24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2206:5413:3417:0820:0521:24
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رياضة | السلامي يقترب من تدريب المغرب الفاسي

السلامي يقترب من تدريب المغرب الفاسي

السلامي يقترب من تدريب المغرب الفاسي

بعد انفصاله عن فريق الفتح الرباطي مع نهاية الموسم الرياضي الماضي، أضحى المدرب الوطني جمال السلامي، قريبا من تدريب فريق المغرب الفاسي.

وأكد مصدر لجريدة "هسبريس الرياضية"، أنه إذا تمت الموافقة على شروط المدرب جمال السلامي، فسيلتحق بالفريق الفاسي وستكون أول حصة تدريبية سيحضرها يوم الأربعاء المقبل، للإشراف التقني على تشكيلة الفريق الفاسي.

من جانب آخر، لم يتقرر بعد مصير فريق المغرب الفاسي من الناحية التسييرية، حيث مازالت المشاكل محيطة برئاسة الفريق، وإذا ما كان الرئيس الحالي مروان بناني سيقبل البقاء على رأس المكتب المسير للفريق لموسم رياضي آخر، أو سيتم "تفويت" الرئاسة للمرشح الوحيد المتواجد في الساحة، رشيد الحادني.

* لمزيد من أخبار الرياضة زوروا هسبريس الرياضيّة


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - massawi mn fes السبت 02 غشت 2014 - 15:53
ce jeune homme et connu par sa sérosité et par ses compétences, contrairement à ce qu'il va rencontrer au sein du bureau de gestion du MAS; des gens qui vont être un vrai obstacle devant sa capacité et son optimisme rien que parce qu'ils sont des avares qui respirent tricherie et qui doivent savoir maintenant qu'il est déjà temps pour qu'ils quittent le MAS et plier bagage pour laisser la voie libre aux bonnes fois
2 - ali الأحد 03 غشت 2014 - 21:34
فاس كتعيش زمن التسيب في كل المجالات سولو لي عايشين فيها حجم الحكرة والمعانات اليومية
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التعليقات مغلقة على هذا المقال