24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0707:3213:1716:2318:5320:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رياضة | الفارس بوقاع يُتوج بجائزة الملك محمد السادس للقفز على الحواجز

الفارس بوقاع يُتوج بجائزة الملك محمد السادس للقفز على الحواجز

الفارس بوقاع يُتوج بجائزة الملك محمد السادس للقفز على الحواجز

فاز الفارس غالي بوقاع بجائزة محمد السادس الكبرى للقفز على الحواجز، التي احتضنتها المدرسة الملكية للخيالة بمدينة تمارة، اليوم الأحد، بعدما تمكن من حسم مباراة السدّ لصالحه.

فوز غالي بوقاع بجائزة محمد السادس الكبرى للقفز على الحواجز، التي حضرها ولي العهد الأمير الحسن، جاء بعد أن تخطى الحواجز في مباراة السد بدون أخطاء، مسجلا توقيت 46 ثانية و95 جزءا من المائة.

وحُسمت الجائزة الكبرى للملك محمد السادس للقفز على الحواجز بمباراة السد، بعد أن تمكّن كل من زكرياء بوركينيون وغالي بوقاع من اجتياز مسابقة القفز على الحواجز بدون أخطاء، ليتمكن بوقاع ممتطيا الفرس أوكلينو دو كلو من حسم المباراة لصالحه.

واحتل المرتبة الثالثة في الجائزة الكبرى للملك محمد السادس للقفز على الحواجز الفارس عبد الكبير وضار، وجاء هشام الراضي في الرتبة الرابعة، وفي المرتبة الخامسة حل الكولونيل بوبوح.

وأشرف ولي العهد على توزيع الجوائز على الفائزين الخمسة في المباراة التي شارك فيها 26 متباريا، وبعد نهاية توزيع الجوائز قام الفرسان الفائزون بدورة شرفية على مضمار السباق.

وعبّر غالي بوقاع، الفائز بالجائزة، عن سعادته بنيل الجائزة الكبرى للملك محمد السادس للقفز على الحواجز. كما عبّر، في تصريح لهسبريس، عن فرحته بازدهار رياضة الفروسية في المغرب.

وبعد فوزه بالجائزة المذكورة، يضع غالي بوقاع نصب عينه التأهل إلى الألعاب الأولمبية، التي ستجرى إقصائياتها بعد أسبوعين، مشيرا إلى أنه سيحرص على الحفاظ على المستوى الذي أبان عنه اليوم.

وبخصوص الظروف التي مر بها التباري حول جائزة محمد السادس الكبرى للفروسية، قال بوقاع إن المسابقة كانت تقنية، معبرا عن أمله في أن يحالفه الحظ لمواصلة التألق وتحقيق هدف التأهل إلى الألعاب الأولمبية.

من جهته، قال الكوموندون يوسف السملالي إنّ منافسات الجائزة الكبرى للملك محمد السادس للقفز على الحواجز تعد فرصة لإبراز مستوى الفرسان، الذين يستعدون لخوض غمار الدوري الملكي للقفز على الحواجز المزمع تنظيمه في كل من تطوان والرباط ومعرض الفرس بالجديدة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - الفارس الاول الاثنين 23 شتنبر 2019 - 01:38
لا افوت هذه المناسبه السعيده برفع ايات الولاء لاهذاب العرش العلوي المجيد و الفارس الاول ملكنا محمد 6 و نجله مولاي الحسن و صنوه السعيد مولاي رشيد و الى الشرفا كلهم و كل من يحمل لقب لالا و مولاي من الاسره العلويه و الله ينصر سيدنا علينا اقصد على الأعداء و عاش الملك سيدنا لي خلا المغرب اجمل بلد في العالم.
2 - Hassssssssan الاثنين 23 شتنبر 2019 - 01:41
مبروك الفوز على للسي بوقاع
3 - conan الاثنين 23 شتنبر 2019 - 01:42
هذه رياضة مازالت تمارس على نطاق ضيق في المغرب، حيث أغلب ممارسيها من أفراد القوات المسلحة أو من أبنائهم، أو بعض المحظوظين القلائل...وفي الألعاب الإفريقية الأخيرة تذرع عدد من فرسان مصر والجزائر عن عدم احتلالهم للمراكز الأولى بعدم قدرتهم على نقل أحصنتهم إلى المغرب، لصعوبة إجراء ات نقل الأحصنة خارج البلاد عندهم، لذلك استعانوا بأحصنة من المغرب.
4 - nabil الاثنين 23 شتنبر 2019 - 02:59
wow le prince a couper ces vacances a New York pour assister à ce championat.....
5 - حميد الاثنين 23 شتنبر 2019 - 04:36
مبروك سي بوقاع، انشاء الله الدورة المقبلة ،فوز بوقاع كبير بزاف ،فرحنا بزاف ،و هنيءا لكل أفراد عاءلة بوقاع لكبير في جميع أنحاء المملكة و دول الخارج،و نتمنى استمرار المسيرة كذالك للابن بوقاع الصغير ،و انشاء الله لم شمل جميع بوقاع كبير او صغير وشكرا
6 - مغترب الاثنين 23 شتنبر 2019 - 08:35
هناك فرسان امهر،لكن هذه الرياضة مازالت خاصة بنخبة الجيش و المجتمع
7 - hossin الاثنين 23 شتنبر 2019 - 10:40
يجب أن نتوج أفقر وأضعف مغربي حافض على كرامتة ولم يطلب ولم يتسول.
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.