24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الجوهري يسافر في "قصة مكلومين" من مسقط رأسه إلى تندوف (5.00)

  2. طعن في قانونية "الساعة الإضافية" يصل إلى محكمة النقض بالعاصمة (5.00)

  3. بوميل: "أسود الأطلس" يحتاجون الخبرة والشباب (5.00)

  4. عارضة أزياء تحاول تغيير النظرة للجنس بالكتابة (5.00)

  5. رصيف الصحافة: حين فكر الملك في إعطاء العرش إلى مولاي الحسن (5.00)

قيم هذا المقال

2.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رياضة | المنتخب المغربي يسعى إلى تحقيق الفوز الأول في تصفيات كأس إفريقيا

المنتخب المغربي يسعى إلى تحقيق الفوز الأول في تصفيات كأس إفريقيا

المنتخب المغربي يسعى إلى تحقيق الفوز الأول في تصفيات كأس إفريقيا

تتجه أنظار عشاق كرة القدم الوطنية، مساء يوم السبت المقبل، إلى المركب الرياضي محمد الخامس في الدار البيضاء، حيث سينازل المنتخب الوطني المغربي نظيره المالاوي برسم الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية من تصفيات كأس أمم إفريقيا، التي تستضيفها الكاميرون صيف 2019، وكله طموح في مواصلة العروض الجيدة التي أشر عليها قبل وخلال مونديال روسيا 2018.

ففي أول ظهور لهم أمام الجمهور المغربي، بعد الاقصاء المبكر والمر في نهائيات مونديال روسيا، يطمح أسود الناخب الوطني، الفرنسي هيرفي رونار، إلى التوقيع على أداء جيد وتحقيق الفوز الأول لهم في هذه التصفيات ومحو تعثرهم خلال الجولة الأولى حين حلوا ضيوفا على المنتخب الكاميروني، حيث انهزموا بهدف لصفر، وبالتالي التأشير على انطلاقة جيدة لضمان تذكرة العبور إلى العرس الإفريقي في المجموعة التي تضم كلا من الكاميرون والمالاوي وجزر القمر.

وتطمح العناصر الوطنية التي تم استدعاؤها لخوض هذه المباراة إلى تكريس علاقة الثقة التي نسجتها مع الجمهور المغربي قبل وبعد مونديال روسيا، خاصة وأن اللقاء سيجرى على أرضية المركب الرياضي محمد الخامس، حيث يشعر اللاعبون بدفء غير عاد وحماس وتشجيع منقطعي النظير؛ ما يجعلهم يقدمون أفضل العروض على أرضية ملعب "الرعب" الذي يشكل الوجهة المفضلة لرونار.

وتكتسي هذه المباراة أهمية بالغة لكونها تأتي لتأكيد الصحوة التي تعيشها كرة القدم الوطنية، والسعي إلى بلوغ الريادة إفريقيا، سواء على صعيد المنتخبات أو الفرق المحلية، وبالتالي زرع الدفء والاطمئنان في نفوس الجماهير التي تتطلع بشوق إلى حضور الأسود للمرة 17 في نهائيات كأس إفريقيا للأمم، ولم لا التتويج بالكأس الغالية التي غابت عن خزائن النخبة الوطنية منذ 1976.

والواقع أن مباراة السبت المقبل لن تكون سهلة، خصوصا أنها، من جهة، تأتي مع انطلاق الموسم الكروي حيث يفتقد عدد من اللاعبين، الذين يمارس غالبيتهم في البطولات الأجنبية، إلى الطراوة البدينة ويعانون من قلة المنافسة، ومن جهة أخرى، ستضع أسود الأطلس في مواجهة منتخب مغمور على الصعيد الإفريقي، يتقاسم الصدارة مع المنتخب الكاميروني بعد انتصاره على منتخب جزر القمر بهدف لصفر برسم الجولة الأولى من هذه المنافسات، التي جرت في 10 يونيو من العام الماضي.

وأمام هذا المعطى، فضل الناخب الوطني، الفرنسي هيرفي رونار، المناداة على التركيبة البشرية الأساسية التي خاض بها مونديال روسيا، باستثناء المدافع مهدي بنعطية، حيث فضل تعويضه باللاعب الواعد نايف اكرد الملتحق مؤخرا بصفوف نادي ديجون الفرنسي، وارتأى المناداة على المدافع الأيمن لفريق أجاكس أمستردام الهولندي الشاب نصير المزرواي الذي يوقع على انطلاقة أكثر من جيدة رفقته مواطنه حكيم زياش المتوج مؤخرا بجائزة أحسن لاعب في الدوري الهولندي (الارديفيزي).

والملاحظ أن التركيبة البشرية التي اعتمدها رونار تجمع بين لاعبين محترفين متمرسين راكموا تجربة كبيرة على الصعيد الدولي والإفريقي، يتقدمهم المايسترو امبارك بوصوفة وكريم الأحمدي ويونس بلهندة ونبيل درار ومروان داكوستا ورومان سايس ونور الدين امرابط وخالد بوطيب، علاوة على الحارس منير المحمدي، ولاعبين شبان واعدين، من بينهم على الخصوص أمين حارث وأشرف حكيمي وحمزة منديل ويوسف النصيري وأيوب الكعبي.

ويبدو أن رونار فضل استدعاء لاعبين يمزجون بين الحنكة والتجربة والفتوة والقوة دون إغفال عنصر الجاهزية، لوعيه جيدا بجسامة المسؤولية الملقاة على عاتقه، وكذا الأهمية القصوى التي يكتسيها هذا اللقاء الذي يشكل أحد المفاتيح التي ستعطي دفعة معنوية ونفسية قوية للعناصر الوطنية من أجل مواصلة تصفيات كأس إفريقيا بروح الفريق الذي لا يقبل عن الفوز بديلا.

تجدر الإشارة إلى أن نتائج المنتخب الكاميروني في التصفيات لن تحتسب لكونه مستضيف الدورة، التي ستشهد للمرة الأولى في تاريخ كأس الأمم الإفريقية مشاركة 24 منتخبا بدل 16.

و.م.ع


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - مسالي الخميس 06 شتنبر 2018 - 14:14
حريق الراس وصافي.كرة القدم قطاع غير منتج اقتصاديا.سدو علينا هاد الملاعب وشوفو الامور المهمة
2 - تأهل و لكن... الخميس 06 شتنبر 2018 - 14:33
غا نتأهلوا لكأس إفريقيا و يمكن حتى لكأس العالم القادمة و غا ندورو كورة و غا نتغلبوا و غا نرجعوا بحالنا...كابن اللي غا يلصقها فالحكم و كاين اللي غا يقول الحظ العاثر ...هادشي ولفناه
3 - moi الخميس 06 شتنبر 2018 - 14:39
42 سنة زمن طويل يفرض على المنتخب ان يكسر امتداده والا فلا داعي ان نسمى اسود الاطلس املنا كبير فيكم فلا تخيبوا ظننا وحظ سعيد
4 - Lamborghini الخميس 06 شتنبر 2018 - 14:39
قهرنا اسبانيا في كأس العالم فكيف لا نقهر مالاوي.
5 - البرنس الخميس 06 شتنبر 2018 - 14:42
هادي هي كورة
من بكري فراسنا محفورة
لي يخوننا مخبي مع الضورة
بلعبة عينينا مسحورة

فيقوا
6 - مصري بروح دكاليه الخميس 06 شتنبر 2018 - 14:57
كل التوفيق للمنتخب المغربي الشقيق، و الذي قدم اداء مشرف في كأس العالم، اتوقع بمشيئة الله أن يصل المغرب إلي نهائي أمم أفريقيا بما يمتلكه من عدد كبير من المحترفين ( الوطنيين فعلاً و قولاً) ، و أرجو أن يدعم إتحاد الكرة لاعبيه نفسياً قبل أي شيء و لو بالامكانيات المتاحة، و أتحسر على حال إتحاد الكرة المصري الفاشل الذي يتفنن في إحباط و إستعداء رجل وطني مخلص أجمع العرب علي محبته ( محمد صلاح )
7 - Omar الخميس 06 شتنبر 2018 - 14:57
هدا المقال لا اعرف مغزاه ولا ما يمكن ان يخبر به القارئء هو اعادة الاعادة او بالاحرى كلام يتعرى عنه منطق الخبر و التوعية او الاشعارو و و و . انه فعلا مضيعة للوقت هناك الكثير يمكن ان تكتب عليوده و لا مانع ان تكتب على الفريق الوطني ادا كان هناك خبر او تحليل. اكتب مثلا على البغرير او الرفيسة وحتى الشعر الدارجي الشعبي مثلا:
هاديك اللمبة خاصها مسمار في الحيط.او
لا جايبا بوخنونة تعاود لالخبار
حراك السوربة عطيني ندوق
هادا الشعر سنراه لاحقا في المقررات المدرسية.
و السلام
8 - عيسى الخميس 06 شتنبر 2018 - 15:26
حريق الراس عند الإقصاءيات و حريق الراس في كأس العالم و بعدها الرأس أخد عطلة منذ شهرين و الآن حريق الراس في إقصاءيات كأس إفريقيا . ولكن الأصعب وهو حريق الجيب.
9 - ahmed.ttpv الخميس 06 شتنبر 2018 - 15:37
الملاي راه ما سهلاش و ربما الكاس غادي ايتضم فالمغرب كنتمناو الفوز للمغرب خاصتا راه في بلادو
10 - حميدوفيتش الخميس 06 شتنبر 2018 - 15:46
التأهل مضمون ماذا بعد ...الظروف في الأدغال ليست سهلة للظفر باللقب أمام اوروبا أو أمريكا أو حتى أسيا نتألق لأن جل لاعبنا محترفين وموهوبين بالإضافة الى عامل ارضية الملعب والطقس..أما في الأدغال تحتاج لياقة عالية للتأقلم مع الأجواء فالكأس ستلعب في الصيف وما أدراك ما الصيف في الكامرون اللهم إذا نقل التنظيم للمغرب أنذاك الكأس مضمونة يا كاساما...
11 - Hamido الخميس 06 شتنبر 2018 - 16:39
مند أكثر من أسبوع ولا حديث إلا على المنتخب.وكرة القدم هي المقياس الحقيقي لفهم مدى غفلة المغاربة وبساطتهم.لسنا ضد الرياضة كوسيلة للتسلية والابتعاد عن عالم الشغل والالتزامات.لكن في مجتمع أغلب جمهور كرة القدم من الفقراء والعاطلين أو ممن يشتغلون دون أدنى الحقوق هناك أولويات يجب الاهتمام بها خصوصا لما وصل التعليم إلى البغرير والفقاس والحريرة.
12 - كوايري سابق الخميس 06 شتنبر 2018 - 17:22
رغم انني ممارس سابق لكرة القدم واعرف قوانين اللعبة،فالكاميرون باعتبارها البلد المنظم، لماذا تلعب الاقصاءيات؟؟؟ فهم تسطا. المرجو من الاخوان التوضيح.
13 - abed nour الخميس 06 شتنبر 2018 - 18:35
inchaa allah 2 marouc 0-malawi
14 - كريم رمضان الخميس 06 شتنبر 2018 - 18:56
منتخب "الملاوي* سيلعب مع منتخب" البغرير. "لما لا والبغرير دخل في قاموسنا. فقط مجرد دعابة.. وفق الله منتخبنا فما أحوجنا إلى الظفر بكأس إفريقيا.
15 - جلال الخميس 06 شتنبر 2018 - 22:19
المنتخب ا ملاوي لمن يستخف بيه هو الذي المنتخب أقصى المغرب كأس إفريقيا سنة 96 فاز عليه بالمغرب هذه مباراة التاريخية كانت سبب في الاعتزال المدرب الراحل العماري التدريب تسببت في الرحيل الجامعةكونيل الزموري جاء جامعة الجنيرال بن سلمان مكانه مباراة غريبة ضيع الشعبي المنتخب عشرات الفرص التسجيل ملاوي سجلت هدف ن الفرصة واحدة بسبب خطأ دفاعي ارتكبه النيبت انا شخصيا لن أنسى تلك مباراة مهما حييت أغرب مباراة شاهدتها في حياتي المنتخب المغربي ملاوي اعتبرت مباراة يوم الوطني في ملاوي
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.