24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2206:5413:3417:0820:0521:24
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | السلطات ترفض منح رخصة لمعتقل "الجماعة" لحضور جنازة والدته

السلطات ترفض منح رخصة لمعتقل "الجماعة" لحضور جنازة والدته

السلطات ترفض منح رخصة لمعتقل "الجماعة" لحضور جنازة والدته

بعد منح رخصة استثنائية لخالد عليوة، الرئيس الاسبق للقرض العقاري والسياحي والمعتقل حاليا في سجن عكاشة، لحضور جنازة والدته قبل أيام خلت، رفضت النيابة العامة تسليم هذه الرخصة للمعتقل عمر محب، العضو في جماعة العدل والإحسان، للحضور جنازة والدته التي وافتها المنية أول أمس الخميس.

وتقدمت هيئة دفاع محب أمام وكيل الملك بابتدائية فاس بطلب يرمي إلى السماح لهذا المعتقل بحضور مراسيم جنازة والدته في ظل تأكيد الهيئة على توافر جميع الضمانات القانونية الكفيلة بعودته إلى السجن.

واعتبرت هيئة دفاع المعتقل السياسي عمر محب، وفق بلاغ توصلت به هسبريس، بأن امتناع النيابة العامة عن تسليم هذه الرخصة يعد بمثابة ضرب للأعراف الإنسانية والقوانين المخولة لذلك عرض الحائط، وذلك في سابقة خطيرة شاهدة على التردي المتواصل الذي يطبع حقوق الإنسان بالمغرب".

وتابع البلاغ ذاته بأن هذا الرفض يؤشر على غياب مقاربة إدماج المعتقلين في المجتمع، التي تتبجح الإدارة بأنها تشغل أهم مقصد للقانون المنظم للسجون، ويكشف استمرار العقلية الأمنية في الجنوح المتنامي لديها لخرق القانون والتعسف عليه، وازدواجية المعايير التي تطبع سلوكاتها".

وأشار المصدر إلى أن نفس الطلب تقدم به محب شخصيا إلى المندوبية العامة لإدارة السجون بالرباط عبر السلم الإداري لإدارة السجن المحلي بوركايز، حمل رقم 2413، لكن بقي دون جدوى" بحسب ما ورد في البيان ذاته.

واستنكرت هيئة دفاع محب ماسمته "السلوك المؤسف المفتقد لأبسط احترام لحقوق الإنسان والقاضي بمنع السيد عمر محب من حضور جنازة والدته"، مطالبة الجهات الحقوقية والسياسية والإعلامية للوقوف جميعا ضد استمرار التعاطي الأمني مع معتقلي الرأي".

وكانت مصالح الشرطة القضائية بولاية أمن فاس قد اعتقلت، يوم 3 أكتوبر الفائت، عمر محب على ذمة قضية اغتيال الطالب اليساري محمد آيت الجيد بنعيسى بجامعة فاس سنة 1993، وهو الملف الذي عاد إلى الواجهة مؤخرا بعد المطالبة بإعادة فتح التحقيق بشأنه.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (61)

1 - injustice السبت 16 مارس 2013 - 19:30
خالد عليوة، ماشي هو عضو في جماعة العدل والإحسان، و الناس ليسوا في كفة واحدة، فهمتيني ولا لا... لا حول ولا قوة إلا بالله.
2 - أنا هو السبت 16 مارس 2013 - 19:31
مرحبا بكم في المغرب بلد المتناقضات !!
3 - زماكري السبت 16 مارس 2013 - 19:38
ايوا ها لي قولنا مغرب المعادلات الصعبة
عليوة بالأمس يسمح له ومعتقل اخر لا يسمح له
اي تبرير سيعطى بعد هاذا
اذا لم تستحيوا ففعلوا ما شئتم
حنا غي مواطنين
4 - محمد السبت 16 مارس 2013 - 19:42
ويستمر مسلسل إحراج المتشدقين بالتغيير المزعوم
5 - مغربي أومي السبت 16 مارس 2013 - 19:48
بطبيعة الحال .. واحد صحابو من التماسيح و العفاريت و رسلولوا حتى رسالة تعزية ماشي هو واحد من الجماعة و ماشي واحد من الشعب ..
6 - مر من ازمة السبت 16 مارس 2013 - 19:52
و الله اخي قد بكى قلبي مما لحق بك,الا يستطيع انسان ان يرى اما في اخر ايامها كيف له ان يحزن لوحده.ا تعرفون يا اخواني ما معنى ان تكون معتقلا و خصوصا معتقل رأي او معتقل مظلوم و تموت امك او عزيز عليك ولا تستطيع رؤيته ولو للمرة الاخيرة.هدا ما كان يشغل بالي كلما مر يوم من مصابي.أدعو الله ان يرزقه الصبر,ولو كان قاتلا ظالما ...ولو كان خائنا لوطنه مثل بعض الرفاق
7 - ا لز ناتي الحر السبت 16 مارس 2013 - 19:55
ما د مت في المغرب فلا تستغرب لا زال المغرب يعيش زمن ا لميز و التمييز بين المو ا طنين المغار بة لا ن المسؤو لين بتصر فون مع المو ا طنين كا نهم قطيع من الا غنام و ليسوا بشرا مثلهم يقننون كيفما يشا ءون ا جل ان ر ئيس الحكومة الفا قد للا هلية و الدي لا يحرك سا كنا و يل متفر جا على ما يقوم به دووا النفود بالمغرب و يظل عا جزا عن رد الفعل يستحق ان يستقيل من هدا المنصب الدي لطا لما حلم به مند ا نقلا به على سعد الد ين العثما ني ر ئيس حزب العدا لة و التنمية ا نداك بنكيران يسعى الى الظهور و التبا هي بر ئا سة الحكومة ا ما التغيير فلا يو جد في قا مو ه ا بدا ادن لن ننتر من حزب القند يل المنطفي اي ا شعاع من التغيير و لن يز يد حال المغا ر بة الا تخلفا نحن سئمنا كل الا حزاب و كر هنا الا نتخا بات و فقد نا الثقة في الجميع فالقطيعة القطيعة ا يها المغار بة مع الا نتخا بات المقبلة و الله لن يخدم هدا الو طن او لئك المتنطعون الدين يضحكون على ا د قاننا نحن تعلمنا كيف سنحمي دوا تنا منكم فلن نز كي اي حزب على الا خر فا بناء الكلبة كلهم كلاب لا فرق بين الا بيض و الا سود منهم ولا حتى المبر بش الموت لكم جميعا
8 - دايز زربان السبت 16 مارس 2013 - 20:00
السبب واضح هو ان هناك فرق في التقسيم عليوة هو من علية القوم والقانون يحمي هاته الفئة اما هذا المعتقل فهو من فصلية القطيع لا يهم امره
فينك اااا رميد اللي مصدعنا بتطبيق القانون
انشري يا هسبريس
9 - الأستاذ عادل محسن السبت 16 مارس 2013 - 20:07
و الله لقد اختلط عندي الحزن بالفرح

الحزن لأخينا عمر محب الذي منعه الظالمون حتى من وداع أمه الوداع الأخير

و الفرح لأنني كلما ضيق المخزن علينا و حرمنا من حقوقنا كأعضاء في جماعة العدل و الإحسان إلا و ازداد يقيني أننا على الحق

الحمد لله الحمد لله الحمد لله
10 - احمد السبت 16 مارس 2013 - 20:16
الموت لا تفرق بين والدة ووالدة وما ولدتا. انا لله وانا اليه راجعون . الله يرحم والدينا وامواتنا اجمعين. اما القانون المغربي فهو يفرق بين الغني والفقير وبين الوزير والمعطل. اهل هناك من جديد? نعم دستور جديد وحكومة جديدة وكل شيء يسير على القديم.
11 - hamouda السبت 16 مارس 2013 - 20:18
ومن قال بان خالد عليوة كان بالسجن اصلا؟
12 - saad السبت 16 مارس 2013 - 20:33
مسكين الشعب المغربي الضعيف

This is the real change

Allah yarhamha, I am not from adl, but I know Omar he is a great man
13 - Rectification السبت 16 مارس 2013 - 20:40
Ce Monsieur a insulté toute la structure de l'Etat autre fois..
Alors il ne faut absolument pas demander l'aide de l'Etat Maintenant, , L'Etat n'oublie pas
En effet c'est la différence entre ce Monsieur et Monsieur Alioua.
J'invite les lecteurs a être plus réalistes et lire cet article dans son contexte correcte.
14 - bansour السبت 16 مارس 2013 - 20:42
إن كنت لا تعلم فإن ناهب أموال الشعب بالملايير لا يوجد في سجن الذي نعرفه نحن الفقراء ،فهو في زنزانته من خمسة نجوم و تصله جميع متطلبات الحياة الكريمة من مأكل وجرائد تلفاز خاص مقرون بجهاز البحث و زد على ذالك جهاز الكمبيوتر ووووووووو أما أبناء الشعب أي العامة كما عادو يسموننا فوالله الجحيم أفضل مما تتصور ما يعانوه في السجون المغربية ،فما بالك أن تكون من الجماعة المحضورة،،،أما الخروج لحضور جنازة أقرب الناس إليك فهي ضرب من الخيال؛ فتدخل أكبر سلطة في البلد للسماح لعليوة الشفار لدليل قاطع على نزاهة حاكم الأمة و لكم واسع النضر...رغم أني أعلم أن مجرد تعليق في جريدة رقمية لا يسمن ولا يغني من جوع لا ينشر ،فما بالك أن تطالب بحقوقك المشروعةـــــإن لم تستحيء فأصنع ما تشاء
15 - مغربي مظلوم السبت 16 مارس 2013 - 20:50
الظلم :ان الله بنصر الأمة العادلة و لو كانت كافرة و يدل الأمة الظالمة و لو كانت مسلمة ، أخاف أن المغرب تنتظره أيام صعبة بسبب ظلم الدولة لأبنائها ان النظام هو الظالم الأكبر . ربنا لا تهلكنا بما فعل السفهاء منا يارب
16 - NINI السبت 16 مارس 2013 - 20:52
أنني أختلف في كثير من الأشياء مع جماعة العدل والإحسان, ولكن هذه الحادثة تفظح حكومة الظل وتجعلها بوجه قبيح جدا، من طبيعة الحال الشفارة يعطيوا وقت سراح للشفار بحالهم , وزيادة على ذلك كيعزيوه , اللصوص مستأنسين فيما بعضهم أما هذا الرجل من العدل والإحسان فقد فظحهم وعراهم, مهما يكن الإنسان عدو لك فإذا كنت إنسان ذو قيم فتعفو عند النازلات, مابقاتش في التبرع بالدم وبقات في الظلم والإستحواذ على الإقتصاد ديال الشعب.
17 - النسر السبت 16 مارس 2013 - 21:04
رغم اختلافي مع حركة العدل والاحسان، فإنه كان على السلطة المختصة أن تمنح المعتقل عمر محب، العضو في جماعة العدل والإحسان، الرخصة لحضور جنازة والدته، فربما لو كنا في اسرائيل لمنحت لهذا المعتقل تلك الرخصة، صراحة إنه موقف دنئ وخسيس وحقير، إن لله وإن إليه راجعون.
18 - mohamed السبت 16 مارس 2013 - 21:07
خالد عليوة، ماشي هو عضو في جماعة العدل والإحسان، و الناس ليسوا في كفة واحدة، فهمتيني ولا لا... لا حول ولا قوة إلا بالله.
19 - justice2013 السبت 16 مارس 2013 - 21:13
نحن في بلد لا يتوفر على قضاء عادل، أما النيابة العامة فحدث ولا حرج، لذلك لا أتصور أن يتم التعامل مع عمر محب، عضو جماعة العدل والإحسان كما تم التعامل مع خالد عليوة، فكما لا يخفى على أحد، فأسياد القوم أو "المرفحون" لهم قضائهم، وللشعب قضائه...
20 - ilyes السبت 16 مارس 2013 - 21:18
Parlant un peu logiquement, dans ce pays pour être respecter par l'etat et sa majesté il faut être voleur de l'argent public il faut reprimer le peuple pour etre parmi les proche du régime!! il ne faut pas oublier que c'est le roi qui est intervenu pour permettre à ALIWA de s'absenter 4 jours et pourtant Aliwa n'a pas été encore juger ce qui pourrait donner un mauvaise signe à la justice de ne pas condamner Aliwa puisque le Roi a mis son nez dans cette affaire ce qui va etre interpreter negativement par les juges!!! je demande aux marocains de ne pas oublier que le roi a exercé de la pression sur la justice pour que Aliwa soit pas condamner on voit suivre de pret cette affaire..pour le pauvre là de Adl wa ihssan il n'a pas volé de l'argent public et il n'a pas participer eu reprime du peuple et peut etre qu'il a peur sur l'avenir de ce pays donc le régime et le roi le deteste, c'est ça le vrai Maroc mais j'aimerai bien entendre la position de RAMID sur cette affaire
21 - ALHOUSIEMI السبت 16 مارس 2013 - 21:21
الرخصة تعطى لمعتقلي ألحق العام و الجرائم الاقتصادية وليس لمعتقلي الرأي .يعني خصك تكون مجرم بالمعنى الوافي للكلمة و لم تقطع كل الأهداب مع المخزن
22 - rif libre السبت 16 مارس 2013 - 21:21
ىوما بعد يوم نكتشف زيف شعارات ا لدولة فمالفرق بين عليوة وهذا المواطن!
23 - omar السبت 16 مارس 2013 - 21:29
مثل هذه التصرفات تاكد اننا في بلد التناقضات فلا يعقل ترك نهاب يحظر جنازة والدته بينما يمنع شخص من رؤ ية والدتة فقط الانه ينتمي الى جماعة محظورة لعلمكم انا لست عدليا
24 - salamon السبت 16 مارس 2013 - 22:06
كل يوم يزيد كرهي لبلدي للاسف.ما كنت هكذا كنت احلم ان اعيش فيها واقيم مشروع فيها.لكن للاسف الحل هو الرحيل عنها وتركها لهم.للاسف لاعدل ولا حقوق ولا كرامة ولا تعليم ولا صحة.فينك ابنكيران فينك الرميد. ولا انتم مجرد دميات في يد من يحركم لكن للاسف رضيتم بهذا الحل.لكن انا لن ارضى.ان شاء الله ربي يفرج علينا نخلي هاد لبلاد.
25 - طارق بن زياد المغربي السبت 16 مارس 2013 - 22:20
تعازينا الحار لكل موتى المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها ، والرحمة لشهداء سوريا الأبية ، ونسأل الله عزوجل الصبر للأخ عمر محب في فقد والدته الكريمة،ليس هناك مايدعوا لمثل هذا التصرف الغير المسؤال من بني البشر على الإطلاق ، لقد بدأنا ننسى ظلم الصهاينة في فلسطين المحتلة لإخواننا الفلسطنين لأن مانعانيه يفوق ظلم الصهاينة !!! ماذا نعتز به في بلداننا تحت الإستعمار لبني جلدتنا نيابة عن من تعرفون ؟؟ ليس هناك فرق إلا أن هناك ظلم ذوي القربى أشد مضاضة ، لكن رغم ذلك نحب أن نكون مظلومين لا ظالمين ودوام الحال من المحال ، والسيدة والدة عمر لاشك أنها فرحت مستبشرة بهذا المنع لأنها ماتت وهي تحس أن ابنها سجن مظلوما ، وهي شهيدة من هذا الفهم لأن المخزن من قتلها ، والقتل المعنوي أشد سوادا من القتل المادي ،و المخزن يتقنهما معا
26 - يحي بوشيخي السبت 16 مارس 2013 - 22:20
وفي هذا خير.اولا حتى لا يمنون عليه وعلى جماعته.وثانيا بان التغيير ديال الراس واتران هو هو بالشيفور ديالو.اللهم ارحم ام عمر وارزقه الصبر والسلوان امين.
27 - rif السبت 16 مارس 2013 - 22:32
القانون فوق الجميع.طبعا القانون المغربي ,لمادا تستغربون .
28 - المنتصر السبت 16 مارس 2013 - 22:37
هدا التميز الطبقي يبين بدون شك ان السيد الرميد الوصي على النيابة العامة انه خارج التغطية بما يروج في دوالب الوزارة و ما هو موقف السيد بنكيران
يقول المثل الشعبي اللي عندو أمه في العرس ما يبات جيعان
هده التصرفات ستدفع مما لا شك فيه في عدم المشاركة في الانتخابات المقبلة
29 - abdoullah najib السبت 16 مارس 2013 - 22:40
اذا اردتم ان يسمح لهذا الشخص بحضور جنازة والدته رحمها الله, عليكم ان تاتوا بشهادة تثبت انه سرق مئات الملايين من اموال الشعب,

هذا شرط اساسي, بالاضافة الى 40 شاهد انه مفسد من كبار المفسدين, و انه من التماسيح..

و الا.. فلا, مع الاسف الشديد

وا اسفا على المغرب
30 - abou sara السبت 16 مارس 2013 - 22:51
ا لقانون واضح من حق النيابة العامة ان ترفض منح الرخصة ادا تبين لها ان ليس هناك ضمانات لمنحها مع ان بعض الاحيان يتطلب 6 حراس لمرافقة المسجون
31 - فهم تسطى السبت 16 مارس 2013 - 23:09
خصو يكون شفار ولا مفسد باش تعطاه رخصة... الشاطر في هاذ لبلاد هو للي كي ياكلها و حللها و قنع نفسو أنها حلال تعب عليها بجرة قلم، ما شافش أنو كلاها من فلوس الفقراء دافعي الضرائب، الحمد لله كينا الموت أو كين القبر
32 - ابو فراس السبت 16 مارس 2013 - 23:10
الواقع انه كان من حق الرجل ان يحضر جنازة والدته وهذا حق استفاد منه غيره ممن يقبع في السجن متابعا بتهم الاختلاس.ما كان يجب ان يعامل المغاربة بهذه الازدواجية الفجة الغبية.يجب ان نؤمن بالاختلاف ونمتع النا س بحقوقهم جميعا.صحيح اننا نختلف مع اخوتنا في العدل والاحسان في الكثير كما نختلف مع الاخوة في التيارات الاخرى وهذه سنة الله في خلقه.ولكن الحق يجب الاقرار به .هذه حسابات ضيقة تحكمية نرفضها جميعا.يجب ان يكون القانون فوق الجميع ويجب ان تكون للدستور حرمته يجب ان يشعر كل مغربي بالامن و الكرامة في وطنه الحبيب والضامن لذ لك وفقط هو القانون وليست الاهواء.
33 - ننيي السبت 16 مارس 2013 - 23:34
أصبح الجميع يريد ترخص الخروج من السجن ياحكومة ياوزير العدل لا ترخص لأحد لأن المجريم إدا حكم وأصدر عليه حكم ولا تتبت برائته لا يحق له الخروج من السجن كيف مكانة إدنته
34 - السوسي في فاس السبت 16 مارس 2013 - 23:57
العدالة الإنتقائية في ظل إصلاح منظومة العدالة وسياسة الكيل بمكيالين، قضاء لتكميم الأفواه، كان الله في عونك اسي الرميد فالقضية أكبر من وزير...
35 - عبد الله السبت 16 مارس 2013 - 23:58
وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب سينقلبون
فرعون قال انا ربكم الاعلى و صبر الله عليه لكنه عندما ظلم البلاد و العباد يذبح أبناءهم و يستحي نساءهم قال له اله اليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك اية ان الظلم .......هذا الظلم الذي ترفضه الفطرة السليمة ...هو الذي تعرض له له هذا المواطن الشريف .....ولكن لا تحزن يا أخي فان الحق يعلى و لا يعلى عليه و عمر الاستبداد قصير....و سرعان ما ينكشف زيف الشعارات فالبنيان اذا لم يكن على اساس انهار و لو بعد حين.....
36 - Med الأحد 17 مارس 2013 - 00:31
Tout le monde semble oublier que Mouhib est en en prison pour l'assassinat d'un étudiant et qu'il avait changé de nom pour échapper à la justice!!Votre mémoire est courte!
37 - maroc الأحد 17 مارس 2013 - 00:33
أنا اتفق تماما مع صاحب التعليق 11
38 - الظل الأحد 17 مارس 2013 - 01:01
الله يرحم ليكوم الوالدين لا ماتسكتون من هاد مصطلح ديال حكومة الظل.... علا مالو بنكيران وجماعتو فيهوم شي خير ..
39 - simoh الأحد 17 مارس 2013 - 01:11
Je vous le jure, chaque fois que je descend de l'avion à Casablanca je ne me sens pas à l'aise, je ne me sens pas en sécurité. les policiers te reçoivent d'une manière impolie. Aucun sourir et même si tu leur dis bonjour ils ne te répondent pas "Oujouh nhass" on dirait qu'ils sont en deuil . L'injustice du Maroc et la politique du deux poids deux mesures me fait de plus en plus détester l'appartenance à ce pays.
40 - chrif الأحد 17 مارس 2013 - 01:18
l interieure ne sait pratiquer la loi que dans ces cas et contre les islamistes,,,,des centaines de grave cas ne la vois pas,,,,les gueres entre les jeunes des quartiers de sale tabriquet ,,dommage a cote de la capitale politique comme si on est revenu aux annee de siba vous le voyer pas,,,,,,,les jeunes de qurtier pepinieres et al oula dans tabriquet sale font chaque jours des gueres avec tous les types d armes,,,,ne sont pas des teroristes ces gens la?comme s il y a pas de surete ni makhzen ni ...........
41 - abbud الأحد 17 مارس 2013 - 09:34
أولا, عظم الله اجركم أخي عمر في امكم التي أكيد أنها عرفت ظلم المخزن بسجنكم ظلما وعدوانا. ثانيا أقول للمخزن و عفاريته وتماسيحه , الموعد الله عز و جل.
42 - mohamed الأحد 17 مارس 2013 - 09:39
انا لله وانا اليه راجعون رحم الله ام الرجل
43 - ali الأحد 17 مارس 2013 - 09:47
يعلم الله كم من سجين فقد والدته اليسوا اناساام ان الحق خلق فقظ للمتحزبين والمتمخزنين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
إتقوا الله يا ناس في انفسكم !!!!!!!
44 - عبد العزيز الأحد 17 مارس 2013 - 11:01
الحمد لله جل وعلا، لا إله الا الله الواحد الأحد، لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، سبحان الله، سبحان الملك القدوس، سبحان من بيده ملكوت السماوات والأض، سبحان من يعلم السر وأخفى، سبحان ذا الجلال والإكرام، سبحان الجبار المتعال، سبحان العدل الحكم، سبحان اللطيف الخبير،سبحان الحي القيوم، سبحان مالك الملك، اللهم إنا نسألك اللطف في ما جرت به المقادر.
رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد نبيا ورسولا.
اللهم صل على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد، كما صليت على سيدنا ابراهيم وعلى آل سيدنا ابراهيم، وبارك على سيدنا محمد وعلى آل سيدنا محمد، كما باركت على سيدنا ابراهيم وعلى آل سيدنا ابراهيم في العالمين إنك حميد مجيد...
الحمد لله رب العالمين
45 - إنسان الأحد 17 مارس 2013 - 11:31
الحقيقة أن هذه الرخصة تبقى موكولة لاجتهاد النيابة وتقديرها للوضع، علما بأن التهمة الموجهة للسيد محب، عزاءنا له، وقلبنا معه، هي تهمة إذا ثبتت لا قدر الله، فحكمها شديد، ولذلك فإن النيابة العامة اتخذت طريق الرفض لتستريح . ولكن من الناحية الإنسانية، فإن وداع المرء والدته الوداع الأخير، وهي أعز ما في الكون، وأغلى ما يرتبط به الإنسان؛ والسير في جنازتها والصلاة عليها حضوريا، هذه أمور لا يمكن أن تحول دونها أي اعتبارات ما دام مقدورا عليها . لأنها إنسانية وأخلاقية أولا وأخيرا. وقد كان بالإمكان تكليف شرطي مدني أو بزيه الرسمي لمرافقته مرافقة لصيقة لمدة ساعة أو ساعتين، إلى أن تودع الأم إلى مثواها الأخير ، بعد أخذ تعهدات رفاقه وعائلته بضمان عودته. ولكن الغالب الله
46 - SARA الأحد 17 مارس 2013 - 11:40
العدالة الإنتقائية في ظل إصلاح منظومة العدالة وسياسة الكيل بمكيالين، قضاء لتكميم الأفواه، كان الله في عونك اسي الرميد فالقضية أكبر من وزير...
47 - مواطن الأحد 17 مارس 2013 - 11:53
انه ليس بمعتقل راي انه قد اجرم وقتل بالله عليكم لا تكدبوا ولا تنافقوا كيف سيكون موقفكم ادا احد قتل احد افراد عائلتك من اب او ا خ او اخت باي دنب قتل دلك الطالب هل انت الخالق لكي تنوع حق في الحياة من امسان خلقه الله
48 - السلام عليكم الأحد 17 مارس 2013 - 12:17
اش هالتناقضات راه كاع شفارة بحال بحال عند سيدي ربي ولكن عند الحكومة لا. دايما الفرزيات
49 - امينة الأحد 17 مارس 2013 - 12:39
فالمغرب ديالكم 2 ديال الناس لي عايشين, لي عندو السلطة و المال, لي ما عندوش هاد 2 غير يصبر تا يتوكل عل الله. حيت الناس مني كانو كي خرجوا يهدرو على حقوقنا كنا حناية كان ضحكو عليهم, و ماراضينش بيهم ا و كان نقولو غادين يخرجو على البلاد. عرفتو درت بلادات كثيرة ولاكن هاد ا لدل ماعمري شفتو. انشاء الله 80 سنة من التخلف اخرى. بون كوغاج اتو لي ماغوكان.
50 - english man الأحد 17 مارس 2013 - 13:00
i really can't understand this country,if they allowed to khalid alioua to see his mother why they dont with another people, and they want to make people believe that morocco is a democratic country ????
51 - adam الأحد 17 مارس 2013 - 14:49
و بعد ذلك تراهم يستاؤون من أي تقرير حول الأوضاع المزرية لحقوق الإنسان في بلدنا المنكوب، و يقولون إن التقرير يحمل كثيرا من المغالطات، أي مغالطات و الانتهاكات على مرأى و مسمع العالم، و مابال سيدهم يتدخل من أجل حفنة من اللصوص الذين نهبو البلد و يتناسى معتقلي الرأي. أم أن الأولين كانو من الخدم المطيعين و ما كانو يسرقون إلى بأوامر عليا. لا تفسير لذلك غير هذا.
52 - selmani Holland الأحد 17 مارس 2013 - 15:02
بصراحة انا متتبع للاخبار المغربية ولا انتمي لاي جهة, ولكن هذا الخبر ازعجني, كيف يعقل ان يسمح لواحد ان يحظر الجنازة والثاني يرفض طلبه? شيئ عادي. خالد عليوة الحكومة بكاملها حاضرة في الجنازة وزيادة على برقية التعازي لانسان متهم. على مااظن ان هذه مسرحية لراي العام. الرجل حر طليق ويتبرع في فيلته او احد ضيعاته.
53 - ابنادم الأحد 17 مارس 2013 - 15:45
لا ليس هاته من اخلاقنا ارجو ان يتم السماح له مهما اختلفنا مع الجماعة في توجهاتها الحدث ليس من شيم المغاربة ان يكونوا بهاته الاخلاق
54 - halim الأحد 17 مارس 2013 - 16:43
عمر محب عضو جماعة العدل والاحسان وما ادراك ما جماعة العدل والاحسان فلو طلب منه ان يحضر جنازة والدته منفردا ثم يعود الى السجن لفعلها.
55 - mounir الأحد 17 مارس 2013 - 18:07
اتمنا أن أستبدل جنسيتي بالجنسية الاسرائلية فلم يعد يشرفني أن أنتمي الى هاته الدولة الظالمة تحرم علينا ما تحلله لنفسها
56 - مقيم بامريكا الأحد 17 مارس 2013 - 18:31
الحمدلله اني لست مقيما بالمغرب فلقد شوهتو بنا بين الناس ماهذه السياسة اين هوا ابن كيران الذي تقب اذاننا بمحاربة الفساد

خليفة*
57 - riad الأحد 17 مارس 2013 - 18:32
في الحقيقه بالرغم من اني لست من محبي جماعة العدل والاحسان ولا اومن بافكارها (وهذا رأيي الشخصي اتمنى احترامه) إلا أنه آلمني وفاة والدته ولم يستطع ولو من باب الانسانيه الحضور لجنازه امه واظن انها ماتت حسرة عليه لانه مسجون، في حين تم اطلاق سراح مواطن آخر ( خالد عليوه) للحضور لجنازة والدته
الدوله تكيل بمكيالين وهذه القضيه يجب ان تطرح في البرلمان وعلى السيد وزير العدل ان يرد عليها ويعطي للمواطنين تفسيرا مقنعا...!!!
58 - صويريخ. الأحد 17 مارس 2013 - 19:11
دولة النفاق والشقاق,وكثرة الكلام والتشداق,فالفساد له ابواق,والشعب عاق او فاق,اومل العيش تحت السباط,اوكره سياسة العصا والتسواط,فالحقوق تاخذ ولا تاتي بالاشواق.
59 - youssef الأحد 17 مارس 2013 - 21:06
فعلا هناك تمييز واضح، لكن شخصيا أقول بأن هذا التمييو الواضح بين عليوة ومحب، لا يمكن أن يتقبله العدل والمساواة بين الأشخاص، لكن لا يجب أن ننسى بأن هناك مئات بل الاف مثل "محب" لا يجدون حتى من يتكلم عن معاناتهم، فبالأحرى أن يقارنوا مع "عليوة". يجب على الحكومة المغربية أن لا تكيل بمكياليين، يجب عليها أن تكون صارمة في تطبيق القانون، فقد سئمنا من تناقضاتها المستمرة، فهي حكومة لتطبيق القانون فقط على الضعفاء والفئات الهشة.
60 - من المواطنين الأحد 17 مارس 2013 - 22:21
الكيل بمكيالين
والمواطنون درجات
وبصريح العبارة
المغرب ديالهم
وحنا ساكنين عندهم
حتى نهار نفيقوا ونعيقوا باننا فعلا مواطنين مغاربة
61 - مصطفى الاثنين 18 مارس 2013 - 03:25
رحمها الله تعالى واسكنها الملأ الاعلى.
نعم القانون يمكن له عدم منح الرخصة ادا لم تكن هناك ضمانات ولكن راه الضحك على العقول هدا كاين شي حد مايعطيش ضمانات راه العائلة تعطيكم تم اشمن ضمانات عطاه عليوة ....
فهم اسي اره عمر محب من العدل والاحسان ره التربية ديالوا في الجماعة تخليه يخرج ويرجعععععععع ولكن حيت هو من الجماعة كن خدعوا لقانون الغاب عليوة يعطيه ارميد 2 سوايع حيث عندوا حبابوا وصحابوا في الحصيصة و يتدخل القصر ويخليها 4 ايام والعزززززز
اما السي عمر عند الجماعة وعند الله
وفين الناس ديال الحقوققققققققققققققققق
قالوا الله يفرج الكرب ادا طغى الفساد وضيعت الحقوقققققققق وفين العدل هنا
قالها احهم المشكل في الشفور ماشي في الحديد... لاحول ولا قوة الا بالله
المجموع: 61 | عرض: 1 - 61

التعليقات مغلقة على هذا المقال