24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

06/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3707:0613:3517:0519:5621:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رياضة | أربعة تحدّيات تنتظر المدرب الإسباني غاريدو رفقة الوداد الرياضي

أربعة تحدّيات تنتظر المدرب الإسباني غاريدو رفقة الوداد الرياضي

أربعة تحدّيات تنتظر المدرب الإسباني غاريدو رفقة الوداد الرياضي

تعاقد نادي الوداد الرياضي لكرة القدم مع المدرب الإسباني خوان كارلوس غاريدو لقيادة الفريق "الأحمر" خلال ما تبقى من مباريات الموسم الكروي الحالي، خلفا للفرنسي سيباستيان ديسابر.

ارتباط رئيس الوداد، سعيد الناصيري، بغاريدو خلال هذه الظرفية الصعبة، سيضع المدرب الإسباني أمام أربعة تحديات حقيقية خلال الموسم الكروي الحالي.

احتواء اللاعبين

سيكون لزاما على غاريدو احتواء لاعبي الوداد بطريقة جيدة وفي أسرع وقت ممكن، لا سيما بعد المشاكل التي بات يتخبط فيها الفريق وأرخت بظلالها على المجموعة، كما أن عددا من اللاعبين مثلُوا أمام اللجنة التأديبية للنادي خلال الموسم الكروي الحالي.

تجاوز اختبار النجم

سيجد غاريدو، الربان الجديد لسفينة الوداد، نفسه أمام اختبار صعب، أياما قليلة على توليه مهمة الإشراف على الفريق، وذلك عندما يستقبل فريقه السابق النجم الساحلي التونسي، يوم غد، على أرضية المركب الرياضي محمد الخامس بالدار البيضاء، لحساب ذهاب ربع نهائي دوري أبطال إفريقيا، حيث سيكون الإسباني مُطالبا بدراسة خصمه واللعب بطريقة جيدة لتحقيق نتيجة إيجابية تجعله يخوض لقاء الإياب بارتياح أكبر، وهي المباراة التي تُعتبر بمثابة الاختبار الحقيقي للمدرب الإسباني.

الدوري المحلي ودوري الأبطال

يتسلم المدرب الإسباني قيادة الوداد الرياضي وهو متصدر للدوري الاحترافي بفارق نقطة واحدة عن المطارد المباشر نهضة بركان، كما أن الوداد يسعى هذا الموسم للحفاظ على لقبه والفوز بدرع الدوري الاحترافي، وهو رهان كبير أمام غاريدو خلال إشرافه على القائمة الفنية للفريق "الأحمر".

الأهداف المسطرة بين غاريدو وإدارة الوداد لم تقتصر فقط على الفوز بالدوري الاحترافي، بل سيكون المدرب الإسباني مطالبا بالصعود إلى "البوديوم" والتربع على عرش القارة "السمراء" بالفوز بدوري أبطال إفريقيا، أو على الأقل الوصول إلى المباراة النهائية، بحكم أن "كتيبة" الوداد اعتادت على التألق في دوري الأبطال خلال السنوات الأخيرة.

وضع بصمة على الفريق كما فعل البنزرتي

جماهير الوداد ربما لم تستمتع بفريقها كما تُريد منذ الفترة التي قاد خلالها التونسي فوزي البنزرتي الفريق "الأحمر"، حيث كان للوداد أسلوب جيد وشخصية قوية أمام الخصوم وبصمة واضحة للمدرب، وهو الأمر الذي سيكون غاريدو مُطالبا بإعادته للفريق خلال الفترة المقبلة.

يُشار إلى أن غاريدو سبق أن خاض تجربة في الدوري الاحترافي مع فريق الرجاء الرياضي، وقاده إلى الفوز بكأس الكونفدرالية الإفريقية وكأس العرش.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - سعيد السوسي الجمعة 28 فبراير 2020 - 08:03
ما هي المعايير لختيار كاريدو كمدرب للوداد ،
فالوداد اكبر من گاريدو بكثير
2 - محمد الجمعة 28 فبراير 2020 - 09:31
ينبغي تنقية الأجواء امامه وعدم تركه وحيدا يواجه التحديات ،صحيح انه رجل الموقف الصعبة يتسم بالصبر وطول النفس ولكن جاء في ظرفية تستدعي ان يقف الجميع وراءه وابعاد كل اشكال الضغوط عليه وعلى لاعبيه حتى يلعبوا بأريحية وسلاسة وشهية مفتوحة .وبعد عبور النجم ستنفتح كل السبل امامه.
3 - ودادي الجمعة 28 فبراير 2020 - 09:45
التحدي الاول هو الفوز علی يوسفيۃ برشيد والتحدي التاني هو الفوز بعصبۃ الابطال ثم الفوز علی الرجاے والفوز بالبطولۃ
4 - Yahya biladi الجمعة 28 فبراير 2020 - 10:43
لمادا مساعد المدرب اجنبي !!اين صابر اين الداودي ابن بن شريفة....
حض سعيد للوداد البيضاوي
5 - حيسو الجمعة 28 فبراير 2020 - 17:44
نتمنى الحظ السعيد للوداد وأتمنى من الجمهور أن يدلو بدلوه من أجل تشجيع الفريق وأيضا يقومو بلم شمل جميع اللاعبين وبالأخص اللاعب الودادي المترجي الذي يحتاج الدعم من فريقه حتى يعطي المزيد ومني أخص تحية لجريدة هسبريس الجميلة
6 - lamborghini الجمعة 28 فبراير 2020 - 23:23
لا نريد النهائي، نريد الكأس، نريد درع الدوري، نريد السوبر الافريقي، نريد كأس العالم.
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.