24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

11/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:1913:2616:0018:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. البرلمان المصري يوصي بتعزيز التعاون مع المغرب (5.00)

  2. فارس: التعذيب ينتقص من حرمة الناس.. ومحاربته واجب أخلاقي (5.00)

  3. النيابة تكشف احترافية "تجنيس الإسرائيليين" وتطالب بعقوبة رادعة (5.00)

  4. المغرب وأمريكا والصحراء (5.00)

  5. شهادات تعترف بقيمة وخدمة الصديق معنينو للإعلام في المملكة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رياضة | بوصوف بعد التأهل للمونديال: "ملحمة أبيدجان" والتزام مغاربة العالم

بوصوف بعد التأهل للمونديال: "ملحمة أبيدجان" والتزام مغاربة العالم

بوصوف بعد التأهل للمونديال: "ملحمة أبيدجان" والتزام مغاربة العالم

هنيئا لنا بمنتخبنا الوطني، الذي رفع رؤوسنا عاليا في سماء القارة، وأدخل الفرحة والسرور إلى بيوت ملايين المغاربة داخل الوطن وخارجه، وضرب لنا موعدا في روسيا حيث سيرفع العلم الوطني عاليا في سماء المونديال.

منذ ما يقرب العشرين سنة والجمهور المغربي ينتظر عودة "أسود الأطلس" إلى نهائيات كأس العالم. فمنذ آخر مشاركة لنا في فرنسا سنة 1998 لم يعش فرحة المونديال عدد كبير من الشباب المغربي الحالي، ومازال جل المغاربة يحتفظون بذكريات مختلطة عن آخر مشاركة مغربية، بين الفرح والحسرة، فرحة أهداف حجي وبصير وكماتشو، وحسرة حسابات مباراة البرازيل والنرويج غير العصية على التفسير.

يوم 11 نونبر 2017 سيظل راسخا بأذهاننا، لأن "أسود الأطلس" زأروا في أدغال أبيدجان، فوصل صداهم إلى موسكو؛ وسيظل راسخا أيضا في قلوبنا لأن ملحمة أبيدجان أظهرت مرة أخرى تلاحما منقطع النظير بين مغاربة الوطن ومغاربة العالم. هذا التلاحم الوطني يؤكد ارتباط مغاربة العالم الوجداني بوطنهم الأم، ووجودهم رهن إشارته متى كان في حاجة إليهم.https://t1.hespress.com/files/boussouf_156735469.jpg

في قلب العاصمة أبيدجان لن ننسى الاستقبال الحافل، الذي خصصه مغاربة الكوت ديفوار لبعثة المنتخب الوطني، بالأعلام والأغاني المغربية، وكأنهم يحلون بإحدى المدن المغربية؛ وداخل الملعب رسمت الجماهير المغربية صورة رائعة في المدرجات بين المشجعين القادمين من المغرب وإخوانهم المقيمين في الكوت ديفوار، الذين يمثل الأمر بالنسبة إليهم أكثر من مجرد مباراة، بل واجبا وطنيا، ولحظة تعبير عن الحب والارتباط، وتلبية نداء الوطن، ترجمتها يافطة ضخمة تحمل عبارة "هب فتاك لبى نداك".

أما في أرضية الملعب فسيسجل التاريخ بأن 18 لاعبا من مجموع لائحة المنتخب الوطني (26 لاعبا في المجموع) هم نتاج الهجرة المغربية، أغلبهم ازدادوا ونشؤوا وتكوّنوا في بلدان الإقامة، ولكنهم اختاروا حمل القميص الوطني، بالرغم من الإغراءات التي قدمتها إليهم منتخبات عالمية مثل ألمانيا وهولندا وفرنسا... للعب في صفوفها.

لقد ساهم نبيل درار والمهدي بنعطية وحكيم زياش وأشرف حكيمي وآخرون من الكفاءات الرياضية المغربية في مختلف المجالات في الرفع من شأن بلدهم الأم في المحافل الدولية، وهناك كفاءات مغربية أخرى في مجالات الفن والثقافة والسياسة والاقتصاد تسطع كنجوم في سماء بلدان الإقامة، ولا تتردد في تلبية نداء وطنها الأم للإسهام في تقدمه وتنميته وإشعاعه الدولي.

إن الارتباط الوجداني لمغاربة العالم، أينما كانوا، بوطنهم الأم يفرض علينا جميعا جعل الملايين من مغاربة العالم في قلب اهتمام وعناية بلدهم الأصلي، سواء عبر التفكير في الرفع من الخدمات المقدمة إليهم، أو وضع التشريعات الملائمة للحفاظ على حقوقهم وضمان مواطنتهم الكاملة، وكذا إشراكهم في مختلف أوراش التنمية عبر الاستفادة من خبراتهم المتراكمة في ميادين اشتغالهم وفتح الآفاق الاستثمار في بلدهم الأم وتبسيط المساطر الإدارية أمامهم.

نغتنم تألق الكفاءات الرياضية المغربية لنثير اهتمام الفاعلين السياسيين والمؤسساتيين والمجتمعيين في المغرب لقضايا مغاربة العالم، وللدور المحوري الذي يضطلعون به في خدمة بلدهم الأم، والذي يستدعي من كافة الفاعلين استحضار بعد الهجرة في جميع المؤسسات والقوانين، ليس فقط لرد الاعتبار إليهم، بل أيضا من أجل التنزيل السليم للمقتضيات الدستورية، التي تضمن المواطنة الكاملة لمغاربة العالم، وتحث على إشراكهم في المؤسسات، وهو الأمر الذي ما زلنا، للأسف، نفتقر إليه في جل المجالس ومؤسسات الحكامة التي أعقبت دستور 2011.

مرة أخرى، شكرا لمغاربة العالم أينما كانوا، وشكرا للاعبي المنتخب الوطني، وشكرا لمغاربة الكوت ديفوار على تلبية نداء الوطن، وشكرا لملايين المغاربة في كل الأقطار، الذين بحت حناجرهم في تشجيع أسود الأطلس للوصول إلى مونديال روسيا 2018


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - Mehdu الأحد 12 نونبر 2017 - 01:45
امرابط... طووووب أخويا
مبروك علينا
2 - Simmo الأحد 12 نونبر 2017 - 02:16
الحمد ل الله أن الجامعة الملكية لكرة القدم لا تستطيع التدخل في تشكيلة رونال للاعبين بفضل لقجع و بحماس وسروط المدرب بتكوين الفريق بدون تدخل الجامعة
3 - واش كتضحك علينا... الأحد 12 نونبر 2017 - 04:01
لقد اضحكتني هذه العبارة: "...يفرض علينا جميعا جعل الملايين من مغاربة العالم في قلب اهتمام وعناية بلدهم الأصلي..."

وكأن المغرب يهتم ويعتني بالسكان المحليين، ولَم يتبقى له الا لي هربو منو....ههه

الحمد لله على نعمة بلدي استراليا، وان عدنا الى المغرب، فإنا ظالمون...هههه
4 - المهاجر الأحد 12 نونبر 2017 - 06:25
اولا هنيءا لجميع المغاربة أينما كانوا بهذا الانتصار التاريخي الخالد الذي رسم خطوطه أبناء مغاربة العالم الى جانب اخوتهم المتألقين في البطولة الوطنية هذا دليل على ان النخبة الوطنية دافعت عن راية البلاد ككتلة موحدة همها رفع راية البلاد في روسيا
لكن وللاسف حينما تطالب (الجالية)بابسط حقوقها المشروعة وإشراكها في تدبير الشأن
العام وممارسة حقوقها السياسة كاملة طبقا لما جاء في الدستور 2011 تتلقى صفعات على الخدود والتجافي من كل المؤسسات الحكومية
الانتصارات والانجازات وأخ لكن الحقوق من بعد!
5 - اللعنة عمن كذب علينا ! الأحد 12 نونبر 2017 - 07:17
مغاربة العالم ... مغاربة العالم ... مغاربة العالم ... !
و لا قناة وطنية واحدة تنقل لهم المقابلة ... !
مغاربة العالم فقط عندما يتعلق الأمر بالعملة الصعبة ... !
لم أجد وسيلة غير متابعة المقابلة على شاشة الحاسوب بالـ"ستريمينغ" في آخر لحظة !
اللعنة عمن كذب علينا !
6 - غراف العالم الأحد 12 نونبر 2017 - 07:40
و الله كنت انتظر اقصاء المغرب في هذه المبارة خصوصا و هو يلعب مقابلة مصيرية امام منتخب عملاق اسمه كوت ديفوار،ثانيا ادهشني اداء منتخب الفريق الخصم الذي ظهر مشلولا و فاقدا للفعالية ،لدرجة اني اعتقدت ان لقجع عمل شي تبيخة او سموي للايفواريين حتى رفعهوم،ثالثا هذا الحكم الذي ظهر لي انه حنين بزاف على المغاربة خصوصا انه حصل على صفقة ادارة مبارة الوداد و المنتخب ياكما حتى هو صار من خذام دولة و حصل على بقعة بطريق زعير،كل هذه العلامات تجعل هذا الفوز باردا،اما رابعا فهذا فوز بفريق مرتزقة او مغاربة نص نص،او منتخب زماكرية ،ناس ابناء اوربا و يتكلمون عن منخب وطني.
7 - #عزيز# الأحد 12 نونبر 2017 - 08:13
تتحذث عن مغاربة العالم الذين يشكلون المصدر الاول للعملة الصعبة للمغرب و لا يملكون حتى حق التصويت في الانتخابات.
مغاربة الداخل تحاولون التحكم في اختياراتهم من خلال الخريطة الاتخابية و اللوائح و المال الفاسد و التدجين الاعلامي .... و مغاربة العالم المتحررون نسبيا من هذه الاساليب سمحتم لهم مرة واحدة بالتصويت و هي دستور 2011 !!!!
8 - naziha الأحد 12 نونبر 2017 - 09:38
المغرب في قلب كل المغاربة و لو لم يولدوا على ارضه. المشكل في التناقض الموجود في الادارة المغربية . و في عقدة النقص التي يشعر بها الموظف الداخل مع الوثائق الادارية الموثقة في قنصليات الخارج. فبالحرف قال لي احدهم نحن لا نعترف باي وثيقة قادمة من الخارج و لو كان فوقها ختم المملكة المغربية. ولا يوجد تنسيق بين الادارة الترابة و بين القنصليات المغربية.
استخرجت وثيقة من قنصلية بلجيكا تمكنني من اخذ جواز سفر من العمالة دون ان اضطر الى اعادة الملف ، لكنهم اضطروني الى اعادة الملف من الصفر و قالوا لا نعترف بقوانين القنصلية .لهم قوانينهم ولنا قوانينا.
هذه عينة بسيطة جدا مما يعانيه مغاربة العالم مع مغاربة الداخل.
9 - عبد الله الأحد 12 نونبر 2017 - 10:32
آسف لقد ضمنت النخبة الفاسدة بهذا التأهل إنتشاء الشعب المغبون ناسيا كل حقوقه من شغل وصحة ورعاية اجتماعية .
10 - rachid frank الأحد 12 نونبر 2017 - 11:34
هدا واجب علينا وسنبقى نحن وأبناءنا مغاربة مرتبطين بوطننا الحبيب
وألف مبروك للمنتخب الوطني الدي قدم مقابلة ولا اروع ورجولية على رقعة الملعب موعدنا بروسيا انشاء الله
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.