24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1906:5013:3217:0620:0521:24
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. حموشي يعفي رئيس شرطة مطار العروي بالناظور (5.00)

  2. الحكومة تشدد مراقبة الصيد البحري "غير القانوني" بعقوبات جديدة (5.00)

  3. "المنتدى المغربي الموريتاني" يلتئم بمدينة الرباط (5.00)

  4. آيت إيدر يدعو إلى المشاركة السياسية وإطلاق سراح نشطاء الريف (5.00)

  5. في ذكرى رحيل ماركيز .. الصحافة تأسر صاحب "مائة عام من العزلة" (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | تمازيغت | فـنّ "أجماك" .. إبداع غنائي أمازيغي أصيل يصارع الاندثار

فـنّ "أجماك" .. إبداع غنائي أمازيغي أصيل يصارع الاندثار

فـنّ "أجماك" .. إبداع غنائي أمازيغي أصيل يصارع الاندثار

يُعتبر "أجماك"، واحدا من فنون "أحواش"، ومن الفنون الغنائية التي تشتهر بها مناطق باشتوكة آيت باها، فيما شهدت قبائل أخرى، ضمن الرقعة الجغرافية نفسها، انقراض هذا اللون الغنائي النادر، الذي يتميز بارتجال الشعر في قالب حواري بديع، كما أنه نمط غنائي تراثي قديم، كان الإنسان الأمازيغي يتخذه وسيلة للتواصل وتبادل الرؤى بين الشعراء "إيماريرن"، بخصوص مواضيع سياسية واجتماعية واقتصادية وغيرها، هي في صميم اهتمامات المستمعين/الجمهور، كجزء مؤثر في الفضاءات التي تشهد أداء لوحات "أجماك".

ويرى الأستاذ عبد الرحمان فارس، المهتم بهذا الشكل الغنائي، أن للطبيعة علاقة بفن "أجماك"، ذلك أن الإنسان يعيش على إيقاع الطبيعة، والغناء، يقول المتحدث، في تصريح لهسبريس، يصاحب العمل في الحقول، ويتم غالبا بشكل جماعي، تجسيدا لثقافة "تيويزي"، الحاضرة دائما في المجال الفني بأشتوكن، وخاصة في "أجماك"، الذي يُدمِج الشعر والرقص والإيقاع، في شكل إبداعي جماعي.

وعن مناطق انتشار "أجماك"، أضاف الباحث، أنه ينتشر في منطقتي أشتوكن آيت باها وإرسموكن نواحي تزنيت، فباستثناء الشريط الساحلي وماست، فـ"أجماك" يُمارس في القبائل التالية: إداومحند، آيت وادريم، آيت ميلك، آيت صواب آيت باها، إيلالن، في حين انقرض في بعض المناطق التي كان يعرف بها كإداوكنيضيف وآيت امزال.

أما العناصر المكونة لفن "أجماك"، فتتنوع بين "لْعْمْتْ"، وهي مجموع المشاركين في فرقة "أجماك"، ويتراوح عددهم بين 30 و50 فردا، بزيّ تقليدي وخنجر يبين مدى الأهمية الرمزية لـ"أسايس"، فضاء الممارسة، و"إد بوتلونا"، العازفون على آلة الدف أو "الطارة"، الذين يتوسطون المجموعة، يتقدمهم فردان يقومان بـ"أصندر" و"أكلاَّي"، أما إمديازن أو إنضامن "الشعراء"، فيتدخلون بشعرهم ضمن الفرقة، ويصعب تحديدهم من بين المشاركين، لكن في الغالب يكون هناك اثنان، كل واحد يتزعم مجموعته في قرض الشعر والرد على المنافس، في وقت وجيز.

كما يُعتبر الجمهور، "أكدود" باللغة الأمازيغية، ضمن العناصر المكونة للوحة "أجماك"، ويكون مُميزا ممن يستهويهم هذه اللون. وأضاف المتحدث عنصرا آخر، سماه بـ"إنفران"، وهم النقاد من الجمهور وشعراء مستمعون، عارفون بقواعد "أجماك" دون إغفال "العنصر الفني"، المتكون من الشعر واللحن والأداء الجماعي، من إيقاعات ورقص.

وعن طريقة أداء لوحة "أجماك"، فيقول أستاذ اللغة الأمازيغية والباحث في الثقافة الأمازيغية، لحسن أوباس، إن أعضاء فرقة "أجماك" يقفون موالين وجوههم باتجاه الجمهور، أما الشاعران، فيقفان بشكل ينظر كل واحد منهما في وجه الآخر، وذلك أثناء دخولهما في الحوار، أما الإيقاعيون، فوضعيتهم تكون بين الصفين "العمت"، وفي المقطع الأخير، يظهر أنهم يخرجون من وضعيتهم، ليشكلون أشكالا مختلفة مثل قوس أو دائرة أو يقفون على ركبهم، وتتعدد وضعيات "أجماك" بحسب مراحله، وفقا للمتحدث.

يتكون فن "أجماك"، بحسب أوباس، من عدة مراحل تتخللها عدة قطع غنائية، وكل قطعة تتكون من ترداد اللازمة وحفظ الكلمات الشعرية بشكل متزامن، وتستغرق مدة العملية زهاء 20 دقيقة، في الوقت الذي يقوم فيه الايقاعيون بتسخين آلاتهم "تِلُّونا"، ويقوم موزع الشعر المُكلف من طرف الشاعر بتمرير الكلمات الشعرية إلى باقي أفراد المجموعة، وتتعدد خصائص الشعر والإيقاع والحركة من قطعة إلى أخرى، يقول المتحدث.

هو فن يبلغ فيه الإنسان قمة سعادته، الذي يشتاق كل فرد، صغيرا كان أو كبيرا، إلى الغوص فيه كلما حضر في المناسبات التي تقام عادة، كالزواج، وكذا في بعض المناسبات الدينية، التي يحضر فيها "أجماك" دائما في بعض المناطق (تاركا نتوشكا، إمخيين، إداو منو...)، "في حين لم يعد يحضر في مناطق أخرى لأسباب إما مادية، أو تأثير الحركات الإسلامية على عادات وتقاليد المجتمع الأمازيغي"، يقول الباحث لحسن أوباس.

ومن العوامل المُساعدة والمُحفِّزة على خلق الفرجة وتأجيج نضم الشعر والمحاورة بفضاء "أجماك"، إطلاق النساء للزغاريد، والرجال للتصفيقات والهتافات، فضلا عن تقاطر الأوراق النقدية ووضعها على "عمامات" العازفين أو الشعراء، يجدون فيها تشجيعا وتحفيزا لمواصلة "السهرة" بحماس متزايد، كما يُساهم الفضاء غير المغطى في إنجاح هذا الفن، بحيث لا ينجح كثيرا في القاعات المُغطاة، ويفقد نغمته على مستوى الصوت والإيقاع، كما لاحظ ذلك الأستاذ أوباس.

ولم يعد هذا الفن يمتاز بالشعبية نفسها التي كان عليها، إذ أصبح فن آخر يحتل مجاله في القبائل المجاورة لتافراوت (اداو كنيصيف، آيت امزال)، وهو فن "أهناقار"، بحيث أصبح شباب "آيت وادريم" يفضلون فن "إصوابن إسمكان"، الذي يستمد إيقاعاته من فن "كناوة"، والملاحظ في الوقت الحالي أن غالبية ممارسي "أجماك" يفوق سنهم 55 سنة، ما ينذر باحتمال انقراض هذا الفن الأصيل، إن لم تتضافر الجهود لإنقاذه، يورد الباحث ذاته.

أحمد حنطجا، أحد الشعراء الرواد المشهورين، وجد نفسه، منذ سن الـ 14، عاشقا لفن "أجماك"، ونضم الشعر الأمازيغي، حول المحيط القاسي بمنطقته، إلى مجال تكسوه اللمسة الإبداعية والكلمة الرزينة، يحكي، ضمن حديث مع هسبريس، أن أوضاعه وزملاءه باتت تدعو للقلق، ولم يُخف المتحدث مخاوفه من اندثار هذا الفن التراثي، لغياب مؤسسات تُعنى بالحفاظ عليه، ونقله إلى الأجيال الصاعدة، كاشفا أن الفنانين لا يجدون أدنى اعتراف بمجهوداتهم، فلا تغطية صحية ولا دعما ماديا ولا التفاتة من قِبل وزارة الثقافة.

باستثناء بعض التكريمات المحدودة، والتي غالبا ما يتم استغلالها لجلب الدعم من المؤسسات الرسمية وغير الرسمية، ولا يصل منه غير الفتات إلى شعراء "أجماك"، يقول حنطجا، فإن إجحافا يُمارس في حق هذا الفن الذي عمر طويلا، ولم يتم تفعيل مبادرات للتعريف به، وإيلاء العناية اللازمة لشعرائه، الذين قضى منهم العشرات، دون أن ينالوا أي اعتراف.

والتأمت، مؤخرا، بآيت باها، هيئات جمعوية ومنتخبة في لقاء لامس الوضع الراهن لفن "أجماك"، وأجمع خلاله كافة المتدخلين بحلول الوقت لإحداث مؤسسة، سيُعهد إليها بتنظيم مهرجان بالمنطقة، يُعيد لهذا الموروث الثقافي المحلي بريقه، وستعمل المؤسسة، وفق محمد اليربوعي، رئيس بلدية آيت باها، على تنظيم أنشطة موازية؛ منها لقاءات علمية حول هذا الفن، ونقله إلى مناطق خارج آيت باها، بغاية التعريف به، وإحياء الذاكرة المحلية، وإبراز الموروث من موطنه الأصلي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (20)

1 - omar الاثنين 28 دجنبر 2015 - 00:22
الفن الامازيغي فن راقي مع الاسف الامازيغية نحو الاندثار لغة و ثقافة و هوية فهل من منقذ ؟
2 - Sefaw الاثنين 28 دجنبر 2015 - 00:25
الاحواش الامزيغ يبدعون لا. يجد في الفان ما هوا انقراض اما الامقراض الحقيقي بدع من العراق وسينتهي انساء الله في السعودية اما الفان يتطور وهناك اغني امزيغيا جديدة هناك فان امزيغي نديج والفن الامزيغي والمسرة الحقيقية بدعة وفي 2020 ستراو الامزيغ ليس الفن فقط بل في عدة مجلات علمية ووفزيائة وفكرية وووو الامزيغ حنما يبدو الطريق يصل وحينما يتخطى هذا الفكر المحصر سيكون عاى ما يورام
3 - المختار السوسي الاثنين 28 دجنبر 2015 - 00:55
نتمنى من الاخوة الريفيين ... ان ينشاوا متحف للمقاومة و التحرير ... معزز بالصور و الارشيف ... وباستعمال التكنولوجيا الرقمية معا ..

و ان يتصلوا بارشيف ... في فرنسا و اسبانيا ... راه عندهوم الصور و الوثائق ..

و ان ينشا في الريف ...مؤسسة "اتحاد كتاب الشمال "... دورها ..تجميع الثراث الشفوي و اللغوي و التاريخي .. ونواة للفكر الامازيغي الريفي ..و نشر اللهجة الريفية بالشمال ..

فالثقافة و الفكر اخطر ... من الرصاصة و السلاح ... فلا تستهينوا بالكتابة و الكتب ..


لان عقلية المؤسسات و ثقافة المؤسسات ... هي التي تدوم ... فاللهجة الريفية و الصنهاجية ... لن تندثرا بوجود اللغة الامازيغية الام .. بل ستنتشر بالكتب و الكتابة ... كالمعاجم الريفية و قواعد اللهجة الريفية ...واوجه الخلاف بينها و نظيرتها الجزائرية ..

فالتدوين و الكتابة و الارشيف و المؤسسات هي من يحافظ على الموروث الثقافي و المعنوي للامازيغية ..




الكتابة الريفية ضرورية جدا في المرحلة المقبلة ...لانها ستغني اللغة الام ...و نتمنى ان ترى "مؤسسة كتاب اتحاد الشمال " النور قريبا ...

و تكون نبراسا لفكر و لهجة و تاريخ و فلسفة و رؤية الريف ..
4 - كريمة الاثنين 28 دجنبر 2015 - 02:08
صلاةًالجنازة على الفن واللغة الامازغية لقد ضيعنا كل شيء مع الأسف هاكدا أراد المسؤولين
5 - smail الاثنين 28 دجنبر 2015 - 02:20
أشكر هسبريس على طرحها مثل هذه المواضيع لتعريف المغاربة على بضع شيء من بعض الثقافة الامازيغية التي يجهلها الامازيغ انفسهم و خصوصا الجيل الصاعد منهم و الذي نسي نفسه و أصله و نسي ثقافة بلاده العريقة من العربية و الامازيغية و يتشبت اليوم بكل ما هو مورد إليه من الخارج و فرض عليه في وسائل الاعلام و غيره لأن لوبيات المال يسيطرون اليوم على العالم و يتحكمون في الشعوب و السياسة كيفما يشاؤون.
6 - عمر الاثنين 28 دجنبر 2015 - 08:37
التراث المغربي و الأمازيغي بالخصوص تمت فلكلرته و تحويله إلى أداة للتسلية و الترفيه و إحداث البهجة عند أصحاب النفوس المكبوتة المعقدة. فكل فضاءات المجون يتم تأثيثها بالفرق الأمازيغية لزيادة البهجة. إنها كارثة أن يتم التعامل مع الأمازيغ و تراثهم بهذا الشكل من المسخ مع العلم بأن عزة المغرب لم يعرفها إلا في عهد الدول الأمازيغية المرابطون و الموحدون و المرينيون
7 - متتبع الاثنين 28 دجنبر 2015 - 08:50
كذلك قبيلة اداوكاران و قبيلة اداوبوزيا و آيت تيرست وووو....فن جميل و رائع لو عرفنا كيف نستغله سياحيا لكان المردود الاقتصادي جد مهم....
8 - أسرو عبد الله الاثنين 28 دجنبر 2015 - 10:12
الثقافة الأمازيغية ليست مجرد إرث وطني ينبغي أن نخدمه ونهتم به، بل هي أيضا إرث إنساني لذلك يؤمن بعض الأنتروپولوجيون المعاصرون مثل سيدريك ليونارد أن الثقافة و اللغة الأمازيغية من بين المفاتيح التي نملكهما اليوم لفهم أقدم التجليات الحضارية الإنسانية.
9 - Aknkou الاثنين 28 دجنبر 2015 - 10:56
جميل ان يندثر كل ما يقدم الانسان الامازيغي في شكل فلكلوري.نحن نريد انسانا امازيغيا برابطة عنق وردية يدافع عن القضية .
10 - مغربي الاثنين 28 دجنبر 2015 - 11:02
ناموا قريري العيون يا ايها العروبيون من العرب و الامازيغ فقد نجح تحالفكم من تشويه بلد . اضحى نكرة بين الامم بعد ان اضيف الى الدول العربية النكرة .
ناموا فاحواش وغيره سينتهي مع جيل السبعينات فاقل.
وافسحوا المجال لحاجيب و تسونامي والميلودي و تامر حسني و غيرهم .
السياح اصلا ياتون للمغرب حبا في الثقافة الامازيغية . افرح يا عروبي فقد نجحت في تطبيق امر الرسول ''ص'' خد العفو و امر بالعرف ''
و نجحت في تغيير الاية الى '' ان اكرمكم عند الله اعربكم ''
و نجحت في تعريب نسب الرسول
فمتى كان الرسول عربيا و الا فان شجرة الانبياء كلها عربية .
اتحدث مع العروبيين من الامازيغ قبل العرب
11 - نحن العرب الاثنين 28 دجنبر 2015 - 13:02
الى sefaw ما علاقة العراق والسعودية بالموضوع فهل شعوبهم مطالبة بالاستماع لاغاني لهجاتكم .والى مغربي رفم10 ما علاقة عرب المغرب والعروبيون كما تصفهم في اندثار هذا النوع الغنائي .وهل نحن مطالبين بالاقلاع عن الانصات للطرب الاندلسي وللعيطة بانواعها .والانصات لاحواش واحدوس .أبناء الامازيغ بمحض ادارتهم اقلعوا عن ما اعتاد عليه ابائهم وفضلوا الراي والشرقي والشعبي .فهل ارغمهم احد
12 - ايت صالح الاثنين 28 دجنبر 2015 - 13:18
كذاك قبيلة إداوسملال بإقليم تزنيت
13 - Simo الاثنين 28 دجنبر 2015 - 15:58
Pour Nr 11
Si vous êtes marocain vous avez la réponse dans la politique d' arabisation si vous êtes un orientale je vous conseille de laisser le Maroc et les marocains tranquille ! Bonne journée ! e
14 - باحث جمعوي الاثنين 28 دجنبر 2015 - 16:19
اجماك احواش احدوس .اهاته كل ما استطاعة الامازيغية انتاجه .كما استغرب للبعض ينتقد العربية كلغة وثقافة ولكنه لا يتواصل الا بها .فمن عربكم او ارغمكم على التعريب
15 - مواطن مغربي الاثنين 28 دجنبر 2015 - 16:48
الى simo نيابة عن الاخ رقم ١١ نحن عرب مغاربة .اين التناقض .هناك امريكان انكلوسكسونيين وكنديين فرنسيين وبرازيليين برتغال .كما ان المغرب دولة عربية كما يدل اسمها وعضو في جامعة الدول العربية وعضو في اتحاد المغرب العربي وفي كل الاتحادات العربية البرلمانية والثقافية والنقابية والرياضية وفي كبار رواد الفكر العربي المعاصر .والثقافة السائدة هي الثقافة العربية الاسلامية .فلماذا تطلب من الاخ رقم ١١ مغادرة المغرب وهل نعطي الحق للمغاربة الزنوج بطردك من المغرب
16 - Marocain الاثنين 28 دجنبر 2015 - 17:09
الثقافة الأمازيغية والموروث الانساني الامازيغي يتميزان بفنون راقية جدا عبرالعصور. واجماك نوع من الوان احواش سوس الممتازة و منها : اهنقار / درست / هرمة / اكوال / تسوغانت / لعياض / تستتايت / احبرا ك / تيوكا / امخلف / اسوس / تنكفت / تزرارين / تالختمت / الخ ... والانماط والالحان والتراكيب والغناء الشعري, يختلفون علي حسب المناطق والقبائل والفصول والمناسبات... وكل لون له قواعده وشروطه و التزاماته الادائية علي حسب التقاليد والعادات المعترف عليها . و من اراد التعريف اكثر علي هذا الثرات الامازيغي العميق والعريق عليه ان يزور دواوير سوس حتي تفاجءه الحقيقة ...
17 - اريفي اكبداني الاثنين 28 دجنبر 2015 - 17:27
الى الرقم13 simo تطلب من الرقم 11مغادرة المغرب وترك المغاربة tranquille وكأن الشخص 11الوحيد الذي يعتز بعروبته .مع العلم ان اغلب المغاربة اليوم يفتخرون بعروبتهم في اطار مغربيتهم .فاسمائنا عربية والقابنا عربية .وعروبتنا في ثقافتنا وانتمائنا للحضارة العربية الاسلامية .اما العرق والجنس وتحاليل الدماء وجدي العاشر وجدتي العشرون فكلها اوهام وهراء .اعرف مغاربة سود كناوة أصولهم لاهي عربية ولا أمازيغية لكنهم اليوم عربا بفعل الثقافة والانتماء الحضاري .رغم احتفاظهم ببشرتهم السوداء
18 - مراد الاثنين 28 دجنبر 2015 - 18:06
كل مصائب البلاد تقع على عاتق العرب و كأننا اتينا منذ مائة سنة و كل همنا هو قتل الثقافة الامازيغية و اللغة الامازيغية التي ليس لها وجود اصلا و امازيغ المغرب لا يعرفون التواصل فيما بينهم سوى بالعربية !
نحن هنا منذ 1300 عام و الذي يقول بأن قمة الدولة المغربية في ايام المرابطين و الموحدين سأقول له و من كان يحكم الاندلس !
19 - عربي مغربي الاثنين 28 دجنبر 2015 - 21:13
استغرب لردود فعل بعض المعلقيين .لماذا يزجون بالعرب في كل كبيرة وصغيرة .فاندثار ثراتكم راجع لجموده طوال قرون اما نحن العرب المغاربة فلنا ثراتنا ولسنا مسؤولين عن ما لديكم
20 - amarir السبت 02 يناير 2016 - 00:16
السلام عليكم فقط اريد ان اقول لصاحب المقال اين نسيت اداوسملال.ام انكن اعتدتم نسيان هده القبيلة .
المجموع: 20 | عرض: 1 - 20

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.