24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/03/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5807:2513:3917:0319:4521:00
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. أردوغان يعرض مجددا فيديو "مذبحة المسجدين" (5.00)

  2. مغربي يرفع أذان جمعة ضحايا مسجدي نيوزيلندا (5.00)

  3. عن إذاعة محمد السادس (5.00)

  4. منتخب الأرجنتين: ميسي يغيب عن مباراة المغرب (5.00)

  5. هكذا بترت يد بلحسن الوزاني في الانقلاب العسكري الفاشل بالصخيرات (5.00)

قيم هذا المقال

4.11

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | مهنيُّو نقل يرفضُون "الحُكْرَة" ويطالبُون بـ "رَحِيل الدّاخليّة" عن القطاع

مهنيُّو نقل يرفضُون "الحُكْرَة" ويطالبُون بـ "رَحِيل الدّاخليّة" عن القطاع

مهنيُّو نقل يرفضُون "الحُكْرَة" ويطالبُون بـ "رَحِيل الدّاخليّة" عن القطاع

أقدم العشرات من سائقي سيارات الأجرة الكبيرة للرباط وسلا وتمارة على الاحتجاج قبالة مقر وزارة العدل والحريات من أجل المطالبة بإطلاق أحد مهنيّي القطاع المعتقلين، نتيجة خلاف بينه صاحبة مأذونية نقل، والدعوة إلى "الارتقاء بأوضاع المهنة" حسب تعبير الغاضبين.

http://t1.hespress.com/files/taxis_justice1_894794196.jpg

وقال إبراهيم الطّايع ضمن تصريح لهسبريس، بصفته كاتبا عامّا لنقابة مهنيّي سيارات الأجرة الكبيرة بسلا والمنظوية تحت لواء الاتحاد العام للشغالين بالمغرب، إنّ الاحتجاج التّام في شكل وقفة "يأتي جراء مجموعة من التعسفات التي طالت السائقين والمهنيّين على الصعيدين المحلي والوطني".. مضيفا أن المحاكم تتدخل لإفقار المهنيين بأحكام تعيد مأذونيات النقل إلى أربابها بعد نهاية العقدة الجامعة للطرفين ودون أي اعتبار لـ "الحلاوة" التي تكون تحت يد صاحب المأذونية والبالغة ملايين السنتيمات.

http://t1.hespress.com/files/taxis_justice4_912141435.jpg

كما اتهم ذات النقابي، حين حديثه لهسبريس من قلب الاحتجاج، وزارة الداخلية بـ "غض الطرف عن العقود التي تتمّ بسريّة بين الطرفين في عقد كراء المأذونيات، رغما عن إخراجها مشروع عقد نموذجي يسري لست سنوات قابلة للتجديد".. واسترسل: "نتعرض للابتزاز بعد نهاية العقود، ويضطر السائق لإعطاء أتاوات مرتفعة القيمة لرب المأذونية حتّى يجدّد الارتباط.. كل هذا ضدّا على ظهير العام 1963 الذي يمنع كراء وتفويت مأذونيات النقل".

http://t1.hespress.com/files/taxis_justice2_705943156.jpg

المتظاهرون أمام بوابة وزارة مصطفى الرميد رفعوا شعارات مطالبة بإطلاق سراح السائق السلاوي إدريس بنعربية المتواجد رهن الاعتقال بدعوى "إهانته مقرّرا قضائيا".. وقال الطّايع إنّ ملفه "نموذج للظلم الذي يطال مهنيّ القطاع بعدما قضت الدرجة الأولى من القضاء الجنحي عدم الاختصاص في دعوى ضدّه لخيانة الأمانة وكذا امتناعه عن تنفيذ حكم صادر عن القضاء التجاري يطالبه بإعادة المأذونية إلى صاحبتها دون اعتبار لقيمة مالية سبق وأن أعطاها بنعربيّة للأخيرة".

http://t1.hespress.com/files/taxis_justice5_861764150.jpg

زوجة ذات السائق المعتقل، وهي المتنقلة للاحتجاج بباب وزارة العدل والحريات وسط الغاضبين المنادين بتحويل صلاحيات مأذونيات سيارات الأجرة من وزارة الداخلية إلى وزارة التجهيز والنقل، قالت لهسبريس إنّ وضع زوجها وراء القضبان "يزيد من معاناة الأسرة التي يعيلها وسط مستلزمات مرتبطة بالدخول المدرسي لأطفاله الكُثر وقرب عيد الأضحى ومصاريفه".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (22)

1 - واحد بنادم الخميس 06 شتنبر 2012 - 00:07
بكل صراحة كرهت ارباب سيارات اللاجرة هؤلاء
فمع انهم من الشعب الا انهم يمارسون نفس سياسة المخزن في مص دماء المواطنين
هنا مثلا بعد زيادة اسعار المحروقات وفي رحلات لا تكلفهم الزيادة حتى 20 سنتيما للشخص الواحد وجدوها مناسبة لزيادة درهم او حتى درهمين بالنسبة لخطوط اخرى
رغم ان الزيادة في الاساس لم تكلفهم سوى نقصانا نسبيا في الارباح لا اكثر ولا اقل
ان نقابات سائقي سيارات الاجرة باتت "عصابات منظمة" للتكالب على الشعب رفقة المخزن مؤسس جمعية مصاصي الدماء في هدا البلد السعيد
2 - MAROKI الخميس 06 شتنبر 2012 - 00:13
a mon opinion,je pense que la solution et tres simple consiste des contrat types exiges entre le professionel et le proprietaire du licence du taxi ce contrat allant de 20 ans,afin que le proffesionel avoir un etat stable,et sans oublier de conserver les droit des propietaires des licences qui sont majoraitement des personnnes handicapes et des demunis,et pour les perssonnes aises nous souhaitons les gouvernement de retirer leurs licences.merci hespress pour le sujet
3 - amin الخميس 06 شتنبر 2012 - 00:23
سيارات الأجرة التي لا يسوقها صاحب الكريما يجب أن تنتزع منه والصيدلية التي لا يقابلها صاحب الشهادة كذلك يجب ان يحرم من رخصتها
4 - فوزي الخميس 06 شتنبر 2012 - 00:27
ماكيبانش ليكم ان المطالبة باطلاق سراح معتقل هوا تدخل صريح فشؤون القضاء. و اي مؤيد لبحال داك المطالب هوا مشارك فمحاولة الاخلال بالقانون و الدستور و يمكن يتم الاعتقال ديالو حتا هوا. (ناري نسيت الاعتقال ماكيردعش النشطاء). غرامة مالية. و حتــــــــــــــــا يملك داك السيد على خاطرو و يسيزيو ليه.
5 - monadil tmari الخميس 06 شتنبر 2012 - 00:58
هذا وجه من أوجه الريع الذي يجب محاربته فالحصول على رخصة إستغلال التاكسي يجب أن يخضع لمعايير جديدة تتحدد في دفتر للتحملات موقع بين المفوض الدولة والمفوض إليه صاحب التاكسي ويخضع في معايير الإنتقاء على الكفاءة ونوع المنتوج المقدم وطبقا لقانون الصفقات العمومية وأن يبتعد كليا عن مفاهيم كراء لكريمة ولحلاوة......
6 - محمد بن محمد الخميس 06 شتنبر 2012 - 01:00
من أجل الإلتفاف على القانون:

إن المطالبين برفع وزارة الداخلية يدها عن مأذونيات سيارات الأجرة يعلمون جيدا أنها من تملك حق تنفيد القانون عن طريق الأجهزة التابعة لها و بسرعة يخولها لها الدستور و يساعدها في ذلك غناها عن التسلسل الإداري ،بعكس وزارة التجهيز و النقل فهي مطالبة بتقديم طلب التنفيذ إلى وزارة الداخلية في ما إذا خالف مكتري المأذونية عقد الكراء و أخل به ، و ريتما تسوى كل الإجراءات الإدارية يكون المكتري قد استفاد من الوقت إن لم يعترض و تعاد الكرة ثانية و ثالثة و بالتالي يضيع حق المكري بين مرافق الوزارات و هلمجرة ، هذا أما ما كان من أمر مهني سيارات الأجرة فكيف يتصور المرء أن شخصا قام بتعلم السياقة كباقي الخلق ثم حصل على إذن بالثقة لسياقة طاكسي ثم طلب من مالك المأذونية المعاق أو الأرملة أو المجاهد أو أو.. كراءها له بمقابل و بعد إستعطافه و اغراءه يأتي بعد ذلك ليطالب بأحقيته لإمتلاك المأذونية لا لشئ إلا لأنه يمتلك رخصة سياقة و أنه اختار مهنة سائق ؟ هل مهنة سائق تعطي الحق بنزع ملكية الغير ؟ فإن كان كذلك لماذا لا يطالب السائقون لدى الشخصيات العليا بأحقية إمتلاك السيارات التي يسوقونها؟
7 - الى السيد رميد الخميس 06 شتنبر 2012 - 01:07
مالكم يا سائقى طاكسيات فين كنت هدا الزمان مالكم م هدرتو فى عهد الحسن التانى دابا فاش جات العدالة التنمية كتهدروا. اوى سيادى اكبر مبتزين و اكبر نصابة هما انتما عرفتوا علاش كدخلوا اكثر من هدك الحلاوة لك تعطيوا مالين كريمة الى امشى مول الكريمة حتى دار شيفور ا خدمها كتجيب 100 درهم فى النهار و فلوس تيكلها غير هو راسو فى ا لعيالات و الشراب كيخلى غير شايط مول الكريمة و زوجة هدا السائق جلابيتها احسن من مولات الكريمة
ارجو من سيد الرميد التمعن فى هدا الملف لان هد الناس كيقلبو على العيالات بش يكريوو من عندهم كريمة ما يخلصوهمش فى الشهر فى الاخير تضطر الى دخول الى المحكمة لاخد حقها ( انا عشت هده المشكلة) بش يقولوا هادشى تحد ما ظربكم على ايديكم تكريوو كراييم قلبو على خدمة
8 - abdou الخميس 06 شتنبر 2012 - 01:10
الم يحن وقت تحرير القطاع تماما متل عربات نقل المسافرين الكبيرة مما سينتج عنه من /
- تحسين وضعية السيارات
- راحة المسافرين
- التخفيف من حوادت السير
- احدات مناصب الشغل جديدة
- القضاء على اقتصاد الريع
9 - marocain الخميس 06 شتنبر 2012 - 01:49
le ministre de l'intérieur au Maroc est une vraie problématique. Juqu'à quand devront nous subir au nom de ce ministère nombre de lois, de décisions,
jusqu'à quand au nom de l'intérieur, de la sécurité,devrons nous rester passifs face à des actes d'injustice r
10 - محمد الخميس 06 شتنبر 2012 - 02:20
لا احب الاسترسال فمن كثر كلامه كثر سقوطه و خير الكلام ما قل و دل .احب ملك المغرب و احب شعب المغرب و احب وطني المغرب جنوبه و شرقه و شماله و غربه . احب مكناس و فاس واحب البيضاء و احب الرباط و لكم احببت طرفاية الساحرة , احب صحراء المغرب و اطلسه و ريفه و سوسه , لاتسخر مني ايها القارئ فانا مغربي و لا فخر . ما ازعجني هو ان اصحاب الموقع يشترطون عددا من الكلمات كي يقبل التعليق. اما فيما يخص تعليقي علئ الموضوع اعلاه : ان من يقوم بعملية حسابية بدائية لابد و ان يدرك ان من يكتر مادونية (التاكسي) مثلا انما هو عبد لذئ صاحبها.
11 - badiaa الخميس 06 شتنبر 2012 - 03:22
la seul solution pour arretez cette comedie d agrement.et que les licenses soit loue par le ministere de transporte pour des societe prive qui doive achete des nouveaus taxies qui ne doive pas passe 4 ans ds la rue.les societe prive loue le taxie a des chaffeur de taxie apres une etude d un ans ds des centre proffessionelle.le ministere de l interieure utilise les taxieur comme des bargagas qui doive donne les information ds la rue et celle du client.ce role doit etre fini.et doit etre remplace par des cameras ds les rues les point sensible et meme les point dangereurs pour le publique .comme ds les administration publique et les commisaria de police et les prisons.
c est le temps de change les agrements avec un louage de taxi et donne un peut dargent de cette agrement au pauvre.
je suis avec les taxieur pour un louage directement du ministere de transporte et sans intermediaire
12 - محمد الخميس 06 شتنبر 2012 - 03:42
بعملية ح سابية بدائية يستنتج ان من يكتر رخصة تاكسي انما هو عبد لذئ (صاحبها) فواجب الكراء الشهري + (الحلاوة) + التامين + الصيانة + ثمن العربة = عبودي.
13 - khizrane mohammed الخميس 06 شتنبر 2012 - 03:52
بدون مقدمات
وبصراحة تامة خاصكم يا ارباب النقل اكثر من هاكذا حيت كتستغلو المواطنين انا بغيت الكريمة تفوق 30 مليون سنتيم وترجع لصاحبها في اي وقت حكمت له المحكمة . حول ربي فيكم . اتقوا الله يا عباد الله هذيك الزيادة ديال درهم بالاضافة الى لقيتو الازدحام على الطاكسيات ما كترضاوش تكلمو حتى معانا وكتستغلو بنادم الله يهديكم على نفوسكم
14 - mohmed الخميس 06 شتنبر 2012 - 03:58
مشكل الكريمات سرطان ينخر ميدان النقل العمومي يجب التحلي بالشجاعة من طرف الدولة لاتخاد قرارات ستخدم المهنيين والمواطنين والاسطول دون تضييع حق اصحاب لكريمات
الحل جد سهل ويتمتل في توفير رخص من طرف الادارة على صعيد كل عمالة يتسلمها كل راغب فيها بمقابل مثلا 1500درهم مثلا تدفع في صندوق خاص لهذا الغرض تستعمل هده المداخيل للمسائل الاجتماعية وللتكوين لصالح السائقين مع ترك امكانية التعاقد مع اصحاب لكريمات حتى لا يضيع اصحابها وادا لم يجد اصحاب لكريمات مكتر تقوم العمالة باعطاءه نفس المقابل وبهده الطريقة ستصبح العمالة من يحدد الثمن وليس السماسرة
بهده الطريقة ستكون الدولة قد حققت الهدف الاجتماعي من لكريمات اي مساعدة المحتاجين وليس اغنائهم فو الله صديقي في مراكش طلب منه 24 مليون حلاوة لكراء كريما طاكسي صغير تدفع دفعة واحدة كل عشر سنوات زائد الكراء
حرام والله حرام وكل ذلك في الاخيريكون على حساب السائق والمواطن ونغني صاحب لكريما ونجشع ثقافة الريع علىى حساب العمل
اما الطاكسيات فاصغر 240 مرسيديس هو 29 سنة
انا لا ابرؤ اصحاب ا لطاكسيا ت من هده الوضعية فيبدو ان حقدهم على المواطن انساهم عدوهم الحقيقي
15 - je suis ce que je suis الخميس 06 شتنبر 2012 - 04:04
A mon avis pour tous ses agréments, il faut créer des sociétés de transports d’usager que tout le monde trouve son compte, ces agréments étaient destinée dans le passé pour les pauvres et les gens qui ont combattue les occupants, mais maintenant nous sommes tous pareils. Chacun pour soit est Dieu pour tous. Ou tous ceux qui ont reçu l’agrément doivent conduire leurs taxis ou leurs filles ou leurs fils stop.
16 - مول الطاكسي صغير الخميس 06 شتنبر 2012 - 07:19
لو يتم إلغاء الحلوات و تحرير القطاع لتحسنت المهنة بكثير اقترح عل الدولة ان تمنح الرخص مقابل ضريبة يستفيد منها صاحب المأذونية انك كان معاق او امرة ارملة .و الاموال التي كانت تصرف علو الحلاوة يحسن بها قطاع السيارات و تفرض علهيم سيارة في حالة جيدة للاستعمال لا تتجاوز مدتها عشر سنوات و يتم هدا الاجراء اولا بالنسبة للطكسيات الصغيرة و بالمدن الكبيرة حتى يعم ذلك كل التراب الوطني
17 - Z.maria الخميس 06 شتنبر 2012 - 10:31
je crois que si on libère cette agrément c’est un avantage pour nous comme des voyageurs puisque les prix de transport se décroitra sur tout devant l’augmentation récent du pétrole. D’autre part il faut que le ministre de l’intérieur laisser les autres ministres tranquilles et ne joue pas le rôle d’un gendarme de touts les autres ministres
18 - عبد العزيز الخميس 06 شتنبر 2012 - 11:07
عندي اقتراح سيحل مشكل المادونيات ومشاكل مكتريها من اصحابها الى الابد وهو ان يتخلى جميع مكتري المادونيات في وقت واحد عن كراء هذه المادونيات مادام كرائها يمنعه القانون وسيجد كل من له مادونية امام الامر الواقع اما ان يستغلها بنفسه بعد ان يحدد له اجل لذلك او ان يتخلى عنها للابد
وبالمقابل على مكتريي المادونيات التقدم بطلب للعمالة بخصوص سيارات الاجرة او لموزارة التجهيز بخصوص النقل العمومي بطلب الحصول على مادونية حسب كناش شروط تعده الوزارة او الداخلية
19 - said الخميس 06 شتنبر 2012 - 11:56
شوفوا كلكم انا مع الوضع اللي كين راه ما كاينش المهنيين راهم مصاصو الدماء شوف غير الزيادة في المحروقات شحال خلاتهم يزيدو.
و السائقين اغلبيتهم ما واعينش. ملي تعطيه كريمة يخدم غير نص ساعة و يمشي يتشمكر في القهوة و يخلي ازمة في النقل ثقوا بي 70 في المائة من هذ النوع.
20 - أحمد الخميس 06 شتنبر 2012 - 16:49
يجب على هؤلاء السائقين أن يعرفوا حجمهم الحقيقي وأن يطبق عليهم القانون بحدافيره حتى يعرفوا حجمهم الحقيقي فهم من جهة يتدخلون في سلطات القضاء ودالك بطلبهم الاطلاق الفوري لزميلهم في المهنة وينطبق عليهم المثل القائل أنصر أخاك ضالما او مضلوما.ومن جهة يريدون أن يحتكروا المأدونيات بدون مقابل مادي وينتزعونها من أصحابها وتصبح ملكا خاصا لهم وهدا قمة التسيب.تجدهم دائما يتباكون على حالهم و يمتصون الضعفاء وادا قمت ببحث عن أحوالهم المادية والاجتماعية تجدهم أحسن من موضفي السلم العاشر فأغلبهم يمتلكون مساكن وتجد أرصدتهم تتصاعد بالأبناك فلا تنخدع بمضهرهم لان أغلبهم أتوا من البوادي ويعتبرون المدينة مثل البقرة الحلوب .وأتحدى أي سائق أن يفصح عن مدخوله اليومي بكل صراحة .ومازاد من جبروتهم هو انضمامهم للنقابة التي يعتبرونها مثل العصى السحرية التي يحققون بها جميع مطالبهم حتى وان كانت غير منطقية.فالعلاقة بين صاحب المؤدونية والمكتري لها تتم بواسطة عقد يوافق عليه الطرفين ويتم المصادقة عليه وتصحيح الامضاء ليصبح ساري المفعول وعلى الطرفين التقيد ببنوده .يتبع
21 - أحمد الخميس 06 شتنبر 2012 - 17:11
تتمة للسابق أطرح سؤالي وهم كاتالي:مارأي ارباب الطاكسيات ادا قامت الداخلية بسحب جميع المؤدونيات وفتحت المجال للشركات التي تستطيع ادخال 1000سيارة لكي تشتغل في الميدان فمثلا بمدينة الدار البيضاء يرخص لخمسة شركات أي ضخ خمسة ألف سيارة جديدة عوض سياراتكم المتهالكة وبهدا تصبحون أنتم ونقاباتكم في خبر كان وتشتغلون براتب شهري محدد مع احدى الشركات ويتم محاسبتكم على أي شكاية ضدكم من طرف الزبناء وتحسنون من تصرفاتكم معهم رغما عن أنفكم.
22 - TWINNS الخميس 06 شتنبر 2012 - 17:16
ا لله يهدي الدولة على الناس ديال التاكسي وا لله يهديهم على الشعب خاص الدولة الاتخاد الاجرائات الازمة في هذا الموضوع وبسرعة انا متاكد بان الموضوع سيصبح فيه جرائم قتل بخلاف جرائم الاموال والله ولي التوفيق
المجموع: 22 | عرض: 1 - 22

التعليقات مغلقة على هذا المقال