24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الوالي السيد .. "تحرري" خانه حماسه فوجه فوهة بندقيته إلى وطنه (5.00)

  2. "لقاء مراكش" يوصي بالتآخي والحفاظ على الذاكرة اليهودية المغربية (5.00)

  3. بعد 129 عاما .. الاستغناء عن خدمات الكيلوغرام (5.00)

  4. القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب (5.00)

  5. خبراء يناقشون آليات الاختلاف والتنوع بكلية تطوان (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رياضة | يسري المراكشي : قناة " الرياضية " تتطور باستمرار

يسري المراكشي : قناة " الرياضية " تتطور باستمرار

يسري المراكشي : قناة

امتهن يسري المراكشي قبل التنشيط والتعليق الرياضي مجال الفن والتمثيل في السينما والتلفزيون، من خلال سلسلة "شانيلي تي في" رفقة الفنان الكوميدي حسن الفد، وفي أعمال تلفزيونية عربية مع المخرج السوري إسماعيل نجدت أنزور، كفيلم "صنع في"، وفي مجموعة أخرى  من الأعمال الفنية..

يسري المراكشي هو أول معلق وأول صوت على المباشر، استقبله المشاهد المغربي مع إطلاق البث لقناة الرياضية في 16 شتنبر  2006 ، وهي من أجمل الذكريات التي لا زالت عالقة في ذاكرته، بتحفيز وتشجيع معنوي كبير آنذاك  من مدير القناة يونس العلمي..

في هذه الدردشة الممتعة معه نطلع القراء والمهتمين على باقي تفاصيل مشوار يسري المراكشي مع الإعلام الرياضي بقناة "الرياضية"..   

يسري في سطور 

- يسري المراكشي من مواليد مدينة الدار البيضاء..

- متزوج وأب للصغير ندير  يتمنى له والده أن يكون  ذرية صالحة..

- حاصل على شهادة الباكالوريا في الآداب، والسنة الثانية في القانون العام بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء، وسنة تخصص في العلوم الاقتصادية..

- عضو منتدى الشباب المغربي للألفية الثالثة..

- سعيد جدا بسعادته الزوجية، يحب أسرته الكبيرة والصغيرة، ويعتبر يسري أن الاستقرار العائلي له فضل كبير على أدائه في العمل التلفزيوني ..  

من محراب الفن والتمثيل ...  إلى معانقة الإعلام الرياضي 

التحاقي بالإعلام الرياضي جاء قبل تاريخ انطلاق قناة الرياضية، وكان لي الشرف أن أكون من ضمن الطاقم الصحفي الأول الذي التحق "بالرياضية"، والذي كان يقوده آنذاك المدير السابق لقناة "الرياضية" يونس العلمي، وطارق النجم مدير القناة الحالي،  كنا من العشرين صحافي الأوائل الذين التحقوا بالقناة على أساس التنشيط، ثم جاءت فكرة التعليق التي كانت من اقتراح الزميل يونس العلمي، وكان توجيهي في البداية إلى مجال التعليق، والتنشيط فيما بعد، وبالتالي حبدت الفكرة، وكانت بالنسبة لي تجربة جديدة أخوض غمارها، بالرغم  من أنني لم أكن أنتظر أنني سأشتغل في التلفزيون كمعلق رياضي وكان هذا بالنسبة لي تحدي عشت من خلاله تجارب مهنية مشوقة ومهمة جدا في مسيرتي الإعلامية. 

التعليق الرياضي مباشر دو حدين... وتلك انتقادات تجانب الصواب 

لنكن واقعيين الانتقادات توجه لجميع المجالات وأرحب بالانتقادات البناءة، وأصفق لكل من ينتقدني  من اجل البناء وليس الهدم،  وما يوجه للمعلقين الرياضيين اليوم ، هي انتقادات في معظمها تجانب الصواب، للأسف الشديد أننا لا زلنا لم نستوعب أكثر مسألة التعليق الرياضي، لا توجد أية مدرسة للتعليق في العالم بأسره، يبقى التعليق الرياضي هو أصعب مهنة يمكن أن تمتهن بالنسبة لأي شخص، وأقول أصعب مهنة بما في الكلمة من معنى، لأن المعلق دائما مرهون بما هو مقدر ومكتوب طيلة  90 دقيقة من عمر المباراة، المعلق غير مسموح له بالخطأ، وليس له الحق في تصحيح ما يمكن أن يقع فيه من أخطاء أو يرجع في أقواله وهو يعلق على المباشر، لأن الجمهور والآذان هي أول من يستمع لتعليقاته ومعلوماته، وبالتالي من غير المنطقي أن نحطم معنويات المعلق، أو نتدخل في خصوصياته، من يتتبع صوت المعلق على الشاشة لا يعرف الظروف التي يعلق وينقل فيها مجريات اللقاء،  لان من يتابع وينتقد تصله الصورة والصوت في آخر المطاف..

وأود أن اشير ما دمنا نتحدث عن الانتقادات، أن معلقي القناة الرياضية، كان لابد لهم من أن يجتازوا  مرحلة إتباث الذات، وتعود الجمهور المغربي على أصواتهم، والحضور في الوسط  الإعلامي الرياضي، خاصة وأن هناك أسماء كبيرة نحترمها، على رأسهم الإعلامي والمعلق الرياضي سعيد زدوق،  ولما تمكن معلقو "الرياضية" من فرض ذاتهم في الوسط الإعلامي الوطني، الحمد لله جاءت  التمار فيما بعد، ومن بين التمار هذا العبد الضعيف، فكان لي شرف التعليق على نهائي كاس العرب  على القناة الثالثة، إلى جانب الزميل الشواري على القناة الأولى، عبر قناة " آ ر تي"، وكان آنذاك مسير الربط داخل الأستوديو الرئيسي الزميل محمد مقروف، وهذا بمثابة شهادة ودليل على مستوى المجهود المهني الذي بذله ويبذله معلقو قناة  "الرياضية" وكل  المعلقين المغاربة، وأنهم قادرين على بلوغ مستوى القنوات المغاربية والقنوات العربية الرائدة في الإعلام الرياضي.

وخير دليل كذلك، ما نسمعه في الآونة الأخيرة عن أصداء معلقين مغاربة كالزميل بادة بالجزيرة الرياضية والزميل ماجد السجعي وحضوره المتألق.

"باراكا من الانتقادات"، تلقينا ما يكفي من الانتقادات، ممكن الآن كمعلقين بقناة "الرياضية" أن نحاسب على دقة المعلومات، ولكن ثلاث سنوات ويزيد من التجربة والعطاء قادرة على أن  تعطي شهادة اتباث لقدرات وإمكانات معلقي "الرياضية". 

المعلق الناجح  هو من يحترم الجمهور...والجمهور المغربي  صعب وذواق لا يقبل من يستبلده 

يجب أن يتقيد المعلق بمقاييس التعليق الرياضي، لكن دون أن نغفل الظروف المحيطة به داخل الملعب وطريقة الاشتغال، وعن أي دوري وأي بطولة يعلق هذا المعلق،  هناك مجموعة من الحيثيات المحيطة بأجواء مقابلة من المقابلات وهامش المعلومات التي يتوفر عليها المعلق في دائرة مغلقة محورها هو المتلقي، والمتلقي هو أهم عنصر في هذه الحلقة يجب أن يحترم،"المتلقي" أعني الجمهور المغربي جمهور صعب وذواق،  مفعم بكرة القدم، والثقافة الشعبوية المغربية  في كرة القدم أقوى من أي شيء، ولا تقبل بان تستبلد من طرف أي كان، وأي معلق عليه أن يأخذ الحيطة والحذر أمام الجمهور المغربي، وبالتالي هناك معايير ومحددات مهنية ضروري من  التقيد بها ليكون المعلق ناجحا، وتبقى الإضافة من طرف المعلق هي الصوت ، الأداء، كيفية إيصال المعلومة الرياضية، وبطبيعة الحال يقضة المعلق وبداهته في التعامل مع مستجدات المقابلة التي ينقل أشواطها.                  

"الرياضية" بعد مرور أكثر من ثلاث سنوات ... تجربة إعلامية تتطور

أعيش السنة الثالثة وأكثر رفقة قناة "الرياضية"، عشت مع "الرياضية" مخاض البداية، ولا زلت أتذكر أيام استوديوهات عين الشق، قبل أن ننتقل إلى مقر "الرياضية" الحالي، أيام لا تنسى بعناصر شابة وبطموحات لا حدود لها، وبالزملاء الصحافيين رؤساء التحرير، أذكر محمد سقيم، حسن بامو، بن ثابت، هشام لحفيظ، كمال، يونس خراشي، هشام رمرام، سعيد ياسين، صلاح الدين القشيري،  ومجموعة من الأسماء الأخرى التي عايشت معنا فترة  بداية قناة الرياضية، التي أعتبرها اليوم جزء من يسري المراكشي، وحب خاص جدا، وكل فرد من قناة الرياضية سواء من الأوائل أو من الحاليين، لهم غيرة وحب كبير للقناة بان يقدموا  منتوجا  إعلاميا  أكثر جودة، رغبة في تطوير هذه القناة التي أؤكد أنها تطورت بشكل كبير، ولا زالت ستتطور أكثر في العهد الجديد مع إدارة طارق الناجم، هذا أكيد. 

مستقبل قناة "الرياضية" ...  بين ذهاب العلمي وتسيير الناجم 

أود أن أقف عند اسم يونس العلمي مدير "الرياضية" السابق، اسم كبير جدا، أخ وصديق احترمه احتراما كبيرا، هو من أوائل مؤسسي قناة "الرياضية"، هناك دائما شخص يؤسس لمشروع ويأتي شخص ثاني ليواصل المشوار ويضمن الاستمرارية، يونس العلمي له نسبة كبيرة مما وصلت إليه "الرياضية"، ولحسن حظ العاملين في قناة "الرياضية"،  ولحسن حظ "الرياضية" انه تم اختيار طارق الناجم على رأس  إدارة القناة لأن الناجم هو كذلك من المؤسسين،  عايش لحظة ميلاد القناة وبالتالي هناك  استمرارية بعقلية موحدة، وطموح مشترك نحو الأفضل والأحسن، دون أن  ننسى أن طارق الناجم كان مديرا للبرامج وهذا  ما سيخدم  القناة على مستوى خطها التحريري،  وعلى مستوى تنويع شبكة برامجها. 

طموحاته بحجم سعة الحلم الساكن في دواخله

مادام الإنسان يفتح عينيه كل صباح، ويذكر الله كل يوم، أكيد له طموح، وطموح الإنسان لا ينتهي إلا بنهاية الحياة، وأنا بطبعي طموح، ولي رغبة في الاستمرارية والوصول إلى دائما إلى ما هو أفضل وأحسن، ومن طموحاتي أن  انجح في عملي  وأثبت ذاتي أكثر في الوسط الإعلامي، كانت في مسيرتي المتواضعة محطات يرغب في تحقيقها كل معلق رياضي، بحيث سبق وكانت لي اتصالات مع قنوات وفضائيات عربية ، لكن حاليا طموحي هو أن اثبت ذاتي في قناة "الرياضية" داخل بلدي وفي الحقل الإعلامي الوطني، حتى لا أكون ذلك  الطائر المهاجر، خصوصا وأنني سأطل أكثر  على المشاهد المغربي عن طريق  عودتي من جديد إلى التنشيط من خلال برنامج "حصيلة" الذي اعتبره من أجود البرامج، والانتماء إلى خلية المباشر أي البرامج المباشرة، وأتمنى أن أكون موفقا فيه لأن المباشر كما يقال هو سيف دو حدين،  فقط يلزم المنشط أن يعرف كيف يتعامل معه حتى يوفق فيه. 

يسري المراكشي تختاره القناة الثانية ... لكنه لم يغادر "الرياضية" 

هذا خبر كانت الصحافة قد أشارت إليه في حينه، بحيث كانت القناة الثانية ستشرع في إنتاج النسخة المغربية من البرنامج الرياضي الشهير في أوربا بفرنسا " a prendre ou laisser "، ومعروف كذلك بالولايات المتحدة الأمريكية.. وهو برنامج يحلم أي منشط بان ينشط حلقاته،  فعملت "دوزيم" انتقاء على  ثلاثة مراحل مرت فيها  عدة أسماء ومجموعة من المنشطين أكفاء،  تفوقت في "الكاستينغ" الثالث وتم اختياري من مجموع 35 منشطا منها أسماء تنتمي للتمثيل ووجوه لها صيت في التلفزيون، وهذا شرف لنا ولقناة الرياضية، لكن في  آخر المطاف لم التحق بالقناة الثانية ولا زلت في "الرياضية"، كانت تلك تجربة مهمة في مشواري، أضن أن البرنامج توقف ولم يعد هناك برنامج اسمه " à prendre  Ou à laisser "، لكن يسري المراكشي سيستمر مع قناة "الرياضية".

كلمة أخيرة: 

أقول بالخصوص للزملاء المشتغلين في  حقل الإعلام الرياضي، بالرغم من تنوع الأداة الإعلامية فنحن جسد واحد، سواء المكتوبة منها أو المرئية أو المسموعة، فكلنا هدفنا واحد وهو خدمة الرياضة ، والرقي بالإعلام الرياضي وتقديم منتوج في المستوى يلبي طموحات وانتظارات الجمهور المغربي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - محمد المالكى السبت 12 دجنبر 2009 - 14:14
بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم تسليما كثيرا كثيرا
بكل صراحة معلقو قناة الرياضية جميعُهم فى حاجة الى دورات تكوينية فى النحو والإعراب لأن الاخطاء النحوية التى تصدر عنهم يندى لها الجبين
واليكم امثلة لبعض الاخطاء التى صدرت عن احد المعلقين الذى كان يعلق على احدى المباريات بدل ان يقول من عاشر قوما اربعين يوما صار منهم قال ذلك المعلق اربعون بالضم والصحيح الفتح اربعين يوما لانها تمييز عدد منصوب
واليكم خطأ آخر صدرعن احدى المذيعات بدل ان تقول تحية بفتح التاء المربوطة قالت تحية بضم التنوين والصحيح تحية بفتح التنوين لان تحية بفتح التنوين مفعول لفعل محذوف والتقدير احييكم تحية وهذا نموذج لخطأين لكن للاسف الشديد الاخطاء النحوية التى تصدر عنهم كثيرة يستحيل عدها اما تقليدهم للمشارقة حدث ولا حرج لكن ماأثار انتباهى هو احد المذيعين لا اعرف هل هو مغربى ام فرنسى فلم اسمعه نطق بحرف الحاء فمثلا حاء المحذوفى ينطقهاهاء المهدوفى بالله عليكم ماهذه المهزلة وما هذا المستوى الذى وصلت اليه لغة القرآن الكريم الم تعلموا ان لغة القرآن لغة حية وجميلة ولها قواعد وضوابط لايجوز باى حال من الاحوال الاعتداء عليها
لهذا اطالب المسؤولين عن هذه القناة ايفاد هؤلاء المعلقين الى مدارس لتعلم النحو والاعراب لانهم يسيئوا الى الوطن للعلم ان الاعلامى هو مرآة لوطنه
كما لدى ملاحظة حول التصوير بكل صراحة التصوير ردىء جدا لجل المباريات خاصة الاعادة بالتصوير البطىء للاهداف او بعض المحاولات او لهذا وجب على المشرفين على قناة الرياضية ان يكونوا محترفين فى تسيير هذه القناة فى جميع المجالات التعليق التذييع التصوير علما اننى افتخر بهذه القناة كونى مغربى لهذا كتبت هذا التعليق ليس للاساءة للمعلقين او المذيعات او المصورين او المخرجين لكن ليعمل المسؤولون ويجتهدوا اكثر فاكثر لتطوير هذه القناة حتى تصير ان شاء الله من القنوات الرياضية العالمية
2 - argaz السبت 12 دجنبر 2009 - 14:16
اولا ينبغي التمييز بين التعليق الرياضي وبين الوصف الرياضي.فاذاكانت مهمة الواصف هي نقل مايجري امامه الى المستمعلان هذا الاخير لا يرى ،فان مهمة المعلق تكمن في الكشف عن امور ترتبط بمايجري في الملعب مما لايرى بالعين،وليؤدي المعلق هذا الدور لابد ان يتوفرعلى مجموعة من المهارات اولها القدرة على التواصل .وبما اننا في كرة القدم امام لعبة شعبيةوبما اننا في دولة اكثر من ثلثيهااميون وبما ان للعبة لغة خاصة،فلا يمكن ان يتم التواصل خارج هذه اللغةلانه كمايقال فلكل مقام مقال ومقال كرة القدم عندنا لا يمكن ان يقبل الا بلغة الكوايرية العامية.لكن المقال وحده لا يكفي لان اللغة وعاء يملؤه المتكلم. وهذايطرح ما مدى تمكن المعلق من مادته والمامه بهالان فاقد الشيء لا يعطيه...فلينظر الاخ يسري الى نفسهوما مدى توفر هذه المهارات فيه.....
3 - Rashid السبت 12 دجنبر 2009 - 14:18
Oubab soit certain que Youssri aime une equipe casablancaise et il n a jamais aime les Far il aime une equipe que je et il connais tres bien .supporter les far il fait que son travail.J ai grandi dand le meme quartier avec Youssri a Hay Amal El fida Derb Sultan et crois moi il aime une equipe casablancaise . merci Oubab de comprendre
4 - جواد نحوسي السبت 12 دجنبر 2009 - 14:20
قناة دون المستوى المطلوب ، معلقون هواة يعلقون على الأحداث الرياضية بلغة غير رياضية ركيكة و رديئة ربما يعود ذلك إلى غياب التكوين الجدي الاحترافي ...
5 - عبدالرحيم المهاجر السبت 12 دجنبر 2009 - 14:22
أنا لست راضي بصراحة على معلقي القناة الرياضيةالمغربية. خصوصا عندما ينسلخون من هويتهم ولغتهم ويقومون باستئجار كلمات وعبارات نسمعها كثيرا لدى معلقي القنوات الرياضية الشرقية. كما أن تعليقهم على المباريات من الناحية التقنية ليس جيدا بحيث يظهر عدم إلمامهم العميق بما يجري فنياً ويكتفون بالتعليق السطحي للمباراة. إنهم ليسوا مثلا كسعيد زدوق الذي لديه تحليل تقني للمباريات ويستطيع حتى أن يتنبأ بما ستئول إليه المباراة والتكتيك الذي سيعتمده أي مدرب أو أي فريق. نحن نريد معلقين مغاربة يتكلمون لغتهم ولهجتهم المغربية. المعلق الحقيقي هو من يحافظ على هويته وليس من يستورد كلمات وعبارات المعلقين المشارقة. نحن نريد قناة رياضية مغربية مائة بالمائة.كما أن غالبية معلقي القناة الرياضية المغربية لا يتقنون اللغة العربية ويقعون في أخطاء لغوية كثيرة.نتمنى أن يرتقوا بمستواهم وأن يجعلوا من القناة الرياضية قناة مغربية تميزنا عن غيرنا. وليكن مثلهم الأعلى المرحوم الغربي وسعيد زدوق وكمال لحلو والحياني. وليس معلقا من الخليج أو من مصر. كما أن نقل المباريات رديء من حيث التصوير بحيث أنه أحيانا يكون التصوير بعيدا جدا أو أحيانا الكاميرا تسبق الكرة أو العكس مما يسبب الدوخة لدى المشاهد الكريم.نحن نتكلم من منطلق غيرة ونتمنى لكم الصلاح.لا يجب أن نقول أن قناة الرياضية هي تجربة في بدايتها ونبقى على سلبياتنا، يجب إذا قررنا أن نأتي بالجديد أن يكون ذلك الجديد متقناً وصالحا ومنافساً لغيره، وقبل هذا وذاك أن يحافظ على الهوية المغربية.
وآسف إن أزعجكم تعليقي.
6 - الدمياطي في عقول الجميع السبت 12 دجنبر 2009 - 14:24
السلام عليكم و رحمة الله
تحية احترام و إجلال لكل المغاربة الغيورين على هدا البلد ......و بعد ...بعد قراءة متأنية للموضوع..و الردود...يمكن القول أن كل المغاربة يتفقون على رداءة المنتوج المغربي الرياضي...طبعا يذكر الجميع كيف أطلت علينا قناة الرياضية....لحد الآن لا نعرف كيف تم اختيار هؤلاء المرتزقة الفاشلون....لا صوت و لا صورة و لا ثقافة و لا لغة...شيء بديهي أن يجد مغلق...كولد شعيبة مكانا له بالرياضية...بااااك صاحبي....و غيره كثر من الجهل الدين يتسلطون على المشهد الإعلامي المغربي كل يوم...المشكلة هي أننا نحن من يدفع الضرائب لسداد رواتبهم...دون أن يمثلنا هدا الإعلام في شيء....دعوني في الأخير أن ابصق على الرياضية...و على معلقيها...بل و حتى على صاحب فكرة إنشائها ...........على فكرة أنا لا أشاهد هده القناة ..و دلك مند الأسبوع الأول لبداية بثها...فقد كاد يجن جنوني...لسماع هرطقة و هرنقة المعلقين....ولد شهيبة...و مراكشي الممثل الفاشل....و غيره كثير.....آه كدت أن أنسى ندير الشؤم على الرياضة المغربية...سعيد ريباك...مع أنه لا ينتمي إلى الرياضية...و لكن حبذا لو تم جلبه إليها...لتكتمل الحفلة....هع
7 - داود ابو مروة السبت 12 دجنبر 2009 - 14:26
اذا استثنينا بعض الوجوه التي تؤثث العمل التحليلي للمباريات على الرياضية فان الباقي ليس لديه مايضيفه للمشاهد.انصح يسري بالاستقالة وتكريس وقته للدراسة والتحصيل لان المشوار طويل ونحن نريد ان ننافس البلدان الاخرى بالدكاترة وليس بمعلقين مثل يسري وولد شعيبة اللذين لا يعرفان الفرق بين التعليق على المباريات والريكلام في المتاجر.
8 - rachiiid السبت 12 دجنبر 2009 - 14:28
والله إلا حشوما واحد ممثل كوميدي فاشل يصبح معلق يجعوق علينا كل نهاية أسبوع ويرتكب أخطاء يندى لها الجبين في حق اللغة العربية .ودائما جملته الغبية كرة منفوخه بالهواء وزنها 450غرام تضحكنا وتبكينا هده المستديرة المجنونه
والله حرام أن يعلق مثل هذا الشخص وهناك عشرات المواهب بالمغرب أفضل منه 100000 مرة أتحداه وسائر المعلقين فاشلين أن ينضموا مسابقة في التعليق وصدقوني فإن هذا المعلق سيكون في أسفل الترتيب .
أتمنى أن تنضم مسابقة في التعليق الرياضي ببلادنا لأن أمثال هذا المجعوق يسيءون لوجه الإعلام الرياضي وخير مثال الإنتقادات اليومية بالجرائد الوطنية التي وصفت التعليق بالمقرف والمثير للسخريه وكذلك قناة أرت التي اشتكت مرارا من التعليق المقرف
9 - محمد الحبيب السبت 12 دجنبر 2009 - 14:30
بعض معلقي الرياضية للأسف يرتكبون أخطاء نحوية كثيرة هذا يعكس فقرهم المعرفي في نحو اللغة العربية ادعوهم للاستئناس ببعض المراجع في ضبط قواعد جمع المذكر السالم.خبر كان والنواسخ .المبتدأوالخبر .
10 - youba_6 السبت 12 دجنبر 2009 - 14:32
بالله عليكم واش هذوا باغيين اسطيونا ،واش أنا جاي طالع ليا الدم من واحد التعليق ديال ولد شهيبة ونجي ننسى الهم ونلقى صاحبو هنا ٠الا غادي تديروا شي لقاء جيبوا شي واحد عطا للكرة فالمغرب بحال سعيد زدوق ٠هاذا فالحقيقة خطأ في حق محبي الهسبريس ٠ ما عمرنا نتقدموا بهاذ المعلقين٠أوكنتمنا ليهم التوفيق بعيداعن أسماعنا ٠أوكنحيي قراء هسبريسعن
11 - كيمو السبت 12 دجنبر 2009 - 14:34
السي يسري مبيهش وخا كيبالغ شويا في الوصف و عندو مشكلة في القراءة التقنية للمقابلات
المشكل الكبير بالنسبة ليا أنا في الرياضية هو الكارثة ديال ولدالشهيبة يصلح لأي شيء إلا التعليق الرياضي والله العظيم إلا الشوهة هذاك و المشكلة أنه مبغاش يحشم و يعيق ويفوت عليه التعليق وجهو قاصح
12 - مصطفى بن علي السبت 12 دجنبر 2009 - 14:36
أشكر الموقع على الفرص التي يقدمها من أجل طرح انتقاداتهم بالسلب أو الايجاب..... أدخل في الموضوع . أولا وقبل كل شيئ أحييك يل يسري على المجهودات التي تبدلها من أجل الرقي بالتعليق في المغرب ...صحيح أنك معلق و المعلق لاير تفع رتمة الا بارتفاع رتم المباراة ولكن لغاية الان لا أحد يثقن اللغة العربية الفصحى سوى حسن بوطبسيل مع أنه منقوص من رفع الرثم هدا ما ينقص المعلقين المغاربة أنا شخصيا أحب التعليق و أهواه الى درجة أن زملائي في القسم لقبوني ب يوسف سيف الدي أعتبره رائدا من رواد التعليق بالجزيرة الرياضية وأتمنى أن أكون يوما ما مثله.......كلمة أخيرة خدوا العبرة من سيف .الشوالي رؤوف خليف علي سعيد الكعبي هناك مواهب بالمغرب تفوق هؤلاء المعلقين لاينتظرون سوى التنقيب
13 - oubab السبت 12 دجنبر 2009 - 14:38
لكي يكون المعلق ناجح;اول بند يجب ان يتحلى به هو ان يكون محايد,
للاسف ,لا انت ولا فرج منحازان للجيش الملكي بالواضح ,وهذا يؤدي بكم الى المعلق الفاشل ,لماذا ?لانه يعمل بالعاطفة ادن عملكم خالي من الموضوعية اذن محكوم علية بالفشل القريب ,اذن يجب ان تعودان الى مدارس التعليق النزيه عندئد تكونان محبوبين من كل الرياضيين المغاربة وليس فقط من الجيش الماكي
14 - RajaWi السبت 12 دجنبر 2009 - 14:40
قناة الإعادية و ليست الرياضية .. الأهداف المعادة ديال الدوري المغربي .. حتى الجمهور اللي كايبينوه مورا اللعابا فالأهداف حفظناهم .. كرهتونا فجد بو الدوري البرازيلي .. تعلموا من قناة الجزيرة الرياضية غي 1%
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

التعليقات مغلقة على هذا المقال