24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1706:5013:3617:1120:1221:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. مؤتمر الروبوتات يفتح أبوابه أمام الزوار في بكين (5.00)

  2. حارس مرمى يطلب المساعدة لاسترجاع بصره (5.00)

  3. تاريخ آنفا .. فك الحصار عن المسلمين وسِر تسمية "الدار البيضاء" (5.00)

  4. جدل غرينلاند يدفع ترامب إلى عدم زيارة الدنمارك (5.00)

  5. حملة "فيسبوكية" تحشد للاحتجاج ضد الخدمات الصحية بوادي زم (5.00)

قيم هذا المقال

4.44

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | مكاوي: هذه أشكال فساد المدرسة.. وهؤلاء سماسرة التعليم بالمغرب

مكاوي: هذه أشكال فساد المدرسة.. وهؤلاء سماسرة التعليم بالمغرب

مكاوي: هذه أشكال فساد المدرسة.. وهؤلاء سماسرة التعليم بالمغرب

أكد الخبير التربوي محمد مكاوي أن المدرسة المغربية تعيش أزمات متتالية على مستويات عدة، يكاد يكون من الصعب على أي متخصص حصر تجلياتها، أو التكهن بعواقبها، حيث مرت عليها أزمنة طويلة من النفخ ضخمها، لدرجة جعل القائمين عليها يعيشون الوهم ويدافعون عنه".

وتابع مكاوي، في اتصال مع هسبريس، أن دفاع هؤلاء القائمين على المدرسة المغربية لم يكن أبدا عن الحق في المدرسة، أو الحق في التعلم، بقدر ما هو دفاع عن مصالح شخصية ظاهرها مصلحة عامة"، مشيرا إلى أنه في تجديد الهياكل "تتجدد أدوات النفخ وأساليبه، وتتنوع بتنوع المصالح حتى تبدو للرائي البعيد في هيكل الجودة المنشودة".

السمسرة في الفعل التربوي

وأوضح مكاوي بعض أشكال النفخ في السياسات التعليمية، وأبواقها، حيث أكد أن هذا النفخ "فعل مقصود لذاته من لدن سماسرة الفعل التربوي، وهم سماسرة متعلمون لا ندرى علاقاتهم بما يسوقونه، ومن كلفهم بذبح أجيال من الأطفال، وكم تم الدفع لإنجاز تلك المهمات".

وزاد مكاوي بأن "هؤلاء السماسرة يعلنون دون أن يرف لهم جفن أن لنا اختيارات تربوية سليمة وفلسفة تربوية موجهة، ولنا خارطة طريق مرسومة بإتقان حتى قبل مجيئنا لهذه الأرض، وأننا نحن البؤساء زغنا عنها فكان مآل أطفالنا الهلاك" على حد تعبير المفتش التربوي.

"سماسرة النفخ يعرفون جيدا بأن مشكلات التعليم ليست مستقلة عن الديمقراطية وحقوق الإنسان، فلا يمكن لمجتمع أن يكون متعلما إذا لم يكن حرا، ولا يمكن أن يكون حرا إذا كان يرسم خارطة طريقه نفاخون في الإحصائيات والأرقام والسياسات والإصلاحات والتعويضات والسفريات والسيارات، ليتدرج النفخ حتى يصل نقط المراقبات المستمرة" يورد مكاوي.

واستطرد المتحدث بأن "سماسرة النفخ واعون بأن تعلم الأطفال المغاربة باختيارات لغوية واقعية في مدرسة مغربية شكلا ومضمونا، مدخل للديمقراطية والحرية والعدالة الاجتماعية والكرامة، لكنهم يجنون من نفخ بالونات الفساد المثقوبة الكثير من المال والجاه والمكانة الاجتماعية وغيرها".

وأردف بأن "هؤلاء السماسرة يضمنون الاستمرار في بروجهم العاجية، وفي مكاتبهم المكيفة"، مشيرا إلى أنه "حتى عندما تنتهي ¨مهماتهم¨ بنجاح، ويتضح للناس زيف تلك الحقائق، تتم ترقيتهم وتأهيلهم لتجديد النفخ بآلات قديمة في مواقع جديدة".

نفاخون ومزورون

واسترسل مكاوي بأن "المصيبة أن هؤلاء يعرفون أنه لا حول لهم ولا قوة، ولا يملكون سلطة تغيير ولا تطوير، وإنما رسمت لهم خوارط يعبرون مسالكها، وفق ما تم الاتفاق بشأنه"، مضيفا أنهم "أشباه المثقفين والعلماء والمتحزبين والمتدينين، وذوي القربى وغيرهم كثر، يعلنون نجاحنا حين نفشل، وتقدمنا حين نتأخر، ومستعدون لطمس الحقائق بالمقابل، وتزوير اللوائح بالمقابل".

ولفت الخبير ذاته إلى أن هؤلاء "النفاخين" يعرفون جيدا أن معظم خريجي الجامعات بمختلف رتبهم تركوا العلم في باب الجامعة، وركبوا مراكب الموت أو السمسرة، ولم يعد ممكنا التمييز بينهم وبين العامة من الناس، حيث إنهم مستعدون لذبح الأطفال مقابل حفنة من الدراهم".

وذهب مكاوي إلى أن من يستعرض تاريخ النفخ في المدرسة يمكنه أن يستنتج أن هذه العملية كانت لأكثر من خمسين سنة، وتناوب على الأمر السياسي والتقنوقراطي، مما أوصل البلاد للدرك الأسفل من الجهل والأمية والفقر والمرض".

وفي المقابل، يُكمل المتحدث، تمكن الانتهازيون من استثمار كل ذلك لصالحهم، فضمنوا النجاح في الفشل والاغتناء في الفقر، فتعمقت تجليات الفروق حتى غدت بلا قرار، كأن مهمتهم تمجيد الفشل، ومحاربة التنوير والتقدم، والتغني بالإصلاحات السطحية للمنظومة التربوية بالبلاد".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (65)

1 - محمد طانطاني الجمعة 01 نونبر 2013 - 01:28
وضع التعليم كارثي و ما من عمل للاصلاح
2 - كريم الأستاذ الجمعة 01 نونبر 2013 - 01:37
أرى أن هذا التحليل مغرق في التشخيص الشمولي لقضيتنا التعليمية وينأى عن تسمية الأشياء بمسمياتها الحقيقية, لنقل إن تعليمنا هو نتيجة حتمية للسياسات العامة في البلاد والتي تكرس التفاوت الطبقي والفوارق الاجتماعية والتهميش والإقصاء. فالمغربي الذي حرم من حقه في الشغل والصحة والكرامة والعدالة بفعل اللعبة السياسية المدنسة سيحرم كذلك من حقه في التعليم الجيد, وعليه, يبقى إصلاح منظومتنا التعليمية مشروطا بعودة المثقف المغربي إلى الواجهة واضطلاعه بأدواره التنموية التي كان يؤديها في سبعينيات القرن الماضي.
3 - Al Mochakiss الجمعة 01 نونبر 2013 - 01:38
L'éducation publique en particulier, est considérée comme un domaine de Dé-formation (non pas de formation) et prenait une tendance descendante, bien qu'il est deven un source important de production de chômeurs, malheureusement. il faudra tâcher à réformer radicalement ce secteur vital qui s'attache d'une manière influente sur les autres parties du système sociale.
4 - moha amazigh الجمعة 01 نونبر 2013 - 01:41
those responsible of the education system must come out and answer our questions,where they have been and what are thinking about the future of moroccan kids ,what strategies they put in place to help generation to reach high tech .why they lied in presenting our schools,how much money were taken in the name of education.90 percent of graduates have left the country to work slave jobs and no body has reached them nor spoke with them .we pushed moroccans for immigration for no reason, they brain washed students at universities by teaching them poor programs,most of the programs were made to confuse students.those who involved in the arabisation of the programs must pay the price ,all the generations are suffering now, dont know how to start a new life,those in charge must brought to justice and explain to people what really happened in our education system.are we ready to teach or destroy generations,the minister dosent know the pain of immigration and the pain of looking for a job
5 - sihame الجمعة 01 نونبر 2013 - 01:50
ﻻشيئ مستقيم عندنا والكل صارسمسيار بدون وكالة حتى بيت السفير المغربي في امريكا سابقا باعوه السماسرة
6 - محمد تا لوين الجمعة 01 نونبر 2013 - 01:52
هؤلاء السماسرة والنافخين كما سميتهم سيد مكاوي رغم كل ما ينفقونه من اموال طائلة على ابنائهم من دراسة فى الداخل او الخارج رغم هذا تجد ولاد الشعب افضل منهم بكثير فكم من عقول هجرت وكم من مخترع "دفن" فلو كانو يلجؤون معنا (اولاد الشعب ) الي المباريات من اجل الوصول الى المناصب لأزحناهم بكل سهولة ...........
7 - مواطن الجمعة 01 نونبر 2013 - 02:05
الكل يجمع على ان المسار الحقيقي للاقلاع الاجتماعي والاقتصادي والفكري هو التعليم،لكن الكل يغض الطرف عن السياسات الفاشلة المتتالية الممنهجة لتكوين مجتمع امي وجاهل ونغوص في قضايا جانبية يتم الترويج لها.
ان الاصلاح يقتضي التوفر على خصال المروءة واستحضار الضمير الاخلاقي واسترجاع الهبة والمكانة الاعتبارية لرجل التعليم،فلا خير في امة تنكت على مربيها وتستهزا بهم في حين نجد في البلدان التي تحترم نفسها انها تمجد الاستاذ وتعطيه مكانته الحقيقة لا تسخير وسائل الاعلام من اجل تذليله وتدنيسه كما يقع في وطننا الحبيب.
8 - simo الجمعة 01 نونبر 2013 - 02:29
we c ca notre vrai probleme l'absence de la democratie dans tous les domaine et surtout le domaine educatif et sanitaire la moindre des service exige l'itervention de qlq un (m3aarf
9 - nehro الجمعة 01 نونبر 2013 - 02:39
Plusieurs cachent la vérité de notre enseignement. Oui, ils cachent ce qui se pratique et se déroule vraiment comme politique, gestion et enseignement. Il est totalement nul. Plusieurs voix patriotiques avaient dénoncé la médiocrité qui va en paire avec des pratiques qui hantent l'honorable personnel enseignant. Donc , cessons de cacher et se cacher en face des vérités. Et encore l'amer quand un président d'une association Z... nous promet la fin de réforme de l'enseignement après 20 ans ?? Attendons encore 20 ans...Cette personne qui souhaite prendre le flambeau de la réforme , peut être, elle sait qu'aucune réforme n'aura lieu .
10 - chella hani الجمعة 01 نونبر 2013 - 03:08
Tu axaeres monsieur,tout le monde ignore la vérité toute entière,mais pour moi le changement. Ne se fait dans notre enseignement seulement si en soutient les resourses humaines en premier plan.
11 - بوكماخ الجمعة 01 نونبر 2013 - 03:22
رحمك الله يا أحمد بوكماخ ...رحمك الله يا أحمد بوكماخ ...رحمك الله يا أحمد بوكماخ .أيها النفاخون تذكروا أنكم خريجي تلاوة أقرأ للمرحوم أحمد بوكماخ .فهل تمعنتم يوما في المنهاج التربوي التعلمي لهذا الرجل ؟
انه نابع من حبه لوطنه أولا وحبه لمهنته ثانيا وصدقه للأمانة في تربية أبناء هذا الوطن الذين هم أنتم .كفى من كثرة المناهج والتجارب .والتي هذفها الاغتناء عبر الصفقات المبالغ فيها مع دور النشر وشركات الحواسب التي هي في ملك أكبر النفاخين .واتقوا الله في أطفال هذا الوطن .
12 - jah الجمعة 01 نونبر 2013 - 05:40
احمق من يظن المخزن يسعى لاصلاح التعليم لان الشعب المتعلم يصعب استعباده واستحماره
13 - المرموز الجمعة 01 نونبر 2013 - 07:23
كلام بالمرموز غير مفهوم ، وكان على الخبير أن يوضح بجلاء الجهات التي تساهم في المتاجرة في أبناء المغاربة . وكيف تتم هذه المتاجرة . نتفق مع الخبير انه بدون ديمقراطية لا ينتظر وجود تعليم ناجح ونتائج عادلة ومنصفة للجميع .
14 - محمد ب الجمعة 01 نونبر 2013 - 07:30
رجل التعليم يفهم جيدا مضمون هذا المقال , فتحية للسيد مكاوي .
يالنسبة للناجحين في الباكلوريا المعدلات ليست منطقية وغير منصفة في حق جميع الطلبة يحيث ان البعض يحصل عليها بتدريات مع اساتذة = السوايع , والتلميذ الذي اعطاه الله عقل متميز ولكن ظروفه المادية محدودة او منعدمة ما هو ذنبه حتى يحرم من اجتياز مباراة الولوج الى المعاهد ؟ . هذا ذنب اكبر لن يغفر لنا الله عليه ودعوة المظلوم مستجابة لهذا سيبقى التعليم في مشاكل حتى ياتي من سيفتح جميع ابواب المعاهد والكليات في وجه الجميع دون تميييز بين الطلبة لاجتياز الامتحانات و النجاح.
15 - karim الجمعة 01 نونبر 2013 - 08:09
si tu veux savoir comment sucer le budget du pays tu n'as qu'à arriver à nador et compter les vrais ‎fantômes qui se voient en plein jour. une bande de responsables auxquels Mr le délégué ne ‎pourrait ,en aucun cas ,infliger de punition.dans chaque école,vous trouverez, monsieur le ministre ‎au moins trois ou quatre personnes (fayde),et ça peut aboutir à huit professeurs ‎‎(faydines)=(galsines)sans rien faire et ce grâce au soutien des responsables pourris qui manquent ‎effectivement de la vrai responsabilité.Mr le ministre,si vous trouvez 100 à Nador les fantômes sont ‎partout dans les villages et les campagnes sont à déplorer,les montagnes sont à crier leur ‎malchance à cause d'une mauvaise répartition des resources humaines...bcp de choses devraient ‎changer ici à Nador et surtout à mais c'est presque impossible oui c'est carrément impossible ‎
16 - Yassin الجمعة 01 نونبر 2013 - 08:16
ما هو النفخ ؟؟؟ لم أفهم المقصود من هذه الكلمة
17 - abdenour hsini الجمعة 01 نونبر 2013 - 08:23
النجاح في حل اشكاليات التعليم ينبغي ان يقاس بمستوى المتعلمين ورغبتهم في ال تعلم وبرضى الاساتدة وقدرتهم على اداء رسالتهم التربوية وبؤهلات المؤسسة التعليمية خاصة بالوسطالقروي فسياسة النفخ لن تحقق النجاح المامول بل تعمق و تطيل عمر الواقع المازوم لمنظومتنا التربوية
18 - baad الجمعة 01 نونبر 2013 - 08:28
le plus grand malheur de l ecoole marocaine, est la privatisation,et le travail des enseignants de l etat dans les ecoles privees! ainsi les licences donnees aux invesitisseurs dans les ecoles sans respecter aucune condition des legislations(exemples abscence de l eps dans les etablissement privees comme elles sont des villas et non etablissement pour educations,meme on donne des liceneces d eduquer dans des garages).les etablissements comme tinjis a tanger dont la gerante travaillait dans la patisserie et maintenant gere une etablissement educative!waw quel avenir pour les eleves!!!tous vers ou?c est vrais que qq parents benificient du reductions de frais de scolarite pour leur enfants mais les enfants vont benificier d un avenir obscure!
19 - المتوكيل ثانوية الليمون بركان الجمعة 01 نونبر 2013 - 08:37
نعم لما قاله الرجل "ولد الدار" التعليم بالمغرب جُرَّ مند زمان إلي المذبحة مع سبق الإصرار والترصد ليبقى ابن الفلاح فلاحا... وابن الوزير وزيرا... التعليم أفسده عدد من المتدخلين الذين لا خبر لهم بميدان التربية بل تجاذبته مصالح هذه الفئة الباغية التي يجب محاكمتها لما اقترفته في حق المُتعلِّمين المغاربة. وجراء سلوكهم الانتهازي والتجاري والمصلحي ها نحن وبكل أسف نُسجل أرقاما ورتبا خيالية في في مؤخرة الترتيب العالمي. انتبه معي سيدي قطاع غزة العزة المُحاصر يُسجل رتبا أولية على عدد من الدول التي لها ميزانيات ضخمة ولا تعيش الحصار. لماذا؟ أترك لكم الجواب
20 - ندير الجمعة 01 نونبر 2013 - 08:47
وللتوضيح فالبطريق المغربي هو الذي يسمي هؤلاء بالتماسيح والعفاريت وقد حدوت حدوه علينا بتسمية الاشياء بمسمياتها والذوات بأسمائهم فمن هم هؤلاء الذين تكبل لهم هذه التهم هل تعني المرحوم بلفقيه أو الطيب والمالكي وساعف وبلمختار والوفا والعلوي ومن سبقوهم للصناديق السوداء أم من أنا أقول أن السبب هو تحجر عقلية المغاربة حكومة وشعبا وأن الاعلام المغربي ساهم الى حد كبير في تدمير عقول المغاربة وتمييع الوضع التربوي والعقلي والاخلاقي والمعرفي والحبل على الجرار فهل عرفتم البطريق المغربي وهو جزء من مشكل المغرب العويص منذ ما يزيد على السنة ونصف وقد يكون الضربة القاضية
21 - محمد الجمعة 01 نونبر 2013 - 08:57
لقد قرأـ المقال ولم افهم ولو جملة واحدة لذا اطلب من صاحب المقال شيئين على اعتبار انني رجل تعليم :
01 لقد مللنا من الخطابات الانشائية فاما ان تكون له الشجاعة الاذبية ليسمي الاشياء بمسمياتها وان لا يتهرب من مواجهة الحقيقة والوقائع بصدق وبدون خوف لا ان يتحذث بالالغاز وكانه يحكي قصة الف ليلة وليلة او الازلية او قصة سيف دو اليزن لانني اظن انه سيقول ان موضوعه يحمل دلالات ضمنية يجب على رجال التعليم وعلى المهتمين ان يلتقطوا تلك الاشارات ويفهموها وهذا غير مقبول لان الامانة الاخبارية اما ان نطرحها بكل تجلياتهاوبكل بجد او لا ندعها .
02 واذا كان خائفا من المحاكم عند ذكر الوقائع فمن الاجدر ان يتطرق الى موضوع اخر غير المدرسة لاننا مللنا من الالغاز التي لا تسمن ولا تغني من جوع .
ان صاحب الجلالة نصره الله كانت له الشجاعة الادبية لقول الحق فيجب على المنظرين والمهتمين بالشان التعليمي وكل من اراد ان يكتب مقالا حول التربية والتعليم ان يحدوا حدوه وشكرا.
اذن اما ان نقول او لا نقول.
22 - marocain الجمعة 01 نونبر 2013 - 09:14
en fin de compte c'est toujours les pauvres professeurs qui vont porter le chapeau de leurs échecs successifs
23 - محمد خالفي الجمعة 01 نونبر 2013 - 09:27
ان ما جاء به الاستاد صحيح لأن القائمين على المنظومة التربوية بالمغرب لا يريدون أن ينافس أبناء الفقراء أبنائهم لأنهم يعلمون علم اليقين أنه في حالة تكافؤ الفرص سيكون أبناء الفقراء في المقدمة وسينافسوهم سياسيا وعلميا كما أنه وللأسف الشديد اننا كرجال التعليم نسينا تاريخنا وماضينا ونساهم من حيث لا ندري بتكريس الواقع المزري الدي يعيشه قطاع التربية ببلادنا
كما أن أغلب القائمين على قطاع التربية يبعثون أبنائهم للقطاع الخاص في حين أن المدرسة العمومية هي سجن أبناء الفقراء فكيف يعقل أن تجد أستاد يعمل من السادسة صباحا الى الثانية عشرة ليلا في الساعات الاضافية فكيف يكون عطائه في القطاع العمومي ؟ اننا ندمر أنفسنا وندمر مستقبل وطننا ومستقبل الأجيال القادمة بسبب أنانيتنا ان الليبرالية التي ينهجها القائمون على قطاع التعليم هي خراب الوطن والمجتمع وسيؤدي ضريبتها الجميع .
24 - رشيد الجمعة 01 نونبر 2013 - 09:29
الواقع التربوي بالبلاد واقع يفنذ اكاذيب سماسرة و مرتزقة الفعل التربوي ، لو تصادف وجودك مع مداخلة لاحدهم وهو يتحدث عن مؤشرات التنمية و اعادة التمدرس ونسبة النجاح و المتفوقين ،وعن الضربة القاضية للامية ، اكيد ستشعر بقشعريرة تنزع منك جسدك ،وتشعر بان المحاضر شخص يتغوط من فمه ،فياتيك على حين غرة الشعور بالقيء. للاسف منظومة تعليمية لا تربوية ،منظومة الارقام لا منظومة الاكتساب ،منظومة الفساد لامنظومة الكفاءة ...يسهل على اي كان ان يلمس و يشم رائحة الفساد النثنة في كل ثنايا المؤسسات المكلفة بتدبير القطاع . تجد شخص يزاول رئيس مصلحة ما لا تتوفر فيه الشروط القانونية لذلك فقط انه قريب للمسؤول الاكبر ،او عند اسناد تكليف ما لا يراعى فيه مبدا الكفاءة بل تراعى فيه فقط و فقط الانتماء القبلي و الاثني و الحزبي في درجة ثالثة وعندما تستفسر يكون الجواب ان القانون هدا هو ،فهم يدركون ان القانون كله قصور و يسهل التحايل و التمويه باسم القانون ان كانت النية سيئة .
لكن ما العمل ؟ لا ادري سلمنا امرنا لله و ننتظر الفرج ، الفساد يحيط بنا من كل جانب ،ربما وحده الصبر و اصلاح الذات ما امكن و الاخلاص في العمل ما امكن
25 - مدرس الجمعة 01 نونبر 2013 - 09:30
تحليل واقعي , عجز محاولات الاصلاح ليس بسبب فشلها وانما لقوة اساليب المفسدين, وأولهم المديرون , قيمتهم المضافة في المنظومة 0 , همهم النهب "وبالقانون" وتحصين الكراسي, المفتشون متواطؤون , جميع أليات المراقبة والمحاسبة والزجر مشلولة, صدقت الاستاذة العبيدة عندما قالت الاصلاح يصل الى المدارس ولايدخل اليها
26 - aboumouad الجمعة 01 نونبر 2013 - 09:32
اتفق مع العالم والخبير السيد مكاوى .واريد ان اشير الى ان السياسيين هم شركاء فى ما الت اليه المدسة والتلميد والطالب .وكمثال على دللك .اراد السيد..الوفى جازاه الله خيرا ان ..يحسم فى موضوع الساعات الاضافية..ويزيلها من واقع التعليم..الحالى .وكدلك نقط المراقبة المستمرة ..لكن ..من لايريدون الخير لهده الامة..حاربوه..وهددوه..ان اصلاح التعليم..بكل مستوياته...منوط بالنخبة المثقفة من هده الامة..العريقة..وفى غياب الرجل المناسب...تبقى دار لقمان على حالته....
27 - iminouvadou الجمعة 01 نونبر 2013 - 09:42
منذ إقصاء النجاح بـ20/10 و محاولات "إصلاح " بل إفساد التعليم بمناهج تجارية و التوظيف المباشر ناهيك عن بيداغوجيات الفئران،مرورا باستمرار التعليم الخصوصي البائع المشتري،ووصولا إلى فضيحة إرجاع المفصولين و المنقطعين الفاشلين أصلا،و في غياب للبنيات التحتية المناسبة و خصاص في الموارد البشرية،و إهانة رجل التعليم:استاذا و إدارة،إضافة إلى فوضى الإضراب
و ترقية الجميع حتى المتغيبين،واستفحال غياب الأساتذة ثم النظام الكندي المشؤوم
ظل التعليم و سيظل فاشلا بامتياز و سنهار كليا إذا لم يتدارك الجميع الأمر
28 - التهامي الجمعة 01 نونبر 2013 - 09:43
....لا تم لا يا سيدي ان عملية النفخ فرضتها السياسة المتبعة في المنظومة التربوية من طرف من يايدون الخريطة المدرسية والهادفة الى سياسة نجح نجح نجح دون معدل ودون مستوى مما ادى الى ظهور ما نعانيه الان مع الطبقة المعطلة.....واقول لكم ان عملية النفخ ظهرت عندما بدات عملية النجاح دون معدل حتى لايتم احتجاج الاباء عن رسوب ابناءهم . لان في السابق ايام عز الدراسة كان التلميذ يرسب رغم انه حاصل على المعدل.......ومن هنا اذا رجعنا الى ما كان معمولا به سابقا فان عملية النفخ يمكنها ان تؤدي الى الرسوب وانتقال من هو يستحق النجاح...ولكم كمل التحليل
29 - عبد الله الجمعة 01 نونبر 2013 - 09:45
جازاك الله ياأخي على هدا المقال الدي يقف على جزء من داء منضومتنا التعليمية وسماسرة القطاعين العام والخاص الدين أفرغوا شواهدنا من قيمتها التي كان مشهودا لها أيام اجتزنا الامتحانات الشفوية في البكالوريا.أما اليوم فالمؤسسات الحرة تبيع نقط 20 لمن يدفع أكتر على مراى ومسمع من أصحاب القرار الدين يجيدون التمثيل والمسرح في خطابات كل دخول مدرسي.
الى الدخول المدرسي المقبل وكل دخول وأنتم بألف كلخ
30 - أبو أنس الجمعة 01 نونبر 2013 - 09:46
نعم التحليل ، كلام في الصميم ، لكن أين المعنيون بالأمر ، فمشكل النفخ هو القاصمة لأي تطور في تعليمنا .
31 - توتوالمعلمة الجمعة 01 نونبر 2013 - 09:51
التعليم مرتبط ونجاح التعليم مرتبط بالتنمية الاقتصادية والاجتماعية ,خصوصا فى عصر العولمة .لايمكن لستة افراد يعيشون فى بيت او تحت سقف واحد ان ينجحوا فى المدرسة او حتى شخص منهم ...لا تعليم بدون كرامة وعدالة اجتماعية ..الفقر مرادف للجهل بل يسيران فى نفس الخط ..فمن ياترى يرغب فى استمرار الجهل والابقاء عليه؟؟؟؟
32 - ابو الياس الجمعة 01 نونبر 2013 - 09:59
شكرا لك على قول الحق مثلك لا يهتم بأفكارهم في هذا البلد وألله ان الآصلاح سهل جدا ولكن الإرادة هي االتي تنقص المسؤو لين لأن الإصلاح الحقيقي يهدد مصالحهم
33 - samir الجمعة 01 نونبر 2013 - 09:59
و من هم هؤلاء السماسرة .
كفانا من الشفوي و من أراد الخير للبلاد فليسمي الأشياء بأسمائها و ليتحمل مسؤوليته. هذا إن بقيت لدينا بلاد
34 - maghribi الجمعة 01 نونبر 2013 - 10:00
بغاو يبقى الشعب مكلخ باش يديرو مابغاو.... القرقوبي والحشيش والكارو و الشراب والجريمة والفقر.. بدل العلم والتنوير والوعي... الى بقينا هكدا ماعمر المغرب يتقدم خطوة الى الامام
35 - صحراوي الجمعة 01 نونبر 2013 - 10:03
كلام معقول و زدهم أن عملهم الخسيس نلمسه حتى في المناهج الفارغة المحتوى من أجل تعليم مزيف ليحضوا هم و اولادهم الذين يدرسون في الرقى المدارس بمناهج صحيحة كي يكون الخلف للسلف.
هذا كلامي من موقعي كإطار.
36 - marocain الجمعة 01 نونبر 2013 - 10:08
إذا كان النفخ كما تحدثت عنه أيها الخبييير التربوي،فإن له روابيز(جمع رابوز) وله ممرات للسمسرة من أهمها التأطير التربوي يا سعادة المفتش التربوي .
37 - istit الجمعة 01 نونبر 2013 - 10:08
ما نصيبك من المسولية لقد تقلدت و لا تزال مناصب عليا.لماذالم تحركوا ساكنا كل هذه السنين اين الضمير يا مسوولين
38 - الغيور الجمعة 01 نونبر 2013 - 10:25
أحسنت!!كلمة حق من إنسان يريد الخير لهذا البلد.ولنسمي هؤلاء السماسرة والمتنفعين: إنهم المتحزبين والنقابيين و بعض التقنقراط! الذين يعيثون فسادا على حساب مستقبل أمة بأسرها!!!مصالح شخصية وحسابات ضية ترهن مستقبل شعب و أجيال!!!!!!!!!!!!!!!!
39 - رشيد الجمعة 01 نونبر 2013 - 10:27
اتمنى ان تجلس امة المغرب ع نفسها لحظة تأمل وتبصر من اجل الاحاطة بجوانب الحياة التربوية والاجتماعية والاقتصادية والسياسية ....فوالله إن المؤشرات تحيل على ان هناك امر مستقبلي سوف يقع وندعو الله ان تحمد عقباه فكل ما تعيشه دولة المغرب هو تزييف للحقائق وتغييب للشعب بل وتبطليله وتبخيسهم اشياءهم ،لذا بصدق كل المعطيات المتوفرة تدل ان هناك مسارا غير محمود العواقب ينتظر المغرب على كافة الصعد ،ولا يمكن تغطية الشمس بالغربال مهما طال الزمان
40 - مغربي الجمعة 01 نونبر 2013 - 10:49
لم ألمس أية مهنية في مقال الأخ و لو أني كنت تواقا للإستفادة مما قد تجود به قريحته في الموضوع
نفخ النقط هو من صميم سياسة الوزارة فإلزامية التعليم جعل الدولة تنهج سياسة الأرقام و المعدلات الزائفة بحكم أن كل تلميذ يكرر فهو يكلف الدولة سنويا ما يقرب 2000 درهما إضافية و بما أن الحكومة تجيد لغة التقشف على الشعب و نفخ الأسعار لإفقارهم و إغناء المتهربين من الضرائب فقد نهجت سياست التضبيع لدرجة أن 90%من التلاميذ الذين يلجون الإعدادي لا يجيدون كتابة اسمهم بالفرنسية و لا تتجاوز مهاراتهم الرياضية العمليات الأربع و بصعوبة
41 - فاخر سليمان الجمعة 01 نونبر 2013 - 11:02
تحليل السيد مكاوي موضوعي .
في ألمانيا طلب الدكاترة والقضات برسالة وجهت الى المستشارة ميركل ان تسوي وضعيتم المادية مع رجال التعليم وكان جوابها لا يمكن ذالك لان رجل التعليم هو الذي علمكم حتي وصلتم الي ما أنتم فيه من مرتبة القاضي والدكتور .
42 - SmailBoulahfa الجمعة 01 نونبر 2013 - 11:17
نعم هم يطبِّلون والشعب يرقص على إقاع ونغمات طبولهم ،فالشعب عرف ويعرف بان التعليم قد مات ،في دولة تتبجح بأنه لا يزال حيا، وأنها فقط تجري له عمليات جراحية ليقوم بالسلامة ويعود إلينا في صحة وعافية...نعم مات التعليم عندما أُسْكتت او سكتت من ذاتها النقابات ...،مات عندما مات الاستاذ وفيِّئ حتى اصبح الزميل يكره زميله لانه في درجة اعلى من درجته، او لأنه يعمل في المجال الحضري وهو لا يزال منفيا في المغرب المنسي... مات عندما صنعت الدولة منتوجا آخر ينافس المدرسة العمومية ويجعل المواطن يلفِّقُ خيبة امل المدرسة في الأستاذ والمعلم، في حين ان المطلوب هو رفض التعليم الخصوص حتى يكون لأبناء المغاربة الحق في تعليم واحد... ان الشعب المغربي لو أراد فعلا احياء المرحوم ومنحه ولادة جديدة، فإنه مطالب بعدم بعث أبنائه الى المدرسة شهر واحد فقط من طنجة الى الگويرة لتجد بعد ذلك اصحاب السياسات البئيسة يبحثون فعلا عن الحلول الحقيقية لمشكل التعليم.
43 - أبو أيوب الجمعة 01 نونبر 2013 - 11:43
بسم الله الرحمن الرحيم.الحمد لله على كل حال و إن حال المدرسة مسؤول عنها المدرسون الذين قبلوا بتنفيد السياسات التربوية التي حكموا عليها بالبطلان.و لكن الخوف أم الرذائل.يخافون أن تسقط سلاليمهم.
44 - عبد الله الجمعة 01 نونبر 2013 - 11:49
تحية خاصة لصاحب الرد 21 كلامك معقول و منطقي فإما ان نسمي الآسياء بمسمياتها اونلتزم الصمت
45 - رجل تعليم الجمعة 01 نونبر 2013 - 12:06
التعليم في المغرب يلزمه الديموقراطية فلا يعقل ان يشتغل اطره بقانون يكرس الفوارق واللا عذالة فتجد رجل تعليم افنى زهرة شبابه وكون الاجيال لا زال يقبع في السلالم الدنيا ومن توضف بعده في السلالم العليا رغم انهم يقدمون نفس الخدمة لن يتقدم التعليم في المغرب مادام بعيدا عن الديموقراطية والمحاسبة .
46 - عبد الله الجمعة 01 نونبر 2013 - 12:17
تحليل صادق بعيد عن لغة الخشب .نشهد على وجود هذه الكارثة. صناعة الاحصاءات المزيفة.والنتائج الوهمية.لخدمة الاجندة الخارجية .التي تطلب هذه النتائج مقابل المال.ومقابل بث الافكار المسمومة في المنهاج.
47 - prof الجمعة 01 نونبر 2013 - 12:47
اذا اردنا ان نفهم المشكل يجب اولا تحديده. فالجواب علئ سوال واحد هو ماذا نريد . كاف لنتعرف علئ المشكل. اذا كنا نربداعادة انتاج نفس الطبقات فهده وضيفة مدرستنا. اما اذا كنا نريد جيلا غير معطوب متلنا فعلئ مدارسنا و اسرنا وفعالباتنا التربوية ان تفهم بان هتاك من يدمرنا باسم الا صلا ح.
48 - مدرسة الجمعة 01 نونبر 2013 - 13:18
السلام عليكم
سالخص لكم اشكالية التعليم في نقاط ثلاث
اولا : المحسوبية و الزبونية و الفساد داخل النيابات ...فكيف يعقل ان اساتذة السلك الاعدادي يدرسون السلك الثانوي بلا موجب شرع و بلا تكوين بدريعة سد الخصاص في حين ان مواليهم تيتبرعوا اما بالسوايع الناقصة و لا بالموسسات pilote...و حينما ينتفض الاستاذ فالجواب هو :شكون قال ليك قريهم انت غير حطيهم حتى يضرب الجرس...
ثانيا: مستوى التلاميذ الاقل من متدني باستثناء البعص طبعا, فتلميذ السنة الثانية باكلوريا و أقسم بالله العلي العظيم لا يعرف كيف يركب جملة واحدة هذا بالنسبة للغة العربية اما اللغات الاخرى فالله يشوف من حالنا
ثالثا: خوف الاستاذ من التلميذ , نعم الان اصبحنا كاساتذة نخاف من التلاميذ , فالا ما عطتيش النقطة ما حيلتك المدير لي تابعك ببلونكو تيقول ليك نفخي النقط ما حيلتك للتلميذ لي الا عطيتيه نقطة خايبة, اقل شيء يمكن يديروا. هذا الا كان شوية مربي , معيورة يغرق فيها جمل, أما الا دافعتي عن كرامتك فمصيرك اما يشنق فيك و اما يتلقى ليك برا مع رباعته...
خلاصة القول ....الله يعفو علينا
49 - هولاكو المسلم الجمعة 01 نونبر 2013 - 13:30
مسكين السيد مكاوي وقف عند "ويل للمصلين"، وقف عند السماسرة، و تناسى أو نسي أو جهل بأن السماسرة أداة فقط بيد الطبقة الحاكمة لتمرير سياسة تهميش الشعب و أبنائه، حتى يكون أولاد الأعيان و الحاكمين في مراكز القرار و يرثون مراكز الآباء و يتناوبون على الشعب. هذه هندسة مدروسة لضرب التعليم الشعبي العمومي في الصميم و لا يفلت من التصفية إلا طويل العمر، و إذا ما أصبح حاملا للعلم و لشهادة عليا يكون مصير العطالة و الإذلال .... و القمع المخزني العتيق.
50 - السمعلي الجمعة 01 نونبر 2013 - 13:53
فعلا وضع التعليم كارثي وصاحب الجلالة نصره الله وايده شخص الداء وازاح الشجرة التي تخفي الغابة فما على من يهمه الامر والذين يتقاضون اجورا خيالية من مجلس أعلى والوزارة الوصية بوزيرها ورؤساء المديريات والاكاديميات والمفتشون والعامون ومنظروا التربية والتعليم ان يعملوا على وضع سياسية تعليمية تكون الرافعة الاقتصادية والاجتماعية لهذا البلد. 
51 - عبد اللطيف الجمعة 01 نونبر 2013 - 14:23
من أفشل التعليم ؟ التعليم أفسده المفسدون: لكن المشكل من سيحاكم المفسدون ومتى ، وإلى متى سينتظر الشعب ؟ ربع ميزانية الدولة يمتصه التعليم وهل تعادل تلك الميزانية النتائج ؟ الاف من العاطلين كل سنة يزدادون فوجا على فوج .
الى متى ؟ اننا نصنع قنبلة لا ندري متى ستنفجر وسيكون الضحية هو الوطن .
لا بد ان يتحمل كل واحد مسؤوليته وخاصة الأحزاب التي تجري وراء الكراسي دون بذل المجهود الضروري لمعالجة الأمور ؟.......
52 - مواطن الجمعة 01 نونبر 2013 - 15:04
نظام التعليم في المغرب من حيث البرامج والمناهج جيد لكن المشكل في القائمين على التعليم فمنهم لا يعتير التعليم سوى ماذونية ( لكريما ) فياخذ رايتبا دون اي عمل او عمل تافه وهم : الاشباح والمتفرغين والمتمارضين والاشباح المقنعين ( بكذبة تغيير الاطار)
وهناك فئة تحلب من التعليم دون عمل يذكر وهم الموجهين الذين لا يقومون باي عمل يفيد التلاميذ
اما المفتشين فهم خارج التغطية يبحثون فقط عن التكوينات المؤدى عنها ( 800درهم + الدجاج)
وفئة ثالثة وهي ميكروب وهم سماسرة الساعات الاضافية بالابتزاز وهذا الميكرب دواؤه موجود وهو الغاء المراقبة المستمرة في السنوات الاشهادية
53 - عبدو الجمعة 01 نونبر 2013 - 15:59
اخوتي اود ان انقل لكم صورة حقيقية عن واقع التعليم في بلادنا فعن تجربتي الشخصية التي راكمتها في الكثير من المدارس العمومية بسبب التكرار اصبحت افهم معنى (فساد او بالاصح افساد المنظومة التعليمية)
اولا : العراقيل واكبرها التمييز الطبقي داخل المدرسة كمثال فعوض فرض بذلة مدرسية او زي موحد يقضي على اية فرصة تسمح بحصول هذا التمييز نرى العكس تماما تحت غطاء الديمقراطية والحرية الشخصية.
ثانيا : الفساد الاخلاقي والتربوي للمعلمين(القدوة) الممارس على التلاميذ كمثال وانا اقسم بالله وأعي ما اقول تلميذتان بالباكلوريا وبعد سماعهما بقبول السيد المدير للرشاوى(الشيئ الذي اعرفه منذ عدة سنوات) مقابل تزكية نقاط المراقبة المستمرة ذهبا اليه ولما طلبا منه ذلك قال: انا اقبل المال من الذكور فقط اما انتن كبنات فالمطلوب هو ان تنمن معي. اما الاساتذة فهم في انتظار اقرب فرصة للانصراف من المؤسسة نحو المدارس الخاصة وحصص الساعات الاضافية.وكخلاصة لما قرات من الكتب الشهيرة وقول كاتب هذا المقال (سماسرة متعلمون لا ندرى من كلفهم بذبح أجيال من الأطفال، وكم تم الدفع لإنجاز تلك المهمات". اكاد اجزم ان المتحكم هو (حكومة الظل ).
54 - M-M الجمعة 01 نونبر 2013 - 16:35
-التعليم حق من حقوق ابناء الوطن بالمساوات
-المعلمون و الاساتدة يرسلون ابناءهم الى التعليم الخصوصي
-اغلب مالكي المدارس الخصوصية هم مفتشون ومدراء سابقون واضن من بينهم
السيد الوزير الاول
-لكي تنجح مدارسهم او بالاحرى مشروعاتهم الخاصة عليهم افساد التعليم العمومي بوسيلة بسيطة و هي الامحاسبة
-المفتش يجب ان يحاسب المعلم بمستوى المعلومات ميدانيا لدى التلميد (ادا لم تكن عنده مدرسة خاصة)
55 - alaa الجمعة 01 نونبر 2013 - 18:14
من الواضح جدا بل من أصبح من الاعراف المتداولة التعليم في أسفل السافلين منظومة جد فاشلة أنا شخصيا لا أتحدت عن فترة قصيرة من التدهور لكن مند عهد السبعينات دخل قطاع التعليم في مرحلة الموت الاكلينيكي وخير دليل التقارير الدولية للبنك الدولي والمنظمات الدولية المغرب في رتب متأخرة جدا جدا أنا شخصيا لا أحتاج لأي شخص ليفسر لي ظاهرة أتعايش معها يوميا ولكن وواقع معاش . بالاظافة حينما جاء السيد الوفا بدا يعري على واقع التعليم لكن للأسف النفاخون كما جاء كان لهم وجهة نظر أخرى للاسف
56 - مولع الجمعة 01 نونبر 2013 - 20:41
فشل التعليم أو حين يتناوب السياسي و التقنقراطي لتعتيم الفشل والسؤال ماذا نريد من التعليم و التربية في بلد لا زالت فيه الحريات مسلوبة و كرامة المواطن منتهكة مع استشراء للفساد و تكريس للإستبداد. الحكومة ليست بالسلطة التنفيذية و البرلمان ليس بالسلطة التشريعية فماذا نريد أن نعلم لاطفالنا
57 - معلم الجمعة 01 نونبر 2013 - 20:57
انا معلم ابتدايي و قد طلب مني الا يرسب اي تلميذ في القسم و النتيجة وجود تلاميذ في القسم السادس لا يكتبون حتي اسماههم في الدفتر. الكل ينجح، هذا ما تطالبنا به الوزارة التعليمية.
58 - اطار اداري في التعليم الجمعة 01 نونبر 2013 - 21:01
حالة مؤسفة وصل اليها التعليم بالمغرب و لا يبدو ان هناك نية خالصة لانقاذ الوضع.لقد اضاع رئيس الحكومة -التي اتت بارادة و رغبة شعبية في التغيير- اضاع فرصة كبيرة في تغيير الواقع المزري الذي يعيشه التعليم ، و قد كان بامكانه -وهو رجل التعليم المتمرس- ان يتخذ اجراءات فعلية ملموسة تزرع في الشعب -الذي لا حول له و لا قوة- الامل في ان يتمتع ابناؤه بتعليم ذي مستوى رفيع كما نراه في دول العالم.لقد ادت التخبطات التي عرفها ميدان التعليم الى افراز جيل من الشباب المستهتر الذي لا يعرف لا دين و لا وطنية و لا احترام لمبادئ المجتمع الذي يعيش فيه و هذا يشكل خطرا كبيرا على الكل.
59 - moh الجمعة 01 نونبر 2013 - 21:30
بعد ان قرات المقال ارجعين الى ااسبعنيات حين كان الاستاد استاد فكرني
في قولة قالها استاد اللغة الفرنسية لتلميد حين احتج عليه عن النقطة التي حصل عيها في الانشاء .فقد حصل لتلميد على 13/20 حيث طلب من الاستاد 15/20 فاجابه الاستاد ادا منحت لك 15/20 فانت
هو طه احسين .اما اليوم فنسمع 18/20 في الادب فلا يقبله العقل السليم .
60 - الميدالتي الجمعة 01 نونبر 2013 - 22:02
ما دور النقابات في تازم تعليمنا؟ الا تتحمل كل النقابات جانب من المسؤولية في تدهور تعليمنا؟ الم تكن ممثلة ابان التخطيط للميثاق الوطني ؟ متى نكون شجعان ونقر بالدور السلبي لهذه النقابات؟ متى نصارح انفسنا ونقر بانتهازية جل "المناظلين" ؟ ماذا يقع بالحركات الانتقالية الوطنية والجهوية والمحلية خاصة؟
61 - غريب وطن السبت 02 نونبر 2013 - 00:29
سأعرض فسادا واحدا لا يعرفه العموم وتعرفه فقط دور النشر واللجن المنتقية لمشاريع التأليف للكراسات المدرسية. لقد كانت البرامج المتجلية في الكراسات المدرسية أي الكتاب المدرسي المقرر من طرف الوزارة مرتعا للفساد، وكما علم المؤلفون أن جل الكتب المدرسية المقبولة والمؤشر عليها من طرف الوزارة كانت مدفوعة وتم شراءها وضمان حق النشر مسبقا. وكانت السيدة الكاتبة للوزارة على علم كما كان مدير البرامج والمناهج السابق على علم بالمؤامرة حيث ثم إقصاء عدة برامج رائدة وبالمقابل تم إفراز الأخرى الغير اللائقة والدليل هو الأغلاط والصياغات الدونية التي لوحظت بعد صدور طبعات الكتب المدرسية. وكان تبرير إشراك جميع دور النشر في مشروع الكتاب المدرسي صفقة لتشغيل العاملين بهذه المؤسسات على حساب معيار الجودة، وكأن هذه الدور قد أحدثت لطباعة الكتب المدرسية، حتى بلغت الجشاعة بأصحابها إلى تصدير مشروعهم إلى إسبانيا وإيطاليا وطبعه بأبخس الأثمنة للحصول على هامش أكبر ومناصفته مع من زكاه.
أتمنى أن لا تتكرر هذه الصفقة وأن تبذل الوزارة الحالية في تحرير سوق الكتاب المدرسي وتترك الاختيار للأجود كما هو معمول به في سائر الدول.
62 - فاطمة الزهراء الصمدي السبت 02 نونبر 2013 - 08:41
التعليم مسرحية هزلية لا تضحك أحدا، سواء كان عمومي أو خصوصي فإن النتائج كارثية، يكفي أن تتصفح المقررات و تحكم بنفسك على الوضع...
لو حققنا الاستقلال عن المقررات و البرامج البيداغوجية الفرنسية و خاطبنا التلميذ و الطالب المغربي ربما...وأقول ربما...
لكن المسرحية مملة ولا أحد يهتم و يبقى الحال على ماهو عليه.
63 - حسناء الأحد 03 نونبر 2013 - 21:10
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.ان ما نعيشه اليوم في مدارسنا هو نتيجة تراكمات قديمة وتطلعات حديثة لا علاقة لها بالواقع.بدات صراعاتنا عندما حملت المسؤولية للاستاد وحده في فشل المنظومة التربوية.حين انصب عليه الشتم والقدف من كل جانب.وعندما تعددت الكتب المدرسية=الجديد في العربية في المستوى الاول.كتابي في اللغة العربية للمستوى الثاني.مرشدي للمستوى الثالث.المنير للمستوى الرابع......... .وعندما صارت البرامج تتسارع من الاستعجالي الى الادماج....والتكوينات معها اسبوع لكل برنامج ....اضافة للحواسيب التي يغلق عليها المدراء بالاقفال خوفا من تلفها....والملفات عديدة اخرها استعمال الزمن الدي ما زلنا نتخبط لايجاد حل له...................
64 - بوعميرة الأحد 03 نونبر 2013 - 22:32
تحية و سلام للجميع ، وبعد :
أعتقد أن المشكل هو أن السياسة المرسومة للتعليم هاجسها الأكبر هاجس أمني يرمي الى ألا يشب عمرو عن الطوق ، الله عز و جل قال:اقرأ باسم ربك الذي خلق وترك هامشا للحرية في كل شيء للمتأمل و سياسيونا يضعون برامج لا تصلح لا لتعليم و لا لمحاربة الامية حتى ، ونسبة الجريمة خير دليل على الحضيض الذي وصل اليه المجتمع ......
65 - واحد الراجل الأحد 24 نونبر 2013 - 12:00
الصراحة لم أفهم شيئا من هذا المقال السماسرة النفاخون ... الغموض ثم الغموض في كلام هذا الرجل ان لم يكن قادرا على الحذيث بشل واضح فلا داع لنشر هذه التراهات التي لا تسمن ولا تغني من جوع كلام عام واتهامات عامة بدون سند وبدون متهم هدشي فقط يمكن تسميته حشي الهضور
المجموع: 65 | عرض: 1 - 65

التعليقات مغلقة على هذا المقال