24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0607:3213:1816:2418:5420:09
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. الاتحاد الأوروبي يعلن التوصل إلى "اتفاق بريكست" (5.00)

  2. الحكومة الإسبانية تحشد القوات العمومية في كتالونيا (5.00)

  3. "بنك المغرب" يرصد ارتفاع أسعار الخدمات المصرفية في المملكة (5.00)

  4. الشركة الملكية لتشجيع الفرس (5.00)

  5. الناطق الجديد باسم الحكومة "يصدم" صحافيين وينتظر هطول "الشتا" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رياضة | لجنة من "الكاف" تعاين مقر إقامة الترجي بالمغرب

لجنة من "الكاف" تعاين مقر إقامة الترجي بالمغرب

لجنة من "الكاف" تعاين مقر إقامة الترجي بالمغرب

قررت الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم إرسال لجنة إلى المغرب من أجل معاينة مقر إقامة فريق الترجي التونسي، قبيل مواجهته لفريق الوداد الرياضي يوم 24 ماي القادم، في ذهاب نهائي دوري أبطال إفريقيا.

ووفق تقارير إعلامية تونسية، قررت "كاف" معاينة مقر إقامة الفريق التونسي بالمغرب، بعد اقتراح من وديع الجريء، رئيس الاتحاد التونسي لكرة القدم، خلال اجتماع له مع اللجنة التأديبية يوم الأحد الماضي، خلال مرافعته عن ملف فريق الصفاقسي التونسي في الأحداث التي رافقت مباراته مع نهضة بركان في إياب نصف نهائي كأس "كاف".

وكشف المصدر ذاته أن من بين مطالب الجريء، هو حماية الفريق التونسي من المضايقات التي من الممكن أن يعيشها بالمغرب، مستندا في ذلك على بعض الأحداث التي رافقت رحلة الصفاقسي إلى مدينة بركان، بعد اتهام إدارة البركانيين بالتشويش بطريقة غير رياضية على البعثة التونسية.

ومنذ مدة وأوضاع الكرة التونسية والمغربية في حالة غير مستقرة، إذ سبق وأن شهدت مباراة منتخبيهما الوطنيين وديا شهر نونبر من السنة الماضية، أحداثا غير رياضية تسبب فيها لاعبو "نسور قرطاج" في آخر أطوارها ليعتذر الجريء بشكل شفهي لرئيس الجامعة الملكية لكرة القدم، فوزي لقجع.

تجدر الإشارة إلى أن الوداد يستقبل ذهابا فريق الترجي بمدينة الدار البيضاء بتاريخ 24 ماي الجاري، وسيسافر إلى رادس لخوض الإياب يوم 31 ماي القادم.

* لمزيد من أخبار الرياضة والرياضيّين زوروا Hesport.Com


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (29)

1 - سيمو الأربعاء 15 ماي 2019 - 09:18
التوانسة يهتمون فقط بما يجب ان يوفر لهم الاخرون من ضروف الراحة و لا يهتمون بما يجب ان يوفروه هم لضيوفهم
2 - عبدو الأربعاء 15 ماي 2019 - 09:24
نجاح الكرة المغربية ومعها رئيس الجامعة أصابت التونسيين بالنعرة و عدم تقبل نجاح المغرب على مستوى الفرق الوطنية و المنتخب و المكانة المتميزة التي أضحى يحظى بها المغرب في شخص رئيس الجامعة داخل دواليب القرار بجهاز الكاف وسحب البساط من أقدام التوانسة و المصريين بعد أن ولى زمن عيسى حياتو الذي كان يغدق عليهم بالبطولات و الألقاب عن طريف الفساد الكروي جعلهم يصابون بالنقص الحاد و المزمن بعدما أضحت للكرة المغربة مكانتها القوية و الطبيعية داخل القارة بكل جدارة واستحقاق .أتمنى من السيد لقجع النزول بثقله لتحويل مقر الكاف الى المغرب مدعوما بدوائر القرار السياسي بالمغرب ولم لا تكن هناك مساندة قطرية بانشاء مقر في المستوى بدعم مادي ولوجستيكي لسحب البساط من عدوتها اللدودة مصر للدفاع مستقبلا عن حقوقها المشروعة في نقل المباريات حصريا على beinsport
3 - بابة الأربعاء 15 ماي 2019 - 09:27
الوداد يستقبل الترجي بتاريخ 24 ماي الجاري، وسيسافر لخوض الإياب يوم 31 ماي (القادم).
4 - تقني الأربعاء 15 ماي 2019 - 09:39
قلوبنا معگي يا وداد الأمة
والشقاء العاجل الحسوني
5 - النهائي سيحسم في المغرب الأربعاء 15 ماي 2019 - 09:48
يجب على الوداد البيضاوي أن يدك فريق الترجي قبل ملاقاته في تونس،وعليه التعلم من البارصا وأجاكس في الإياب بالسقوط بسبب الضغط النفسي والجماهري الدي سيملأ مدرجات الملعب.
كما عليه أن يعلم أن التونسين لن يلعبو كورة نزيهة ونقية فالإستفزاز سيحصل منهم والخشونة كدلك وأتمنى أن لا توتر أعصابكم مايسبب لكم بطائق قد تكون سبب ضياع القب،بالتوفيق لفرقنا الوطنية.
6 - سعدي الأربعاء 15 ماي 2019 - 10:31
الفرق المغربية تحترم نفسها ولم تسئ يوما للفرق التونسية عكس تجاربنا الكثيرة مع تونس واخرها فريقنا الوطني الذي اعطاكم درس في عقر داركم وحولتوا المباراة حبية الى حلبة ملاكمة لن نبادلكم بالكره كما تفعلون بل بالكرة النظيفة كما كنا ونزال في المغرب الحقد على الكرة المغربية هي متجدرة في عقولكم لأن باختصار ليس لديكم روح رياضية والنمنلاعب بيننا
7 - وداااااااااااااااادي الأربعاء 15 ماي 2019 - 10:51
لا خوف على وداد الامة و مدربه المحنك فهو يعرف من اين تاكل الكتف اللقب سيحسم في المغرب و لا عزاء للحاقدين,
تحية لكل الجماهير المغربية التي تتحمل عناء السفر لمساندة فريقها
8 - Kamal Deutschland الأربعاء 15 ماي 2019 - 10:55
الفرق العربية لاتلعب كرة القدم كلعبة رياضية هدفها هو التنافس في إطار الروح الرياضية كأسيادهم الغرب.بل الفرق والمنتخبات العربية تلعب ضد بعضها البعض بحقد وكره وإيديولوجيات سياسية كلها ظلامية وبغض.أنا متأكد سيكون هناك عراك ومشاكل أثناء وبعد المقابلة وخصوصا في مباراة الذهاب،فإخواننا التوانسة سوف يعملون المستحيل من أجل الفوز بأي طريقة حتى بإرشاء الحكام وهم يعني معروفون بذلك.شعوب كلها حقد و جهل وتخلف ومع بعضهم البعض أسود ومع الآخر نعامة أو دجاجة.
9 - omar الأربعاء 15 ماي 2019 - 11:03
هده حرب نفسية على الوداد ان لا تشغلهم مثل هده التصرفات وعليهم الانتصار بحصة عريضة وفي الاياب ان بدخلو الملعب ويلعبون بطريقة استفزازية
10 - khalid wydadi الأربعاء 15 ماي 2019 - 11:34
مرحبا بتوانسة حنيا المغاربة مشي بحالهم نهار لعبنا النهاءي مع الترجي فاش كان اكرم مشي تكرفسو علينة شدو لينة جمهور تبشا اكرام بق معاهم عاد جابهم
11 - بوحاطي الأربعاء 15 ماي 2019 - 11:58
بغيت نفهم علاش تاني اياب فتونس و كيف تمت هده البرمجة لان صعب اياب في تونس و كل يعرف ما يجري هناك كل التوفيق للوداد
12 - Ahmed الأربعاء 15 ماي 2019 - 12:04
Pendant le Match retour de Berkane contre le club africain un responsable de du club tunisien a donné un coup mortel a l'entraineur de Berkane je ne sais pas ou en est cette histoire est ce que le Maroc a porté plainte contre cette agression barbare ou il a fermé l'oeil comme d'habitude , les tunisiens sont connus soit ils gagnent avec la triche et l'aide des arbitres soit ils provoquent l'adversaire pour demander des cartons rouges etc il ne connaissent pas le fair play et les Marocain doivent étre vigilants et trés présents au niveau de la Caf pour avoir un arbitre digne de la finale et ne pas tomber dans le piege tunisien
13 - علي ناصر الأربعاء 15 ماي 2019 - 12:21
من الإنصاف ان تقوم نفس اللجنة بتفقد مكان إقامة الوداد المغربي بالأراضي التونسية قبل مباراة الإياب، وإلا فهو تحيز واضح للفريق التونسي وتقديم خدمة مجانية له علما ان الفرق المغربية ومعها الجمهور لا يشوشون على الفرق الزائرة وما احداث بركان التي تسبب فيها فريق الصفاقسي (لاعبين ، إداريين وتقنيين) ببعيد، ومع ذلك لم تطبق في حقهم العقوبات المسطرة والمستحقة،
على الأخوة في تونس ان يتعلموا ان الرياضة أخلاق وان النتايج تدرك في الميدان ،
14 - ودادي الأربعاء 15 ماي 2019 - 12:41
يجب كذلك على الناصري و القجع المطالبة بحلول لجنة من الكاف لمتابعة اقامة الوداد في تونس و بركان في مصر .
15 - رجاوي الأربعاء 15 ماي 2019 - 13:24
يجب توثيق كل ما يجب اثناء الاقامة التي سيقضونها بالمغرب بالصوت و الصورة حتى تكون حجة نتمنى للوداد الفوز باللقب الثالت و المنافسة على الرابع مع الرجاء العام الجاي .....لتنافس ايجابيا رياضيا و كلنا مغاربة و نتمنى على اللاعبين الابتعاد عن التفاعل فى النت
16 - متتبع الأربعاء 15 ماي 2019 - 14:04
أماكن الاقامة لا تشكل خطرا على اللاعبين ، ان في المغرب أو تونس على حد سواء،
الكاف يجب أن تراسل الاقئمين على تسييرالاندية المعنية قبل المبارة تحثهم على احترام اللعب النظيف و تدعوهم الى المنافسة الشريفة و التحلي بالروح الرياضية، وازال أقصى العقوبات في حق كل من سولت له نفسه الخروج عن الاطار النبيل لكرة القدم سواء داخل المستطيل الاخضر أو على المدرجات.....
نتمنى أن نشاهد نهائي رائع
17 - fattah rif الأربعاء 15 ماي 2019 - 14:52
إلى الأخ عبدو: كل ماجاء في تعليقك صحيح 100%لكن في كواليس الرياضة والسياسة قرارات تحسم كل شيء!!! عليك أن تعرف أن المغرب قدم نسخة إستضافة الكان 2019 لمصر على طبق من ذهب وبنسبة تصويت ساحق على حساب جنوب أفريقيا والتي تلقت هي الأخرى صفعة من المغرب بعدما صوتت ضده مع الملف الثلاثي الأمريكي. عليك أن تعرف أن مصر تترأس الآن الإتحاد الإفريقي و بفضلها قدمت خدمة كبيرة للمغرب فيما يخص قضية الصحراء. عليك أن تعرف أن الدربيات شمال أفريقيا معروفة على الصعيد العالمي بالصراع والندية واستخدام بعض الأساليب الغير الرياضية فيما بينهم !! وكلنا نتذكر واقعة أم درمان بين المصريين والجزاءريين خلال مقابلة الحسم لمونديال 2014.
عكس الدربيات المغربية الجزائرية التي تتسم بالاحترام المتبادل سواء المنتخبات أو الأندية وحتى الجمهور !!!وهاذا ما يحير النقاد والمعلقين في ضل صراع وخلاف سياسي حاد بين البلدين والله أنا بدوري استعصى علي حل هاذا اللغز.
18 - محب للكرة الأربعاء 15 ماي 2019 - 15:03
الأخوة التوانسة يحاولون ممارسة المضايقات عن بعد عن طريق التشويش على الفريق البيضاوي الذي يلعب باسم جميع المغاربة .فريق الوداد فريق كبير ولن تنطلي عليه مثل هذه الألاعيب . الأخوة التوانسة بهذا كله فهم يعطون دافع أكبر لفريق الوداد من أجل الظفر باللقب .لن أطلب من مسؤولي الوداد بالرد بالمثل ولكن الرد يكون على أرض الملعب.دعواتنا معكم ومربوحة إنشاء الله.
19 - ali الأربعاء 15 ماي 2019 - 15:19
الغريب في الامر ان التوانسة ومنذ القدم ايام عتوكة ودياب والعقربي والشتالي وغيرهم هم من يلچأ الى اساليب التشويش والتماطل والعقبات امام كل الفرق التي يستقبلونها بهدف افقادها التركيز واتعابها ضربني وبكى سبقني وشكا نهضة بركان عاملت الصفافسي بنفس معاملة الذهاب وخسروا بالثلاثة ما دخل لقجع والحكام و القيامة الاصابات كلها قانونية والحكم لم ينحز الى بركان مما زعموا وزعم حاتم الطرابلسي على بي ان سبورت ما هكذا تكون الرياضة احنا ظلمنا الحكم وعدم وجود الفار في مقابلة الزمالك والحسنية ولم نقل شيئا.
20 - مول الهريسة الأربعاء 15 ماي 2019 - 18:00
النصر ثم النصر لفريق الترجي التونسي.
21 - عبدو الأربعاء 15 ماي 2019 - 18:25
إلى الأخ فتاح رقم 17 الرياضة وخصوصا كرة القدم أضحت استثمار سياسيا و اقتصاديا يؤدي الى تنامي الحس الوطني والتعبئة الوطنية فقد فطن لدورها صانعوا القرار السياسي بالبلدان العربية وأضحوا يلعبون على أوثارها لتحقيق بعض من الأمجاد الوهمية لإفراح الشباب بخلق نشوة مؤقتة تنسيه الأوضاع الاقتصادية و السياسية التي يعيشها مع انعدام أي أمل في تحقيق نجاحات اقتصادية وسياسية ببلده ماعدا كرة القدم
22 - abo rida الأربعاء 15 ماي 2019 - 21:01
انا كرجاوي وبكل روح رياضيةاتمنى الكاس للفريق التونسي.بدون نفاق نحن في رمضان
23 - ريم الأربعاء 15 ماي 2019 - 23:32
قال أحد التونسيين رحم الله عيسى حياتو ، لقد ارسلنا حكما لغرفة الإنعاش ولم يصدر في حقنا اية عقوبة ، هذا دليل على الفساد الكروي الذي ينخر الكاف ، ومازال ينخره والآن يحاولون بكل الوسائل الإطاحة بفوزي لقجع وأحمد أحمد ليتولى أحد ميليونارات تونس رئاسة الكاف ، وهذا هو سر الحملة الشرسة ضد لقجع ، والمخزي جدا ان جمهور الرجاء منخرط في اللعبة وليعلم الرجاويون أنه إذا تم الاطاحة بلقجع فلن يحلم اي فريق باية بطولة وستكون مجازر تحكيمية ،
24 - الصحراوي الخميس 16 ماي 2019 - 02:05
نتمنى من السيد الجريء أن يكون إسم على مسمى ويجرا على فتح تحقيق في مقابلة النصف نهائي السنة المنصرمة ضد برميرو أتلتيكو الانكولي وما عرفه من مجزرة تحكيمية بطلها الحكم التائه الزامبي سيكازوي..حداري من هذا الحكم الذي عين للنهاءي الوداد..الترشي
25 - رجاوي الخميس 16 ماي 2019 - 05:33
الى ابو رضا ...انت ممكن رجاوي لان الرجاء عقدتك لكن مستحيل ان تكون مغربي لان كل المغاربه وفي مقدمتهم ارجاويين سيتمنون الفوز للوداد ولسبب بسيط هو ان الخصم تونسي وليس حبا في الوداد انا عن نفسي اكره الوداد لكن لا ابغي لها الهزيمه امام الترجي ...التوانسا خبثاء كروبا ولا احب لعبهمواتمنى لهم الهزيمه
26 - تونسية تحب تونس الخميس 16 ماي 2019 - 07:07
سأعيش رغم الداء والأعداء كالنسر فوق القمة الشماء
هكذا قال شاعرنا العبقري أبو القاسم الشابي
والفاهم يفهم
27 - said الخميس 16 ماي 2019 - 22:51
التوانسة يحسنون البكاء والتباكي الى جانب المصريين.اما نحن فسلبيون دائما مع الاجانب و فوضويون بيننا
28 - احمد الجمعة 17 ماي 2019 - 12:45
استغرب تفسير التفوق المصري الساحق على كل الاصعدة الرياضية في افريقيا و سواء على مستوى الاندية ا المنتخبات بانه لعب بالكواليس. الفرق المصرية فازت بنصف الكؤؤوس الافريقية و تركت للباقين لنصف الباقي. و لا تفسير لذلك الا التفوق و الاحترافية و التميز الحقيقي. لا تخدعوا انفسكم رجاءا.
29 - boukhti الجمعة 17 ماي 2019 - 15:10
le Maroc est le seul pays d’Afrique qui possède beaucoup de vedettes et e talons à travers le monde , les joueurs marocains sont connus par leur technicité, c'est l'avis de l'entraineur de la sélection espagnole lors de la compétition de la coupe du monde 2018 c'est le Brésil d’Afrique suivi de l’Algérie , quant à la Tunisie ses joueurs manquent e technicité ils gagnent les championnats africains par les coulisses, franchement leur jeu est haché et ne s'exporte pas, on n'a jamais entendu un joueur tunisien célèbre par sa technicité au niveau africain ou europeen,
المجموع: 29 | عرض: 1 - 29

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.