24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. هل يتوقف بناء "مستشفى النهار" على زيارة ملكية إلى مدينة مرتيل؟‬ (5.00)

  2. السلطات تمنع توزيع إعانات تركية في ويسلان (5.00)

  3. حملة تضامن واسعة تندد بتأديب "أستاذة سيدي قاسم" (5.00)

  4. "ثورة صناديق" تُحمّس طلبة قيس سعيّد مرشح الرئاسيات التونسية (5.00)

  5. العثماني: هيكلة الحكومة جاهزة .. والأسماء بعد العودة من نيويورك‬ (5.00)

قيم هذا المقال

4.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مجتمع | انتقادات ترافق تمويل الحكومة لصندوق الكوارث من جُيوب المغاربة

انتقادات ترافق تمويل الحكومة لصندوق الكوارث من جُيوب المغاربة

انتقادات ترافق تمويل الحكومة لصندوق الكوارث من جُيوب المغاربة

انتقد عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي لجوء حكومة العثماني إلى جيوب المغاربة لفرض ضريبة جديدة تحت طائلة تمويل "صندوق التضامن ضد الوقائع الكارثية".

وتستعد الحكومة للمصادقة على رسم شبه ضريبي لتمويل صندوق التضامن ضد الوقائع الكارثية، خلال انعقاد المجلس الحكومي الأسبوعي الخميس المقبل، بعد خلاف حول قيمة الرسم الضريبي الذي سيتم فرضه.

ويرتقب أن تساهم الدولة بنسبة 80 في المائة لتمويل صندوق التضامن ضد الوقائع الكارثية، على أساس أن تغطي الضريبة التضامنية الجديدة 20 في المائة.

مشروع سابق أعدته وزارة الاقتصاد والمالية حدد نسبة الضريبة في حدود 1 في المائة عن مبالغ الأقساط والاشتراكات المؤداة برسم عقود التأمين، منها على سبيل المثال عقود التأمين البحري والنقل البحري، وتأمينات القروض، وتأمينات المركبات البرية، وعمليات التأمين ضد أخطار الإصابات البدنية، وعمليات التأمين ضد الحريق والعوامل الطبيعية.

ورفضت جمعيات حماية المستهلك لجوء الحكومة إلى فرض الرسم الضريبي الجديد، وقال بوعزة الخراطي، رئيس الجامعة المغربية لحماية المستهلك، إن هذه الضريبة هي بمثابة اقتطاع غبر مباشر من أجور المغاربة.

وأوضح الخراطي، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أن جمعيات حماية المستهلك تُدين بشدة مشروع القانون الجديد، داعيا حكومة العثماني إلى سحبه "نظرا لأن مسؤولية حماية المغاربة من الكوارث تقع على عاتق الحكومة".

وأضاف المتحدث، في تصريحه، أن "الحكومة مُطالبة باتخاذ تدابير استباقية قبل وقوع الفواجع وفتح تحقيق في الاختلالات التي تعتري بناء القناطر والسدود والطرق والملاعب، وليس اللجوء إلى الحيْطْ القصير لتأدية الخسائر".

وتابع المصدر ذاته أن "الحكومة الماضية سعت إلى إنقاذ المكتب الوطني للماء والكهرباء على حساب المواطن، واليوم تواجه الفواجع الوطنية بفرض ضرائب جديدة"، وزاد قائلاً: "في كل مرة تقع الكوارث تقتسم الحكومة المشاكل مع المواطنين، بينما لا يستفيد الشعب من الثراء".

وعرّف القانون المتعلق بإحداث نظام لتغطية عواقب الوقائع الكارثية، الصادر في 25 عشت 2016، "الواقعة الكارثية"، بأنها "تشمل العوامل الطبيعية غير المتوقعة ذات الخطورة الشديدة والمفاجئة"، كما تشمل "الفعل العنيف للإنسان الذي يشكل فعلا إرهابيا أو فتنة أو اضطرابا شعبيا عندما تكون آثاره ذات خطورة شديدة بالنسبة للعموم"، باستثناء أخطار الحرب المدنية والخارجية، وكذا الآثار المترتبة عن استعمال المواد والأسلحة الكيماوية أو البيولوجية أو الجرثومية أو الإشعاعية أو النووية أو تلك الناجمة عن جرائم حاسوبية".

ضحايا "الواقعة الكارثية" الذين بإمكانهم الاستفادة من التعويضات التي سيمنحها صندوق التضامن ضد الوقائع الكارثية هم "الأشخاص الذين أصيبوا بضرر بدني ناجم مباشرة عن الواقعة الكارثية، بمن فيهم أولئك الذين يشاركون في عمليات الإنقاذ والإغاثة واستثاب الأمن المرتبطة بهذه الواقعة أو ذوي حقوقهم في حالة وفاة هؤلاء الأشخاص أو فقدانهم"، وكذا "أعضاء العائلة الذين تسببت هذه الواقعة بشكل مباشر في جعل سكنهم الرئيسي غير صالح للسكن".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (100)

1 - rodeo الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 10:08
الظاهر سيفتح صندوق ضريبي جديد لكوارث الوزراء و خدام الدولة و المقربون ! هل تضحكون على الشعب كأن ما نؤديه من ضرائب غير كاف و يلزمنا المزيد لقد مصصتم دمائنا بالمعنى الحرفي لا داعي للمزيد لأن الإرتدادات ستكون قوية
2 - بلاحدود..... الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 10:11
   الكارثة الحقيقية المسلطة على  شرائح الطيف الشعبي المغربي الكادح و المحروم هي تلك الدكاكين أو  الكائنات السياسوية المخزنية الفاسدة التي تهمين على تدبير الشأن العام و بيادق و كراكيز السياسة المغربية وهم من يجب أن يؤدوا تلك الضريبة و وقف تبديدهم و الاستفادة الغير المستحقة من المال العام و أقوات البؤساء و المقهورين و المحرومين دافعي الضرائب المسمى بالريع و الرواتب الشهرية و التقاعد البرلماني و الوزاري و تحويله لتعويضات مباشرة للمناطق المنكوبة و ساكنتها الكادحة... بالفيضانات....ارحلوا.......ارحلوا........ارحلوا....
3 - علال الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 10:12
الدولة اصبحت عالة على المواطن والسلام عليكم ورحمة الله
4 - Mohamed الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 10:15
الحكومة دائما تلجأ الى الحلول السهلة .كل الكوارث على حساب الشعب هو من يؤدي ثمنها .بما فيها الكارثة العظمى وهي الحكومة نفسها.
5 - عابر سبيل الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 10:15
متى كان لهذه الحكومة استراتيجية لتمويل الصناديق العمومية كل الصناديق العمومية التي افلست او اختلست يتم تمويمها او بعبارة الحكومة اصلاحها من جيوب المواطن و دافعي الضرائب الذين لا يستفيدون اصلا من هذه الصناديق
6 - عكاشة الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 10:19
حكومة في خدمة الوطن .الخير لهم والويل للشعب.
7 - الأستاذ خزري ابو بدر الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 10:19
سلام الله عليكم :سبحان الله حكوماتنا لها قاسم مشترك دائما عند الوقوع في مسألة تتطلب الحل وتدخلها لفائدة فئة معينة تعمل على إشراك المواطن في المسؤلية وعندما تجني الارباح الطائلة من صفقات الدولة التي لا تعد ولا تحصى تتكتم عن مالها بقوة قادر انها الشفافية في اتجاه واحد يلزم المغاربة وتلتزم حكوماتهم
8 - سمير الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 10:20
وشنو فيها زعما حنا نقدو نقولو لا سمعا وطاعا اسي العتماني
9 - معروف الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 10:21
هاد الفواجع كلها اللي طرات راها ماشي كوارث طبيعية راها تقصير والبنية التحتية الضعبفة وانعدام الحرص على سلامة المواطنين البلدان المتقدمة كيجيها الزلزال ومكتلقاش بزاف الخسائر حيت موجدين ليه وحنا اي حاجة كتغرق البلاد وفي الاخير المواطن يخلص والمشكل تا اللي عطا الله عطاه
10 - مجرد رائ الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 10:22
اسمه يديل عليه .
نحن هم الكوارت وداك صندوق من جيبنا
لدالك سمي بصندوق الكوارت وليس صندوق الطوارئ
11 - وفلوس الثروة فين هما???? الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 10:23
واخا متفقين واحنا نخلصو فلوس ديال الكوارث ولكن اياكم واياكم تقيسو ثرواتنا ولا تقربو ليها.
12 - مغربي الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 10:25
اكبر كارثة عندما تسيء الإختيار و تعين أشخاص في مراكز القرار و المسؤولية و هم غير مؤهلين فقط يلزمون مكاتبهم و لا يبالون بمشاكل المواطنين و همومهم و ينهجهون سياسة التسويف و اللامبالاة .
عندما تكون المنظومة متكاملة من والي الجهة و العامل و رئيس الجهة و القائد و رئيس الجماعة ستحل مشاكل كل جهة .
لكن لا حياة لمن تنادي .
13 - تغطية الشمس بالغربال الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 10:26
لا عيب في الاخد من جيوبهم. هم شعب يرضى بكل شيء ويصمت. مثله مثل من يتلذذ من الضرب. "مازمكيست". الحق ياخد ولا يعطى.
14 - محمد الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 10:30
بغينا الدولة تخدم غير بديك 80٪ اللي كالت باغا تساهم بها حتى يبان العربون فارض الواقع ديك الساعة نساهموا حتى ب 50٪
15 - محمد الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 10:31
من اجل موازين تجد الدولة 85 مليون يورو في ضرف ايام.يا سبحان الله. اما ما هو في صالح المواطن فيستعصي على الدولة ايجاد حلول عملية و معقولة.حذاري فان هذا الشعب الطيب لن يستطيع الصبر طويلا على هذا الذل و التهميش في جميع المجالات.
16 - مواطنة الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 10:31
لاتزيدو الطين بلة ستنفجر الانفس اتركونا نعيش بسلام فللصبر حدود
17 - محمد سلا الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 10:32
عجيب امر هذه الحكومة تفتكر المواطن في الاقتطابات لملئ الصناديق التي تم نهبها من طرف التماسيح الان تريد من المواطن ان يساهم في صندوق الكوارث وش هاد المواطن بقرة حلوب اينما نهب صندوق وجب الاقتطاع من جيبه هذه مسؤولية الحكومة لانشاء الصندوق وانشاء البنيات التحتية ووضع استراتيجية استباقية لمحاربة الكوارث يجب على تحمل مسؤوليتها في هذا الاتجاه وان تكون لها الجرأة وتعترف في فشلها في تدبير عدة قطاعات ، عندما تكون الكوارث يلجؤون للمواطن وعندما تكون الغنائم التعويضات والتقاعد المريح يقتسمونها بينهم لقد تركوا روح المواطنة للمواطن.
.
18 - العرايشي الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 10:33
يقول الثل بالدارجة : ديرها بيديك وقول المرأة زغبية اغلاط فادحة من طرف المسؤولين بدون محاسبة والشعب يخلص الفساد
19 - محب لوطنه الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 10:34
يجب ان تكون المساعدة تلقاءية وليست ضريبة فالشعب المغربي معروف بسخاءه ولا يبخل في تقديم المساعدة عند الحاجة ،يكفي فتح حساب بنكي خاص بالمساعدات ككل وليست الفيضانات والكوارت بل هناك من يريد اجراء عملية مسعجلة عند وقوع حادتة او ما شابه ولا من معيل والله لا يضيع اجر المحسنين،،،،،
20 - خولاني الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 10:38
راه كولشي يتم تمويله من جيوب المغاربة غير الفلوس كدور وصافي والتضامن ما شي عيب. السرقة ما خاصهاش تكون.
21 - الزواقي الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 10:38
طبعا المواطن هو الحيط القصير.....
22 - DDF الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 10:39
لقد انهكت جيوبنا من كثرة الضرائب . عندما نتقاضى رواتبنا يقتصمون منها . وعندما نشتري سلعة يقتصمون منها . ويفرضون علينا ضريبة في فواتير الماء والكهرباء لتمويل الاداعة والتلفزة التان لا تقدمان شيءا ذو فائدة . فرضو علينا ضرائب في كل شيء . لكنهم في المقابل لا يقدمون لنا أي شيء .
لماذا يعفون كبار الفلاحين والاغنياء من الضرائب على حسابنا نحن . بل انهم يحصلون على دعم مالي ولوجستي من جيوبنا . لقد سئمت العيش في هذا البلد اللعين . وقريبا لما تجهز اوراقي و جنسيتي الجديدة سأغادر هذا البلد اللعين بلا رجعة . وأتركه لكم .
اموال التجنيد الإجباري واجدين . وأموال التعليم والصحة لا . هلكتونا مرضتونا قهرتونا كليتو لينا رزقنا .
والانتخابات المقبلة ستدفعون الثمن .
ايها المواطن . انك تدفع الضرائب ولا تحصل على اي شيء بالمقابل غير القمع والقهر . انك من يصوت على شردمة من المسترزقين عديمي الخبرة . والمخير فيهم مجايب حتا الباك صحيح . يا ايها المواطن . انت تمول %50 من ميزانية البلاد من جيبك . ولك الحق في ان تطالب بالمقابل .
23 - مخريبي الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 10:40
اكبر كارثة ضاربة هذه البلاد هي كروش الحرام اللي مسيرنا حنا شوي الشتاء كيدير فينا حالة كون وشوفو كوارث امريكا ولا دول شمال غرب آسيا الريح مي عندهم رجال حاكمنهم ناس بالضمير حنا الغير زيادة في الضرائب و المواد الاستهلاك أما الأجور وخا تمطر دهب ميزدوكش.
24 - دار الضمانة الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 10:41
أرا بالك الإقتطاعات والضرائب مشي راهم زادو ٢٠٠ درهم هههه
25 - مكلّخ الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 10:42
للأغبياء الذين سيصبّون جام غضبهم على هذه "الحكومة" التي ليس لها من الأمر شيئاً :

أشيروا بأصابعكم ( إن كنتم شجعانا ) لمن يُعطي الأوامر لها فتُنفذ صاغرة أو اصمتوا.






.
26 - عباس الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 10:42
لماذا لا تفرضون ضريبة على الاغنياء و الوزراء و البرلمانيين .و البحث عن الذين اشتروا املاكا عقارية في اسبانيا. . وفرض الضريبة على هذا السكن الاستثناءىي .كما هو معمول به في القانون المغربي و القانون الدولي؟؟؟!!!
27 - شفار الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 10:43
اكلو أموال الميزانية و رفعوا الدعم وهربو أموال البلاد للخارج فطبيعي ان يتجهو الان لجيوب المواطنين لسلبهم ما تبقى لهم لسد رمق العيش بدلا من الاستحياء و مد المتضررين بالمساعدات و التعويضات للتخفيف عنهم. فلقد اعتقدة الحكومة ان تألم الملك حين يتضرر المواطنون كافي وزيادة فلهدا تطالب الحكومة المواطنين بدفع ضريبة تألم الملك لضررهم حسبي الله ونعم الوكيل
28 - أدربالز الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 10:47
ومن أين تٌمّوِّل كل الدول في العالم خسائر الكوارث الطبيعية ؟
الجواب على هدا السؤال جلي بديهي وواضح !
طبعا من الخزينة العامة التي كل مواردها من الضرائب .
ومن يدفع الضرائب ؟
المواطن طبعا .

بغيتي التعويضات ؟
لكن مابغتيش تدفع الضريبة !!!
الدي يجب ان نفرضه على الحكومة هو تخصيص الضريبة المستخلصة لهدا الصندوق من أجل تعويضات الكوارث الطبيعية
وليس وضعها في جيوب اللصوص .
29 - المغرب الاجباري الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 10:50
محطات التلفزيو العالمية ولاو تيتسابقو على اخبار المغرب كلها فضائح وعجب وصبر
30 - مواطن متضرر الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 10:53
اجور الوزراء والنواب للتغطية الاضرار وتعويض المتضررين . وهي نوع من المحاسبة لانهم مكلفون بتسيير الشأن العام
31 - الضفدع الصغير الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 10:54
خيرات البلاد لهم وويلاته للشعب. لقد حان الوقت للانتفاضة ضد الظلم والفساد وإلا سنعيش عيشةالذبانة في البطانة.
32 - محمد الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 10:55
ليس هناك كوارث اكثر من كوارث الحكومة هي اكبر معضلة عرفها المغرب . ليس اللوم على الطبيعة وانما اللوم على من لا يراقب طريقة بناء القناطر من ميزانية مشاريع التجهيز التي ينهب الجزء الاوفر منها باعتداد الغش في البناء الى المهندس الى العامل الذي يقوم بتطبيق المشروع ليس هناك مراقبة لكل تلك المشاريع . فالسبب في الكوارث هو القناطر الكارثية . يجب ان تقوم لجنة لتقصي الحقائق وعمل ربورتاج عن تلك القناطر والنقط التي عرفت كوارث ستجدون ان اصل الكوارث هو فساد الحكومة والمسؤولين وقلة المحاسبة للفاسدين وليس الطبيعة . ومع كل هذا لم تكتفي الحكومة تريد ان تنهب جيوب المواطنين الذين هم في الاصل ضحايا . وحسبنا الله ونعم الوكيل .
33 - أيوب المغربي الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 10:59
إذا كثرت الجباية أشرفت الدولة على النهاية
34 - مغربي قح الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 11:00
"في كل مرة تقع الكوارث، تقتسم الحكومة المشاكل مع المواطنين، بينما لا يستفيد الشعب من الثراء"
، حلل وناقش مستعينا بامثلة من واقع الحياة لتدعيم اجاباتك ،....هنا مربط الفرس.....
35 - ABDO الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 11:00
تقتسم الحكومة المشاكل مع المواطنين، بينما لا يستفيد الشعب من الثراء"

أين إذا نصيب المواطن في الفوسفاط والمعادن وكذلك مداخل البحار
مسؤولية حماية المغاربة من الكوارث تقع على عاتق الحكومة
36 - دادس الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 11:04
"في كل مرة تقع الكوارث تقتسم الحكومة المشاكل مع المواطنين، بينما لا يستفيد الشعب من الثراء". هذه خلاصة الامر... ولو حبدا نزل هذا الصندوق الى الوجود فالفقراء والضعفاء لن ينال شيءاً منه. لن يستفيد منه الا اصحاب المناصب العليا لاغراضهم الشخصية وللغناء الفاحش... خير دليل على ذلك تاءمين السيارات اين تذهب، عند وقوع حادثة فاءن اصحابها لا يوءدى لهم الا نسبة قليلة من التعويض اللازم او لا يوءدى عنه نهاىءياً... "قبل فرض القوانين على ضعفاء الشعب يجب قبل كل شيء تقسيم عادل للثروات لينال كل ذي حقه و تعم الفاىءدة على الجميع وفي هذه الحالة مرحباً بالقوانين".
37 - أيت السجعي الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 11:09
المغاربة شعب معطاء ومتظامن لكن المغاربة يريدون محاربة الفساد ومحاسبة المهندس الذي يبني طريقا أو ملعبا معرضا للفيصان أو قنطرة تجرفها المياه مع اول التساقطات يجب أن يعلم كل مسؤول أن عليه إتقان عمله والا فإن المحاسبة له بالمرصاد أما خلق صندوق للكوارث يمول من جيب المواطن تأكدوا انه سيوجد دائما لدينا من باستطاعته الحصول على التعويض من صندوق للكوارث وهو لم ير الكارثة حتى في منامه.
38 - متطوع في النسيرة الخضراء الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 11:10
الكوارث الطبيعية قضاء وقدر مساعدة المتضررين ضرورية وواجب وطني وانساني لكن ان لاتكون هذه المساعدة على حساب شقاء الاخرين هناك اموال لدي الحكومة ان ارادت التصرف بالحكمة والموضوعية عليها ان تبدء بالاموال التي تذهب الى النواب والوزراء السابقون وان كانت هذه الاموال مشروعة نريد ان تاتي الحكومة لتبريرها امام الشعب لان التعويضات الخيالية مشروعة ( كل من عليها فان ويبقئ وجه ربك ذو الجلال والاكرام) صدق الله العظيم
39 - Rommani 08 الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 11:10
في غمرة الفيضانات التي اجتاحت البلاد في الاسبوع الماضي في المغرب صادفت فيديو لجولة قام بها أحد السادة العمال الحاجب أو ازرو ، وأثناء الجولة،كان يوبخ أعضاء المرافق له،ويقول لهم= بارتكاب من تعمار جيوبكم خدموا أو الله يهنيك = هذا إن دل على شيء فإنما يدل على إطلاع السيد العامل على الواقع المزري الذي لا يرضي المواطن من رشوة و محسوبية وبارك صاحبي وهلم جر
40 - باعروب الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 11:10
لقد انهكت جيوبكم من كثرة الضرائب. حيدو الفلوس من اجيابكم وديروها في جهة اخرى.
41 - مهدي ميد الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 11:17
من الواضح أن هناك إستغلال جيد وتدبير محكم من طرف احسن مسؤلي بلد في العالم هو إعمار صناديق بالأموال الشعب الضعيف المقهور ليس من اجل الكواريت ولكن من اجل جشع وطمع كل مسؤول في منصب ما سؤال انا كمسؤول عندما اتقلد منصب و بحوزتي منزل صغير وسيارة عادية مدة 10 سنوات هذا المسؤول أصبح يتوفر علي فيلا وسيارات فخمة واراضي وارصدة بنكية مملوءة يعني شيئ عادي في المغرب الصناديق تختلس ولا يمكن المحاسبة لأن الشعب هو من يقوم بملء الصناديق مرة أخرى علاش لأن الرجال الأحرار الوطنيين ماتو ذهبو حسبنا الله ونعم الوكيل بقاو هر شمايت لكن سيأتي ذالك اليوم اللذي نتشفى فيهم جميعا أن الله يمهل ولا يهمل
42 - nomade الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 11:18
واضح جدا ان حكومة العدالة والتنمية، السابقة والحالية، عازمة على امتصاص ما تبقى من دم في عروق المواطن المنهك. في وقت يزداد الفاشلون في الحكومتين غنى، وتتضاعف ثرواتهم، يتقهقر حال الشعب من سيء إلى اسوأ، وتتمادى الجماعة الفاشلة المتاسلمة في المزيد من التفقير... رواتب وتعويضات وتقاعد الوزراء والنواب وكبار البطون أولى بالاقتطاعات والمساهمات والضرائب... لأن هذه الفئة من البشر لم يقدموا للوطن والمواطن ما يسمح لهم بالاستمتاع بكل هذه الأموال... علينا أن نتعلم من الماضي والحاضر وأن نساهم باصواتنا ضد ناهبي أموال الشعب والراكبين على الدين والانتهازيين الفاسدين الفاشلين...
43 - Hamid الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 11:19
دائما المواطن هو المنكوب والمقهور في كل شيئ... الضرائب على الدخل وعلى الفواتير والسمعي البصري والبنائ والمواد الغذائية والنظافة وووو.... لم يتبقى سوى الشهيق والزفير سوف يؤدى عنه قريبا!!!!!!
44 - عبد المولى ادريس الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 11:19
مبروك على الحكومة ... غطاء جديد لنهب جيوب الشعب ..... مبارك و مسعود آ سي العثماني
45 - متقاعد الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 11:32
الطنز العكري كثرة الصناديق من أجل المخربقون وآكلي لحم الميت.على من تتهكمون هذا هو العبث حسبي الله ونعم الوكيل فيكم يا.........
46 - دادس الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 11:32
تتمة لتعليقي الاول:
Dans le cas du Maroc, il n’ya aucune justice sociale ni du partage DES RICHESSES ENORMES dont disposent ce pays. Les riches s’enrichissent et les pauvres s’appauvrissent . C’est la loi de la jungle règne dans ce pays: le plus fort domine le plus faible.
Le vrai mal du Maroc c’est l’injustice et l’irresponsabilité des dirigeants , ils ne cherchent que leurs intérêts personnels au ditriment de l’intérêt du peuple et surtout DES PAUVRES.
Au Maroc nous avions eu, nous avons et nous aurons que des gouvernements marionnettes... SERVIR LE PAYS ET LE PEUPLE N’EXISTE PAS DANS LE DICTIONNAIRE MAROCAIN...
47 - وجدي الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 11:34
من لطف الله ان الكوارث التي تصيب بلدنا الحبيب بسيطة جدا بالمقارنة بالكوارث التي تصيب بلدان اخرى ورغم ذلك لم تستطع حكومة الذل والعار ان تاخذ الاحتياطات الوقائية اللازمة قبل حدوثها مثل البنيات التحتية وخصوصا قناطر الوديان والمسالك الجبلية بالاضافة الى منع المرور في الوديان والطرقات الخطرة وذلك بالتنسيق مع مصلحة الارصاد الجوية اما قضية التضامن فاول المتدخلين فهم المواطنيين اما الحكومة فهمها الوحيد كيف ترضي الاحزاب والبرلمان حتى لا يقع بلوكاج بكل صراحة الحكومة بكل مكوناتها في واد والشعب في واد اخر ولا شك ان صبر المغاربة قد نفذ والمستقبل لا يبشر بالخير
48 - جمال بدر الدين الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 11:35
حين ترغب الحكومة في نهب جيوب المزاطنين تضع لذلك أسماء ومبررات وتفرضها وتطبقها في الحين ولاتجد في ذلك امتعاضا ولاصلفا ولاوقاحة...وحين يطالب المواطنون بحقوقهم تجد الأمر عسيرا وصعب التحقق ولايمكن تحقيقه...فلاضرائب على الثروات ولاقدرة على إلغاء تقاعد الوزراء والبرلمانيين ولاقدرة على إلغاء عشرات الامتيازات التي ينعم بها هؤلاء وأولئك من المحظوظين...ببنما طوابير الفقراء لاتجد الحكومة من يتضامن معهم سوى هؤلاء الذين أعطتهم الحكومة بعض الدريهمات باسم الحوار الاجتماعي والزيادة ثم تعود لتسلبها منهم باسم ضريبة النضامن بسبب الكوارث...سؤالنا الأبدي هل عاش اامغاربة مع حكومة العدالة والتنمية شيئا آخر غير الكوارث؟؟؟؟ إنها تريد ان تتوسع قاعدة الفقراء في هذا البلد حتى ترى الطبقة المتوسطة تنضم إلى طبقة المعوزين والمعدمين...تبارك الله على الإبداع والطاقات الحكومية الخلاقة والمبتكرة!!!!
49 - محمد الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 11:36
الدولة او الحكومة التي تحترم نفسها ومواطنيها وجب عليها تقديم استقالتها لمواطني هذا البلد اذا كانوا يحترمونه.
للأسف الشديد شاهدنا والعالم اجمع الكوارث المتتالية التي ذهبت ارواح كثيرة وتيتمت وتشردت عائلات بسب اللامسؤولية لهؤلاء على حقنا في العيش الكريم وكفانا الزخم على العباد في هذه البلاد والدليل لكم في الجارة الشرقية لهذا البلد العزيز.
50 - محمد الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 11:37
اذا اردتم ايجاد تمويل صندوق الكوارث عليكم بترشيد النفقات في جميع الوزارات والبرلمان ( معاشات الوزراء والبرلمانيين كمثال )
51 - متتبع مغربي مغلوب على أمره الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 11:38
دائما عندما تقع اختلالات في قطاع ما تلجأ الحكومات إلى الاقتطاع وفرض الضرائب على المواطنين الأبرياء وتترك المسؤولين والمقاولين واصحاب المشاريع عن هذه الاختلالات والتجاوزات والانزلاقات بدون محاسبة زجرية ولا مراقبة وكأنها تشجعهم على ذلك أو أكثر لو كانت هناك محاسبة ومراقبة صرامة وشفافية في توزيع الصفقات لما وجدنا يوميا مثل هذه الكوارث .لماذا لم تلجأ الحكومة الى فرض هذه الضرائب لملء صندوق التضامن على المسؤولين والوزراء والبرلمانيين وأصحاب لاكريمات والامتيازات والمقاولين واصحاب المعادن والغابات والبحار ووو وأصحاب الريع الإقتصادي الذين يؤجرون من أموال الشعب ..
52 - مغترب الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 11:42
مسؤولون يتصيدون الفرص للاحتيال على الشعب لتشريع النهب والسرقة إنشاء صناديق "سوداء" ...هذا في حال كوارث طبيعية والتي غالبا تكون بقضاء وقدر من الله..!!!

كوارث المسؤولين التي تحتاج إلى المحاسبة والافتحاص والمتابعة التي لهفت ميزانيات كبيرة بالملايير كارثة تلو الأخرى

كارثة البرنامج الوطني لإعداد السكن والقضاء ع الصفيح والسكن الاجتماعي حيث نهبه المسؤولون تحت مسمى "منعش" وتقاسموه بينهم
كارثة اصلاح التعليم الذي نهب المليارات وتقاسموه وتناسل مؤسساتهم الخاصة للتدريس ....
كارثة المغرب الاخضر الذي خصصت له ملايير الدراهم وذهب لعلية القوم وسياسي الحزب تحت مسمى "مستثمر"وشرعنوا الاستيلاء على أراضي القرويين ...
...
...
هذه الكوارث هي أولى بالمحاسبة واسترجاع أموال الشعب ومحاسبة المسؤولين عنها....
انشر من فضلك
53 - كبور الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 11:44
اكبر كارثة حلت على الشعب هي هذه الحكومة ولازال يدفع وسيدفع ضرائبها الى ان يجعل الله لنا مخرجا
54 - سامي الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 11:50
هم يقتسمون الثراء فيما بينهم و الشعب يودي ثمن تقصيرهم في تأدية مهامهم!! الشعب له الا المصاءب و تأدية الفواتير دون الاستفادة من شيء!!! لماذا لا يقومون بالتخلي على رواتبهم المرتفعة و المميزات التي يستفيدون منها ورالسيارت الفارهة؟؟؟ هل الشعب الحيط القصير؟؟؟ عيينا مانخلصوا دو الاستفادة من شيء!!! تحملوا مسؤولية فشلكم و فسادكم وأنتم المسؤولون عن نتايج هته الكوارث فأنتم من يجب تأدية الفاتورة!!! راكوم تنفختو و خلصوا شوي من جيبكوم او قلبو علينا!!!
55 - abdou الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 11:54
Toujors les méme soulitions par cette guovernement.(les credits du bank international ou les impots pour ce pauvre peuple).intaha lkalam.
56 - لوجيك الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 11:55
أه دابا لفلوس مكانش، بصح إلى وقعت شي كارثة لشي كنيسة فرنسا لحبا مجودة...
57 - walo الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 11:56
الدولة من صالحها تبقى اابنية التحتية رديئة و كلشي معيب الصحة التعليم..... ؛ فلو كان كلشي بخير و على خير تا واحد ميبقا محتاج شي حكومة و لا شي سياسة..... راه هدشي كلو داخل ف ١ سياسة و ليس عن عبث
58 - حسن الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 12:00
بجب محاسبة كل من وضع مشاريع في حافة الهاوية أو غش في بنائها او وضعها في غير مكان المناسب وان يفصلوا من وضاءفهم وان تعود جميع ممتلاكتتهم الى الخزينة الدولة
59 - حنظلة الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 12:01
مصائب قوم عند قوم فوائد...انا على يقين تام انها سبة لعصر جيوب المواطن المفقر اصلا..لسد الثقوب الكبيرة في الميزانية..هذا زمن اللئام.
60 - reda الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 12:06
Et il faut une taxe pour construire les hôpitaux, d’autres taxes pour construire les routes, et une taxe pour indemniser les gens aux chômage, … Mais, les taxe qu’on vous donne déjà : TVA, IR, IS , vignette, …. Vous en faites quoi avec ??!!! vous les utilisez pour construire vos propres villas ??!!
61 - Mohamed الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 12:08
براكا ما دخل لجيوبكم راه عمرو و صراحة باش نتصب راه ساهل مثلا ضريبة الجفاف ضريبة عيد الأضحى ضريبة عيد الفطر ضريبة رأس السنة............
62 - متتبع الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 12:13
لصاحب التعليق 25 الغير الغبي الذي لا يفرق بين النظام الملكي الذي الحكم فيه ليس قاصرا على الحكومة فقط (الازمة الحالية البريطانية بين الحكومة والبرلمان)هذه uk فمابلك بالمغرب
63 - مواطن مغربي الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 12:47
الحكومة مُطالبة باتخاذ تدابير استباقية قبل وقوع الفواجع وفتح تحقيق في الاختلالات التي تعتري بناء القناطر والسدود والطرق والملاعب، وليس اللجوء إلى الحيْطْ القصير لتأدية الخسائر".

منقول.
64 - طرق الجغرافيا المنسية الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 12:57
لابد ان نؤكد ان المناطق التي عرفت هذه الكواريث توجد في الجغرافيا المنسية
تلك المنتطق لا تتوفر على طرق سيارة، ولا سكك حديدية، ولا مستشفيات جامعية، ولا كليات الطب والصيدلة، ولا معاهد عليا.... وبالتالي فهي مهمشة من جميع الجوانب.
ثانيا، المنشات الفنية اوما يسمى قناطر فهي ضيقة ومنخفضة ولا تتوفر على المعايير المعتمدة في هذا الباب.
ثالثا، غياب المراقبة، والمتابعة، والمحاسبة في إنشاء المنشات الفنية، والطرق
رابعا، لم يعد يهم الدولة ارواح المواطن، ولا سلامتهم، بقدر مايهمها جمع المخالفات القانونية، و الغير قانونية بوضع رجال الأمن والدرك في المنخفضات والمنعرجات،لاصطياد الضحايا، ووضع الكاميرات فوق الأشجار، وتحت القناطر،
خامسا، الضحك على الذقون بإنشاء ممرات للنمل عوض إنشاء قناطر و إنشاء راديات بقواديس ضيقة عوض إنشاء قناطر.
سادسا، جميع مايسمى قناطر فهي قديمة جدا وهشة ولم تعد صالحة لا للمسافرين ولا للأودية فقط للبكاء على حال هذه الطرق.
في الاخير نفوض امرنا الى الله ولاحول ولاقوة الا بالله وحسبي الله ونعم الوكيل.
65 - سين الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 13:05
اقسم بشرفي إن بقي عندي شرف، مع هذه الحكومة؛ أن جميع الضرائب تقريبا تؤديها الطبقة المتوسطة .
66 - لطفي الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 13:08
ولماذا لا تمول الكوارث من الصناديق السوداء. لماذا تصلح هذه الصناديق إذا لم توظف في هذه الاحداث
67 - منايضش منايضش الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 13:14
هل يعلم عزيزي القارئ أن الموارد المالية المخصصة للصناديق السوداء( يعني الاموال التي تعطى كهدايا و رشاوي و حوافز . أموال متسخة ...وغيرها من الاعمال المتسخة التي تقوم بها الدولة ) والتي تعتبر خط أحمر و أكبر بقرة حلوب في العالم للفاسدين تقدر بالمليارات من الدراهم .
68 - ملك الحزين الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 13:18
لو الغيتم سيارات الدولة وقطع غيارها ومحروقاتها.
ولو حاربتم الموظفين الاشباح.
ولو وفرتم الاموال الباهضة على المهرجانات التافهة.
لو تقوموا بترشيد الانفاق.
ولو تقتطعوا من رواتب النواب والوزراء والمدراء العامون.
لو حاربتم اقتصاد الريع.
لو حاسبتم المفسدين.
لو استخلصتم الضرائب من كل مواطن بدون استثناء.
لو استثمرتم في خيرات البلاد من أسماك ومناجم وغابات ومقالع وغيرها من غير محسوبية.
لو كان لكم ضمير حي اتجاه وطنكم و مواطنيكم ايها المسؤولين لما فكرتم يوما إنشاء صناديق للطوارئ لتسرقوها هي الأخرى.
هذه سياسة القرون الوسطى.وليست سياسة دولة عصرية تصبو الى التقدم و الازدهار.
صدق من قال: إذا لم تستحي فافعل ما شئت.
حكومة فاشلة يعني سياسات فاشلة.و السلام.
69 - med الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 13:23
وقيلة هدي هيا لخرا ديالكم هدشي لي كيبالي اوا جمعو ريوسكم ابعدو هد المواطن المحكور قطعو من جيوبكم ولا بغيتو تعونو عونو نتوما حنا معونا تا راسنا
70 - راشيد. الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 13:26
Salam oui vraiment c’est catastrophique mais pour éviter ça il faut construite des barres en béton arme voir du cote ou la ravière se coule ou bien les ruisseaux d’eau voir le lien comme ça au moins les barres peuvent empêcher évacuation des bus et des voitures dans des vallées.
71 - Allal الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 13:26
تتحدثون عن دولة الحق و القانون٠ كل شيء إجباري:الجندية، التصويت، الضرائب، الخنوع لحكومة فاشلة، القبول بالربع بمختلف أشكاله٠٠٠هذا هو الإستبداد٠
72 - م عبدو الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 13:26
كل المغاربة مستعدون لمؤازرة إخوانهم المنكوبين ،لكن بمحض إرادتنا وليس بفرض ضريبة من طرف حكومة الفاشلين بإنشاء صندوق آخر أسود لن نعرف مآل الأموال التي ستوضع فيه. لا نثق فيكم أيها.....
الأحرى أن تمولوا هذا الصندوق بتحويل المال الذي يتقضاه البرلمانيون الفاشلون والنائمون والعاملون على تكريس هذه الكوارث التي تزهق أرواح الكادحون من مواطنين. قبح الله سعيكم.
73 - mohamed الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 13:30
اوا صافي كولو لينا فينما خصرات شي حاجا نصيبوها حنايا وصافي لمهيم حتى توقع ونصيبو
74 - مهندس عاطل الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 13:31
المفروض هو ان الدولة هي التي ترعى الشعب وتحافظ على مصالحه وتعمل على ضمان حقوقه في الأمن والسلامة والتعليم والصحة.....على هذا الأساس الشعب المغربي يرعى الدولة بجميع مؤسساتها فهو يوفر لمن يسيرها من وزراء وبرلمانيين وكتاب عامون ومسؤولون كبار الرواتب السمينة والمعاشات الخيالية والسكن الممتاز والسيارات الفارهة ومصاريف العطل في ارقى المنتجعات الصيفية في أروبا وأمريكا .....يحيا المسؤولون الكبار ويموت الشعب الذي تحول بالنسبة لهم الى بقرة حلوب
75 - تعيس الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 13:37
حكومة حكاره تسلط حكرتها على الموطن البسيظ
76 - Citoyenne الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 13:38
Hchouma quand je lai entendu g cru que cetait une anecdote mais la solution est dans vos poches secouez la et vous verrez que vous pouvez aider je parle la des salaires des ministres et deputes
77 - مغربي الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 13:41
دولتنا الحبيبة جل مواردها من جيوب المواطنين حتى صاك بلاستيك الذي أختفى صار المغربي يشتريه من ينطر حوله جيدا يفهم أن جميع مستلزمات الحياة من جيبك يامواطن بناء مساجد من جيبك ركن سيارة من جيبك دخول المستشفى من جيبك باب المدرسة من جيبك أضحية من جيبك النقل من جيبك مهرجانات موازين وغيرها وسيتوكمات الباسلة وأفلام دوزيم الماجنة من جيبك برامج راديو سمير ليل الماجن من جيبك يعني دولة ضرائب وجبايات والمشكلة أنت مواطن ليس لك الحق في مليارات الفوسفاط يصلك غباره والذهب المنهوب يصلك صوره والصيد البحري يصلك سردين لبلاد ب 25درهم بلدنا به ثروات تبني دولة تفوق كل تصور لكن الفساد المستشري في دولتنا والعميقة سببه اللوبي ماما فرنسا مصالحة مع حكومة كراكيز التي لا تعرف سوى تسمين رواتبهم وتطبيل ضد الشعب الذي يعطي كل شيء وعندما تتكلم تصبح خائن
78 - مغربي الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 13:47
المزيد من الضرب على ظهور القطيع، و الله نستحق ما يصنع بِنَا لأننا لا نريد أن نفهم سلبية التبعية للنقابات.
79 - youssef الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 13:55
اللي خﻻه بنكيران كملو العثماني. حاكرين غير على الشعب.
80 - Adil sentissi الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 14:29
اهم تعليق هو رقم 14
جا من الاخر
81 - متقاعد الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 14:41
الدولة تساهم ب 100/80 و الباقي يساهم فيه البرلمانيون بثلث اجرتهم الشهرية. هل سيوافقون على هذا الرأي. بالفعل لا و لة يكرهون ان تكون تلك المساهمات لصالحهم لأن اجرتهم ضعيفة مساكين.
82 - adam الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 14:43
اين هي 150مليون اورو اي 150 مليار مغربية التي قدمها الاتحاد الاروبي خصيصا لهده الكوارث الطبيعية
83 - حسن بنلحسن الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 14:48
من الأفضل ان نعرف من الآن من سيختلس اموال هذا الصندوق حتى نتفادى مصاريف إحداث لجنة البحث والتقصي ولا نُصاب بالشمتة.
84 - عمر الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 15:12
البلاد فيها شي خلل .اذا اسندت الامور الى غير اهلها . فانتظر الساعة
85 - علي الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 15:14
أقترح تفويت جزء من أموال بعض المؤسسات الاجتماعية لهذا الصندوق أخص بالذكر الأموال التي تضيعها مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية و التكوين في بعض الأمور التي لا علاقة لها بالشأن الاجتماعي للأساتذة على سبيل المثال الحج . داخلت عليكم بالله واش أغلب الأساتذة مكفسة عليهم من حيث الأجر و السكن و غيرهما و المؤسسة كاتزربع الفلوس في أمر ديني لم يفرضه أصلا رب العباد إلا على من كان مستطيعا ؟ أش جاب الحج للأعمال الاجتماعية و النهوض ؟ الأساتذة تشوي فيهم الأبناك و يسلخ فيهم الكراء و لسان المؤسسة: أش خاصك يا العريان الحج أمولاي ؟ الحاجة الأخرى أن كثيرا من الخدمات لا يستفيد منها إلا جزء من منخرطي المغرب النافع أما أغلب الأساتذة لا يستفيدون شيئا منها . على الأقل وفروا هذا التبذير و غطوا قروض السكن الرئيسية بشكل كامل . اللي بغى يحج يدبر لراسو من جيبو و استطاعتو.مول الشيء قال لمن استطاع إليه سبيلا . إلى ما باغيين هادشي و تفصلوا الخدمات حسب احتياجات فئات محدودة جدا فوالله العظيم غير اعطيوا هذيك 4 ريال لصندوق الكوارث .
86 - مواطن كاعي الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 15:50
عوض محاربة الريع في القرن 21 خصوصا النقل مسؤولية الحكومة قاءمة فعوض استغلال التكنولوجيا الحديتة لتحديد المواقع وتتبع حافلات الموت ومراقبة سررعتها عن بعد تركنا الحافلة لساءق انتحاري يقود ابرياء نحو مقبرة جماعية تم فشل الحكومة في محاربة الفساد البناء في الوديان زيادة الطوابق رغم بناءنا تلزين اصبح النواطن قربانا للحكومة
87 - ام سلمى الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 16:36
هناك كواث طبيعية ..وكوارث تقع على رأس هذا الشعب المنهوك ..مللنا غلاء واقتطاعاتا وتهميشا واقصاء لقد استنزفت كل طاقاتنا وجيوبنا...ارحمونا
88 - مواطن الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 16:39
أكلما وقعت الحكومة في مأزق تدخل يدها في جيب المواطن ؟ إنها سرقة موصوفة .
ماذا قدمت الحكومة للمواطن ؟ أين تعليمه ( الذي لن يبقى مجانا) ؟ أين صحته ؟( إذا وجد المستشفى فهو إما بدون تجهيز و إما بدون
أطباء وإما بدون ممرضين وممرضات ). هل وفرت الحكومة شغلا وعيشا كيرما لهذا
للمواطن ؟؟
لماذا لايكون العمل البرلماني تطوعيا ؟
يفني المواطن زهرة شبابه في العمل وعند تقاعده تأخذه حسرة ما بعدها حسرة حين يقارن معاشه بمعاش برلماني أو معاش وزير أو
معاش كاتب الدولة ...
كم عدد البرلمانيين والوزراء " المتقاعدين "؟ إنه بحق هدر للمال العام.
لك الله يا وطني
89 - مفتاح الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 16:39
لمل كل شيء من جيوب المغاربة . اين تذهب عائدات التجارة وعائدات الثروات الطبيعية وعائدات الضراىب. لماذا لا يخفضون من ميزانيات القصور . التي تيلغ الملايير من الدراهم . لماذا لا يتم تقليص اجرة الموظفين السامين . وحدف ما يسمى بتقاعد النوام .... اسئلة تحير العقول . تعني شيئا واحدا زهو الاستهتار بالمواطنين
90 - عمران الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 18:23
اقترح على الحكومة الخفض من عدد الوزراء فيها ، وكل ما كان يدفع لهم يُحَوَّل لهذا الصندوق.
91 - Ajdigue الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 18:26
لا تملك حكومة العثماني ذكاء يجعلها تبتكر حلولا عملية لمشاكلها فهي تعرف جوابا واحدا هو جيب المواطن المقهور أصلا بسبب الزيادة في الأسعار وغلاء البنزين.....
92 - youssef الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 18:48
احمد الله اني غادرت وطني مند زمن بعيد
93 - Redouan mouden r الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 19:19
الحكومة تبحث عن الحائط القصير و الحل الاسهل هو جيوب المواطنين . و من يدرينا ان الاموال المجموعة ستذهب لجهات اخرى ؟ حكومتنا و دولتنا هناك ازنة ثقة كبيرة .
لماذا لم تفكر الدولة في برامج للوقاية من الكوارث ؟ لماذا لا تقوم بمشاريع استباقية حتى لا تحدث الكارثة او اذا حدثت ان تكون الاضرار اقل .هذا هو الرهان ؟ هذا هو اللي بغى يوري حنة يديه و ليس الضرائب!!!
94 - ali الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 20:17
مايثير اعجابي في المقال هو هده الفقرة بالضبط....
""في كل مرة تقع الكوارث تقتسم الحكومة المشاكل مع المواطنين، بينما لا يستفيد الشعب من الثراء"....
95 - #عزيز# الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 20:17
أصلا المغاربة يمولون و يصرفون على الكارثة الأكبر في البلد: سياسيونا و زوجاتهم و خدمهم و سياراتهم سفرهم و زيد و زيد...!
96 - الغباء السياسي الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 20:41
الاقتطاع يجب فرضه على الشركات العملاقة و البنوك و التأمين و الارباح و الطبقة الغنية بمسبة لا تتعدى 2.3 بالمئة لكنها من السابع المستحيلات الا ما قبلوهاش سيضيفون رادارات و غرامات الاقتطاع تم الاقتطاع هدا هو دور الحكومة المحكومة تتبع خطى ماما فرنسا بطلة الضرائب .خاص الاقتطاع من صندوق التقاعد موظفي وخدام الدولة من المسؤولين الساميين و خفظ الامتيازات و البدخ في مثاريف و نفقات الجيش و القصر و صفقات الاسلحة و وضع حد للريع و الاستغلال الجائر و الامتيازات الضريبية للصحراء و الشركات .بركا عيقتوا بزاف ماحد البقرة لا تمنع عملية الحلب فلن يتغير شيء ما كفاتهم الولادات و الزبدة و الحليب و المخلفات مشاو لجلد البقرة
97 - خاليدو الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 21:14
كنت تنسمع مواطن عالة على الوطن.
الآن تقلب الفيلم الوطز عالة على المواطن.
المصائب نقسموا الصبر مع الدولة ونديروا عاون الفريق.
الثروات والأرباح لا حظ لنا فيها ماكانش قسمة
98 - Mouad الأربعاء 11 شتنبر 2019 - 23:26
هل الحكومة قادرة على تمويل مهرجانات على طول السنة في كافة ربوع المملكة بملايين الدراهم لتشجيع الفساد وتخريب العقول ولا تستطيع تمويل صندوق للكوارث اللهم ان هاذا لمنكر
تعليم و الصحة خربتوهم وجيب المواطن سيزيتوه و تغنيتوا على حساب الفقير اش غتقولوا للواحد القهار في يوم الحساب يا عظيمي للضمير حيبيا الله و نعم الوكيل
99 - FARHAT الخميس 12 شتنبر 2019 - 18:51
من المسؤول عن هذه الكوارث . ؟ ومن يسهر عن صيانة الطرق والسدود بالمغرب . الاجابة هي الدولة واين تدهب اموال الضريبة منها على الخصوص ما يسمى ب vignette والضريبة على المحور . والضريبة على الوزن tonnages والضريبة ضد التلوث ناهيك عن ضريبة السير عبر الطريق السيار . واين ميزانية الكوارث provisions des imprévues ام ان ميزانية المغرب تدرس فقط اجور كبار الموظفين وتقاعدهم . واقرب تمويل عند القاءمين عن الشأن العام هو جيوب الموظفين الصغار . انكم حكومة الفتك بالمواطن الضعيف
.
100 - لح الجمعة 13 شتنبر 2019 - 11:43
قبل البحت عن التمويل كحل سهل'يجب على الحكومة إرساء استراتيجية وقائية و استباقية للحد من وقوع هذه الكوارث الطبيعية. أما التمويل(د ون إلا عتماد على الحل السهل اى جيو ب المواطنين المنهوكة سلفا )ممكن من خلال تخصيص نسبة مالية من مداخيل الغرامات التصالحية المفروضة على الفخالفات الطرقية
المجموع: 100 | عرض: 1 - 100

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.