24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3205:1612:2916:0919:3421:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مهندسون مغاربة يقترحون خريطة خاصة بالنموذح التنموي الجديد (5.00)

  2. دفاع الصحافي الريسوني: نتدارس إمكانية الطعن في قرار الاعتقال (5.00)

  3. مقترح قانون ينقل تدبير الخدمات الصحية إلى الجماعات الترابية (5.00)

  4. نعوم شومسكي: أمريكا تتجه إلى الهاوية في عالم ما بعد "كورونا" (5.00)

  5. أقصبي يُعدد "فرص كورونا" .. حلول واقعية واستقلالية اقتصادية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | رياضة | أزمة "كورونا" تلقي بظلال مالية واقتصادية على كرة القدم الأوروبية

أزمة "كورونا" تلقي بظلال مالية واقتصادية على كرة القدم الأوروبية

أزمة "كورونا" تلقي بظلال مالية واقتصادية على كرة القدم الأوروبية

تعد أوروبا القوة المالية الأكبر في كرة القدم العالمية، لكن التأثير الاقتصادي الذي يسببه تعليق المباريات بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، بدأ يلقي بظلاله على اللعبة ويهدد بتداعيات كارثية على أندية القارة العجوز.

عندما يجد لاعبو بايرن ميونيخ الألماني، أحد أغنى أندية العالم، أنفسهم أمام خفض رواتبهم للتأقلم مع الأزمة الراهنة (بحسب التقارير المحلية)، لا يعود من الصعب استيعاب حجم التحديات التي ستواجهها اللعبة الشعبية.

يعاني العديد من الأندية من شحّ الاحتياط النقدي الذي من شأنه أن يساعد على الاستمرار في ظل الظروف الراهنة التي تنعدم فيها الإيرادات في ظل توقف المنافسات. ففي اسكتلندا على سبيل المثال، حيث تعتمد الأندية بشكل كبير على عائدات بيع التذاكر، الوضع سيئ جدا.

ويتوقع رئيس نادي أبردين، دايف كورماك، أن يضطر ناديه إلى إنفاق نحو خمسة ملايين جنيه استرليني (5,9 ملايين دولار) في الأشهر القليلة المقبلة، من دون تحقيق أي إيرادات لتغطية هذا المبلغ.

ويقول كورماك: "ما من نادٍ، مهما بلغ حجمه أو مستوى استثماراته، قادر على تحمل نقص كامل في الإيرادات لفترة تتراوح بين ثلاثة وستة أشهر".

وأبدت رابطة الدوري الألماني التي تشرف على الدرجتين الأولى والثانية، وتحقق إيرادات سنوية بمعدل يتخطى أربعة مليارات يورو (4,3 مليارات دولار)، خشيتها من وقوع كارثة.

وصرح المدير التنفيذي للرابطة، كريستيان سيفرت، قائلا: "إذا لم نلعب مباريات خلف أبواب موصدة في أقرب وقت ممكن، لن يعود من المجدي التفكير في ما إذا كان الدوري يجب أن يضم 18 ناديا أو 20"، في إشارة الى طرح زيادة عدد أندية الدرجة الأولى ليصبح مماثلا للبطولات الوطنية الأوروبية الكبرى الأخرى (انجلترا، اسبانيا، ايطاليا وفرنسا).

وأوضح: "لن يكون لدينا 20 ناديا محترفا حتى بعد الآن".

خسائر فادحة

مر أسبوعان تقريبا منذ تعليق منافسات الغالبية العظمى من البطولات الوطنية ومسابقتي الأندية القاريتين (دوري الأبطال و"يوروبا ليغ") في القارة العجوز، ويبدو أن هذا التجميد سيطول إلى أمد غير محدد؛ إذ بدأت بعض السلطات الكروية بتمديد التعليق حتى آخر أبريل، بينما مددته أخرى حتى إشعار آخر. وفي ظل توقف المباريات، تجد الأندية نفسها عاجزة عن تحصيل مداخيل التذاكر أو عائدات البث التلفزيوني، ما يدفع غالبية المعنيين باللعبة إلى إبداء خشيتهم من تسجيل خسائر مالية فادحة.

ففي انجلترا، تشير التقارير إلى أن دوري الدرجة الممتازة "برميرليغ" قد يخسر 762 مليون جنيه استرليني من الصفقات مع الشبكتين المحليتين المالكتين لحقوق البث، أي "سكاي سبورتس" و"بي تي سبورت".

وأشارت دراسة أجرتها شركة "كاي بي أم جي" الرائدة عالميا في مجال المحاسبة إلى أن إلغاء الموسم بشكل كامل في الدوريات الخمس الكبرى، سيكبّدها خسائر بقيمة إجمالية تتخطى أربعة مليارات يورو.

بالنظر إلى هذه الأرقام التي يصعب تعويضها، يمكن تفهّم قلق البطولات والأندية من أن تطول فترة توقف المنافسات. وفي السياق نفسه، لا يعود من الصعب تفهّم رغبتها باستئناف المباريات وإن خلف أبواب موصدة في وجه المشجعين، لتضمن على الأقل ايرادات النقل التلفزيوني التي ستساعدها في تغطية رواتب لاعبيها وموظفيها في ظل أزمة "كوفيد-19".

في فرنسا، وضعت أندية عدة، منها مرسيليا وليون، لاعبيها في حالة البطالة الجزئية لتوفير الأموال. وفي هذه الحالة، تقوم الأندية بدفع 70 بالمئة من الراتب الإجمالي (ما يوازي 84 بالمئة تقريبا من الراتب الصافي)، على أن تتكفل الدولة بدفع الجزء المتبقي، بحد أقصى هو 4850 يورو لكل موظف، وهو مبلغ يشكل نقطة في بحر رواتب معظم اللاعبين المحترفين.

وفي ألمانيا، كان لاعبو بوروسيا مونشنغلادباخ أول من اقترح تخفيض الرواتب في البوندسليغا، تبعهم لاعبو فيردر بريمن، شالكه وبوروسيا دورتموند، فيما أشارت صحيفة "بيلد" المحلية إلى أن لاعبي العملاق البافاري وافقوا على خصم بنسبة 20 في المئة من رواتبهم.

مشهد مختلف للكرة الأوروبية؟

وأعلن رئيس الاتحاد الإسباني لكرة القدم، لويس روبيالس، الأربعاء، أن الاتحاد سيفرج عن مبلغ 500 مليون يورو يسمح لأندية الدرجتين الأولى والثانية بالحصول على قروض تصل قيمتها إلى 20 مليون يورو، على أن "تسددها في غضون خمس أو ست سنوات".

ويتصدر برشلونة، بطل إسبانيا، قائمة أندية كرة القدم على صعيد الإيرادات عالميا، وفق تقديرات شركة "ديلويت" للتدقيق. وبحسب التقارير، دخلت إدارة النادي الكاتالوني في مفاوضات مع اللاعبين الذين يقودهم النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي من أجل خفض رواتيهم في الفترة الراهنة.

وتدرس رابطة الدوري الإسباني "لا ليغا" تخفيض رواتب اللاعبين عموما بنسبة 20 في المئة في حال تعذر استكمال الموسم، على أن يطبق الأمر ذاته في إيطاليا.

أما في انجلترا، فقد طلبت رابطة لاعبي كرة القدم المحترفين إجراء مشاورات عاجلة مع رابطتي الدوري الممتاز ("برميرليغ") و"اي أف أل" (المشرفة على الدرجات الثلاث الأدنى) للبحث في حماية الرواتب.

في كل مكان، باتت السلطات تعمل على تجنب انهيار النظام

في ايطاليا، هناك اقتراح بفرض ضرائب على شركات المراهنات من أجل دعم الأندية، يقابله آخر في ألمانيا يفضي بتخفيف شروط القوانين الموضوعة لمنح التراخيص للأندية المحترفة.

أما المعضلة الأكبر فتتمثل في الموعد الذي ستعود فيه عجلة البطولات إلى الدوران، وما إذا كان المجال سيتاح لإنهاء موسم 2019-2020 قبل بداية الصيف وموعد الموسم المقبل.

في حال تم ذلك، قد تكون الأضرار الإجمالية قابلة للحصر. لكن في حال استمر التوقف إلى ما بعد غشت (المقرر أن يشهد انطلاق موسم 2020-2021)، قد يغير التأثير المالي لفيروس كورونا المستجد شكل كرة القدم الأوروبية إلى الأبد.

*أ.ف.ب


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - Ziryab الجمعة 27 مارس 2020 - 05:04
لاعبو كرة القدم يتقاضون أجورا خيالية بينما تقاضى الأطباء و اللممرضون أجورا زهيدة رغم الخدمات و التضحيات التي يقدمونها للمجتمع.
الآن أطلبوا من ميسي أو أي لاعب آخر أن يجد لك لقاحا لمرض كورونا.
2 - الناس في الناس الجمعة 27 مارس 2020 - 05:12
الناس في الناس وعيشة في مشيط الراس
3 - مواطن في الغربة الجمعة 27 مارس 2020 - 05:41
أرواح الناس وسلامتهم فوق كل إعتبار ،الكل بات يعرف ان الملاعب والكرة هما السبين الرئيسين وراء إنتشار هذا الوباء بسرعة البرق ،ما الفائدة في إستمرارها ، لتغلق كل الملاعب إلى الابد ،ويبحثون عن بديل آخر عوض كرة القدم.
4 - karim الجمعة 27 مارس 2020 - 07:09
C'est une dérive d capitalisme. Les clubs de sports font des recettes plus que des usines à des milliers de personnes. La nature nous rappelle l'essentiel.
Le sport c'est plus pratiquer plutôt que de regarder.
5 - Youssef الجمعة 27 مارس 2020 - 07:58
إلى عشاق الكرة رجاء
# الزموا منازلكم حتى تمر هاته الجائحة في اقرب وقت وترجعوا إلى كُرتِكم.
# منكم من كان يؤدي ثمن التذكرة ومنكم من كان يتنقل مع فريقه وعلى حسابه : وقد وفر مبلغا . فليشتر به مؤونة لاهله ومعارفه ويحد من تنقلهم عند المقدم للسؤال عن المساعدات.
6 - سليم الجمعة 27 مارس 2020 - 08:36
باركا من كرة القدم الله يرحم ليكم الوالدين...هانتما افهمتو بانه هي سبب تفشي كورونا بكثرة في إيطاليا و اسبانيا وفرنسا و انجلترا...أما امريكا فنيويورك عاصمة العالم و الموضى والكل يتهافت على زيارتها كفنيسيا و باريس و مدريد و لندن ومن ثم انتقلت العدوى. نريد أن نرى رياضات أخرى منسية ....كرة القدم طغت عليها السياسة و الفساد و انعدام الأخلاق و الثقافة ...حتى أصبح الاعب المغير وراثيا... أغنى من البنك ! شخصيا احب هده اللعبة و دراستها في الصغر و لكن عندما كبرت أحسست أن كل من هب و دب يتخذها كمؤى أو ماخور لطرح خبثه و سمومه و هروبه من و اجباته. هناك لاعبين جيدين و يجب الاعتناء بهم. روجيه ميلا مثلا كان دكتور و دكي ومن أمهر اللاعبين.
7 - czeck الجمعة 27 مارس 2020 - 08:41
باحثة بيولوجية إسبانية كتبت بمرارة "تعطون رونالدو وميسي مليون يورو في الشهر، وتعطون باحث البيولوجيا 1300 يورو في الشهر وتطلبون منه أن يكتشف لقاح الفيروس؟ اذهبوا إلى رونالدو وميسي ومارادونا ليعطوكم العلاج"
8 - sarah الجمعة 27 مارس 2020 - 08:45
c'est la meilleure nouvelle du jour, le footballeur d'origine rifaine Abdelhak Nouri s'est réveillé après deux ans et 9 mois passés dans le coma.
هذه أفضل أخبار اليوم ، استيقظ لاعب كرة القدم المولود بالريفان عبد الحق نوري بعد عامين و 9 أشهر في غيبوبة.
9 - كاعي الجمعة 27 مارس 2020 - 10:55
هاد الكرة هي سر الفتنة والبلاء المنتشر على وجه الارض لم يجني الانسان وراءها سوىالصراعات و المتاعب والكوارث والدليل نراه باعيننا ونسمعه في وساءل الاعلام انها سبب انتشار كورونا في اوروبا.
10 - مغربي الجمعة 27 مارس 2020 - 11:38
لم اكن اتوقع يوما اني قادر ان اجمح شغفي في مشاهدة كرة القدم بارصا،الريال،ليفربول،امم اوروبا،دوري ابطال اوروبا،رجاء،وداد......الآن فهمت ان هذا الشغف ليس نابعا من القلب او حبا في فريق وانما تدخلت فيه عوامل خارجية كالإعلام،والفراغ الذي يولده الملل،مع فيروس كورونا اصبحت أنظر لكرة القدم على انها لعبة تافهة يمكن للمرء الاستغناء عنها فهي لا تستحق ان يضيع الفرد في مشاهدتها تلك السويعات في اخر الاسبوع او فناجين قهوة في في زاوية داخل مقهى تعج بدخان التبغ المتطاير المهلك للصحة قبل الجيب....شكرا كورونا...... وتبا لكرة القدم وللاعابي كرة القدم ولأشباه الفانانين والمغنيين،تبا للمهرجانات والسهرات لم اكن اعتقد انني ممكن ان اعيش بدونكم.....اكتشفت انني قادر على قراءة كتاب في يومين،واكتشفت انني قادر على ممارسة الرياضة داخل المنزل،واكتشفت انني قادر على تعلم لغة جديدة في اقل من 10 ايام......شكرا كورونا
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.