24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0213:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رياضة | كريم بنشريفة: كفاءة مغربية في خدمة النهضة الكروية الآسيوية

كريم بنشريفة: كفاءة مغربية في خدمة النهضة الكروية الآسيوية

كريم بنشريفة: كفاءة مغربية في خدمة النهضة الكروية الآسيوية

هو واحد من مئات الكفاءات الرياضية المغربية التي تجاوز نشاطها وصيتها جغرافية الوطن، لتصبح علامة مميزة تتهافت الأندية الوطنية والدولية على استقطابها والاستعانة بخدماتها وتجاربها ومعارفها.

المدرب الوطني كريم بنشريفة، الذي التقته وكالة المغرب العربي للأنباء في نيودلهي، نموذج للطاقات المغربية التي اختارت شد الرحال باكرا إلى أصقاع الأرض، بعد أن ارتوت من معين المعرفة والتكوين بالمغرب، سعيا وراء عوالم الطموح والتحدي.

انطلق بنشريفة إلى عالم التدريب بالمغرب، بعد مسار أكاديمي توج بتخرجه من معهد مولاي رشيد للرياضات بسلا ، حيث عين كأول مدرب للمنتخب المغربي للإناث وفاز معه بالبطولة العربية بالقاهرة ثم أهله لنهائيات كأس إفريقيا للأمم.

هي نتائج "لم تتحقق بمحض الصدفة، بل جاءت ثمرة لتجربة غنية في الملاعب ممارسة وتكوينا" اكتسبها كلاعب (1984-1993) وكمدرب لأندية وطنية مختلفة (1993-2000)، وصقلها بتكوين نظري في معاهد بالمغرب وأوروبا وآسيا.

لم تستمر هذه التجربة طويلا رغم النتائج الجيدة التي حققها على رأس الإدارة التقنية للمنتخب النسوي ، فقرر خوض تجربة التدريب خارج المغرب مجازفا بتضحيات عائلية كرب أسرة ووظيفية كإطار في وزارة الشباب والرياضة، ليحط الرحال بمالطا.

لم يكن الطريق مفروشا بالورود، يقول بنشريفة، "بل كانت البداية صعبة للغاية. فقد اصطدم الحلم بواقع مجتمعي عنيد ومختلف. غير أن اختلاف العادات والتقاليد واللغة والفكر أتاح لي كسب تجارب غنية ليس على المستوى الرياضي فحسب بل أيضا على صعيد العلاقات الإنسانية. إنه تعلم مستمر من تجارب الحياة عبر هذا التواصل المباشر مع ثقافات وعقليات مختلفة منذ أن أتيحت لي فرص التدريب في أربع قارات .. إفريقيا وأوربا وأمريكا الشمالية وآسيا".

كان ذلك عام 2000، حين تولى تدريب فريق "فلوريانا" الذي فاز معه بالكأس المحلية، لينتقل سنتين بعد ذلك إلى الولايات المتحدة الأمريكية ليعمل كمدرب جهوي للمنطقة الجنوبية الغربية التي تضم 14 ولاية. غير أنه سرعان ما حول وجهته نحو القارة الآسيوية لتدريب منتخب بروناي.

ويرى بنشريفة (43 عاما) أنه "كان عليه أن يتأقلم بسرعة مع محيطه الجديد لتمرير رسالته كمدرب إلى اللاعبين الوافدين من بيئة اجتماعية وثقافية مختلفة وتحفيزهم على مشروع واحد، وهو الأمر الأكثر تعقيدا في إدارة أي مجموعة".

وبعد توقف في سنغافورة لتدريب "تانجونغ باغار" أكبر نادي هناك، ثم غريمه "ولينغتون" الذي بلغ معه المباراة النهائية للكأس المحلية، استقر بنشريفة، في خضم بحثه الدائم عن عوامل الطموح، عام 2006 بشبه القارة الهندية.

يؤمن بنشريفة بأن الحدود تذوب أمام اللغة الكونية لكرة القدم، لذلك لم يجد أدنى صعوبة في التأقلم مع مسؤولي النوادي الهندية الذين لمس فيهم "تقديس المدرب المحترف". فكانت البداية مع نادي "تشرشل" الذي أنهى أول موسم معه كوصيف للبطل ثم يتوج بعد ذلك بلقب "كأس دوران"، وهي من أقدم المسابقات الكروية في العالم.

وساهمت هذه النجاحات في تهافت العديد من الأندية على كسب ود الإطار المغربي، الذي تعاقد عام 2008 مع فريق "موهان باغان"، أحد أعرق الأندية والأكثر شعبية في شبه القارة، ويتوج معه ب "كأس الفيدراليات" في دجنبر من نفس السنة ويتأهل لنهائيات كأس الكؤوس الآسيوية.

يعتبر بنشريفة أن على المدرب أن يكون محترفا في عمله ودقيقا في تواصله. فهذا الإطار التقني الشاب يتقن الحديث بخمس لغات، إلى جانب حصوله على دبلوم التدريب من الدرجة الثالثة بالمغرب، وشهادة التدريب ( الإجازة أ) من الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وشهادات معتمدة كأفضل مدرب في مالطا (2001) وسنغافورة (2004 و2005) والهند (2007 و2008)، ناهيك عن اعتماده ك "مراقب لدى الاتحاد الدولي لكرة القدم" (الفيفا).

ويعتقد بنشريفة، الذي انتدبته قناة "سي إن إن" الهندية ضمن طاقمها الفني لتحليل مباريات نهائيات كأس العالم في جنوب إفريقيا، أن كرة القدم تطورت في السنوات الأخيرة لاسيما على المستوى التكتيكي والبدني والطرق العلمية لإعداد اللاعبين في هذا المجال، مضيفا أنه تم تسخير ووضع وسائل تكنولوجية حديثة رهن إشارة المدربين لتحليل ودراسة الأداء الفردي والجماعي للفرق.

ويلمس الإطار المغربي سلبيات هذا التطور جليا في الصعوبات التي تواجه الفرق في اكتشاف مواهب بفنيات تقنية عالية.

للبعد ثمن، وللاغتراب لوعة تحفر عميقا في النفس، غير أن النجاح في مجتمع هندي يعد بالنسبة لبنشريفة خير بلسم لمشاعر الحنين إلى الوطن الذي يسكنه في حله وترحاله. فهذا الإطار الوطني الذي يدرب حاليا فريق "سالغاوكار الرياضي" الهندي، ويحصد النجاح تلو الآخر، يبقى مستعدا أبدا لتلبية نداء الوطن ووضع خبرته رهن إشارة الأندية أو المنتخبات الوطنية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - amoudou السبت 03 يوليوز 2010 - 02:46
السلام عليكم وتحية كبيرة لهدا الايطار الوطنى وغيره من الاطر الوطنية التى اثبتت نجاحها وتشرف المغرب والمغاربة خصوصافى المجال الرياضى .
ووصيتى لك انت وزملائك الدين اثبتو نجاحهم.اياك ثم اياك ان تنخدع باى دعوة توجه لك من جامعة الفاشى ان هى استدعتك بعد فشلها المؤكد ان شاء الله .والضربة التى ستوجه اليها والى الجمهور المغربي من طرف غريتس فهده مؤسسة الانتهازيين وليس الكرووين ووجب مقاطعتها هى وفريقهاالى ان ترجع الامور الى نصابها.
2 - ياسين مزوزي السبت 03 يوليوز 2010 - 02:48
"خبز الدار ياكلو البراني" هذه القولة تجسد حال هذا المدرب والكثير من العقول المغربية التي تهاجر لكي تثبت الذات بعد الإقصاء والتهميش الذي تجده في بلدنا الحبيب
3 - Mohamed fr Brunei السبت 03 يوليوز 2010 - 02:50
I've had the honour and opportunity to know Karim up close during his short tenure in Brunei coaching the national team. Since then we lost contact. I am very pleased to hear that he's doing welll in India and proud of a fellow Moroccan for his achievement in an extremely demanding job. I wish you karim the best of luck and keep in touch: [email protected]
4 - tagmouti السبت 03 يوليوز 2010 - 02:52
Je pens que le maroc a oublié que nous avons des super entraineur dans nos continant
Malgré tout chaq'un Cherche à améliorer la réputation du maroc.
5 - بوسيف السبت 03 يوليوز 2010 - 02:54
هاذا البلد يحارب أبنائه,بكل الوسائل,ولا يستحيى من من اظهارهم فى البرامج المتلفزة لتلميع الصورة على حسابهم
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

التعليقات مغلقة على هذا المقال