24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

05/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3907:0713:3517:0519:5521:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | البوكيلي: درّستُ فِكر الفزازي في الجامعة على أنه ثقافة انفجاريّة

البوكيلي: درّستُ فِكر الفزازي في الجامعة على أنه ثقافة انفجاريّة

البوكيلي: درّستُ فِكر الفزازي في الجامعة على أنه ثقافة انفجاريّة

قال أحمد البوكيلي، الباحث والأستاذ الجامعي، إن خطاب التكفير عند بعض الإسلاميين، خصوصا منهم السلفيين، هو قاعدة لتحويل الطاقة الإيمانية، "بالعقلية التكفيرية"، إلى طاقة تفجيرية، مشيرا أنه كان يُدرّس لطلبته في الجامعة كتابات محمد الفزازي، الناشط السلفي قبل أن يراجع أفكاره، ويخبرهم بأنه "من هنا سيخرج التكفير ويتحول إلى ثقافة انفجارية".

البوكيلي، الذي كان يتحدث في ندوة "المراجعة السلفية بين يوتوبيا الايديولوجية ومستلزمات التأسيس المدني" بالرباط، أورد تجربة الفزازي في مراجعات أفكاره التكفيرية، ناقلا عنه القول بأنه تربى، حينذاك وقبل أن يعتقل ويُدَان بـ30 سنة سجنا تحت طائلة قانون "مكافحة الإرهاب"، على الحقد تجاه الدولة والملكية، "الآن أصبحتُ أموت حبا في الملك ومستعد للموت في سبيله"، يقول البوكيلي على لسان الفزازي، قبل أن يقترح على الأخير قيادة جولة وطنية داخل السجون من أجل إخراج سلفيين جهاديين "منضبطين".

وأشار الباحث في الفكر الإسلامي، خلال الندوة الفكرية التي نظمتها هيئة المحامين الوسطاء للتصالح الوطني، أن السلفية الجهادية بالمغرب لا علاقة لها بالتربة الثقافية المغربية، بل هي ثمرة لتحولات وقعت في الخليج، "في إطار العلاقة بين المركز والمحيط"، مشددا على أن دور النخب المغربية، مثقفين ومفكرين وسياسيين، وجب أن يرتكز في ضبط الخطابات التكفيرية قبل أن تتحول إلى "المرحلة التفجيرية"، مشيرا أن هذه النخبة يجب أن تمثل نموذج المثقف السياسي "المتنور والعقلاني والموضوعي".

وكشف الأستاذ بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بالقنيطرة، من خلال ما قال عنها لقاءاته وجولاته مع رموز وكبار السلفية الجهادية، أن قاعدة الفكر السلفي الجهادي هو الحقد تجاه الدولة، "عندما يصبح الحقد عقيدة يصير دينا يستند على آيات قرآنية وأحاديث نبوية"، مشددا على أن الخطاب السلفي في واجهته ديني "لكنه في عمقه ايديولوجي".

وحول قضية المصالحة السلفية، يرى البوكيلي أن الأمر يقتضي توفّر مشاريع علمية لدى السلفيين "الذين يفتقدون لمشيخة علمية تمثل مدرستهم"، مضيفا أنه وجه في ذات مرة لأحد كبار السلفيين الجهاديين بالمغرب سؤالا شرعيا "هل التفجيرات تخدم الدعوة الاسلامية"، قبل أن يوضح البوكيلي بأن أهم عنصر في تشويه الإسلام هو "أفكاركم وعمليات التفجير التي تخططون لها"، معتبرا أن السلفية الجهادية أكبر من يخدم السياسة الأمريكية في العالم "لأنه ليس في العالم من شوه الإسلام وقدمه بطريقة انفجارية أكثر منهم".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (33)

1 - منصف السبت 27 يوليوز 2013 - 21:03
من يسمع هذا الرجل و تدريسه في "الجامعة" يظن انه يدرس في هارفارد أو oxford . يارجل استحي من نفسك .
2 - مكناسي السبت 27 يوليوز 2013 - 21:05
صحييييح كل الصح ، كلنا نعرف الدين ، لا نحتاج للأفكار المتشددة المرضية ، اينا فيزازي و اينا نهاري ، نهاري أولا و قبل كل شيء يقلد واحد الداعية بل و مهووس به ، يقلد كل حركاته بدون استثناء ، راه كاينين بعض (الشيوخ) خاصهوم يا يحبسو ، يا السجن ، وأخيرا اللهم انصر الإسلام الحقيقي ، و بعض الشيوخ الحقيقيين ، أما انت يا الفيزازي رآك سياسي تستعمل الدين
النفس ديالي تنفر تلقاءيا من بعض الشيوخ ، يعقدووووك
3 - arsad السبت 27 يوليوز 2013 - 21:32
السلفية التكفيرية او الجهادية من صنع الديكتاتورية والهيمنة الغربية ويدعمها العدو الصهيوني بطرقة غير مباشرة .
معظم التفجيرات التي شهدها العالم هي من صنع اجهزة الاستخباراتية التي تعمل على تحقيق مصالحها بشتى الوسائل
4 - هشام السبت 27 يوليوز 2013 - 21:57
الأستاذ البوكيلي، أستاذ عظيم ، فقيه و حكيم الله يحفظك لوليداتك وكل الناس تحبه و تقدره
تحية من مراكش
5 - محمد السبت 27 يوليوز 2013 - 22:25
الأستاذ يميل إلى المنهج الصوفي في تحليله
6 - Marocaine السبت 27 يوليوز 2013 - 22:27
فقه التكفير و الإجرام لشيخهم إبن تيمية و محمد بن عبد الوهاب فالسلفيون أو الوهابيون في عقيدتهم يكفرون كل المذاهب الإسلامية و يعتبرون الأشاعرة على ضلال أما غير المسلمون فيفكرون في إستعباد رجالهم أو قتلهم و أخذ نسائهم جواري أو ملك اليمين ،هم يحبون الفوضة و الدول التى تخف فيها السلطة فيخرجون ليدمرو و يفجرو و يقتلو و يجلدو و يسحلو و يفرضو عقيدتهم الوهابية ، و عندما يكنون تحتى سلطة لا يقدرون عليها يمارسون التقية و الهدنة و يعملون في الخفاء على نشر سمومهم و مسح عقول الغوغاء و الجهال في إنتظار الفوضة من أجل الظهور في الوقت المناسب
7 - médiocre السبت 27 يوليوز 2013 - 22:31
Est-ce que les dire de Fizazi mérite de faire l'objet d'étude universitaire.
zaman arradaae
des enseignants chercheurs qui n'ont rien à faire que d'étudier les btisiers
8 - بركاني السبت 27 يوليوز 2013 - 22:45
فقط عندما يأخد المواطن حقه حينئد يغلب عليه طابع المحبة على طابع الكراهية،
لان النفوس البشرية مجبولة على حب من يحسن اليها.
قوله تعالى : (إن هي إلا أسماء سميتموها أنتم وآباؤكم ما أنزل الله بها من سلطان إن يتبعون إلا الظن وما تهوى الأنفس ولقد جاءهم من ربهم الهدى أم للإنسان ما تمنى)
9 - القنيطرة السبت 27 يوليوز 2013 - 22:54
تحدث الأستاذ عن التكفيريين والتفجيريين، ولم يتحدث عن العنيكري والهمة والمخابرات الذين أسسوا تنظيم السلفية الجهادية، وهذا خلل منهجي كان حريا بأستاذ جامعي يتوخى الموضوعية أن يتفاداه، والسؤال المهم : هل يتعامل البوكيلي مع طلبته السلفيين بموضوعية وإنصاف، أم يتعامل معهم بمنطق آخر ؟
10 - amzighe السبت 27 يوليوز 2013 - 23:09
أولا وقبل كل شيء لااحد يمثل الاسلام لا السلفين ولا العدالة والتنمية ....
الاسلام دين الرحمة والعقلانية والاعتدال وليس دين القوة والشدة فهو دين الوسطية والاعتدال . أما فيما يخص الشيخ الفيزازي مع احترام لعلمه الاأن مواقفه تثير الكثير من التسأؤلات والجدال وبالخصوص موقفه من الملكية بعد ماكان من أشد المعارضين أصبح اليوم من أشد المدافعين عليها فقد تغير موقفه مئة وتمانون درجة .
احذرووا علماء السلطان ....................................... للنشر
11 - tarik السبت 27 يوليوز 2013 - 23:16
أحترم أبحات الاستاد الفاضل الى ما توصل اليه بان كل افكار الفزازي هي أفكار تفجيرية فأجيبه بكل تواضع أن الانسان يغير من منهجية تفكيره حتى في اقرب المقربين اليك الم تتجادل انت وزوجتك يوما ما وغيرت تفكيرك تجاهها فكل انسان يغير من مفاهيمه فكل هاته المصطلحات التفجيرية أو التكفيرية تزيد سوى من الاحتقان والفرقة فعد الى زوجتك وبنانك فهم في أمس الحاجة اليك
12 - AMINE السبت 27 يوليوز 2013 - 23:52
الا ترون انكم تبالغون الكل يعلم اننا كمسلمين نحارب الارهاب ولكن هذا ليس دعوة لالغاء الجهاد وهنا يبرز دور العلماء لتبيان الامر هذا ما تود الجماهير دراسته لا الجلوس والتنظير والقاء التهم هكذا جزافا والله المشكلة فينا نحن ليست في الغرب بدرجة اولى نحن الذين نخلق المشاكل ونتقوقع داخل تعقيدات لن تزيدنا الا ضعفا ما العيب في ان نجلس نتناقش يسمع بعضنا البعض بكل اختلافاتنا لنرتقي بتفكيرنا حتى لا نطلق التهم الجاهزة والمعلبة والمصدرة من طرف بلاد العم سام سلام
13 - عمر - من بوزنيقة الأحد 28 يوليوز 2013 - 00:07
كفاكم تحريضا على المسلمين و احتقارهم و معاملتهم و كانهم مواطنين من الدرجة الثانية المغربي السلفي له الحق في العيش بكرامة مثل غيرهم.
ثم ما العيب في ان يكون المغربي سلفي اليس الامام مالك رحمه الله من السلف اتقوا الله.
14 - الحق الحق ولو كان علي الأحد 28 يوليوز 2013 - 00:07
صراحة الأستاذ البوكيلي رجل منصف نحسبه والله حسيبه ...رغم أني أخالفه الفكر إلا أنه كان لا يجعل الخلاف يفسد في الود قضية بيننا....أما بخصوص ما علقت عليه ياأستاذي ..فإن مشروع المصالحة لا بد على الدولة أولا أن تكون مستعدة له ولها نية طي الملف أما وقد صدرت مجموعة من المبادرات من داخل السجن "أنصفونا...مبادرة الخطاب وبلعيرج....وغيرها من بعض الشيوخ المفرج عنهم لكن لم نسمع برد عليها من طرف الجهات المسؤولة..
لكن هناك أمل في الله ثم في بعض الوسطات النخبوية التي تريد رد المجاري إلى نصابها ....السلفية الجهادية في بلدنا هي فكر وليست تنظيما....
15 - رجل متقلب الله به عليم الأحد 28 يوليوز 2013 - 00:49
رجل متقلب مرة يهاجم الصوفية و مرة يدافع عنها و مرة يكفر الشيعة و مرة يدعو إلى التقارب معهم و الله أعلم بحقيقة حاله و هذا ما أعرفه عنه و السلام عليكم
16 - خالد الأحد 28 يوليوز 2013 - 00:56
أنا درست عند الدكتور أحمد البوكيلي في جامعة ابن طفيل ومن خلال دراستي وجدته لا علاقة له بالعلم الشرعي من قريب أو من بعيد بل كل كلامه كما يقال شرحت الماء بعد جهد كبير بالماء
لا يفهم من كلامي أنني أدافع عن خطابات الفزازي التكفيرية مع أنه أعلن أنه تراجع عنها ، فكلامه أو كلام غيره لابد من عرضه على الكتاب والسنة وإلى العلماء الراسخين في العلم لا إلى البوكلي الذي لا ناقة ولا جمل له في العلم الشرعي
17 - موحد الأحد 28 يوليوز 2013 - 01:26
{ يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم والله متم نوره ولو كره الكافرون (8) هو الذى أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون(9) أولا الفزازي خسر نفسه و المنهج و لله الحمد في انتشار واسع و طريق اتضح خاصة مع الاحدات القائمة في اغلب الدول العربية و جل الناس فهمت اللعبة تانيا التكفير ليس جريمة بل هو دين تالثا التفجير ليس جريمة بل هو وسيلة و اتخان في العدو مع العلم انه توجد اخطاء غير مقصودة من الاستشهاديين رابعا الارهاب ليس بتهمة بل هو فريضة و نعتز بها خامسا مطالبنا واضحة (الخالفة)1 نريد تحكيم الشريعة 2 البراءة من الضالمين ائمة الكفر امريكا و اسرائيل و الغرب 2 اخراج المحتلين ناهبي ترواتنا من ديارنا و دفاع عن المضلومين و الضعفاء فموتو بغيظكم باقون باقون صامدون (وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ) و الخلافة قادمة قادمة من ارض شلم قادمة هذا ما وعدنا به الحبيب صلى الله عليه و سلم
18 - aknoul.rif الأحد 28 يوليوز 2013 - 01:48
من أجل فهم العقل البشري هناك قاعدتين: يقول الفيلسوف الألماني ليسنغ: (لو أخذ الله الحقيقة المطلقة في يمناه والشوق الخالد للبحث عن هذه الحقيقة في يسراه، ومعها الخطأ لزام لي، وسألني أن أختار ، إذاً لجثوت ذليلا عند يسراه بكل تواضع، ثم قلت يا رب: بل أعطني الرغبة إلى البحث، لإن الحقيقة المطلقة لك وحدك). و هناك قاعده تانيه تقول: إنه يجب وضع ضوابط في أي حوار عقلي فنعتبر أن ما عندي صحيحا ويحتمل الخطأ، وما عند الآخر خطأ ويحتمل أن يكون صحيحا.النتائج المترتبة على العقليتين خطيرةالعقلية الأولى أن هناك هامشا للخطأ والصواب فإنها تميل إلى المراجعة والنقد الذاتي، وبالتالي تفتح المجال أمام تصحيح الأخطاء في حين أن العقلية الثانية تنبع منها نتائج مختلفة تمامافطالما امتلكت (الحقيقة النهائية) فهذا يعني أنه ليس هناك هامش للخطأ، بل كل ما عندها صواب، وهذا يعني بالتالي أن لا حاجة للمراجعة، وبالتالي لا داعي لتصحيح الأخطاء إذن لا نمو ولا نضج، أي (لا حياة) وبذلك يُستل نور الحياة تدريجيا من هذه العقلية فتنتقل بالتالي إلى مرحلة توقف نبض الحياة، وبالتالي التجمد والتحول إلى كائنات محنطة في متحف الحياة المتحرك.
19 - حاتم مسكوتية الأحد 28 يوليوز 2013 - 03:06
تحية طيبة وبعد
الأستاذ الفاضل لقد بحثت في ندواتك باليوتوب ووجدت انك حينما تسأل عن الموضوع تلف وتدور وتحدث فيه قليلا ليس هكذا يكون العلماء والمفكرون فمثلا ندوة الرسول الاعظم تكلمت فيها 17 دقيقة وتحدث 3 دقائق عن موضوع الندوة ملاحظة اخرى برزت لي هي انك لاتناقش افكارا من صميم دماغك الحاصول راك كدخل وتخرج في الكلام تبع طريق واحد بلا لف ولا دوران وباراكا ماتبيع وتشري باسم الإيمان النفاق أشد كفرا
20 - عبيد الأحد 28 يوليوز 2013 - 03:47
السلفية الجهادية فكر وتوجه، والوسطية فكر وتوجه...والبوكيلي قال بأن الأولى تحتوي على توجه تكفيري يدعو إلى العنف...وما أظنه إلا محقا...وقد حضرت بعض محاضرات الدكتور فآراءه ليست للعامة ولبعض التعليقات السخيفة
21 - البقالي من وزان الأحد 28 يوليوز 2013 - 04:01
تحية طيبة ، وبعد :
متى نتعلم ثقافة الحوار وأدب الاختلاف؟ من المؤسف رؤية تعليقات تنحو منحى السب والقذف في بعد عن المنهج الأخلاقي والموضوعية العلمية..
حبذا لو تكون الأفكار محور النقاش ، لا قائلها...
العقول في النقاش ثلاثة :
- عقول راقية متنورة تناقش الأفكار
- عقول متوسطة تناقش الأحداث
- عقول رديئة تناقش الأشخاص
فأي العقول أنت ؟؟
تحياتي للجميع
22 - أبوموسى الأحد 28 يوليوز 2013 - 05:02
الى صاحب التعليق رقم5 الدكتور البوكيلي الذي تتحدث عنه وتصفه بالفقه والعظمة ليس له لا في العير ولا في النفير عرفناه وخبرناه فوجدناه ينطبق عليه قول العرب :تسمع بالمعيدي خير من أن تلاقيه
ومما لوحظ عليه من الفساد المنهجي والمزاجية:-عدم استقراره على منهج معين
-ادعاءه العلم وهو لا يفرق بين الدجاجة والبيضة
-التصنيف الطبقي في معاملته للطلبة وتفضيله للمتملقين وأصحاب الجاه
-عداءه للمنهج الذي سار عليه السلف في مباحث العقيدة
-استفزاز الطلبة داخل الفصل ببعض الأسئلة السفسطائية التي تثير الاستغراب وتزعزع العقيدة
وعموما فهو ليس أهلا للرد على الفيزازي فهو لا يساميه في العلم وان كنا لا نوافق الفيزازي على منهجه .
ومن أراد قول العلماء في منهج الفيزازي فليرجع الى كلام الأستاذ الفقيه بوخبزة التطواني حفظه الله ورعاه فهو أعرف الناس بحاله .
23 - برغاشي الحسين الأحد 28 يوليوز 2013 - 05:55
اولا يااستاد الاسلام الصوفي الذى تتبناه هو الاسلام الذى يعجب امريكا والغرب وهو الذى يعجب الذين تسلطوا على رقابنا وهو الاسلام الذى يرضى جميع هؤلاء فهم يمدحونه ويمولون اصحابه وييسرون لهم المنابر والقنوات ولذلك لم نسمع انك منعت من كلمة او محاضرة فالابواب مفتوحة في وجه امثالك الاس
لام المودرن الامريكي ليس فيه ولاء ولا براء ولا جهاد فيه دع الخلق الخالق وما لقيصر لقيصر وما لله لقيصر ايضا لماذا لاتتكلم عن اسلام المخابرات ومذهبهم في تعذيب البشر وسب رب الارض والسماء .......
24 - خالد الأحد 28 يوليوز 2013 - 06:23
السلام عليكم
مقال الأستاذ البوكيلي عن السلفية جد مهم و جهة نضره جد صاءبة ومحترمة . الغير المفهوم لي هي بعض التعاليق السخيفة في حق الأستاذ . وبحكم القليل من تجربتي فهذا النوع من الاستهتار من المفكرين لا يمكن أن تأتي الا من اللذين ما أخذوا الوقت للقراءة ولا جلسوا عند الطاولة ليل نهار لعصر دماغهم .
النقد واجب لانه يطور الأفكار لكن التعاليق الباسلة كالمعلق رقم ١ واستهزائه بالجامعة المغربية .
يجب محاولة تشجيع مثقفينا لا العكس
مع الأسف لم ادرس في جامعاتنا لانها لم تكن موجودة الا في الرباط والبيضاء في ذلك الوقت والآن يجب أن نحمد الله فهي منتشرة في جميع ربوع المملكة
والسلام
25 - مصطفى أزعوم الأحد 28 يوليوز 2013 - 09:52
المشكلة التي يتخبط فيها السياسيون العرب على جميع
مشاربهم الفكرية والإجتماعية تتمثل في الإقصاء أولا
والفهم الخاطئ للحكم والسلطة ثانيا .
باختصار التجرية السياسية العربية تثبت أن من يأخذ
السلطة عنوة أو ديمقراطيا لا يشارك المعارضة في
إتخاذ القرار وكما يقول سبينوزا ( كلما ازدادت مشاركة
الشعب في الحكم قوي الإتحاب والإتحاد ) . ومهما يكن
من أمر إن من يحمل ضغينة على الدولة والأمة تجده
مقصيا من باب الحكم أساسا .
26 - brawlinx الأحد 28 يوليوز 2013 - 11:10
اينما حل السلفيون سارع اليه الخراب وبلدان الربيع العربي دليل على ذلك كتونس التي انتشروا فيها كالفيروسات واصبحوا يريدون الخروج عن القانون وتكوين امارات خاصة بهم ويقمعون المخالفين طبعا بعد تكفيرهم بل ويقتلونهم كشكري بلعيد والبراهمي وحسن شحاتة بمصر.انهم نتاج الفكر الوهابي المتحجر الذي لا يفهم من الدين الا القشور كالجلد والرجم وقطع الايادي وفرض الحجاب بالقوة وقمع المرأة والمخالفين وطبعا باستخدام الدين لتركيع الاخرين.مذا تنتظرون من قوم عقولهم مليئة بخرافات بول البعير ورضاع الكبير واللباس الافغاني وتقديس كل ما ينتمي لجزيرة العرب انهم بيادق المخابرات الغربية لضرب وتشويه الاسلام والاسلام منهم برئ.ندعو من الله الا يصل سمهم الى بلدنا المغرب فمكانهم الطبيعي هو مزبلة التاريخ.
27 - مغربي الأحد 28 يوليوز 2013 - 11:45
هذا رد جميل هلى كل إرهابي يزعم بأنه يستطيع أن يلعب على عقول المسلمين إينما كانو السلفيون كلهم من صنع غربي وفعلا يخدمون مصالح الغرب عندما يريدو الغرب أن يدخل في أية دولة ما يعطي الضوء الأخضر للسلفيين من أجل التفجير حتى يمكن لهم أن يدخلو والدليل على ذلك سوريا....... وهذا ما جعل السلفين فكر خطير يضر بمصلحة المسلمين ويشوه الإسلام الوسطي المعتدل والدليل على ذلك خطاب الفزازي المتطرف الذي حرض فيه الأمازيغ على قتل إخوتهم العرب المسلمين الفكر السلفي هو أمتداد للحركه الوهابية وخطير جدا ويضر بالمصلحة العامه للعباد والبلاد ولذا على السلطات أن تبعد هذا الفكر عن المجتمع بشتى الوسائل وعلى الصحافه كذلك ألا أن تنشر أفكار الفيزازي وأمثاله الذين يحرضون على قتل الناس ويكفرونهم والله المستعان رمضان كريم ؟
28 - الفزازي الأحد 28 يوليوز 2013 - 12:55
أشكر الكاتب على اهتمامه بفكري وأرجو له التوفيق في بحوثه العلمية,
أما تعليقي على ما كتب فهو:
- أنني لم أقل هذه العبارة في أي لحظة من حياتي ["الآن أصبحتُ أموت حبا في الملك ومستعد للموت في سبيله"]
- ألفت 17 كتابا فهل لم يجد فيها الباحث إلا التكفير والدعوة إلى القتل؟
- بخصوص التكفير ليس كل ما كتبته في هذا الباب باطلا. اللهم إلا إذا اعتبر كاتبنا الملاحدة والزنادقة واليهود والنصارى مسلمين.
لم أدع إلى قتل أحد البتة، ولم أكتب سطرا واحدا في جواز التفجير العشوائي أبدا. اللهم إلا إذا اعتبر كاتبنا الدعوة إلى مجاهدة المحتلين إيديولوجيا تفجيرية.
هذا وإن بعض التعليقات أحقر من الرد عليها. وشكرا
29 - رأي الأحد 28 يوليوز 2013 - 13:23
عندما أقرأ التعليقات يؤسفني غياب أدب الحوار فأرى أقوام يهاجمون الدكتور البوكيلي في شخصه ويرمونه بشتى الاتهامات إلخ. فلماذا لا يناقشون أفكاره و يجادلوا بالتي هي أحسن بغض النظر عن من يكون هذا الشخص.
30 - محمود البندير الأحد 28 يوليوز 2013 - 13:55
تحية طيبة لطاقم هيسبريس وكذا قراءها
بداية أنا من مرتادي هذا الموقع الذائع الصيت، لكن النشاز عندي أنني لست مواظبا على التعليق على المواضيع فيه، لكن أثرت أن أعلق على هذا الموضوع لكون هذا الفقيه أخبر من خلال تدخله في الندوة هاته أنه كان يدرس فكر الفيزازي في الجامعة وهنا أتساءل هل من حقه أن يضع مقررا خاصا به يدرسه في الجامعة المغربية، فالفكر الإسلامي له قواعده ومنهجه، ولا علاقة للفيزازي ولا غيره به، فهو من عامة الناس، فهذا الأستاذ أو الفقيه تكلم عنه وكأنه مفكر من المفكرين المسلمين المعروفين عبر التاريخ وبعد قال عنه إنه فكر انفجاري، ماهذه التراهات، ليس من حقك يا أستاذ أن تدرس ما تشاء في الجامعة المغربية، لأنك تتقاضى أجرتك من جيوب المواطنين، فالجامعة لها مقوماتها ومناهجها التدريسية، وليس المهم أن نفتح فمنا ونغلقه بكلام سوقي وشعبوي ونقول إننا أساتذة جامعيون، فاتق الله في أبناء الشعب ودرس الطلبة وفق مناهج وظوابط معروفة، ما تحدث عنه يا أستاذ لا يقبله العقل السليم، فربما يوما ما ستدرس للطلبة فكرا على أنه، وربما تصنعه على مقاسك، اعلم أنني لا أعرفك، ولكن ما كتب عنك طلبتك يفسر انفصام شخصيتك.
31 - أحمد الريفي الأحد 28 يوليوز 2013 - 15:58
لا أدري كيف خلط أحمد البوكيلي بين السلفية وبين قضية التكفير والتفجير وتحدث عن السلفية وكأنها مشروع للتفجير والتكفير وهذا ما يفهم من كلامه صراحة دون تفريق أو تحقيق أو تدقيق، مع العلم أن للسلفية أعظم مشروع بعثي تجديدي إسلامي عرفته الأمة في العصر الحديث -هذا إذا تجاوزنا الحديث عن المشروع السلفي الإسلامي التجديدي الذي عرفه القرن 7 و8 للهجرة على يد شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم في المشرق والإمام الشاطبي في الغرب الإسلامي- على يد الشيخ محمد عبده والشيخ رشيد رضا وحركة الدهلويين والندويين في الهند وما تضمه من علماء كبار ومجددين كلهم يحمل المشروع السلفي. وكذلك في المغرب ظهرت الحركة السلفية المجددة تزعمها مجموعة من العلماء والمفكرين ك الشيخ المختار السوسي والشيخ تقي الدين الهلالي والشيخ المكي الناصري والأستاذ علال الفاسي الشيخ عبد الله كنون وعلماء ابن الصديق.. رحمهم الله جميعا وهكذا وقد ظهر المشروع السلفي -سواء في المشرق أو المغرب- نتيجة لما وصلت إليه حالة الأمة الإسلامية من نكسات وأزمات سواء على المستوي العقدي أو التعبدي أو الأخلاقي أو التشريعي وهذا ما لم يفهمه البوكيلي وخلط الحابل
32 - SIFAO الاثنين 29 يوليوز 2013 - 00:34
"اللهم إلا إذا اعتبر كاتبنا الملاحدة والزنادقة واليهود والنصارى مسلمين."
هذا ما يقوله من يريد ان يدفع عن نفسه تهمة الدعوة الى القتل ، هل هذا يعني ان هؤلاء يستحقون القتل وبأي حق ؟ القتل جزء من وجدانك لا تستطيع نكرانه فاللغة ترغمك على البوح بما تضمره لغيرك . الآن اصبح واضحا مصدر ارباح تجاتك ، علامتها الاشهارية هي لحيتك ، طولها قليلا ، حجمها الحالي اصبح مستهلكا .
33 - حمو السبت 03 غشت 2013 - 23:55
كل ما قاله الاستاد المحترم اابوكيلي صحيح. لكن لو نطق بها الاستاد احمد عصيد لانقلبت الدنيا على عصيد و اتهم بكل ااتهم والنعوت
المجموع: 33 | عرض: 1 - 33

التعليقات مغلقة على هذا المقال