24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1113:2616:4919:3120:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. جبهة تطرح خمسة سيناريوهات لإنقاذ "سامير" وتطالب بجبر الضرر (5.00)

  2. مصنع فرنسي جديد لأجزاء السيارات يوفر 225 وظيفة بالقنيطرة‬ (5.00)

  3. ميركل تقامر بقانون جديد لجذب العاملين من خارج الاتحاد الأوروبي (5.00)

  4. المغرب والهند يوقّعان "اتفاقية الطيران المدني" لتعزيز النقل الجوي (5.00)

  5. حقوقيون يطلقون مبادرة دولية لإطلاق سراح معتقلين سياسيين مغاربة (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رياضة | لماذا لم يَفتَح القضاء المغربي تحقيقاً في تُهم "رشاوى المونديال"؟‎

لماذا لم يَفتَح القضاء المغربي تحقيقاً في تُهم "رشاوى المونديال"؟‎

لماذا لم يَفتَح القضاء المغربي تحقيقاً في تُهم "رشاوى المونديال"؟‎

مع توالي كشف قضايا الفساد داخل دواليب الاتحاد الدولي لكرة القدم من قبل القضاء الأمريكي، بدأت الأصوات المغربية تتعالى لفتح تحقيق في إمكانية تورُّط مسؤولين مغاربة بدفع أو محاولة تقديم رشاوى لأعضاء سابقين بالـ"فيفا"، من أجل الفوز بشرف تنظيم نسختي 1998 و2010 من كأس العالم، وأخرى تشدد على ضرورة رفع دعوى قضائية والمطالبة بتعويض من ذات المؤسسة الكروية، بسبب تزوير محتمل وتلقي رشاوى لترجيح كفة ملف جنوب إفريقيا على حساب المغرب خلال التصويت الذي تم سنة 2004.

وبعد كل ما توصّلت إليه التحقيقات بالولايات المتحدية الأمريكية وما نشرته الصحافة العالمية من تفاصيل تشير إلى تورط مسؤولين عن ملف ترشيح المغرب في تقديم رشاوى، غير أن القضاء المغربي لم يبادر بفتح تحقيق يكشف وجود معاملات فاسدة لمسؤوليه خلال تصويت 1992 و2004 من عدمه، أو حتى التدقيق في صحة فوز المغرب بتنظيم نسخة 2010 الذي مُنِح لجنوب إفريقيا، وهو ما من شأنه أن يحقق مكاسب كثيرة للمغرب إما مادية أو من خلال تموقعه بين الدول التي ستعطى الأولية لتنظيم "مونديال" 2026.

وتعود تفاصيل القضية إلى اتّهامات وجهها الأمريكي شاك بليزر، الكاتب العام السابق للكونكاكاف، للمغرب بزعمه أن هذه الأخيرة قد حاولت سنة 1992، موعد التصويت على البلد الذي سينال شرف تنظيم كأس العالم 1998، تقديم رشوة لجاك وارنر، رئيس الاتحاد حينها، وعرضت عليه الحضور إلى المغرب من أجل مناقشة بعض التفاصيل في الموضوع وتغيير وجهة بعض الأصوات لصالح المملكة.

المسؤول الأمريكي السابق، والعنصر الأهم لدى القضاء الأمريكي في تسريب مجموعة من المعلومات والحقائق التي قد تطيح بمجموعة من الشخصيات الرياضية الكبيرة، في حال ثبتت صحة المعطيات التي قدمها، أكد أن المغرب كان يحاول استعمال الرشوة من أجل كسب الأصوات، غير أن الملف الفرنسي فاز حينها بـ12 صوتا مقابل 7 فقط للمغرب الذي كان يقود ملفه وزير الشباب والرياضة المتوفي عبد اللطيف السملالي.

اتّهامات المسؤول السابق بالـ Concacaf لو تتوقف فقط في سنة 92، بل بلغت الملف المغربي لاحتضان كأس العالم 2010، بعدما أكد مرة أخرى أنه حل بالمغرب سنة 2004 إلى جانب رئيس اتحاد الكونكاكاف، بطلب من المسؤولين المغاربة، "الذين عرضوا مبلغ مليون دولار عليهما من أجل التصويت لصالح الملف المغربي بدل الجنوب إفريقي، قبل أن يغيرا الوجهة أخيرا صوب جنوب إفريقيا التي قدمت 10 ملايين دولار لنفس السبب".

وعكس المغرب شرع القضاء الجنوب إفريقي في فتح تحقيق حول اتّهام مسؤوليه بدفع 10 ملايين دولار لـ"فيفا" من أجل تنظيم كأس العالم 2010، قبل أن يتبين بعدها أن المسؤولين عن الملف الجنوب إفريقي قد دفعوا فعلا مبلغا ماليا ضخما لممثلي منطقة "الكونكاكاف"، غير أنهم اعتبروها منحة لتطوير الكرة بالمنطقة وليست رشوة.

وطالب المتتبعون لكرة القدم بالمغرب القضاء بضرورة التحقيق في الموضوع، مشيرين في تعليقات على مواقع التواصل الاجتماعي إلى كشف الأشخاص الذي تورطوا في محاولة دفع رشوة إلى مسؤولين باتحاد الكونكاكاف، الذين يعتبرون في الآن ذاته أعضاء فاعلين داخل الاتحاد الدولي للعبة.

وفي محاولة من "هسبورت" لجس نبض الأجهزة الرياضية بالمغرب وعلى رأسها وزارة الشباب والرياضة والجامعة الملكية المغربية لكرة القدم حول الموضوع، فقد رفضت المؤسستان فتح أي تحقيق، واعتبرتا غياب دليل دامغ لتورط أي جهة معينة لا يستدعي تحركا رسميا للقضاء المغربي.

وكان محند العنصر، وزير الشباب والرياضة، قد اعتَبر في تصريح خص به "هسبورت" أن كل ما يتم تداوله في الصحافة الوطنية والعالمية حول اتهام المغرب بتقديم رشاوى لا يزال ضمن خانة الاتهامات ولا تعدو كونها تصريحات لوقائع لم تتأكد صحتها بدلائل دامغة بعد، مشيرا في الآن ذاته إلى غياب دليل حول حرمان المغرب من تنظيم كأس العالم 2010 وإهداؤه لجنوب إفريقيا، عبر تلاعبات في أصوات أعضاء الاتحاد الدولي لكرة القدم بمباركة من سيب بلاتير، رئيس الـ"فيفا".

* لمزيد من أخبار الرياضة زوروا Hesport.Com


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (24)

1 - مغرابي الخميس 11 يونيو 2015 - 00:35
القضاء المغربي لا يستطيع محاسبة حتى أفراد بعينهم سواء داخل أو خارج المغرب فكيف له أن يحاسب منظمات عالمية كالفيفا ؟
2 - Souhail الخميس 11 يونيو 2015 - 00:52
القضاء المغربي؟هل فتح التحقيقات في الملفات اﻷكثر أهمية؟ لا يوجد قضاء أو هناك قضاء يعرف محاكمة الضعيف أما أصحاب النفوذ فوق القانون هذا هو واقع بلدنا الحبيب
3 - said الخميس 11 يونيو 2015 - 00:54
أشنو زعما بغيتوه إهبش حتى إجبد شي حنش
4 - محمد اجحير الخميس 11 يونيو 2015 - 01:07
لأن المغرب نفسه متهم وحاول تقديم رشوة بمليون دولار لأمن أرشته جنوب أفريقيا بعشرة ملايين دولار
5 - hamid الخميس 11 يونيو 2015 - 01:08
يجب اعطاء صلاحية اكبر للسادة القضاة حتى يتسنى لهم اتخاذ قرارات مثل هذه،فالعدل اساس الملك
6 - 3abdo الخميس 11 يونيو 2015 - 01:14
لا يمكن أن يحاسبو الفيفا لي أنهم أصل الفساد فيجب أن يبدؤ بي أنفسهم.
7 - حسيمي من روطردام الخميس 11 يونيو 2015 - 01:33
لا، يجب مقاضاة دولة جنوب إفريقيا و تعرية الأخطبوط الدولي الذي استعملته و استعانت به قصد الفوز باحتضان المونديال ظلما و عدوانا.
أنا، و لو أني لا أومن بالميزات الحسنة و ما يمكن للشعب المغربي أن يستفيد منه باحتضانه لمحفل كذاك، أتمنى أن تنشط الديبلوماسية المغربية في هذا الإتجاه على الأقل انتقاما للحيف و الظلم الشديدين الذين نلناه من دولة كهذه فيما يتعلق بوحدتنا الترابية و تشجيعا منها و من أغلب ساستها
على خلق كيان غريب في صحرائنا. أما مقاضاة
مغاربة بعينهم فيجب دائما و أبدا أن يستند إلى مدى ولائهم للوطن و مصالحه. التقصير في الواجب و خيانة الوطن خطوط حمراء.
8 - ولد حميدو الخميس 11 يونيو 2015 - 02:00
اولا المغرب لا يعطي الرشوة فحتى و ان عرضها غير باش يقلقل السوق فهل مسؤولونا يعطون الاموال بل ياخدونها اما سكوته لحد الان حتى لا يشوش على التحقيق الدولي و عندما يعرف بان المونديال سرق منه و الله ما يتفاك معهم و لو بالتعويض من الفيفا و حتى من جنوب افريقيا اللي عندنا معها الحساب
9 - ‏Mayson ‎ الخميس 11 يونيو 2015 - 02:05
‎هي وصلنا إذا تبعناهم وحاسبناهم "المرشي ماودي اويفشي"‏
10 - sef allah الخميس 11 يونيو 2015 - 02:22
الحكومة نجحة في قمع ولهب اموال الشعب والملاهي وتضليل الشباب عن معرفتهم في الدين والدنيا. وفشلو في جميع المجلاة السياسية لخارجية منها: الصحراء سبة مليلية وجزر كناري ووووو اما اعداء الدين علموهم كيف يهربوا امالهم الى سويسرا ويضاعف لهم الربح. لهذى يريدون امتصاص دماء المغاربة. كيف يعقل للمغرب ثروات كثير مثل: السياحة الفلاحة البحر فسفاط والاهم العملة الصعبة للجالية بالخارج . ويقولون المغرب فقير, اللهم اهدنا الى طريق الحق ونصرنا على قوم الضالمين.امين.
11 - العياشي الخميس 11 يونيو 2015 - 02:26
"هذ شي باش كتعجبني كرة القدم كاتفرش بنادم في اللعب و في كل شي" اما فيما يخص القضاء المغربي"ما قادر يفتح حتى صندوق الفساد محليا عاد يقدر يفتح صندوق الفساد العالمي".
12 - Farid الخميس 11 يونيو 2015 - 03:44
المغرب عطا الرشوة...مستحيل...غير قهيوة هديك...مليون دولار ماشي شي فلوس ..اما القضاء راكوم عارفين الصحة التعليم القضاء في عداد الموتى في اجمل بلد في العالم
13 - Abdellah USA الخميس 11 يونيو 2015 - 03:53
الرشوة عندنا تتبدى من A حتى ل Z وهدا لغادي احاسب حتى هوا داخل مابين A و Z . غير وروني اشكون غادي احاسب اشكون
14 - maghribi الخميس 11 يونيو 2015 - 08:43
القضاء المغربي لم يستطع حتى فتح تحقيق فيما بات يعرف عالميا بملعب الكراطة. أنى لهم ان يحركوا ساكنهم في هذا الملف الغليظ عليهم. سوف يقولون: التقادم وعفا الله عما سلف
15 - عبدالإله الخميس 11 يونيو 2015 - 08:56
المغرب لن يفتح أي تحقيق.عشرات الفضاءح واﻹختلاسات تم طيها.لمادا لم يفتح تحقيق بعد تصريحات الرباطي.الكرة في المغرب فيها تلاعبات كبيرة وتقودها الفرق الكبرى الرجاء الجيش الوداد....أين الفرق اﻷخرى التي رسمت أجمل اللوحات في كرة القدم الطاس .شباب المحمدية .سيدي قاسم.تم ماهو رأيكم في السيد ماندوزا واﻹتهامات الموجهة له؟
16 - simo maghribi الخميس 11 يونيو 2015 - 10:10
المغرب لا يعطي الرشوة حتى و ان عرضها غير باش يقلقل السوق فمسؤولونا لا يعطون الاموال بل ياخدونها
17 - مسلم عبد الله الخميس 11 يونيو 2015 - 11:14
اذا سحب تنظيم كاس العالم لدورة 2018 من روسيا.اذذاك فقط يمكن القول ان المغرب سيطالب بالتحقيق فى الاسباب الكامنة وراء حرمانه من تنظيم دورة 1998 او 2010 . ولكن هذا في نظري هو رابع المستحيلات بعد الثلاثة التي هي. الغول. والعنقاء والخل
الوفي.
18 - نورالدين الخميس 11 يونيو 2015 - 11:43
اذكر لي اي بلد في العالم يدفع فيه المواطن رشوة للحصول على ورقة تثبت انه حي يرزق[شهادة الحياة].وان شهادة الازدياد تصبح غير صالحة بعد3اشهر وزيد وزيد.......القضاء المغربي يعيش على الرشوة وكاس العالم لن تحجب هموم المغاربة.
19 - عبدالعالي طنجة الخميس 11 يونيو 2015 - 13:31
لا تستغربوا .... هؤلاء الناس لم يكلفوا نفسهم عناء حتى يطلعوا علينا ببيان حول ما نسمع وبالا حرى ان يطالبوا بشي حاجة سميتها رد الحق الى أهله ....حتى كان تحققت شي نتيجة فشي تظاهرة لرايناهم يهرولون برابطات اعناقهم المزركشة لمنابرنا الإعلامية ليدلوا لنا بتصريحات تزكي مجهوداتهم الجبارة....
والسكوت هذا له دلالتان
اما فكرشهم العجينة
وأما انهم منهمكون في الطبخ حتى حتى يعطونا مأدبة طازجة على ذوقهم الخاص ...
و هناك نتيجةاخرى يجب على المتتبع ان يخلص
اليها وهي ان ما يجري في بيت الفيفا يعطينا صورة أوضح عما يجري في المؤسسات الدولية الكبرى من تجاوزات على مصاءر الامم ...
فكفانا خضوعا لها وكفانا سعيا من اجل إرضائها
....والله احق ان يرضى...
20 - life الخميس 11 يونيو 2015 - 13:38
يجب طبعا معرفة ;من هو المسؤول الذي كان انذاك عن ترشح المغرب الى المنديال ;بن هيما ,بن هيما
بن هيما يا مواطنين هو اعز اصدقاء جلالة الملك .
من مقدسات الوطن التي ينص عليها الدستور ;الملك ,وبن هيما صديق الملك
يعني بن هيما مقدس كذلك .
اما القضاء في المغرب هو المخزن ,عار علينا تسيمته بالقضاء ;بل قانون المخزن وبو اشكارا .
يعني الذي يتسنى شيءا من مسرحية المونديال فاليطوي هذه الصفحة
21 - محمد احمد الخمار الخميس 11 يونيو 2015 - 13:44
القضاء المغربي لا يفتح ملفات قد تدين مسؤولين كبار ﻷن هذا القضاء يبحث فقط على الحيوط القصار و اعني المواطنين الدراوش كالمدرب الذي صعق و صدم بفقدان تلامذه الذين كان يشرف بمجهوداته الفردية ليخرج منهم ابطالا لكن القدر كان ضده ليفقدهم في رحلة خصصها للترفيه عنهم في شاطئ الصخيرات .هنا يتدخل القضاء ليستعرض عظلاته و ينزل كالصاعقة على هذا المدرب و يزيد من ويلاته و ازمته مدينا إياه بتهمة لم يحسب لها حساب و يسجنه ليحرم اسرة من معيل كان يعيلها . فهذا هو دور القضاء المغربي تشتيت الاسر و تفقيرها
شكرا ايها القضاء
22 - اكرم الخميس 11 يونيو 2015 - 14:02
لمذا الاستعجل في الحكم عى القضاء،
ومادخل الصحة التعيمفي قضية فساد الفيفة?
كل ما في الامر لم تنتهي التحقيقات بعد، عندما تستكمل التحقيقات وتكون هناك ادلة ملموسة يمكن انذاك التوجه للمحكمة كما كان الحال في نزاع الجامعة مع الكاف
23 - HMIDA NES KEM الخميس 11 يونيو 2015 - 14:28
Votre question est tout à fait précise et claire,la réponse est claire,dans un Etat de corruption généralisée où l'institution de justice n'a aucune crédibilité car elle même corrumpue jsqu'à l'os qui va juger qui et qui va condamner : Personne ! ?
24 - عبد المجيد العماري الخميس 11 يونيو 2015 - 18:26
ألا تعلمون أن القضاء لا يعرف عناوين المسؤولين الكبار،لقد سبق له أن صرح بذلك،إذن لا تحملوه ما لا طاقة له به.
المجموع: 24 | عرض: 1 - 24

التعليقات مغلقة على هذا المقال