24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0707:3213:1716:2318:5320:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | تمازيغت | الرايس أمنتاك .. ملك الرباب الذي عاش كالنحلة ومات كالنخلة

الرايس أمنتاك .. ملك الرباب الذي عاش كالنحلة ومات كالنخلة

الرايس أمنتاك .. ملك الرباب الذي عاش كالنحلة ومات كالنخلة

داخلَ بيْته الواقع في حارةٍ وسطَ مدينة الدشيرة الجهادية، صارَع المرَضَ لمُدّة أربع سنواتٍ وقاوَمَ إلى أنْ كانت الغلبةُ للسّقَم يوم الثلاثاء الماضي، فترجّلَ من قطارِ الحياة، مخلّفا وراءه رصيدا فنيا زاخراً، كانَ ثمرةَ 65 عاماً من الإبداع والعطاء داخلَ مضمار الفنّ الأمازيغي الذي كانَ واحداً من أبرز أعمدته وسُفرائه.

وحينَ توقّفَ نبْضُ قلْبِ الفنّان الكبير، وهُو على مشارف ربيعه التسعين، يوم 24 نونبر، انطفأَ مصباحٌ كانَ ساطعَ النّورِ وسَط حقل فنّ الروايس، وخلّفَ مساحةَ ظلامٍ يعْسُرُ حدَّ الاستحالة إيجاد بديلٍ له، ففقدت الساحة الفنيّة الأمازيغية فنّانا عملاقا حمَل الرباب وغنّى وأطربَ وأبْدعَ لمدّة 65 عاما، لكنَّه رحَل في صمْت.

رأى الرايس أحمد أمنتاك نورَ الحياة ذاتَ يومٍ من أيّام سنة 1927 بدوار بيطلجان بإريكتن، في إقليم تارودانت، ومنذ صغرِ سنّه كان مولعا بموسيقى الروايس وبرقصات أحواش ومحاورات شعراء أسايس، واستعمل في بداية مشواره الفني آلة "لوطار"، لكنه سرعان ما تخلى عن استعمال هذه الآلة، ليستقر اختياره على آلة "الرباب" بعد أن اشتراها من والد الرايس علي البيطلجاني، حسبَ ما كتبَ عنْه الحسين أيت باحسين، وهو باحث في الثقافة الأمازيغية.

الولعُ بالموسيقى، جعل الطفل أحمد أيت الرايس، الذي سيشتهرُ بعْد سنوات باسم الرايس أحمد أمنتاك، يُغادرُ الكُتّابَ القرآني، وهاجرَ المدضر حيثُ وُلدَ وترعرع، وشدّ الرحالَ إلى منطقة رأس الواد، متجوّلا بين الدواوير، وهُوَ يُردّدُ أغانيَ مشهورة مثل أغاني الرايس الحاج بلعيد، والرايس بوبكر أزعري، وحينَ اشتدّ ولعه بالموسيقى، استأذن أباه في السماح له باحتراف الطرب والغناء، ولم يعترضْ والده بلْ دعا له بالتوفيق، وكانتْ تلكَ بدايةَ مشوارٍ حافلٍ أسْدلَ عليه الستار يوم الأحد الماضي.

يقولُ الحسين أيت باحسين إنَّ ما يتميّزُ به المرحومَ الرايس الحاج أحمد أمنتاك، عن غيره من الفنانين الأمازيغ- اللهمّ إذا استثني الرايس الحاج بلعيد- هو تحوُّله أثناء أدائه للأغنية الأمازيغية إلى حنجرة شاعرية جذابة تستهوي المستمعين بتنغيم جذاب وشاعري، خاصة وأن موضوع هذا التنغيم الشاعري والجذاب، في أغلب الأحيان، هو موضوع "الغزل"، لكنّ ذلك لمْ يمنعه من نقْد المجتمع، وأداء أغانيَ حاملة للإرشاد الديني، كما أنه يتميز بتوظيف الأمثال الشعبية في أغانيه.

"لم يكن مُغنيا ومُلَحِّنا فحسب، بل كان رائدا من رواد الأغنية الأمازيغية الكلاسيكية، الذي تتلمذ على يديه كثير من الفنانين الأمازيغيين المعاصرين والمحدثين؛ إذ أعيد إنتاج بعض أغانيه على لسان بعض المجموعات العصرية، كما أنه كان غزير الإنتاج"، يقولُ نائبُ الكاتب العام للجمعية المغربية للبحث والتبادُل الثقافي؛ وحظيَ الرايس أحمد أمنتاك بتكريماتٍ عدّة، وأحْيى سهراتٍ في الداخل والخارج، لكنْ، على المستوى الرسمي، لمْ يحْظَ بأيِّ التفاتة.

حينَ فقدَ الفنانُ الراحلُ، رفقة زوجته التي لمْ يُرزقْ منها بأبناء، نعمة البصر لمْ يجدْ إلى جانبهِ سوى أفراد عائلته وبعْض أصدقائه وأعضاء جمعية "تاليلت" للمساعدة الطبية للفنانين، التي تكفّلتْ برعايته وتقديم المساعدة له. في رُُبُع ساعة الأخيرة من حياة الراحل، ظهرَ أشخاص آخرون استعانوا بوسائل الإعلام، وقدّموا أنفسهم على أنّهم فاعلوا خيْر يسعونَ إلى مساعدة أيقونة الفنّ الأمازيغي، لكنّ الحاصلَ هُوَ أنّهم كانتْ لهم مآربُ أخرى.

"الرايس أحمد أمنتاك كانَ صديقا حميما حتّى قبْل أنْ يُصابَ بالعمى، الذي كانَ بداية متاعبه الصحية، ولمْ يكُنْ يعاني من مرض مُزمن، وإنما من أعراض الشيخوخة"، يقول الدكتور محمد هيو، رئيس جمعية "تاليليت" للمساعدة الطبية للفنانين في تصريح لهسبريس، ويُضيفُ أنَّ الجمعية تكفّلت بجميع مصاريف علاج الفنان الراحل، حيث كانتْ 80 في المائة من المصاريف تُؤدّى عبر التغطية الصحية التي استفاد منها هو وزوجته، بينما تتكفّل الجمعية بـ20 في المائة المتبقيّة.

ويشدّدُ الدكتور هيو على أنَّ الرايس أحمد أمنتاك لمْ يطلْه أيّ إهمال من طرفِ الجمعية، وأصدقائه، مضيفا: "حينَ أتى بعض الأشخاص وزعموا أنهم يريدون جمع المال للراحل قصد العلاج، قلنا لهم إنَّ الرجُل يتوفر على تأمين، والباقي تتولّى الجمعية أمرَ تدبيره، ومن أرادَ أن يقدّمَ له مساعدة فلْيُقدّمها له يداً في يد". وعلى الرغم من "التجاهُل" الرسميّ الذي طالَ أحدَ عمالقة فنّ الروايس بالمغرب، إلا أنّ الدكتور هيو أكّدَ على أنه "عاشَ شريفا ومات شريفا ولم يسبقْ لهُ أنْ مدّ يدهُ إلى أحد".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (44)

1 - شاعر السبت 28 نونبر 2015 - 12:25
رحم الله الفقيد وإنا لله وإن إليه راجعون‏
2 - وعزيز السبت 28 نونبر 2015 - 12:27
رحم الله الفقيد واسكنه فسيح جنانه انا لله وانا اليه راجعون ...
اعظم ما في فن الرايس احمد امنتاك ، هو انه أدات للتوعية الدينية ( غنى عن كيفية اداء الصلاة والحج ... ) والتوعية الاجتماعية ( الإحسان الى الوالدين والجيران ....)
هذا لما كان المجال فارغا ... ! فقط عبر أمواج الإذاعة الوطنية خلال حيز زمني ضيق ( من 8مساء الى 12 ليلا ..!
رحم الله الفقيد ..
3 - مهاجر في فرنسا السبت 28 نونبر 2015 - 12:36
أرجو ألله أن يرحمك ويكرم نزلك.إنه بالفعل فنان كبير،عاش غريبا،ومات كذلك..
4 - hanouna السبت 28 نونبر 2015 - 12:38
إنا لله وإنا إليه راجعون . ستبقى حيا في قلوب السوسيين العاشقين لفن الروايس و الكلمة الهادفة :-(
5 - montrealais السبت 28 نونبر 2015 - 12:45
La chanteuse Batma qui vient juste dd'ouvrir les yeux a eu deux médailles ou wissam de sa majesté le roi. Un grand homme comme raiss qui a donner pendant 65 ans, il n'a eu rien de sa majesté. Allah irahmou
6 - براك عبد الرحمان السبت 28 نونبر 2015 - 12:46
رحم الله الفقيد .صاحب الكلمة الهادفة. ماشي الميوعة عاود دردك زيد دردك
7 - Hassan السبت 28 نونبر 2015 - 12:47
The 80's I would say when then Tamazight radio was mixed up with some Spanish radio station. I love those days. Lah irhm Amntag
8 - محمد الياسني السبت 28 نونبر 2015 - 12:55
اعزي الاسرة الفنية والامازيغية خاصة والمغاربة عامة في هذا المصاب الجلل.رحم الله الفقيد واسكنه فسيح جناته وانا لله وانا اليه راجعون
9 - عثمان السبت 28 نونبر 2015 - 12:59
‎في كل سنة يتم توشيح الفنانين بوسام ملكي ،ونحن المواطنين البسطاء لا ندري كيف يتم انتقائهم رغم اننا اكتشفنا من توشيح فنانة بوسامين في سنة واحدة ،أن الامر يتعلق بالطيش والانحراف وليس بالجد والعطاء كما هو الامر بالرايس الحاج احمد امنتاك.‏
المخزن المغربي ما زال يمارس القمع ضد الامازيغ في شتى الميادين منها الميدان الفني ،من خلال تهميش الفنان ...
10 - fati fati السبت 28 نونبر 2015 - 13:07
رحم الله الفقيد و رزق اهله الصبر و السلوان و عوض الساحة الامازيغية بالمناضلين مثله
11 - محمد جدة السبت 28 نونبر 2015 - 13:11
رحمه الله ووسع عنه غفر الله له وعلى جميع أموات المسلمين أين ما كانوا كان أسطورة وفنان بمعنى الكلمة وخدوم لوطنه من خلال مسيرته
12 - omar السبت 28 نونبر 2015 - 13:25
إن لله وإن إليه راجعون رحمه الله وارزق داويه الصبر والسلوان وارزقه فسيح جناته يارب العالمين
13 - مغربي السبت 28 نونبر 2015 - 13:25
تقبل الله الفقيد وأسكنه فسيح جناته.
يفهم من الموضوع اعلاه أن الفقيد لم يسبق له أن حضي برعاية رسمية من اي جهة كانت؛ وهذه اشارة سلبية .مضمونها عدم الاهتمام بااموروث الثقافي الامازيغي من خلال رواده.ع
14 - Dr. Boutejdar Ahmed السبت 28 نونبر 2015 - 13:29
عميد الاغنية الامازيغية و واحد من روادها واعمدتها الكبار الذي كان لا يشق له غبار في عالم الفن الامازيغي فقد شرق وغرب في ميادين الغناء اللحن والطرب والاداء لا من اجل الشهرة او الثراء بل حبا في هذا الثراث وعشقا الرجل كان بحق وبدون منافس فارس الاغنية الامازيغية ولا يضاهيه فيها فارس وايقونة الأغنية الأمازيغية الكلاسيكية بدون منازع رحم الله الرجل و الفنان رحمة واسعة عاش مبدعا ومات عملاقا رحم الله الفقيد واسكنه فسيح جنانه انا لله وانا اليه راجعون ...
15 - المهدي السبت 28 نونبر 2015 - 13:36
المرحوم امنتاك معدن خالص من الرجال قبل ان نقول من المطربين ، ينتمي الى جيل باكمله جبل على حب الخير والتدين المعتدل الخالص لوجه الله ويوم ملاقاته ، وحياتهم وأفعالهم تنزيل لما يؤمنون به ، الدعوة الهادئة للصلاح وفعل الخير ، أغانيه كلها تسير في اتجاه التذكير دون غلو بالفرائض ، والنصح الأبوي النقي الذي لم يترك جانبا من حياتنا الاجتماعية لم يتناوله ، فمن حسن الجوار بين الجيران الى البر بالوالدين الى الوصف الدقيق لمعاناة الفقير والغريب التائه والمشرد في أقطار غير بلده ، لم يترك جانبا لم يتقمص فيه شخصية ما حد الذوبان ، ، ذكرنا ، رحمه الله ، بوجوب اختيار سبيل التقوى وفعل الخير والتجاوز عن اخطاء الغير ، فالدنيا زائلة وعيوبها تفوق محاسنها :" إما العيوب ندونيت اوتين أجميلنس ، إساكا سداواغ الهم إتاسانو ...ألخ " ، لو ترجمت أغانيه للغة العربية فقط ، ولمن لم يرد ان يبالي باللحن والشدو فلا بأس ، يهم روح القصائد لندرك عظمة الرايس حماد امنتاك الورع القنوع المؤمن الداعية ، امثاله من شذبوا الحياة في وقت مضى وكان كلامهم وسلوكهم وتشبعهم بالمثل العليا والفضائل في بساطة لم تنل منها الشهرة ولا زخرف الحياة ول
16 - Bilal السبت 28 نونبر 2015 - 13:54
ففقدت الساحة الفنيّة الأمازيغية فنّانا عملاقا حمَل الرباب وغنّى وأطربَ وأبْدعَ لمدّة 65 عاما من الإبداع والعطاء داخلَ مضمار الفنّ الأمازيغي الذي كانَ واحداً من أبرز أعمدته وسُفرائه، لكنَّه رحَل في صمْت وحظيَ الرايس أحمد أمنتاك بتكريماتٍ عدّة، وأحْيى سهراتٍ في الداخل والخارج، لكنْ، على المستوى الرسمي، لمْ يحْظَ بأيِّ التفاتة . ولماذا ?:
لانه ليس بمغني شرقي ولا عربي المغرب كدنيا باطما التي التي تقلد فقط اغاني الغيروالتي فرت الي الخليج العربي ولن تبدع في شيء ومع ذاك لانها عربية وشحها الملك مرتين في سنة واحة و لم يوشح ملك البلاد ابدا الي يومنا هذا ا ي فنان امازيغي علي الاطلاق...ولماذا هذه الحقرة وعدم الاعتراف بالفن الامازيغي من طرف الدولة ???????????????....
17 - بيكساتاس السبت 28 نونبر 2015 - 14:03
الرايس حماد أمنتاڭ مثال للأمازيغي الحر،وشهادة زوجته فيه دليل على أنه إنسان طيب ذو عهد و وفاء.رحمه الله وغفر له آمين.
18 - العياشي السبت 28 نونبر 2015 - 14:24
الساحة الفنية تفقد عنصرا مهما يصعب تعويضه، انا لله و انا اليه راجعون، تعازينا الى اسرة الفقيد الصغيرة والكبيرة و نطلب من الله العالي القدير ان يغفر له و يسكنه فسيح جناته.
19 - سوس العالمة السبت 28 نونبر 2015 - 14:31
رحمه الله فنان عاش مع الدمسيري إنه فنان من العيار التقيل كلامه في الغناء كله معنى لن يفهمه إلا الأذكياء غنى عن الوطن والحب والفقر والسعادة والأخلاق والدين والمرأة والرجل والطفل
لكن في مبارة الحسنية لم تلتفت قناة رياضية للسبورة ولم تقول شيء عن المرحوم حتى دقيقة صمت جهها ولا نتكلم عن عدم نقل تيفو الحسنية
20 - امازيغي حر السبت 28 نونبر 2015 - 14:31
رحمك الله يا اكبر فنان امازيغي لقد كنت كبيرا ومت كبيرا لم تمد يدك يوما لانسان كنت انسانا حرا من احرار البلد،ولا يهم ان وشحت او لم توشح بوسام او شئ من هدا القبيل فالمهم انك تحضى باحترام كل معجبك فهدا اكبر وسام وشحت به،الله ارحمك
21 - طوم سيور السبت 28 نونبر 2015 - 14:32
الله يرحمه ويحسن اليه ويزقه الرحمة والمغفرة
المرحوم امنتاڴ بلبل غرد لعقود واطرب المغاربة عربا وامازيغ ومن منا لا يشده غناء وطرب المرحوم
رغم اني لا اتقن الامازيغية الا قليل منها يطربني المرحوم امنتاڴ وقصيدة ابو سالم غنية عن التعريف ، بعد ما صال وجال في ميدان الفن الامازغي، ثم اختبأ ليموت في صمت كما تختبىء الطيور لتموت ، الله يرحمك يا امنتاڴ ويحسن اليك
22 - الحسن السبت 28 نونبر 2015 - 14:41
إموريك إكز إكالن
انطفأت شمعة ورمز من رموز الفن الأمازيغي .
كان والداي يحبانه ويستمعان له في الستينات والسبعينات والثمانينات من إذاعة أكادير على الساعة الرابعة زوالا و في الليل عبر إذاعة الرباط.
أحببناه وسنحبه دائما.
رحمة الله عليك يا فنان ويا إنسان.
23 - wawi السبت 28 نونبر 2015 - 14:43
رحمه الله واسكنه فسيح جنانه كان واحدا من اعمدة الاغنية الامازيغية لكن من المؤسف جدا انه لم يحظى باية التفاتة من جهات رسمية ايام حياته
24 - Mohamed السبت 28 نونبر 2015 - 15:12
رحم الله الفقيد فعلا عاش كالنحلة ومات كالنخلة شانه شان جميع الفنانين الأمازيغ كالدمسري وايسار...اللدين لم يحضوا يوما بأي التفاتة عكس الآخرين اللدين لم يبدعوا بل يقلدون فقط أما هؤلاء فهم أعمدة الفن الحر والفن الراقي المتخلق ندعوا معهم ويكرمهم الله من فضله ما عند الله خير
25 - متتبع للفنان السبت 28 نونبر 2015 - 15:15
في بلدي يكرم اللئيم ويهان الكريم الفقيد لم يكن ينتظر لا جوائز ولا أوسمة فقط الاعتراف بالجميل لكن عند ربك تكرم انشاء الله.
رحم الله الفقيد. وانا لله وانا اليه راجعون.
26 - MOHA AMAZIGH SUD EST السبت 28 نونبر 2015 - 15:24
وحدها الأشجار تموت واقفة.فنان أمازيغي أصيل عاش متواضعا و مات متواضعا.لكن السؤال العميق هو: لماذا غاب الفنانون الأمازيغيون عن التكريم والتوسيم أحياء لا أمواتا و الفن الأمازيغي عموما؟
27 - smail السبت 28 نونبر 2015 - 15:30
الى صاحب التعليق رقم ( 5 لا أعرفه )
لماذا تحتقروننا و تكرهوننا كل هذا الكره أكثر من كراهية أعداء الوطن و الدين؟ألسنا إخوة في الإسلام قبل أن نعيش في هذا الوطن. عجيب أمركم لو كان هذا لاعب كرة قدم أو مغني أجنبي من الغرب لا حزنتم عليه أكثر من فراق أهليكم و آبائكم.
28 - حلا السبت 28 نونبر 2015 - 15:53
رحم الله الفقيد وغفر له فنان امازيغي مخضرم عاصر الكبار وكان قلعة من القلاع التي ساهمت في الحفاظ على الموروث الموسيقي والغنائي هؤلاء هم من سكنهم حب الفن دون ان يستفيدوا منه ماديا احبوه لانه تغلغل في ارواحهم ويتنفسه وجدانهم واتخذوه سبيلا للتوعية و التربية في اوساط امية لاتعرف للتمدرس طريقا وكانت هذه رسالتهم الفنية النبيلة انا لله وانا اليه راجعون وتعازي الحارة لاهل سوس في فقيدهم ودعوانا له بالرحمة والغفران امين يا رب
29 - monsif السبت 28 نونبر 2015 - 16:08
رحم الله الفقيد واسكنه فسيح جنانه وانا لله وانا اليه راجعون, كان المرحوم انسانا طيبا وبسيطا في كل جوانب حياته فهو يعد ثاني المغنيين المشهورين في الغناء الامازيغي بعد الرايس الحاج بلعيد , له صوت جميل تجعله يلقب بالعندليب السوسي, لقد كان عزيزا علينا رحمه الله .
30 - aziz sahara السبت 28 نونبر 2015 - 17:02
هذا من يستحق التوشيح ويستحق ان يسجل إسمه في المندوبية السامية للمقاومين وأعضاء جيش التحرير كمقاوم لم يترك أي مجال والى غنى عليه تغمده الله بواسع رحمته.
31 - Z A R A السبت 28 نونبر 2015 - 17:25
----اضافة الى تعليق جريئ رقم 10السيد عثمان --جزاه الله خيرا------
---يقولون المغرب استثناء الامازيغ لهم نصيب كبير في ذلك--وو--

--فعلا المخزن المغربي مارس شدود ظلمه على الاما زيغيين في وطنهم في كل ميدان هده قرون ----رغم انهم جديون مستثمرون ومستهلكون مساهمون في اقتصاد البلاد بكل جدارة ونظافة داخل الوطن وكذلك خا رجه--ولكن بدون اي اعتراف ولامقابل لهده الخدما ت النظيفة والنبيلة-----
--تهمش في حياته بصفة عامة----تهمش في فنونه لااعتراف ولادعم ولاتكريم
--حتى في الدين --دينيون حقيقيون --الدين والعمل--حتى اذاكان هناك مثا ل مضاد فالمخزن هو السبب والمسؤول---ووو--
---يدعمون الاجا نب الغرباء امام عينهم بعرق جبينهم وربي يشوف-------
---مهمشون في البنيات التحتية وفيي الكوا رث --ووو---
----مازالوا يحاكمون في المحاكم دون ان يفهموا ويعا لجون بسخرية دون ان
يفهموا ------شيئ كثير الباطل الاحمروصافي-----ووو--
32 - طوم سيور السبت 28 نونبر 2015 - 17:37
كان على وزارة الثقافة ان تتبع كل الفنانين والادباء والمفكرين كانو امازيغ او عرب فالكل موطنين مغاربة لهم الحق على وطنهم و مواطنيهم والوزارة الوصية تكرم الذين بلغو من الكبر عتيا قبل ان يغادرو الى دار البقاء لكي لا تبقى في انفسهم و ذويهم حسرات على عدم الالتفات اليهم وخذلانهم ، سؤل للمسؤلين الم يؤدي هاؤلاء ضرائب في حياتهم للدولة ؟
33 - mjid السبت 28 نونبر 2015 - 18:10
رحم الله أمنتاك و أسكنه فسيح جناته
رجل لن يعوضه أحد ،صاحب الكلام الموزون واللحن العذب والحس المرهف
34 - hamd altintop السبت 28 نونبر 2015 - 18:52
cest lun des superstars de la chanson amazighe lah irahmou
35 - Simo السبت 28 نونبر 2015 - 19:25
Je présentes mes fortes condoléances à tous les membres de la famille du défunt Rays Ahmad amntag ,ce gigantesque chanteur que n a cessé de donner de son mieux.c est une grande perte pour les soussis .nous somme à Dieu et à lui nous retournons
36 - ahmed السبت 28 نونبر 2015 - 20:22
رحمة الله على الفقيد ويلهم دويه ومعجبيه الكثر الصبر والسلوان ان لله وان اليه راجعون فنان كبير لكن تم اهماله قيد حياته ونطلب من الله والمشرفين على الميدان الفني ان لا يكون مصير فنانون اخرين يعانون في صمت ولا من يلتفت اليهم نفس مصير الرايس حمد امنتاك الدي تجاهلته الجهات الرسمية طيلة 90 سنة من حياته كالحسين الباز واحمد بزماون واخرين
37 - med oujda السبت 28 نونبر 2015 - 22:16
Le maitre de demciri rahimaho ellah
38 - علي تيفلت السبت 28 نونبر 2015 - 23:10
نعم عاش شريفا و مات شريفا.كان والذي رحمه الله يحب اغانيه.اترحم ربي
39 - ملاحظ الأحد 29 نونبر 2015 - 01:35
معلق مقابلة الوداد والحسنية اصر على ان دقيقة الصمت كانت فقط للمرحوم عضو فرقة تاكادا رغم ان كاميرا الرياضية وجهت للوحة الاليكترونية بالملعب التي تظهر صورة المرحوم الرايس امنتاك واضحة وجلية وبعبارة التعزية.الا ان المعلق لم يكلف نفسه عناء التصويب.لماذا ......... وا اسفاه.؟
40 - سناء الأحد 29 نونبر 2015 - 12:15
الروايس والامازيغية
قد حفظ لنا الكثير من الكلمات الأصيلة التي هجرتها الألسن، ولكن أهميتها لا زالت قائمة، وهي قادرة على إمداد البحث اللغوي بجذور وإصلاحات لا غنى عنها في توسيع مجالات استعمال الأمازيغية واشتقاق مصطلحاتها وبناء معاجمها
على أن الأهمية الأدبية لهذه الآثار ضئيلة لأنها لم توضع للمتعة الأدبية أصلا.
رحم الله الفقيد واسكنه فسيح جنانه وانا لله وانا اليه راجعون,
41 - MAROC الأحد 29 نونبر 2015 - 12:21
مند ان فتحت عيني للحياة لم ارى ولم اسمع يوما عن تكريم فنان امازيغي ،حتى تنطفأ شمعته ويكتفون ببعظ عبارات رنانة منافقة،بالمقابل هناك من يخدش الحياء العام ويوشح باوسمة ملكية
حسبي الله ونعم الوكيل
الامازيغ محكورين و مظلومين في اوطانهم
هكدا يكون مصير شعب لم يحكم نفسه بنفسه
اتقوا دعوة المظلوم
42 - Bilal الأحد 29 نونبر 2015 - 14:57
يفهم من الموضوع اعلاه أن الفقيد الحاج احمد امنتاك لم يسبق له أن حضي برعاية رسمية من اي جهة كانت؛ وهذه اشارة سلبية مضمونها عدم الاهتمام بالموروث الثقافي الامازيغي من خلال رواده.
مندالاستقلال لم ارى ولم اسمع يوما عن تكريم فنان امازيغي علي الاطلاق ،حتى تنطفأ شمعته ويكتفون ببعظ عبارات رنانة منافقة، بالمقابل هناك من يخدش الحياء العام ويوشح باوسمة ملكية كدنيا باطما التي التي تقلد فقط اغاني الغيروالتي فرت الي الخليج العربي ولن تبدع في شيء ومع ذاك, لانها عربية, وشحها الملك مرتين في سنة واحد ة.
-الامازيغ محكورين و مظلومين في اوطانهم .هكدا يكون مصير شعب لم يحكم نفسه بنفسه. المخزن المغربي ما زال يمارس القمع ضد الامازيغ في شتى الميادين منها الميدان الفني - حسبي الله ونعم الوكيل - حسبي الله ونعم الوكيل -
43 - الرباعي س الأحد 29 نونبر 2015 - 17:47
المغنى أوكيف ما كان .............ومات كأنه لم يعش
44 - طوم سويور الثلاثاء 22 دجنبر 2015 - 18:59
الله يرحمه ويحسن اليه ويكرم مثواه و نزله كان بحق شريف النفس متواضع ابي اللهم تجاوز عن اخطائه وخطياه واجعل الجنة مثواه انا لله وانا اليه راجعون .
المجموع: 44 | عرض: 1 - 44

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.