24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4506:2813:3917:1920:4022:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رياضة | هزائم متتالية تضع رونار على المحك قبل انطلاق مباريات كأس إفريقيا

هزائم متتالية تضع رونار على المحك قبل انطلاق مباريات كأس إفريقيا

هزائم متتالية تضع رونار على المحك قبل انطلاق مباريات كأس إفريقيا

حصد المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم مجموعة من الأرقام السلبية إثر هزيمته وديا للمرة الثالثة على التوالي، وهذه المرة أمام منافسه الزامبي، بثلاثة أهداف مقابل هدفين، خلال المواجهة التي احتضنها الملعب الكبير بمدينة مراكش في إطار الاستعدادات لنهائيات كأس أمم إفريقيا المقرر إجراؤها بمصر ابتداء من 21 يونيو الجاري إلى 19 يوليوز المقبل.‏

وسجل هدفي المنتخب المغربي اللاعب حكيم زياش في الدقيقة الرابعة والعشرين من تسديدة قوية من خارج مربع العمليات، والدقيقة الرابعة والخمسين من ركلة جزاء. فيما سجل أهداف المنتخب الزائر اللاعب موابي موسوندا في الدقيقة الأولى، وأضاف كينكز كانكوا الهدف الثاني في الدقيقة الرابعة والأربعين، قبل أن يختم اللاعب مويبو إنوك حصة التهديف في الدقيقة الرابعة والسبعين.

هزيمة بثلاثة أهداف الأولى منذ 6 سنوات

وتلقت شباك المنتخب المغربي ثلاثة أهداف لأول مرة منذ ست سنوات عندما سقط شهر مارس سنة 2013 بثلاثة أهداف لهدف واحد أمام المنتخب التنزاني في تصفيات كأس العالم التي نظمت نهائياتها بالبرازيل.

وحقق المنتخب المغربي رقما سلبيا غير مسبوق في تاريخه، بعد هزيمته في ثلاث مباريات متتالية داخل الديار. وجاءت الهزيمة الأولى أمام المنتخب الأرجنتيني بهدف نظيف، شهر مارس الماضي بالمركب الرياضي بطنجة، وبنفس النتيجة انهزم أمام المنتخب الغامبي يوم الأربعاء الماضي، قبل السقوط مجددا أمام زامبيا بثلاثة أهداف مقابل هدفين. وجرت المواجهتان الأخيرتان بالملعب الكبير بمراكش.

وبعد مرور 26 سنة، عاد المنتخب الزامبي ليحقق الفوز على "أسود الأطلس"، حيث تعود آخر هزيمة تكبدها المغاربة أمام "الرصاصات النحاسية" إلى سنة 1993، بينما تعتبر هزيمة الأحد الأولى في تاريخ مباريات المنتخبين في المغرب.

وتمكن المنتخب الزامبي من تسجيل أول هدف في مرمى "الأسود" في المغرب منذ 38 سنة، ويعتبر من أسرع الأهداف التي استقبلتها شباك المنتخب بعد مرور سبع وثلاثين ثانية فقط على انطلاق اللقاء. كما فشل الثعلب الفرنسي هيرفي رونار ولاعبوه في تحقيق أي فوز خلال السنة الجديدة 2019.

وعجز المنتخب الغامبي، الذي حقق الفوز الأربعاء الماضي أمام الأسود (0-1)، عن تحقيق الانتصار تسع سنوات خارج ملعبه، قبل أن يتمكن من ذلك بعد فوزه على رفاق مهدي بنعطية فوق أرضية الملعب الكبير بمراكش.

بونو يحقق رقما سلبيا مع "الأسود"

يملك حارس المرمي ياسين بونو رقما سلبيا رفقة المجموعة المغربية، إذ يعتبر الحارس الذي استقبل ‎آخر ثلاثة أهداف من خارج مربع العمليات، وكلها كانت في مباريات ودية، حيث استقبل الهدف الأول أمام غينيا شهر أكتوبر 2015، وولج شباكه الهدف الثاني أمام سلوفاكيا شهر يونيو 2018، والهدف الثالث أمام المنتخب الزامبي.

رونار يرفض حضور الندوة الصحافية

عقب نهاية اللقاء رفض الناخب المغربي رونار حضور الندوة الصحافية بعدما غادر أرضية الملعب غاضبا عقب تلقي المنتخب الوطني الهزيمة الثالثة على التوالي، ورفض الإدلاء بأي تصريح، وكلف مساعده باتريس بوميل لينوب عنه في المؤتمر الصحافي.

وتحاشى الثعلب الفرنسي مواجهة رجال الإعلام والإجابة عن أسئلتهم واستفساراتهم، لاسيما عقب تفجير أزمة المهاجم عبد الرزاق حمد الله، الذي غادر معسكر الأسود، وتحتاج قضيته إلى توضيح شاف من الطاقم التقني، خاصة المسؤول الأول عن المنتخب المغربي.

ولم تقدم الجامعة أي توضيحات أو تبرير لتصرف المدرب الفرنسي، خاصة أنه كان دائم الحضور في الندوات الصحافية مهما كانت نتيجة المباراة، قبل أن يقرر الغياب في محاولة منه لتفادي أي اصطدام مع رجال ونساء الإعلام.

جدل غياب حمد الله

من جانبه، رفض باتريس بوميل، مساعد هيرفي رونار، الحديث عن رحيل اللاعب عبد الرزاق حمد الله، بعد مغادرته معسكر المنتخب الوطني، مؤكدا أن "الأسود" يتوفرون على مهاجمين متميزين كخالد بوطيب ويوسف النصيري وسفيان بوفال.

وبخصوص المباراة، قال بوميل: "المهم أن يكون "الأسود" على أتم الاستعداد لأمم إفريقيا، دون الوقوف عند الهزيمة أمام المنتخب الزامبي". وأضاف "كنا نمني النفس بتحقيق الفوز في المباراتين الوديتين لتعزيز ثقتنا، لكن هذا لن يؤثر علينا خلال المواجهات الرسمية، وسنذهب إلى مصر من أجل جلب الكأس إلى المغرب".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (117)

1 - ساخط الاثنين 17 يونيو 2019 - 09:11
المشكل ماشي فحمد الله.هو اصلا مالعاب ماوالو.اظن ان المشكلة هيوفي قسوحية الراس ديال المدرب.حاسب راسو بوحدو اللي كيفهم فالكرة.معايط على فريق من العجزة.انا في نظري ثلات او اربعة لاعبين فقط هما اللي يستحقو المنتخب:مزراوي.حكيمي.زياش.بوفال.اما الباقي في مزبلة التاريخ.خصوصا بوصوفة.بلهندة.بوطيب.درار.بن عطية.المدرب ايلا كاع مشى راه ربح 3 ملايير منهار جاء للمغرب.والمغاربة ربحو جميع الامراض المزمنة
2 - كاس اتاي الاثنين 17 يونيو 2019 - 09:13
وقال في الاخير مساعد المدرب سندهب لمصر لنجلب الكاس هههه عن اي كاس تتكام ربما كاس الشاي على الاقل يجب ان تقول سنحاول عبور دور المجموعات ليس جلب الكاس على كل حال غدا لناضره قريب انشاء الله
3 - jamal الاثنين 17 يونيو 2019 - 09:14
العربون باين. قالو فلان طاح. قالو من الخيمة خرج مايل. المنتخب فيه الفوضى والزبونية والمحسوبية. الكل كيعرف هاد الشي وللأسف مزال نفس الممارسات. حيت المسيرين والقيمين عليه كيصورو فلوس صحاح. وكالعادة المنتخب سيعود خالي الوفاض وسنبقى نبرر أسباب الهزائم فقط فنحن لم نألف الإنتصارات......أما المباريات فإني أستمتع بمشاهدة منتخب إيران للكرة الطائرة يقارع الكبار في اللعبة. والله متعة واستمتاع ودرس أن من يشتغل بجد فإنه لا محالة واصل والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
4 - متتبع الاثنين 17 يونيو 2019 - 09:19
يجب أن نعترف بأن ليس لنا فريق وطني ،الفريق الوطني هو الدي يحقق الفوز و ليس الدي بتخبأ كل مرة وراء مبررات و أخطاء تحكيم وووو ، كلام فارغ للمشرفين عليه للإستمرار في ربح أموال طائلة
5 - oussama الاثنين 17 يونيو 2019 - 09:24
هدا هو المنتخب لمزيان. اينما خسر في المبارات الحبية، يكون في صورة احسن في المبارات اادولية او القارية. سيلعب باحسن الطرق و ممكن الكأس. (عقلو شنو كولتليكم)
6 - marocain الاثنين 17 يونيو 2019 - 09:24
لا تعليق. فقط الطائرة يجب ان تبقى مشغلة.
7 - abdou الاثنين 17 يونيو 2019 - 09:25
الحارثي المحمدي القجوي افضل بكثير من الحارس بونو، مزرواي افضل بكثير من درار، . . . الزاكي أفضل بكثير من رونار . . .
8 - الوطنية الاثنين 17 يونيو 2019 - 09:27
انا مع الأسود ولكن اخاف تكرار الوضع الذي وقع في نهائيات كأس العالم ونعود من الدور الأول اما عن حمد الله فيمشي يلعب اللي ضرقك بخيط ضرقو بحيط عاجبو راسو
9 - Omar الاثنين 17 يونيو 2019 - 09:27
الجمهور الاكشواني لا يصلح له الا المنتخب الاكشواني حيث لاعبوه يتصرفون كالصبيان يدهبون بدون التفكير في العواقب. الهزيمة يتحملها حمد الله . لقد انتق م من المنتخب على طريقته من ايام الالمبي الى كاس العالم الى اليوم ثعبان في جلد بشر.الاعبين الموجدين في المنتخب من اوروبا لاعبين وطنيين الى النخاع لا يجيدون حتى الدارجة و لا يفهمون بعضهم لكن يمتون على القميص و محترفين الى اعلى لا درحة . كيف يصفر الجمهور على لاعب وقع في عدم تفاهم مع لاعب على ضربة جزاء يحدث هدا في كل العالم . اراكم في المقاهي تشاهدون كل يوم مقابلة هل تعلمتم تلك الجماهير ام انتم جمهور طماع تحب ان تاخد اكثر ما تعطي
10 - وجدة الاثنين 17 يونيو 2019 - 09:29
المنتخب يطلّع السكّر، أملنا في المنتخب الجزائري الشقيق.
11 - سكزوفرين الاثنين 17 يونيو 2019 - 09:30
رونار مدرب بالصدفة حقق انجازات في افريقيا مكنته من العودة لبلاده لتدريب فريق لكنه فشل فشلا ذريعا.
بعد إزاحة الزاكي بثورة داخلية تورط فيها مصطفى حجي اعيد الى ماما افريقيا.
رونار اليوم ليس رونار الامس لقد جمع ثروة وشهرة وما عاد يضرب ويقيس فقد كشف انه شخص متعجرف واناني.
ماحدث مع حمد الله وزياش يجعلنا نرفض المدربين الفرنسيين.
12 - almahdi الاثنين 17 يونيو 2019 - 09:31
الامور بخواتمها ،ربما اسعفتنا المبارات الرسمية وحققنا الفوز ،لازال هناك فسحة للامل. نتمنى ان يتجاوز المغاربة لاعبين ومسيرين وجمهور احباطات المبارات الودية ،ويلعبوا الرسمية بدون مركب نقص .
13 - montasin الاثنين 17 يونيو 2019 - 09:31
أظن أن الحارس بونو حارس ضعيف المستوى ولا أعرف سبب دمجه كلاعب اساسي داخل التشكيلة دائما منير المحمدي حارس ذكي و لديه تقنيات جيدة في التصدي للكرة عكس بونو لديه سوى الحجم لا غير
14 - سيمو الاثنين 17 يونيو 2019 - 09:32
هذه سياسة المسؤولين عن هاذ البلاد كل مدرب جاء ياجمع الاموال وينصرف وشعب يخالص
15 - سعيد الاثنين 17 يونيو 2019 - 09:34
المنتخب تسوده الفوضى و عدم الانسجام الناتج عن انعدام المسئولية و الصبيانية ناهيك عن العنصرية المستوردة من فرنسا
16 - عيسى الاثنين 17 يونيو 2019 - 09:36
بأي وجه سيواجه الأسئلة بعد ثلاتة هزائم لم يعد له أي تبرير ولا تفسير، سوى الرحيل.
17 - البركاني الاثنين 17 يونيو 2019 - 09:37
سي الثعلب باغي يمشي في حالوا والناس في بلا بلا بلا
18 - م المصطفى الاثنين 17 يونيو 2019 - 09:38
حتى لا نكون عدميين، فإن الفريق الوطني كان له حضور قوي في الميدان ، وضاعت له عدة فرص. فهناك لاعبون مرموقون ضمن تشكيلة الفريق والذين يبقى إشعاعهم وضاء رغم الهزيمة.
لا ننكر أننا قد تاسفنا على النتيجة السلبية التي تلقاها أسود الأطلس، لكن المدرب سيأخذ العبرة، وسيراجع أوراقه خلال اللقاءات المبرمحة بمصر.
وما اتصوره بإذن الله هو ان فريق أسود الأطلس سيظهر بوجه مشرف، وسيمتع الجمهور المغربي بعطاء جيد وابنتصارات متتالية بمشيئة الله وقدرته.
والشيء الذي اريد أن اشير إليه في هذا التعليق، هو التنويه بالتحكيم الجيد الذي أداره حاكم المبارة السينيغالي.
19 - Ali paris الاثنين 17 يونيو 2019 - 09:39
Hamdolah es el mejor jugador
20 - علي الاثنين 17 يونيو 2019 - 09:40
قال مسكين :وسنذهب الى مصر من اجل جلب الكأس الى المغرب هههههه
21 - مولاي غناغ الاثنين 17 يونيو 2019 - 09:41
ضاع حلم الكاس في كان الغابون بسبب تعنت رونار امام مصر كان حيث ترك مهاجم نيم رشيد عليوي في الاحتياط ولم يم باشراكه الا في الوقت بدل الضائع رشيد عليوي هو من فك عقدة المنتخب ضد الافواريين بهدف خرافي اهل المغرب للدور الثاني رشيد العليوي تخلى عن منتخب فرنسا لاقل من 19 سنة ولبى نداء بلده الاصلي علامة استفهام كبيرة حول عدم استدعائه للمنتخب فهو هداف من طراز فريد وللمشككين الاغبياء في قدراته تكفي نظرة في يوتوب على الاهداف اللتي سجلها
22 - Ezzidi Khalil الاثنين 17 يونيو 2019 - 09:45
Durant l'échec on vient d'apprendre nos leçon et continuer notre chemin de route .
23 - mohamed الاثنين 17 يونيو 2019 - 09:47
المشكل الكبير هو أن المنتخب المغربي كام عازما عل هزم زمبيا دون أن يستطيع.
حارس خارج التغطية ودفاع ثقيل بن عطية دون المستوى. من الأفضل الاعتماد على يونس عبد الحميد.
أين زهير فضال
وسط متباين بلهنذة لم يسبق له ان قدم شيئا للمنتخب ومع ذلك هناك اصرار عل. استدعاءه
الأحمدي انتهت صلاحيته
هجوم غير فعال بحضور بوطيب. أين حمدالله. ياجور. الكعبي. الخياطي
24 - كأس العصير الاثنين 17 يونيو 2019 - 09:48
هههه يقول سنجلب الكأس الى المغرب واش راك تدحك علينا ولا على راسك إنا كأس تتكلم عليه واش كأس إفريقيا ولا كأس العصير واش بهاد المستوى المتدني راكم تجلب الكأس لا أظن يجب إعادة النظر في المنتخب
25 - marakechy الاثنين 17 يونيو 2019 - 09:48
Dear MR Patress Boumil
Please
من فضلك لا تبيع الوهم للشعب المغربي
سيكون وصول المنخب الى نصف النهية انجاز كبير
منتخب ضعيف
Good luck
26 - رياضي الاثنين 17 يونيو 2019 - 09:49
اش فهاد ااكرة غير الخسارة واستنزاف جيوب المواطنين المقهورين ولاشيء اخر.ديروا دسبونصابل لهاد الكرة اغديين تشوفوا الفضل
27 - Faga الاثنين 17 يونيو 2019 - 09:50
ولله يضحكون علينا يجب أن نسعى هده المجموعة و شانها و نعتبر المغرب ضيف شرف على الكان و باسطا
28 - مهاجر الاثنين 17 يونيو 2019 - 09:50
الهزيمة في المباريات الودية والانتصار في الرسمية هذه سياسة تاكتيكية المفاجءات اتيات.والنصر للأسود
29 - مغربي كاعي الاثنين 17 يونيو 2019 - 09:52
في كل هد هناك رابح و خاسر الرابح هو رنار و طاقمه سواء رحل او استمر و الخاسر هو خزينة الدولة التي تدفع الرواتب الخيالية و المصارف و الطائرات الخاصة من أموال الشعب المغربي .رتار لم يستوعب الدرس في مبارة الملاوي و الأرجنتين و استمر على نفس النهج. بمنادات على لاعبين كبيرين في السن يفتقدون التنافسية و اللياقة .فليعلم ان المنتخب في اخر خمس مباريات رسمية و ودية المهاجمون راس حربة لم يسجلو اي هدف مند مبارة جزر القمر .سجل زياش و هد اللاعب ليس مهجم راس حربة قناص.بنعطية،بوصوفة،الاحمدي،فجر،بوطيب انتهت مهمتهم مع المنتخب
30 - خوزو الاثنين 17 يونيو 2019 - 09:55
نعم صدق بوميل في قوله سنجلب الكاس إلى المغرب "كاس اتاي"
31 - نور الاثنين 17 يونيو 2019 - 09:57
رونار شبع و قنع و بغى يمشي فحالو دار هاد الحالة باغي يعتمد على عناصر مشرفة على التقاعد ما غادينش يطفروه و هذه هي المناسبة باش اللي غادي يقول المغاربة ينتقدوني اللهم يمشي فحاله.
32 - سيدي امحند اواحمد الاثنين 17 يونيو 2019 - 09:57
لاداعي للتشاؤم، فقد سبق لمنتخب الزيمبابوي أن خسر في ثلاث مباريات تحضيرية. و عند مشاركته في كأس إفريقيا خرج من الدور الأول مرفوع الرأس بثلاث هزائم.
المهم هو التفاؤول
اخنا الا ربحتوا مع الزماكرية...
33 - ابو يونس الاثنين 17 يونيو 2019 - 09:59
هناك إشارة اعطتها الكاف من مصر ان الحكام بن يخافوا من تفضيل فريق عن الاخر ماذام سمحت للحكم المصري ان يستأنف التغريب مع حكام الكان رغم انه كان متوقفا لمدة 6اشهر اما بالنسبة للفريق الوطني سننتظر الدورة ومن بعد سنحكم عليه
34 - تغطية الشمس بالغربال الاثنين 17 يونيو 2019 - 09:59
المهم المشاركة. هذا ما يعرفون فعله. كل هذا لالهاء المغاربة عن ما هو اهم. اللهاية للرضع وكرة القدم للجهل البالغين. حين يعرف المغاربة اين مصالحهم وماذا ياخد منهم مقابلة مبارة او لقب في كرة القدم، المطالب ستكون جد مرتفعة. لكن النضج غائب وفي جميع الميادين. هل تسائل متتبعوا كرة القدم ماذا تعطيهم؟ النبق، والو زيرو ان لم تاخد منهم. حين يعرفون سيكونون بدؤوا النضج. اوا ننيو.
35 - immad الاثنين 17 يونيو 2019 - 10:00
للاسف رونار نجح في الضحك على المغاربة منذ هزائم روسيا ....اقنعهم كلما هزمنا ان الهزيمة هي انتصار وتجربة ...للمحافظة على كنوز الاموال التي تعطى له ....عموما ليس بالمدرب الخارق بل متواضع في عطائه.
36 - ابوايمن الاثنين 17 يونيو 2019 - 10:01
يجب الان مكنسة كبيرة لتنظيف بيت المنتخب، اللاعبين القداما بما فيهم المدرب، شكرا لهم ومع السلامة
37 - الكأس ليست مغربية الاثنين 17 يونيو 2019 - 10:05
هذه الكأس القارية لن يكون للمغرب فيها نصيب.. المشرق العربي يكون جد حار خلال الصيف واولائك المحترفون ترعرعوا ولعبوا في أجواء باردة ولن يتحملوا الحرارة والرطوبة..
38 - مواطن حر الاثنين 17 يونيو 2019 - 10:06
فاش بانو النقابات في المنتخب صافي الله يرحمو
39 - محمد بلحسن الاثنين 17 يونيو 2019 - 10:08
المدرب الوطني Renard ذكي و بارع في زعزعة خطط منافسيه !
يا Patrice لا حاجة لنا لـ "سنذهب إلى مصر من أجل جلب الكأس إلى المغرب" !
40 - MOURAD الاثنين 17 يونيو 2019 - 10:12
بالله عليكم عن أية مهاجمين تتحدثون كان من الاجدر الإستعانة بنجوم الدوري من الوداد و الرجاء و حمد الله وبلغة الأرقام أفضل بكثير من الفرنشويين المنتشين
لست بخبير لكن منتخبنا سيغادر من الدور الاول و المدرب يجي أن يتمتع بكاريزما اكثر و كام عليه ان يواجه العراقيل و ياخذ القرار
على أي نتمنا لهم التوفيق
41 - محمد الاثنين 17 يونيو 2019 - 10:14
وجب تكوين منتخب قوي من البطولة الوطنية كل منتخبات العالم تجد اكثر من نصف لاعبييها محليين ماذا ينقص الاعب المغربي المحلي ؟
42 - ورديغة الاثنين 17 يونيو 2019 - 10:14
هزائم متتالية في مبارات ودية تضع الفريق الوطني تحت الضغط في مباراته الإقصائية على الكأس الأفريقية مع اقوى الفرق التي وقع معها ثم الله يحفظ من النتائج التي سيحصدها غير غمضوا عينيكم بالخصوص ضعاف القلوب من المتابعين
43 - مغترب الاثنين 17 يونيو 2019 - 10:16
شكرًا الأخ صاحب التعليق 7،صدقت ليس لي ما أضيف كلامك صحيح
44 - Nizar الاثنين 17 يونيو 2019 - 10:17
التمني والواقع لا يحققان شى الواقع مكشوف من من البداية كي لمنتخب يريد ان ينتصر وبدون روح المنتخب متصدع من الداخل هناك احلاف ولوبيات داخل الفريق. كيف يعقل ان يترك مهاجم من طينة حمد الله ويجور هداف البطولة ووليد الكرتي. وقيس على عناصر البطولة الوطنية التي صحت بالغالي والنفيس لتصل الادورار النهاية لو لا الغش التحكيمي والفار الدي لم يكن في صالحنا ولهدا ارجوك اعتمدوا مستقبلا على عناصر البطولة الوطنية المحنكة في الادغال الافريقية كفى من الاستهتار بمشاعر الشعب والمغربي
45 - Ahmed etalebe الاثنين 17 يونيو 2019 - 10:25
اما بالخروج من الدور الاول أول الفوز بالكاس.. ....
46 - حمد الله الاثنين 17 يونيو 2019 - 10:32
والقجع راه كيتوجع. في تصريح مع شوف تف قالهم ماشي مشكل حمد الله يمشي ولا يجي المهم المنتخب رآه في معنويات عالية جدا. واش مابغاوش الحشمة أعلى عراضهم هذا هو المشكل في هذه البلاد التعيسة. المشكل اللي بان امع حمد الله هي النقطة والتي افاضت بالكأس وبينت للرأي العام الوطني ولا احتى الدولي هذه المهزلة الكروية. احنا المغاربة عندنا الفضل انلعبوا غير باللعيبةبة دياب البطولة وعندنا امعاهم الفضل.جابوها راها مزيانا ماجابوهاش هذاك هو النيفو ديالنا. المهم اتمنى الخسارة المنتخب في الدور الاول.
47 - سعيد الاثنين 17 يونيو 2019 - 10:37
منتخب وتظاهرات لا تزكي وتثمن وتشجع البطولة والاعبين المحليين بل العكس تحبط تذل و تتحقر وتستصغر وتهين ...كل ماهو مغربي وطني شعبي محلي معندنا منديرو بها ويجب مقاطعتها واعتبارها ادوات تغريب وهدم المعنويات واخضاع استعباد قهر وتطويع بين غيرها في ايادي الاستعمار القديم الجديد الذي يحارب نجاح كل ما هو من الشعب المركع ..منتخبات تبنى بمعايير المحسوبية والقرب لا معايير الجاهزية والاستحقاق يجب محاربتها في اطار محاربة الفساد
48 - مواطن الاثنين 17 يونيو 2019 - 10:37
انا شخصيا بدا ينتابني بعض الشك في المرور الى الدور الموالي من كاس افريقيا.المفروض ان اعضاء المنتخب في تربص اعدادي و يفترض فيهم الاعتكاف ان صح القول عن العالم الخارجي و الفيسبوك و ما شابه دلك و التحلي بروح المسؤولية و شرف حمل القميص الوطني و للي بغا يلعب يمشي لدارو
49 - أكاديمي مغربي من ألمانيا الاثنين 17 يونيو 2019 - 10:41
عايشين في غيبوبة.
قد يقول قائل المدرب هو الذي يفهم... والمدرب... لكن:
1 في جميع العلوم الكونية ومنها الرياضة النتيجة هي دائما التي تهم. نتائج المنتخب المشلول نصفه لاتبين بأن الطريق الذي اتخذ هو الطريق الصحيح.

2 عكس ذلك وفي نفس الوقت هناك نتائج أكثر من جيدة للفرق الوطنية كالرجاء المتوج بالسوبر الافريقي والوداد الذي سيتوج ان شاء الله والنهضة البركانية ف هذ إفريقيا لي حنا غاديين دبا نتقاتلو فيها.
3 بالله عليكم هل يخالفني أحد الرأي في قوة وسرعة اسماعيل الحداد والكارتي وياجور...
4 ألم يتأكد ذلك بفوز باهر قل نظيره بكأس إفريقيا للمحليين نال إعجاب كل العالم وتم شراء عقد أيوب الكعبي من طرف الصينيين...
50 - رشيد الاثنين 17 يونيو 2019 - 10:41
لانسوق الوهم. المنتخب تأهل لكأس العالم الأخير فهو مشكور رغم الإقصاء المبكر .لكن لابد من الإيمان بأن صلاحيته انتهت وكان مصر سيكون نقطة النهاية لهذا الجيل كما حصل في1979 و1990. فعلى الجامعة التفكير في بدائل تحضيرا لمونديال قطر بروح مسؤولة ومتزنة.وفق رؤية تأخذ بعين الاعتبار مكانة البطولة الوطنية من حيث التكوين والتأسيس.
51 - dima meghreb الاثنين 17 يونيو 2019 - 10:44
كفاكم انتقادا لا يسمن ولا يغني من جوع الان على كل الجمهور المغربي ان يقف وراء المنتخب هؤلاء اللاعبين الذين تنتقدونهم في الامس القريب تقاتلوا وتحاربوا من اجل تشريف الكرة المغربية في. كاس افريقيا الماضية وكاس العالم ايضا لولا عامل الحظ الذي لم يكن بجانبنا في اجزاء من الثانية حتى اصبحت وساءل الاعلام العربية والعالمية تشيد بهذا المنتخب وبالروح الوطنية والقتالية لديهم نحن لسنا تقنيين لنتدخل في خيارات المدرب ربما رؤيته تتجلى في الحفاظ على المجموعة والتجانس بينهم وهذا كفيل بصناعة الفارق المنتخب الايطالي في سنة 2006 جل اللاعبين فوق 28 سنة وفازت بكاس العالم فقط بالتجانس فيما بينهم والتفاهم بكثرة المقابلات كيف لمدرب ان يغير منتخب باكمله في ظرف وجيز ويفوز به بالالقاب لا للنقد فقط من اجل النقد
52 - محارب سابق الاثنين 17 يونيو 2019 - 10:45
سيدكم رونار عرف من أين تأكل الكتف فأكلها. كما أنه عرف ان بعد الكان سيغادر المغرب أو بالدارجي سيقال لأنه منتخبنا الوطني و الحمد لله سيغادر العرس الأفريقي من الدور الأول. بلا ما تبقاو تحلموا و تخليونا نحلمو معاكم بالسراب. فريق ملقم بحال زرع الفطرة اش غادي اعطي....
العاطي الله....
53 - هشام الودادي الاثنين 17 يونيو 2019 - 10:49
اصلا نحن الجماهير والإعلام المغربين نعيش نفاقا اجتماعيا لا مثيل له نرفع من نشاء ونسقط من نشاء يكفي أن المنتخب يربح مقابلة ودية ترى الشوارع ملؤها الزغاريد لحد الساعة انا لا اذكر اي إنجاز لهذا المنتخب حتى ابدي رائي فيه منتخب ضعيف مقارنة مع باقي المنتخبات واللوبي الفرنكوفوني بقيادة الافعى حجي سيضل تابثا مالم تكن هناك تدخلات من الجامعة
54 - From Norway الاثنين 17 يونيو 2019 - 10:51
انصحكم بعدم مشاهدة المنتخب على الشاشة وفي المقاهي. لنجنب مرضاكم بالضغط أو السكر.
أنا شخصيا قررت اخد عطلة والذهاب إلى الجزر اليونانية للاستمتاع بالطبيعة والبحر.
منتخب ضعيف لاحارس لا دفاع لا وسط ولا قلب الهجوم.
هذا الفريق كن جاو في ايامنا لما كنا ملعب في الأحياء أسبوعيا في السنوات80 كن عطيناهم 3-0 أو بتبييض . مع كل احترامات لأخلاق لاعبيي هولاندا . أم ابن عطية فجر ابن الهندية أو بؤ صوفة بوطيب perimé . فجر جيتس على رأسك المشاكل مع الجمهور وخاصة الجمهور البيضاوي الذي سوف ينتظرك داخل أو خارج المركب . انصحك بعدم اللعب في البيضاء . لانك طفل صبياني وغير متخلق أو حمد الله بزاف عليك باش توصلو لاعب تكون في المغرب أما أنت مابديتي تلعب كورة حتى حرجتين برا.
55 - رشيد الواقعي الاثنين 17 يونيو 2019 - 10:57
راه المشكل في العقلية والتبعية الفرنسية وتصديق الاعلام الكاذب والفاشل والمسترزق الذي صور لنا المنتخب بقيادة الثعلب كما يسمونه بالنتائج الوهمية والانجازات الخيالية التي سمعناها فقط في اعلامنا ولن نراها ونحن صدقناها ،فالامر عاد جدا كيف لمنتخب ومدرب فاشل اصلا لا ثقافة كروية له ان تتطور الكرة المغربية في عهده مع ذاك الحقد على لاعبي البطولة الوطنية ففيهم من يستحق حمل القميص احسن من بعض محترفي الفرق الدرجة الثانية والثالثة اوروبيا ولكن مع الاسف مازال الفساد والسمسرة يجري في كل الرياضات والمجالات المغربية ...اذن بدون حد وعمل وحسن نية واعطاء كل واحد ما يستحق بعيدا عن الزبونية والمعرفة والكولسة انسوا الامر
56 - younes الاثنين 17 يونيو 2019 - 10:58
ça fait 20 qu'on répète la même chose, le problème c'est que la sélection marocaine n'a jamais pu avoir un buteur qui pourrait faire la différence à n'importe quel moment du match. Fayçal Fajr et Boutayeb doivent absolument quitter la sélection parce que ils apportent aucune valeur ajoutée au groupe. Des joeurs locaux ils en a pour les remplacer.
57 - محب للرداءة الاثنين 17 يونيو 2019 - 11:04
عندما أريد مشاهدة مباريات كرة القدم أذهب إلى مقابلات القسم الوطني هواة .أستمتع صراحة وكأنني في فيلم كوميدي .أو أبحث عن مباريات بطولة لدول إفريقية أو آسيوية ضعيفة كرويا .يا سلام على النشاط وبتكلفة قليلة
58 - Amzon usa الاثنين 17 يونيو 2019 - 11:11
لا تلوم المدرب لأننا نعيش مشاكل قبل رونار . ابمشكل الحقيقي هو أن المغرب بلد المشاكيل . لا بنية تحتة لا آمن لا شيء . هجرة والكفاءة و هجرة رؤوس الأموال. لا شيء سيتغير .
ونحن ليس لدينا غيرو لاهادا الوطن . فهزيمة سريعة و عودة سريع لكي نرتاح من ضجيج المقاهي و قلة الآمن عن المباريات
59 - المعلق الاثنين 17 يونيو 2019 - 11:25
الى المعلق 1 ساخط حمد الله راجل و قلب هجوم هداف في اسفي و في نرويج و في الصين و في قطر و في السعودية و تم مناداته في ايطاليا و ولد بلادك حقيقي... أما أحسن لاعبين هم زياش بوفال حكيمي و المقاتل مرابط أما بلهندة و الأحمدي و درار فجر و بوطيب صافي شكرا على ما قدمتم سالينا معاكم سيرو في حالكم المنتخب ماشي ديالكم bye bye
60 - Zouhair skoura الاثنين 17 يونيو 2019 - 11:32
المباريات الأخيرة كشفت عيوبا كثيرة خاصة في محور الدفاع الذي يلقي بنفسه أكثر من علامات الإستفهام حول المردود الفني وكذلك العمق الهجومي الذي يعد عقيما للغاية
أظن أن الكل يجمع على ضعف الأداء الوطني لا نريد أن نحطم من المعنويات للنخبة الوطنية ولكن المباريات الأخيرة عرت مجموعة من الإختلالات وجب على رونارد تصحيحا قبل الكان"2019 مصر"
بكل صدق و أمانة لا أتوقع أن يذهب المنتخب إلى أبعد الحدود في الكان وأتمنى أن يكون حدسي مخطئا
61 - محمد الألماني... الاثنين 17 يونيو 2019 - 11:36
السلام عليكم..
نفس المدرب نفس اللاعبين نفس الجمهور...
بالأمس القريب رفع العلم المغربي بروسيا..والمذرب فوق الأكتاف..أما اليوم هرب اللاعب وتبعه المدرب خوفا من الصحافة..الجمهور يهتف من الفجر وضد فجر....
هذا درس تطبيقي لمادة التحليل النفسي للإنسان..تغيير في السلوك رهين بتغيير في النفس..
أما المفيد فهو.
..لي عندو شي شغل يمشي يقابلو...
62 - علاء الادريسي الاثنين 17 يونيو 2019 - 11:37
أقسم بالله لا علاقة لي محسن ياجور ،انه احسن مهاجم دون منازع لكن الثعلب الماكر المتعنت يلعب عن لقجع و عن المغاربة
63 - Rajaoui pure الاثنين 17 يونيو 2019 - 11:47
الفريق الوطني المغربي يحتاج إلى عبد الرزاق حمد الله أكثر ماييحتاج

إلى فيصل فجر .


مافهمتش علاش لاعب ممتاز لا يشارك في كأس إفريقيا بينما لاعب تحت المتوسط يشارك


هذا يبين أن المدرب و طاقمه و المسيرين يجب طردهم فورا

وخصوصا هذاك حجي و الباقي .

الفركونيين دائما مفضلين رغم أنهم لا يقدمون أي شيء يذكر


حاليا الهولنديين هم الأكفاء .


اللوبي الفركفوني هو من يوصلنا لهذه الكارثة في النتائج .


يجب إرجاع اللاعب عبد الرزاق حمد الله و إرسال فيصل فجر

لأن تصرفاته ومستواه ضعيفين حتى بنيته الجسدية مع الأفارقة ضعيفة .
64 - rachid dijon الاثنين 17 يونيو 2019 - 11:48
انا كيبالي نهار تزول (باك صاحبي) و الانانية من المغاربة وحب الدات غادي يكون الخير ماشي غير في الكرة بل في الشعب المغربي ككل حنا المغاربة باغين غير بان عليا نبان عليك معندناش شي حاجة سميتها الوطنية او العلم الوطني المهم حظ سعيد للمنتخب الوطني.
65 - خالد بنسيدي الاثنين 17 يونيو 2019 - 11:53
أحمق من يظن أن الكأس سنغادر مصر
66 - الفقير من البادية المغربية الاثنين 17 يونيو 2019 - 12:12
واش المغرب كامل فيه غي حمد الله وغيرو راني مرضت نفسيا ناس كيربحوا فلوس صحيحة واحنا كنمرضوا بالغدايد ناءب الثعلب لي قال حنا غادين نمشيوا لمصر ونجيبوا الكاس للمغرب .رجاءا واش كاس ديال اتاي بنعناع او كاس ديال لافوكا او كاس او تضرب الكاس ديال النبيد الحلو الله ينعل لي ما يحشم
67 - Fattah الاثنين 17 يونيو 2019 - 12:13
السؤال اشنو ربحنا ملي اللوبي جرا على الزاكي وجاب روناو اللي رد التسيب وباك صاحبي اللي مكانتش فعهد الزاكي
68 - محمد من المهجر الاثنين 17 يونيو 2019 - 12:13
صراحه لا اعرف لماذا بونو( الفركال) حارس اساسي الكجوي احسن منه بكثير زياده على ذلك لعب بالمونديال مستواه جد مقبول ولو ان شباكه اهتزت 4 مرات انا في نظري لا لبونو حارس اساسي واتوقع دلك اما بالنسبه للمدرب رونار فهو ثعلب ماكر له تجربه كبيره وسيبرهن للجميع. ولا تنسوا يا مغاربه جل المباريات الوديه التي سبقت العرس الافريقي فاز بها المنتخب لكن الصدمه هي خروج المنتخب من الدور الاول و بمستوى باهت
الخساره وارده في كره القدم لكن وجب تصحيح التغرات والأخطاء مع اختيار التشكيله الاساسيه المناسبه
الارجنتين بميسي خسرت بهدفين ............
هيا يا اسود نحن معكم ...............الى الامام
69 - Omar الاثنين 17 يونيو 2019 - 12:14
براكا من بلقنة المنتخب اصبحتم تقسيمون فيه مثلما اراى بعض النكرات تقسم في المغاربة . ابناء الجالية وطنيتهم حرغيتهم و انضباطهم اكثر بكثير من الاعبين الاكشوانيين. حمد الله افشل و ضرب كل احلام المغاربة ليحقق حلمه. سير الله يخلصك على قد نيتك و بالدوبل . لا اعرف ان كان لهدا البشر عقل او ضمير كيف له ان ينام و المغاربة كلهم في حالة جد متدمرة
70 - مغربي من الريف الاثنين 17 يونيو 2019 - 12:15
ستجلبون الريح كما يقال بالدارجة المغربية ماشي الكاس
المهم ان ثلاث مباريات تساوي ثلاث هزاءم كما هو المعتاد والرجوع الى المغرب لانه معندكومش علاش تحشمو اسمحو لي لانني عبرت بالدارجة .ثم هل هذا هو الفريق الذي يمثل اكثر من 35 مليون مغربي وهل بهذا الفريق ستلعبون به مع ناميبيا والكوت دفوار وجنوب افريقيا ومصر والجزائر وتونس والسنغال. انه الفريق المهزلة لم تجاروا غامبيا وزامبيا وبالاحرى ناميبيا والكوت دفوار وجنوب افريقيا.
اتمنى صادقا وكمغربي يفنى في حب وطنه ان تكون هذه المباريات خدعة وان يخرجوا لعب مونديال روسيا. ان تكون الرجولة والغيرة الوطنية حاظرة وينتصرون على كل الفرق امين وذلك لاسعاد المغاربة الذين ينتضرون ظنذ 1976.
71 - عبد الناصر الاثنين 17 يونيو 2019 - 12:21
اكبر علامة على ان المنتخب الوطني سيخلق المفاجئة... في الدورات السابقة كان المنتخب الوطني يكشر عن انيابه ابان المباريات الودية, و اعلامنا يمدحه بشكل كبيييير, و عند الذهاب للمعقول لا يفعل شيء يذكر.... اما في في هذه السنة انا متفائل ان الفريق الوطني سيخلق المفاجئة لأ ن اعلامنا سيترك المنتخب وشأنه ,, و الله اعلم
72 - اليوسفي الاثنين 17 يونيو 2019 - 12:22
المشكل حتى فالحراس شاهدت مبارات ديبورتيفو وملقا دهاب اخطاء بالجملة للحارس محمدي تقجوي وفي الاياب سيطرة مطلقة لمالقا وهجمة وحيدة مرتدة وكرة سهلة يدخلها الحارس للشباك بطريقة تتير الاستغراب وهو سبب اقصاء ملقا . الحارس ب ونو لايجبد فالكرات الارضية . اما الاعببن . كبار السن وبطء .سراحة هناك لاعبين يجب ان يكونو فاىمنتخب ك امين حارث كزهير فضال وحمد الله وبعض لاعبي البطولة . 4 لاعبين يتقنون مراكزهم اشرف حكبمي . سفيات بوفال . حكيم زياش . مزراوي . الباقي لازم تغيير
73 - حسن من بلد الغربة الاثنين 17 يونيو 2019 - 12:24
إذا كان مجموع خلصة المدرب مند مجيئه للمنتخب الوطني تنهاز 3million d’euro و تعادل الكأس الإفريقية. راح حنا فالخسران أحمادي !
علاش المغاربة حقارة بعضياتهم. مدرب وطني يقدر ياخد ربع لخلصة ديال أجنبي و تقام علينا الكاس بثمن رخيص وإلى چاع ماربحناش الكاس مايبقاش فينا الحال. لو كان لقجع يعطي هذه الأموال الطائلة من جيبه لفكر كثيرا في إستثمارها في مدرب وطني يحب الوطن أكثر من مدرب أجنبي. وأحسن مثال مصر لم تستعن بأي مدرب أجنبي في الكؤوس الإفريقية وكانت دائما الرائدة في الأرباح. لأن المدرب الوطني تكون لديه نزعة قومية وحب لوطنه.
74 - مهاجر-هولندا الاثنين 17 يونيو 2019 - 12:29
دائما المباريات الودية يجرب فيها المدرب عدة عناصر وعدة طرق ليتمكن من تكوين فكرة قد لا يراها المشاهد او المشجع ، الخسارة هنا لا تعني شيئا كما ان الفوز هو الاخر غير مهم المرب يريد تجربة أي خطة واي لا عب ومن بعد يستطيع على اثرها توين تشكيلة مناسبة حسب كل فريق يقابله في النهائيات فالاخطاء في المقابلات الودية تفيد جدا المدرب ليتفاداها في المباريات الرسمية لذلك فان الانتقاد المبالغ فيه ليس في محله على الاطلاق ورونار ليس بالمدرب الساذج فهو يعرف افريقيا شرقا غربا وشمالا وجنوبا وربما يكون اكثر الاوروبيبن خبرة بالكرة الافريقية ،ولا يستبعد ان يكون شأن في نهائيات كاس افريقيا ،لكن الخطأ الوحيد الذي ارتكبه هو اجراء المقابلات داخل المغرب فلو كانت في الخارج كانت أحسن وكان من الافضل ألا يسمح بنقل اللقاء على التلفزة وأيضا بدون جمهور حتى يحافظ اللاعبون على تركيزهم وهو نفس الشيئ الذي قام به مدرب الجزائر جمال بلماضي
75 - عمر الاثنين 17 يونيو 2019 - 12:33
آش قال!! غادي يمشي لمصر باش يجيب الكاس
اظن انه غادي لمصر باش يشرب الكاس
الله ينعل لي مايحشم
76 - رمير الاثنين 17 يونيو 2019 - 12:34
انا لي مفهمتش خلين رونار يدير لي بغا واش المدرب مقدس لا احد ينتقده لا صحافة لا مسؤولين ااجزاءر المنتخب يخسر ماتش ينزلو بالنقد عل المدرب بش يخدم ا فوقاش بلماضي بدء التربصات حنا المدرب ديالنا كان في السنغال كونجي بحال الاموال الطاءلة لي ياخدها باردة رها اموال الشعب خاص المدرب يخدم معتمد علي منتخب كهل من المونديال لي فات قالك يجيبو الكاس من مصر ها وجهي الا جابوه
77 - احمد الاثنين 17 يونيو 2019 - 12:51
الثعلب يدرب الاسود اش كنتسنو
78 - رياضي الاثنين 17 يونيو 2019 - 12:54
دخلنا عليكم بالله واش من نيتكم ؟؟ واش باغيين تديو كأس افريقيا ببوطيب والناصري وبلهندة وبوصوفة والاحمدي ودرار وحارس من ما شيرو اتماركا عليه ؟ راه شتي وعقلو عليها احتا المجموعات مغديش ندوزوهم والا ما خفت نكذب واقيلا احتا هدف ما غادي نسجلوه شوفو المنتخبات ديال بصح نيجيريا السينغال مصر منتخبات متكاملة الخطوط ولاعبين شبان طموحين ماشي بحال ديالنا سالاو الكرة وكاينين شي وحدين سالاو من شحال هادي تتهدرو على المنتخب بحالا عندنا 7 ديال كؤوس ديال افريقيا واش في خباركم اننا عندنا كأس وحدة ومرة وحدة لي وصلنا للنهاية واحتا نهار نظمناه مديناهش من دابا نقوليكم وفييييييقو
79 - رونار سيغادر المتخب بعد الكان الاثنين 17 يونيو 2019 - 13:02
رونار لا يؤمن باللاعب النجم لانها فكرة تتعارض مع مصالحه في التدريب فهو يريد دائما ان يكون النجم وليس اللاعبين وربما هذه الفكرة ناجحة بالنسبة له ومفيدة لكنها ليس في صالح المنتخبات وشعوبها رأينا كيف تعامل مع زياش رغم أنه نجم عالمي وهو لم يكن يريد ضمه للمنتخب حتى لا يسرق الأضواء ......للأسف يجب على الجماعة التفكير في بديل لرونار بعد الكان وفرض عليه ضم حمد الله فالمنتخب بدون رأس حربة أو هداف وهو ما سيجعل المنتخب معرض بنسبة كبير ان يخسر في المقابلات القادمة فزياش وحده غير كافي مالم يساعده رأس حربة مثل حمد الله
80 - عبدو الاثنين 17 يونيو 2019 - 13:02
الجمهور المغربي ، لا يرقى بعد لجمهور الدول الرياضية الحقيقية. بدءا بعدم إحترام الاعبين و لا الملاعب..بسبب العاطفة المذمرة والزاءدة . فعسى هاته الهزائم تجعل حدا من هيجانه المبرح ، كما عرفناه في العشارية الاخيرة . والرجوع لله في الكرة المحلية والنهوظ بالرياضة جميعها، بدءا من المدرسة...أما السعاية والتسول لذى الدول للعيبة فلا دخل للوطنية فيه أو لرفع العلم بدون مشقة ودون عناء التكوين للمحليين الذين ينتظرون كسرة خبز أو قطعة لحم مفروم... كالقط الجائع، وذلك يتكرر لعقود، وما يزال..وحتى لو فزنا بالكاس
81 - بنت البلاد الاثنين 17 يونيو 2019 - 13:09
بان لي هاد المدرب العيان تيتعمد الخسائر باش اقولوا له بسلامة لان عارف الا بغا انساحب خاصو اخلص البند الجزائي لي ف كونطرا هذا تحليلي الخاص والله اعلم
82 - said الاثنين 17 يونيو 2019 - 13:10
من المؤكد اننا سوف لن نكون ضيوفت ثقلاء على مصر بل سنلعب ثلاث مقابلات الدور الاول ونعود مقصيين سالمين. فنحن نحترم المثل الشعبي الذي يقول ضيافة النبي 3ايام. لم نخلق نحن لنفوز بالالقاب فقط لتبدير الاموال الطائلة في السفريات وراتب المدرب وغير ذلك. هناك منتخبات افريقية لها امكانيات مادية متواضعة ومع ذلك فهي احسن منا. سنعيد العبارة المعتادة في وسائل اعلامنا. المهم هي المشاركة. طفرناه بكري
83 - مغربي حر الاثنين 17 يونيو 2019 - 13:13
الحارس بونو كارثة عظمى
لا غيرة للاعبين على الوطن
84 - tayeb الاثنين 17 يونيو 2019 - 13:14
Il faut que renard revienne à sa chemise blanche. Sa clé de réussite
85 - سيرو تكمشو الاثنين 17 يونيو 2019 - 13:21
أنا لي جاب ليا ضحكة وفقسة هو المديع في هدف أول قليك أنه يعتبر كبوة حصان حتى يستجمع قواه منتخب وهدف تاني قال أنه جاء في وقت كان منتخب مغربي شارد دهن جراء إصابة أحد لاعبين واش هدي أعدار ولا إستحمار مغاربة .أسيوط رونار بصحتك ملايين لي حصدت من مدوخين. أ غلب شعب مغربي يتابع بطولات أروبيا
86 - كريم مبشور الاثنين 17 يونيو 2019 - 13:35
كلنا شاهدنا مستوى أداء المنتخب الوطني في مبارتين وديتين ووقفنا على مستوى أبسط ما نقول عنه جد هزيل مقارنة مع الإمكانيات المادية و المعنوية المقدمة له وآخرها الحافلة الفارهة .... المهم البارحة أظن أن أغلبية المغاربة شاهدنا مقابلة قطر ضد بارغواي في بطولة كوبا أمريكا و كيف أن هذا الفريق يتطور عام بعد عام وكيف إستطاع فرض ذاته، أما منتخبنا المدلل و على رأسه السيد رونار الذي لا يعترف بالرأي الآخر فتبقى نتائجه و مردوده متدبدب و في كل مرة ننتظر كيف ستكون النتيجة و المردودية.
87 - بن علي الاثنين 17 يونيو 2019 - 13:36
نتمنى أن تكون هذه الهزائم سحابة صيف . لأننا لسنا في حاجة لمزيد من النكسات و النغسات .
كما اتمنى أن لا يتم تبرير هذه الهزائم بسبب تشتيت تركيز اللاعبين من طرف حمد الله .
هذا الآخير ننتظر منه تفسيرا يوضح من خلاله حيتيات مغادرته معسكر الفريق الوطني بعد انتهاء مشوار الكان .
88 - استاذ الاثنين 17 يونيو 2019 - 13:37
أعتقد أن هذه الأسماء يجب أن تغادر المنتخب ولو من الباب الضيق: بنعطية- بوصوفة- الاحمدي- ديرار- بلهندة- المدرب رونار ومرافقيه الفرنسيين- حاجي- الطبيب والمدلك والمعد البدني. انتهى الكلام.
89 - Youssef الاثنين 17 يونيو 2019 - 13:40
Hervé Renard et la plupart de nos joueurs doivent
quitter l'équipe nationale avec ou sans le trophée de la CAN. Car la Maroc à besoin d'un nouveau sang frais dans son sport.
90 - انا الاثنين 17 يونيو 2019 - 13:43
المحللون كثيرون والأغلبية تصب في اتجاه واحد وهو الاستغناء عن رونار وبعض اللاعبين. للتذكير فقط، هؤلاء نسوا أنه قبل رونار كان المنتخب لا يتأهل بتاتا لا لكأس إفريقيا ولا لكأس العالم. المنتخب قبل رونار كان ينهزم امام افريقيا الوسطى وموزمبيق وتنزانيا و و و. المنتخب قبل رونار كان يمر عليه حوالي 100 لاعب للتجريب، لم نعرف تشكيلة قارة الا في عهد رونار. أما فيما يتعلق بتغيير اللاعبين فالمدرب الجيد لا يستغني دفعة واحدة على. اللاعبين لتجديد المنتخب يجب أن يمر عبر عدة مراحل خصوصا والمنتخب مقبل على كاس افريقيا.
91 - قاصح خير من كذاب الاثنين 17 يونيو 2019 - 13:45
Comme Nouveaux Sélectionneurs nationaux, je recommande à Mr Lakjaa le maroco-sénégalais Moussa N'daw avec Youssef Sefri. Ainsi, les salaires que va leur débourser la Fédération seront en deçà du salaire perçu actuellement par Patrice Boumil à lui seul. Ainsi, la Fédération aura économisé le salaire du Renard + celui de Hajji. Ceci équivaut approximativement à 1 300 000.00 DH par mois. Par ailleurs, il va falloir réviser à la baisse les salaires versés et les avantages accordés au Dr Hifti et au diététicien Layachi. L'autre niche d'économie consiste à intégrer dans la sélection des joueurs locaux à hauteur de 50% de l'effectif. Ce gain pourrait atteindre 1 000 000,00 DH par déplacement. Malheureusement, la politique qui a toujours prévalu consiste à dilapider l'argent du peuple marocain sans la moindre conscience.
92 - laho الاثنين 17 يونيو 2019 - 13:49
اضن في رءيي المتواضع الحارس بونو ضعيف ولا اعرف سبب استبدال المحمدي وقد ابلا البلا الحسن في اغلب المقابلات التي خاضها مع المنتخب
93 - الصراحة الاثنين 17 يونيو 2019 - 13:50
نحن لا نريد استقالة المدرب بعد الكاس نريد تصحيح الاخطاء على الجامعة تحمل المسؤولية هل من المنطقي ابقاء مزوار وييت بناصر و الادريسي في دكة البدلاء واللعب ببوصفو وبلهمدا ودرار والاحمدي هده التخرج اقصاء بوطيب وابقاء البقية قلتها سابقا
94 - بائع القصص الاثنين 17 يونيو 2019 - 13:59
يجب اهداء السيد رونار مقلعا للرمال
ومنجما من الذهب
وساعة 1,25 مليون دولار
ورخصة الصيد في أعالي البحار
وبركة من العقارات
والكريمات
حينذاك سيتثعلب رونار ويحقق إنجازات تاريخية في الكرة، وإن فشل سنقول له عفى عما سلف
الله يخلف ههههههههه
95 - chadi الاثنين 17 يونيو 2019 - 14:05
متنفهمش شي وحدين أولاد 2010 معمرهم شافو شي زاكي منين درب لمنتخب تيقلك فاشل سير تاتفرج فكورة راه اغلبية الماتشات تالاقصائيات كاس العالم هو لي لعبهوم او لمغرب كان هو الاول في الترتيب. او فالاخر بدلوه بدون سبب على قبل اولاد فرنسا هو جاب زياش او حمد الله او ياجور او جرا على دوك المخربقيت بحال بلهندة او نزيدك لجامعة متتحملش زاكي حيت تيمنع عليهم تبزنيس فلعابة. مكينش شي حد تيقرب ملمنتخب إلى مكان من ستاف. دوك وكلاء الاعبين متيعتبوش. او سيك حجي معجبوش هادشي. أسير رجع لاش قالو لعابة منورة كاس إفريقيا 2006 منين جرو عليه أتقصى لمنتخب سفري او لقرقوري قالهم لمنتخب ألا فيه لبيع او شرا. خلاصة لقول لمغاربة حقارة ملي تيكون ولد لبلاد لدار تي طيحو من قيمة أملي تيجي لكاوري تيعبدوه وخى اشبع فيهم شفرة أمعيور
96 - يتبع الاثنين 17 يونيو 2019 - 14:12
الغالب الله ماعندنا والو لاجمهور لي يصرخ بلا حشمة في وجه لاعب لنصرة حمد الله الاعب دون المستوى الجامعة لا مدرب لاوالو ولكن عنداكو يديرو شي مفاجأة ثم توليو طبلو وتغيطو
97 - lmobita الاثنين 17 يونيو 2019 - 14:14
- BenAtia et Bousofa était la cause du but encaissé au premier match
- Belhanda a donné un coup de tête au joueur adverse et risque donc de nous causer un carton rouge à la CAN
- Fajr a raté un pénalty et avec sa clic, ils ont cherché un bouc émissaire
- BenAtia pouvait empêché le 1er et le 3ème but encaissés au 2ème match
- Renard suit une tactique de défense avancée alors que les défenseurs sont lents
- Ziyech n'était pas le premier choix de Renard alors que c'est Ziyech qui sauve la face maintenant et mainte fois
- Renard insiste avec Bouteib alors que ce dernier a été testé au Zamalik
- Renard ne suit pas une logique scientifique en regardant les stat mais vit un film indien avec ses joueurs francisés
- Renard a un problème de communication avec certains joueurs (Ziyech d'abors et Hamdallah maintenant)
La magie du foot c'est qd on gagne un match l'état d'esprit du peuple devient positive, c'est bon pour le dynamisme d'un peuple.
La magie du foot c'est qd on perd un match....
98 - نور الهدى الاثنين 17 يونيو 2019 - 14:32
Les matchs amicaux n'ont rien avoir avec les matchs comptant pour les éliminatoires et la coupe.
Généralement, les matchs amicaux sont programmés pour tester des joueurs dans certains poste, s'entraîner pour une ou des tactiques de jeu bien déterminées, ou carément pour consolider la cohésion du groupe.
Les résultats ce n'est pas ce qui compte le plus dans ces types de matchs.
99 - التوزاني الاثنين 17 يونيو 2019 - 14:35
بصراحة التفاؤل كتيرا بالعزاء في الوديات لانها تجعل الكل ياخد الأمور ناخد الجد والظغط على الاعبين لإخراج الروح القتالية التى افتقدناه
100 - aka الاثنين 17 يونيو 2019 - 14:36
والله و مارجاعش حمدالله لاتفرجت فيكوم
101 - جلال الاثنين 17 يونيو 2019 - 14:48
غريب جدا من هاجموا ونقصوا من قيمة محمدصلاح بعد فوزه بالبطولة الاوروبية هم انفسهم من هاجموا حمد الله ونقصوا من قيمته.يبدو ان هناك روابط متينة تجمع بين محمد صلاح وحمد الله
102 - Hassani 55 الاثنين 17 يونيو 2019 - 14:56
لقجع واصحابه يريدون محاربة الفساد في الكاف وهم هم الفساد بعينه ما يعرفه المنتخب من محسوبية وزبونية واهدار للمال العام والكذب علئ الشعب ببلاغات وبيانات كاذبة وقولوا العام زين ولعل ما وقع لحمد الله ومن قبله متولي خير دليل علئ ذلك وما عرفته البطولة الوطنية من تلاعب بالنتائج
103 - عبده/الرباط الاثنين 17 يونيو 2019 - 15:09
حسب فهمي المتواضع...فبفريق مثل هذا يستحيل المرور الى الدور الثاني خاصة و ان الفرق التي سيتقابل معها الفريق الوطني تعتبر من الفرق المهمة.... ان فريقنا الوطني تنقصه الروح القتالية و الشراسة الكروية و الاستسلام المبكر في تتبع الكرات..

اضافة الى عدم
وجود لاعب يمثل راس حربة مهمته اقتناص الاهداف... الله يخرج الطرح بخير و السلام
104 - الملالي الاثنين 17 يونيو 2019 - 15:10
كل شيء محتمل في المستديرة..لكن المنتخب لا يتحمل المحتمل...مدرب مقتدر..لاعبين متميزون دوو لياقة بدنية وطراوة.... خطة متماتسكة..لعب محكم دون زيادات....ارادة قوية وتفاهم في جو العشرة بين الاعبين..وجمهور يموت في حب فريقه...
احنا عندنا الاخيرة فقط...
لاعبين مثل بوصوفة وبلهندة يخلقون خصامات فقط مع الخصم...لياقتهم وطراوتهم غاءبة...اضف لهم بنعطية...
خالقي النقابة يجب ان يلجموا ليعرفوا حدودهم ..لمادا غيب حمد الله وهو احسن منهم بكثير ...التواصل بين الوسط والهجوم غاءب...القناص غاءب اللهم الفنان زياش المايسترو....الاجنحة ضعيفة المردودية...المدرب هو المسؤول عن تصرفات اللاعب..ووجب عليه التدخل في كل وقت وحين ......
105 - مفتاح الاثنين 17 يونيو 2019 - 15:13
الفشل اصاب اللاعبين الذين يبدو انهم سئموا اللعب للمتتخب . باستثناء اربعة لاعبين الذين قدموا مباراة مقنعة رغم الفرص الضائعة . وهم امرابط وزياش وحكيمي وبوفال . اما الدفاع فانه يغرد خارج السرب والدليل الاهداف التي سجلت عليه حيث ضل الدفاع شاردا . بقيادة بن عطية. كما ان بلهندة لم يقدم لقاءا مقنعا . اضافة الى راس الحربة الذي ضيع اكثر من محاولة. رونار مدرب كبير . ولا يمكن ان نلومه على تضييع اللاعبين للفرص . لان التكتيك الذي لعب به نقنع جدا فقط يبق اللاعب هو المسؤؤول الوحيد عن تضييع الفرص . فلا تلوموا المدرب . ولوموا اللاعبين .
106 - Hassan temara الاثنين 17 يونيو 2019 - 15:22
انا ما بقى في غير دوك الملايير التي تصرف على المنتخب من مدرب لاعبين طاقم تقني مرافق تنقلات مطعم..... وفي الأخير والو والو... أما الهزائم والفناها
107 - Mohamed الاثنين 17 يونيو 2019 - 15:25
للأسف منتخبنا يعاني من عدم الإنسجام و كذلك اختيارات المدرب ليست في محلها فكيف تستغني عن لاعبين شبان بإمكانه أن يعطوا الكثير للمنتخب . بانون ،الكرتي و تنادي على عجزة انتهت مدة صلاحيتها في أوربا فذهبوا للخليج لحلب الأموال كما تفعل أنت الآن مع المغاربة . حاريث ، زياش،النصيري،باعدي،بوفال،حمد الله و القائمة طويلة هؤلاء فقط من بإمكانهم تقديم إضافة للمنتخب أما الباقي فمجرد أخشاب مسندة . أكررها يلزمنا لاعبين شباب إن أردنا التتويج بالكامل في يوم من الأيام
108 - Nizar الاثنين 17 يونيو 2019 - 15:31
في نظري المتواضع ما المانع لكي لا يتدخل رئيس الجامعة والمدرب لاعادة حمد الله الى المجموعة وتمشي الامور كما نحبها ويحبها الجمهور ام هناك مبرر اخر
109 - hassan الاثنين 17 يونيو 2019 - 16:02
غياب الروح القتالية بصراحة اللاعبين تاءهين برقعة الملعب
110 - Mido الاثنين 17 يونيو 2019 - 16:24
La chose la plus importante au football c'est la condition physique et la motivation, je pense Renard a commi des erreurs , il fallait rajeunir un peu l equipe, a mon avis il fallait garder que 11 à 12 sur les 23 participer en coupe du monde appeller d autres noveaux joueur notamment du Wac et Raja avec l experience africaine, car si on regardd par exemple l equipe d Egypte il y a plus la moitié jouent au Zamalek et ALAHLY. Sur les 23 selectionner il y au moins 6 ou 7 sont pas près, Dirar, Mezraoui, Benatia, Idrissi, Boufal (que je suis contre depuis le debut) , Boussofa. Des joueur comme Saidi Wac, KERTI , Banoune , Yajour, Bencherki, et 7hamadallah aurait pu participer à cette CAN, mnt il faut
Renard exploite bien ses 14 jouerurs pres de la meilleur facon , je prefere qu il tente la tctique 3 5 2 , avec Fajr lateral droit , 7hakimi Gauche, mileu Benacer , Belhenda et Ziyech, et NCIRi et Mrabet en attaque, t
111 - Moumou الاثنين 17 يونيو 2019 - 17:12
هكذا يجب أن تسود الروح الرياضية بين عناصر الفريق الوطني أقصد الصلح الذي وقع بين فجر وحمد الله بعد تبادلهما كلمات المحبة والأخوة علما أنهما اخوين يدافعان عن نفس اللون يجب التركيز على تمثيل المغرب احسن تمثيل وعليهما ان يعرفا ان الجمهور المغربي واع جدا ولا يحب الاستهثار بمصلحة الشعب الواحد.وشكرا هسبريس
112 - MCO الاثنين 17 يونيو 2019 - 18:35
أقول لجميع المعلقين و لجميع المغاربة : هل حقا وصلتم لمستوى معيشي يخول لكم التحدث في مواضيع ثانوية مثل كرة قدم و و و... راجعوا أوراقكم الحياتية فالرباط و حاشيتها جعلت من عقولكم لا قيمة لها.
113 - وجدي100/100 الاثنين 17 يونيو 2019 - 19:31
من اين اتيتم بهذه الاموال التي تقدمونها لمن يستهلونها اما الشعب الله يحسن عونه لامستشفى في المستوى لا مشاريع باش تخدموا الشباب لا تعليم لا لا لا..... وسي رونار يتقاضى 80مليون في الشهر بلا مانحسب الأتباع ديالو الله ماهذا منكر واش منفايدة من الكرة واش هاذ الشعب مكلخ حتى هذه الدرجة
114 - شعارنا واحد الاثنين 17 يونيو 2019 - 20:31
اظن ان الامور عادية حمد الله اختاره الجمهور فندي عليه جرب لم يستطيع التأقلم ذهب شيء عادي فليستمروا وليتتمموا ما فعلوا في روسيا منتخب منسجم احسن من منتخب كله نجوم انشاء الله ستكون الكاس لنا الا اذا وصلنا النهاءي مع مصر ونسجل عليهم والحكم يرفض والفار عاطل والمنتخب يرفض اللعب وفي الاخير يصفر الحكم نهاية المقابلة وينزل السيسي ويسلم الكاس وبعد يومين ترفع دعوى للفيفا ويطلبون بارجاع الكاس ومن هده السنة سيصبح المنتخب يشارك في مسابقات اروبية اقصد كاس اروبا وعصبة اوربا بالنسبة للفرق الوطنية وباي باي ماما افريقا اتمنى التوفيق لكل المغاربة اه نسيت راسي كنت تنحلم
115 - sarah الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 10:56
Coupe du monde de football 2022 au Qatar a conduit, mardi 18 juin, à la garde à vue de Michel Platini, l’ancien président de l’Union des associations européennes de football (UEFA), ont indiqué au Monde des sources judiciaires,
116 - مواطن الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 14:32
للأسف لا أريد أن أسبق الأحداث و أكون متشائما لكن ليس لنا فريق وطني يمكن أن نعلق عليه الأمل لكي يأتينا بكأس إفريقيا و ما أدراك ما كأس إفريقيا . بالرغم أنه يجب ألا نكون سلبيين بل متفائلين . غير أن اللاعبين الذين اعتمد المدرب الوطني وصلوا إلى مرحلة الإشباع من حيث العطاء و منحناهم بدأ في النزول . لقد أعطوا كل ما لديهم في المنافسات السابقة . من خلال مشاهدتي للمقابلات الحبية ، رأيت بطئا في الأداء ، عدم التركيز في الدفاع . حارس المرمى غير موفق . و بالتالي حتى يبقى المغاربة وفيين لمنتخبهم مناصرين له ، من الحكمة ألا تكون أحلامنا مرتفعة السقف و لنشجع الفريق الوطني متمنين له تقديم أداء مشرف . أما الحصول على كأس إفريقيا فهو حلم الأطفال .
117 - حمودة الثلاثاء 18 يونيو 2019 - 19:46
للاسف ليس لدينا استراتيجية كروية....المنتخب الوطني ينبغي ان يخرج من الفصل الدراسي ، والاهتمام باللاعبين منذ نعومة اظافرهم حتى نكسب فريقا منسجما اما سياسة الترقيع وتغليب الاجانب على الاطر الوطنية فلن تجدي نفعا ...ولكن لاحياة لمن تنادي.
المجموع: 117 | عرض: 1 - 117

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.