24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1206:4413:3117:0720:0921:29
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. ألعاب الحظ والرهان وسباق الخيول تكبد جيوب المغاربة 100 مليار (5.00)

  2. الافتضاض المثلي في المغرب: ثورة جنسية نَسَوية (5.00)

  3. قيادات في "البام" تستنكر "الحسابات الانتهازية الضيقة" داخل الحزب (5.00)

  4. الديربي (5.00)

  5. اختتام منتدى التصوف (4.50)

قيم هذا المقال

2.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | تمازيغت | بويشُـو: القرصنة دفعت غالبية منتجي الأفلام الأمازيغيّة إلى الإفلاس

بويشُـو: القرصنة دفعت غالبية منتجي الأفلام الأمازيغيّة إلى الإفلاس

بويشُـو: القرصنة دفعت غالبية منتجي الأفلام الأمازيغيّة إلى الإفلاس

يعيش معظم العاملين في مجال إنتاج الأعمال الفنية الناطقة باللغة الأمازيغية مخاوف حقيقية، جراء تنامي أنشطة قرصنة الأفلام والأعمال الدرامية الأمازيغية، في ظل الصمت المطبق للهيآت الرسمية، التي يقول المهنيون إن عملها لا يعدو أن يكون مجرد متابعة توسع التسويق غير القانوني من طرف شبكات لا يهمها سوى الربح السريع على حساب الفنان الأمازيغي والشركات العاملة في القطاع.

لحسن سرحان، الممثل المغربي المتخصص في تجسيد أدوار فنية في أعمال سينمائية ناطقة باللغة الأمازيغية، اعتبر أن ظاهرة القرصنة تسببت في إغلاق عشرات المقاولات العاملة في مجال الإنتاج بسبب عدم قدرتها على مواجهة تنامي أنشطة شبكات قرصنة الأعمال الفنية في المغرب.

ولجأت الشركات في السنوات الأخيرة، يقول المتحدث نفسه في تصريح لهسبريس، إلى تخفيض أسعار الأقراص المدمجة للأعمال الدرامية الأمازيغية إلى مستويات وأسعار تقل عن 15 درهما، مضيفا: "تأتي المشاكل التي تطرحها القرصنة لتنضاف إلى مجموعة أخرى من المشاكل التي تتمثل في ضعف الدعم، والإهمال الذي تجابه به الجهات المسؤولة الفيلم الأمازيغي بشكل خاص، والثقافة الأمازيغية بشكل عام".

خالد بويشو، رئيس المهرجان الأول للفيلم الأمازيغي الذي تحتضنه الدار البيضاء حتّى 10 نونبر الجاري، قال لهسبريس إن السلطات المغربية تتعمد غض الطرف على القرصنة، التي تتسبب في خسائر كبيرة للاقتصاد الوطني، معتبرا أن "الفيلم الأمازيغي تمكن من أن يخلق لنفسه سوقا خاصا به منذ بداية تسعينيات القرن الماضي، وخلق رواجا على مستوى توزيع الفيديو، وواكب التطور على مستوى الأقراص المدمجة، حيث كانت هناك شركات كبيرة تعمل في المجال".

المعطى مكن الفيلم الأمازيغي، يضيف بويشو، من أن "يخلق سوقا حقيقيا للإنتاج والاستهلاك، لكن بالنسبة للتجارب السينمائية، فقد ظلت محدودة نظرا لكون عدد قليل منها تمكن من الحصول على دعم المراكز السينمائية، وبالنسبة للفيديو، فإنه ما يزال يعاني الكثير بسبب القرصنة".

بويشو جزم أن "القرصنة هي التي ستقتل سوق الأفلام الأمازيغية في المغرب ما لم تتعامل أجهزة الدولة المسؤولة مع هذه الظاهرة السلبية بالصرامة اللازمة، وأن تحاربها بشكل جدي"، موردا أن "القرصنة تسببت في انكماش سوق إنتاج الأفلام الأمازيغية. فالخسائر المادية التي يتكبدها قطاع إنتاج الأفلام الأمازيغية تقدر بالملايين، والقرصنة تسببت في إفلاس 70% من شركات إنتاج الأفلام الأمازيغية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - inventeur marocain الأحد 08 نونبر 2015 - 07:37
je connais le problème ce qui m a poussé à travailler dessus. j ai commencé à réaliser un prototype d une nouvelle génération de dvd avec une fonctionnalité de sécurité. Je dirais pas tout je vous laisserai découvrir bientôt... alors gardons espoir :) pour chaque problème il y a une solution n oubliez pas
2 - ACHTOUK الأحد 08 نونبر 2015 - 08:21
Je suis d'accord avec lui. Lors de la dernière visite au pays il y a six et en faisant un tour au souk d'Inezgane j'étais étonné de voir tant de DVD en vente au prix dérisoire de 5dh. C'est du vol soutenu par l'état si ce dernier ne fait rien pour protéger les droits d'auteurs ou simplement taxer fort toutes copies illégales sur le marché et aussi depuis l'internet comme ici en France.
3 - WARZAZAT الأحد 08 نونبر 2015 - 09:20
الدولة هي التي يلزم عليها رفع الحيف والتمييز الأبرتهايدي عن الأمازيغية حيث أن الانتاجات العربية والفرنسية تمول بالملايير والأمازيغية لا يعطى شيء.
4 - انا الأحد 08 نونبر 2015 - 11:25
وهل القرصنة لا تطال سوى الافلام والاعمال الامازيغية !!!
هذه مشكلة دولية فلا داعي لتحميل الدولة شيئا لا ناقة لها فيه ولا جمل
كفاكم انسياقا وراء نظرية المؤامرة في كل شئ
5 - مغربي7 الأحد 08 نونبر 2015 - 12:00
حتاحنا نيت لمغاربا متنخليو فيها مايدار كنبغيو كلشي فابور. دبا بحال لكنسرقوهوم. الله اهدنا اوصافي.
6 - مهجرة من المانيا الأحد 08 نونبر 2015 - 13:14
المهرجان تحت رعاية ممثلين من أصول أمازيغية، كالفرنسي دانيال بريفو والجزائرية جميلة أمزال والمغربي سعيد تغماوي
المهرجان الدولي الأول للفيلم الأمازيغي بمشاركة أكثر من عشرين فيلما
وتجري وقائع هذا المهرجان في قاعة سينما "لكسمبورغ" بالدائرة السادسة في باريس، merci bien
7 - عبدالله العلوي البلغيتي الأحد 08 نونبر 2015 - 13:45
الافلاس الذي تعرفه شركات الانتاج المناضلة يجب ان ينظر له بشكل عام ، قوة البديل ان نتحدث عن الانتاج في المغرب ظروفه عراقيله حروبه تحدياثه وهلم جرا ، نريد فتح الابواب امام الابداع وبالتالي سيتحرك الانتاج ، تقنين الميدان بشكل يشجع لا ان يحبط ، الجراة في الغاء دفتر التحملات لانه قوى القوي وازم الصغير والمتوسط ، لنطالب بالحاح لاخراج جيل جديد من القنوات التلفزية الخاصة الاجترافية التي ستضيف دفعة للانتاج والابداع المغربي بكل مكوناته ومشاربه و و و .... للاشارة الدعم السينمائي لايقصي اية تعبير لغوي وفي الابداع فليتنافس المتنافسون ...
8 - واكواك الأحد 08 نونبر 2015 - 14:46
الدولة ساهمت في قتل وطمس الأصل الوطني وفسح المجال لكل ما هو شرقي نظرا لإيديولوجية الأحزاب الكرتونية القومجية نحن في وطننا ولغتنا لا زالت تهمش وتتعرض للعنصرية والدولة في يدها حماية هوية الوطن
9 - سناء مهجرة الأحد 08 نونبر 2015 - 15:33
السينما المغربية الذي لا يمكن أن تزدهر وتبرز الشخصية إن لم لم يكن هناك سينما امازيغية،على الطريقة الهندية إذ يحتوي على مشاهد درامية وميلودرامية تصاحبها أغاني عاطفية
في الوقت الذي يهتم فيه الاجانب بثراتنا وفننا نجد التلفزة الوطنية والقناة الثانية لازالتا متماديتين في إقصاء وجهل هذا الفن المغربي،
فيمكن القول إن السينما الامازيغية لعبت دورا متميزا إن لم نقل أهم دور في الحركة الثقافية والفنية الامازيغية ذلك أنها تجمع كل أشكال الثقافة والفن من الكلمة الى النغمة الى الحركة الى الصوت الى الصورة ويقول الممثل الصيني (إن صورة واحد في السينما تعادل عشرة آلاف كلمة) فكيف بالفليم الأمازيغي الذي يحتوي على آلاف الصور!· سلام
10 - mazigh الأحد 08 نونبر 2015 - 16:47
C east le devoir de l etat de soutenir le cinema amazigh end lui consacrant in budget annuel respectable comme le soutien don't beneficent ls production en Arabs.sachant que l Arabs n a rien a voir avec notre culture amazighe je trouve que cette politique tessemble a celle d l apartheid. celle ci reprime LA majority au service des agendas etrangeres. Assez de racisme Arabs anti amazighe
11 - مغربية حرة الاثنين 09 نونبر 2015 - 05:21
الى واكواك هوية الوطن مغربية وليست أمازيغية ولا عربية،أنتم هكذا تقومون باقصاء مكونات الشعب المغربي ان كنت تعتبر ان هوية الوطن تتوقف على الامازيغية فقط فاسمح لي أنك انسان غير ديمقراطي ومتعصب لعرقك اكثر من وطنيتك وهويتك المغربية وحاجة اخرى لن نسمح بها ابدا هو نعت اللغة العربية بلغة اجنبية او دخيلة،"كتبغيو تشوفو غير لي بغيتو"!!!لماذا تريدون اقصاء اللغة العربية؟؟اللغة العربية لن يتخلى عنها المغاربة ولن يستبدلها بلغة اخرى وهذا لا دخل له لا بالقومية ولا الايديولوجيات،لانها لغة شعب عريق وهي تاريخنا ومفخرتنا ومن دونها لا نساوي جناح بعوضة،اسمح لي ترضون غروركم فقط لا غير ولا تفكرون في مصلحة اولادكم و لابمصلحة الوطن،الكل يتحدث بلهجته الام ويتواصل بها مع محيطه فلا يمكن ان تفرض علي تعلم لهجتك ولا انا ولكننا لن نستطيع التواصل كتابيا الا باللغة العربية وهذا واقع مغاربي ولا علاقة له لا بالشرق ولا الغرب merci hespress
12 - سناء الاثنين 09 نونبر 2015 - 14:23
مغربية حورة
ولا أدري لماذا يتقن الطفل المغربي والجزائري اللغة الإنكليزية خلال سنوات بسيطة ويصبح طليقاً بها في المرحلة العمرية اللاحقة
لكنها يقف عاجزاً عن إعراب كلمة باللغة العربية، ويظل يرطن طوال حياته بلغة أهل الجنة؟ لقد أصبحت هذه اللغة اليوم عقبة كأداء ونكداء أمام الطلاب المتفوقين الذي يحصلون علامات عالية في مواد معقدة وتحتاج لعبقرية نادرة كالرياضيات والفيزياء،هؤلاء الطلاب بالكاد ينجحون ويتخطون عقبة اللغة العربية المعقدة التي باتت كابوساً بالنسبة لهم، إذن المشكلة ليست في الطالب وإنما في لغة الضاد المعقدة والمحيرة والإشكالية بنفس إشكالية العقل الذي أنتجها ويحاول فرضها مع مسحة قدسية وسماوية. اوكي
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.