24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2606:1513:3517:1620:4722:20
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟

قيم هذا المقال

3.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رياضة | عائق اللغة يصدم زوار "المونديال الروسي" قبل ضربة البداية

عائق اللغة يصدم زوار "المونديال الروسي" قبل ضربة البداية

عائق اللغة يصدم زوار "المونديال الروسي" قبل ضربة البداية

قبل أربعة أعوام فقط، واجهت المنتخبات المشاركة في بطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل ومشجعوها مشكلة كبيرة في التغلب على عائق اللغة خاصة في ظل عدم وجود عدد كاف من البرازيليين المشاركين في عملية التنظيم يتقنون اللغة الإنجليزية.

وما أشبه الليلة بالبارحة، حيث بدأت مشاكل اللغة تظهر بشكل كبير أيضا مع بدء توافد المشجعين والإعلاميين على المدن الروسية المختلفة لحضور ومتابعة فعاليات النسخة الجديدة من المونديال والتي تستضيفها روسيا من الخميس المقبل وحتى 15 يوليوز المقبل.

ويواجه كثيرون من الزائرين حاليا صعوبة في التعامل مع العديد من أوجه الحياة في المدن الروسية خاصة في التنقلات رغم مظاهر التنظيم الجيد لهذه النسخة من المونديال والتي تفوق كثيرا ما كان عليه الحال في النسختين الماضيتين 2010 بجنوب أفريقيا و2014 بالبرازيل.

ونجح المنظمون في روسيا في التغلب بشكل كبير على مشكلة وعائق اللغة في المطارات المختلفة والملاعب المستضيفة للبطولة وذلك من خلال توفير بعض اللافتات التي كتبت باللغة الإنجليزية إلى جانب الروسية أيضا.

ولكن بمجرد الخروج من المطارات أو الملاعب ، تبدأ المشكلة الحقيقية التي يعاني منها الزائرون لمتابعة المونديال سواء كانوا من المشجعين أو الإعلاميين.

وفي محطات مترو الأنفاق على سبيل المثال ، توجد بعض اللافتات التي كتبت باللغة الإنجليزية لترجمة أسماء المحطات نفسها ولكن المشكلة تظل في الارتباك الذي يصيب الزائرين لمعرفة الاتجاه المطلوب في ظل هذا الحجم الضخم لشبكة المترو على الأقل في العاصمة موسكو ومدينة سان بطرسبرغ.

وعانى بعض الزائرين من ارتياد المترو في الاتجاه الخاطئ وإضاعة بعض الوقت والجهد في ظل عدم توافر أي متطوعين في محطات المترو لإرشاد الزائرين وتسهيل الأمور عليهم.

ولا يختلف الحال في باقي وسائل النقل العام وكذلك في سيارات الأجرة حيث يتطلب الاستفسار عن كيفية الوصول إلى أي مكان والوقت اللازم للوصول إليه جهدا كبيرا ووقتا طويلا في ظل عدم اتقان العاملين والسائقين في هذه الوسائل للغات أخرى بخلاف الروسية.

وقال المشجع الأردني سليمان أبو لوز (من أصول فلسطينية ويحمل العلم الفلسطيني) : "إنها أول زيارة لي إلى روسيا. أتيت لمشاهدة منتخبات البرازيل وإسبانيا والبرتغال. منتخب البرازيل يضم مارسيلو الذي أحبه كثيرا لأنني مشجع متحمس لريال مدريد الإسباني الذي يضم أيضا عددا من اللاعبين في المنتخب الإسباني إضافة للبرتغال كريستيانو رونالدو".

وأضاف : "لكن المزعج هنا في روسيا هو اللغة. قليلا ما نجد من يتحدث الإنجليزية".

وقال مواطنه محمد عطية (من أصول فلسطينية أيضا) : "منذ بداية حجز التذاكر ، واجهت العديد من الصعوبات. وحتى لحجز تذاكر القطارات ، كنت أواجه العديد من الصعوبات. لا يوجد من يتقن اللغة الإنجليزية وهذا ما يجعل الأمور أكثر تعقيدا. وعند وصولي إلى هنا واجهت نفس هذه المشاكل. لا يوجد العديد من اللافتات بالغة الإنجليزية إلا قرب الملاعب فقط. وحتى في مترو الأنفاق نجد نفس المشاكل. شيء جيد أن يحافظ البلد على لغته وثقافته ، ولكن يجب التعاون والتواصل مع الزوار مع استقبال حدث عالمي مثل هذا".

وفي إحدى الحافلات العامة التي تنقل الزائرين من منطقة المطار في مدينة سان بطرسبرغ إلى وسط المدينة ، كادت تحدث مشكلة بين أحد الزائرين وموظفة تحصيل الأجرة بسبب عدم دراية كل منهما بلغة الآخر وذلك عندما حاولت الموظفة تحصيل أجرة على الحقيبة التي يصطحبها الزائر الذي كان يعتقد أن الأجرة له فقط.

وفي الطرق والميادين ، يواجه الزائرون صعوبة أكبر كثيرا في الوصول إلى الأماكن التي يرغبونها حيث كتبت معظم اللافتات باللغة الروسية بالطبع ومن الصعب العثور على إجابة بلغة أخرى من المارة حيث تلعب "الإشارات" دورها في بعض الأحيان.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - السفير الأربعاء 13 يونيو 2018 - 09:27
وأين الهواتف الذكية من كل هذا أليست هناك تطبيقات تستطيع بموجبها التحدث باي لغة وتترجم لأي لغة تريدها مثل غوغل للترجمة وهناك تطبيقات اخرى بالمال وبالمجان نحن في القرن الواحد والعشرين لكم المال للذهاب حتى روسيا لحضور المونديال وليس لكم عقلا لتفكروا في شراء تطبيق ببعض الدولارات
2 - Lhsn الأربعاء 13 يونيو 2018 - 09:57
إن في ذلك لعبرة للعرب الذين أهملوا لغتهم وتبنوا لغة الاستعمار ظنا منهم أنها لغة العلم والاقتصاد.فلماذا روسيا تقدمت على جميع الأصعدة بل وغزت حتى الفضاء كل ذلك باسعمال لغتها الروسية لا فرنسية ولا انجليزية ولا شينوية.العمل والبحث العلمي والاعتزاز باللغة الأم
3 - السادمي الأربعاء 13 يونيو 2018 - 10:23
وحريرتنا احنا كون عطاونا نديرو المونديال؟؟؟؟؟!!!!!
4 - Kamal الأربعاء 13 يونيو 2018 - 10:26
تخيلو معي المونديال في المغرب الذي سيجتمع فيه عاىق لغة و سوء التنظيم و انعدام المرافق العمومية و المراحيظ يا سادة
5 - مغربي الأربعاء 13 يونيو 2018 - 11:15
هؤلاء أناس صنعو حضارتهم بأنفسهم بهويتهم بتقاليدهم بلغتهم
ولايرضون أن يتكلمو بغيرها
ليس مثل هذا الجيل والجيل الذي سبقه عندنا يعيشون على هوية و لغت المستعمر الذي لازال يمص في ذمهم وقد ألفو هذا الذل والعار حتى سار عندهم عز يفتخرون به
ولاحول ولا قوة إلا بالله
6 - Free Man الأربعاء 13 يونيو 2018 - 11:43
اظن ما عليكم هو فتح الهاتف او كاميرا الهاتف على تطبيق google translation و سيقوم بالواجب.
7 - Engsli الأربعاء 13 يونيو 2018 - 11:48
أستطيع أن أتحدث الإنجليزية حتى أستطيع التواصل مع الناس هنا في روسيا ، لكننا نحن المغاربة فقط نعلم الفرنسية في المدرسة والفرنسية ليست لغة دولية لذلك أتمنى لو كنا نعلم أطفالنا اللغة الإنجليزية
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.