24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2606:1513:3517:1620:4722:20
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رياضة | درار: ارتكبت حماقات والتركيز حاليا على "الكان"

درار: ارتكبت حماقات والتركيز حاليا على "الكان"

درار: ارتكبت حماقات والتركيز حاليا على "الكان"

اعترف الدولي المغربي نبيل درار، مدافع فنربخشة التركي لكرة القدم، بأنه احتاج إلى أربع أو خمس سنوات في بدايته الاحترافية بعالم الساحرة المستديرة ليصبح أكثر نضجا واتزانا، ما مكنه من تجاوز العديد من الحماقات التي اقترفها خلال الأعوام السابقة، موضحا أن تركيزه الحالي منصب على خوض مسابقة كأس إفريقيا (الكان) رفقة أسود الأطلس.

وقال المدافع المغربي في حديث لمجلة "أونزي مونديال": "أصبحت أكثر رزانة واتزانا في الأعوام الأخيرة، وهو ما ساعدني في حياته الشخصية والمهنية بعدما تعلمت العديد من الدروس ومررت بتجارب أفادتني كثيرا"، مضيفا أنه يركز على خوض مسابقة كأس إفريقيا المقبلة، ومن ثمة الحسم في مستقبله بالبقاء أو الرحيل عن ناديه الحالي.

وتحدث درار عن وضعية فريقه فنربخشة على بعد جولتين من نهاية الدوري التركي الممتاز، قائلا: "لقد قمنا بعمل جيد هذا العام بعدما كنا نمر بوقت عصيب، لكن مع الرئيس الجديد والإدارة الجديدة والمدرب الجديد تغير الفريق بأكمله في منتصف الموسم، لم أحصل على الكثير من الدقائق في البداية، ولكنني عدت في الشطر الثاني واحتفظت بمركزي الأساسي في المباريات الـ 11 الأولى، لقد كان الأمر صعبًا على الجميع، اليوم نحن في منتصف الترتيب وأنقذنا أنفسنا".

وكشف المدافع المغربي عن شعور مكونات فريقه بعدما كانت المجموعة تحتل المراتب المتأخرة في سلم الترتيب، مشيرا إلى أنه فكر في السيناريو الأسوأ، وهو نزول فريقه إلى الدرجة الثانية بعد أن رافقهم سوء الحظ وغابت عنهم الأهداف وزادت وضعيتهم صعوبة بسبب المنافسين الذين كانوا يحققون النتائج الايجابية.

كما كشف اللثام عن بداياته الكروية وما عاشه، موردا: "عندما كنت في ريعان الشباب لم يكن لدي شيء، وهو ما أثر عليّ عندما بدأت أتقاضى بعض الأموال، ما جعلني أفقد تركيزي وكان تفكيري طائشا وغاب عني الهدوء، وهذا الأمر كلفني أربع إلى خمس سنوات من عمري حتى أدرك قيمة الأشياء المهمة وأتوقف عن ارتكاب الحماقات".

واعترف الظهير الأيمن لأسود الأطلس بأن استقراره عائليا عاد عليه بالنفع، وواصل قائلا: "تغيرت نظرتي إلى الأشياء وبدأت أتطلع إلى المستقبل عندما تزوجت ورزقت بابنة، وهو ما دفعني إلى التفكير في تحقيق أشياء إيجابية من أجل أسرتي، ويجب على كل إنسان أن يتحمل مسؤولية أخطائه".

ويدين نبيل درار بالفضل الكبير لزوجته التي ساهمت في تغييره نحو الأفضل، والتي أثنى عليها وعلى ما قامت به عندما دخلت حياته، موضحا بالقول: "كنت أتصرف بحماقة وأنا بعمر الـ19 سنة عندما بدأت أجني الأموال من كرة القدم، ما مكنني من شراء سيارة ومنزل وباتت لدي القدرة على الخروج والسفر حيث ارتكبت بعض الحماقات (...) أحمد الله أنه فتح عيني في الوقت المناسب لأدرك ما أقوم به، كما أن زوجتي ساهمت في التغيير الذي حصل في حياتي لأنها كانت أكثر نضجا مني، وهو ما ساعدني على الهدوء والتركيز في الأمور الايجابية".

وأنهى كلامه مؤكدا أن تركيزه الحالي منصب على خوض كأس إفريقيا مع أسود الأطلس، وبعدها سيرى ما سيحصل بخصوص مستقبله مع فريقه، موردا: "في الوقت الحالي أركز فقط على كأس إفريقيا للأمم، لا يمكننا أن نعرف ما الذي سيحدث في كرة القدم لأن كل شيء ممكن، لدي عقد لمدة عام مع فنربخشة، لقد خضنا موسما صعبا وأود أن أقوم بعمل جيد الآن، وتركيزي في الوقت الحالي منصب على كأس الأمم الأفريقية، ثم سنرى ما سيحدث بعد ذلك".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - ابن سوس المغربي السبت 18 ماي 2019 - 23:35
هذا أسد مغربي حر تحية طيبة لك أيها المغربي الغيور إلى الأمام
2 - حسن الركاز الأحد 19 ماي 2019 - 01:49
لدي نصيحة للمدرب رونار
يجب عليه بالإحتفاض بنبيل درار كمدافا آيمن نضرا لقوته وقتاله.ونصير مزراوي وسط الميدان جنب حكيم زياش. متل خطة أياكس أمستردام.وإنشاء الله ،سنربح الكأس هده المرة
حسن من آمستردام
3 - said الأحد 19 ماي 2019 - 03:21
اتمنى ان يستفيد متولي وبن حليب من هذا الدرس وغيرهم كثيرون.
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.