24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5708:2613:4516:3018:5520:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. تساقطات مطرية تُحول أزقة البيضاء إلى برك مائية‬ (5.00)

  2. تسجيل أول حالتين لفيروس "كورونا" الجديد بفرنسا (5.00)

  3. بوريطة: المغرب مستعد لحوار إسبانيا بشأن "ترسيم الحدود البحرية" (5.00)

  4. بودريقة: "تسييس الرياضة" مرفوض .. وهذه رسالة "الغرفة 101" (5.00)

  5. الصين تحظر حركة النقل من وإلى العاصمة بكين (5.00)

قيم هذا المقال

3.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رياضة | مباراة المغرب وليبيا .. "المفتاح السحري" لبلوغ المونديال الإفريقي

مباراة المغرب وليبيا .. "المفتاح السحري" لبلوغ المونديال الإفريقي

مباراة المغرب وليبيا .. "المفتاح السحري" لبلوغ المونديال الإفريقي

تتجه أنظار عشاق كرة القدم الوطنية اليوم الجمعة إلى الملعب الكبير بأكادير، حيث سينازل المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم نظيره الليبي برسم الجولة الأولى من الإقصائيات المؤهلة إلى نهائيات النسخة ال31 لكأس إفريقيا للأمم (الغابون 2017 )، في مواجهة لرد الاعتبار لكرة القدم الوطنية وتأكيد عودة الروح لأسود الأطلس (المجموعة السادسة).

وتكتسي هذه المباراة "المفتاح السحري"، معنويا ، أهمية بالغة لكونها تشكل أول مقابلة رسمية للمنتخب الوطني بتشكيلة جديدة تحت إشراف الإطار الوطني بادو الزاكي ، صاحب ملحمة 2004 ، الذي يسعى إلى تأكيد صحوة كرة القدم الوطنية بتحقيق فوز على أرضية الملعب الكبير بأكادير، وبالتالي زرع الدفء والاطمئنان في نفوس الجماهير التي تتطلع بشوق إلى حضور "الأسود" للمرة 16 في نهائيات كأس أفريقيا للأمم.

كما تعتبر مباراة اليوم، التي سيديرها طاقم تحكيم من غانا يقوده ويليام أغبوفي بمساعدة ديفيد لاريا وداود ودراوغو، نقطة انطلاقة جديدة في مشوار الإقصائيات نحو استعادة مكانة الأسود على الصعيدين الإفريقي والعربي، وبالتالي مناسبة لمحو آثار انتكاسة كأس إفريقيا للأمم الأخيرة حين خرج خاوي الوفاض ومطأطأ الرأس من الدور الأول.

وسيكون مدرب المنتخب الوطني أمام أول اختبار ضمن اللقاءات الرسمية إلى جانب تركيبة بشرية تجمع بين لاعبين محترفين متمرسين وشبان واعدين، وهو التحدي الذي يجب رفعه بجدية لتحقيق نتيجة الفوز وبأكبر حصة ممكنة يعبد بها "أسود الأطلس" طريقهم نحو المونديال الإفريقي وبالتالي وضع قطارها على سكة التألق من جديد وهو ليس غريب على مدرب محنك استطاع صنع ملحمة 2004 بتونس في وقت لم يكن أكثر المتشائمين يتوقع مباريات من تلك الجودة والفنية ووصول المنتخب المغربي إلى الدور الثاني.

والأكيد أن الناخب الوطني، سعيا منه إلى بلوغ هذا المبتغى الذي طال انتظاره، قد هيأ بعد المباراة الودية ضد منتخب الأوروغواي والتي كانت آخر عرض تجريبي قبل مواجهة منتخب ليبيا، كل الظروف لذلك، باعتماده على تشكيلة تجمع بين الحنكة والفتوة وتتوفر في مكوناتها شروط الجاهزية والعطاء.

فبادو الزاكي يعي جيدا جسامة المسؤولية الملقاة على عاتقه وكذا الأهمية القصوى التي يكتسيها هذا اللقاء لكونه يشكل إحدى مفاتيح التأهل إلى المونديال الإفريقي وبالتالي وليس أمام المنتخب من خيار سوى الفوز.

ومهما يكن الأمل وقوة الإرادة في بلوغ النهائيات، فإنه يجب عدم الاستخفاف بقدرات المنتخب الليبي الذي يشرف على تدريبه المدرب الإسباني كليمينتي العارف بخبايا الكرة المغاربية، والفريق الذي تكمن نقطة قوته في تركيبته البشرية المتجانسة التي تتشكل كلها من لاعبين محليين يمارسون في البطولة المحلية.

فالمنتخب الليبي، وإن كان يبدو على الورق خارج دائرة التنافس على بطاقة التأهل إلى نهائيات أكس إفريقيا للأمم، للظروف التي تمر منها البلاد، فإنه يمكن أن يكون مرشحا بامتياز لبعثرة أوراق خصومه في المجموعة السادسة وقلب الموازين في أية لحظة وتكذيب كل التكهنات من خلال تحقيقه نتائج غير تلك المتوقعة.

لكن مفتاح بلوغ النهائيات يبقى بيد اللاعبين ورهين بما سيقدمونه بقيادة الإطار الوطني الزاكي والاستعداد بحزم لمنازلة خصومهم الذين وضعتهم القرعة في مواجهتهم، وأن يقنعوا، نتيجة وأداء، حتى يتمكنوا من حجز مكان لهم ضمن الأقوياء عن جدارة واستحقاق.

وبالمناسبة عبرت العناصر الوطنية في تصريحات صحفية عن وعيها التام بأهمية وجسامة المسؤولية الملقاة على عاتقها، مبدية استعدادها لتحقيق نتيجة الفوز "الكفيل بإعطاء شحنة قوية والثقة في النفس وضمان الانطلاقة الجيدة في دائرة السباق من أجل الحضور في نهائيات كأس العالم" ، مؤكدة أن "الأجواء التي تسود داخل المجموعة الوطنية جيدة جدا".

وأضافت أن المجموعة أجمعت على بذل قصارى الجهود من أجل تحقيق نتيجة إيجابية. كما "نعول على دعم ومساندة الجميع لبلوغ هذا الهدف" يتابع اللاعبون.

أما الناخب الوطني فقال إنه متفائل كثيرا بخصوص بنتيجة المباراة وانه يشعر بالرضا التام بعد كل الذي لمسه من حماس ورغبة أكيدة لدى اللاعبين في الذهاب بعيدا في هذه الاقصائيات خلال مدة التداريب التي قضاها معهم ، و" الأكيد أن هذه مؤشرات طبيعية ورائعة تشعرني بمزيد من التفاؤل بخصوص قدرة هذا الفريق على الذهاب بعيدا في كل في كل الرهانات التي سيلعب عليها في مقدمتها مباراة ليبيا".

وأكد بادو الزاكي أنه " لا توجد الكثير من الخيارات، الانتصار هو الأهم والظفر بثلاث نقاط لا غير هو شغلنا الشاغل خلال الفترة الحالية والقادمة".

وتنتظر "أسود الأطلس" هذه المرة لقاءات ملغومة رغم أنها في المتناول، فبالإضافة إلى منتخب ليبيا، الذي يعد منافسا محترما رغم المشاكل التي تتخبط فيها البلاد، والذي أكد مدربه الإسباني خافيير كليمنتي أنه "على الرغم من كون كفة المنتخب المغربي تبدو على الورق راجحة بالنظر للعناصر المحترفة والمواهب الممتازة التي يتوفر عليها، فإن لاعبيه على أتم استعداد لهذه المواجهة، بعد خوضهم لتجمعين إعداديين الأول في تونس (22 -31 مايو الماضي) والثاني بالمغرب (2-12 يونيو الجاري)، تخللتهما مباراة ودية ضد منتخب مالي (2-2)، الذي خاض هو الآخر تجمعا تدريبيا بمدينة الدار البيضاء (1-7 يونيو الجاري) استعدادا للتصفيات القارية"، سيواجهون منتخبي ساوطومي المغمور ، الذي يمكن اعتباره الحلقة الأضعف في المعادلة الصعبة، بحكم تاريخه الغير معروف على الصعيد الإفريقي ، و الرأس الأخضر ، الذي بدأ يجد له موقع قدم بالساحة الأفريقية بين الأقوياء، وقدم مشاركات متميزة مؤخرا بدورة كأس إفريقيا للأمم كما تغلب في الأونة الأخيرة على منتخب البرتغال في مباراة ودية وهو منافس صعب.

يذكر أن المجموعة السادسة ضمن هذه التصفيات تضم إلى جانب المنتخبين المغربي والليبي، منتخبي الرأس الأخضر وساوطومي، اللذين سيتواجهان يوم غد السبت على أرضية ملعب الأول.

وتقام الجولة الأولى من هذه التصفيات في الفترة ما بين 12- 14 يونيو الجاري، والثانية (4 - 6 شتنبر 2015) والثالثة (23 - 26 مارس 2016) والرابعة (26 - 29 مارس 2016) والخامسة (2 - 5 يونيو 2016) والسادسة والأخيرة (2 - 4 شتنبر 2016).

ومن أجل تحقيق التأهل إلى نهائيات كأس إفريقيا للأمم 2017، يجب دعم المنتخب الوطني المغربي بكل الوسائل مع ضرورة التحام كل المغاربة من أجل هدف واحد يتمثل في التعبئة الشاملة لمساندة المنتخب الوطني وهو مقبل على دخول غمار التصفيات، التي كان سيغيب عنها مكرها لو لم تنصفه المحكمة الرياضية الدولية. كما يتحتم تعبئة وتضافر جميع الفعاليات الرياضية من جمهور ولاعبين ومسيرين ومدربين باعتبار أن تأهل "أسود الأطلس" هو تأهل للكرة المغربية بصفة عامة وفرصة لإعادة إشعاعها قاريا ودوليا.

وعلى الجميع أن يتذكر حقبة السبعينيات حيث كان المنتخب المغربي مصدر اعتزاز وفخر وسعادة الملايين من المغاربة شبابا ورجالا أطفالا وشيوخا، الذين لم يتوانوا عن الخروج عن بكرة أبيهم كلما فاز أسود الأطلس في مباراة مصيرية أو بلغوا نهائيات كأس العالم أو كأس إفريقيا للأمم كما كان الشأن عليه عندما تأهلوا إلى المباراة النهائية لكأس إفريقيا بتونس.

ويجب تعبئة جميع مكونات المنتخب المغربي من طاقم تقني وطبي ولاعبين للعمل بجدية حتى لا تضيع منه فرصة التأهل إلى النهائيات وعدم الاستهانة بالمنتخبات المنافسة والتعامل مع جميع المباريات بالمستوى ذاته من الحزم والجدية والحرص على الفوز في المباراة الأولى، التي عادة ما تشكل مفتاح مشوار باقي الإقصائيات.

وقد تم توزع منتخبات القارة على 13 مجموعة تضم كل منها أربعة منتخبات تتنافس في ما بينها بنظام دوري من دورين (ذهابا وإيابا) يتأهل الفائز بصدارة كل مجموعة إلى النهائيات مباشرة، كما يلحق بهم أفضل منتخبين من بين جميع المنتخبات التي تحتل المركز الثاني في مختلف المجموعات ليكون مجموع الفرق المتأهلة إلى النهائيات عبر هذه التصفيات 15 منتخبا وينضم إليهم منتخب البلد المضيف الغابون.

*و.م.ع


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (36)

1 - hassan الجمعة 12 يونيو 2015 - 01:37
بالتوفيق للمنتخب الوطني ان شاء الله...
2 - خالد الجمعة 12 يونيو 2015 - 01:52
نريد المونديال العالمي اما الافريقي فلا يهمنا
3 - سا مي الجمعة 12 يونيو 2015 - 02:07
ملحمة 2004 بتونس و ليس 2014
4 - مقلق الجمعة 12 يونيو 2015 - 02:26
ياريث يأتي هذا المفتاح ويذهب عن هذا الحزن الذي دام عشر سنوات
5 - You ba الجمعة 12 يونيو 2015 - 02:39
Svp a qel heure debute le match..et bonne chance au grand Zaki?
6 - zairi الجمعة 12 يونيو 2015 - 03:05
كل مقومات النجاح متوفرة. نتمنى حظا موفقا للمنتخب المغربي
7 - ولد حميدو الجمعة 12 يونيو 2015 - 03:15
لا اظن بان اللاعبين المحترفين سيقدرون على اللعب في مباريات فصل الصيف تحت درجاتت حرارة جد مرتفعة و خصوصا خارج المغرب و من حسن الحظ اننا لن نلاقي منتخبا قويا فحتى مقابلة الاياب مع ليبيا ربما ستجرى بالمغرب
8 - mourad el meskani الجمعة 12 يونيو 2015 - 03:39
le matche debut a 8
heurs GMS et bonne chance pour l equipe nationale
9 - moha agoujil الجمعة 12 يونيو 2015 - 03:41
يا ريت لو اننا لا نضخم في المدرب فهناك مدربون عمالقة فازوا بكؤوس اممية و عالمية ولا يذكرون ولا يحبون المباهات بهم ماذا فعل لنا الزاكي حتى نضخمه
10 - أغاديري ألمانيا الجمعة 12 يونيو 2015 - 03:49
كنت متحمس لهذه المقابلة لكن بعد أن علمت أنها لا تنقل فضائيا غسلت يدي من المنتخب، فكيف يعقل أغلبية الاعبين من أوربا ولا تنقل المقابلة فضائيا حتى يسمح للجالية مشاهدة المباراة وأقارب الاعبين كذلك يشاهدون....
فاليذهب المنتخب والجامعة إلى السقوط كما عاهدنا دائماً. ..
أرجو النشر
11 - ولد حميدو الجمعة 12 يونيو 2015 - 04:33
المفتاح السحري هو الركابي يلا عندك
و مساء البارحة كنت جالسا في المقهى و جاء افريقي و بدا يلعب بكرة تنس مدة طويلة و بحركات عجيبة و هو يغني لم اشاهدها من قبل كما لو ان جسده مغناطيس و بدون مبالغة فقد جمع اكثر من 150 درهم و يستاهل و اغلبية الزبائن صوروه
12 - حسناء الجمعة 12 يونيو 2015 - 08:13
ولماذا لا تنقل المباراة فضائيا ؟؟؟ لا أحد يفكر فينا كمغاربة قاطنين خارج أرض الوطن.
13 - Moncef الجمعة 12 يونيو 2015 - 08:47
وعلاش ماتنقلوش الماتش على الرياضية أو الأولى؟ ماعندناش الحق في الخارج نشوفو منتخابنا؟ كتعرفونا غير في التحويلات والعملة؟ القجع ظنيتك رياضي طلعتي سمسار. هذ علاش الرياضة في المغرب اللور اللور، حيت المسؤولين لا علاقة لهم بالرياضة وإنما هي مجموعة ديال السماسرية. بيننا وبين الغرب 100 ألف سنة، حشمو على عرضكم
14 - karim الجمعة 12 يونيو 2015 - 08:54
C'est l'occasion à ne pas rater pour récupérer la confiance du publique marocain ...ça va pas nous suffir de se qualifi
15 - صناع التاريخ الجمعة 12 يونيو 2015 - 09:12
ليبيين على مبدانا ننتصر و اربح مدانا.تحية للمنتخبين المغربي و ليبي و إنشاء الله تكون مباراة كويسة .
16 - said الجمعة 12 يونيو 2015 - 09:13
اتمنى اللمنتخب المغربي الوفيق الله يعاونهم
17 - الراهن اوجان الجمعة 12 يونيو 2015 - 09:28
المباراة ستنقل يااخي على الاولى
18 - marocain الجمعة 12 يونيو 2015 - 10:56
On veut se qualifier à la coupe du monde 2018 et le reste on s'enfout!!
19 - أبو إلياس مغربي أبوظبي الجمعة 12 يونيو 2015 - 11:32
العز للمغاربة في جميع بقاع العالم. إن شاء الله الإنتصار ولا شيء غيره سنفوز وبحصة 4. O. لنا اليقين والثقة الكاملة ، في المدرب الأسطورة بادو الزاكي العملاق ، لاعبين عندهم في رجليهم سننافس من أجل الراية المغربية . أكرر 4 0
20 - nossair boulaich الجمعة 12 يونيو 2015 - 11:36
كلنا المغرب حتى الموت
وتحية للاعبين اللذين اختارو بلدهم الحر وعلى رأسهم ( مستور )
21 - hmida الجمعة 12 يونيو 2015 - 11:36
déjà on est inquiet pour le résultat du match maroc mlibye. comment ne pas s'imposer face à une équipe dont le pays est morcellé, divisé où règne l'anarchie. . il faut faire la comparaison, quel est le budget de l'équipe nationale, combien gagne le coach de l'équipe nationale, à combien se chiffrent les frais de transport ( avion etc ) pour aller visionner des joueurs marocains évoluant à l'étranger susceptibles de jouer avec l'équipe nationale, les différents frais d'hotel et de restauration des responsable de la frmf quand ils se déplacement au maroc et à l'étranger. faites la différence avec les dépenses des membres de la fédération de libye, il y a une différente monstrueuse
22 - mostaphagadiri الجمعة 12 يونيو 2015 - 12:26
ما لا أفهمه حقيقة لماذا لم تتم المناداة على اللاعب يونس بلهندة علما أنه يعد من الركائز الأساسية في الوسط كما أنه يتمتع بالياقة البدنية وله فضل كبير في فوز فريقه ديناموكييف بلقب الدوري وكذلك الكاس، فعلا هو لاعب يعجبني في طريقة لعبه، اتمن حقيقة أن تتم المناداة عليه في المقابلات المقبلة.
23 - fakirou الجمعة 12 يونيو 2015 - 12:56
السلام عليكم سادهب الى الملعب الكبير لمؤازرة المنتخب المغربي اتمنى حضور جماهيري غفيررررررررررررررر
كلنااااااااااا اسووووووووووووددددددد
24 - عبدو الجمعة 12 يونيو 2015 - 13:10
هل شاكير لاعب يستحق المنتخب الوطني أم هناك أيدي خفية وراء وصوله للمنتخب أكثر من مرة . أجده لاعب غير متميز في البطولة
25 - يوسف الجمعة 12 يونيو 2015 - 13:58
يدعون الى ملحمة، وأي ملحمة؟؟
هل هي ملحمة لمواجهة الفساد الأخلاقي او الفساد الاداري او الإعلامي او مواجهة الأمية او الفقر او الانحلال العقائدي؟؟
سبحان الله كل تلك الأزمات التى مر بها المغرب و مازال، لم يدعو احد لملحمة.
اما في ما يخص الكرة فالبعض يدعو لملحمة و الاخر ال التعبئة....
حسبنا الله و نعم الوكيل.
26 - لمعاصري المهاجر الجمعة 12 يونيو 2015 - 14:28
أتمنى لمنتخبنا المغربي الانتصار ولو بهدف واحد مع اللعب بجدية وتفاني .فنحن في إيفريقيا لا نتعجب كل الحظوظ اصبحت متساوية لم يبقى هناك فريق ضعيف .الآن كل الرهان على عاتقكم .يالله فرجونا.والله يعاونكم.أنشري يا هسبريس
27 - محسن الجمعة 12 يونيو 2015 - 15:51
للأسف لن أتمكن من مشاهدة المباراة لأنها منقولة على TNT
28 - متفائل الجمعة 12 يونيو 2015 - 16:16
ربما سيفوز الفريق المغربي .
خصوصا حينما سيغيب المشاهدين
و الأغلبية لساحقة ستحرم من تتبع البارة .
وربما هدا شيء جميل لكي يتفادى هدا المنتخب الجديد مع المدرب الجديد مجموعة من القواسة .
وشيئ جميل للتلاميذ والطلبة لكي لايفتنون ،وهادن فرصة الامتحانات .
حض جميل للمنتخب المغربي
29 - Fajjouchi الجمعة 12 يونيو 2015 - 16:21
Nous souhaitons une bonne chanses pour notre équipe marocain .ďe ma part j'encourage notre entraineur badou zaki par la composition qu'il choisi comme équipe mosaîque qui vontient des grands joueurs qui jouent dans les grands equipes europes.asiatique bonne chanse avec une belle victoire
30 - iبا النوارة الجمعة 12 يونيو 2015 - 16:55
لصاحب التعليق رقم 10 نحن كلنا متحمسون لهذه المقابلة.ياخي نحن جميعا نعيش خارج الوطن .فالمقابلة تنقل على الرياضية والقانة (1) وتبرع لي مع راسك وحظ موفق للمنتخب الوطني ولك مني تحياتي من antwerpen الى weisbaden
31 - عبداللطيف الجمعة 12 يونيو 2015 - 17:15
نتمنى الفوز للمنتخب اليبي و هوا الأفضل
32 - وليد على الجمعة 12 يونيو 2015 - 17:15
أتمنى ان تنتهى مبارة اليوم بأداء كروى ممتاز و روح رباضيه عاليه من الطرفين . و التوفيق للاجدر و الافضل

ليبى
33 - حسناء الجمعة 12 يونيو 2015 - 17:20
للمغاربة القاطنين بالخارج ، مباراة المغرب _ليبيا على قناة beinsports3 على الساعة 21h00 .. و للأسف المباراة لا تبث ع الفضائية المغربية
34 - عبداللطيف المغربي الجمعة 12 يونيو 2015 - 17:29
الى يوسف رقم 25.يا احي ما دخل ما تفضلت به في ألموضوع.نحن بصدد التعليق على مباراة في كرة القدم ولسنا بصدد التحذث عن الازمات والكوارث و و و.و حفظ الله هذا الوطن منها.بالنسبة لمباراة المنتخب المغربي مع شقيقه الليبي.ارى ان الحظوظ بجانب اسود الاطلس للظفر بهذه المباراة.بشرط ان يلعب الاسود بواقعية.التوفيق كل التوفيق للمنتخب المغربي... 
35 - TOTTI43 الجمعة 12 يونيو 2015 - 18:41
MAROC 4 LIBYA 2 بالتوفيق الزاكي
36 - heisenberg الجمعة 12 يونيو 2015 - 19:53
Pour voir le match libya one
المجموع: 36 | عرض: 1 - 36

التعليقات مغلقة على هذا المقال