24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الإمارات تراهن على إنشاء فريق رواد فضاء وطني (5.00)

  2. خبراء مغاربة يناقشون تطوير الذكاء الاقتصادي‎ (5.00)

  3. فرنسا تُساندُ المغرب في مكافحة التطرف الديني وتدفق المهاجرين (5.00)

  4. خبراء يناقشون آليات الاختلاف والتنوع بكلية تطوان (5.00)

  5. رحّال: الأعيان لا يدافعون عن الصحراء.. وتقارير كاذبة تصل الملك (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رياضة | الجنس الناعم يحجز مقعدا بين الجماهير المغربية

الجنس الناعم يحجز مقعدا بين الجماهير المغربية

الجنس الناعم يحجز مقعدا بين الجماهير المغربية

لم تعد مدرجات ملاعب الكرة حكرا على الرجال فقط، بل حتى الجنس الناعم حجز لنفسه مقعدا وسط الجماهير الغفيرة التي تحج إلى الملاعب في المباريات الكبرى.

وكان لوقت كبير يسجل حضور المشجعات إلى الملاعب فقط في مباريات لمنتخب المغربي لكرة القدم، إلا أن هذا الوضع تغير، في الفترة الأخيرة، إذ أن حتى الفرق باتت لهن مشجعات يعشقن أنديتهم حتى النخاع، ويسافرن ورائهن إلى عدد من المدن لتقديم الدعم لهن، بهدف تحقيق الفوز.

وخير دليل على ذلك الديربي الـ 108 بين الغريمين التقليديين الوداد والرجاء، الذي سجل خلاله تواجد نسبة مهمة من المشجعات في المدرجات.

نساء من مختلف الأعمار، ارتدين أقمصة وقبعات لأولوان فريقهين المفضلين، وهتفن بكل ما أوتين من قوة، رغم أن الازدحام كان شديدا في الملعب، الذي امتلأ عن آخره، ما جعل فريق الوداد البيضاوي يحقق مداخيل استثنائية فاقت، لأول مرة، 300 مليون سنيتم.

ورغم أن النتيجة قسمت المشجعين بين فرح متحسر، ما أدى إلى سقوط بعض الفتيات الوداديات مغشيات عليهن بعد انهزام فريقهن، إلا أن اللوحة الأجمل التي رسمها جمهور الناديين، زادها جمالا الحضور المتميز للجنس الناعم.

وأعادت الفرق النساء إلى الملاعب، بعد أن كن هجرنها بسبب تراجع نتائج أسود الأطلس، الذين كانوا يحضون بدعم خاص منهن.

ويحتل المنتخب الوطني لكرة القدم مكانة كبيرة في قلوب المغربيات، إذ أن غالبيتهن لا يعرفن أي شيء عن الدوري ولا يتابعن أي مباراة للكرة، إلا في حالة ما إذا كان يشارك فيها أسود الأطلس.

وكان الاتحاد المغربي لكرة القدم سمح بدخول النساء بالمجان إلى مختلف مباريات البطولة الوطنية.

وزاد من إقبال النساء على الملاعب الإجراءات الأمنية المشددة التي باتت تتخذ لمواجهة ظاهرة الشغب، عبر نصب كاميرات مراقبة، ونشر رجال رشرطة من مختلف الأجهزة، سواء في مداخل الملعب، أو في المدرجات، أو في الملعب.

وخصصت المصالح الأمنية بالدارالبيضاء، في الديربي الأخير، أكثر من 5 آلاف شرطي، مع الاعتماد على طلبة المعهد الملكي للشرطة بالقنيطرة، واستنفار عام لكل القوات الأمنية، تحسبا لأي طارئ قد يخلف أحداث شغب مع التذكير بأن فريق الوداد، باعتباره المستضيف للمباراة، تعاقد مع ثلاث شركات أمنية خاصة، عهد لها بحراسة مداخل الملعب، والأبواب المؤدية إلى المستطيل الأخضر، ومستودعات الملابس، والمنصة الرسمية.

وأصبح أيضا من الممكن إخضاع أي شخص لتفتيش وقائي أو لجس جسدي مع إلزامه بالكشف عن كل الأشياء التي يحملها تحت طائلة منعه من الدخول في حال رفضه الامتثال لتعليمات الأمن. هذه التدابير الوقائية يمكن أن تنسحب أيضا حتى إلى منع الشعارات، والهتاف، وأغاني الجمهور والتهديدات التي يمكن أن تحرض الجمهور على الكراهية، والعنف، والتمييز العرقي، سواء في مواجهة اللاعبين، أو الفرق، أو المتفرجين، بل إن هذه الأفعال أصبحت تشكل عناصر تأسيسية مادية ومعنوية مكونة لجنحة معاقب عليها بالحبس النافذ لمدة سنة.

يشار إلى أنه في نهائيات كأس الأمم الإفريقية أثناء لعب المنتخب المصري، لفت انتباه المتتبعين حضور كبير للمرأة على مقاعد المتفرجين في الملاعب التي استضافت مباريات البطولة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - krimo marokino الأحد 02 ماي 2010 - 02:01
انا بعدا امي واختي حق الله ماتيتفرجو فكرة ولو فالدار فالتلفزة
فما بالك يمشيو للسطاد
مع انه المركب(فاس) قريب لينا بحكم اننا ساكنين فحي الوفاء النرجس
وتنضن من الاحسن للفتاة والمرأة متابعة الكرة في المنزل لتجنب اي شيء يضر بها ويكون خطرا لها +تجنب استماع الكلام الفاحش الساقط الذي يتم قوله وترديده هناك
2 - KS الأحد 02 ماي 2010 - 02:03
je pense que la présence des femmes aux gradins va contribuer plus ou moins à la diminution des pratiques intolérables et la violonce dans les terrains de foot. si cette manière est éxploité de la bonne manière.
3 - emine, الأحد 02 ماي 2010 - 02:05
ياك ما كيحسبليك كاع الناس معقدة بهالك راه الناس فاقت و فهمت بلي البنات حتا هوما عندهم الحق يعيشو حياتهم
4 - مررت من هنا الأحد 02 ماي 2010 - 02:07
يجب على كل فتاة متابعة مباريات القدم في الملاعب حتى يتزايد الدخل و يكثر المال في جيوب اللاعبين و مدرائهم و تمتلئ المستشفيات بأعداد المغميات و المتأثرات و المغتصبات من البنات المشجعات
5 - امازيغية اصيلة الأحد 02 ماي 2010 - 02:09
يا ترى هل يسمح لهن اباؤهن بجنون كهذا
6 - مغربي اصيل الأحد 02 ماي 2010 - 02:11
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.والله استغرب حينما ارى في التلفاز جمهور نسوي وهو يسمع ارذل العبارات دون حشمة .واحيانا تظهر فتيات في حالات عناق مع شبان والله مؤسف جدا.اتذكر يوم الاتنين الماضي وبرسم نهاية الكاس الدولية لمدينة سلا.وقع شىء غريب ومضحك في ان واحد.احدى الفتيات مضاربة مع سلسلة السروال مبغاتش تساد ليها والكاميرا اوضحكت دالك كاننا في مرحاض والله العظيم.وكدلك دلك الشخص الدي يطل علينا في الرياضية باعتباره محلل رياضي دون دكر الاسم.ظهر في نهاية النقل وهو يرقص مع ابنائه بشكل مستفز .بدل ان يعلمهم تعاليم الدين.يعلمهم كيف يسايرون عصر استوديو دوزيم.والله قل الحياء والله حينما اصبح هدا العنصر كدلك يتعلم اسلوب الزناقي في السب والشتم في ملاعب الرياضة.لاحولا ولاقوة الا بالله
7 - MAROCAINE الأحد 02 ماي 2010 - 02:13
salam, avec tout mon respect mais entre nous comment ces femmes et ces filles peuvent voir un match dans un stade ou tu entends des mots hyper non respects méme en tv tu les entends et on change de chaine ou on laisse chambre kant tu es en route ou dans le tranport publics c'est plus moche aussi kant nos spectateurs sortent du terrain en route tu entends le pire des insultent ke ca soit leur équipe gagnante ou non à part la casse et les voles kant nous sauront c'est koi le respect à soit et à l'entourage là on pourra dire la femme dans le stade, merci
8 - sokovoko الأحد 02 ماي 2010 - 02:15
السلام عليكم إخوتي في الله
في الحقيقة و بكل صراحة عآآآآآارعلى الأمة،عآآآار ثم عآآآآار
ننساق إلى الملاعب بالألالالاف و نهتف هتافا لو سمعه اليهود في أرض فلسطين،برب الكعبة لتركوا فلسطين لفروا هاربين،بدلا من تلك الصرخات من أجل قطعة جلد سخيفة جعلها اليهود في نظر الأمة غاية الجد و البطولة.
وآآاأسفاه على شباب الأمة.
كفانا لعباً و لهواً.
و أقول للنساء و الفتيات :
لا يجوز مشاهدة المباريات حيث أن اللاعبين رجال متجردون غالبًا عن اللباس الساتر، وقد يبدو بعض الفخذ وقد تتمثل العورة وراء اللباس وذلك فتنة للنساء ولو كان القصد التسلية ففي الإمكان التسلي بالذكر والقرآن وكتب الحديث والفقه والأحكام.
وفي الأخير اتوجه بنصيحة ابوية الى بناتنا ان اتقين الله في انفسكن.
لا إلاه إلا انت سبحانك إني كنت من الظالمين.
9 - مغربي اصيل الأحد 02 ماي 2010 - 02:17
السلام عليكم ورحمة اله وبركاته.ماشاء الله عليك اختي سناء فعلا كونتي محقة في قولك اصلحوا افواهكم هدا صحيح.لكن بالمقابل نطلب منك المكوت في منزلك انت ايضا .ومتعرايش لينا انت والاخريات وتلبسو الدجين حتى لا يصبح الملعب وكر للفساد .اتق الله في نفسك وامكتوا في بيتك افضل .والدليل على كلامي دلك الرقص الفاضح يوم كرة السلة.كوني تحشمي
10 - بحكم تجربتي كفتاة الأحد 02 ماي 2010 - 02:19
تتكلم كأن دخول الفتاة إلى الملعب وصولنا إلى القمر كأنك لا تعرف ما يقع في الملاعب أنا من رأي كل فتاة تدخل الملاعب عندنا أعتبرها فتاة بدون أخلاق كما نقول بالداريجه (مسلغطه) لأنه كيف لفتاة محترمه أن تدخل إلى ملعب تسمع فيه جميع الشتائم من السمطه لتحت وتجلس وسط حشود من الدكور حيت في وسط دلك الإزدحام يقومون بالإحتكاك واللمس في مؤخرتها وبصفتي فتاة زرت الملعب مره واحده ولم أكررها ولن أكرره لأنه مكان للفتياة الغير محترمات لأن حتى تكون لدينا ملاعب كالملاعب الإسبانيه ومقاعد كالمقاعد الإسبانيه وجمهور كجمهور الملاعب الإسبانيه وتنضيم كتنضيم الملاعب الإسبانيه تم أبدأ التفكير أم الأن وبحكم تجربتي كيف لفتاة تستقل حافله وتسافر لعدة كلمترات في أجواء الكل يعرفها وتدخل ملاعبنا في أجوء الكل يعرفها بالنسبه لي فتياة عديمات الأخلاق
11 - سناء الأحد 02 ماي 2010 - 02:21
رغم أني من المشجعات المجنونات بكرة القدم ، لكن لم ادخل يوما لملعب رياضي أثناء مباراة دولية أو محلية ، لكني اتمنى ذلك يوما ما... صحيح أن الظروف الآن لا تسمح و جميع التعليقات فوق صرحت بنفس الشيء، الرياضة ليست عيبا أبدا ولم تكن يوما حكرا على الرجال ، وكما لك الحق في المشاهدة لي الحق كذلك ، الدور عليكم أنتم الرجال ان تأخذو الجماهير الأوروبية مثالا لكم، فلما لا تبدؤون بانفسكم وتصلحوا افواهكم ليتسنى لنا المشاهدة معكم
12 - inconnu الأحد 02 ماي 2010 - 02:23
bravo encore plus d'exploitation en ressource humaine .
la femme est devenu la cible du développement économique dans les pays du tire monde puisqu'elle est une proie très facile dans les main des soit disant gérants politiques et économiques mais en réalité ne sont que des Makro qui ont conduit leur pays a devenir des vrais bordel plein de prostitués de toutes sorte.
le malheur c'est que c'est cette femme qui finira par payer le prix.
je volais dire que tu dois mettre une croix rouge sur le mariage puisqu'on t'as choisie de vivre la vie de copain-copine
bravo la femme libre
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

التعليقات مغلقة على هذا المقال