24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

05/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0006:3813:3817:1720:2921:53
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | رياضة | نبيل درار يساهم في دعم "مرضى التوحد" بتركيا

نبيل درار يساهم في دعم "مرضى التوحد" بتركيا

نبيل درار يساهم في دعم "مرضى التوحد" بتركيا

شارك الدولي المغربي نبيل درار، لاعب "فنربخشة" التركي، في عمل إنساني رفقة زملائه في الفريق دعما لمرضى التوحد بتركيا بالمشاركة في مباراة في رياضة التنس.

ودعت إحدى الجمعيات التركية للتوحد نجوم "فنربخشة" ومن بينهم درار والإسباني روبيرتو سولدادو، لحضور هذه المباراة الخيرية في التنس للتعريف بهذا المرض والتحسيس به، كما شارك فيها المدير الفني للفريق، الفرنسي داميان كومولي، ومؤسس الجمعية المعنية بمرض التوحد.

وعقب مشاركته في هذه اللمحة الإنسانية، قال درار في تصريحات صحفية إنه سعيد لحضوره من بين جميع لاعبي الفريق لتسليط الضوء على هذا المرض، معتبرا بأن المبادرة تستحق التنويه وستعرف أكثر بمخاطره وكيفية التعامل معه، مبديا استعداده للتواجد دائما في مثل هذه المبادرات الإنسانية.

ويعيش درار حالة من الاستقرار مع فريقه الحالي بتركيا، إذ يشارك بانتظام في آخر مباريات الدوري المحلي، بعد عودته من إصابة خفيفة غيبته عن الملاعب في ثلاث مباريات، فيما يعد من بين أفضل المدافعين في الجهة اليمنى في فريقه حاليا.

ويتطلع اللاعب إلى مواصلة التألق وكسب مزيد من المباريات، حتى ينال ثقة الناخب الوطني هيرفي رونار، المقبل على تحد كبير من أجل المنافسة على التتويج بلقب كأس إفريقيا القادمة، المقررة بمصر في الفترة الممتدة ما بين 21 يونيو حتى 19 يوليوز المقبل.

* لمزيد من أخبار الرياضة والرياضيّين زوروا Hesport.Com


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.