24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0707:3213:1716:2318:5320:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | تمازيغت | كتاب جديد يوثق تجربة الفنان الأمازيغي صالح الباشا

كتاب جديد يوثق تجربة الفنان الأمازيغي صالح الباشا

كتاب جديد يوثق تجربة الفنان الأمازيغي صالح الباشا

تنظم جمعية القلم لنساء ورجال التعليم بمدينة الصويرة حفل توقيع كتاب "ابريد ن تزوري" (مسلك الفن: صالح الباشا نموذجا)، بمشاركة الأساتذة: محمد المستاوي، ومحمد أوبيهي وخديجة بريجة، وتقديم نعيمة مارس، وبحضور الفنان صالح الباشا، وذلك يوم السبت 26 دجنبر، في الساعة الخامسة بعد الزوال بمتحف سيدي محمد بن عبد الله بمدينة الصويرة.

ويشير الأستاذ المصطفى أدجان في مقدمة الكتاب إلى أن هذا الإصدار يساهم في إبراز أهمية الفن الأمازيغي داخل فسيفساء الثقافة المغربية، ورسوخه في سفر التاريخ منذ الأزل، بالإضافة إلى مساهمته في التوثيق لهذا الفن في الكتب حتى لا يطاله النسيان.

ويضيف بأن هذه التجربة الرائدة للأستاذ حسن هموش في عالم التأليف حول الأغنية الأمازيغية، من خلال كتابه "اَبْرِيدْ نْ تْزُورِي" بصفة عامة، ودراسته لمسار صالح الباشا الفني نموذجا خاصا، تجعله ينفض الغبار عن الأغنية الأمازيغية، ويعرفنا عن قرب، بهذا الفنان الذي شكل أيقونة بارزة في عالم الأغنية الأمازيغية، من خلال تناوله لقضايا متنوعة العاطفية منها والقومية.

وتابع بأن صالح الباشا يعد من الفنانين الكبار في المغرب، وإذا لم أبالغ، في شمال إفريقيا، إذ لا يخلو بيت من بيوت المغاربة من أسطوانة غنائية لهذا الفنان، مرفقة بصورته كشاهد على مدى حبهم له، بل إن أسطوانات صالح تعد من المقتنيات الضرورية عند جل العائلات المغربية، خاصة في منطقة حاحا، حسب أحد الباحثين.

وثيقة فنية وتاريخية

ويؤكد المصطفى أدجان أن هذا العمل الإبداعي جاء ثمرة مجهود جبار، من خلال البحث الميداني والنظري الذي قام به حسن هموش حول الأغنية الأمازيغية عامة، ونبشه في حياة الفنان صالح الباشا الشخصية والفنية خاصة، كي يخرج وثيقة فنية وتاريخية تضاف إلى الخزانة الأمازيغية المكتوبة.

ويكشف المؤلف في كلمته الاستهلالية عن جوانب من سر تعلقه بالثقافة والفنون الأمازيغية عموماً وبأغاني صالح الباشا خصوصاً، فيقول: "استهوتني البادية منذ نعومة أظافري، وتعلمت اللغة الأمازيغية على ٳثر زياراتي المتكررة للعائلة بمنطقة حاحا بــ"ٳداوكرض".

وأكمل "طبيعي جدا أن أعشق فن الروايس الرواد الذين كانوا بعد عصر كل يوم يؤلفون حلقات لهم بباب مراكش بمدينة الصويرة بداية سبعينيات القرن الماضي، وغير بعيد عندما تلقت مسامعي أغاني الشاعر صالح الباشا، ربما لقرابتي معه، فأعجبت بها، لأن روائعه تجمع بين البساطة والبلاغة، بين الأصل والحداثة، بين الواقع والخيال.

ويرتكز لحن باشا على أسلوب غاية في الروعة والجمال؛ أما شعره فيندهش له كل ممعن للنظر فيه، لما يحمل من أغراض الشعر المتعارف عليها، فمنه ما هو ديني ووطني، وجله غزلي تنصهر فيه كل المعاني والقيم الإنسانية، يستحضر فيه يومياته وتجاربه العاطفية، ليمدها بسخاء حاتمي لكل عاشق لهذا الفن العريق والأصيل، فيجد هذا الأخير ذاته قد اندمجت معه اندماجا تاما.

ويتابع قوله: "دعاني كل هذا، لآخذ قلمي، وأكتب هذه الشذرات التي بين يديك، أخي القارئ لتوثيق السيرة الذاتية للباشا صالح، لعلك تجد في هذا السفر الفني ما يستفزك ويشعرك بانتمائك أو ربما ليفسح لك المجال للتقرب من الثقافة الأمازيغية."

أما عن منهجية الكتاب وأسلوبه، فيقول موضحا: "لقد اعتمدت في هذا البحث المتواضع أسلوبا حواريا استهدفت من ورائه استعراضا كرونولوجيا تاريخيا لحياة هذا الشاعر المتميز، وقد قسمته بعد هذه المقدمة إلى مدخل يتحدث بعجالة عن أهم مصادر الشعر الأمازيغي، يليها محور ثان يتحدث عن سيرة الفنان الشاعر الذاتية، بعدها بعض من روائعه كنموذج للشعر الأمازيغي المؤثر والهادف، وذيلت كل هذا بخاتمة."

جدير بالذكر أنه كان للكاتب والفاعل الجمعوي حسن هموش الفضل في إخراج بعض الأعمال القيمة إلى حيز الوجود فكرة وإنتاجا، منها: "الامتداد الأزرق" الذي أرّخ لرحلة المغامر العربي بابامار، فضلا عن الديوان الشعري "رَابْ الحِيطْ عَلَى ظَلُو" للشاعر الزجال عبد الرحمان الحامولي، ناهيك عن أعمال في مجالات متنوعة أخرى.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (30)

1 - ابراهيم أمازيغي الخميس 24 دجنبر 2015 - 08:37
صالح الباشا فنان مشهور في الأغنية الأمازيغية لكن للأسف قبل مايكون فنان كان فقيه إمام مسجد .........مؤثر
2 - الصويري الحاحي الخميس 24 دجنبر 2015 - 09:11
بداية شكر خاص لهيسبريس على تخصيصها حيزا للفن الامازيغي ومستجداته ، لا يمكن بطبيعة الحال إلا ان نشجع مثل هذه المبادرات الرامية إلى الدفع بالفن الامازيغي الى الامام والخروج به من مرحلة الغناء والفلكلور الى مرحلة الدراسة والتحليل ، والفنان الشاعر صالح الباشا ابن منطقة الفن والفنون حاحا يعتبر من رموز الفن الامازيغي المعاصر ويستحق بصدق ان تخضع كل اغانيه للتحليل لما تحمله من رسائل جميلة وصور شعرية اروع وبقافيات مزخرفة ، صالح ابن اداوكرض يستحق كل تشجيع .
تحية لاهلنا بحاحا الشمالية ، بوسماط ، بوبلوغو ، بوخو ، سيدي كاوكي ، سيدي احمد واحمد ، بوتازارت ..
3 - Elbacha el mostafa الخميس 24 دجنبر 2015 - 10:36
saleh el bacha est une personalié qui presente l art de la music de la region de haha.je rappel dans les annees 80 le haut parleur qui as ete installer sur la maison de mon oncle lhcen pére de saleh (lah yrahmo) .ce parleur ne as fait ouvrire notre connaissance sur les chansons d akhtab et damsiri ...... vraiment j ai une grande nostalgie vers ces jours (lah yarham mon grande pére hmad et ma grande mére fatima et mon oncle abdellah et mon pére lhoucine)
4 - Hassani الخميس 24 دجنبر 2015 - 10:39
لم يسبق لي ان سمعت اي شىء عن هذا الفنان. ربما يهتم بهذا الفن من يفهم اللهجة السوسية. على كل نتمنى له التوفيق ...تحياتي.
5 - عبد الله /الصويرة الخميس 24 دجنبر 2015 - 10:53
الاستاذ هموش يحمل هم الثقافة الا مازيغية ، وبعمله هذا يخطو خطوات موفقة نحو توثيق التراث الفني الا مازيغي في منطقة حاحا ، وهوابن بار لها ،ويسكنه هاجس التاليف وجمع المعلومات من هنا وهناك ، مع انه استاذ للعلوم الفيزيائية ، فشكرا لك ، وامامك تراث كبير وعريض في منطقة حاحا لم يجمع بعد ، وارجو منك جمع وتدوين اغاني الرايس مبارك ايسار ، فقد ترك كما هائلا من الاغاني ، واعتقد ان مثل هذا العمل لا تفي به الا جهود جماعية من لجان وفرق ، حياكم الله وتحية من حاحي .
6 - باحث جمعوي الخميس 24 دجنبر 2015 - 11:22
ليته غنى بالعربية .اما لهجته فابقته في النطاق الضيق للقبيلة والعشيرة بل حتى باقي الامازيغ من الريف وزمور و زيان وفكيك لم يسمع بهم احد
7 - marroki الخميس 24 دجنبر 2015 - 11:28
لك الشكر الجزيل اخي الكريم على هذه المبادرة الرائعة اتمنا ان تكون مزيد من مثل هذه المبادرات لتعريف كل من ليس له دراية بالفن الامازيغي ومن خلاله بالثقافة الامازيغية التي وللاسف الشديد اضحى العديد من المواطنين لا يعرفو شيئا عنها وذلك بسب التمدن حيث كل من دخل المدينة يعتقد انه يجب ان يغير لغته وتقاليده او بسبب النظام المدرسي ، فاتنى لك التوفيق و مزيد من الاصدارات
8 - مراكشي الخميس 24 دجنبر 2015 - 12:32
صالح الباشا شاعر ومغني كبير يفوق كل الخيال.
9 - mohamed الخميس 24 دجنبر 2015 - 12:37
يجب رد الإعتبار للأغنية الأمازيغية باعتبارها الأغنية الأصلية في المغرب ومنطقة الشمال الإفريقي ومعلوم أن الأغنية والسينما الأمازيغية تهتم وتناقش مواضيع مهمة جدا لها علاقة بحياة الإنسان والمشاكل التي يعاني منها وكذلك الجانب الرومانسي الذي أبدعت فيه الأغنية الأمازيغية والسينما كذلك ولعل الجائزة الكبرى التي حصل عليها الفيلم الأمازيغي إموران بمهرجان السينما العالمي بمصر لخير دليل على ذلك
10 - أمازيغي عقلاني الخميس 24 دجنبر 2015 - 12:43
ماذا لو انغلق الفيلسوف النابغة محمد عابد الجابري على نفسه وفي اطار متكلمي لهجته وخاظ في نقد العقل الفيكيكي .بدل التألق والابحار في عوالم الفكر العربي المعاصر والفلسفة العربية وتفرعاتها .انا الاخر أمازيغي من جهة الاب وعربي من جهة لكنني لن اعيش في جلباب ابي
11 - أمازيغي باعمراني الخميس 24 دجنبر 2015 - 13:16
سبحان الله هناك من بني جلدتنا من يتنكر لهوية الوطن وتقافته وأصوله ينتقد كل شؤء ويدعي الاسلام لاكن بينه وبين الاسلام إلا الانتماء الفرارغ ألم يجعل الله سبحانه البشر شعوبا للتعارف أين هو الإحترام لاكن ذويكم لم يربوكم على احترام الآخر .
12 - امازيغي مسلم الخميس 24 دجنبر 2015 - 14:44
هويتنا أصبحت محصورة في الطرب والشطيح والرديح .رحم الله اعلام الامازيغ وعقلائهم .سيوف الاسلام وحصنه .يوسف بن تاشفين المختار السوسي طارق بن زياد وغيرهم
13 - اللغة العربية الخميس 24 دجنبر 2015 - 15:33
الكتاب باللغة العربية وينتقذون التعريب .فمن اجبركم على كتابة الكتاب باللغة العربية بدل اللهجات وما اكثرها
14 - WARZAZAT الخميس 24 دجنبر 2015 - 15:35
@11 - أمازيغي عقلاني

شكون هاذ محمد عابد الجابري ؟؟!!!
15 - driss canada الخميس 24 دجنبر 2015 - 16:19
صراحة مايستفزني ويقلقني هو بعض من يصطادون في الماء العكر حين يتبجحون بإنتماءاتهم الأمزيغية ويرفعون شعاراتهم الخاوية وكأن من يتعايشون معهم في وطن واحد هم مستعمرين.فأناملمعربي أمزيغي أنحدرمن الريفبلاد المجاهدين ولكن لست متحيز أو متعصب لجهة الأمزيغ.بل مغربي عربي أمزيغي.قول لمن يدعون أن الأمزيغ هم السكان الأصليين للمغرببالله عليكم كيف كانتحالة الأمزيغ قبل دخول الإسام.لكن حين جاء الإسلام أخرجكم من الظلمات إلى النور .لأننيلا أريد الفتنة لبلدي وخودواالعبرة من سورية يامن تريدون التفرقة بين المغاربة لزرع سموم الفتنة.
16 - العرب73%الامازيغ27% الخميس 24 دجنبر 2015 - 16:37
الكتاب بالعربية والردود بالعربية والتعقيب بالعربية حتى الندوة حول الكتاب كانت بالعربية .وينتقدون الثقافة العربية الاسلامية للمغرب
17 - Driss de Montréal الخميس 24 دجنبر 2015 - 16:49
Moi aussi,je pose la question:c est qui Mohamed abd el jabiri?
18 - marocain الخميس 24 دجنبر 2015 - 17:23
c fous vous ne cannaissez pas monsieur al jabri?et pourtant c un grand monsieur qui aime la langue arabe et la philosophie arabe .bref;la culture arabe et il est d origine amazigh rahimaho allah le maroc doit beaucoup a ces gens qui ne causionnaient pas pour la haine et la division enfin bravo a monsieur salah el bacha pour ce qui fait et continue allahyaounak
19 - Sefaw الخميس 24 دجنبر 2015 - 18:17
الاهتمام بالفن شيء رائع ولكن على كلي الامزيغ ان يعملو لاجل دراسة الامزيغية واعطاع حقها في التعليم والاعلام ونحنو الامزيغ ليس لدينا رديوات ولا تلفزات ولا حياة لمن لا توندها لمذا نحنو لا يجد عندنا الا ما اتى بهي الاجنبي ولمذا هذا الاجنبي يملك اكثر ميما يملكهو الاصيلي
20 - sana الخميس 24 دجنبر 2015 - 19:07
drisse خد العبرة نتا اما امازيغ بعيد عليهم سورية ولا فلسطين
لا يبقى للعرب دين يجمعهم فيعودوا كما كانوا اول مرة على سنة الاباء والاجداد قبائل وطوائف وعشائر يتصارعون الى ان يفني بعضهم بعضا،
اذا كنتم عربا ، كما تدعون ، فماذا تفعلون في ارض غير عربية ؟
يجيبون بأنهم جاؤوا لنشر الاسلام واعلاء كلمة الله. جازاهم الله عن ذلك خيرا.
وهنا سنطرح السؤال: فلماذا لم يعودوا الى اوطانهم بعد انتشار الاسلام
بالربوع الامازيغية لينالوا اجرين ، اجر الدعوة واجر العودة؟
سلام عززتي هسبريس
21 - elmostafa el bacha الخميس 24 دجنبر 2015 - 20:18
la langue est un utile de communication pour partager les idees de nos esprit .ta3asob l aye logha w l aye diyana cree un espace dyal tachardom w les arrieres pencés ont es tous des marocain notre defferance ne donne la force
22 - Aknkou الخميس 24 دجنبر 2015 - 20:30
اشم رائحة الانتصار للقبيلة والانتماء الضيق في المقال واختيار هذا الفنان بالدات.لا اظن انه يمل شيئا امام رواد الشعر الامازيغي .هل يمكن لاحد ان يشرح لي هذا البيت الدي كثيرا ما اضحكنا .والله اردا نككات افولوس ارد اسلم ا وووري.
23 - baha الخميس 24 دجنبر 2015 - 20:31
شكرا جزيلا يا sana على كل التوضيحات المقدمة للبعض
24 - سليمان الخميس 24 دجنبر 2015 - 21:05
الى من يتنكر الى أصله الهوية ليست بجلباب يلبس بل هي بصمة تتبعك طوال حياتك و التنكر لها لن يغير شيئا . الأصل يبقى الاصل ;
25 - Lamborghini الخميس 24 دجنبر 2015 - 22:00
أمازيغي وأفتخر.
تعجبني الأغاني الأمازيغية فجلها لديها معنى، أتحداكم أن تأتوني بأغنية أمازيغية تدعو للمنكر والفحشاء و .......
فالأغاني الأمازيغية منها ما يدعو للخير، ومنها ما يتكلم عن زوال الدنيا ومنها ما يدعو للحج كأغنية تحت عنوان (الحج أيكان الفرض أيموسلمن فلاغي)...
26 - تطواني عربي الخميس 24 دجنبر 2015 - 22:36
بادرة جميلة جدا بتوثيق هذه الأنواع من الموسيقى المغربية التي نعتز ونفتخر بها الثقافة الأمازيغية عامة هي ثقافة أجدادنا وبالتالي هي ثقافتنا نحن المغاربة فلا يهم أن تكون باللهجة السوسية أو اللهجة الريفية أو بالدارجة المهم أنها قطعة من التراث المغربي ويجب علينا إحترامها وتطويرها المطالبة بالحفاظ عليها و دعمها المادي والمعنوي.
أخوكم العربي من شمال مملكتنا الساحرة الذي يعشق ثقافة بلده
27 - rasalkhit الخميس 24 دجنبر 2015 - 22:43
شكرا SANA لقذ أصبتي.
وبعضهم يقولون أن الآمزيغ يعادون العربية ويكتبون بها.هههههههه
ياك أنتم اللذين عربتمونا؟ لو عملتم كما قالت الآخت SANA سيكون عندكم أجرين
تنميرت سناء..تنميرت هيسبريس
28 - aliagram الخميس 24 دجنبر 2015 - 22:57
د عونا من الكذب والهرطقة اهل سوس ليسوا بامازيغ اصلا فهم عرب من شرق اليمن انشري ياهسبريس مشكورة
29 - مازيغ انير السبت 26 دجنبر 2015 - 21:39
شكرا لجمعية القلم وهنيئا لك لقد اخترت سيد الفنانين المغاربة سيد صالح الباشا فن؛ شعر؛ كلمات راقية من صميم القلب خصوصا عندما يتكلم عن الهوية والثقافة الامازيغية واجدد الشكر والتقدير لسيد صالح الباشا
30 - Malik Khaled الأربعاء 21 يونيو 2017 - 18:42
أمنيتى أن يعمل عمالقة الفن الأمازيغى أمثال صالح الباشا وفاطمة تبعمرانت وكبار الروايس على نشر أغانيهم مكتوبة بالتفيناغ ومترجمة خاصة بالعربية وذلك لفهم أغانيهم ونشر اللغة الأمازيغية وتعليم غير الناطقين بها ومحبى الشعب الأمازيغى والثقافة الأمازيغية
علما أن الغناء والشعر أكثر قربا لقلب المتلقى
التحية للجميع مع خالص الحب
المجموع: 30 | عرض: 1 - 30

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.