24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5908:2913:4316:2418:4820:06
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رياضة | نوال المتوكل: النظرة الدونية تعيق الرياضة النسوية

نوال المتوكل: النظرة الدونية تعيق الرياضة النسوية

نوال المتوكل: النظرة الدونية تعيق الرياضة النسوية

أكدت نوال المتوكل، العداءة السابقة ونائب رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، أن اللجنة تدعم المرأة وتساوي بينها وبين الرجل في كل الرياضات، وتحرص على منح الفرصة لها في كل المسابقات التي تنطوي تحت رايتها.

وأضافت المتوكل، في تصريحات نشرتها صحيفة "البيان" الإماراتية، أن التألق على المستوى الرياضي حلم يراود ملايين الفتيات في الوطن العربي، مشيرة إلى أنها على يقين تام بأن المرأة العربية قادرة على تحقيق إنجازات كبيرة في المحافل الدولية الكبرى مثل دورة الألعاب الأولمبية.

وتابعت المتوكل، البطلة الأولمبية السابقة، أنه قبل "أولمبياد 1984" لم يكن أحد يعتقد أن المرأة العربية قادرة على تحقيق ميدالية ذهبية في أي رياضة، خاصة وأنها لم يكن يسمح لها حتى بمتابعة المنافسات من المدرجات، قبل أن تنافس الرجل في الرياضة وتحقق إنجازات كبيرة.

وتساءلت: "هل كانت نوال المتوكل تحصل على الميدالية الذهبية لو منعت من حقها في ممارسة الرياضة؟" وتابعت قائلة: "سباق 400 متر كان بالنسبة لي درساً في الحياة، يبدأ بخط الانطلاق وبه 10 حواجز كلها عقبات؛ عليك أن تجتازها بدقة لتصل النهاية السعيدة".

واعترفت المتوكل أن هناك العديد من الصعوبات التي تعيق تطور رياضة المرأة، ومن بينها النظرة الدونية وعقلية البعض التي تنظر إلى أن مكان المرأة هو المطبخ والبيت وليس خارجه، ولكنها عكس ذلك لأنها متميزة وصاحبة كفاءة ومعرفة في قواعد الرياضة.

وكانت المتوكل حققت الميدالية الذهبية في أولمبياد لوس أنجلوس 1984، لتصبح أول مرأة عربية وأفريقية تحقق ذلك الإنجاز.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - مومو الخميس 05 دجنبر 2019 - 10:26
شعار فريق يوسفية برشيد يشبه شعار فريق ساسولو الايطالي، مع فروق بسيطة.
2 - alaoui الخميس 05 دجنبر 2019 - 10:28
بل التهميش من طرف أم الجامعات هو من يحبط آمل المغربيات للوصول إلى القمم

والدليل هنا هو هروب الكثير من الأبطال للتجنيس

المثال من سيدة من مدينة الراشدية كانت تحصد جوائز لابأس بها في العدو الريفي والمسافات الطويلة إلى أنها اصيبت بالمرض الخبيث ، فاين الجامعة؟ أين مواكبة ابطال الغد؟ ،ماذا لو كانت هذه السيدة في بلد أوروبي ؟

المرجو من السيدة نوال الجواب

فالمرأة اليوم ليست بحبيسات البيت يا متوكل

الله غالب...
3 - الزمامرة الخميس 05 دجنبر 2019 - 11:55
طفراتو ملي كانت وزيرة او في بلادها بقا غي تكلم اومن منصب كبير ....معروف على ناس السياسة غي البلا بلا لاحول ولا قوة الا بالله
4 - نغربي قح الخميس 05 دجنبر 2019 - 13:14
هي اصلا مشي في المستوى باش تعلق وتقولنا الله اجيب الناس ديال العلم باش اتحملو المسؤولية ماعندها ماتقولنا للأسف
5 - said الخميس 05 دجنبر 2019 - 14:04
Me Moutawakil, comme vous le savez le réseau installé au pays a détruit tout les sport et les talents prennent la fuite vers US et d'autres pays étrangers, si tu restes au pays tu es un projet mort né. Pourquoi dans ces pays comme US on t'aide avec la liberté sans entrave alors on te met les battons dans les roues au pays. juste pas loin est ce que l’Éthiopie est mieux que nous.
6 - توقف البيبرون الخميس 05 دجنبر 2019 - 14:26
الكل يبحث عن مصالحه ، أين كنت ياهذا يوم كنت مسؤولا ؟ فات الميعاد . المثل الفرنسي يقول عن الوقت ."من قبله ليس الوقت ومن بعده فات الأوان " .
7 - الدوبي الخميس 05 دجنبر 2019 - 14:51
ما كين لا نظرة دنيا ولاهم يحزنون واش به فيه المشاركة النسوية حديثت العهد خدموا راه غدي جيو النتائج من بعد حنا كنبغوا نوصلوا دغيا حى ما كنوصلوش
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.