24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:2106:5313:3517:0920:0721:26
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. "أم الربيع" ينهي حياة تلميذ قاصر نواحي البروج (5.00)

  2. طبيب نفساني: "لعبة القط والفأر" تطبع علاقة المغاربة بالكحول (5.00)

  3. غرق الصحة (5.00)

  4. براهمة: المغرب يقف على حافة "السكتة الدماغية" (5.00)

  5. "حُكم دولة القرون الوسطى" .. عبارة أفقدت اليازغي منصبه السّامي (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | تمازيغت | رحيل الشاعر الكبير الرايس علي بيضني

رحيل الشاعر الكبير الرايس علي بيضني

رحيل الشاعر الكبير الرايس علي بيضني

غادرنا أحد أكبر شعراء أحواش المعاصرين الذين طبعوا بشخصيتهم الفذة جيلا بكامله، وتركوا إنتاجا شعريا غزيرا من المحاورات الشيقة والقصائد التي سارت بذكرها الركبان، توفي الرايس علي بيضني يوم الأربعاء 8 يناير 2014 على الساعة السادسة صباحا بمسقط رأسه، عن سن تقارب 99 سنة.

ولد هذا الشاعر الكبير من أب شاعر هو الحاج محماد بيضني، حوالي سنة 1915 بقرية تاغراتTaghrat بإداوتينست Idawtinst منطقة إسافن Isaffn الواقعة في الوادي الممتدّ بين إغرم وطاطا، ولم يبرز نجمه في أسايس إلا بعد وفاة والده في نهاية الستينات رغم تمتعه بموهبة النظم منذ وقت مبكر، حيث لم يكن يجرؤ كثيرا على إنشاد الشعر بحضوره، لما كان للوالد من اعتراض على ذلك بسبب خوفه على الإبن من الإنصراف عن أشغال الفلاحة والعمل اليومي إلى أحواش.

عاصر علي بيضني كبار شعراء إسافن كحماد بادّاز Baddazوبلعيد ن بوزلماض Buzlmad Belaid n، وأصبح بفضل قوة شخصيته الفنية وحضوره المتميز شاعر إسافن الذائع الصيت، الذي يحظى باحترام الجميع بالأطلس الصغير كله، الرقعة التي تتداول فيها فنون الدرست Ddrst وأهناقارAhnaqqar ، كما كان جمهور أحواش يكنّ له الكثير من الحب والتقدير والإعجاب بشخصه البسيط وطبعه القروي وعفويته.

ويشعر معظم أبناء الجيل الجديد من شعراء أحواش في هذه المناطق ـ ومنهم كاتب هذه السطور ـ بنوع من البنوة الفنية اتجاهه، حيث كبروا وهم يستمعون إليه ويأخذون عنه قواعد النظم وآدابه التي احتفظ بها عن الجيل السابق عليه بشكل ملفت.

عاش علي بيضني جميع مراحل حياته في مسقط رأسه فلاحا بسيطا، لا يغادر قريته الصغيرة إلا إلى السوق الأسبوعي حبث يبيع الزيت والنعناع أوالعنب والإجّاص في بعض الأحيان ـ أو إلى بعض المواسم، أو لممارسة فنه الرفيع في قرى ومداشر الأطلس الصغير، ويقوم بين الفينة والأخرى بزيارات لمدينة الدار البيضاء على وجه الخصوص.

تميّز علي بيضني بقوة صوته الجهوري الذي كان يمكنه من السيطرة على الجمهور واستقطابه سيكولوجيا بشكل ماحق، كما أن لنبرات صوته المتثاقلة التي يبرز فيها أثر السنين سحر خاص يجعلها تلقى القبول لدى الجمهور الذي يصيخ إليه السمع في مهابة وخشوع. ظل خزانا للألحان القديمة التي يؤدّيها بإتقان، كما تعايش بذكاء مع الألحان الجديدة التي يتمّ ابتكارها بين الفينة والأخرى، أو التي تنتقل من فن الروايس إلى أحواش.

و يتصف علي بيضني بخصال أمارير القديم، التي تتمثل في الإتزان والرصانة والتركيز الكلي أثناء النظم، كما يجد متعة خاصّة في التهكّم والسخرية اللاذعة من محاوريه خاصّة الذين يقومون باستفزازه، وتتميز أجوبة بيضني لمحاوريه سواء في لحظات الجدّ أو التهكّم بكونها مفحمة حيث تأتي دائما غاية في الإتقان والإقناع.

لعلي بيضني دور رئيسي في تنظيم موسم عاشوراء بتمزكيد ن تمسولت Timzgida n tmsult بإداوتينست بوادي إسافن كلّ عاشوراء، وهو عبارة عن "معروف" يقام على ضريح الولي "سيدي عبلا ؤداود" ويُعرف بإعداد الأكلة التقليدية تاكلاّ Tagwlla، غير أنّ شهرة هذا الموسم إنما تتمثل في ليالي أحواش التي تقام خلاله ثلاثة أيام متتابعة، يحضرها مشاهير شعراء أحواش، وجمهور غفير من عشاق هذا الفنّ يحجّ إلى الموسم من مختلف مناطق الأطلس الصغير ومن المدن الكبرى كذلك، كما اشتهر موسم إسافن بظاهرة "أصقر" التي تعني اللقاء بين الفتيان والفتيات والمحادثة والسمر العذري تحت أشجار الوادي الظليل. وقد اقترن إسم موسم إسافن باسم علي بيضني الذي عدّ بثابة دينامو محرك لاحتفلات هذا الملتقى الكبير لسنوات طويلة، حيث يستقبل الشعراء في بيته ويعدّ أسايس ويتولّى بجانب ذلك كله نظم الشعر وإنشاده وتمثيل قبيلة إسافن في الترحيب بـ"إماريرن" الذين هم شعراء أحواش .

أصيب علي بيضني بكسر خطير في الورك نجمت عنه إعاقة دائمة في العشر سنوات الأخيرة من عمره وقد جاوز الثمانين، غير أنّ إعاقته لم تقعده رغم ذلك عن التجوال بعكازيه وحضور سهرات أحواش الكبرى في مناطق الأطلس الصغير كله.

وقد اشتهر بيضني باسفزازه للنساء الشاعرات وخاصّة بمنطقة إبركاك Iberkak، وكانت له معهن محاورات مثيرة ومواجهات شعرية ظلت من النوادر التي يحكيها الحفاظ من جمهور فن أحواش.

وعندما اندلع الصراع حول "خطة إدماج المرأة في التنمية"، وقف الحاج علي بيضني بجانب حقوق النساء وضدّ تعدّد الزوجات، وقال بشكل ساخر ردّا على من اعتبر تعدد النساء حقا شرعيا للرجل:

Tmugayt agh ihtajja yan mnnawt
imma timgharin tuda yat islhn

ما معناه:

"التعدد يكون مطلوبا في الأبقار

أما النساء فواحدة صالحة تكفي"

وهو جواب مفحم لمن ما زال يعتبر أنّ مطلب إنهاء تعدّد الزوجات مطلب "علماني غربي" غريب عن ثقافتنا الأصيلة وخصوصيتنا.

ولا يفوت الشاعر أن يُسجل بين الفينة والأخرى بعض وقفاته النقدية من سلوك الأجيال الشابة ولباسهم وميولهم وأذواقهم، وتعدّ بعض محاوراته انعكاسا جميلا لصراع الأجيال والصراع القيمي في المجتمع.

وقد اشتهرت للشاعر علي بيضني محاورات تعدّ من روائع شعر أحواش وخاصة منها تلك التي جرت بينه وبين يحيى بوقدير خلال السبعينيات من القرن الماضي، وكذا مع الرايس لحسن أجماع و سّي بورحيم وغيرهم من فطاحل هذا الفن.

وما يثير الإعجاب في شخصية بيضني الفنية هو احتفاظه رغم الشيخوخة وثقل السنين بقدرته العجيبة على المواجهة والإجادة في النظم والمحاورة، حيث لا تجد في شعره ضعفا أو إسفافا، مع رحابة صدر وأريحية وثقة عالية في النفس .

ترك رحيل الرايس بيضني لدى جميع شعراء أحواش ولدى جمهور هذا الفن حسرة وألما بالغا نظرا لما له من اعتبار وحبّ في قلوب الناس، ولا شك أن بصماته في أسايس ستظل خالدة إلى الأبد، مما يجعلنا مسئولين عن تدوين تراثه في ديوان جامع لأشعاره ونوادره.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (28)

1 - hussa الخميس 16 يناير 2014 - 23:37
اقترح تعديلا بسيطا لترجمة هذين البيتين الشعريين: "التعدد مطلوب في الأبقار/ أما في النساء فواحدة تكفي.
رحم الله الفقيد. انا لله وانا اليه راجعون.
2 - محمد البخاري الجمعة 17 يناير 2014 - 00:10
قال الله تعالى فانكحو ماطاب لكم من النساء مثنى وثلاث ورباع نحن مسلمون وما عندنا ادنى حرج في ان نتغن بهذه الاية الجميلة اناء الليل واطراف النهار فالحمد لله ديننا دين حضاري وحضوره اقوى من جميع الات الهدم فرغم تجمع اعداء الداخل والخارج عليه والعالم كله يحارب شيئا اسمه الاسلام الا انه يزداد سطوعه يوما بعد يوم وصدق رسولنا الامي العربي صلى الله عليه وسلم حين قال سيبلغ هذا الدين ما بلغ الليل والنهار بعز عزيز او بذل ذليل اي ان من يفتح بابه للدين يعزه الله ومن يسد الباب دونه يذله الله الحمد لله ليس هنالك مدينة في المغرب الا وتجد فيها التعدد مما يدل على ان الناس مقتنعين بفكرة التعدد وذالك لما يجدون فيه من اشباع للغرائز ومواساة للعانسات وعوضا للعقيمات اللواتي لايلدن واواوا فالحمد الله حنا المغاربة ولاد الدار الكبيرة وبدراعنا ومن لديه القدرة على ان يطعم ويكسو سبعة اولاد فانه لاشك لن يعجز عن اربعة من النساء... اما ما نقله هذا الكائن البشري الذي يغذي عقله على حساب دينه عن استاذه الذي افضى الى ربه فهو اهانة للبشرية جمعاء من تشبيهه لهم وقياسه لهم بالبقر ففرق كبير بين البهائم والانسان
3 - مغربى الجمعة 17 يناير 2014 - 00:12
ا نا لله واليه راجعون
رحم الله الفقيد برحمته الرحيمة الواسعة وكافة الاموات المغاربة .
4 - المختار السوسي الجمعة 17 يناير 2014 - 00:28
انا لله و انا اليه راجعون

رحمة الله عليك . اللهــــم .. عامله بما أنت أهله ، و لا تعامله بما هو أهله .
5 - السوسي البيضاوي الجمعة 17 يناير 2014 - 00:38
قرأت المقال من أوله إلى آخره وتعجّبت أنك لم تطلب للفقيد الرحمة و المغفرة وهذه من الأشياء التي يؤاخذك عليها أهل المنطقة فلا اسم الله على طعام ولا الإنضمام إلى الناس عندما يدركهم موعد الصلاة ...يا "السي احماد" أنت تعلم أن سواسة من المتديّنين وكلما حاولت أنت أو غيرك التأثير على توجّهم ازدادوا ازدراء لكم وللعلم فقط بالنسبة للقراء أن أمثال أوبيضني و أجمّاع ..ليسوا سوى دراويش ولا يتلقّون عن إحياء حفلات أحواش سوى الفتات ويُستغَلّون أبشع استغلال بينما تذهب الملايين والشهرة والمساومة إلى مقتنصي الفرص من أمثال ... وفي المناسبات من طرف السلطة
رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جنانه و إنا لله و إنا إليه راجعون
6 - mourad الجمعة 17 يناير 2014 - 01:23
شكرا السيد عصيد لا أعرف الأمازيغية لأعرف ما يقوله هذا الشاعر لكنني أجد مقالك رائعا ومؤثرا أتمنى أن تترجم أشعار هذا الرجل إلى العربية أو الفرنسية، أذكركم بأن الشعراء لا يموتون بل هم خالدون في قلوب الناس
7 - BILAL الجمعة 17 يناير 2014 - 02:10
الف شكرللاخ عصيد علي هذا المقال القبم في حق الشاعرالامازيغي العظيم المغفورله السيد : علي اوبيضني من قبيلة اداوتينست بجماعة اسافن عمالة طاطا . انه ا حد اعمدة ومن كباررجال الشعر والادب الامازغيين في سوس العالمة. توفي رحمه الله وعمره يناهز 100سنة وقد اعطي الكثيرللثقافة الامازيغية ولم يذكر ا سمه ابدا لا في الا ذاعة ولا في التلفزة ولا في الصحف المغربية كانه مجهول ا لجنسية . وهذا منكر... اين وزارة الثقافة ? اين الصحافة وا لاعلام ?
ولا شك أن بصماته في أسايس ستظل خالدة إلى الأبد، مما يجعلنا مسئولين عن تدوين تراثه في ديوان جامع لأشعاره ونوادره.
8 - rasalkhit الجمعة 17 يناير 2014 - 04:55
الله أرحمه وأسكنه فسيحة جنانك.اللهم إن كان محسنا فزيد في إحسانه وإن كان
موسيئا فتجاوز عن سيئاته .أللهم أكرم نزله ووسع مضجعه.
إنا لله وإنا إليه راجعون، ولاحول ولاقوة إلا بالله العلي العظيم.
أللهم أرزق أهله الصبر والسلوان.
9 - ANZBAY الجمعة 17 يناير 2014 - 05:08
لازلت أرى أن مقام ذكر الموت يقتضي شيئا من ذكر الله حسب ما جرى به العمل عندنا.فنسأل الله أن يرحم الناظم ويسكنه فسيح جناته ويرزق ذويه الصبر. أما تراثه فينبغي الاجتهاد في استقصائه وجمعه ثم تدوينه.لكن الأهم والمًلح هو التفكير في آليات مؤسساتية وإرسائها لإكرام أمثال الراحل-رحمه الله- في حياتهم والاعتناء بجمع أشعارهم أولا بأول ونقدها،وكذا تثمين فن أحواش والمحافظة عليه كجزء من التراث الوطني الزاخر من أجل استدامته.أما البيت الشعري المذكور حول التعدد فيفهم منه النصح والتحذير من عواقب تعدد الزوجات،ولا يتطرق للمنع والتحريم والتجريم.فجل الناس لازالوا يرون في التعدد ضعفا لروح المسؤولية واستسلاما للأهواء ومدخلا لتضييع حقوق الزوجات والأولاد...لذلك كانت ولازالت نسبة التعدد ضئيلة جدا في المجتمع المغربي-ولله الحمد والمنة!-ولم يكن ذلك بفضل مدونة الأسرة،بل لأن الناس أدركوا عمق التنبيهات والتحذيرات التي صاحبت ذكر التعدد في القرآن بفضل تأطير الأئمة الربانيين لهم.فالمتقي يتقي تعدد الزوجات دون أن يحرمه.والقانون عليه تقييد ذلك مع ضمان الصرامة في التطبيق.أما المنع والتجريم فليؤجلا!!.أما التحريم فحكم شرعي محض.
10 - GOUMRHAR ABRKOK الجمعة 17 يناير 2014 - 09:02
تعازينا الحارة لأسرة الفقيد.ولساكنة إسافن بصفة عامة و لساكنة إداوتينست بصفة خاصة. إنا لله وإنا إليه راجعون .
كماتون أبركوك
11 - حسن وركي الجمعة 17 يناير 2014 - 09:13
ببالغ الأسى تلقيت نبأ وفاة (دا الحاج علي بيضني) رحمة الله عليه، لكن ما يثير إعجابي هو هذا الصيت الذي صنعه الإعلام مباشرة بعد موته <> لماذا لم يمدوا له يد المساعدة عند مرضه علماً أنه في الفراش لمدة تتجاوز ستة أشهر؟ لقد زرته في منزله قبل شهرين من رحيله أنا واثنين من زملائي وهم من ''أمالو'' وكانت معي آنذاك آلة تصوير أردت أن أأخذ صوراً لنا، فطلب مني عدم التصوير وطلب مني أيضا التوبة وقال: ''لقد أخذ الله مَلَكتي الشعرية وعوضها بذكره تعالى فادعوا الله أن يغفر لنا ولكم'' لقد أحرجني كثيراً أنا وزملائي لدرجة أنني رغبت في البكاء، أسأل الله أن يسكنه فسيح جنانه لأنه مات على الشهادة.
12 - مغربية الجمعة 17 يناير 2014 - 10:39
ان لم يكن هناك من شيء تشكر عليه يا عصيد فيكفي انك قريب من الدراوش تبين مؤهلاتهم و قدراتهم و تعطي الرجال حقهم و تنصفهم، انا لا اعرف الشاعر (لاني من منطقة اخرى) لكن حسنا فعلت ان عرفتنا بهدا الهرم الشامخ، و هدا الشاعر النبيل، الانسان فعلا عدو ما يجهل، لمادا لا تعمل هسبريس عمود خاص بشعراء الامازغية و العربية المغاربة او المغاربيين، و فقط (مع ترجمة بالعربية للشعر الامازيغي)،
فالادب الجميل غداء الروح، ومن قلة الانتاج او قلة الترويج له اصبح الشباب ماديا و فاقدا لحاسة الذوق و اختلت عندهم المقاييس، ادب ضئيل او مهمل يؤثر على نقل القيم الايجابية للاجيال و يعمل قطيعة و يجعل الشباب عرضة لتبني ما ليس من موروثهم و لا من قيم اجدادهم،
كم من علي مضى عبر مئات السنين لا نجد اثرا و لا تدوينا لروائعهم، و لا ادبهم، لدا يجب ان يبدا في جمع الثرات الشفوي و تدوينه ليفيد الاجيال القادمة،
و تحياتنا لك و رحمة الله على الشاعر و اسكنه جنات الخلد،
13 - تاشفين الجمعة 17 يناير 2014 - 10:59
نسأل آلله أن يغفر له ويربط على قلوب ذويه، وإنالله وإنا إليه راجعون.
14 - Mohammed Germany الجمعة 17 يناير 2014 - 12:21
بسم الله الرحمان الرحيم. رحمه الله رحمة واسعة و غفر له، آمين آمين.
كل شعراء سوس، شعراء محافضون، بمعنى أنّ أشعارهم فيها حياء ووقار وإقرار بالدين. فلن تجد فيهم من ينكر الله او ينكر رسوله (ص) او ينكر ماجاء في القرآن العظيم. والرايس علي بيضني رحمه الله لم ينكر التعدد في الإسلام ولم يكن ضد التعدد. البيت الشعري واضح وضوح الشمس. "أمّا آلنِساء تكفي واحِدة صالِحة" . يفهم من هذا البيت انه يفضل إمرأ واحدة تكون صالحة. (ٱلتركيز هنا على كلمة الصلاح وليس واحدة).
و نحن في المغرب بصفة عامة و في سوس العلامة بصفة خاصة نفضل زوجة واحدة صالحة ثقية ، ولكن لا نحرم ماأحلّ الله.
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
15 - Angmar الجمعة 17 يناير 2014 - 13:01
يذكر للشعر والشعراء الامازيغ حفاضهم على اللغة والتقاليد الاصيلة وحفظهم للتاريخ في ابيات شعرية فشعرهم يمكن الرجوع اليه لمعرفة الاحدات وهموم المواطن في حقبة معينة ويجب الحفاظ على هذا الارث من الاندثار وشكرا للاستاذ عصيد على المقال الرائع وورحمة الله على الفقيد
16 - Mohammed الجمعة 17 يناير 2014 - 13:07
بسم الله الرحمان الرحيم. رحمه الله رحمة واسعة و غفر له، آمين آمين.
كل شعراء سوس، شعراء محافضون، بمعنى أنّ أشعارهم فيها حياء ووقار وإقرار بالدين. فلن تجد فيهم من ينكر الله او ينكر رسوله (ص) او ينكر ماجاء في القرآن العظيم. والرايس علي بيضني رحمه الله لم ينكر التعدد في الإسلام ولم يكن ضد التعدد. البيت الشعري واضح وضوح الشمس. "أمّا آلنِساء تكفي واحِدة صالِحة" . يفهم من هذا البيت انه يفضل إمرأ واحدة تكون صالحة. (ٱلتركيز هنا على كلمة الصلاح وليس واحدة).
و نحن في المغرب بصفة عامة و في سوس العلامة بصفة خاصة نفضل زوجة واحدة صالحة ثقية ، ولكن لا نحرم ماأحلّ الله.
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
17 - محمد جميل الجمعة 17 يناير 2014 - 15:41
عرفت دادا الحاج علي بيضني لكثرة زياراتي لاسافن و حضرت عدة مناسبات كان الحاج علي حاضرا فيها كناظم للشعر و اعجبني كثيرا لغزارة شعره و قوة نفاذه ، و عندي تسجيلات بالصوت و الصورة تؤرخ لتربع هذا الهرم في قمة الناظمين بدون منازع ، رغم انه لم تعط له المكانة التي كان يستحقها فعلا ، فمثله تجب رعايته لابسط طارئ لان التاريخ لا ينجب الافذاذ دائما ، كما يجب على جمعية امالو للتنمية الحرص على تدوين اشعاره طالما هم موجودون حفاظ لها و لا ينتظرون من احد ان ينوب عنهم ، و اخيرا رحم الله الفقيد و اسكنه فسيح جنانه و انا لله و انا اليه راجعون.
18 - سوسي مسلم و افتخر الجمعة 17 يناير 2014 - 15:47
ا لسلام عليكم و رحمة الله
قيل ان الشيخ كان معارضا لتعدد الزوجات الذي شرعه الحق سبحانه من فوق سبع سماوات.
اقول ان كان ذلك صحيحا فليعد للسؤال جوابا وهو الان قد افضى الى ما قدم.
السلام عليكم.
19 - mohamed الجمعة 17 يناير 2014 - 16:04
تعازينا الحارة لأسرة الفقيد. انا لله و انا اليه راجعون
20 - BIHI الجمعة 17 يناير 2014 - 18:32
Les chleuhs Lettrés, ceux qui arrivent à lire entre les lignes et comprennent les aboutissements de la géopolitique sont derrière vous Ms ASSID. Vous et tous les militants (es) qui sont chaque jour sur le terrain et font avancer notre cause. Je me sens tout petit devant vous, je suis au chaud dans mon bureau à des milliers de kilomètres et je note sur mon Clavier.
Ces Amazigh qui sont contre la cause Amazigh , et c’est leurs droit nous sommes des démocrates il y en a et y en avait dans toutes les causes. Les hARKI en Algérie, des palestiniens qui travaillent pour le Mossad aussi les conseillés d’Hitler qui sont de confession juive et ils ont envoyé leurs propres frères à la mort certaine. Mais les causes justes finissent toujours par triompher. Pour finir AYRHM RBI Si ALI BIYDNI merci pour tout ton oeuvre
21 - متابع الجمعة 17 يناير 2014 - 18:44
لقد أحالت الحضارة النساء إلى موضوع إعجاب أو استغلال ، ولكنها حرمت المرأة من شخصيتها ، وهي الشيء الوحيد الذي يستحق التقدير والاحترام . هذا الوضع مشهود بشكل مطرد , وقد أصبح أكثر وضوحا في من خلال الدعوة الحداثية و الحريات الفردية المطلقة و تهميش الدين و الاخلاق . في هذه الحالات لم تعد المرأة شخصية ولا حتى كائنا إنسانيا ، و إنما هي لا تكاد تكون أكثر من "حيوان جميل " او بقر جميل و في هذه الحالة لا باس من التعدد لكنه غير شرعي وفي ذلك فليتنافس الاستاذ عصيد
22 - mina الجمعة 17 يناير 2014 - 19:10
ماهو الفرق بين كلمتي موتى وأموات؟ إنالله وإنا إليه راجعون للأسرة الصغيرة و الكبيرة
23 - hassan elghazi lbouchart الجمعة 17 يناير 2014 - 20:57
اسكنه الله فسيح جنانه ابن منطقتي وفخور به كل الفخر
24 - موح احموا الزياني السبت 18 يناير 2014 - 06:59
انا لله و انا اليه راجعون

رحمة الله عليك . اللهــــم .. عامله بما أنت أهله ، و لا تعامله بما هو أهله .
25 - khazaz mohammed السبت 18 يناير 2014 - 10:24
Un grand homme et grand poète amazigh .
26 - MOI الأحد 19 يناير 2014 - 10:10
رحم الله الفقيد وأدخله فسيح جنانه وألهم ذويه الصبر والسلوان... أمين أما بخصوص البيتين فالشاعر وضع شرطا أن تكون المرأة صالحة
27 - مغربية السبت 25 يناير 2014 - 02:42
شكرا لك يا احمد عصيد لكلامك في حق الشاعر الحاج علي وبظني رحمه الله فعلا كما قالت مغربية 12 فيكفي انك قريب من الدراوش تبين مؤهلاتهم و قدراتهم و تعطي الرجال حقهم و تنصفهم واقول اللهم ان هدا منكر اين وزارة الثقافة ? اين الصحافة وا لاعلام ?
ولا شك أن بصماته في أسايس ستظل خالدة إلى الأبد كما اتمنى من كل من يهمه الامر ان يبدا في جمع الثرات الشفوي وتدوين اشعاره ليفيد الاجيال القادمة،
و تحياتي للغالي السباعي الحاج علي ابظني الله يجعل متواه الجنة واسكنه جنات الخلد،
28 - عبدالله الروداني من بلجيكا السبت 01 فبراير 2014 - 00:39
الئ كاتب التعليق رقم 14. احسنت القول يا اخي محمد
المجموع: 28 | عرض: 1 - 28

التعليقات مغلقة على هذا المقال