24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/03/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0007:2613:3917:0319:4420:59
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. أستاذ يُرسّبُ جميع "طلبة الماستر" بـ"كلية أكدال" (5.00)

  2. مسيحيون مغاربة يوجهون رسالة مفتوحة إلى البابا (5.00)

  3. فيدرالية الجلد: الحذاء المغربي يتفوق على الصيني (5.00)

  4. مولودية وجدة تراهن على الجمهور والتنافس القاري (5.00)

  5. مبحوث عنه يقع في قبضة عناصر درك سيدي حجاج (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رياضة | تنظيم "أولمبياد 2032" يوحّد جهود الكوريتين

تنظيم "أولمبياد 2032" يوحّد جهود الكوريتين

تنظيم "أولمبياد 2032" يوحّد جهود الكوريتين

أعلن وزير الرياضة الكوري الجنوبي دو جونج هوان ونظيره الكوري الشمالي كيم إيل جوك عن نية بلديهما استضافة دورة الألعاب الأولمبية الصيفية لعام 2032، طبقا لما ذكرته شبكة "كيه.بي.إس.وورلد" الإذاعية الكورية الجنوبية؛ اليوم السبت.

وقال الوزير الكوري الجنوبي إن رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، توماس باخ قد أعرب عن دعمه لذلك، ووصف هذا العرض بأنه تاريخي، وأضاف أن اللجنة الدولية ستساعد في تحقيق تلك الاستضافة المشتركة.

كما قال الوزير الكوري الشمالي إن الرياضة لديها قوة عظمى خاصة، وإنها يمكن أن تساهم في السلام العالمي وتحقيق الوحدة.

كانت الكوريتان تسعيان لاستضافة دورة الألعاب الصيفية بصورة مشتركة منذ الاتفاق على ذلك خلال قمتهما في شتنبر الماضي. وقد اختارت كوريا الجنوبية العاصمة سيول لاستضافة الألعاب، بينما اختار الشمال مدينة بيونغ يانغ.

وإلى جانب الكوريتين، تقدمت الصين وألمانيا واستراليا أيضًا بطلب لاستضافة دورة الألعاب الصيفية لعام 2032، وسيتم الإعلان عن الفائز باستضافة الدورة قبل 7 سنوات من الحدث.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.