24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. القضاء يصدم المدارس الخاصة ويأمر بنقل تلميذ دون "شهادة مغادرة" (5.00)

  2. الوباء يوقف ارتياد ثانوية تأهيلية في مدينة طنجة‎ (5.00)

  3. "حرب بيانات" تُقسم مثقّفين وفنّانين مغاربة حول نقاش حرية التعبير (5.00)

  4. إصابات مؤكدة بالجائحة في "دار المسنين" بميدلت (3.00)

  5. خبير مغربي: "العدل والإحسان" جماعة "حربائية" تجيد خلط الأوراق (1.80)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | الـAMDH تثمّن تقرير اليزمي وتطالب الرميد بإِعمال العدالة

الـAMDH تثمّن تقرير اليزمي وتطالب الرميد بإِعمال العدالة

الـAMDH تثمّن تقرير اليزمي وتطالب الرميد بإِعمال العدالة

ثمّنت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، التقرير الذي أنجزه المجلس الوطني لحقوق الإنسان حول السجون المغربية، مسجّلة "أهمية التقرير، سواء من حيث صدوره عن مؤسسة دستورية كمؤسسة وطنية لحقوق الإنسان، أو من حيث الحقائق التي حملها، والتي مافتئت تقارير المنظمات غير الحكومية المغربية والدولية تتعرض لها وتنبه إليها، وضمنها تقارير الجمعية المغربية لحقوق الإنسان منذ أكثر من عقدين من الزمان، أو من حيث التوصيات التي حملها، والتي بلغت 100 توصية"، حسب بيان صادر عن الجمعية تتوفر عليه هسبريس.

وطالبت الجمعية بضرورة أن يعمل المجلس الوطني لحقوق الإنسان على متابعة تفعيل هذه التوصيات، "حتى لا يكون مصيرها الإهمال أو التباطؤ في التنفيذ كما جرى للعديد من التوصيات الصادرة عن المجلس الاستشاري لحقوق الإنسان حول السجون أو قطاعات ومجالات أخرى"، داعية وزير العدل والحريات باعتباره رئيسا للنيابة العامة أن يأمر هذه الأخيرة بالقيام بواجبها حماية للحق في السلامة البدنية والأمان الشخصي للسجناء والسجينات، وذلك بتحرير المساءلة القضائية لمرتكبي تلك الانتهاكات ومعاقبتهم.

من جهة أخرى، طالبت الجمعية بأن يتمّ إرجاع مهمة تدبير وتسيير قطاع السجون إلى وزارة العدل والحريات، "وإبعاد المندوب العام للسجون –المسؤول عن الوضعية الحالية والمتورط في الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان ماضيا وحاضرا والتي يجب مساءلته بصددها- عن أية مسؤولية احتراما من الدولة للضحايا وعائلاتهم وللمجتمع برمته"، وفق ما جاء في البيان المذكور.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - اوقفوا هته الجمعيات الجمعة 09 نونبر 2012 - 14:24
اوقفوا هته الجمعيات لا نريد جرائم في بلادنا اتركونا نعيش بسلام لا نريد مجتمعا قاتلا سفاكا مغتصبا سارقا اننا مللنا الاجرام بشتى انواعه قلت سابقا
من عارض الاعدام فانه قاتل بطريقة غير مباشرة كيف يعقل ان لا نطبق شرع الله الذي هو ارحم منا بعباده هل يعقل ان يقتل فرد من طرف مجرم ما دون معاقبته .
منذ ان تدخلت هته الجمعيات في شؤون القضايا و الجرائم في تكاثر مستمر
قتل تقطيع الجتث اغتصاب سرقة في وضح النهار وووو لا من محرك ساكن السبب حقوق الانسان هل المقتول و المغتصب و المسروق ليس لهم حق
اذن يلزمنا جمعية تدافع عنا من المجرمين و تقتص لنا لا تدافع عن المجرمين
2 - adil الجمعة 09 نونبر 2012 - 14:27
إن تدبير وضع السجون ببلادنا حائل بين شقين فهنا الشق النظري الذي يتبنى الدفاع عن حقوق الإنسان و هناك الشق التطبيقى الذي يبرز و جود تجاوزات و انتهاكات خطيرة ... من أجل الحد منها ليس كافيا فقط تقديم توصيات ـ نحن لسنا في حاجة إلى حقوق الإنسان على الأوراق بل نحن في حاجة إلى ثقافة حقوق الإنسان تفكيرا و تطبيقا ... و نبدأ بالمسؤولين داخل المؤسسات السجنية فمنهم (الله يسمح لينا) من هم مرضى نفسيين في حاجة إلا العلاج ... و كذلك يجب تعميم الاختبار النفسي للعاملين و المسؤولين في السجون فهم يتصرفون وفق رغباتهم و نزعاتهم المريضة التي إن بحثنا عن آثارها سنجدها ممتدة حتى في حياته الأسرية . وهناك بالطبع المشرفون النزهاء داخل المؤسسات السجنية يجب أن يكونوا قدوة ونموذج.
3 - المغربي الجمعة 09 نونبر 2012 - 14:32
طالبت الجمعية بأن يتمّ إرجاع مهمة تدبير وتسيير قطاع السجون إلى وزارة العدل والحريات، "وإبعاد المندوب العام للسجون –المسؤول عن الوضعية الحالية والمتورط في الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان ماضيا وحاضرا والتي يجب مساءلته بصددها- عن أية مسؤولية احتراما من الدولة للضحايا وعائلاتهم وللمجتمع برمته"،
4 - Stupid الجمعة 09 نونبر 2012 - 15:14
أنا لا أهتم لبيانات الجمعية المغربية لحقوق الإنسان كوننا نعرف الأجندة التي تشتغل على قاعدتها , لكن طبيعي جدا أن نتفق جميعا على تثمين التقرير الصادم للمجلس الوطني لحقوق الإنسان .


لعله من دون شك أن المغرب بعد عشر سنوات يكون قد قطع مسافات بارزة سياسيا واجتماعيا وحقوقيا , لكن استمرار عدد من الممارسات المخالفة خاصة في الشق الحقوقي تستدعي من الحكومة بلورة الصلاحيات الواسعة التي جاء يمنحها لها الدستور من أجل بلورة فعلية وحقيقية ملموسة لمقتضياته بصورة تتماشى والصورة التي نبتغيها جميعا لمواطنة حقيقية بكرامة فعلية .


باختصار وضعية السجون في المغرب أضحت مقلقة خاصة تلك السجون التي تستقبل زنازنها أصحاب القضايا الحساسة كقضايا الإرهاب . فهذا الأخير ظاهرة نعرف تركيبتها ونرفضها كشعب , لكن معالجتها لا تتم بإسقاط روح الكرامة عن ذاك الإنسان الذي سيبقى مغربيا أو مغربية , وهو بالتالي مواطن له حقوق وفق القانون ويجب تطبيقه على حالته , وأظن أن على الحكومة أن تتحمل مسؤوليتها , وبالفعل نستبشر خيرا بقرارات جد بارزة وهامة آخرها قرار وزير الصحة ونرجو الآن قرارات تاريخية في ما يخص القطع النهائي مع هذه الممارسات .
5 - constat الجمعة 09 نونبر 2012 - 15:27
UNE SEULE QUESTION. CETTE " ASSOCIATION DES DROITS DE L'HOMME " elle représente qui? les marocains ? absolument pas; qui l'a mandaté de parler au nom des marocains? elle ne représente que ses membres qui l'ont crée , pas plus
6 - CASAOUI الجمعة 09 نونبر 2012 - 15:45
Je me demande toujours qui a donné le droit à cette poignée de personnage pour parler au nom des marocains en terme de leurs droits qui sont en contradiction acec notre réligion musulmane
7 - مغربي الجمعة 09 نونبر 2012 - 18:00
هل هذه مؤسسة وطنية ؟ اعوذ بالله هذه نشرت تقرير في الايام السابقة يخدم مصالح عصابة البوليزيرو بدعوة حقوق الانسان يخلق الله ما يشاء كلشي تابع الفلوس لفلوس شوفو يا هاد الجمعية فين غا يوصلكم هاد لفلوس ...
8 - لا للإرتزاق الجمعة 09 نونبر 2012 - 19:20
إن مايسمى بين قوسين بالجمعية المغربية لحقوق الإنسان لاتعبر عن حقوق الإنسان عامة والمغربي خاصة إنما هي إسم وشعار وتكثل عصابي يدافع فقط على أعضائها الذين لايمثلون أي نسبة من ساكنة المغرب ، تتحيز لهم بحق أو بدون حق (حزب صغير) بمبادئ متطرفة وإرهابية
1 ـ لائكية يعني ضد عقيدة المغاربة
2 ـ إنفصالية تدافع عن المرتزقة
3 ـ ضد النظام
أما عن الديمقراطية والاستقلالية و التقدمية و الجماهيرية و الكونية فهي حق تريد بها باطل وشعارات للواجهة ليس إلا
أما عن التقرير فهو واحدة من الإنجازات القيمة التي تنضاف الى مجموعة الإنجازات التي تحققت وستحقق في عهد الحكومة الحالية كقرار وزير الصحة وقررات وزير التربية الوطنية و.......... لانملك ان نباركها ونتمنها ونسعى الى المزيد مع التفعيل على أرض الواقع لقطع الطريق أمام شلة المرتزقين وشكرا هسبريس ودمت منارة متنورة
9 - ahmed الجمعة 09 نونبر 2012 - 20:29
للمرة الالف لا ارغب في راية هدا الوجه (الرياضي) لانها تلعب على اجندة معروفة عند الخاص والعام .
وادا كانت الرياضي تحتم بحقوق الانسان فلمادا لا ترغب في المطالبة بحقوق المغاربة المحتجزين في مخيمات العار والدل على التراب الجزائري.
فلمادا تتشدقين بحقوق الانسان ادن واتحداك ان تطلبي من المنظمات الحقوقية الدولية زيارة المغاربة المحتجزين في تندوف.فالمرجو من الشعب المغربي المطالبة بحل هده الجمعية لانها ليست حقوقية.
10 - مغربي الجمعة 09 نونبر 2012 - 21:21
أين جمعيات ما تقيش ولدي والجمعيات التي تحارب العنف و الاغتصاب وووو ليتحاوروا مع هؤلاء الجمعيات التي تدافع عن السجناء الذين يرتكبون الجرائم ضد الأبرياء ويشجعونهم لارتكاب أكبر الجرائم ويدافعون عنهم . أين الحقوقيين الحقيقيين الذين يدافعون عن الأبرياء اللهم ان هذا منكر .
11 - BAKER الجمعة 09 نونبر 2012 - 21:22
اننا مع مطالب الرقابة الحكومية لكن لسنا مع رقابة الجمعيات وما اكثرها التي هي بدورها تحتاج الى من يراقبها (من اين تاتيها الاموال وطرق تسييرها...؟؟!!)
فعلى المواطن ومنهم السجناء والسجانين ان يعرفوا ان هناك صراع بين بن هاشم وهذه الجمعيات بعد ان منعها من زيارة السجون لاسباب عدة منها عدم الحياد واستغلال اوضاع السجناء لغايات سياسية وانتخابية ، فبن هاشم فطن للعب الصبيان منذ دخوله الى العمل السجني ومع حلول الحكومة الجديدة وصراعاتها مع بن هاشم خاصة وزير العدل الذي يكن حقدا دفينا له وهذا ليس من شيم دعاة الاسلام فكيف ان الله الذي نعصاه يوميا يسامحنا على خطايانا والسيد الرميد ومعه العدالة والتنمية وكذا الجمعيات تكن له الظغينة لالشيء الا ان هذا الشخص يحضى بثقة جلالة الملك ومن ابناء البصري ويكد في عمله ، اشرحوا للشعب ولاتستغفلوه امنحوا له بحثا اكاديميا محايدا على ماكانت عليه اوضاع السجناء والموظفين وكيف هي الان ليعرف المواطن ماذا تحقق وما لم يتحقق وما الاسباب ، اما ان نقوم بزيارة السجون ونضخم المشاهد فهذا يدل على ان هناك حسبات سياسوية والضرب تحت الحزام وفهم الفاهم
12 - yahya الجمعة 09 نونبر 2012 - 22:23
لماذا لا تجعلوا السجن قطاعا منتجا ؟ و ذلك باخراج المسجونين الى الغابات والجبال والحقول لحفر حفر للاشجار المثمرة و غيرها ... و اخراجهم لانجاز الطرق وغيره ... كما تفعل الصين ... بالتاكيد ستنقطع الجريمة و قطع الطرق . لان مثثل هؤلاء الذين يدخلون السجون لهم حساسية مع العمل... يحبون ملك الغير الذي ياتيهم سهلا ,
اما انتم مازلتم تنا دون بحقوق الانسان .
نعم ها هي الحقوق ولكن اين هو الانسان ؟
13 - kalimate 7a99 السبت 10 نونبر 2012 - 00:38
- yahya الجمعة 09 نونبر 2012 - 21:23
لماذا لا تجعلوا السجن قطاعا منتجا ؟ و ذلك باخراج المسجونين الى الغابات والجبال والحقول لحفر حفر للاشجار المثمرة و غيرها ... و اخراجهم لانجاز الطرق وغيره ... كما تفعل الصين ... بالتاكيد ستنقطع الجريمة و قطع الطرق . لان مثثل هؤلاء الذين يدخلون السجون لهم حساسية مع العمل... يحبون ملك الغير الذي ياتيهم سهلا ,
اما انتم مازلتم تنا دون بحقوق الانسان .
نعم ها هي الحقوق ولكن اين هو الانسان ؟
14 - kolchi mafdouh السبت 10 نونبر 2012 - 13:54
إرجاع مهمة تدبير وتسيير قطاع السجون إلى وزارة العدل والحريات، "وإبعاد المندوب العام للسجون –المسؤول عن الوضعية الحالية والمتورط في الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان ماضيا وحاضرا والتي يجب مساءلته بصددها- عن أية مسؤولية احتراما من الدولة للضحايا وعائلاتهم وللمجتمع برمته"، وفق ما جاء في البيان المذكور
15 - محمد طه السبت 10 نونبر 2012 - 14:05
لو طبقنا فعلا قول الله تعالى:السن بالسن و الجروح قصاص
و الايات الكريمة الاخرى: و من لم يحكم بما انزل الله فاولئك هم الفاسقون.
السارق و السارقة فاقطعوا ايديهم
لما كانت هناك لا AMDH او محامين او مختلسي المال العام و لا المتطاولون على حقوق الغير
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

التعليقات مغلقة على هذا المقال