24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3706:2313:3817:1820:4422:15
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. فيروس "كورونا" لا يخيفُ المغاربة .. "تراخ ملحوظ" والتزامٌ منشود‬ (5.00)

  2. أطر طبية تتهم "مندوبية سلا" برفض تحمّل تكاليف الحَجر الصحي (5.00)

  3. "التويزة" .. عادة شعبية أمازيغية تقاوم الاندثار وتعول على الإيثار (5.00)

  4. شركة مغربية تضم "قراصنة أخلاقيين" في خدمة "الأمن السيبراني" (5.00)

  5. الاقتصاد المغربي يترقب أرقاما إيجابية في 2021 (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | رياضة | تكتل حقوقي يرفض الشغب في الملاعب الرياضية‎

تكتل حقوقي يرفض الشغب في الملاعب الرياضية‎

تكتل حقوقي يرفض الشغب في الملاعب الرياضية‎

عقب أحداث الشغب التي عرفتها مدينة أسفي مباشرة بعد انتهاء مباراة أولمبيك أسفي ضد نظيره اتحاد جدة السعودي، عبّر تكتل حقوقي عن "رفضه الشديد لكل أشكال الشغب داخل أو خارج الملاعب الرياضية بكل ربوع المملكة"، مطالبا في الوقت نفسه بـ"تقديم كل من ثبت تورطه في هذه الأعمال إلى المحاكمة".

التكتل الحقوقي نفسه، المتكون من المرصد المغربي لحقوق الإنسان والرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان والمركز الوطني للمصاحبة القانونية وحقوق الإنسان والمرصد المغربي للدفاع عن حقوق الإنسان والحريات، أكد على "وجوب رد الاعتبار إلى المؤسسات التعليمية، وتجويد أداء المؤسسة الإعلامية حفاظا على القيم المجتمعية المغربية الأصيلة، والآيلة إلى الاندثار".

وحمل التكتل ذاته، في بيان له تتوفر هسبريس على نسخة منه، "مسؤولية الأحداث المؤسفة التي عاشتها المدينة للسلطات المحلية والأجهزة الأمنية والمكتب المسير للفريق"، مطالبا في السياق عينه "الدولة المغربية بضرورة حماية الأطفال القاصرين، باعتبارهم ذخيرة الأمة وقارب نجاتها".

كما دعا البيان القوات الأمنية إلى "ضبط النفس خلال عملية التدخل في حق شباب قاصرين، غير قادرين على فهم خطورة انسياقهم وراء آفة الشغب، والاكتفاء بتقديمهم للعدالة دون مس بسلامتهم الجسدية"، مطالبا السلطات المحلية بـ"منع القاصرين من ولوج الملاعب الرياضية خلال المقابلات الرسمية إلا مرفوقين بأولياء أمورهم".

ولم يفوّت التكتل الحقوقي نفسه الفرصة دون أن يدعو "المجالس المنتخبة إلى تثبيت كاميرات للمراقبة عبر المدارات والشوارع الرئيسية للمدينة ضبطا لكل سلوكات منحرفة"، مطالبا النيابة العامة أيضا بـ"فتح تحقيق في ما شاب عملية إصدار التذاكر والدعوات التي فاقت عدد المقاعد الموجودة بالملعب، والتي تعتبر أحد مسببات هذه الأحداث الأليمة"، حاثا كلا من وزارة الشبيبة والرياضة والجامعة المغربية لكرة القدم "على ضرورة إشراك الجمعيات الرياضية المهتمة بكرة القدم في عملية تكوين وتأطير الجماهير".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - فرانز كافكا الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 10:25
باش نفهموا ظاهرة الشغب في الملاعب علينا أن نقرأ سيكولوجية الجماهير و سيكولوجية اﻹنسان المقهور ... اما اتهام السلطات المحلية او اﻷمنية او إدارة الفريق أو ... أو ... أو ... مجرد كلام فارغ و هروب من الحقيقة
2 - مُــــــــواطنٌ مَغربِي الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 10:29
هذا الشغب وتنامي حدته مردّه إلى العقوبات المخففة والغرامات الرمزية.. المشرع عندنا ينتظر حتى تحصل كارثة يذهب ضحيتها المئات ثم يبدأ في التفكير في تعديل القوانين
3 - said الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 10:43
حتى مول سايكوك ومول اللبن يرفض الشغب في الملاعب
4 - hossain الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 10:47
بالنسبة للشغب على السلطات اتخاد كافة التدابير اللازمة لمنع الجريمة الممنهجة داخل الملاعب أولا إلزامية البطاقة الوطنية أثناء الولوج للملعب ثانيا كاميرات المراقبة بالملعب والعقوبات التأديبية لكل مخالف فالرياضة سلوك
5 - إلى رقم 1 الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 10:55
المواطن المقهور لا يضيع 500 درهم بين التنقل والاكل وتذكرة الملعب في شاهدة مبارة كرة قدم.. كان الأولى مشاهدتها على شاشة كبيرة QHD في مكان مكيف داخل مقهى ب 7دراهم
6 - بنعيسى الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 10:55
الشغب مسؤولية الأمن. ..يجب على إدارة الأمن تخصيص فريق أمني خاص بمباريات كرة القدم بكل المدن مع تفتيش الجمهور تفتيش دقيق. .مثلا في مبارة الجيش والرجاء تم إدخال عشرات ليفلام وتم إخراج جمهور الرجاء مع الجمهور الجيش وهدا خطأ أمني
7 - حسن الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 11:08
دائما تحملون الأجهزة الأمنية المسؤولية .
وتعتبرون القاصرين غير مسؤولين عن افعالهم و اعتبارهم ضحايا .مع ان سبب شغب الملاعب هو اولا
الاعلام والجمعيات الحقوقية التي تخرج في الاعلام و تتحدث على ان القاصرين وعن عدم مسؤوليتهم عن تصرفاتهم ويجب عدم معاقبتهم .
مما يشجعهم على تصرفات سلبية اتجاه المجتمع واتجاه. المواطنيين و اتجاه اصولهم .
اغلب جرائم الإغتصاب و السرقة و التجارة في المخدرات يقوم بها قاصرين لانهم يعلمون ان مألهم العفو او ظروف التخفيف.حتى تجار المخدرات و الأقراص المهلوسة اصبحوا يستعملون هؤلاء القاصرين في تجارتهم .اما ان هؤلاء القاصرين مستقبل الغد فهذا كذب .لانهم سيصبحون مجرمون الغد
8 - محمد لعيوني الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 11:13
دائما اكررها على صفحات هده الحريدة الغراء الردع تم الردع ولاشئء غير الردع. لن تستقيم الامور لا بالتحسيس لا بالمواكبة ولا الالترات.حالها حال خوادت السير.
انظروا متلا لمخالفات السير حين يردع المواطن يبدا ياخد تلاحتياطات ..الجيب.. ليس لدينا تقاهة رياضية ولا مرورية والدليل اننا نساعد بعضنا متلا حين يكون تكون هناك مراقبة السرعة بالرادار باعطاء الاشارة بالاضواءوبمجرد اجتيار المراقبة العودة مباشرة الى السرعة.هكدا كرة القدم عندنا بمجرد انتهاء المقابلة الكل يضع يده على قلبه الامن.اصحاب المحلات التجارية والمقاهي.الحافلات السيارات.وحتى العائلات خوفا على ابنائهم .بزاف على هاد تلشيء.واش حرب ولا كرة. لاحظوا الملاعب الانجليزية متلا متر واحد بين الملعب والمدرجات .الكل في مقعده.يتفرجون كانهم في مسرح الاب بجوار ابناءه.ولا من يزعحهم وقارنوا عندنا..بزاف السجن من حمس سنوات فما فوق عاد تصلح الامور
9 - benha الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 11:49
ان الانسان في هذه البلاد ،خاصة البعض ، لازال لا يقدر ممتلكات الدولة وممتلكات الغير ، لماذا ؟ لأنه لا يشعر بأن تلك الممتلكات له نصيب فيها ، وإنما هي ممتلكات لشيء لا علاقة له به ولا يعرفه ولا ينظر اليه الاانه غول يحتقره ويقهره ، ولا يوفر له حياة كريمة ، ولهذا وانتقاما منه ، فإنه يخرب هذه الممتلكات التي يعتبرها ليست له ولا يستفيد منها ، ويعتبر أنها ممتلكات غير مشروعة أسست بطرق فاسدة ، ولهذا فهي تستحق التدمير ، ولهذا ولعلاج هذا المشكل ، علينا بتكريم المواطن ، وإحساسه بأنه مواطن بالفعل، معزز ومكرم في وطنه أينما رحل وارتحل ، يشعر بالانتماء الحقيقي ، الجميع يسعى إلى ما فيه خيره ، إذ ذاك سيحافظ هو نفسه على هذه الممتلكات ولن يقوم بعد بأي تخريب .
10 - مغربي الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 13:05
هذه الجمعيات الحقوقية هي آخر من يحق لف التنديد بالشغب
اليسو هم من يدافعون عن المجرمين ويعارضون التدخل الأمني والضرب على ايد المنحرفين
11 - محمد لعيوني تتمة الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 14:53
نتمنى ان لا تخرج علينا حمعية حقوقية اخرى تدافع غن هؤلاء وتتظاهر امام المحاكم لاطلاق سراحهم. بدعوى انهم قاصرون او او.
12 - امن الثلاثاء 18 فبراير 2020 - 15:02
وماذا نقول عن الاعتقالات التعسفية التي راح ضحيتها أطفال أبرياء لا تتجاوز أعمارهم 19 عشر هل من جواب؟
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.