24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5708:2613:4516:3018:5520:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. تساقطات مطرية تُحول أزقة البيضاء إلى برك مائية‬ (5.00)

  2. تسجيل أول حالتين لفيروس "كورونا" الجديد بفرنسا (5.00)

  3. بوريطة: المغرب مستعد لحوار إسبانيا بشأن "ترسيم الحدود البحرية" (5.00)

  4. بودريقة: "تسييس الرياضة" مرفوض .. وهذه رسالة "الغرفة 101" (5.00)

  5. الصين تحظر حركة النقل من وإلى العاصمة بكين (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رياضة | واشنطن .. الجالية المغربية تحيّي "أسود الأطلس"

واشنطن .. الجالية المغربية تحيّي "أسود الأطلس"

واشنطن .. الجالية المغربية تحيّي "أسود الأطلس"

رسمت أعداد غفيرة من أفراد الجالية المغربية المقيمة بالولايات المتحدة الأمريكية، وخاصة بالعاصمة الفدرالية واشنطن وضواحيها، لوحات فرح بديعة أتثتها الأغاني والأهازيج المغربية ابتهاجا بتأهل "أسود الأطلس" باستحقاق، إلى المونديال الروسي بعد غياب دام عقدين.

"هي هو .. مبروك علينا .. هذه البداية مازال مازال"، "روسيا روسيا .. راحنا جايين" "مغربي مغربي .. ورافع راسي للعالي"، أغاني وشعارات رددها أبناء الجالية المغربية الذين تابعوا أطوار هذه المباراة بمقهى"طرب" في "فالس شورش" بضواحي العاصمة واشنطن والذي ازدان بالأعلام المغربية وقمصان الفريق الوطني.

واختزلت الأجواء الحميمية المفعمة بالحماس التي عاشها هذا الفضاء بالعاصمة الأمريكية مظاهر الفرح التي عمت الكثير من الولايات على امتداد التراب الأمريكي، ولاسيما المناطق التي تعرف تواجدا مهما للجالية المغربية.

وفي لحظة تقشعر لها الأبدان، ردد العشرات من أبناء الجالية الذين يمثلون ثلاثة أجيال، بصوت واحد، النشيد الوطني تعبيرا عن مشاعر الانتماء القوي للوطن الذي يحملونه بين جوانحهم رغم بعد المسافات.

وقد حرص أبناء الجالية المغربية الذين حجوا ساعات قبل انطلاق اللقاء إلى هذا المقهى على ارتداء أقمصة الفريق الوطني الذي بصم مسارا استثنائيا في هذه الاقصائيات، توجه اليوم بتأهل أعاد للكرة المغربية هيبتها وريادتها القارية.

و لم تختلف الأجواء التي تابع فيها أفراد الجالية المغربية هذا المقابلة، في شيئ، عن تلك التي عاشها أفراد الشعب المغربي في هذا اليوم المشهود، فقد بدت الأعصاب متوترة في الدقائق الأولى من اللقاء التي مضت بطيئة، مشيعة جوا من الترقب، غير أن الأداء القتالي والرصين للكتيبة المغربية بقيادة المدرب رونار الذي خبر الأجواء الافريقية، عزز الثقة في أسود الأطلس وأكد قدرتهم على تحقيق آمال المغاربة، وهو الأمر الذي جسدوه بتوقيع الهدف الاول للاعب درار الذي فجر فرحة عارمة حولت فضاء هذا المقهى إلى كرنفال احتفالي، قبل أن يضيف اللاعب بنعطية الهدف الثاني معبدا الطريق لتأهل تاريخي من قلب العاصمة ابيدجان.

وقد أحيى تأهل المنتخب الوطني إلى نهائيات روسيا في نفوس أبناء الجالية المغربية وخاصة من الجيل الأول ذكريات المشاركة المغربية في نهائيات كأس العالم 1994 التي احتضنتها الديار الامريكية والتي كانت خلالها الجالية المغربية حاضرة بقوة لمؤازرة المنتخب الوطني ومتابعة المباريات التي خاضها آنداك بنفس الروح والحماس.

وفي تصريح صحافي قال حسن سمغوني، أحد قيدومي الجالية المغربية المقيمة بالولايات المتحدة، واللاعب السابق لفريق الوداد البيضاوي، إن هذه المباراة التاريخية شكلت فرصة سانحة للأسر المغربية في المهجر لتجديد عرى الارتباط بالوطن ومشاطرة المغاربة قاطبة فرحة التأهل الى المونديال.

وأضاف سمغوني، الذي حرص على متابعة هذه المباراة في جو حميمي رفقة أسرته الصغيرة، أن مثل هذه المناسبات والأحداث تكتسي أهمية بالغة بالنسبة للأجيال الجديدة من أبناء المهاجرين لترسيخ قيم المواطنة والانتماء الى الوطن في نفوسهم، مسجلا في هذا السياق أن غالبية لاعبي المنتخب الوطني هم من أبناء الجاليات المغربية الذين يصنعون اليوم أفراح وطن بأكلمه.

وأكد سمغوني، مؤسس فريق "واشنطن أتلتيك كلوب" والذي سبق أن خاض مباراة مع فريق الوداد البيضاوي سنة 1973 في أبيدجان، أن أحد المعاني العميقة للإنجاز الكبير الذي حققه الفريق الوطني هذا اليوم، تتمثل في "لإسهام الكبير الذي يقدمه مغاربة العالم لبلدهم الأم في شتى المجالات، ومنها المجال الرياضي، أسوة بباقي أبناء الشعب المغربي"

أما منير رحيمي، أحد أفراد الجالية المغربية الذين تابعوا هذه المباراة، فقد قال إن "أسود الأطلس لم يخيبوا آمال الجماهير المغربية، وقدموا أداء بطوليا انتزعوا من خلاله بطاقة التأهل من أبيدجان". وأضاف منير، الذي كان يتأهب للانطلاق رفقة مجموعة من أفراد الجالية المغربية في مسيرة احتفالية على متن السيارات، "ممتنون كثيرا للفريق الوطني المغربي الذي أهدانا هذه اللحظة التي شاطرنا فيها أبناء الوطن فرحتهم".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - nice الأحد 12 نونبر 2017 - 01:31
Also all Moroccan at California very happy.
2 - youssef الأحد 12 نونبر 2017 - 16:00
شكرًا للمنتخب الوطني لهذا التاهل للمنديال روسيا 2018
نعم المهاجر المغربي ساهم في جميع الإنجازات المغربية تربية اطفلنا على المواطنة وحمل الراية المغربية في المهجر ومشاركة في اقتصاد البلاد كلها هذه عوامل تحثم على الحكومة المغربية بان تحفز المهاجر المغربي ولو غير بخصم بعض الضراءب سيارات أو الاراضي غير مبنيت أو أو أو شيء من هذا القبيل وليس مرحبا بالجالية مقيمة بالخارج صيف 2018
3 - adil Taroudant الأحد 12 نونبر 2017 - 21:15
تبارك الله على جميع أفراد الجالية. دائما منورين...
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.