24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4108:0713:4616:4819:1720:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رياضة | هذه تفاصيل عرض "الاتفاق السعودي" لوليد أزارو

هذه تفاصيل عرض "الاتفاق السعودي" لوليد أزارو

هذه تفاصيل عرض "الاتفاق السعودي" لوليد أزارو

يهتم مسؤولو فريق الاتفاق السعودي لكرة القدم جديا بخدمات الدولي المغربي وليد أزارو، مهاجم الأهلي المصري، بعدما تقدموا بعرض رسمي لإدارة ناديه بغية استقدامه خلال الانتقالات الشتوية الحالية.

وحسب ما كشف عنه مصدر مسؤول بالفريق المصري، فإن إدارة الاتفاق السعودي "قدمت عرضا رسميا مقابل نيل خدمات المهاجم وليد أزارو خلال الميركاتو الحالي"، لاسيما وأن المدرب رينيه فايلر لن يمانع خروج اللاعب مقابل تسجيل لاعب آخر مكانه.

وأوضح المصدر أن الفريق السعودي يرغب في الحصول على خدمات أزارو لمدة 6 أشهر، حتى نهاية الموسم، مقابل 300 ألف دولار، بينما سيحصل المهاجم المغربي على راتب بقيمة 500 ألف دولار في فترة الإعارة، وهو المقابل الذي يقترب كثيرا مما يتقاضاه في الأهلي.

وأضاف المصدر ذاته أن "الإعارة ستكون بنية البيع حال قرر الاتفاق السعودي الحصول على خدمات اللاعب مقابل مليوني دولار، لكن ما يعطل حسم الصفقة في الوقت الحالي له علاقة بموقف أزارو المتأزم مع الأهلي ورفضه الرحيل، حيث يشترط إما البقاء أو فسخ عقده".

يذكر أن إدارة الأهلي المصري وافقت على رحيل المهاجم السابق لفريق الدفاع الحسني الجديدي من أجل قيد المهاجم السنغالي الجديد أليو بادجي، القادم من رابيد فيينا النمساوي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - tiptop الأحد 19 يناير 2020 - 17:43
اتمنى ات يتشبت وليد بموقفه لان المدربون هم الاخرون تعصف بهم النتاءج كما هو الشآن باللاعبين.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.