24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1506:4913:3617:1220:1421:35
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رياضة | منك لله يا علاء بن صادق

منك لله يا علاء بن صادق

منك لله يا علاء بن صادق

للمرة الثانية يستخدم الاستاذ علاء صادق أسلوبا متدنيا في اللغة الصحفية والتليفزيونية، حتى أنني صرت أشك في أن القناة التي يقدم فيها برنامجه ليس لها صاحب، أو أن صاحبها لا يتابعها ولا يعرف ما يمكن أن يدفعه من جيبه لو قام واحد من المقذوفين في حقهم بمقاضاته بسبب شتائم واتهامات علاء العلنية التي مزقت كل مواثيق شرف المهنة. آخر ما في قاموس زميلنا العزيز نعت زميلنا الكاتب بجريدة الحياة اللندنية طلال الحمود بـ''غلال الحقود'' واتهامه بأن الحكم المغربي عبدالرحيم العرجون يقدم له ''المتعة'' في المغرب! الاتهام الذي وجهه للاثنين هنا واضح ولا يحتاج لتفسير ولا شرح ولا لمختار الصحاح ولسان العرب والقاموس المحيط. ربما يحتاج فقط إلى ''عالمة'' من شارع محمد علي فهي وحدها التي تستطيع أن تكرر ما جاء فيه دون خجل أو حمرة وجه! قال علاء صادق بالنص في برنامجه التليفزيوني ''هناك شبهة تجمع العرجون بالغلال الحقود ـ يقصد طلال الحمود ـ في رحلاته إلى المغرب طلبا للمتعة! من السباب المهين الذي وجهه أيضا لكاتب جريدة ''الحياة'' إنه ''أجهل من دابة وغلول وحاقد''! لماذا كل ذلك من كاتب كبير وله تلاميذ يدرسون على يديه في جريدة ''الأخبار'' المصرية التي يمارس فيه وظيفته كصحفي؟! الحكاية كلمات قليلة لم يشر فيها طلال الحمود إلى علاء صراحة باعتباره زميل مهنة، وإنما وجه له عتابا على الألفاظ التي تهجم بها تليفزيونيا على الحكم العرجون.

هذا هو نص العبارة التي فتحت أبواب جهنم علاء صادق على الحمود ''انحدر بعض الاعلاميين والمتخصصين في التحليل الرياضي الى مستوى متدن من الخطاب، عندما استخدموا عبارات مسيئة بحق العرجون ولاعبي النجم وحتى جماهير الأندية المصرية الأخرى.. أحدهم طالب بعدم رفع العلم التونسي في الملعب على اعتبار أنه أرض مصرية!.. وثان استهجن احتفال جماهير الاسماعيلية بفوز النجم، وطالب الشرطة المحلية بسرعة اعتقال +الخونة؛ الذين لم يحزنوا لخسارة الأهلي! وثالث وصف الحكم العرجون بأنه +حقير؛ و +فاجر؛ و +اعرج؛ و +مرتش؛، متناسياً أن هناك فرقاً بين الحديث في قناة تلفزيونية وترديد الشتائم في مقهى شعبي!''. باختصار استخدم الحمود قاعدة ''ما بال أقوام يفعلون كذا وكذا'' فرد عليه علاء صادق بوصلات طويلة من الردح البلدي، ولا يمكنني أن اسمي كلامه الشتام السباب بغير هذا، مع الفارق الكبير بين النقد من خلال عمود صحفي، وبين السباب والشتائم والقذف في الأعراض من خلال قناة تليفزيونية تدخل علينا بيوتنا وأسرة نومنا! الأكثر أن علاء نقل المعركة إلى علاقة دولة بدولة وشعب بشعب. تطاول على الشعب السعودي الشقيق واصفا تشجيعه الكروي بأنه تشجيع عنصري، ثم أراد أن يضرب ''زرا'' في الحمود لدى الحكومة السعودية فطالبها بأن توقفه عن الكتابة لأنه يثير الفتنة والخلاف بين الدولتين والشعبين! ما علاقة عمود صحفي بالشعب والحكومة في السعودية؟.. وهل توجيه الانتقاد لعلاء صادق يعني اهانة مصر وشعب مصر وحكومتها وصحافتها. هكذا يريد أن يوهم مشاهديه، معتبرا نفسه مدافعا عن الوطن وكرامته عندما توجه بسبابه ناحية العرجون ثم ناحية كل صحفي عربي ينتقد أوضاعا مصرية لا تعجبه! طلال الحمود لم يهاجم مصر ولا الكرة المصرية، بل رأى أن هذه الأساليب دخيلة عليها ولا تمت بأي صلة لأخلاقها وريادتها العربية في شتى المجالات، لكن فات عليه أن علاء صادق هو مصر، ومصر هي علاء صادق، وأن الأساتذة المصريين الذين علموه في طفولته وشبابه ينوب عنهم ويتحدث باسمهم علاء صادق!

وإذا كان زميلنا قادرا أو هكذا يتوهم أنه يستطيع قذف حممه على الجميع دون أن يجرؤ أحد على معاقبته، فانه لا يعرف الحقيقة. فالرجل استطاع بمهارة فائقة أن يجبر الصحفيين الأشقاء على فتح النار أيضا. بعض القنوات الفضائية والصحف العربية قررت مقاطعة الاستعانة به، وهناك زملاء عرب يفكرون في مقاضاته، ولو لجأ الحمود أو العرجون أو كلاهما معا للقضاء المصري، فبيت صاحب قناة ''موردن سبورت'' سيخرب عن آخره من حجم التعويضات التي سيدفعها.

غير ذلك فان الحملات الصحفية المضادة بدأت فهذا الكاتب السعودي منصور الجبرتي ينشر في ''الحياة'' أيضا مقالا بعنوان ''غطيني يا صفية وصوتي'' ينتقد فيه أسلوب بعض الصحفيين من أمثال علاء صادق. لا أعتقد شخصيا أن هناك بعضا غيره فهو فريد ومتفرد في ألفاظه وأسلوبه وردحه. يقول الجبرتي: عندما يكون الأمر شأناً داخلياً مصرياً فنحن قد نتقبل اتهام الحكام بالمعاناة من +البواسير؛ وغيرها من الأحاديث التي تدور في +خلفيات؛ الأحداث بطريقة +مقززة؛، لكن عندما يكون الأمر شأناً إقليمياً خالصاً أو دولياً، فعلى المصريين، أو بالأحرى بعضهم، التخلي عن هذه +النغمة؛ والتعامل مع الأحداث بطريقة تعكس وجه +مصر؛ الزاهر، على رغم تأكيدي أن ما شاهده وسمعه الملايين من العرب وغيرهم بعد أحداث نهائي دوري أبطال أفريقيا لا يمثل سوى +البعض؛، ولا يمت لتلك القامات التي كانت تمطر +العالم والعرب؛ فناً إعلامياً مميزاً. إن ما شاهدناه وسمعناه على شاشات التلفزيون والراديو والصحف بعد خسارة +الأحمر؛ يؤكد بوضوح أن بعض فراعنة ''الأهلي'' لا يتقبلون الخسارة، وأن ''الشتائم'' و''التجهيل'' و''التجريح'' هي السلاح الذي يتخذونه لمعالجة قضايا ''النادي''، الذي يرى محبوه أنهم ''الأكثر شعبية في مصر''، وعلى هؤلاء العودة إلى جادة الصواب، خصوصاً أن هذه ''الفضائح'' لم تعد بجلاجل فقط، بل أضحت موثقة ومثبتة بـ ''يوتيوبـ...ات''. يقصد أحاديث علاء صادق التي توجد روابط لها على ''اليوتيوب'' بالانترنت.

وهؤلاء ''الموتورون'' ومن هم على شاكلتهم هم من سيؤججون لقاء السعودية ومصر في الدورة العربية، وسيحولونه إلى ساحة حرب حقيقية، وأتساءل: ماذا سيحدث لو كرر المنتخب السعودي تجربة ''القارات'' وفاز بنتيجة كبيرة على المنتخب المصري، أعتقد حينها أن هناك صنفين سيتعاملان مع القضية، الصنف الأول سيحلل ويفصل ويبحث عن +العلاج؛، أما الصنف الثاني فسيتعامل مع الأمر على الطريقة ''الجهلاوية''.

أذكر أن هذا الكلام للكاتب السعودي منصور الجبرتي ردا على علاء صادق. والكاتب الشقيق لا ينهج نفس أسلوب علاء ولا يحمل كلامه لبلده ولا لشعبه، فيقول: كلنا واثقون بأن مصر التي أطربت العالم برواد ''الأدب''، لن يشوه صورتها بعض ''المتجاوزين''، وأن مصر التي تحتضن ''أبو الهول'' المعجزة الصامتة، لا يمكن أن يشوه صورتها بعض الثرثارين.

ثم ينهي مقاله قائلا: أخيراً، فهؤلاء (البعض) وأؤكد هنا على (قضية البعض) من صحافيي ''المدرجات'' و''شد قمصان الفائزين''، لا نجد أن نقول لهم إلا تلك الكلمة المنسوبة لابن جلدتهم الزعيم المصري سعد زغلول (قبل ثمانين عاماً تقريباً) حين قال: ''مفيش فايدة''، ومن ثم سنكرر قوله لزوجته وهو يودع الحياة: ''غطيني يا صفية وصوّتي''!

منك لله يا علاء بن صادق!


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - علاء الخميس 22 نونبر 2007 - 19:01
انا احب ان يكون النقاش بمستوى محترم ولاينحدر الى هذا الشكل
اللذين يسبون مصر والشعب
المصرى الا يقراو القرءان حتى يعرفو عن مصر
اللذين يسبون مصر الم يقراو التاريخ
ليعلمو ان مصر هي الحصن الحصين لهذه الامه المنكوبه المنيطحه المسماه العربيه
الم يعلمو او يعلمو دور مصر مع الدول العربيه وكيف حملت مشاعل النور لهولاء العرب
نعم هناك اخطاء ولكل اخطاء ونقائص رحم الله شوقى وبناة الاهرام فى سالف الدهر كفونى الكلام عند التحدى
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التعليقات مغلقة على هذا المقال