24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4908:2113:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. السلطات تنقذ سائحين مغربيين من الهلاك تحت الثلوج بجبل تدغين (5.00)

  2. صغار المنعشين يستنجدون بالتمويل التعاوني لمواجهة الركود العقاري (5.00)

  3. الشطرنج يلج المؤسسات التعليمية بسيدي سليمان (5.00)

  4. نقابة تعليمية: تأجيل حوار الأربعاء "هروب إلى الأمام" (5.00)

  5. "الشماعية".. مشاهد عابرة (5.00)

قيم هذا المقال

4.25

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | تمازيغت | عْلِّيوي: الفنان الأمازيغي "محكور" .. و185 درهما للمشهد التلفزي

عْلِّيوي: الفنان الأمازيغي "محكور" .. و185 درهما للمشهد التلفزي

عْلِّيوي: الفنان الأمازيغي "محكور" .. و185 درهما للمشهد التلفزي

تفتح هسبريس هذه الزّاوية خلال شهر رمضان لمجموعة من الفنانين الأمازيغ، خاصة الممثلون الذين أفنوا أعمارهم في التمثيل، ليتحدثوا عن تجربتهم الإنسانية، بداياتهم، طفولتهم، وقصة ولوجهم إلى المجال الفني.. فنانون يعرفهم الصغير والكبير، من خلال أعمالهم التي اشتهروا بها منذ ما يزيد عن عقدين..

بعضهم لازال يتسلق جبلَ النجاح، وبعضهم "اعتزل" وطرق أبواب الضيعات والمعامل، بحثا عن لقمة العيش، وآخرون يعانون في صمت دون أن يجدوا أذنا صاغية، بعد أن تنكر لهم الجميع، وهم الذين أفنوا زهرة شبابهم في إمتاع الجُمهور وإضحاكه..يتحدثون بكل عفوية، ولا نغير شيئا من كلامهم سوى ترجمته من الأمازيغية إلى العربية.

حسن عليوي (من مواليد 1974 بإنزكان)

ولدت بإنزكان في أبريل سنة 1974، ودرست بكل من الموحدين، والمرابطين، ثم ثانوية عبد الله بن ياسين.

أغرمت بالفن منذ طفولتي، إذ كنت أتفرج في "الحَلْقات" التي كانت تقام بسوق الثلاثاء بإنزكان، قبل بناء السوق الحالي..كنت أحب ما يقوم به "الحلاقية" من أجل الترفيه عن المتحلقين حولهم؛ ومنذ ذلك الحين فكرت في أن أقوم بإمتاع المتفرجين أيضا.

بدأت مشواري الفني بدار الشباب مع جمعية الشعلة بإنزكان، ثم انتقلت إلى جمعيات كثيرة، أمارس معها المسرح؛ لكنني تخليت عن نشاطي الفني هناك عندما أدركت ضيق الآفاق، فذهبت إلى أكادير..اجتزت تدريبا من ثلاث سنوات مع فرقة "أفراد"، أنجزنا بعدها عملا بعنوان "الالتباس"، شاركنا به في الدورة الأولى من مهرجان المسرح الجامعي.

التحقت بعد ذلك بفرقة المسرح الطلائعي، رفقة حسن بديدة وادريس العلام وعبد الله العبداوي، وشاركت رفقتهم في مجموعة من الأعمال، مثل "البركاصة"، و"حلوا الباب"، و"رد البال لاتهبال"، وغيرها.

كان أول فيلم لي بعنوان "الكنز أور إتكمالن"، وهو من صنف ما يعرف بـ"أفلام الفيسيدي"، رفقة عاطيف وبردواز وغيرهما، ومن إخراج عزيز أوالسايح؛ ثم شاركت في 10 أفلام سينمائية مع نبيل عيوش، وتوالت الأعمال التلفزية والمسرحية.

أحمد القرّان

من بين الأعمال التي أعتز بها، وأفتخر بأنني أديتها، فيلم "حماد القران"، من سيناريو أحمد بردواز وإخراج عزيز أوالسايح..هذا العمل الذي شاركت فيه رفقة وجوه أمازيغية مقتدرة، أعجب الناس كما أعجبني. كما اعتز كذلك بمشاركتي في أول "سيتيكوم" أمازيغي بعنوان "تيويسي"، رفقة بيكركار، وأمينة شاوي، وأمسكين، وعاطيف، وبردواز... لم يكن العمل مشجعا من الناحية المادية، لكنه كان تجربة جيدة بالنسبة لي.

في ما يخص الأعْمال التي أديتها بالدارجة، أحببت سلسلة "ياك حنا جيران"، التي رفعت أسهمي في البورصة الفنية، وفتحت لي آفاقا أُخرى.

القرصنة

الفنان الأمازيغي مهمش و"محكور"، ومن مظاهر التهميش و"الحكرة" القرصنة، التي لا تريد الدولة أن تجد لها حلا.. ومنطقة سوس حالة خاصة، تستدعي أن تتدخل الدولة لضمان قوت الفنانين الذين يعيشون من أعمال "الڤيسيدي"، لأن الأعمال التلفزية قليلة، ولا توفر الشغل لجميع المشتغلين في المجال الفني، وإن وفرته فلا يعدو أن يكون مؤقتا وموسميا.

185 درهما للمشهد

القائمون على الأعمال التلفزية لا يُشغلون في الغالب الممثلين المحترفين، وإنما يعتمدون على وجوه جديدة بهدف تقليص التكلفة وتحقيق ربح كبير.. أما بالنسبة للتعويضات فالأمر كارثي، فمسلسل رُصدت له ميزانية 950 مليونا أخذت فيه البطلة 3 ملايين كأجر، وآخر نال 8000 درهم..اتصلت شركة منفذة للإنتاج بممثل معروف وطلبت منه الاشتغال مقابل 185 درهما عن كل مشهد، ومؤخرا طلبوا من الأستاذ أحمد بادوج أن يمثل سبعة مشاهد في مسلسل مقابل ألفي درهم. وبادوج رجل معروف وممثل مقتدر، يحظى باحترام الجميع، وقدم خدمات جليلة للفن الأمازيغي، وعلى يديه تخرج العديد من المشاهير بسوس. ثم إن الممثلين لا يتضامنون في ما بينهم، ويخافون من طلب أجر مرتفع وترك المجال لمن يقبل بأقل منه.

ما يجب فعله

على الفنانين أن يتحدوا لينالوا حقوقهم، وأن يعرفوا أنه عندما يشتغل أحدهم في "سيتكوم" فيجب أن يأخذ 14 أو 15 مليونا، وإذا شارك في "تيلي فيلم" فعليه المطالبة بــ5 أو 6 ملايين، خاصة بالنسبة للأدوار الرئيسية.. صحيح أن هناك ظروفا مادية وعائلية تُجبر بعض الفنانين على قبول تعويضات هزيلة، لكن لا يعقل القبول بمبلغ 3 ملايين في دور رئيسي في مسلسل ميزانيته 950 مليونا.

أتمنى من مسؤولي الجهة أن يشجعوا المواهب المحلية، لأن الفنانين الحاليين سيشيخون بعد سنوات، ولم يتم تكوين جيل آخر لتعويضهم..يجب تكوين الشباب في المسرح، وإحداث مراكز تكوين في أكادير والجهة.

كما أتمنى من المسؤولين عن الشأن الثقافي بالجهة خلق فرقة مسرحية بأكادير، تجمع خيرة الفنانين، لإنجاز أعمال مسرحية تعرض جهويا ووطنيا ودوليا، لتشريف أكادير وسوس؛ فلدينا كفاءَات كبيرة لا ينقصها إلا الدعم والتأطير ومن يأخذ بيدها.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (27)

1 - لا منتمي الثلاثاء 05 يوليوز 2016 - 12:16
مسلسل ميزانيته 950 مليونا ؟؟؟؟؟ اللهم إن هذا منكر.
2 - ملاحظ الثلاثاء 05 يوليوز 2016 - 12:22
أثار انتباهي خلال هذا الشهر الكريم عودة عناوين مثل فنان أمازيغي ومحكور...نحن مغاربة لا نميز بين أمازيغي وعربي فإذا كان أمازغيا أو ريفيا او جبليا أو يهوديا فهو مغربي المهم أن يكون قادرا.أتسائل عن فنان موضوع هذه الحلقة أين درس الفن هل يمكن الحديث عن طبيب أو مهندس لم يدرس المهنة والقول بعد ذلك إنه مهمش لتبريرفشله.كفانا خلطا للأمور وكفانا استرزاقا بالخرافات.
3 - عزالدين الثلاثاء 05 يوليوز 2016 - 12:28
ههههه الحلول المقترحة في المقال تبقى مجرد اوهام
الحل الصحيح هو الفنانين يطالبو بقانون ينصف مهنة ديالهم و يحط طريفة حسب الدور و المدة و نوعية العمل و زمن العمل و ظروفه
هاكا كل الشركات غاتكون مجبرة تخلص حقوق الممثلين و التي لم تفي بالعقد يحق للفنان دفع الامر الى المحكمة

اما دابا ماكاين غي شفوي بين الممثل و المنتج ...كيتفاهمو و السلام ...
4 - Cherif الثلاثاء 05 يوليوز 2016 - 12:42
تحية كبيرة لهذا الفنان القدير،نتمنى ان تلقى اراءىه اذانا صاغية
5 - مواطن الثلاثاء 05 يوليوز 2016 - 12:49
أعتقد أنه يجب الحذر الشديد من التفريق بين المغاربة، الفنان الأمازيغي ليس إلا واحدا من المواطنين المغاربة يعانون بشكل يومي من أجل الخبز الأسود ولا أعتقد أنه يوجد إستتناء في هذا الأمر. هناك أمازيغ أثرياء، رجال ونساء السلطة وأخرون يشتغلون في جميع المجالات كما هناك عرب ويهود وغيرهم في نفش المستوى، منهم من يدافع عن حقوق الشعب والكثير منهم يستغل الشعب. في المحصلة البسطاء من الوطن أمازيغ وعرب يعانون في دولة يحكمها الأمازيغ والعرب...
6 - مول البنج الثلاثاء 05 يوليوز 2016 - 12:54
الي صاحب التعليق 2 ملاحظ..اين درس المرحوم اادغمي اافن عندما متل في افلام عالمية اين درسه بلقاس و الوزير بل اين درسه الصديقي انها الموهبة والملكة يا اخي هل يمكن مقارنة هؤلاء مع الوالي و احرار و غيرهم لي قراو ف المعهد اكيعصرو ف القهاوي ديال رباط حتي اعيطو عليهم الفنانا كاملين كيشكيو اكيطلبو الا من له عزة..خايفين من الضرائب اداكشي
الله اصاوب اخلاص
7 - عبد الرحمان إبراهيم من كندا الثلاثاء 05 يوليوز 2016 - 13:10
الفنان عليوي فنان مقتدر بما للكلمة من معنى. يستحق التكريم و التشجيع و كل الفنانين الأمزيغ الذين أبانوا عن طول كعبهم في التمثيل و حسهم الفني الرفيع. المغرب بلد لا يحترم فنانيه عربا كانوا أمازيغ. فالفنان محكور. و تحية للفنان الكبير أحمد بادوج.
8 - الواقع الثلاثاء 05 يوليوز 2016 - 13:12
باراكا من السعايا شوهتونا فالعالم جميع الفنانة المغاربة لاقيمة لهم في الساحة الفنية العالمية الا القليل
9 - ahmd الثلاثاء 05 يوليوز 2016 - 13:14
هاد الفنان لو سلك طريق العلم والمعرفة والعمل او التجارة لكان خير له يريدون النوم والكسل ثم يقول لك فنان محكور....
10 - SENHAJI الثلاثاء 05 يوليوز 2016 - 13:15
salut
je trouve injuste et irreponsable tes propos au sujet de fennan amazegh :Au Maroc pas de ammazegh ou arabe,il ya le marocain .vous devez peser vos mots et essayer de cultiver vos connaissances ,au Maroc personne ne merite le nom de fennan .tous des marionnettes et des gains pain.le pays manque bcp dans cette desciline .et nous sommes tous reponsable ;moi personnelment j'aime pas pleurnisher ou faire le jeu des non citoyens .le roi maroc est Amazegh et arabe.
11 - السلام الثلاثاء 05 يوليوز 2016 - 13:42
لا وجود لامازيغي عربي ...كلنا مغاربة براكة من الحشي تهلا فجارك يجب ان نناضل حتى ينال المقيمون الجنسية المغربية كالدول المتقدمة...
12 - ABC الثلاثاء 05 يوليوز 2016 - 13:42
تحية لحسن عليوي فنان ممتاز في المستوى يشارك مع الممثلين المغاربة عامتا افلام بالعربية والامازيغية انا معجب به ككل ممثل مواطن والله هؤلاء يستهلو الدعم والشجاعة ك في الدول المتقدمة, في اعتقادي مشكل مع مسؤولين قنوات السمعي البصري ووزير الثقافة يجب حل مشاكيل وهد الغضب قبل ما يتشرد الممثل و الممتلة . بالنسبة بعض المغنيين الشعبيين العيطة والجرة 10 دقائق ديال الكامانجة والشطيح ورديح باق تاحصل على الحصيصة ضخمة
13 - tarik الثلاثاء 05 يوليوز 2016 - 14:04
A mon avis,un film qui coute 950millions,avec la qualité et le niveau actuel des travaux marocains,plus particulierement ce qui se présente en Ramadan,lahomma inna hada monkar,
14 - مغربي من المغرب الثلاثاء 05 يوليوز 2016 - 14:12
السلام عليكم ورحمة الله ، الملاحظ أن هذا الوصف فنان أمازغي محكور أو شيئ من هذا القبيل فإنه يجر بنا ألى الصراع القبلي ، فنحن _ أبناء هذا الوطن _ سواء / هناك فنانين غير أمازيغ مهمشين ومحكوريين لأن ماعندهومش باك صاحبي ، والأمثلة كثيرة
15 - saylar الثلاثاء 05 يوليوز 2016 - 15:01
الفنان المغربي محگور بصفة عامة ..راه جميع الفئات وجميع القطاعات كاتشكي وواكلة الدق ...كون هاني
16 - شي أندلسي الثلاثاء 05 يوليوز 2016 - 15:28
المهم هو نلصقو الفشل ديالنا في أشخاص آخرين وما نعترفوشي باللي الخطأ فينا, لبنى أبيضار مثلا حتى هي كانت ممكن تكون فنانة ناجحة بلحق هي اختارت طريق غلط أدى بها إلى سخط الجمهور وعوض أنها تعترف بالخطأ وتعتذر للمغاربة فضلت أنها تهرب وتعلق الفشل ديالها على شماعة الجمهور أو باباها اللي اغتصبها كيف ما صرحت, المهم هو أننا مانعترفوشي بالفشل ديالنا وهاذ الراية الأمازيغية مرة يتسلفوها فطارة رمضان, مرة تكون عند الشواذ المثليين, مرة عند الممثلين والصراحة تخربق علينا الحال ومابقينا فاهمين والو
17 - بالعكس الثلاثاء 05 يوليوز 2016 - 15:37
هل لبنى ابيضار محتقرة هل لطيفة احرار،محتقرة.واقريو محتقرة،وهل منى فتو محتقرة.بالعكس المشهد الاعلامي يسيطر عليه امازيغيات ،بالرغم من ... ما يقمن،
اما مسالة احتقار او عدم واحتقار،فانها شماعة لاخفاء الفشل
18 - said الثلاثاء 05 يوليوز 2016 - 16:23
Vive les amazighe vive les film amazighe et vive la culture amazighe etc.. n'oublie pas de transmettre notre langue a nous enfants
19 - Ingénieur الثلاثاء 05 يوليوز 2016 - 19:01
En réponse à 17

Oui effectivement ce n'est pas l'artiste amazigh qui est marginalisé mais c'est la langue amazighe qui est marginalisée et méprisée. Les artistes que tu as cité ne sont pas marginalisés parce qu'ils s'expriment en arabe et participent dans films arabes etc...

Par exemple si tu prend l'un de ces artistes, prenons par exemple Latifa Ahrar :

Dans les films arabophones ou darijophones ses honoraires dépassent toujours 15 millions de centimes

mais dans les films amazighs elle n'a jamais touché plus de 3 millions, c'est à dire 5 fois moins qu'en arabe.
Vous comprenez maintenant là où réside le problème?? Même cet artiste qui parle dans l'article, travaille en arabe et en amazighe et il sait bien de quoi il parle.

Un autre exemple, si tu prend izenzaren sont comme nas lghiwan en arabe mais son fondateur Igout vit actuellement dans la pauvreté et Mohammed rwicha qui a chanté en arabe a eu un salaire de 10000Dhs par mois en plus de des soirées bien payées etc..
20 - مبارك الثلاثاء 05 يوليوز 2016 - 19:44
ليس كل من درس الفن فهو فنان .هناك فنانون عاديون لم يدرسوا الفن وو صلوا إلى العالمية... مشكلتك مع الأمازيغية... قل الحق ، 2m كم يخصص للأمازيغية فيها؟ لا فيلم لا اشهار لا مسرحيات لا و توعية صحية ولا دينية الأمازيغية الإقصاء التام حشوما
21 - منير الثلاثاء 05 يوليوز 2016 - 20:15
بلدي من أسوأ البلدان، لكن الجميل فيه أنه يحكرنا بدون تمييز عرقي. اتركوا التمييز العرقي والطائفي لدول القرن الماضي (الشرق الأوسط) ولنرى أيضا سيوصلهم.

المهم... بلد فيه المساواة كبلدي (ولو في الحكرة) لا خوف عليه.
22 - ندى ادم الثلاثاء 05 يوليوز 2016 - 21:03
اول شئ فنان امازيغي لماذا لا تكتفي بفنان مغربي. وثانيا الفنان يمثل شهر ويمشي يجلس عام ويبدا يبكي مدام الفن مكيدخلش لك الفلوس فاش تبقى مرتاح فدارك سير خدم قاري وعندك دبلوم خدم في مجال اخر باش تعيش تبقاو تشكاو الناس كيخدمو الليل والنهار
23 - taghanent الثلاثاء 05 يوليوز 2016 - 22:09
deux bonnes question: pourquoi depuis la disparition de rouicha aucun artiste amazighi n'a émergé et pourquoi l'artiste amazighi reste dans l'ombre au maroc et devient vedette internationale en algérie OUI L'ARTISTE AMAZIGHI MAHGOOOOR FL MAGHRIB
24 - Gavroche الثلاثاء 05 يوليوز 2016 - 23:06
الانسان المحكور والغبي والمغلوب على امره هوالمشاهد الذي يؤدي الضرائب ويتفرج على الطنز والسخرية ويتابع مسلسلات وسكيتشات تستهزء منه .
25 - السيف القاطع الأربعاء 06 يوليوز 2016 - 00:26
كثرت باركا باركا فالتعليقات وهذا يدل على الضغينة الدفينة في بعض القلوب. السيد قال الفنان محكور حيت الميزانية المرصودة تقام بالملايير وبدعم من المركز السينمائي. وفي الأخير يخلصوه 150درهم
26 - sahrawi الأربعاء 06 يوليوز 2016 - 01:53
الحلايقية والسعاية لهم أماكن كثيرة للبحث عن الخبز و...جامع الفناء مكان ممتاز ومربح للفاشلين والمعقدين بمركب النقص الطبيعي !!!
27 - الزغبي الأربعاء 06 يوليوز 2016 - 21:29
كل من فشل في هذه الحياة يقول انا أمازيغي..مثل ذلك المستشار الجماعي الذي أراد نقل رفات والديه إلى الجنوب !!
ما هذه التخاريف؟ وماذا عن أغنياء الامازيغ ووزرائهم!؟
ما اثارني في نهاية المقال قوله "لتشريف سوس اكادير "!!
ما هذه العصبية الجهوية والعرقية ؟
لماذا لا يقول تشرف المغرب ؟!!!
المجموع: 27 | عرض: 1 - 27

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.