24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0907:3513:1716:2018:4920:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مراكز جهوية لتحاقن الدم تواجه نقصا فادحا في أعداد المتبرعين (5.00)

  2. "مقصيون خارج السلم" يضربون ويطالبون وزارة أمزازي بحق الترقية (5.00)

  3. المنطقة العازلة تتحول إلى متنفّس "الجبهة" لمواجهة "تمرّد الرابوني" (5.00)

  4. سلطات اشتوكة تلتمس إعطاء المنحة لكافة الطلبة (5.00)

  5. "فيروس كورونا" يغير ملامح احتفال المغاربة بذكرى المولد النبوي (5.00)

قيم هذا المقال

4.75

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مجتمع | تأجيل النظر في "تعويضات مزوار" وسخط حقوقي من "محاولة طمس"

تأجيل النظر في "تعويضات مزوار" وسخط حقوقي من "محاولة طمس"

تأجيل النظر في "تعويضات مزوار" وسخط حقوقي من "محاولة طمس"

13 دجنبر القادم هو موعد انعقاد جلسة كُتِبَ لها التأجيل مرة أخرى للنّطق بالحكم في ملف "إفشاء السرّ المهني" المرتبط بالموظفَيْن بوزارة المالية، عبد المجيد الويز ومحمد رضى، حيث بررت المحكمة الابتدائية بالرباط التأجيل بناء على طلب من دفاع المطالب بالحقّ المدني، خلال جلسة عرفت حضور المتهمَيْن مؤازرَين بخمسة من المحامين.

وكانت الأجواء الباردة السابقة والمحيطة بالمحاكمة تحيل إلى قرارٍ من قبيل التأجيل، حيث تأخر انطلاق الجلسة عن موعدها بثُلُث ساعة، فيما حضر مؤازِرون للمتهميْن المتابعيْن على خلفية تسريب وثائق إلى الصحافة وما عُرف إعلاميا بقضية "تعويضات وزير الاقتصاد والمالية الأسبق صلاح الدين مزوار، والخازن العام للمملكة نور الدين بنسودة"، يتقدمهم رئيس الفريق النيابي لحزب العدالة والتنمية، عبد الله بوانو، فيما اكتفت لجنة التضامن مع المتابعيْن تنظيم وقفة صامتة أمام باب المحكمة، تزامنا مع النطق بالتأجيل.

واعتبرت لجنة التضامن مع المتابعين في ملف إفشاء السر المهني، المُشَكّلة من هيئات حقوقية ونقابية، الوقفة بمثابة احتجاج على كل أشكال الفساد والاستبداد، مؤكدة أن متابعة موظفيْن بدَل المعنيّين بفضائح العلاوات والمتبادلة يعد "تراجعا صارخا من الحكومة عن وعودها في مجال مكافحة الفساد"، ويتعارض مع مقتضيات الاتفاقية الدولية لمكافحة الفساد.

وفي رده على خبر تأجيل المحاكمة، قال الفاعل الحقوقي أحمد ويحمان، إن ملف "الويز ورضى" يضرب عرض الحائط بكل الالتزامات الرسمية، "في الوقت الذي يتباهون فيه بالمصادقة على قانون حماية الضحايا والمُبلّغين والشهود.. يتابع الفاضحون للفساد"، مشيرا إلى أنه في مقابل ذلك يعجز القضاء ولا ينضبط لرئيس النيابة العامة، في شخص وزير العدل والحريات، موضحا أن الوكيل العام تلقى 3 مرات أوامر من مصطفى الرميد من أجل تحريك المتابعة ضد المشتبه فيهم، "لكنه رفض أن يمتثل لأوامر رئيسه".

وشدد ويحمان في تصريحه لهسبريس، على أن ما يقع في الملف هو امتحان في استقلال القضاء بالبلد، "هذا هو الامتحان حين يحاكم الشهود/الضحايا المفترضين مع أنهم ينفون بدل توفير الحماية لهم"، في مقابل أن المشتبه بهم يُوَزّرُون، على حد تعبير الناشط الحقوقي، الذي تابع قوله بأن الذي تحوم حوله الشُّبَه يُقدم استقالته لتأكيد براءته "هذا طبعا في الدول الديمقراطية وليس في المغرب!".

من جهتها، طالبت خديجة الرياضي، منسقة الائتلاف المغربي لهيئات حقوق الإنسان، بتوقيف محاكمة متابعة كل من عبد المجيد الويز ومحمد رضى، وبفتح تحقيق في القضية الأصلية ومتابعة المشتبه بهم الأصليين، "لا معنى أن يتابع أولئك لأن ليس لديهم أي ذنب اقترفوه"، مشيرة إلى أن الهدف من محاكمتهم هو "رسالة تخويف إلى كل من تجرأ وحاول فضح الفساد بالمغرب".

كما اعتبرت الرياضي، في تصريح لهسبريس، تأجيل المحاكمة اليوم "محاولة لتمطيط القضية لأزيد من عام واستغلال للوقت من أجل نسيان الملف"، إضافة إلى ما أسمته طمساً لقضايا ذات طابع سياسي بالبلاد.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (24)

1 - أبقار عـــــــــــــــــلال السبت 09 نونبر 2013 - 02:28
سلام الله على من اتبع الهدى
مرة بعد أخرى يتأكد بالملموس لمن استغفل من طرف تاجر الدين و"مبهدله"
بأن بعض مسؤولينا لايستحقون حتى تسيير ضريح فبالحرى تسيير دولة لها تاريخ عريق

توالت الصفعات.والانتكاسات.والاخفاقات.والأخطاء الفادحة.والانفعالات الصبيانية
في وقت الجد والمبادرة والجرأة والارادة السياسية الخلاقة لرف التحديات(وما أكثرها) وفي ظروف صعبة تألمت لهرتقة البعض "مول النية يربح" واللع أرادني للحكم.التحالف مع التماسيح....

بالله عليكم هل بهاته العقلية سنواجه التحديات؟؟؟
تألمت كثيرا لانفصال جنوب السودان رغم الأخطاء الفادحة للبشير.فما بالنا
بالتفريط في موريطانيا وبجزء كبير من وطننا لازال مسلوبا ونحن نتفرج على صراع ديكتنا فب بر الأمان أو بار لمان و توزيع الكعكة على المحكومة
من أجا ارضاء الخواطر ...
حسبي الله ونعم الوكيل
2 - amine السبت 09 نونبر 2013 - 02:48
والله يا سيدتي الرياضي لا اجد الكلمات للتعبير عن مدى امتناني وتقديري الكبير لما تقومين به من اجل هدا الوطن والمقهورين في هذا الوطن وصدقيني سيدتي الكريمة ان قلت انني احس بخجل كبير امام شهامتك وشجاعتك وصلابتك في مواجهة الاستبداد والتعسف حفضك الله وامثالك من كل مكروه والله اسال ان يبدل
الحال ولا حول ولا قوة الا بالله
3 - Naseem boutin السبت 09 نونبر 2013 - 02:49
Mazouar & Ben soda , al Fassi Fihri, al Iraqi , assifrioui & more & more........is part of the Mafya who runs the show of Morocco

None of these people will ever go to justice for one simple reason , is that they are above the law.

Their families are created & supported by the palace
All their grand parents & parents & their children are always the ministers , , the " noble " class, the 40 million of Moroccans are their slaves .

If there is true democracy , this system will no longer exist & that's why they are fighting & putting anyone in jail who did not obey his master

From the land of " freedom " USA, God bless all the Moroccan

Please publish , if there is little of freedom
4 - مواطن حار السبت 09 نونبر 2013 - 03:12
تحية للقراء,لا اعرف لماذا لم يتعاطف الشعب المغربي مع هذه النازلة ؟اينكم يا فبراريون ام ان الربيع اصبح خريفا ,اينك يا بن كيران ومحاربة المفسدين ام انه مجرد وهم...واين واين...اتقوا الله في الشعب المغربي,اتمنى ان لا يخطئ القضاء موعده مع العدالة و النزاهة ويحكم بالبراءة....
متى يستيقظ الشعب المغربي من سباته ويعلم بان لا خير يرجى من بن كيران وحكومته...
5 - الفونتي السبت 09 نونبر 2013 - 03:12
موضحا ان الوكيل العام تلقى ثلاث مرات اوامر من الرميد وزير العدل عفوا من اجل تحريك المتابعة ضد المشتبه فيهم لكنه رفض تمثيل اوامر رءيسه ان كان هذا حقا فصلاة الجنازة على على وزير العدل ووزارته وكل الجمعيات المنتسبة للقضاء المغربي ولحقوق الانسان
6 - عبدالله السبت 09 نونبر 2013 - 03:20
والعدل في "المغرب" يبكي الجن لو سمعوا به ويستضحك الأموات لو نظروا
عن جبران خليل بتصرف
7 - gogo السبت 09 نونبر 2013 - 04:14
بدات اكره كلمة حقوقي او ناشط و اتساءل هل الحقوقي هو الدي يدافع عن حقوقه و الناشط نشط في اعماله و في الحقيقة فهم يبحثون عن الراحة و الامتيازأت و الباقي لهلا يقلب
8 - Triniti from USA السبت 09 نونبر 2013 - 05:11
C est avec cette politique que le maroc veut avoir l appuie des pays occidentaux pour le sahara, vraiment il rêve en rose. ….. Maintenant boulahya en plus qu il ne poursuit pas fassad il poursuit les citoyens qui dénoncent fassad, nous somme arrive /a ce point au maroc.
Bravo pour le courage de ces gens qui se sont sacrifiés. J espere que les associations vont profiter de l arrivee de Kerry pour essayer d avancer ce type de dossier, c vraiment grave ce qui se passe sous ce gouvernement mal3oun
merci de publier
9 - ahmed السبت 09 نونبر 2013 - 06:32
يبدوا اننا كناواهمين اوقل البعض كان واهما ان التعديل الدستوري والغاء البرلمان والانتخابات السابقة لاوانها ستأتي برياح التغيير ومحاربة الفساد نفس الشيء جدث مع حكومة التناوب سابقا وتتوالى الضربات والصدمات بحيث جربنا جميع العقاقيروالدكاكين بيمنها ويسارها واسلالمييها لكن لم نجد لمرضنا شفاء فاين الخلل؟ليس غريبا ان الكثير من الوزراء والبرلمانيين والمسؤولين اغتنوا بالفساد ولم يبخلوا على الحزبيين والنقابيين واقتسموا الخيرات وفي ذلك يتنافسون،اذن مفهوم الدولة العميقة متحكم في المشهد وتبقى الاحزاب جزء منها فتقتات على الريع السياسوي،واخيرا لا نستغرب اليوم اذا رأينا الشهود متابعيين والمتهم يعاد استوزاره وامثاله كثر في اليمين واليسار.
10 - انه الاصلاح السبت 09 نونبر 2013 - 07:06
هذا نمودج من نمادج الاصلاحات المنشودة التي وعد بها حزب العدالة والتنمية المواطنين.الشرفاء يتابعون والمفسدون يستوزرون.حسبنا الله ونعم الوكيل.
11 - معلم بناي السبت 09 نونبر 2013 - 07:54
عندما تصبح محاربة الفساد في نظر المفسدين فساد .هؤلاء كان على القانون ان يوفرلهم الحماية بدل اتهامهم .وبهكذا طريقة تريدون محاربة العفاريت؟؟؟؟
12 - Dr makhlouki السبت 09 نونبر 2013 - 08:34
لا حول و لا قوة إلا بلله أنها بلاد الأدغال لا قانون و لا يحزنون إلى بقات الأشياء هكذا النهاية سوف
تكون أسوء من سوريا
أعطوا الحقوق لصحابها
فيقوا قبل فوات الاوان
13 - Maghribia السبت 09 نونبر 2013 - 09:09
Je salue ces fonctionnaires qui ont eu le courage de dennoncer ces gens qui selon eux ont détourne l argent du peuple et je demande a sa majesté d' intervenir pour qu une enquête soit menée et les coupables soient punis.il suffit qu une personne paie pour les fraudes pour que d' autre suivent le droit chemin 
14 - oustad casawi السبت 09 نونبر 2013 - 09:36
هذا هو المغرب واحنا ماليه. الفساد منتشر ومن تجرأ على فضح وإفشاء ملفات المفسدين وناهبي ثروات الدولة مصيره السجن.
إذا كنت في المغرب فلا تستغرب .شوف واسكت وإذا تكلمت أو تجرأت غلى فضح المفسدين مصيرك السجن والتبهديل
اللهم إن هذا منكر
15 - **LEMBIRIKOVICH** السبت 09 نونبر 2013 - 10:16
اريد ان اضع سؤالين على هذه المحكمة. هل الوزيرين الذين تعاقبا على وزارة المالية و الاقتصاد تسلما نفس التعويضات التي تلقاها السيد صلاح الدين مزوار ? ثم هل الخازن العام للمملكة استرسل في اخذ هذه التعويضات بعد الفضيحة ام استمسك عنها ? و لو وضعت المحكمة هذين السؤالين على المسؤول الحالي لهذه الوزارة لتبينت لها الحقيقة ان كانت تسعى فعلا على بلورة الحقيقة.
16 - BEZAF السبت 09 نونبر 2013 - 10:33
السيد الوزير المتهم لديه حصانة و السيد بنكيران يعلم بهذه المخالفات الغير قانونية و عوض اخذ الاجرءات اللازمة و الزج بمزوار و بنسودة في السجن بتهمة استغلال المنصب لاغراض غير اخلاقية و الفساد و محاسبتهم قام بتعيينه وزيرا للخارجية اين هي دولة الحق و القانون اين هي مبادءك اس بنكيران لماذا لا تقوم بمحاسبة كل من سولت له نفسه نهب اموال الشعب و استرداد هذه الاموال لفائدة صندوق المقاصة كذالك تخفيض اجر الوزراء محاربة الاشباح زوجة فلان و بنت فلان التقليص في ميزانيات الوزارات و عدد الوزراء
ب
ما تقوم به يعطي فرصة لسباط االسكليس (والذي يتهافت على المناصب)
17 - kadrissim السبت 09 نونبر 2013 - 10:37
cest lancienne histoire de reporter puis reporter juska oublier

tout le monde connait ses facons

ou sont les commissions denquete
18 - Mohamed السبت 09 نونبر 2013 - 12:34
Ce ministre est la catastrophe de ce gouvernement
19 - المستهلك المقهور السبت 09 نونبر 2013 - 13:41
شي يسجن وشي يستمتع بالحرية والاستوزار ياامة اخر الزمن اين العدل.
كيف لمتهم بالفساد حر ومن بلغ عنه يسجن ويحاكم هده الطريقة تشجع على الفساد هي كلنا نسرقو وننعم بالحرية.
20 - العدل اساس الحكم السبت 09 نونبر 2013 - 17:19
ر بما علامات النهاية; هكذا راينا في دروس التاريخ !
21 - محفوظ السبت 09 نونبر 2013 - 17:39
نقول لمن تلا علينا زابوره ايام الوعود انها لعاءدة تلك الايام فاقرؤوا علينا انجيلكم هذه المرة
22 - عارف بالقضاء السبت 09 نونبر 2013 - 20:38
أنا شخص عارف بخبايا النيابة العامة، ومن هذا المنطلق أقول : بأن السيد الرميد يكذب على الناس . إذ يستحيل استحالة مطلقة أن لا يأتمر الوكيل العام لأمر وزير العدل ، والحاصل هو أن هناك .ربما. اتفاق مسبق بينهما أوطرف ثالث يقضي بأن يخلي الوزير مسؤولية السياسية في هذا الملف لا أقل ولا أكثر ‏.
23 - أمين السبت 09 نونبر 2013 - 21:29
يقول المثل المغربي "طاحت الصمعة علقوا الحجام"
إذا كانت التعويضات قانونية ؟ أين هو إفشاء السر ياترى ؟
كل الصحف تكتب عن أجور الموظفين الكبار والصغار .لقد رأينا في إحدى الأسبوعيات قبل بضع سنوات أن الجنرال المغربي يتقاضى 14 مليون والسفير 15 مليون لماذا لم يرفعوا هؤلاء دعاوى ضد تلك الأسبوعية ؟ تحت ذريعة إفشاء السر ؟
هناك قصة الذئب والخروف .الذئب يشرب من أعلى الجدول والخروف يشرب من أسفله ومع ذلك عاقب الذئب الخروف بدعوى أنه عكر عليه الماء.
هذه هي سياسة المسؤولين مع المواطنين البسطاء. "سياسة الذئب والخروف"
24 - فهم عاد كتب السبت 09 نونبر 2013 - 23:54
وا الخوت خصنا نرجعوا أولا لدوك اللوائح اللي تسربات أو نقراو السميات اللي فيها أو ديك الساعة نعرفوا شكون اللي تيتحكم في مسار هاد المحاكمة، راه لا وزير العدل و لا بن كيران عندهم الحق إيقولوا اللا حيت مايقدروش أو الحكومة + المعارضة راه مجرد كراكيز لتسلية الشعب المغربي و إلهائهم عن الخونة و المختلسين و القتلة و ... الحقيقيين. إيوا الله إلطف بينا أو نحلوا عينينا شويا، أو نتخلصوا من ديك الشوكة ديال التظبيع اللي تيدكوا لينا مند سنوات.
المجموع: 24 | عرض: 1 - 24

التعليقات مغلقة على هذا المقال