24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3708:0313:4616:5119:2020:35
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟
  1. حميش يكتب: فصل المقال في ما بين الفصحى والدارجة من اتصال (5.00)

  2. المصدرون المغاربة يطالبون بمراجعة اتفاقية التبادل الحر مع واشنطن (5.00)

  3. أخنوش يفتتح معرض "أليوتيس" لترويج تكنولوجيات الصيد الحديثة (5.00)

  4. سرقة "أسلاك نحاسية" تورّط أشخاصا في السوالم (5.00)

  5. الدرك يفكك معملا سريا "للماحيا" بجماعة أسجن (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رياضة | رابطة "لاليغا" تفتح تحقيقا حول ملعب بلد الوليد

رابطة "لاليغا" تفتح تحقيقا حول ملعب بلد الوليد

رابطة "لاليغا" تفتح تحقيقا حول ملعب بلد الوليد

فتحت رابطة الدوري الإسباني لكرة القدم (لاليجا) ملفا تأديبيا ضد نادي بلد الوليد بسبب حالة ملعبه "خوسيه زوريا" التي ظهرت مترديه خلال مباراة الفريق أمس أمام برشلونة في الجولة الثانية من الدوري.

وكتب رئيس الرابطة، خابيير تيباس، على حسابه بشبكة "تويتر" إن "حالة العشب في خوسيه زوريا لم تلب الحد الأدنى من شروط منافسة مثل الليغا، بالتأكيد جاري فتح ملف تأديبي لتحديد المسؤوليات".

وارتفع العشب في عدة أجزاء من الملعب خلال مباراة أمس التي انتهت بفوز برشلونة بهدف نظيف.

وعقب اللقاء أبدى المدير الفني لبرشلونة إرنستون فالفيردي استياءه من ارضية الملعب، مشيرا إلى أنه كان يخشى أن تتسبب في وقوع إصابات.

أما مدرب بلد الوليد، سرخيو جونزاليس، فأوضح أن النادي "لم يكن لديه الكثير ليقوم به وفعل كل ما بوسعه ليكون في أفضل حالة".

وأشار جونزاليس إلى أن العشب "كان هو نفسه للجميع"، لذلك اعتبر أن الخيار الوحيد كان "التأقلم" على الوضع


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - taha الأحد 26 غشت 2018 - 15:59
يبدو ان مدرب بلد الوليد عاش وتربى في المغرب.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.