24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5808:2813:4416:2718:5120:09
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. مبروكي يخوض في خلط المغاربة بين عذرية المرأة وغشاء البكارة (5.00)

  2. لما يعطّل "البيجيدي" القانون؟ (5.00)

  3. عصابة موظف بالبرلمان (5.00)

  4. سلطات خنيفرة تتعبأ وتفك العزلة عن سكان الجبال (5.00)

  5. رفض زوجات مسؤولين التصريح بالممتلكات "يجمّد" القانون الجنائي (5.00)

قيم هذا المقال

3.63

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | العدل والإحسان تطالب بتحقيق "نزيه وشفاف" في وفاة الفيزازي

العدل والإحسان تطالب بتحقيق "نزيه وشفاف" في وفاة الفيزازي

العدل والإحسان تطالب بتحقيق "نزيه وشفاف" في وفاة الفيزازي

طالبت الأمانة العامة لجماعة العدل والإحسان بإجراء تحقيق "نزيه وشفاف في استشهاد الطالب محمد الفيزازي الناتج عن التدخل العنيف للسلطات ضد الطلبة، وكشف الحقيقة أمام الرأي العام المحلي والدولي، وتقديم المتهمين في هذه الجريمة للعدالة".

وطالبت الجماعة ذاتها، في بلاغ توصلت به هسبريس ، بإطلاق سراح الطلبة المعتقلين المتابعين في فاس وإنهاء محاكمتهم الصورية، واحترام حق النضال النقابي بشكل عام وداخل الجامعة بشكل خاص ضمانا للحقوق وصيانة للحريات، مع كف أجهزة الدولة عن الاعتداء السافر على حرمات وحقوق المغاربة" وفق تعبير البيان.

وأعربت العدل والإحسان عن قلقها من وضعية الحقوق والحريات في المغرب، لكونها "شهدت تدهورا خطيرا في الآونة الأخيرة، بشهادة هيآت حقوقية وسياسية وطنية ودولية، فقد تنامت الانتهاكات المقترفة من قبل مختلف أجهزة الدولة في حق جل المطالبين بحقوقهم المشروعة في الحرية والعيش الكريم"، يورد بلاغ الأمانة العامة للدائرة السياسية للجماعة.

واستدلت الجماعة عن الوضعية "القاتمة"، بحسب رأيها، للحقوق والحريات في البلاد بما تشهده الجامعة المغربية من "تصاعد الانتهاكات ضد حقوق الطلبة والطالبات، وتضييق على العمل النقابي، وصم الآذان عن المطالب الطلابية المشروعة، واعتماد القمع والتنكيل أسلوبا غالبا في معالجة الأزمات المستفحلة في الجامعات والأحياء الجامعية".

وذهب بلاغ الجماعة إلى أن "الهجمة المخزنية الشرسة التي تعرض لها الطلبة والطالبات بفاس مؤخرا تمثل تطورا خطيرا في مسلسل الانتهاكات الحقوقية، فقد أسفرت هذه الهجمة عن استشهاد الطالب محمد الفيزازي رحمه الله، واعتقال أحد عشر طالبا وتوجيه تهم خطيرة لهم، فضلا عن تعرض بعضهم لانتهاكات نفسية وجسدية خلال مرحلة الاعتقال، ضمنهم ستة طلبة من فصيل العدل والإحسان، وهم: أحمد أسرار، وزكرياء الثعباني، وسعيد الناموس، وعبد الغني مموح، وعثمان الزوبير، وعماد شكري".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - abridox الثلاثاء 12 فبراير 2013 - 23:29
الآن عرفت لماذا وضع التصنيف العالمي للجامعات الذي ظهر مؤخرا جامعة القاضي عياض الأولى مغربيا أسوأ من جامعة مقاديشو أو قندهار؟ لأن الطلبة الذين يتابعون دراستهم في مقاديشو و قندهار يضعون الكلاشينكوف جانبا حتى يستفيدوا من الدروس ويواصلون قتالهم وتصفيات الحسابات بعيدا عن المؤسسات التعليمية أما في المغرب فالأحياء الجامعية arsenal لكل أنواع الأسلحة البيضاء ومختبرات المولوتوف وساحة لتصفية الحسابات الضيقة بين مراهقين ينتمون للأجنحة المسلحة للأحزاب المشكلة للحكومة.
2 - observateur الثلاثاء 12 فبراير 2013 - 23:56
وضعية الحقوق والحريات في المغرب، "شهدت تدهورا خطيرا في الآونة الأخيرة، بشهادة هيآت حقوقية وسياسية وطنية ودولية، فقد تنامت الانتهاكات المقترفة من قبل مختلف أجهزة الدولة في حق جل المطالبين بحقوقهم المشروعة في الحرية والعيش الكريم "
و رئيس الحكومة يتبجح بان حكومته "تعمل جاهدة لصيانة الحقوق المكتسبة " و قد صدق من قال له ذات يوم انه يتقن " كيجيب اللغا "
3 - ahama الأربعاء 13 فبراير 2013 - 01:32
هؤلاء الطلبة لا زالوا في سبات ونسأل الله أن يهديهم الأحزاب السياسية داخل المغرب ولا ننسى الجماعة الخرافية الياسينية تراهن كثيرا على القطاع الطلابي في إحداث البلبلة نظرا لحماسهم وعدم نضجهم. فأنصح كل طالب أن يتقي الله تعالى وأن يبتعد عن هذه الأحزاب والجماعت فحقيقة هذه الجماعات وهذه الأحزاب هي كما قال ربنا: كل حزب بما لديهم فرحون.
فاجتهد أيها الطالب في التحصيل والله الموفق وعليه التكلان.
4 - trgergeio الأربعاء 13 فبراير 2013 - 10:26
l'université c'est comme une entreprise de production
donc il faut produire à qui ?
A un marché
Qui ce marché
Le marché intérieur et le marché extérieur
Le marché intérieur pour les recrues
le marché extérieur pour les voyages des cerveaux
Le surplus est l'armée de chômeurs
Cette armée de chômeurs
Cette armée de chômeurs s'elle a trouvé un marché extérieur il aurait du viyager elle même vers les places d'emploi
Ainsi l'armée des chômeurs serait égal à 0
Pour cela l'université aurait du configuré de manière
à ne produire que ce qui est demandé donc se conformer au demandes d'emploi
sur le marché interne et externe
5 - reda الأربعاء 13 فبراير 2013 - 11:41
كلية الحقوق بمراكش عرفت تدخلا امنيا عنيفا لا ولا حفض الله وصبر الطلبة لوقعت مجازر الي مراكشي اطل على كلية الحقوق
6 - غيور الأربعاء 13 فبراير 2013 - 11:55
الى صاحب التعليق الاول اقول له الا تستحي من نفسك الاوضاع الحقوقية والاجتماعية والاقتصادية في المغرب جميعها متضهورة الايكفيك مانعيشه حاليا من ضيق في العيش والحريات وحقوق المواطنين الامر لايتعلق بجماعة العدل والاحسان لوحدها وانما هده الكوارت التي نعيشها مسئلة شعب باكمله لدلك لايجب تغطية الشمس بالغربال كما يجب على كل مواطن غيور على هدا الوطن ان يساهم في تغير المنكر الدي نشاهده باعيننا عن طريق فضح كل المتورطين في اغتصاب حقوق وحريات المواطنين العزل .
7 - ملاحظ واقعي الأربعاء 13 فبراير 2013 - 15:26
أقول لهده الجماعة من فضلكم إننا مسلمين والحمد لله ولسنا كفار ولا نحتاج الى جماعة دينية لتعليمنا ديننا؟
وأقول لهم ايضا ابعدوا الدين عن السياسية لأن هدا الخليط هو الدي ورّق الإخوان المسلمون في مصر وجعلهم يفقدون مصداقيتهم مع الشعب المصري وكل نخبه الثقافية والسياسية والفكرية.
حتى في المغرب فإنكم ربما قد لاحظتم الإنتقاضات الكثيرة التي يوجهها الشعب المغربي هده الأيام للحزب الدي يترأس الحكومة،
حدار ادن فالأنظار دائما تتجه أكثر لمن هم يستخدمون الدين في السياسة. لأن الناس لاتتقبل منهم ابدا الخطأ أوالفشل لأن مصيرهم سيكون مزبلة التاريخ.
8 - عبد الوارث الأربعاء 13 فبراير 2013 - 15:45
في ظل ما يعيشه المجتمع المغربي من معانات على كل المستويات خاصة المعيشية منها. لا زال صناع القرار يلجئون لاسهل وأقدم الوسائل لاسكات الأصوات المنتفضةمن اجل استرداد خقوقها، الا وهي المقاربة الامنية لانها لا تكلف سوى تعليمات فوقية تنزل كالمطر المتساقط فتجعل الصراع بين ابناء الشعب المستخدمين(رجال الامن بكل اشكالهم) من جهة وباقي الشعب المقهور من جهة أخرى.
9 - أستاذ متقاعد الأربعاء 13 فبراير 2013 - 15:55
الجماعة تطلب تحقيقاً نزيهاً،لكن مهما كان التحقيق فلن تعترف به،وإذا ما عمدنا وأحضرنا قضاة من دول أخرى فستقول للدولة أنها أدخلت الكفار لكي يحكموا على المسلمين، لأنه وحسب الجماعة يلزم على الدولة أن تطلق جميع المحتجزين والمسجونين بدعوى أنهم مظلومون من طرف المخزن وخصوصاً منتسبيها وأعضاءها الذين لا يرتكبون أدنى مخالافات على وجه الأرض.يكفينا أن نراهم كيف حوّلوا فضاءات العلم والمعرفة بجامعاتنا إلى ساحات للمعارك السياسية والدموية.
10 - mowaten الأربعاء 13 فبراير 2013 - 18:09
ردا على ahama
الإجتهاد في التحصيل هو بالفعل ما يريده المخزن ، خاصة وأن هذه الخطوة تسهل المأمورية عليه و لما احتاج معها لمثل هذا التدخل المحرج أمام الشعب و أمام المجتمع الدولي ، المطلوب يا أخي هو الإجتهاد نعم و لكن مع عدم غض الطرف عما يقترفه النظام في حق الشعب عامة وفي حق الطلبة خاصة و أنا أحيي من هذا المنبر كل مناضل يسعى لإقامة الحق بغض النظر عن انتمائه و توجهاته لأن الله يقيم حكم العا دل و لو كان كافرا ، و يسقط حكم الظالم ولوكان مسلما.
11 - ABOUBAKRE الأربعاء 13 فبراير 2013 - 18:39
يا أهل العدل والاحسان
يجب أن تعرفو أن المغاربة ليسو في حاجة لعدلكم ولاإحسانكم وتريدون زعزعت أمن وأستقرار مغربنا الحبيب,تخترعون المشاكل لإستعطاف الناس لكن سئمنا منكم ومن أفعالكم وأفكاركم,...
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

التعليقات مغلقة على هذا المقال