحياء من تطبيق شريعتنا الغراء
فعند إتخاذ العلمانيات إماء ينبغي إعادة تأهيلهن وتربيتهن
وتوفير الحياة الكريمة من كل الجوانب
هذا أكرم من أوحال العلمانية والإلحاد
فتخرج من الظلمات إلى نور الإسلام
وتفوز بالدنيا والآخرة
لما هم لا يخجلون من إباحة الزنى والشذوذ؟
ونحن نخجل من ديننا ونمنع الإستمتاع بالجواري؟
11 - متى تصدعوا بالحق؟ الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 10:46
هم يستحلون الزنى, فما حُكمهم الشرعي يا هلالي؟
اللبراليين الداعين للزنى شجعان في الدعوة لزندقتهم
أما “الدعاة الإسلاميين” فلا يتجرؤوا على الصدع بالحق
المسلم يؤمن بالقرآن والسنة ويطيع الأوامر حسب إستطاعته
العلمانيون لا يريدون القرآن نهائيا وإنما مشاريع الدعارة والزنى
فلا يمكن أن يكون هناك مسلم يود شرعنة الزنى والإجهاض والشذوذ
ولا يمكن أن يكون هناك مسلم يطالب بعدم تطبيق القرآن والشريعة
أو يصرح أنها من القرون الوسطى وغير صالحة للعصر الحديث
الإيمان درجات بحسب الإلتزام وطاعة أوامر الله ورسوله
فقد يقترف المسلم موبقات كشرب الخمر أو الزنى
وقد تكون المسلمة متبرجة ولها معاصي
لكن المعاصي لا تخرج المسلم عن دينه
المعصية شيئ , والعلمنة عالم آخر
فمن يطالب بفصل الدين عن الدولة
وفرض العلمانية التي تبيح الشذوذ والزنى
فهذا يسمى شرعا مرتد وهذا المصلح لا يُعجبهم
فيستبدلوه بكلمات مُستحدثة كعلماني ,ليبرالية وغيرها
قد يكون قلب المنافق غير مؤمن بالإسلام لكنه يخفي ذلك ولا يصرح به
والمرتد الشجاع يقول أنا لست مسلم وأصبحت ملحدا أو هندوسي..
ومن جمع بين النفاق والردة يقول أنا علماني أنا ليبرالية
الله يهدي الجميع
12 - نعيمة الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 10:48
ربنا لا تؤاخدنا بما عمل السفهاء منا
من علامات قيام الساعة كثرة الزنا
13 - إنه إستعمار جديد الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 11:03
إنه إستعمار جديد أفضع من السابق وعلينا مُقاومته
العلماني الفرنسي الغارق في الزنى ويقترف كل الموبيقات
هو أخو العلمانية المغربية وشقيق الليبرالي المصري وحبيب الحداثي التونسي
كلهم في حلف شيطاني موحد يحارب القرآن والإسلام
حربهم على عدة جبهات وبعدة أسلحة
سواء المادية في حروبهم على المسلمين في العراق وأفغانستان وغيرها
أو المعنوية كجمعيات الدفاع عن الزنى والشذوذ والإباحية
لكن الإسلام لا يسمح بإقتراف جرائم الملاحدة
فلا تطهير عرقي ومقابر جماعية للبراليين
ولا مجازر وإغتصابات لنسائهم العلمانيات
وإنما المعاملة بكل رقة وفق شرعنا الحنيف
وتوفير عيش كريم للجواري والإماء
حتى يتذوقوا طعم الكرامة التي إفتقدوها في دركات العلمانية الخلاعية
قد يغمز البعض بخصوص مجامعة الجارية وكأنه عيب
أليس العيب تركها للضياع وفتاوى الزمزمي والجزر والمهراز؟
هل تترك للدعارة العلمانية؟
الغاية هو إنتشالها من ضياع الدنيا والآخرة
هذا أشرف من بيع أنفسهم في سوق النخاسة والخلاعة اللبرالية
فيصوروا أنفسهم وقريباتهم ويبيعوا المنتوج النهائي من أفلام خليعة ومجلات وصور إباحية بشكل قانوني في فرنسا وبقية الدول العلمانية
وهذا ما يريدوه لنا!!
14 - مصباح الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 11:05
هؤلاء دعاة الاباحية باسم حقوق الانسان أخطر وأشد خطورة من الاستعمار القديم اذ لم يصل في مخططاته الى هذه الدرجة هؤلاء هم آليات تنفيد مخططات الاستعمار الجديد التي تتمثل في استهداف القيم الاجتماعبة بالدرجة الأولى وذلك لتحقيق التبعية الكاملة هؤلاء دعاة الفساد لا يمثلون الا أنفسهم ولا يدافعون الا عن الفاسدين كالحق في الزواج المثلي الحق في قتل النفس الحق في التعاطي للمخذرات وتناول الخمور ولعب القمار وكل ما من شأنه تدمير الأسرة والمجتمع فهدفهم الرئيسي الذ ي لم خافيا على أحد هو ضرب الاسلام وقيمه ونسو انهم يحاربون بل يتعمدون محاربة الله ورسوله اتها لا تعمى الأبصارولكن تعمى القلوب التي في الصدور
15 - hamada الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 11:08
"" وعلى رأسها الحرية الجنسية، وحرية الإعتقاد، والإفطار العلني في رمضان والحق في الإجهاض ""

علاه هادشي زعمى مكيدارش ؟؟؟؟ كلشي موجود لكن حتى واحد مداها في لاخر

* الحرية الجنسية : بيوت الدعارة بالمجان رجال ونساء. العري بلا متكلم
* حرية الإعتقاد : شي مسلم بالفطرة. شي مسلم غي بالجلابة. وشي غير مسلم وصافي
* الإفطار العلني : عطاهم الله لي كيفطر في المقاهي بلا حشمة بلا حيا
*الحق في الإجهاض : 200 حالة إجهاض في اليوم
16 - الصراحة مزيانة الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 11:25
أينكم يا مسلمون؟
ليس من الحكمة إخفاء الدين أو الخجل من فقهنا الحنيف
العلمانيون يدافعون عن الزنى والإجهاض والشذوذ والإفطار العلني
وفي شريعتنا الإسلامية لا يوجد عمليات إستئصال في حق المخالفين كما عند أوروبا
وكما قامت أمريكا اللبرالية على الجماجم وكذلك أستراليا الحداثية...
فالإجرام والإبادة الجماعية والتطهير العرقي من ثقافة وإختراع العلمانيين
أما القرآن وشريعتنا التي تُحارب فهي تدعوا لإنتشال الأعداء من الجحيم
وإنقاذهم من الإضطرابات النفسية التي تؤدي للهلاك والشذوذ والإنتحار
فمن رحمة الإسلام بأعدائهم أنه شرع إتخاذ ملك اليمين والعناية بهم
فكانت الجارية قديما تعيش مكرمة مع سيدها الذي عليه إحترامها وإكرامها
بل يوفر لها عيش أفضل من علمانية تعيسة مرتبطة بلبرالي مسخوط
والأهم أن الجواري عوملوا كبشر وليس بهائم
فيتم تعليمهن الدين والعفة وليس الإباحية العلمانية
أما العبودية الحديثة فالأنثى العلمانية تعيش في أحط مستنقعات القذارة
لا حل للمسلمين إلا بمقاومة مخططاتهم وإنقاذ العلمانيات من الجحيم
أليست الجارية المتنعمة بالعيش الكريم تحت وصاية مسلم يعتني بها
أرقى من علمانية شقية غارقة في ظلمات الإنحلال؟
17 - مواطنة الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 11:46
المغرب للاسف لم يحسم في توجهه فهو من جهة علماني عندما حول التعدد مسالة شبه مستحيلة واسلامي عندما يحرم العلاقات غير الشرعية ما هدا التناقض وكيف نحل مشكلة العنوسة ادا ما هو الاهم عندنا ان نمارس الحرام في الظلام وان نسكت على ظاهرة مستمرة في التنامي
18 - KAMAL KMLNET الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 11:54
بسم الله الرحمن الرحيم , هده ليست دعوة إلى ضمان حقوق الإنسان وإنما هي دعوة إلى نشر الفساد بصورة علنية ,و تشويه الإسلام ,لهدا على جميع المغاربة و كدا المسلمين بصفة عامة التصدّي لهده المهزلة ,ورفع راية الإسلام,و لا حول ولا قوة إلا بالله.
19 - عدالرزاق الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 11:56
نحن مجتمع عربي اسلامي نذين باالاسلام لا مكان ولا راي للكفرة الفجرة كيف يتجرؤون عن الكلام عن الفساد و عن الافطار في رمظان انهم خدام اسياذهم في الغرب ارحلوا عنا بعيذا
20 - yuyu الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 12:14
اقول للذين يتشدقون باسم الاديان والهويات المغرضة كفى .....
المغاربة امازيغ/عرب..علمانيين/متدينين..بدو/مدينيين....صحراويين/شماليين/اقاليم الوسط ليسوا في حاجة الى( توجيهاتكم) مثل غير راسك ....اترانا لانفقه في الدين ام انك ترى ان زمن مافروس شي بعضين لازال ساري المفعول؟؟؟............. سير لشي بلاد اخرى اوشارط مع راسك....
21 - مسلم مغربي الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 12:30
بسم الله الرحمن الرحيم
شرذمة من العلمانيين مدفوعة من الغرب تريد ان تفسد علينا ديننا واخلاقنا
فلغير كل منا المنكر بما استطاع
22 - SIMO الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 13:04
نتا مزوج كل ليلا مبرع ..ونحن معشر العزارا نقعدو نتفرجو ..أسمع أسي أنا أؤمن بالحرية في شقها الفطري ما دامت لاتزعج الاخرين كفانا من الفكر الضلامي أكولها إدبر راسو.. مي دير عليا حد عساس ندخل جنة ألا نار شغلي هداك .
23 - abdelaziz الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 13:11
العلمانيون نحترم اراءهم و لكننا نسجل معارضتنا لمشروعهم و هذا حقنا و حقك

كما هو من حقنا ان نعبر عن امتعاضنا من اللغة التدليسية التي تتقنها انت و حزبك يا حضرة المعطل السابق

فقولك بوجود فلول الفساد والاستبداد يوحي للقارئ الكريم بانه قد تم القضاء على هذا الاخير و لم يتبق الا فلوله و هذا تدليس غير مقبول

سيدي امحمد الهلالي، لقد سجل التاريخ بانكم كنتم للظالمين ظهيرا و كفى
24 - فريد الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 13:13
دعاة على ابواب جهنم لا حول ولا قوة الا بالله العظيم . هل يرضى عبد الصمد الديالمي ان يزني احدهم بابنته.
25 - amine الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 13:45
et voila le résultat du 20 fevrier et leur khadija riadi si vous detestez le maroc quittez le
26 - مغربي ولكن .. الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 14:05
يقول الله تبارك وتعالى: إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ [النور:19].
27 - محمد الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 14:05
بسم الله الرحمان الرحيم
أود أن أبدا أولا بشكر لله سبحانه و تعالى الدي ميزنا عن الحيوان بالعقل ، و بأنه منحنا الدين الحنيف كي نحتكم اليه للأنه دستور أي زمان و مكان . نحن مسلمون و الإسلام يقول لا للعلاقات الغير الشرعية لأن ينتج عنه أبناء بدون أباء و مفقودين الهوية الذين يصبحون بعد ذلك يشكلون مشكل في المجتمع ، و ينحرفون
و لهذا أقول لسيدة المسماة خديجة لا مرحبا بأفكارك لأن نحن دولة إسلامية و أي شيء يتعارض مع الدين لا مرحبا به و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
28 - MOHAMED الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 15:03
لاداعي لتحريف النقاش ،نحن صوتنا على الحكومة يجب محاسبتها ماذا فعلت إلى حد الآن : قمع المعطلين ، الأساتذة ،سكان تازة والآن العرائش و البقية آتية إظافة إلى الزيادة في الأسعار والتي نتجت عنها الزيادة في النقل أسعار كل المواد عكس ما قال بنكيران... و اليوم يطل إلينا شيوخ العدالة للرد على الجمعيات الحقوقية و إبعاد الأنظار عن الهم اليومي للمواطن.وإذا أراد الآخ أن يتكلم عن الأخلاق فما موقفه مما يحدث لبناتنا و أخواتنا بدوار الشليحات حيث يهددن بالإغتصاب.
29 - Nadir الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 15:08
نعم كل يوم نسمع و نقرأ عن الفساد .اب اختصب بنته .طفلة ماتت بحادث سير اخرجوها من تحت التراب و فعلوا بها ... رجل تزوج برجل او العكس . اخ تزوج أخته من ابيه . الان حرية الفساد و بعدها تأتي حرية اخرى فترى أختك او بنتك تفعل ما تشاء .في اي عصر اصبحنا ؟ الكل يرى الفساد بالعادي .عندما نسأل .تكون لدينا الاجابة ب "عـــــــــــادي" فلو قارنا انفسنا بالحيوانات لتخذنا عبره اصبحنا نبحث عن التفه نسينا الأخلاق نسينا شهادات التاريخ ،أف للحرية ان كانت بهذا المثل ،لما نعيش و لمن نعيش و كيف نعيش ؟
30 - amanda الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 15:43
هؤلاء هم جنود ابليس لعنهم الله وقطع دابرهم
اين هم من حقوق الاطفال الابرياء الذين يولدون من
هذا السفاح ويعيشون حياتهم التعيسة التي ليست
كباقي البشر يدفعون ثمن نزوات البهيمية
اللهم احفظنا واحفظ ابناءنا
31 - فجيجي الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 15:57
الكل يتحدث عن الموضوع و كاننا ملائكة ! بالله عليك يا هدا الم يسبق لك ان مارست الجنس غير الشرعي قيد حياتك؟ لا اظن ذلك ! فكفاكم نفاقا و تعجرفا بخطاباتكم المملة و الخاوية
32 - المن الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 16:18
كنت اعرف ان الحقوقي له اجازة في الحقوق ويمكنه الاجتهاد ليصبح محاميا فاذا بنا اصبحنا ننعث كل من هب ودب بانه حقوقي وماهو الا عقوقي لامر الله.غدا ستجد خديجة صفا من الفحول ينتظرونها في باب بيتها ,وربما يطرقون عليها الباب .فلم الحرج وهي صاحبة الدعوة
33 - مغربية و صافي الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 16:34
ايوا اسمعني الجمعيات لي كتكلم لغة الشعب
خليني من الملاحدة الله ياخذ فيهم الحق
34 - سليمة الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 16:34
أيها العلمانيون اهتموا بالقضايا الكبرى الأساسية حرية التعبير حرية السياسية حرية التجارة الشريفة حرية التعلم أما الأمور المختلف فيها فتأتي تباعا عبر الديموقراطية واحترام مبادئ المواطنين
35 - المغربي الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 17:15
تحية لكل علماني في هذا الوطن الحرّ و الخزي و العار لأشباه..الذين لا يتقنون سوى الصراخ و العويل....
أنبهك على أن العلمانية هي التي تحفظ للدين قدسيته و ليس أمثالك و زعماء الحركات التسخينية (التوحيد و الاصلاح مثلا) و انظر إلى تركيا العلمانية .
36 - luna الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 17:16
تطرقت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان إلى موضوع الحريات وعلى رأسها الحرية الجنسية وحرية الاعتقاد وهي تعلم ان الشعب المغربي مازالت تسيطر عليه لوبيات تعمل على جعل هذا الشعب يؤمن بالخرافات والشعوذة ومتمسك بالزاويات وطقوس الجهل والتخلف فيما هذا يجري لصالح الفئة المنتفعة من خيرات البلاد الناهبة لثروات المغرب التي تعيش المستويات الراقية تسرف مبالغ يوميا لا يصدقه العقل في بلد يوجد فيها شعب متخلف وفقير الى أ قصى درجة بل في المغرب قرى ودوائر تعيش في القرون الوسطى


ألى هسبريس الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس ولمادا تم حفظ تعليقك وسوف يكون مرئيا بعد الموافقة عليه
37 - معلق الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 17:31
رغم أني أكره المغرب لعدم إيجادي شغل فيه لاكني أحبه أكثر كلما أرى أشخاصا يتصدون للعلمانيين و الحمد لله
38 - MOHMD1984 الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 17:34
في ألمانيا المئات من الرجال و النساء يدخلون الإسلام يوميا، ويحكون أنهم وجدوا راحتهم في الإسلام و أنه هو الدين الحق. في المغرب شِرذِمة من الناس يدعون العلمانية يتفننون في إغواء المغاربة بما يسمونه بالحريات، أقول لهم إن الإسلام حرَّر المرأة و جعلها عفيفة و طاهرة ، وهؤلاء الحقوقيون العقوقيون يريدون أن يجعلوا المرأة سلعة و متاع يقظي فيها الرجال حاجتهم و يرموها مثل قشرة الموز . إتَّقوا الله في أنفسكم و في بنات المسلمين أيها الظالون المظلون
39 - nassim الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 18:40
مالنا زربانين دابا نشوفو كي غي ديرو معا بناتهم او ولادهم
40 - ولد ايت عطى الراشدية الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 19:45
السلام عليكم مساء الخير
والله مابقيت فاهم اشنوا وقع في بلادي.
كم انت مـــــــــــــحضوض يا مـــاوكلي فتى الادغال العيش مع الحيونات افضل بكثــير من العيش مع هؤلاء الناس(الحثالة والملحدين والوثنيين...)

احــــــــــــــــــترامتي للبعض
41 - casa الثلاثاء 19 يونيو 2012 - 20:04
بغير العلمانيين والعلمانية قد يتحول بلدنا إلى بلد طالبان.يصبح فيه المواطن غير حر في أفكاره لباسه أكله وشربه وتصبح فيه المرأة خادمة بيت ودمية في يد الرجل .من مواطنين أحرار ومسؤولين إلى عبيد تتحكم فيهم رؤوس فارغة أو مملوءة بالطقوس والرغبة في التسلط بإسم الدين.قد نرجع إلى مجتمع عصر أوسطي.كفى قسط من التأمل ومراجعة التاريخ بعقل حر ومنطقي لنرى ماذا يجري في الدول التي قدر لها أن تسقط في أيدي الإسلاميين .تجهيل الناس وتظليلهم,لعزلة الدولية,إستغلال السلطة بإسم الدين مؤسسات وقوانين شمولية ديكتاتورية ,تراجع الإقتصاد وتخلفه, تفقير الناس,الإجرام, الحروب لأهلية ,زد على ذالك أن كلما تأزمت الحالة الإجتماعية وأنتقمت البيئة ممن لايعرف أسرارها, يزيد الإسلاماويون التحفيز والتشدد في العبادة الطقوس والإنغلاق على كل ماهو إبداع ويربطون فشلهم وتردي الأوضاع بغضب الخالق .
42 - amazigh.moslim الأربعاء 20 يونيو 2012 - 01:35
الحمد لله علئ نعمة الاسلام اللهم امتنا مسلمين يارب وانصر جميع المسلمين يا ربنا
43 - مغربي الأربعاء 20 يونيو 2012 - 13:52
كيف يعقل ان تحرم ذكر و انثى من ممارسة الجنس
وهم في سن الرشد وهم يعرفان مادا يفعلان اكثر منك انا ضد كل من يتدخل في امر الاخرين فمن اراد الحرص فيمكنه ان يربي ابنائه وهاهو قد وصل الى مايرد
44 - محسن الأربعاء 20 يونيو 2012 - 14:44
اي تشويش يا هلالي عن عمل الحكومة اي عمل تقصد زادة "مباركة" في اسعار المحروقات اكتوى بها المغاربة جميعا. هذا هو التغيير الوحيد الذي لمسناه منذ توليكم تدبير الشان العام. كفاكم كذبا وضحكا على ذقوننا.
اما حديثك عن حماية الاستبداد و الفساد فلقد تبين الان وبالملموس من يحميهما. لقد باتت مسرحياتكم (واخرها مسرحية مزوار - افتاتي) مثار سخرية وسخط المغاربة. والان وقد وضعتم ايديكم على مفتيح السلطة طهروا لنا البلاد من المفسدين. المفسدون الذين عاثوا في البلاد فسادا لمدة خمسين سنة انتم تجلسون معهم على ارائك الحكومة الوثيرة. اما حديثكم عن الاستبداد فهذا الصنو الحميم للفساد لم يكن لكم يوما ما مشكل معه لان عقلية الاستبداد مرسخة ومتاصلة فيكم عبر تربيتكم وتنشئتكم على السمع والطاعة. عن اي استبداد وانتم الذين نشاتتم تحت عباءة الخطيب الذي انتمى الى مدرسة المخزن العريقة (بتعبير المعتصم الاسلامي الديمقراطي). عن اي استبداد وشيخكم بنكيران قال سنوات قبل الربيع وحينما كانت القلة القليلة التي تجرؤ على المطالبة بتغيير الدستور وتقليص صلاحيات الملك قال بملئ شدقيه "نحن نريد ان نزيد من صلاحيات الملك لا ان نقلصها"
المجموع: 44 | عرض: 1 - 44

التعليقات مغلقة على هذا المقال