24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1506:4913:3617:1220:1421:35
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

المسّاري وروح التسامح

مدى الإصلاح..

ثورة جديدة للملك والشعب

المنجرة والذلقراطية

المجلس الوطني للصحافة

15 نقطة للإصلاح

طريق الانبعاث

Imprimer
الرئيسية | رياضة | "ليغا" إسبانيا .. نهضة كروية واقتصادية تقود "مستقبل المستديرة"

"ليغا" إسبانيا .. نهضة كروية واقتصادية تقود "مستقبل المستديرة"

"ليغا" إسبانيا .. نهضة كروية واقتصادية تقود "مستقبل المستديرة"

حققت رابطة الدوري الإسباني في السنوات الخمس الأخيرة طفرة نوعية على كافة المستويات، أسهمت بشكل مباشر في الرفع من مداخيل الدوري، وبالتالي زيادة ميزانيات الأندية التي تطورت بشكل "رهيب"، ومكنتها من التطور سريعا وبلوغ أعلى مستويات الاحتراف.

"الليغا" التي كانت تضم قبل 5 سنوات 50 شخصا يشتغلون بأروقتها، صارت اليوم تسير بـ 500 شخصا في أقسام مختلفة، أي بزيادة عشرة أضعاف، ما مكنها من تدبير أندية القسمين الأول والثاني بشكل أفضل، وهو ما انعكس إيجابا على الكرة المحلية، حسب ما أكدته لهسبورت إيناس روميرا، مسؤولة التواصل بالليغا في أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا، بمقر "الليغا" في مدريد.

الجولة مع إيناس قادتنا لاكتشاف مجموعة من الأقسام المختلفة، مع إعطاء لمحة عن كيفية اشتغال كل قطاع على حدة وأهدافه، مثل فريق العلامة التجارية العالمية، الذي يصبو إلى جعل "الليغا" ماركة خاصة ومسيطرة في الإعلام الرياضي الدولي؛ غير أن رابطة الدوري تنخرط كذلك في تطوير مجموعة من الرياضات الأخرى عبر شراكات مع 64 جامعة رياضية في إسبانيا تضيف مسؤولة التواصل ذاتها.

ويضم القسم الدولي، وهو قسم مهم وحساس داخل منظومة الرابطة، 9 مكاتب، موزعة على مختلف قارات العالم، يتوفرون على 45 مندوبا في 44 دولة.

من جهة أخرى أبرز جريس إيفيرس وهو مدير قسم التواصل بالليغا أنه عكس المتداول، فإن الدوري الإسباني جد تنافسي، مشيرا بالأرقام إلى أن 6 أندية مختلفة فقط توجت بالدوري الإنجليزي الممتاز منذ سنة 1992، بينما 5 أندية أخرى توجت بالدوري الإسباني في نفس الفترة.

وشدد إيفيرس على أن الدوري الإسباني يظل الأفضل في العالم، حيث حازت الأندية الإسبانية على 14 لقبا كبيرا من أصل 15 لقبا ممكنا موزعة بين دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي والكأس الممتازة، مضيفا أن شعبية الدوري ترافق هذه السيطرة إذ يتم بث مباريات الدوري في 13 بلدا عبر 89 وسيلة إعلام شريكة.

وشاهد مباريات الدوري الإسباني الموسم الفارط من ملاعب إسبانيا 14 مليون مشجع، فيما يسهم في انتشار وشعبية الدوري وجود 49 جنسية مختلفة في الدوري عبر اللاعبين الموزعين على الأندية المحلية.

واعترف المتحدث ذاته بأن إسبانيا تولي أهمية كبيرة لكرة القدم، وأن الهدف الأساسي حاليا هو تطوير هذه الرياضة عبر العالم وكسب مزيد من المتابعين.

وتطورت مداخيل رابطة الدوري الإسباني بشكل قياسي في السنوات القليلة الماضية جراء التسويق الجيد للمنتوج الكروي، والاهتمام بالبنيات التحتية وجودة الخدمات وعشب الملاعب، وكل ما يرافق ذلك من تفاصيل، الشيء الذي أسهم في تطوير عائدات أندية اشتغلت بدورها على التسويق مثل ريال بتيس، الذي بلغت ميزانيته 140 مليون يورو مقابل 28 مليون يورو قبل خمس سنوات.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - المغرب قبل كل شيء الاثنين 15 أبريل 2019 - 07:22
160 مليون اورو مداخيل السنة الماضية من النقل التلفزي لدول آسيا. حسب ما سمعت من رئيس رابطة المحترفين السيد خافيير طيباس ميدرانوا في راديو COPE.
2 - larbi le larbin الاثنين 15 أبريل 2019 - 08:25
بدون الكلام عن التقنيات الجد متطورة في النقل التلفزي للمباريات بكل تفاصيلها،هل مازال هناك ملعب من ملاعب إسبانيا مازال يتوفر على مضمار سباق، ومصمموه (وكذلك المسؤولون) مصرون أشد إصرار على أنه تحفة معمارية؟!!! والمضحك المبكي أنه عند تصميم هذه الملاعب، تم الأخذ بعين الاعتبار أنها ستحتضن مسابقات ألعاب القوى أكثر من كونها قد تحتضن مباريات كرة القدم، (والدليل مثلا، مدرجات ملعب مراكش خاصة عند الأركان الأربعة(النسخة المشوهة لملعب سامبدوريا الإيطالي))، وكذلك عند النقل التلفزي، ملاعب أكادير، فاس، طنجة و وجدة، قد توفر متعة عند متابعة ألعاب القوى، لكن عند متابعة مباريات كرة القدم، فلا يمكن مقارنتها بالصورة التي توفرها الملاعب الانجليزية أو الإسبانية أو ملاعب كأس العالم في النسخ الماضية والتي يجب اعتمادها كمعيار، حيث توفر نقلا تلفزي متوازن ومريح للمشاهد، بتصوير بدون قرب كبير أو بعد منفر (للصورة)، كما هو الحال في ملعب وجدة الجديد، والذي كان يظهر فيه المدربان وبنك الاحتياط، أكثر من اللاعبين في رقعة الميدان وكذلك اللوحات الإشهارية.
3 - سعيد من الريف الاثنين 15 أبريل 2019 - 09:25
الناس التي تعرف كيف تستثمر في كل شيء، حتى مجرد لعبة كرة قدم أصبحت تدر الملايين على ميزانية الدولة من حيث التسويق والنقل التلفزي، دون أن نتحدث عن مداخيل السياحة خصوصا في مباراة الكلاسيكو، أما في المغرب فبطولتنا أقل ما يقال عنها بطولة هواة
4 - stitou hamou الاثنين 15 أبريل 2019 - 10:43
Au Maroc le foot a rôle politique et non sportif dans le but principal et de détourner l’opinion publique et d’occuper la population 24/24 par le foot et en plus un secteur où l’économie de rente est monnaie courante !!
Pour qui le gère c’est Un tremplin pour arriver au sommet de la société sans inquiétude !!
Développer le foot c’est le dernier souci des responsables !!le seul et unique rôle c’est occuper davantage les citoyens !!
5 - STOPH الاثنين 15 أبريل 2019 - 11:56
ليغا كان هازها (كرستيانو رونالدو) ملي مشى أو هي غدا الور والبورصة تشهد على دلك
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.