24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2416:4519:2420:39
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

2.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رياضة | حمادي والهلالي .. موهبتان مغربيتان تتألقان في "ميلان" الإيطالي

حمادي والهلالي .. موهبتان مغربيتان تتألقان في "ميلان" الإيطالي

حمادي والهلالي .. موهبتان مغربيتان تتألقان في "ميلان" الإيطالي

كانت الموهبة المغربية في عالم كرة القدم حاضرة وبقوة في بطولة الكأس الدولية للناشئين تحت 16 سنة، والتي احتضنت فعالياتها ملاعب أكاديمية "أسباير" العالمية في العاصمة القطرية الدوحة في الفترة من 13 إلى 23 يناير الجاري، وذلك من خلال تواجد 4 مواهب مغربية لفتت إليها الأنظار من قبل المتتبعين والإعلاميين والجماهير.

وقدمت البطولة الموهبة المغربية، ضمن صفوف فريق ريال مدريد الاسباني للناشئين، أشرف حكيمي، الذي يلعب في مركز وسط ميداني مدافع، كما برزت في صفوف المان سيتي الانجليزي موهبة إبراهيم عبد القادر دياز، المنتقل من مالقا الإسباني في صفقة اعتبرت كبيرة بالنظر لصغر سنه، هذا في الوقت الذي تميزت صفوف الميلان الإيطالي بموهبتي حمزة حمادي والمعطي (ماتيا) الهلالي.

لاعبا الميلان من أصول مغربية أبديا استعدادهما وحماسهما لحمل قميص المنتخب الوطني المغربي في حال أعطيت لهما الفرصة.

وفي حديث مطول مع اللاعبين في الموضوع؛ وبخاصة مع حمادي، الذي على الرغم من أنه من مواليد إيطاليا، لكنه يجيد التحدث باللهجة المغربية ويتمتع بروح دعابة وعفوية بهجاوية مراكشية أسعفته كثيرا خلال التصريحات لوسائل الإعلام كما لعب دورا في الترجمة لزميله في الفريق ومدربه نجم الميلان ولاتزيو روما سابقا كريستيان بروكي.

حمزة حمادي، المولود في أبريل 1998، أعرب عن استعداده الكبير لتمثيل المنتخب المغربي في حال توجيه الدعوة له، وهي الرغبة ذاتها التي عبر عنها زميله الهلالي، الذي لا يتحدث سوى اللغة الإيطالية، والذي اختير أحسن لاعب في مباراة فريقه لمرتين خلال البطولة، أما حمزة فقد سجل هدفا حاسما في مباراة فريقه أمام فلومينينسي في مباراة الترتيب عن المركزين الثالث والرابع في البطولة.

ولما سُئل عن زميلهما الثالث، هاشم مستور، قال إنه لاعب مهاري بشكل لافت ويحظى باهتمام الإيطاليين وناديه ميلان، كما أن عدم قدومه إلى الدوحة مع زملائه راجع لترقيته إلى الفريق الأكبر والتزامه مع منتخب إيطاليا للناشئين، وهو ما أكده مدرب الميلان بروكي، الذي أثنى على موهبة حمزة والهلالي واعتبرهما من اللاعبين المميزين في الفريق وسيكون لهما شأن في المستقبل إذا ما استمرا على هذا النهج والجدية والانضباط.

وتميز حمزة حمادي بلكنته المراكشية حتى في تصريحاته لوسائل الإعلام عقب كل مباراة حيث كان يستخدم مصطلحات بهجاوية في وصفه لأجواء المباراة والبطولة وطريقة لعب الفريق المنافس.

اللاعبان من أصول مغربية، لم يخفيا رغبتهما في حمل قميص المُنتخب المغربي، لتبقى الكُرة في ملعب المسئولين عن تدبير الشأن الكُروي ومدى اهتمامهما باللاعبين الناشئين.

* لمزيد من أخبار الرياضة زوروا هسبريس الرياضية ـ Hesport.com


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (23)

1 - salman towa الخميس 30 يناير 2014 - 07:40
كالعادة بارعون في الأندية الاوربية ومنعدمو العطاء في المنتخب المغربي
2 - سمير ‏CASA الخميس 30 يناير 2014 - 07:45
الطاقات موجودة هنا في المغرب ،و هؤلاء المبحوت عنهم سيصدمهم المسلسل التسيير كما صدم من قبلهم، المشكل ليس في لاعب جاهز بل في عنصر بشري نزيه ،يسير لا ذئاب تريد الفرص لتجميع الثروة.كفانا طاقة لاعبون فقط إخلاص النية في الإكتشاف و شفافية الترسيم.‏‎ ‎
3 - محمد الخميس 30 يناير 2014 - 08:17
المغرب كله مواهب ولكن تسليمه الى اناس همهم هو المال وليس لهم تكوين الا في الزبونية والمحسوبيه ان هاؤلاء الشبان لهم حظ كبير لو كانوا في المغرب لطمست مهبتهم ولكن اجدوا في مكان يعترف بالموهبة ويسقلها والله المعين لهاؤلاء الشباب خدمتا لوطنهم الاصلي
4 - مهاجر من هولندا الخميس 30 يناير 2014 - 08:29
أناشد آباء هؤلاء الشباب المغاربة. أن يفكروا في مستقبل أبناءهم وتركهم يلعبون القميص الإيطالي أدا أرادوا. أن ينسون ما قسوا عنهم وما قسوا انفسهم. في الغربة. ولا ينسوا محنتهم مع سلطة المغربية قبل أن يهاجروا. ولا تخضعون للشلاهبية المغاربة الدي سيتحركون لإقناعهم. أو محاولة إقناعكم. عندما يأخذون في الكلام في الوطنية وحب الوطن والقميص الوطني. والالتفات الدولة. لا تتققوا. بالشلاهبية.و البسنسة. أنهم لا يرون إلا مصلحتهم الخاصة. فكم من مغربي غرو به بالكلام المعسول. انظروا balotelli. والعيش ورفاهية. وسألوا علٍى كم من مغربي همشوه. بعد حمل القميص الوطني. انظروا جامعتنا. للكرة القدم ومن يسيرها لا علاقةلا بالوطنية ولا بالشباب ولا حتى بالكرة. أنهم يركزون على سرقة أموال الشعب فمن هدا المنبر الموقر. أناشد آباء هؤلاء أن يحدروا من هؤلاء البسناسة. لأنهم سيستعملوا جميع الوسائل ولو حتى إقحام الملك. فحداري. حداري فلن ينفع الندم. أقول لهسبريس أنها لا تنشر ما اكتب لمادا
5 - mohammed الخميس 30 يناير 2014 - 08:49
bravi brabi ,quanto mi sento emmozionato , comunque sono ottemista per il marocco viva
++


marocco da tanger al gouira .avanti














bravi bravi .mi sento emmozionato .finalmente sento qualcosa che onora mio pease e la nostra bandiera .viva il marocco viva m6 con te siamo nella strada giusta . ma il partito di chabat mai mai più .
6 - beladi الخميس 30 يناير 2014 - 08:50
نعم المواهب موجودة بالمغرب كما بالخارج حينما نرى المواهب التي تلعب بتألق لافت للنظر بالعديد من من البطولات العالمية نقول أن المغرب سيفوز بكأس العالم وليس بكأس إفريقيا التي نتشرف بمحترفينا يخرجونا من الدور الأول بدون حياء فهذه المواهب لا يستفيد منها المغرب نظرا لوجود شيء أنا شخصيا لا أفهمه هل عدم التأقلم مع الأجواء الإفريقية ؟ هل غياب الدعم والتأطير والمواكبة مع خصوصيات الكرة المغربية والإفريقية ؟هل العالمية وكثرة المال تجعل الألقاب القارية للمنتخب بعيدة المنال ؟ أم غياب مدرب في المستوى وليس براح بائع الأوهام للمغاربة وتسمين حسابه البنكي بدون فائدة تذكر هي السبب؟ أم غياب جامعة متفرغة لهموم الكرة هي السبب؟ أم كل هذه المجتمعة على كل لا تحزن على ما فات ولا تفرح لما آت في ظل هذا الوضع الكارتي للكرة المغربية لا محترفين لا محليين حتى واحد ما طفرو والجمهور طاب مسكين كيف ما يقول المثل نهار حتاجتك أ وجهي قمشوك المساش هذا هو السبب في كثرة مشجعي البارصا والريال و ميلان باريس سان جرمان ..إلخ
7 - مغربي مقلق الخميس 30 يناير 2014 - 08:52
إياكم ثم إياكم اللعب للمنتخب المغربي ، فذلك سيعتبر انتحارا و إعداما لموهبتكم ، واش لي عندو مدرب سميتو بنعميشة و حارس سميتو لمياغري غادي يطفرها ؟؟؟؟ شوفو غير المهدي كارسيلا راه خرجو على المستقبل ديالو ، السيد كانت اسبانيا و بلجيكا طالبين منه يلعب لمنتخبهم لكنه لسداجته و حبه للوطن اختار المغرب . واش باقيين كتسمعو عليه شي حاجة ؟؟؟؟؟؟
مستقبلكم مع المنتخب الإيطالي ؟ و ستبقون مغاربة ومحببوبين من المغاربة بحال اللاعب المغربي أفلاي و الشادلي
8 - محمد بن عبد لله الخميس 30 يناير 2014 - 09:03
اللاعب المغربي موهوب بالفطرة والحمد لله، وعندما يجد بيئة مناسبة للممارسة الجيدة والفعالة فانه يرتقي بسرعة، وهذا ما يتوفر في أوروبا مثلا : ملاعب جيدة، مؤطرين أكفاء، غياب المحسوبية، أنظمة مدرسية ملائمة ومزاوجة للدراسة والرياضة ... الخ. لذلك لاعجب أن نصادف بين الفينة والأخرى مواهب كهاته وربما ما خفي أعظم.بالتوفيق ان شاء الله.
9 - حكيم ايطاليا الخميس 30 يناير 2014 - 09:16
"لتبقى الكرة في ملعب المسؤولين عن الشئن الكروي"..على ماذا يتحدث الكاتب,وهل لنا مسؤولين اصلا في المغرب..؟
لو حصل وتم استدعاء هذان الشابان للعب في المنتخب المغربي لقدر الله,ستكون بداية فشلهما وانطفاء شمعتيهما على يد جامعة النحس..الامر الذي حصل مع العديد من المحترفين الذين سطع نجمهم مع اعتد الفرق الاروبية والذين فضلوا اللعب للمنتخب المغربي بدلا من اللعب مع منتخبات الدول التي يحملون جنسيتها رغم الاغرائات المادية والشهرة العالمية والتضحية بالمستقبل الزاهر في اروبا,وان ذل على شيء فانما يذل على حبهم الفطري لوطنهم وتشبتهم بجدورهم حتى ولو لم يكونوا ممتنين لهذا الوطن بشيء..اقول لهم وانا الغيور المحب لبلده"المؤمن لا يلدغ من الجحر مرتين"والفرصة مازالت متاحة لكم ان انتم اردتم الشموخ والعلو فالعبوا للبلدان التي كان لها الفضل في تكوينكم واحتضانكم وهذا هو مصاركم الصحيح,اما المغرب المسكين فدعوه يبحث عن مصاره هو ايضا,المصار الذي قد يءتي وقد لا يءتي,وعندما نتخلص من احتكار المسؤولين الاشباح ونجد رئيسا نزيها من اهل الاختصاص والاستقرار في الجامعة والازدهار في البطولة,حيناذن ستكون بلدكم هي الاولى بكم..
10 - Zakaria الخميس 30 يناير 2014 - 09:31
نصيحة لوجه الله ... لا تفكرا في اللعب للمنتخب الوطني ... ولكم في بن عطية خير مثال ... الأفضل اللعب مع منتخب إيطاليا و خدمة بلدكم الأصلي المغرب من بعيد
11 - Logik الخميس 30 يناير 2014 - 09:36
امنطقيا اللاعبيين في عمر صغيير و من رايي الشخصي سوف يكون من الاخسن لنا و لكرتنا تكويين اللاعبيين في المغرب عوض البحث عليهم في الخارج هذه السياسة لم تنجح لحد الان. فلماذا لا نجرب التكوين المحلي ونثمن في هدا الصدد اكاديمية محمد السادس و في الطريق اكاديمية الرجاء البيضاوي هاتين الخطويين هما في الطريق الصحيح
12 - يوسف من اصيلة الخميس 30 يناير 2014 - 10:08
ان هؤلاء الموهبون الصغار هي الثروة الكروية المغربية فلنكن اذكياء ايها المسؤولون في اسقدام وتوفير الظروف الملائمة التي تعود عليها هؤلاء الاعبون ضمن انديتهم... واتمنى ان تكون استراتيجية علمية وهادفة للرقي بالكرة الوطنية ...بغينا نفرحو ايها المسؤولون وكفا من الحساسيات الشخصية التي لا ننتفع منها بشيئ الوطن اولا الوطن اولا....
13 - migri الخميس 30 يناير 2014 - 10:31
certes se sont des jeunes d'origine marocaine mais leurs talent est travaillé à l'étranger, je dis à ces jeunes de ne pas jouer pour le Maroc car ils casseront leurs carrières internationales. Le Maroc doit aider les talents qu'il a sur place au lieu d'attendre les jeunes issus de l'immigration.
14 - Hamid الخميس 30 يناير 2014 - 11:16
Fallait voir aussi du coté de l’Académie Md VI de foot. J’ai eu l’occasion de suivre plusieurs jeunes surtout un certain jeune de 13ans, Osama Atify que je qualifie de futur Beckam Marocain. Quel talent. J’espère que tous les jeunes de notre Académie auront des opportunités de bien représenter leur pays
15 - farid الخميس 30 يناير 2014 - 12:42
يجب التفكير فالمستقبل مثل ماريو بالوتيلى أنتم شباب والعيب والعار التحدت عن الكورة في المغرب بدون رئيس جامعة( ملكية ) للكورة عيب
16 - أبو وداد الخميس 30 يناير 2014 - 13:11
أتمنى أن يطلع المسؤولون والساهرون على الشأن الكروي ببلادنا على التعليقات الواردة بشأن هذين الموهبتين .لان ارتجالهم في التسيير وحبهم لمصالحهم يجعل العديد من الرياضيين ،خصوصا في المهجر،يترددون في اتخاد قرارات حاسمة بخصوص مستقبلهم الرياضي .لذا نقول لهؤلاء المسيرين شيء من الوطنية لجعل هؤلاءالمغاربة معتزين بمغربيتهم ولا يقبلون المساومة بشأنها.وهذا أضعف الإيمان
17 - جمال جبور الخميس 30 يناير 2014 - 14:27
غي بيبقاو ف طاليان حسن ليهم الكرة فالمغرب مستواها كارثي راه ماشي العيب فاللاعب بوحدو راه الاشكال فالتكوين كايجيو يلعبو كيولي هما اللي خارجين على المغرب على العكس تماما واش الجامعة اللي كيسيروها ناس على حساب الاهواء كاطفرو كايسيروها ناس لا علاقة ليهم بالتسيير الرياضي لا من قريب ولا من بعيد الله يهديهم علينا
18 - mehdi الخميس 30 يناير 2014 - 15:47
ماتيا هيلالي هومن قبيلة ولاد يوسف بني ملال
19 - المطهري الخميس 30 يناير 2014 - 17:59
كمغربي رأيي المتواضع هو ان فشل مسيري الشأن الرياضي في جميع استراتيجياتهم ان كانت هناك استراتيجيات جعلت من اللاعبين كما الجمهور الرياضي يحس بخيبة امل كبيرة جدا و يفكر في كيفية التخلص من هذه الفقسات المتوالية.لو كان اعضاء الجامعة يختارهم الشعب ما كنا نصل إلى هذا الأفق المسدود ولكن عندما يتم تعيييين الفاشلين بطريقة اباك صاحبي فلا استغراب من الدعوة الى تفادي اللعب للمنتخب الوطني لأنه بكل بساطة المسؤولون غير وطنيين ووطنيتهم اختزلوها في جيوبهم.مثلها مثل وطنية السياسة و ووووووو.اللهم هذا منكر وصافي والله يخلي من خلى البلاد و العباد.ان لله و انا اليه راجعون.انا مجاز في القانون و اعمل في حقول اسبانيا التي دهبت اليها في فلوكة هربا من جحيم مسؤولينا .فلنا موعد معهم يوم القيامة .فليجمعوا حججهم لتبرير ما يفعلوه سياسيا و اقتصاديا و رياضيا ووووووووو.
20 - المسكيوي ياس.friends yes. الخميس 30 يناير 2014 - 18:07
مراوغات بين نجوم السحاب....
اضن ان المغرب يلزمه القيام بالدعم المالي اللازم لكل الاندية الوطنية، بل اكثرمن ذلك يلزم الاهتمام بكافة الفئات العمرية دون استتناء، وذلك عبر عدد من مراكزالتكوين، الى جانب مدهم بجميع المتطلبات، وحتى لا يفضل بعضهم الدراسة على حساب الرياضة ،اوالهروب نحو الخارج كاخرالحلول، من اجل تحقيق متطلبات وظروف العيش الكريم، واذا اشتغلنا على هذا الاساس، فانه، وبالتاكيد وانا على يقين تام من حصولنا على فريق منسجم،وتحث اطار مغبي يكون له شان انشاء الله، وبالتوفيق لكافة المواهب المغربية.
21 - mimoun boudo الخميس 30 يناير 2014 - 19:03
يرجى. تركهم و شأنهم بدون ضغط
22 - علوان الخميس 30 يناير 2014 - 20:03
الافضل ان يلعبا هما او غيرهما لايطاليا ان كانت لهما الموهبة التي يتطلبها اللعب لايطاليا،و ان يهديا انجازاتهما للمغاربة عبر بعض الالتفاتات (بعد تسجيل الاهداف او الانتصار في المباريات)،اما اللعب للمغرب فهو مغامرة غير محسوبة العواقب.
23 - hassan meknes الخميس 30 يناير 2014 - 22:51
A mon avis ces jeunes joueurs ne doivent pas choisir de jouer pour la selection marocaine pour la simple raison que tous les membres de la fédération marocaine sont des éscrots des voyous qui privilègent leurs intérêts personnels au lieu de se focaliser sur le bien fondé de notre foot regardé cher Monsieurs comment ils ont pu écarté ZAKI pour pouvoir détourner des milliars de dirhams lors des transactions relatifs aux budgets alloué au choix de l'entraineur ;;;;; je dis à nos jeunes footbaleur rester la ou vous êtes rendez service aux clubs qui vous ont soutenu et ne soyer pas ingrats vers eu les défaites de notre FOOT vont encore se défiler et l'avenir confirmera mes dires car la base se néglige au Maroc et la bonne personne n'occupe pas la place qu'il mérite
المجموع: 23 | عرض: 1 - 23

التعليقات مغلقة على هذا المقال