24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

3.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رياضة | كيف كان الحسن الثاني يرسم خطط المنتخب ويحدد تشكيلته؟

كيف كان الحسن الثاني يرسم خطط المنتخب ويحدد تشكيلته؟

كيف كان الحسن الثاني يرسم خطط المنتخب ويحدد تشكيلته؟

ظل الملك الراحل الحسن الثاني مرتبطا بشكل كبير بكرة القدم، إلى الحد الذي جعله يتدخل في تشكيلة المنتخب الوطني في العديد من المناسبات، كما كان يرسم الخطط التكتكية التي لعب بها المنتخب في العديد من المباريات المصيرية، حسب ما أفاد به العديد من المدربين واللاعبين الذين مروا من المنتخب الوطني خلال فترة السبعينات وثمانينات القرن الماضي.

مقابلة المنتخب المغربي ضد زامبيا للتأهل إلى مونديال 1994، جسّدت هذا "التدخل". فقد تواصل فيها الحسن الثاني مع مدرب المنتخب، حينها، الراحل عبد الله بليندة قبل الوصول إلى مركب محمد الخامس، ليقول له ما يجب وما لا يجب داخل رقعة الملعب من أجل التأهل إلى مونديال "العم سام".

كما أن بوجمعة بنخريف الذي لعب للمنتخب المغربي في فترة السبعينات أكد من خلال تصريح صحفي أن الملك الراحل الحسن الثاني تدخل شخصيا لتحديد تشكيلة المنتخب المغربي في مباراة الإياب أمام المنتخب الجزائر المؤهلة إلى نهائيات كأس الأمم الإفريقية سنة 1972 بالكامرون.

تدخل الحسن الثاني لتحديد الأحد عشر لاعبا الذين سيدخلون إلى رقعة الميدان، جاء بعد أن انهزم المنتخب المغربي في مباراة الذهاب أمام "محاربي الصحراء" لهواري بومدين بثلاثة أهداف لواحد. وهو ما اعتبره الحسن الثاني، حينها، إهانة شخصية له، خصوصا وان العداء بينه وبين بومدين كان كبيرا إلى حد لا يطاق.

هذه الهزيمة التي كانت ستحرم المنتخب المغربي من أول مشاركة في الكأس الإفريقية، دفعت بالحسن الثاني لأن يتدخل شخصيا في كل التفاصيل التي تتعلق بالمنتخب المغربي الذي كان مقبلا على استضافة المنتخب الجزائري بمركب محمد الخامس بالدار البيضاء، في مقابلة مصيرية.

الملك الراحل والمُحب لـ"مخدر" الكرة أعطى التشكيلة ورسم الخطة التي سيدخل بها "أسود الأطلس" إلى "المعركة"، التي فاز فيها منتخب الحسن الثاني على منتخب هواري بومدين بثلاثة أهداف نظيفة، ونجح في العبور لأول مرة إلى نهائيات كأس إفريقيا للأمم التي نُظمت، حينها، بالكامرون سنة 1972.

عشق الحسن الثاني لكرة القدم جعله يعلن يوم عودة المنتخب الوطني الفائز بكأس إفريقيا للأمم، إلى ارض الوطن، يوم عطلة، من أجل أن يخرج الكل لتحيته، ورؤية تلويحات النصر الذي جعت الحسن الثاني أسد إفريقيا بحق.

عزيز بودربالة وفي تصريح سابق له، أكد هو الآخر أن الحسن الثاني كان شديد التعلق بكرة القدم وبالمنتخب الوطني، إلى الحد الذي جعله يحُل جامعة كرة القدم، ويعيد ترتيب تشكيلة المنتخب الوطني، ويشرف شخصيا على الخطط التي يلعب بها، فور الهزيمة القاسية التي تلقاها المغاربة أمام نظرائهم الجزائريين في التصفيات المؤهلة إلى أولمبياد موسكو سنة 1979 في الدور الأخير من التصفيات، حيث خرج المنتخب المغربي منهزما، على أرضية الملعب الشرفي (مركب محمد الخامس حاليا)، بخمسة أهداف لصفر أمام المنتخب الجزائري، وهو ما دفع بالحسن الثاني لأن يقلب الطاولة على الجامعة، ويُقْدِم على حلها والإشراف الشخصي على المنتخب وتشكيلته.

وكان للحسن الثاني عشق خاص بكرة القدم، التي اعتبرها دائما قضية وطنية مثل أي قضية تتعلق بالأمة. لهذا كان حريصا أثناء الاستعمار على التواجد كمشجع لفريق الوداد البيضاوي، قبل أن يؤسس فريقه الخاص، الجيش الملكي.

ظل الحسن الثاني، يتدخل شخصيا في المنتخب الوطني، حيث ينزع جُبّة الملك ليرتدي بذلة المدرب الذي يعرف أسرار كرة القدم، ويدرك أهميتها، ويستمتع بسحرها، وهو الذي اعترف في كتابه "التحدي" أنه يمارس رياضة الغولف لكنه يعشق كرة القدم حتى النخاع.

* لمزيد من أخبار الرياضة زوروا هسبريس الرياضيّة ـ Hesport.com


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (47)

1 - fatima الاثنين 06 يناير 2014 - 20:16
كان رجلا حكيما وكلامه وازن حت إفتقدث الأمة العربية والإفريقية أحد مهندسيها رحمه الله
2 - حمو رابي الاثنين 06 يناير 2014 - 20:30
رغم الظروف العالمية و الجهوية وحقد الجزائر و حليفها القذافي استطاع هذا الملك العظيم ان يحافظ على استقرار المغرب واسترجاع صحرائه وكان يتدخل في الشادة والفادة حتى في الرياضة.نعمة رجل وملك و عبقري.
3 - kiko الاثنين 06 يناير 2014 - 20:31
كم تمنيت لو كان الحسن الثاني ملكا على رؤساء كل المغرب العربي عوض القذافي الاحمق والهواري الأمي الذي لايستطيع تكوين جملة مفيدة بالعربية اافصحى او حتى بالفرنسية وبورقيبة وكال رمضان,الحسن الثاني حقا كان ملك الملوك بمؤهلاته وثقافته الكبيرة وخبرته السياية وذكائه ودهائه,لكن سؤال يحيرنى هل بومدين كان مقطوعا من شجرة؟اين هم اخوانه او اخواته ,اعمامه,اخواله,اقاربه....؟؟؟ المهم الحسن الثانى كان أسد شمال افريقيا بلا منازع رحمه الله....
4 - N.Swiss الاثنين 06 يناير 2014 - 20:34
Le feu Hassan II c'était la classe, c'était le dur quand il le faut, l'affectueux, l'éducateur, le philosophe, le soldat, le sportif, le justicier pour protéger le Maroc contre les truands, et l'être humain qui a souffert sans que les autres le sache. Majesté vous nous manquez
5 - Mahdi الاثنين 06 يناير 2014 - 20:45
ا لرجل يبقى ديما رجل والاسد يبقى ديما اسد هدا ماعلمنا الحسن الثاني الله يرحمه
6 - احمد الاثنين 06 يناير 2014 - 20:48
هناك خطا في المقال النتيجة كانت 5/1 وليس 5/0 واستعمل ثعالب الصحراء المنشطات طبيب روسي من استعمل لاعبي الجزائر كمختبر لمواد منشطة لايعرف مدى خطورتها وابناء هؤلاء اللاعبين شافاهم الله يعانون من اعاقات فترة الثمانينات ازهى فترة للكرة الجزائرية كانت بواسطة المنشطات الروسية
في 72 انهزم المنتخب ب3/1 وانتصروا في المغرب ب 3/0 وقيل كانت يوم فيه الامطار وارضية الملعب ثقيلة فاقترح الحسن الثاني رحمه الله على المدرب ان يختار لاعبين بامكانيات بدنية فقلبوا الطاولة على الثعالب وتالق المرحوم بيتشو
7 - dris andro الاثنين 06 يناير 2014 - 20:53
الحسن الثاني قولب بومديان ف لماتش أوزاد قولبو فالمسيرة الخظراء.
طيب الله ثراك.أمين
8 - mourad الاثنين 06 يناير 2014 - 20:55
والله افتقد ايام الحسن الثاني و ايام الطفولة و دفىء الاسرة الصغيرة والمنزل الصغير و الله كانت حياتا متواضعة ولكن جميلة جدا جدا
9 - HEROES الاثنين 06 يناير 2014 - 21:04
منذ ان توفي ملك حسن الثاني الله رحموا اصبح لاعبون المنتخب المغربي يشاركون في الكاس العالم من خلال بلاي ستايشن!
10 - شكري الاثنين 06 يناير 2014 - 21:12
اااه يا زماااان كان المنتخب تيدربو ليه لحساب
11 - يا ليتني كنت تركيا الاثنين 06 يناير 2014 - 21:14
اللهم ارزقنا من يرسم الخطط لانتشال هذا الشعب من الحضيض ويحدد التشكيلات من اﻷكفاء والأمناء التي تقوم بمهامها على أكمل وجه ويفكر في هزيمة اﻷمية والجهل و الفقر والبطالة والأمراض والقضاء على الفساد والظلم ويتأهل بشعبه إلى مصاف الدول المتقدمة
12 - عزوز الاثنين 06 يناير 2014 - 21:17
كان رحمه الله موسوعة حية في جميع الميادين
سياسي محنك
رياضي بكل المقاييس
عالم دين محب للعلماء
ملحن.يمتلك ذوقا راقيا في الفن واللباس.وغير ذلك....... رحمه الله.
13 - محمد الاثنين 06 يناير 2014 - 21:29
رحمة الله عليه وعلى جميع الأموات.
14 - Solda_9 الاثنين 06 يناير 2014 - 21:40
رحمه الله كان قويا و حكيما و صارما في كل شيء .
15 - Driss Aissaoui الاثنين 06 يناير 2014 - 21:52
Le match entre le Maroc et l'Algerie le 9 decembre 1979 a connu la victoire de l'Algerie 5-1 et non 5-0, but inscrit par Limane sur un penalty accorde a Shita si je me souviens bien.
16 - Hassan الاثنين 06 يناير 2014 - 22:00
...بخمسة أهداف لصفر أمام المنتخب الجزائري. ..
لا. بل بخمسة أهداف لواحد.
17 - مختص في الطب الرياضي الاثنين 06 يناير 2014 - 22:02
فعلا كان ملكا رياضيا ومحبا لعدة رياضات رحمه الله و أطال عمر ملكنا محمد السادس راعي الرياضة و الرياضيين
18 - rachid de paris الاثنين 06 يناير 2014 - 22:10
عجزت ارحام النساء ان تلدن مثل الحسن الثاني كان حكيما انيقا بارعا لبقا حنونا عليك افضل الرحمات
19 - fatima الاثنين 06 يناير 2014 - 22:13
يا سبحان الله هناك البعض من الجزائر و المغرب يرجع التضهور و المهانة الى بعضهم البعض في حين ان سبب الاول والاخير هم الحكام و الله ادا حكمنا حاكم واحد لا يضع يده في يد اليهود و النصرى الحاقدين علينا مند ان استرجع عمر القدس لا ترين العجب من هده الامة
20 - Avis d'expert الاثنين 06 يناير 2014 - 22:17
Hassan II : the best moroccan king of all times.
21 - monsif الاثنين 06 يناير 2014 - 23:19
رحل الحسن الثاني الى دار البقاء رحمه الله ورحلت معه لعبة كرة القدم الوطنية فعلا كان يحرص كثيرا على فوز الفريق الوطني وخاصة على الجزائر ومصر البلدين المعاديين للمغرب . الحسن الثاني كان عبقريا في السياسة وفي الرياضة ويحب كرة القدم كما يحب ركوب الخيل والكولف كذلك . فقدنا منه الكثير وربحنا الكثير من وارثه محمد السادس .
22 - Adnan الاثنين 06 يناير 2014 - 23:19
كانت و لا تزال كرة القدم مخدر للشبان و الشعب
اذا انتصر المنتخب نسي الشعب احزانه
فالي يومنا هذا تصرف الملايير
حقا الحسن الثاني رحمه الله صرف الملايين و حقق نا بعض النتائج المقبولة
اما خلال هذه الآونة الاخيرة الفلوس مخسورة
و قلوبنا مفقوسة
23 - لحسن الثلاثاء 07 يناير 2014 - 00:22
إلى صاحب التعلليق رقم 8 إلى الأخ مراد
حقاً كانت أيام جميلة أتناء حكم المرحوم الحسن الثاني رحمه الله ٠كان كل شيئ جميل عادٍ و طبيعي، كناّ في أوج الفرحة كنا صغار في حضن أحياء شعبية تمثل العائلة الكبيرة، والأمن اللذي كان سائدا أيام المرحوم H2 .ونتمنى ما بقي لنا ولأبنائنا وأحفادنا الأمن و الأمان في بلدنا الجميل بقيادت جلالة الملك M6 والإزدهار للأمة المغربية آمين يارب٠
24 - badr الثلاثاء 07 يناير 2014 - 00:38
depuis la mort de feu hassan II l'equipe nationale ne réussit plus a passer en coupe du monde
25 - marocaineUSA الثلاثاء 07 يناير 2014 - 03:09
J'aime ce cote cache de la personalite du feu Roi Hassan II. Il etait un homme passionne apparement
26 - zaman الثلاثاء 07 يناير 2014 - 05:02
والله لم ابكي على احد في حياتي كما بكيت على فقدان الحسن التاني لان بموته فقد العرب اكبر زعيم لهم ،ولانه كان يتعامل بما هو لاءق مع منافقي السياسةلداخل البلد ولا خارجه.الله يرحم
27 - واقعي من الغربة الثلاثاء 07 يناير 2014 - 06:24
ليته اعتنا بشعبه كما اعتنا بهواياته. وليتنا نفهم أن المبارة الحقيقية هي ضذ الفقر ولأمية و الظلم .
28 - youssef الثلاثاء 07 يناير 2014 - 06:30
1:

مهزلة: والله، رغم الغلاف الجذاب الذي لف فيه هذا الأمر، لإنه يبقى مظهرا من مظاهر الديكتاتورية والتسلط الذي صنع التردي على جل المستويات منها الكروية، هذا التسلط، وحكم الفرد هذا بحلة عصرية، لا زال مستمرا إلى يومنا هذا بأشكال متجددة والدستور أكبر شاهد، ولا زال يصول ويجول مخلفا وراءه صنع أمجاد من كرتون، وإنجازات كبيرة في خدعة عين اللحظة، صغيرة تافهة في ميزان الأمم وحضاراتها. إنه جنون السلطة والتحكم حين يختزل كل شيء في شخص، هو الأول في كل شيء، والعارف بكل شيء، تنسب إليه وبفضله وحكمته تتم، كل فضيلة وإنجاز، ويُنزّه ولا يقترب إسمه من أي إخفاق مهما صَغُر أو كَبُر. إنه إله "الإنجازات" الذي يجب على الناس أن يروا ما يرى ولا مجال للاعتراض. وحتى إن كان تلميحا وليس تصريحا، ولو من طرف رسله الحقيقيين والمزورين، وجب الاجتهاد في الطاعة وتنفيذ الأمر حتى لا "يغضب" الإله.
29 - Kamal الثلاثاء 07 يناير 2014 - 08:03
السلام عليكم ورحمة الله
الى صاحب التعليق 8.والله انها كانت ايام جميلة جدا جدا ، السر يكمن في البساطة.لا حول ولا قوة الا بلله
30 - ayour الثلاثاء 07 يناير 2014 - 09:25
صراحة أنا أحن إلى أيام الحسن الثاني بالرغم من العيوب و ما شابها من تجاوزات إلا أن تلك الأيام كانت رائعة بالنسبة للمواطن . أمور كثيرة تغيرت صراحة نعيش حاليا فترة الانفتاح على العالم بجميع تجلياته السلبية و الإيجابية و تغيرت الأفكار و العقليات و غيرها إلا أننا خسرنا ذالك التماسك و الدفئ العائلي الذي تربينا عليه و تلك الأخلاق الحميدة و العزة و الشرف . و أمام هذا الكم الهائل من الحريات الفردية شجعت آخرين للمطالبة بحقوق و زواج المثليين و المساوات في الارث بين الرجل و المرأة و غيرها .
31 - yassine الثلاثاء 07 يناير 2014 - 09:26
toujours dans nos memoirs, notre roi hassan II " COEUR DE LION "
32 - sami الثلاثاء 07 يناير 2014 - 09:27
صراحة كان رحمه الله حكيما وعبقريا وبكل متحمله الكلمة من معنى أسد وابت أسد ووالد أسد
33 - kamir الثلاثاء 07 يناير 2014 - 09:44
on avait un roi qui a l'esprit ouvert sur la politique le golf le foot la poesie ....
un entraineur engage sa vie sur le foot comme un medecin qui tout sa vie etudie la medecine
mais notre roie et le premier sportief le premie philosophe le le le sans beaucoup faire et pas lui seulement la majorite de nos gros tete

ewa hespress fait voir
34 - Younes الثلاثاء 07 يناير 2014 - 10:17
رحمك الله يا اب المغاربة افتقدناك كنت نعم القائد
35 - Hashoch الثلاثاء 07 يناير 2014 - 11:04
منذ رحيل الحسن الثاني لم يتأهل المنتخب لكأس العالم
36 - majida الثلاثاء 07 يناير 2014 - 11:07
le feu Roi Hassan II était vraiment un grand leader
37 - جزائري الثلاثاء 07 يناير 2014 - 11:24
رد على 6 -احمد: على علمك ان الجزائر انهزمت مقابلة واحدة فقط ضد النمسة في كاس العالم في مدة 8 سنوات.
ذهابا وإيابا:
في الدار البيضاء كانت النتيجة ثقيلة جدا بخماسية حضرها جمهور غفير اكثر من 90 الف متفرج في اجواء سياسية متوترة:
المغرب 1 الجزائر 5
في الاياب الجزائر 3 المغرب 0
كان الفريق الوطني انذاك يقوده المدرب السيد خالف محيدين بمساعدت سعدان و روكوف و المدير التقني السيد رشيد مخلوفي. هذا كل بفضل الاصلاح الرياضي الذي قام به الراحل الهواري بومدين.
رد على3 - kiko انصحك ارفع في مستواك من فضلك : هواري بومدين متخرج من جامعة الازهر في سنوات الخمسينات و كان لا يتجواز 25 سنة كان يتقن ثلاث لغات منهم اللغة العربية, الفرنسية و الانجليزية.
و عندما رفض الدخول للجزائر في عهد الاستعمار ليؤدي الخدمة العسكرية تحت الاستعمار الفرنسي ادى حوارا في القاهرة مع الصحافي الفرنسي الشهير بول بالطا دام اسبوع ( 57 ساعة ) كلها بلغة فرنسية راقية.
الدليل على ذالك الخطاب المشهور الذي اداه في امريكا( l'ONU)باللغة العربية الراقية و كان اول رئيس من تكلم باللغة العربية الى يومنا هذا.
انشر ان لي فضل في المشاركة.
38 - محمد الثلاثاء 07 يناير 2014 - 11:55
تخلف تخلف تخلف
اتفتخرون بتدخل الملك في الرياضة وايظا التشكيلة؟؟؟
انا اعتبر هدا تخلف وتدخل منه في امور لا تعنيه فهو ليس المدرب ولا حاصل على شهادة تدريب عالمية توهله للتدخل في التشكيلة..هدا يحصل فقط عند العرب المتخلفين والافارقة الاشد تخلفا تجد الملك او الرئيس يدخل انفه في الصغيرة والكبيرة حتى كرة القدم والتشكيلة!! مسخرة ..الاسوآ انك تجد الشعب يهلل كقطيع الماعز والغنم فرحون...الله يعطيكم العز ..شعب تعود على الذل حتى انه اصبح يفتقده ..
39 - aziz الثلاثاء 07 يناير 2014 - 12:50
الحسن التاني الملك الدهية كما يلقب من طرف اصدقائه وحت أشاد اعده رحمه الله كان عاشق لفريق الوداد وكان الرئس الفخري لها
40 - ملك ونص الثلاثاء 07 يناير 2014 - 13:41
لقد كان ملكا يعرف قيمة شعبه لما إفتقدناه شعرنا بدوره
41 - المغربي الثلاثاء 07 يناير 2014 - 14:32
صور مهينة لزمان بائس
المغربي
42 - Karim الثلاثاء 07 يناير 2014 - 16:46
Hassan II was a man that had style and grace, he had 2 masters one in law the other in politics he graduated from the Sorbonne university well ahead of any of the head of states throughout the Arab world. he was the first to impose Arabic and religious studies right after the french left not only he was a head of state but he was a world leader he knew when to push and when to pull after his death a lot of people describe him in ways that are untruthful but the fact remain he was ahead of his time and could see in the future with wisdom he tried to resolve many problems the one that sticks up the Palestinian problem in 1985 he had Perez ready to make a deal but everyone backed out and today they cant even get half of what he had gotten at the time May he rest in peace.
43 - ben dahmane الثلاثاء 07 يناير 2014 - 17:51
c'est pas lui le premier qui a fait un discours en arabe à l'onu mais il faut revenir dans les archives de cette Etablissement politique et vous allez voir que y'on a d'autre comme par exemple mohamed 5

merci
44 - badboy الثلاثاء 07 يناير 2014 - 19:36
au cours du match contre la zambie , notre equipe a ete diriger par abdelkhalek louzani
45 - محمد الأربعاء 08 يناير 2014 - 16:18
رحمه الله كان قويا و حكيما و صارما في كل شيء عكس ابنه المتهاون الذي انتشر في عهده الفساد والجريمة و أصبح جردان يتطاولون على مغرب
46 - azdi الخميس 09 يناير 2014 - 20:42
En 1972, le but marocain en algérie était réalisé par l'avant centre de Mouloudya d'Oujda Mohamed. le match était transmis en direct sur la TV algérienne. Les marocains menaient au score avant qu'ils s'inclinent par 3 buts à 1.
Quel grand match des marocains
47 - arida الجمعة 10 يناير 2014 - 10:56
رحم الله الملك العبقري والرزين
المجموع: 47 | عرض: 1 - 47

التعليقات مغلقة على هذا المقال