24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. وزارة الرياضة تعلن مجانية ولوج "ملاعب القرب" (5.00)

  2. صحيفة بريطانية: ترامب يشجع المتطرفين بإسرائيل (5.00)

  3. دفاع "ضحايا بوعشرين" يدين مواقف بنكيران والأمير مولاي هشام (5.00)

  4. طبيبة مغربية تحرز "جائزة العرب" لخدمات نقل الدم (5.00)

  5. "البام" يتهم حكومة العثماني بـ"اغتصاب" الأمازيغية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رياضة | جوقة "الأسود" .. حكيمي ملحن وزياش "مايسترو" وبلهندة نشاز

جوقة "الأسود" .. حكيمي ملحن وزياش "مايسترو" وبلهندة نشاز

جوقة "الأسود" .. حكيمي ملحن وزياش "مايسترو" وبلهندة نشاز

ارتقى الأداء العام للمنتخب الوطني المغربي إلى مستوى مقبول خلال مواجهته أمام ضيفه المالاوي، مساء أمس السبت على أرضية ملعب محمد الخامس بمدينة الدار البيضاء، التي آلت نتيجتها لصالح "الأسود" بثلاثية نظيفة، في إطار الجولة الثانية من دور مجموعات تصفيات نهائيات كأس أمم إفريقيا 2019.

الرأي العام الرياضي المغربي نوه بأداء جل العناصر الوطنية، أخذا بعين الاعتبار أول لقاء دولي لهم بعد نهائيات كأس العالم الأخيرة في روسيا، فضلا عن الخصم الذي لم يكن ندا قويا للمنتخب المغربي، لكن علامة التميز كانت من نصيب أشرف حكيمي، المدافع الأيمن الحالي لفريق بروسيا دورتموند الألماني، الذي قدم إحدى أجمل مبارياته مع "الأسود"، بالرغم من شغله للجهة اليسرى، حيث ظل مفعما بالنشاط طيلة الشوط الأول، مهددا في العديد من المرات الجدار الدفاعي المتين للمنتخب المالاوي، كما أن تقنياته العالية بالكرة صنعت الفارق في الجبهة الهجومية المغربية، تارة عبر التسديد من بعيد، وتارة أخرى بمنح "الأسيست" السليم خلف ظهر المدافعين.

وفي غياب العميد مهدي بنعطية، تكلف كريم الأحمدي بقيادة المنتخب الوطني خلال مباراة السبت؛ إذ ظل اللاعب الحالي لفريق الاتحاد السعودي وفيا لدوره ضمن منظومة هيرفي رونار، بالسخاء نفسه في قطع الكرات في وسط الميدان، رغم غياب زميله امبارك بوصوفة، الذي كان يشاطره الأدوار الدفاعية في مباريات سابقة، بيد أن ضعف الخصم لم يشكل عائقا أمام خط وسط الميدان المغربي الذي ترك المجال للثنائي يونس بلهندة وحكيم زياش في صناعة اللعب.

في غياب انسجام الأدوار داخل وسط الميدان بين بلهندة وفجر، لوحظ أيضا تفكيك في عملية بناء الهجمات؛ إذ تم الاعتماد كثيرا على الأطراف والتمريرات العرضية، عوض بناء اللعب والاختراق من العمق، حيث لم يستطع ثنائي خط وسط الميدان الهجومي المغربي فك طلاسم التنظيم الدفاعي المحكم، لتتأتى الحلول إما عبر زياش وحكيمي، في لقطتي الهدفين الأولين، أو عبر العرضيات الباحثة عن رأس يوسف النصيري، التي تكررت في معظم فترات المباراة، بينما ظهرت بعض الأخطاء في التمرير من بلهندة، كما الشأن بالنسبة لزميله فيصل فجر، الذي كان يغطي على ظهوره المتوسط بالدقة في تغيير منحى اللعب.

"مايسترو الجوقة" كعادته لم يكن سوى النجم حكيم زياش، الذي كتب لـ"سيناريو" المباراة أن يبدأه بمجهود فردي، جاء عبره الهدف الأول المبكر، قبل أن يجاري اللاعب إيقاع المباراة، حيث كانت جل الكرات الهجومية تمر عبر أقدامه، في جهة يسرى تميزت بأداء رائع لزميله أشرف حكيمي.

يوسف أيت بناصر، الذي عوض غياب مهدي بنعطية، أثبت أحقيته باللعب في صفوف فريق موناكو الفرنسي هذا الموسم، رغم شغل مركز المدافع الأوسط، إلا أنه أوصل مباراته إلى بر الأمان، بهدوء وثبات، إلى جانب رومان سايس، القوة الهادئة داخل تركيبة "الأسود"، الذي ظهر عدم تأثره بالغياب عن مباريات فريقه ولفرهامبتون مع انطلاقة الدوري الإنجليزي الممتاز.

في المقابل، أثر غياب التنافسية على عطاء نبيل درار، الذي بات خارج حسابات فريق فنربخشه التركي مع انطلاق الموسم الجديد؛ إذ لم يرق ظهوره أمام منتخب مالاوي إلى حجم التطلعات.

فرغم صعوده بشكل متكرر لمساندة نور الدين أمرابط في الجهة اليمنى وبحثه عن مترابطات مع صديقه فيصل فجر، إلا أن درار كان في بعض الأحيان يخسر ثنائيات سهلة أمام جناح المنتخب الخصم، بالإضافة إلى بعض الأخطاء التقنية والتكتيكية المؤثرة في مباراة أخرى من حجم أكبر.

* لمزيد من أخبار الرياضة والرياضيين زوروا Hesport.Com


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (16)

1 - رشداوي مدغري الأحد 09 شتنبر 2018 - 19:57
لازال اللعبون المغاربة يرتكبون اخطاءا قاتلة لو استغلها المالاويون كما يجب لكانت الكارثة!!!
2 - محمد الأحد 09 شتنبر 2018 - 19:58
من ودهة نظري ان لاعب اياكس نصير المزواري سيعطي للمنتخب اضافة كبيرة فقد برهن في 15 دقيقة الاخيرة عن تدخلاته في محلها و يمتاز ايضا بتمريراته الدقيقة لدلك نود ان يقحمه مند البداية في المقابلات القادمة و يبقى الاختيار للمدرب من طبيعة الحال
3 - شاروخان وزان الأحد 09 شتنبر 2018 - 20:01
والجمهور المغربي مازال متعطشا لنصر قاري طال انتظاه بفارغ من الصبر. نصر على شاكلة كأس افيرقيا. اما الجوقة فقد أعيتنا أسطواناتها المشروخة.
4 - الخميس الأحد 09 شتنبر 2018 - 20:05
لقد ظهر الفريق الوطني في المستوى وامتعنا في الميدان انهم في هذه المرة منذ المونديال أسود ويستحقون هذا اللقب فمزيدا من العطاء والفرجة حفظكم الله.
5 - amaghrabi الأحد 09 شتنبر 2018 - 20:16
انتصر فريقنا وأتمنى من المدرب الوطني السيد رونار ان يقنع الاعب الممتاز والمتميز المهدي بن عطية ليستمر اللعب مع الفريق,فهو اسد كبير يربك الخصم بزئيره في ساحة الملعب,وهو صاحب ذكاء وتجربة وحرقة ووطنية صادقة تجعلها يقاتل من اجل القميض الوطني ورفع الراية المغربية.فما زال في النصل ميكرد لبصل,وهو في اوج عطائه ولا نضيع خدماته الرائعة والمتفوقة
6 - تاوناتي الأحد 09 شتنبر 2018 - 20:30
العاءق لم يكن الخصم بل ارضية الميدان التي لم تساعد المنتخب على لعب كرة جيدة..
هذا في بلد يريد تنظيم كأس العالم.
7 - ابن زعير الأحد 09 شتنبر 2018 - 20:33
تحية كبيرة لعناصر المنتخب الوطني وللجمهور الكبير الذي ظل مساندا للاسود طوال هذه المدة.كنت ومازلت ارى ان المشكل في نظري يتجلى في راس الحربة الذي عانينا بسبب ضعفه في كاس العالم فكيفما كانت الخطة فانت محتاج الى هداف ينهي الهجوم باهداف فازارو هو الاصلح حاليل ولكن وبكل صراحةالنصيري بدا يقدم اوراق اعتماده وقد يعوض نوعا ما غياب ازارو الذي نتمنى ان يتم استدعاؤه عما قريب.
8 - Abdelhak الأحد 09 شتنبر 2018 - 20:35
متى نرى منتخبنا يتوج بكأس افريقيا كباقي الشعوب .أليس من حقنا أن نعيش هذه اللحظة في بلدنا؟
9 - بلمختار الأحد 09 شتنبر 2018 - 21:15
il faut pas pavoiser après cette sur un adversaire faible l équipe du Maroc doit encore cravacher dur à
l 'avenir et s'alimenter par des joueurs jeunes ok bonne continuation quand même
10 - السعيدي الأحد 09 شتنبر 2018 - 22:37
السلام عجبني قول بلهنده نشاز ونشاش هههههه
11 - Emma♡Neymar الأحد 09 شتنبر 2018 - 23:22
نري زياش جاه واعر الشعر زعر ههه حتى هوا بوكوص وكان واعر فلماتش
احسن بيت ديالو
12 - متابع الأحد 09 شتنبر 2018 - 23:49
اللاعب اللذي لا مكان له مع المنتخب هو بلهندة مستوى ضعيف جدا و أخطاء بالجملة
13 - محمد الأحد 09 شتنبر 2018 - 23:57
الاعب الوحيد الذي اراه يلعب بالعقل والتركيز هو اشرف حكيمي.
14 - Marocain الاثنين 10 شتنبر 2018 - 01:04
لا أعلم مادا يصنع باهندة في منتخبنا لم يقدم ولو شيء بسيط مند مدة. حاريث أفضل بكثير
15 - bourassa الاثنين 10 شتنبر 2018 - 01:56
المنتخب لا يملك حلول كثيرة في الهجوم، معندناش لاعبين يصنعون الفارق في مساحات ضيقة ، كاين زياش وحده هو من يستطيع اللعب في مساحات ضيقة.
حكيمي ناقص لا يقدم الاضافة ، انا اعتقد ان النصيري ديال الوداد ممكن يعطي افضل ويساعد الهجوم افضل من حكيمي.
بالنسبة للمرابط هو قوي البنية ويساعد الدفاع ولكن خاص بديل له في الشوط الثاني لي ممكن يقدم اضافة .
بالنسبة لفجر مقدمش شي حاجة كبيرة ، كيعب مزيان ولكن بغينا لي كيساهم ويقدم اضافات وحلول.
الدرادي كيجريو بسخاء ولكن الفعالية قليلة والحلول قليلة، الفرق الكبيرة تفوز باقل مجهود لان عندهم لاعبين يجدون الحلول.
خاصنا لاعبين جداد ، ممكن بنشرقي يقدم اللمسة لي ناقصة في المنتخب.
المنتخب خاصو لمسة ديال فنان .لاعب كيلعب في المساحات الضيقة ويجيد الاحتفاظ بالكرة ،
16 - متتبع رياضي الاثنين 10 شتنبر 2018 - 03:05
أكيييد بلهندة نشاز ولا يقدم اي إضافة للمتخب وغريب جدا تشبت رونار به رغم هزالة آدائه، وجود بلهندة هو الشي الوحيد الذي لا أوافق المدرب عليه لغاية الان. كيف كانت ستكون الامور في كأس العالم بروسيا لو لعب آخر مكان بلهندة


خلاصة : بلهندة مجرد إسم ولا وجود لأدائه على رقعة الملعب مع الأسود
المجموع: 16 | عرض: 1 - 16

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.