24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

05/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4308:1513:2315:5918:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. ظاهرة التغيرات المناخية تكبد المغرب خسائر مادية بملايين الدولارات (5.00)

  2. إسرائيل تهدد بتفويت أملاك مسيحية بالقدس للمستوطنين الصهاينة (5.00)

  3. وزارة التربية تبرّر "النتائج المخيبة" لتلاميذ مغاربة في اختبار دولي (5.00)

  4. الهجرة السرية تقتل العشرات قبالة شواطئ موريتانيا (5.00)

  5. مجموعة عبيدات الرمى تخطف الأنظار في نيودلهي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | تمازيغت | نصيح: الكوميديا الأمازيغية لا تُضحك .. والمنتجون يرمون الفتات

نصيح: الكوميديا الأمازيغية لا تُضحك .. والمنتجون يرمون الفتات

نصيح: الكوميديا الأمازيغية لا تُضحك .. والمنتجون يرمون الفتات

تفتح هسبريس هذه الزّاوية خلال شهر رمضان لمجموعة من الفنانين الأمازيغ، خاصة الممثلون الذين أفنوا أعمارهم في التمثيل، ليتحدثوا عن تجربتهم الإنسانية، بداياتهم، طفولتهم، وقصة ولوجهم إلى المجال الفني. فنانون يعرفهم الصغير والكبير، من خلال أعمالهم التي اشتهروا بها منذ ما يزيد عن عقدين، بعضهم ما زال يتسلق جبلَ النجاح، وبعضهم "اعتزل" وطرق أبواب الضيعات والمعامل بحثا عن لقمة العيش، وآخرون يعانون في صمت دون أن يجدوا أذنا صاغية، بعد أن تنكر لهم الجميع، وهم الذين أفنوا زهرة شبابهم في إمتاع الجُمهور وإضحاكه.. يتحدثون بكل عفوية، ولا نغير شيئا من كلامهم سوى ترجمته من الأمازيغية إلى العربية.

أحمد النّصيح، من مواليد غشت 1966، بإنزكان

أعترف لعائلتي بالفضل الكبير علَيّ، ولأساتذتي أيضا. أبي كان ريّاضيا يمارس الجيدو، وأخي الكبير سبقني إلى الفن. كنتُ، كلما شاهدته يرافق إيكوت وآخرين إلا وأشعر بالفخر، كلما شاهدته على المنصة، إلا وأتمنى أن يأتي يوم أُصبح فيه مثله.

تلميذ خجول لا يستطيع أن يُعبر عمّا بداخله أمام جماعة كبيرة من الناس، خاصة الغرباء، هكذا كُنت. يُصِر أساتذتي على أن أشارك في الأنشطة المدرسية لأتغلب على خجلي الكبير. لإصرارهم على إشراكي بالأنشطة المدرسية بالغ الأثر على مساري الدراسي والفني، لذلك ظل لساني يلهج بشكرهم دائما.

درستُ بمدرستَيْ المرابطين ووادي الذهب، فإعدادية أحمد المنصُور ثم ثانوية عبد الله بن ياسين، والتحقت بجامعة ابن زهر لدراسة اللغة الفرنسية بكلية الآداب.

مقتنع دوما بأن الفنان يجب أن تكون لديه علاقة حميمية بالكُتب، أن يقرأ، لأن القراءة تجعلك تعيش تجارب مختلفة وحيوات عاشها غيرك ونقلها الكُتاب بطرقهم الذكية.

الكوميديا الأمازيغية مستَهلكة

ظهرت فرقة تيفاوين نهاية الثمانينيات وبداية التسعينيات، في وقت كان فيه المواطن المغربي الناطق بالأمازيغية متعطش لمشاهدة إنتاجات بلغته، وإبداعات تنقل إليه هويته. والآن مع كل التجربة التي راكمها الفن الأمازيغي في مجال السينما والتمثيل، فإنني أعتقد بأنه لم يصل إلى الدرجة التي يجدر به أن يبلغها.

أرى أن الكوميديا الأمازيغية مستهلكة، ولا أستثني نفسي. أغلب الأعمال الكوميدية لا يمكنك أن تشاهدها مرات كثيرة. قد تُضحكك هذه السنة، لكنها لن تُضحكك في السنة المقبلة إذا ما أعدت مشاهدتها، والسبب في نظري هو غياب السيناريو الجيد. هناك كتاب أمازيغ مُبدعون، ويجب أن نفتح الباب أمامهم، بتشجيعهم ماديا ومعنويا لإنتاج سيناريوهات جيدة.

الدبلجة

شاركتُ في أفلام بالدارجة، مثل الدّويبَة، وأَمود، وميزة الكثير من الفنانين الأمازيغ هي قدرتهم على الأداء المزدوج لأدوار بالعربية وبالأمازيغية. الدارجة جزء من ثقافتنا وكذلك الأمازيغية، لذلك لا أجد مانعا في ترجمة الأفلام والمسلسات إلى العربية أو من الدارجة، فكل ذلك من ثقافتنا، وكل جزء فيها يكَمّل الآخر، لكن ما لا أستسيغه هو دبلجة تلك المسلسلات من ثقافات أُخرى إلى الأمازيغية، فتنقل الدبلجة ثقافة دَخيلة لا علاقة لها بأخلاقنا وقيمنا الأمازيغية.

الفخر والندم

ربما ندمت على مشاركتي في فيلم عنوانه "تِسْنْتال"، قال لي مجموعة من النقاد إنني أسأتُ إلى مساري عندما شاركت في هذا الفيلم، تلقيت نقدا أقرب إلى التوبيخ من طرف أشخاص أحترمهم كثيرا.

في الوقت نفسه أحب مجموعة من الأفلام لأن الجمهور يعشقها، هناك من يناديني بــ"شبرهيضور"، نسبة إلى ذلك الفيلم، وهناك من يتذكر "الأستاذ أسكلو"، وكثيرون أعجبهم "أسْلوف"، أو شخصية "موغا" التي مثلتها في فيلم "تابرات".

تعدّدت الأدوار التي بقيت تُرَدد على ألسن الناس، وتركت انطباعا جيدا لدى المشاهد الأمازيغي خاصّةً. أحببت مسرحية لعبت فيها دورا مهما، وكانت والدتي تشاهدها، وفي المنزل عبرت لي عن إعجابها الكبير بأدائي، قالت لي إنها شاهدَتْ شخصا آخرَ على الخشبة، غير الذي تعرفه في المنزل، أَحببت شهادتها، كما أحببتُ من وقتها ذلك العمل المسرحي.

الفنان مسكين

على مسؤولي الفن والثقافة أن يردوا بعض الاعتبار للفنان الأمازيغي، ودعمه والالتفات إليه قبل وفاته، فالناس دائما يرددون "الفنان مسكين"، وهم يقصدون، بوعي أو بدونه، أنه شخص مُعدم، لم ينفعه عمله ليعيش بشكل جيد.

التعويضات التي يتقاضاها الفنانون الأمازيغيون هزيلة جدا، ولا يملكون حلا آخر غير قبول تلك الأجور، وأغلبهم لا يملك أي عمل آخر غير التمثيل. كثيرا ما نصَحتُ الكثير من زملائي بمزاولة التجارة مثلا، أو حتى الحلْقَة، وألا تمنعهم الشهرة من البحث عن أعمال مُدِرّة للدّخل، ويلتحقوا بالتمثيل كلما نُودي عليهم، وهكذا يضمنون قوت يومهم، ويمكنهم أن يتفاوضوا على الأجر، ويرفضوا الدور إذا ما كان التعويض هزيلا. الوضع الحالي للفنان الأمازيغي لا يُخول له أن يُعطي القيمة لنفسه، بل يترك المنتجين يقيمونه ويعطونه الفُتات.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (28)

1 - شوقار من ايطاليا السبت 02 يوليوز 2016 - 14:54
اذا اسندت الامور الى غير اهلها فانتظر العجب!!!
2 - محمد السبت 02 يوليوز 2016 - 15:07
الكوميديا الامزيغية تضحك اكثر من الكوميديا باللغة العربية.
(رأيي بصفتي عربي امزيغي ).
3 - متابع السبت 02 يوليوز 2016 - 15:11
من خلال قرائتى للموضوع المهم الموهبة الفنية للممثل وجودة الموضوع ورائعة الاخراج بالاضافة للموسيقى التصويرية والديكور وبراعة التصوير اما عن اللغة لاتهم اما الدبلجةكالفن التركى او الهندى او الترجمة كالفن الاجنبى فا لمشاهد لماح فى الفهم
4 - رشيد السبت 02 يوليوز 2016 - 15:12
ﻻحول وﻻاقوة الا بالله العلى العظيم
لماذا اخواننا الامازيغ يحسون بالظلم بكل اطيافه حتى الفنانين
اﻻ ترون اغلب الامازيغ ممن يسيرون البلاد
ام تريدون شيئا يريده اعداء الوحدة الترابية للمغرب
الامازيغ الريف الصحراء الشمال الشرق مظلومين ومن في المغرب(صابها كيف يبغيها)علينا بالعمل والمثابرة علينا بالقناعة وشكر الله على كل حال لم نولد لنكون عبيدا ولا ان نكون اغنياء.
5 - فنان امازيغي السبت 02 يوليوز 2016 - 15:17
مشكلتنا الاولى هي عدم وجود نقابة او تكتل مهم للفنانين الامازيغ ..
اما النقابة الحالية هي وجه من اوجه التسمسير للاعمال الفنية بابخس الاثمان.
والمشكلة الثانية هي وضع الامازيغية بشكل عام من طرف الدولة داىما في اسفل الامور.
ومن هنا ادعو الفنانين الامازيغ الى الالتفاف ..
حظوركم ظروري للوقفة الاحتجاجية التي سننظمها امام مقر الجهة باكادير. يوم الاحد10 يوليوز على الساعة الرابعة مساءا .حظوركم ضروري.
المرجو النشر على اوسع نطاق.
6 - المهدي السبت 02 يوليوز 2016 - 15:52
هاد الوقت حتى حاجة مبقات تضحك لا العروبية لا الامازيغية ولات غير الحموضة فالتلفزة عام على عام تتزيد تكفس كثر
7 - كريم السبت 02 يوليوز 2016 - 16:08
خليو التمثيل لاهله الافلام و المسلسلات الامازيغية او العربية المغربية لم ترقى الى مستوى السينما المصرية ولو ب 2 في المائة

مصر الدولة العربية الوحيدة التي يوجد فيها ممثلون ومخرجون مبدعين

انا لااشاهد في رمضان الا المسلسلات المصرية
8 - سسميررر السبت 02 يوليوز 2016 - 16:23
الكوميديا السوسية تضحك وأهل سوس موهوبون بالفطرة يحسنون الكلام والغناء والتشخيص بالدراسة تسقل هذه المواهب وتعطي فنانا متكاملا .
9 - لا للفتنة السبت 02 يوليوز 2016 - 17:02
كوميديا تعتمد على مواضيع السحر والشعودة وخرافات شمهروش والعفاريت،
مواضيع عفى عنها الزمن.واستغرب للذي يثحدت عن مظلومية الفنان الامازيغي،وكأن الحكومة مطالبة باضحاك الناس عن عرض أمازيغي،او غذغتهم حتى يضحكوا
10 - Aghilas السبت 02 يوليوز 2016 - 17:49
مشكل الكوميديا بالامازيغية هي الامية . افلام عاطيف و الهداج و اخرين كلها كوميديا هادفة و تمرر رساءىل بليغة المشكل في الدعم و توفير بنية ثقافية من مسارح و سينما. اما الدبلجة المغربية فتفرغ العمل من محتواه لان هدفها مادي بامتياز.
11 - امازيغي من الاطلس السبت 02 يوليوز 2016 - 18:27
اذا قلت ان الفكاهة الامازيفية ليست فيها الفرجةعلما انك فنان امازيغي فهذا حكم ينطبق عليك بمفردك.انا افتخر بالفن الامازيغي الذي وصل الان الى العلمية.لكن وصل بفنانين مجدون وغييورين على ثقافتهم وهوبتهم.فهذا الحكم اخي ربما يخصك انت فقط ولا يجب عليك ان تعمم الحكم.
12 - fatima السبت 02 يوليوز 2016 - 18:43
عرب قوم عجيب وانا ارى لا يحترمهم اي من اقوام حولهم بسبب سوء فهمعم لدين اسلام واستعماله للاحتلال وتعريب..
نطالبهم إبعدو علينا ، من فضلهم ، نحن لسنا بحاجة إلي جناتهم ....azul
13 - fatima السبت 02 يوليوز 2016 - 19:30
من غير امازيغية ليس هناك أي عالم ، ولا أي سلام ... كونوا على يقين ...
عالم اليوم قبيلتان :
قبيلة .. أنبياؤها يقتلون الناس ...
وقبيلة .. أنبياؤها تحييهم ...
azul
14 - مغربية قحة بنت سوس السبت 02 يوليوز 2016 - 19:37
السلام عليكم
العربية باقية الى الازل
العربية لن تنمحي من المغرب
المغرب بلد عربي
أصل المغاربة القوام البربرية
الشعوب البربرية اختارت السلام دينا والعربية لغة
أزول /السلام عليكم
15 - Amiral السبت 02 يوليوز 2016 - 19:42
رد على رقم 12 فاطمة
غيري اسمك ولا تكتبي باللغة العربية واهجري المغرب العربي الطاهر إ
***
لا أحد يجبرك على التكلم بالعربية
البربر ليسوا بسكان المغرب العربي الأولون
انشري يا هسبريس مشكورة
16 - عربمزيغ السبت 02 يوليوز 2016 - 19:53
اخي الامزيغي الفنان انني لا افهم ما تقول حتى اضحك.؟ ففكر في .. واعذرني .. اخي الفنان الامزيغي. انك لك ما تريد في وطنك وطبعا بمجهودك الخاص كما هو الحال دائما ومع الجميع . ،..فلا تنتظر من يأخذ بيدك .. اخي الفنان حاول الوصول الى كل الشعب المغربي بشتى الطرق ولا تبقى منعزلا والانعزال هو ان تنتج لنفسك فقط .. أني الفنان اننا نحس بك ونحبك ونقدر ما تقدم لكن يجب ان يدرج في الوسائل العمومية انها ثقافتنا وتنوعها ولا تنجرف نحول أعداء الوطن والخونة واصحاب الاجندات الأجنبية في وطننا. فهم من يسقضون على ما تبقى من ثقافاتنا الاخرى بعدائهم لدين الامة ولغة ديننا وعروبتنا وهذا هو غباء النشطاء يعادون غالية الشعب ويظنون انهم سيكسبون
17 - أش خصك أالعريان السبت 02 يوليوز 2016 - 20:55
بقى لنا غير الضحك راه داير بنا من كل الجهات الضحك أ الكوميديا راه فينا أ القشابة حتى هي كثرة الهم كضحك
18 - عربي مغربي السبت 02 يوليوز 2016 - 21:26
الى فاطمةfatima
الناقذ هو شلح ،فلماذا تقحمين العرب في الموضوع،نحن لا نرى ولا نعرف اصلا افلام شلحة ،ولا نريد ان نعرف،فلماذا عن كل فشل متعلق باللهجات ،تزجين بالعرب في الموضوع.تثحدثين عن الجنة وكأن همناالاوحد ادخالك للجنة، اذهبي حيث شأت فامرك لا يهمنا
19 - Fatima السبت 02 يوليوز 2016 - 22:47
رمضان مبارك.وقت الثمتيل بأنك مؤمن لمدة شهر..ايي مسلم لايقف الى جانب امازيغ مسلم ناقص عقل ودين azul
20 - l3roubi السبت 02 يوليوز 2016 - 23:48
Le Maroc est un pays Arab d esprit Africain..
Nos compatriots d origin Amazigh parlent Arab sans et par choix. Quelque chlouh Lah ydihom ont ete ne avec complex d inferiorite...donc ca c est son problem.
21 - amrrakchi السبت 02 يوليوز 2016 - 23:58
كأمازيغي معتز بأصله ويرى بأم عينه التهميش والتحقير الذي تمارسه الدولة العروبية وأعوانها على الفن الأمازيغي وغير الفن ،أنا لا تضحكني فقط الكوميديا العروبية بل تسبب لي القيئ و لا أجد فيها نفسي بتاتا.
22 - monsif الأحد 03 يوليوز 2016 - 01:03
لا يمكن ان نغير تاريخ المغرب فكل مغربي مغربي لابد ان يتذكر دراسته الابتدائية حين يقول لنا المعلم في درس التاريخ سكان المغرب الاولون هم البرابرة وهذا ما لا يمكن ان ننكره كذلك , ولكن والحمد لله كلنا مغاربة اخوة شاركنا" الدم "وكما يقال عندنا "الملح"كذلك وكل شيء مشترك عندنا.
23 - مغترب الأحد 03 يوليوز 2016 - 02:48
وشهد شاهد من اهلها
الكوميديا الامازيغيه لا تضحك لانه اصلا اللهجه الامازيغيه لا تنفع وولا محل لها في الاعراب
فاقد الشيئ لا يعطيه ابابا
والى الاخت فاطمه اقول,اذا كانت اللغه العربيه تتكلم وتقول انا التي انتفخت احشائي بفتاوي الصراط وجهاد النكاح فلا عجب ان يكون نسلك من بقايا جهاد نكاح العرب لما فتحوا بلد البربر وادخلوهم الى التمدن ولحضاره العربيه الاسلاميه
فانتي اكيد من بقايا نسلنا في نكاح جهادنا ابنتي
وان زدتم زدنا
azul -يتبع
24 - أمازيغي باعمراني الأحد 03 يوليوز 2016 - 04:00
الأفلام الأمازيغية رائعة قد شاهدت فيلم بوتفوناست الجميل والرائع لم يصل لمستواه أي فيلم مغربي لحد الآن.
25 - احمد الأحد 03 يوليوز 2016 - 05:44
انا من وجهة نظري المتواضعة على الفنانين الامازيغيين ان يتحدوا ويلتئموا لتاسيس نقابتهم او جمعيتهم التي ستدافع على مصالحهم ليعيشوا حياة كريمة ولاينتظرون من اي احد ان يحلوا لهم مشاكلهم ان لم يحلوها بانفسهم تعرفون ايها الاخوة الاعزاء ان الثقافة الامازيغية غنية اكثر من الثقافات الاخرى لو وجدت مبدعين اكفاء قادرين على استخراج منها نصوصا تواكب العصر وهدا يتطلب العمل الدئوب ونكران الدات والاهتمام بها اكثر والله الموفق.
26 - مواطن مغربي الأحد 03 يوليوز 2016 - 09:21
غريب امر البعض ،يزج بالكوميديا العربية في الموضوع،بل حتى اللغة العربية لم تسلم ،رغم ان القضية هي انتقاذ من امازيغي للاعمال الامازيغية،
بعبارة اوضح،وما لنا نحن.
فهل انا مضطر كعربي لمدح هاته الاعمال عكس ما يفعل الناقذ الامازيغي،حتى ترضون.
واستغرب على اصرار البعض التنقيص من اللغة العربية،واقول لهم من اجبركم على التواصل بها،،،
27 - إدريس العلام الأحد 03 يوليوز 2016 - 09:25
الأخ نصيح من الأوجه التي كان الفن من فطرته بشوشا مبتسما متواضعا إذا تكلم ابدع و روح على محيطه من كل معارفه صحيح أن المسار كان متعثرا لكن لمسته الكوميدية و تقمصه لكل أدواره باحترافية يبرز بقوة أن المسار ليس من نقصه كفنان مقتدر و لكن من نقص فرص السيناريوهات الجيدة و الجدية و صنابير التمويل التي تصب بعشوائية و مسيرة موفقة لكل الفنانين على اختلاف هوياتهم الثقافية
28 - يزيد السبت 16 يوليوز 2016 - 23:15
لا اتفق انا تضحكني اللغة اﻷمازغية
و لكل عمل فني له معجبوه
المجموع: 28 | عرض: 1 - 28

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.