24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1006:4513:3717:1420:2021:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | راكز: بلّيرج مُفكّر وإسلاميّ تحرّري، والخطّاب ليس إرهابيّا

راكز: بلّيرج مُفكّر وإسلاميّ تحرّري، والخطّاب ليس إرهابيّا

راكز: بلّيرج مُفكّر وإسلاميّ تحرّري، والخطّاب ليس إرهابيّا

في كشفه عن حقائق جديدة في ملف السلفية الجهادية بالمغرب، قال أحمد راكز، المحامي المكلف بملف عبد القادر بليرج وحسن الخطاب، أبرز المُدانين على ذمّة قضايا متعلقة بالإرهاب، إن بليرج وخطاب، وأزيد من 100 معتقل سلفي جهادي، جِديّون في مبادرتهم "السياسية والمدنية" من أجل المصالحة والمراجعة داخل السجون.

وأضاف راكز لهسبريس إنه هيئة المحامين الوسطاء للتصالح الوطني، التي يرأسها، قامت بمراسلة عدة هيئات رسمية، هي وزارة العدل والحريات ومؤسسة الوسيط والمندوبية السامية لحقوق الإنسان والمندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة والإدماج والمجلس الاستشاري لحقوق الإنسان، قصد الوساطة "الفاعلة" بين الدولة والمعتقلين السلفيين "الذين أبدوا إدانتهم للعنف ورفضهم له وقاموا بمراجعة صادقة وبهدف الدمج والادماج في المجتمع".

بليرج: المرواني هو أمير الخلية التي تحمل اسمي

واعتبر أحمد راكز عبد القادر بليرج، المدان بالمؤبد تحت طائلة قانون مكافحة الإرهاب، أول من أسّس لفكر المُراجعات الفكرية المنظمَة، بتأسيس اللجنة الوطنية للمراجعة والمصالحة، مضيفا أن ما تروج له بعض وسائل الإعلام حول أفكاره "الإرهابية" غير صحيح.

راكز يقول إنه تسلّم ملف بليرج، بعد أن طرح 3 أسئلة محورية كشروط على عبد القادر بليرج بالتحديد، أولها علاقته بجهاز المخابرات المغربية والبلجيكية، والتي نفاها عبد القادر بالقول إن علاقة وحيدة جمعته في ذلك الشأن مع صديق له بالناظور، مشيرا أنه تعرف عليه في بلجيكا "لا أعطيه بقدر ما يعطيني"، يضيف راكز على لسان بليرج.

"السلاح الذي أدخل إلى المغرب لم يكن موجها للبلاد بل للجزائر"، هكذا أجاب بليرج راكز، حين السؤال عن علاقته بالسلاح الذين أدين على إثره، فيما أكد بليرج أن محمد المرواني كان "أمير" الخلية التي حملت اسمه، "خلية بليرج"، وكانت تجمعه علاقات تنظيمية مع المعتقلين الخمسة، الذين أفرج عنهم قبل سنتين إبان حراك 20 فبراير بمقتضى عفو ملكي، "حيث قال لي إنه كان يجتمع معهم لأكثر من مرة"، يضيف أحمد راكز.

ووصف المعتقل السياسي الأسبق شخصية عبد القادر بليرج بكونه "شخصية فريدة ورزينة"، إضافة لكونه مُتديّنا ومُفكراً "يؤسس لما يقوله"، نافيا أن يكون عبد القادر شيعيّا، كما يروَّج لذلك، "هو يقول أنه مناضل إسلامي أُممي وتحرري"، فيما أكد أحمد راكز لهسبريس أن علاقته مع إدارة السجن الذي يوجد داخله، (سجن سلا2 قبل أن يرحل إلى تولال2)، جيدة ويطبعها الاحترام، "كان يتوسط في أكثر من مرة لدى الإدارة لفك اعتصامات بعض السجناء".

"الخطاب سلفي حقيقي ولم يعد إرهابيا"..

أما عن حسن الخطاب، المدان تحت طائلة قانون مكافحة الإرهاب بتزعمه لـ"خلية أنصار المهدي"، فقال راكز إنه "سلفي حقيقي"، وذلك انطلاقا من تجربته وتاريخه، مشيرا أنه ألّف 25 كتابا داخل السجن، لم تخرج للوجود لحد الآن، "هناك محاولات للتوسط من أجل نشر مؤلفاته بشكل قانوني".

وأضاف المحامي المفوض من طرف الخطاب للتوسط من أجل المصالحة والمراجعة، أن "زعيم خلية أنصار المهدي" لم يعد إرهابيا، "لأنه أدان العنف بعد مراجعاته الفكرية التي قام بها داخل السجن"، مشيرا أن الخطاب أسقط كل التهم التي أدين بها بعد تلك المراجعات التي أصدرها في مقالات ورسائل، كانت تمر عبر إدارة المندوبية العامة السجون، كان آخرها، يوضح راكز، إصدار الميثاق السياسي والبيان المدني للجنة الوطنية للمراجعة والمصالحة، التي يرأسها حسن الخطاب وعبد القادر بليرج.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - مغربي مسلم الأربعاء 10 يوليوز 2013 - 22:21
دائما يدان قائل الحق بالارهاب أنا لا أتحيز للسلفيين أو لفرقة من الفرق لكن ان كنا فعلا مسلمين فهؤلاء يريدون مكافحة الفساد في المجتمع لكن للأسف يدانون بالارهاب لأن دولتنا لا تريد الاصلاح تريد فقط الفساد و الدعارة و الخمور حسبنا الله ونعم الوكيل حسبنا الله و نعم الوكيل خدرو عقول شبابنا باعلام تلفزي فاسد لا حول ولا قوة الا بالله
2 - abou oumaima الأربعاء 10 يوليوز 2013 - 22:31
عفى الله عما سلف مادام الإنسان يعرف ويعترف بأخطائه والحمد لله أن ديننا الحنيف دين تسامح ومحبة ولا صلة له بالعنف أو الإنتقام فنسأل الله أن يهدينا جميعا إلى الصواب والمحبة والإخاء لنحمي وطننا العزيز من كل مكروه والسلام
3 - مصطفى أزعوم الأربعاء 10 يوليوز 2013 - 22:48
من الأشياء التي يستهين بها الإسلاميون أن في إستراجيتهم
لايقرون بالقوى الخارجية - الدول والهيئات - وإن كانوا في
التاكتيك يدخلون العالم الخارجي في الحسابات السياسية .
4 - Patriot الخميس 11 يوليوز 2013 - 00:17
Ce terroriste est tres dangereux pour la paix dans notre pays, il admis qu'il a secretement fait entrer des armes dans notre pays....rest au prison pour le rest de votre vie...criminel
....on a zero tolerance pour les criminels qui veulent tuer des gens au nom de la religion
5 - اخوكم في الله الخميس 11 يوليوز 2013 - 00:21
اسال الله ان يجمع شمل المسلمين ويؤلف قلوبهم
6 - Mustapha.L الخميس 11 يوليوز 2013 - 00:40
De quelle révision parle-t-on ?
La seule valable est que ces personnes comprennent, admettent et respectent l'idée que, pour des millions d'autres citoyens, les religions ne sont qu'une des créations de l'esprit humain et que la foi est une affaire strictement personnelle. En sont-ils capables ?
7 - Amazigh الخميس 11 يوليوز 2013 - 04:24
la peine de mort et la seule solution pour ses abroutis terroristes islamistes, ils voulaient tués les inocants.
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التعليقات مغلقة على هذا المقال