24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رياضة | الفتح يمشي مَلَكًا نحو نهائي كأس الكنفدرالية

الفتح يمشي مَلَكًا نحو نهائي كأس الكنفدرالية

الفتح يمشي مَلَكًا نحو نهائي كأس الكنفدرالية

لم تعد تفصل فريق اتحاد الفتح الرياضي سوى خطوة واحدة لبلوغ نهاية كأس الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم،عندما يستضيف الجمعة بملعب المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله بالرباط ( السابعة مساء) في مباراة إياب نصف النهاية فريق الاتحاد الليبي، ويكرس بالتالي مشواره المتميز في هذه المسابقة القارية.

وبات الفريق الرباطي، الذي شذ عن القاعدة وشرف كرة القدم الوطنية أيما تشريف ببلوغه هذه المرحلة المتقدمة من التظاهرة الإفريقية، على مرمى حجر من تحقيق حلم الجماهير المغربية في التتويج بلقب يضىء به سماء موسم رياضي ناجح بكل المقاييس، بعد أن نجح في انتزاع الفوز قبل أسبوعين من مدينة طرابلس الليبية (2-1).

فقد تمكن فريق الفتح، الذي لم يكن الرهان على تجاوزه دور المجموعات واردا، من تكذيب كل التكهنات وخلق مفاجأة مدوية بتصدره المجموعة الثانية (13 نقطة) بعد أن فاز في أربع مباريات وتعادل في واحدة وخسر أخرى.

فالفتح الرياضي، الذي يتوفر على جميع المقومات التي تجعل منه فريق التحديات بامتياز من إمكانات ومؤهلات بشرية وبدنية وتقنية، سيعمل على استغلال انسجام عناصره والروح المعنوية العالية والطموح الذي يحذو جميع مكوناته لإحراز لقب هذه الكأس الإفريقية الذي غاب عن خزائن الأندية الوطنية منذ سنة 2005 بعد أن ناله فريق الجيش الملكي وقبله الكوكب المراكشي ( 1996) والرجاء البيضاوي ( 2003 ) .

لكن وبالرغم من نجاح أشبال الإطار الوطني الحسين عموتة إلى حد الآن في تجاوز كل العقبات بفضل الاستماثة واللعب الجماعي، فإن المهمة في الحفاظ على الامتياز الذي حققه الفريق ذهابا تبقى مع ذلك صعبة بالنظر إلى سمعة الفريق الضيف، الذي يعد أحد أقطاب كرة القدم الليبية ويتكون في غالبيته من لاعبين متمرسين يشكلون العمود الفقري للمنتخب الليبي.

فإذا كان الفريق الليبي،الذي حل بالرباط يوم الاثنين الماضي، للدفاع عن حظوظه في بلوغ النهاية وتعويض كبوته بميدانه، فإن فريق الفتح سيكون عليه أولا التخلص من الضغط الذي سيفرضه عليه الحفاظ على نتيجة الذهاب والتعامل مع مباراة الإياب بما يلزم من جدية وتركيز وذكاء حتى يضمن التأهل لنهائي الكأس الإفريقية.

بيد أن الغيابات الاضطرارية لبعض العناصر التي تشكل دعامة أساسية في صفوف فريق الفتح ومن أبرزها قطب الدفاع محمد بنشريفة وصانع الألعاب محمد أمين البقالي بسبب جمعهما لإنذارين والمهاجم لحسن إيسوفو ( النيجر) ، الذي كان تلقى الورقة الحمراء في لقاء الذهاب، قد تزيد مهمة المضيف صعوبة مما يجعل المدرب عموتة مضطرا إلى إيجاد البديل المناسب وفي الوقت المناسب.

وكما أكد الحسين عموتة فإن "المباراة ستكون صعبة للغاية، إذ لم يتم الحسم إلى حد الآن في أي شىء، لذلك يجب على اللاعبين اتخاذ الحيطة والحذر خاصة وأن العناصر اكتسبت تجربة كبيرة في المنافسات القارية".

وقال ، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن لاعبيه سيبذلون قصارى جهدهم من أجل الحفاظ على النتيجة الإيجابية التي سجلوها بطرابلس (2-1) في لقاء الذهاب، مضيفا أن الهدف سيكون هو مباغثة الخصم بتسجيل هدف السبق في الدقائق الأولى ومواصلة اللقاء باطمئنان أكبر.

أما أدهم السلحدار، مساعد مدرب فريق الاتحاد الليبي، فأكد من جهته أن مباراة يوم الجمعة ستكون صعبة للغاية ومع ذلك تبقى نتيجتها مفتوحة على جميع الاحتمالات خاصة وأن جميع مكونات الفريق الليبي مجمعة على الظهور بمستوى يليق بتاريخ النادي ومحو الصورة الباهتة التي ظهر بها في لقاء الذهاب بطرابلس وبالتالي تحقيق نتيجة إيجابية تؤهله لبلوغ اللقاء النهائي.

وقال في تصريح مماثل "إن اتحاد الفتح الرياضي فريق محترم جدا ويتوفر على لاعبين متميزين وينهج أسلوب لعب سهل مكنه من بلوغ الأدوار المتقدمة من هذه المسابقة عن جدارة واستحقاق".

وأضاف "لقد أضاع لاعبونا، خلال مباراة الذهاب،عدة فرص سانحة للتهديف وأنهم مصممون العزم على تدارك ذلك في لقاء الإياب خاصة بعد الهدف الذي وقعه يونس الشيباني في الأنفاس الأخيرة والذي أعادنا إلى المنافسة".

وبعدما أشار إلى أن الفريق قد يحرم من خدمات ثلاثة من أبرز لاعبيه بسبب الإصابة، أوضح "أن الحصة التدريبية التي خاضها الفريق اليوم الأربعاء خصصت للرفع من اللياقة البدينية للاعبين وكذا لوضع خطة اللعب التي سيتم اعتمادها في مباراة الجمعة".

يذكر أن الفريق الليبي، اللذي حل بالمغرب يوم الاثنين الماضي، خاض أول أمس الثلاثاء أول حصة تدريبية بملعب الفتح بالرباط خصصت لإزالة العياء على أن يخوض اليوم الخميس الحصة الثالثة والأخيرة على أرضية المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله.

ففريق الفتح، الذي لم تمض سوى سنة واحدة فقط على عودته إلى قسم الصفوة تمكن خلالها من فرض ذاته وطنيا بحيث لعب العام الماضي نهاية كأس العرش وخسرها بالضربات الترجيحية أمام الجيش الملكي (5- 4 ) وأعاد الكرة هذه السنة ببلوغه الدور النهائي حيث سيواجه المغرب الفاسي ( 25 نونبر )، تعي عناصره جيدا جسامة المسؤولية الملقاة على عاتقها في تمثيل الكرة المغربية خير تمثيل والمساهمة في عودتها إلى الواجهة الإفريقية من جديد خاصة وأنها نجحت في كسب ود ومؤازرة الجماهير المغربية، التي تتطلع بدورها إلى لقب طال انتظاره.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - عبدو الأربعاء 10 نونبر 2010 - 05:24
نتمني ان تكون جميع الاندية المغربية مثل فريق الفتح ودير شوية ديل النفس راه الكرة ولآت سياسة ولاو إطحكو علينا .إيعيش عموتا أو وليداتو إن شاء الله نربح الكأس أوننرجعو ليام زمان
2 - rifgirl الأربعاء 10 نونبر 2010 - 05:26
bon chance fath  
3 - bibich الأربعاء 10 نونبر 2010 - 05:28
بالتوفيق ان شاء الله لكل من الوداد و الفتح الرباطي يوم غد فرحو الشعب المغربي في هده الظروف اللتي نعيشها
4 - فتحي من صغر الأربعاء 10 نونبر 2010 - 05:30
نتمنى من الجمهور أن يساند الفريق الفتحي
Allllez Les FUUUUUUUUUS
5 - far et fus الأربعاء 10 نونبر 2010 - 05:32
bon courage fus
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

التعليقات مغلقة على هذا المقال