24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2807:5613:1716:0418:2819:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رياضة | أيوب الجيلالي: شبل الأطلس في عرين نادي إسبانيول

أيوب الجيلالي: شبل الأطلس في عرين نادي إسبانيول

أيوب الجيلالي: شبل الأطلس في عرين نادي إسبانيول

في الصورة أيوب الجيلالي بألوان إسبانيول خلال زيارة الفريق الإسباني لأكاديمية أسباير

وأنا أتابع مباراة ودية بين ناشئي نادي إسانيول برشلونة الإسباني مواليد 1998 ونظرائهم لأكاديمية التفوق الرياضي –أسباير، أثار انتباهي حارس مرمى الفريق الإسباني بتدخلاته الرجولية وقراءته الجيدة لمسار الكرة وقطعه لكل الكرات العالية بفضل قامته الرشيقة وطوله الذي يدل على أنه من طينة الحراس الكبار. وعادت بي الذكريات إلى الجيل الذهبي والزمن الجميل الذي كان فيه مدربو المنتخبات الوطنية المغربية يحتارون في اختيار الحارس الأول لجاهزية الكل وكثرة العدد كما ونوعا، وكيف صار الوضع اليوم ومنذ سنوات قليلة ماضية حيث بات البحث عن حارس في مستوى المنتخب المغربي عملية معقدة لاختفاء الحراس المميزين.

وأنا أتابع المباراة المذكورة أعلاه، قلت في نفسي ما دام الأمر يتعلق بناد إسباني فإنه لا غرابة بوجود حراس من مستوى عال اقتداءا بزيبيزاريطا، وكانيزاريس، وكاسياس وحتى فالديس واللائحة طويلة؛ وبداعي الفضول تقدمت نحو رئيس بعثة النادي الإسباني ومدير أكاديمية إسبانيول كارلوس كازانوفا برينغوير وهنأته على فوز فريقه وأدائه الجيد، وأشدت بالحارس الشاب وقلت له إنه نال إعجابي وإعجاب الحاضرين بمستواه، فأكد لي أنه فعلا متميز " ولولا تميزه لما تواجد في الفريق خصوصا وأنه مغربي!" ضاحكا.

وأضاف كارلوس ، أن أيوب مغربي من مواليد يناير 1998 جلبناه لأنه فعلا حارس متميز ويذكرنا بعمالقة الحراس المغاربة وخصوصا بادو الزاكي الذي جاور نادي مايوركا الإسباني وكان سدا منيعا أمام هجوم فريقنا، إسبانيول، في عدة مناسبات واجهنا فيها مايوركا على عهده.

كلام جميل من مدير أكاديمية أحد الأندية الإسبانية والأوروبية العريقة، لكن كلام يحز في النفس لأنه وفي عز نذرة الحراس في دورينا وأنديتنا، ليس لغياب المواهب ولكن لغياب من يرعاها، تتهافث الأندية الإسبانية والأوروبية على مواهبنا. قد يرى البعض انني أبالغ وأهول الأمر فهذا نموذج واحد فقط، لكن حالة أيوب الجيلالي ليست أول حالة صادفتها خلال متابعتي للفرق الأوروبية الزائرة حيث أن اندية ألمانية وبلجيكية وهولندية عديدة ضمت في صفوفها لاعبين مغاربة، ككولن وليفركوزن وسبارتا روتردام وأندرلخت وبريدا وستاندار وغيرها كثير.

مدرب إسبانيول ألبرتو فيلارويا سولي.

موضوع أيوب الجيلالي يثير انتباهنا ربما إلى قضية مهمة، وهي هجرة الأقدام بعد هجرة الأقلام نتيجة غياب الاهتمام، طلبا لظروف عيش وفرص أفضل؛ خصوصا في ظل اعتماد المنتخب الوطني الأول على لاعبين يمارسون في بطولات أوروبية بنسبة كبيرة، بل وتتعدى كل الحدود في مناسبات عدة حيث تجد الحارس فقط يمثل لاعبي الدوري المحلي! ومن هنا يبدأ هاجس الآباء بالبحث عن فرصة لأبنائهم خارج الحدود لعل وعسى أن يجدوا لهم فرصة في تمثيل المنتخب، وربما كان والد حارسنا الشاب في إسبانيول واحدا من هؤلاء. متمنياتنا لأيوب بمستقبل زاهر، وقد سألته هل ستختار الأسود أم الثيران في المستقبل؟ فأجاب بعفوية تامة": طبعا اللعب لأسود الأطلس ورفع راية بلادي عالية." شكرا أيوب على روحك الوطنية.

* صحفي مغربي مقيم في الدوحة


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - said settat الثلاثاء 27 أبريل 2010 - 13:37
chez nous a settat j'ai assisté à la présélections des joueurs minimes pendand l'année 96 je crois....l'entraineur était bahlawi qui était un exgardien de la RSS......et aussi il est surveillant general au collège molay smail........sa précélection se basait sur les goudasses......les petits qui portaient des goudasses sont admis et ceux qui portaient des sendalles de plastiques ou batakhoniz comme on l'appelait étaient chassés ...les habitants du quartier les abatoires et aussi mimona........aussi j'ai assisté à une seance d'entrainement de MIADI qui entrainait les pipis...il portait des babouches et une cigarette à la main sans parler des injures envers les petits quand qlq perdait la balle ou faisait une mauvaise passe.........au contre partie...une année settat a signé avec feu battach lah yra7mo....pendand l'entrainement quand qlq faisait une mauvaise passe il j'appelait et lui parlait gentillement....et le joueur ne la refaisait pas...et il a pu sauvé l'equipe de descendre en 2eme série
2 - سعيد زوريع الثلاثاء 27 أبريل 2010 - 13:39
شكرا لأننا نفتقد للأعب من طراز رفيع وحب بلاده ومعنوياته كحارس مرمي كايوب جيلالي ورفع راية المغرب للإفتخار به
3 - ايهاب الثلاثاء 27 أبريل 2010 - 13:41
انا لا اتفق معك ففي المغرب المغرب يوجد حراس مرمى جيدون و يستحقون حمل القميص الوطني امثال المياغري و فكروش و محمديناو بيسطرا .
4 - ناظوري الثلاثاء 27 أبريل 2010 - 13:45
أيوب الجيلالي ريفي من مواليد 1 يناير 1998 بالناضور
5 - abdo الثلاثاء 27 أبريل 2010 - 13:47
شكرا لصاحب المقال وبالتوفيق لـ أيوب
6 - ounamir الثلاثاء 27 أبريل 2010 - 13:49
شكرا أيوب على روحك الوطنية.
7 - nadori الثلاثاء 27 أبريل 2010 - 13:51
أيوب الجيلالي من مواليد 1 يناير 1998 بالناضور، يجب تسميته بشبل الريف .............
8 - O.Saad الثلاثاء 27 أبريل 2010 - 13:53
هناك العشرات من المواهب المغربية في اوربا. هم معروفون لذا متتبعي المحترفين المغاربة لكن الجامعة لا تحرك ساكنا و خوفي الكبير هو ضياع الموهبة القادمة زكرياء الابيض الذي يمارس في البسڤي كما ضاع العديد من قبله كفيلاني الذ اصبح مطلوبا من الريال
9 - مغربي يعشق البرصا الثلاثاء 27 أبريل 2010 - 13:55
كثيرون هم اللاعبين الشباب الذين يمارسون في الدوريات الأوربية و يتمتعون بإمكانيات كبيرة مثل هذا الشاب اتمنى له التوفيق
10 - mj93 الثلاثاء 27 أبريل 2010 - 13:57
أتمنى لهذا الفتى مستقبلا زاهرا،
و أتمنى كذلك ألا يلتقي بعض أعضاء الجامعة المغربية بكرة القدم و"يهجروه ليه"
11 - Med-tahla الثلاثاء 27 أبريل 2010 - 13:59
يوووجد العديد منهم في المغرب و لكن من يهتم لهم
الجامعة المغربية تهتم فقط بمن تنتجه اوروبا و ليس بما ينتجه المغرب وشكرااا
12 - abou naoufal الثلاثاء 27 أبريل 2010 - 14:01
دابا يكبر ويدير عقلو ويعيق ويبدل رأيو .إوا هانا ÷انتوما دابا تشوفو خصوصا إلى بقات الأمور هكذا.
13 - عملاق مهاجر الثلاثاء 27 أبريل 2010 - 14:03
نوم عميق
كفا أيها الغاوون ، نص لغوي في المستوى لكن ينقصه الكثير، كان عليك ايها الكاتب ان تختار موضمع استقالة العملاق بادو الزاكي ، وكم عمالق آخرون قطع دابرهم وعلى سبيل المثال : سعيد (مولودية وجدة) حميد (ج. الملكي) عزمي . () لبرازي . () البوعبدلاوي (م.وجدة- الكوكب.م) والقئمة طويلة.....
لقد وافقتك كثيرا لمّا نبّهتنا لهجرة ( الأقام والأقدام ) هذا صحيح هما كمتان يتردد صاداهما بين الأذنين فلا تتعجب أيها الكاتب وايها القارئ لم نعد نرى عمالقة من هذا الصنف لأن الساحة لم تعد تنجب مثلهم لسبب العقم الذي أصابها بل العقم الذي أجبرت عليه أو بالأحرى لم يعد هناك رجال ينجبون رجالا عمالقة
كيف للساحة ان تنجب عمالق وقذ يقدف في رحمها منويات راقصين وراقصات مغنين ومغنيات مثاليين ومثاليات فاسقين وفاسقات
كيف وقد اصبح البث التلفزي ينوّم مغناطيسيا كل الأعمار على إختلافها وغيسل دماغ كل متتبعيها .....فلا تنتضروا إلا الأقزام
14 - الصحراوي الثلاثاء 27 أبريل 2010 - 14:05
السلام عليكم
صراحة اود ان اتوجه باالشكر للجميع وخاصة صاحب التعليق الاول ويكفي مكتبه في حق هدا المقال واتمنى التوفيق للجميع
مصطفى الصحراوي يحيكم
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

التعليقات مغلقة على هذا المقال