24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/01/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5907:2812:4315:2617:5019:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب خلال سنة 2018؟
  1. حراك الريف .. وهبي يثير "الاجتهاد في الاعتقال" وإخفاء تقرير اليزمي (5.00)

  2. الوفي: الاكتفاء بدفن النفايات يحرم المغرب من توفير الشغل وخلق الثروة (5.00)

  3. خبير مغربي: الجزائر تلجأ إلى تهمة المخدرات لتشويه سمعة المملكة (5.00)

  4. مؤتمر التخدير والإنعاش يرفع رهان محاربة الآلام من مراكش (5.00)

  5. القضاء يمد يد التعاون للمحامين لإنجاح المرحلة الانتقالية للعدالة (4.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | تمازيغت | طقوس تطهيرية وتغذوية تقاوم الزمن في رأس السنة الأمازيغية

طقوس تطهيرية وتغذوية تقاوم الزمن في رأس السنة الأمازيغية

طقوس تطهيرية وتغذوية تقاوم الزمن في رأس السنة الأمازيغية

يحتفل أمازيغ شمال إفريقيا بالسنة الجديدة 2967 بإحياء عدد من العادات والتقاليد، بالرغم من أن أغلب هذه العادات قد تراجع، في ظل عدم اعتراف رسمي بهذا التاريخ في دول المنطقة.

الباحث في الشؤون الأمازيغية الحسين آيت باحسين يتحدث عن هذا التاريخ، وعن الاحتفالات برأس السنة الأمازيغية في المغرب، ويقول إنه منذ القرن الماضي وإلى بداية الستينيات منه تم التعامل مع ثلاثة تقويمات زمنية هي: التقويم الهجري، والتقويم الميلادي، والتقويم العبري؛ نظرا لتواجد ثلاثة ديانات سماوية، هي الإسلام والمسيحية واليهودية.

وتبعا لذلك، يضيف آيت باحسين، في حديث لهسبريس، يعرف المغرب ثلاثة أنواع من الأعياد، وهي أعياد دينية وأعياد وطنية – سياسية واحتفالات شعبية – وبيئية تتمثل في احتفالات "ئنّاير" التي تطلق عليها تسميات مختلفة باختلاف المناطق (حاكوزة، لحوادس، بّاشّيخ، وغيرها من تسميات أخرى كثيرة)، يتقاسمها كل المغاربة، سواء منهم الناطقون بالأمازيغية أو غير الناطقين بها.

وأوضح آيت باحسين أن احتفالات السنة الفلاحية التي كان المغاربة، سواء في القرى أو في المدن، يحتفون بها قد بدأت تتقلص كظاهرة احتفالية عامة، ومن حيث عدد الأيام التي كنت تدومها؛ إذ تتراوح بين 3 و5 و7 أيام، بل إن بعض الوثائق تشير إلى 9 أيام؛ وذلك حسب ما تجود به البيئة محليا أو حسب الادخار الذي توفره محاصيل فصل الصيف.

ومع دينامية الحركة الثقافية الأمازيغية، يضيف نائب الكاتب العام للجمعية المغربية للبحث والتبادل الثقافي، بدأ الاحتفال بالسنة الفلاحية يتحول من احتفال شعبي إلى احتفال مدني- بيئي، يتم تحديثه وتثمين عاداته وتقاليده وطقوسه وطرق الاحتفال به، وإبراز مختلف رمزياته الثقافية والبيئية، والبحث عن جذوره التاريخية وجوانبه التقويمية ودلالاته الاجتماعية، كما تم ربطه بالجانب الثقافي والهوياتي والحضاري للأمازيغ بالتوافق على حدث تاريخي موثق اتخذ كمرجعية تقويمية زمنية باعتبارها ذاكرة لمساهمة الأمازيغي في الثقافة الكونية.

وعن العادات التي دأب الأمازيغ على القيام بها احتفالا برأس السنة، فقد أجملها آيت باحسين في خمسة طقوس؛ "طقوس تحضيرية" لكل ما تستلزمه تلك الاحتفالات، و"طقوس تطهيرية" تستهدف التخلص من كل قديم وغير نافع بوسائل وأدوات وأشياء يتم التفاؤل بها بحلول سنة ميمونة، و"طقوس تغذوية" تتمثل في تهييء أطباق متنوعة بتنوع المناطق وما يتوفر عليه المحتفلون من محاصيل تتيحها البيئة المحلية في فصل الشتاء أو تم ادخارها للمناسبة، و"طقوس صيدلية" أساسها جمع أنواع بعينها من النباتات المتوفرة في ذلك الفصل لتحضير أدوية منها بواسطة مزجها بمنتوجات طبيعية كالعسل أو غيره ليتم اللجوء إليها حين يستدعي الأمر ذلك، بالإضافة إلى "طقوس تجميلية" متعلقة باستعمال السواك والحناء والوشم وارتداء ما جد من الملابس وغير ذلك مما تستدعيه المناسبة.

إضافة إلى ذلك، تمارس طقوس رمزية كثيرة، يضيف الباحث في الشؤون الأمازيغية، خاصة في تناول مختلف الأطباق التي تهيأ بالمناسبة، وكذا في التعامل مع بيئة المحيط ومع مختلف ليالي الاحتفال ومع الأطفال، "وكل هذه الطقوس مرتبطة بالأرض وبأشغال الفلاحة وبتحولات وتغيرات الطبيعة، ومن أجل مواساة الطبيعة في تحولاتها تلك وتضامنا مع الآخر في فصل تندر فيه محاصيل الطبيعة"، على حد تعبيره.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (29)

1 - simo danmark السبت 14 يناير 2017 - 04:24
يحتفلون بالسنة 2967 يعنى انهم وصلو الى حقبة Star wars.....فهل من ابتكارات واختراعات ام الكلام هنا عن الاكل فقط ؟
2 - غير داوي السبت 14 يناير 2017 - 04:37
كل من يحتفل بحكوزا ويرفع (الدمية) عاليا ويعتقد جازمآ أنها هي من تنزل الغيث وتروي الحرث وتسقي الزرع فقد أشرك بالله
3 - اكذوبة العصر السبت 14 يناير 2017 - 05:11
بداية السنة الفلاحية،اصبحت سنة امازيغية،لاحول ولاقوة إلا بالله.واين الشهور الامازيغية مادامت هناك سنة امازيغية.
انا شلح سوسي تزنيتي من جهة الوالد وشلح باعمراني كلميمي من جهة الوالدة ،لكنني قبل كل شيء مسلم ،لااحتفل بالبدع ،والمستحدتات ،والعيد عيدين فقط،وللاسف البعض منا يصر على ارجاعنا الى وثنية ابائنا الاوائل.
4 - القبائل العربية بالمغرب السبت 14 يناير 2017 - 05:35
نرفض نحن تنسيقية القبائل العربية بالمغرب،استغلال راس السنة الفلاحية،حسب تقويم فلاحي المغرب ،استغلالا سياسويا وعرقيا،بل سرقة هاته المناسبة الفلاحية وهي عادة دأبت عليها القبائل العربية بالمغرب،منذ دخول العرب للمغرب العربي،والان يزور التاريخ .وتصنف الى سنة من دون شهور وايام.
5 - سنة امازيغية سعيدة... السبت 14 يناير 2017 - 05:47
... ولكن بدون تاريخ الفرعون شيشنق. (2697)
لا يليق بنا نحن الأمازيغ الأحرار أن نتخذ من ليلة انقلاب الضابط العسكري الأمازيغي شيشنق على سيده فرعون ليسرق منه كرسي الفرعنة بداية تاريخ تقويمنا.
خاصة وأننا نفتخر بكون إسم "مازيغ" معناه الإنسان الحر.
هناك التقويم الفارسي الشمسي أقدم وأدق من التقويمات الأخرى ولكن الفرس لما دخلوا الإسلام ضبطوا سنتهم الشمسية على سنة هجرة النبي (ص).
فصار تقويمهم يسمى التقويم الشمسي الهجري.
فهل ثقافتنا نحن الأمازيغ أرقى من ثقافة الفرس ؟.
6 - ذا امزغي نسوس السبت 14 يناير 2017 - 06:02
نتبرا من هاته العادات والضلال والبدع والمستحدتات ،الاسلام حررنا وطهرنا من رواسب الجاهلية،ونحن امازيغ الإسلام ولسنا امازيغ الرومان.
أمازيغ طارق بن زياد ولسنا امازيغ كسيلة.
أمازيغ العلم والعلوم ولسنا امازيغ الجمعيات.
7 - mohammed السبت 14 يناير 2017 - 07:01
ما هو الحدت الذي الذي يؤرخ به عند الامازيغ
8 - امازيغي السبت 14 يناير 2017 - 07:06
امازيغي و لكن لا للعرقية و الحزبية و التفرقة. كلنا مغاربة و ديننا الاسلام. هناك ايادي خفية قذرة تريد خلق التفرقة بين المغاربة فلنحذر!!!!
9 - خدبجة السبت 14 يناير 2017 - 07:34
لاعيد الاعيد الفطر وعيد الأضحى. أما عيدكم هذا فهو عيد لاينتج عنه إلا التفرقة والطائفية و الله سبحانه وتعالى يقول "واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا "
ارجعوا إلى القرآن الكريم و السنة النبوية الشريفة لحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم.
10 - ملاحظ السبت 14 يناير 2017 - 08:08
لنحتفل بالسنة الفلاحية أما السنة الأمازيغية فأكبر كذبة في التاريخ المعاصر على الأمازيغ، كيف ذلك؟! التقويم الذي تعتمده هذه السنة الامازيغية وضعه الجزائري عمار النكادي سنة 1980 وصنعه على غرار التقويم المسيحي القديم الموافق للسنة الفلاحية، وبحث عن مناسبة لبدأ التأريخ فلم يجد الا تاريخا متوهما لاستيلاء قائد الجبش المصري شيشناق على الحكم بقوة السلاح والفتك بالفرعون أي تنفيد انقلاب عسكري، وشيشناق هذا قائد عسكري مصري استقر أجداده الأقدمون بمصر قادمين إليها من ليبيا الحالية، ويقال أن أصلهم أمازيغ.. وقد غزا فلسطين ودمر مملكة يهودا وقتل اليهود واستولى على كنوز هيكل سليمان كما وزد في التوراة، وقد تبين الآن أن التاريخ الذي اختاره عمار النكادي مغلوط بأزيد من 5 سنوات، يعني أن السنة الأمازيغية المزعومة مغلوطة.. أما السنة الفلاحية فهي مستندة على التقويم القديم قبل تعديله وهي عادة قديمة جدا حاربتها الكنيسة الرومانية وعدتها تقليدا وثنيا، وحافظ المغاربة على الاحتفال بها لارتباطها بالزراعة التى كانت نشاطهم الاقتصادي البارز..
11 - martin pres du kiss السبت 14 يناير 2017 - 08:24
si ce que vous dites est correcte..alors depuis quand vous avez commencez a comptez les annee pour arriver a cette date qui depasse de beaucoup les autres dates...pour l'annee des hebreux ,est c.est la plus ancienne..elle se base sur le prophete moise""sidna moussa alayhi salame"..pour les chretiens..c.est la naissance du christ...pour les arabes musulmans et les musulmans en general c'est L'EXODE DU PROPHETE SIDNA MOHAMMED SALLA ALLAHOU ALAYHI WA SALLAM
.DE LA MECQUE A MEDINE...Et vous AMAZIGH sur quelle base?........je veux juste savoir....sans critiques.
12 - Rami السبت 14 يناير 2017 - 09:41
باراكا من العنصرية و النفاق أحيانا تتكلمون عن حقوق الإنسان حرية التعبير الديمقراطية حرية اللباس تحلون ما تريدون و تحرمون ما تريدون ولما يتعلق الأمر بألامازغية تغيرون لونكم الحرباء و تدافعون عن سوريا وفلسطين استحيو راكم عيقتو بزاف تاريخ الأمازيغ منقوش على الصخور لا يستطيع أحد تزويره
13 - امازيغي السبت 14 يناير 2017 - 09:46
تنفون عن الاقوام الاخرى اي تاريخ واي حضارة بكثرة الكلام الدي لا يستند الى اي دليل لا لشيئ الا لجهلكم و تظنون ان التاريخ يقف وينتهي عندكم لقد صدق من قال انكم ظاهرة صوتية
14 - sana السبت 14 يناير 2017 - 09:58
كما أن المطلوب منك أن تلغي نفسك وذاتك وعقلك أمام أي بدوي موتور من إياهم عاش في قرون غابرة لا يعي ولا يعرف من هذه الدنيا سوى النكاح واغتصاب الصغيرات وقتل الناس وإجبارهم على التفكير مثله والقبول براويته ورؤيته للعالم والحياة وتفسيراته الهلوساتية والمضحكة لظواهر المجتمع والحياة والكون بشكل عام. وتقول هذه الثقافة لأبنائها وترضعهم إياها وتحمـّلهم مسؤولية الحفاظ عليها، لا بل نشرها بين الناس بتلك الطريقة البائسة، وبالعنف الذي يسمونه جهاداً في سبيل الناس وهو يعني بكل بساطة أن أراضي الغير هي دائماً وأبداً مشروع سبي وغزو وتهديد بالاحتلال والإبادة ولا تعصم عنهم أو تأمن شرهم حتى تسلـّم بأفكارهم وتقبل بها، وتحليل واستسهال قتل الناس واغتصاب ممتلكاتهم وغزو أراضيهم واستباحة أموالهم وأعراضهم وأرضيهم، واعتبار أرضي الغير أراضي حرب ومشروح حروب وغزو واستعباد، لأن ذلك سيسعد الله،(تصوروا إلها جالساً في السماء يتفرج القعقاع التميمي وأسامة بن زيد وسيف الله المسلول وهو يذبح الناس ويقطع رؤوسهم وعلى مشاهد الغزو والقتل وسفك الدماء من قبل بعض السفاحين ومصاصي الدماء وهو "مبسوط" ويضحك لهم ويرسل azul
15 - chérifienne idrisside السبت 14 يناير 2017 - 10:04
celui qui est béni par Allah il a la sagesse et ceux là ils ont. toujours envie de retourner à la la vie barbarie dont ces ancêtres vivaient elles vous Cole sur la peaux
16 - فوبيا من الهوية السبت 14 يناير 2017 - 10:51
لماذا ثمة مغاربة يخافون من هويتهم و تاريخهم. اذا كان العربي مسلم فالامازيغي كذالك مسلم و الاندونيسي مسلم و الماليزي مسلم... الخ و الاخير الا بالتقوى كما قال الخالق و لكل هويته و تاريخه. مالكم و هويتنا، لا يكفيكم العنصرية التاريخية التي عاناها الامازغي في وطنه و لا زال يعانيها اداريا ( محاكم بدون مترجمين...) و عمليا و فكريا... الخ. العربية لغة القرآن و نحن متفقين عليها و الامازغية لغة الامازيغ و تاريخ المغرب هذا يجب ان نتفق عليه. كفى من الهنصرية و النتعايش في سلام. سنة امازيغية سعيدة. شكرا هسبريس.
17 - مول سيبير سابقا السبت 14 يناير 2017 - 11:09
الناس تحتفل و شي وحدين شادين لحساب أرا هذاك لكالونري نشفو هدشي بصح ولا لا و راه كينا أكثر من 100 تقويم في العالم بما فيها التقويم العربي القديم ما قبل الهجري و لا زالت عشائر في العراق تحتفل برأس المؤتمر و هو إسم شهر محرم سابقا خليو ناس تحتفل باشما بغات
18 - Yan Sin السبت 14 يناير 2017 - 11:31
لا يوجد في العالم شعب يكره نفسه و تاريخه و لغته الاصلية و هويته الاصيلة كالشعب المغربي ... انه جنون و مرض عضال و احتقار للذات لم يشهده تاريخ البشرية قط !
تعظمون و تمجدون و تتقبلون بصدر رحب كل شئ اجنبي عن هذه الارض الطيبة المعطاء و تحتقرون و تبخسون كل ما هو محلي ; سواء كان لغة او تاريخا او تقويما او ثقافة او حضارة , حتى اصبحتم سكيزوفرينيين بلا هوية !

السنة و التقويم الامازيغيين يشكلان عقدة نفسية للكثير من المستلبين والمتحولين جنسيا-هوياتيا ... لكن السنة الميلادية للتقويمين اليهودي و المسيحي فمرحب بهما حتى الثمالة و حتى مطلع الفجر !

بل حتى انهم يحتفلون بليلة فرار و هروب نبي العرب من بطش قومه و عشيرته وطلبه اللجوء عند يهود يثرب ... فهل يوجد عاقل يحسب الهروب بطولة تستحق التمجيد و الاحتفال ?!
فحتى الرسول نفسه لم يامر احدا للتاريخ لهذا الحدث , لانه يعتبر الهجرة و اللجوء لاراضي الغير انتكاسة !
فقط المؤرخون الذين جاؤوا بسنوات بعد وفاة الرسول هم من ابتدعوا تقويما للعرب للتاريخ للاحداث التي توالت بعد توسع الدولة الاسلامية, اما الرسول فهو برئ من التقويم الهجري براءة الذئب من دم يوسف!
19 - هشام المغربي السبت 14 يناير 2017 - 11:31
الاحتفال بالسنة الامازيغية ماهو الا تجسيد الوثنية والعودة الى الجاهلية ومن بين الطقوس حمل دمية مزركشة والطواف بها في المداشر وبين قبائل البربر في اعتقادهم انها ستنزل المطر لم تنفع 1000سنة من الاسلام داخل المغرب بين صفوف البربر الى يومنا هدا لازال بعضهم في سباق محموم بهده السنة التي لا وجود لها في التاريخ انا استغرب لمادا لم يحتفل الحضارات العظيمة بتاريخها مثال الفرس و البابلين واليونانين ولمادا لا يحتفل المصرين بسنة او بتقويم تاريخي خاص بحضارتهم العظيمة وفي الاخير تاتي قبائل بدوية تعيش على الرعي والفلاحة لم تكن لها حضارة تدكر على مر العصور للاسف هده هي الحقيقة خلونا من العاطفة والتعصب والحقد
20 - Bra السبت 14 يناير 2017 - 11:37
كذب .... سنة فلاحية لسكان شمال افرقيا جعلوها هدية لشنشيق الفرعوني !!!!!
21 - idrissi السبت 14 يناير 2017 - 11:50
الأمازيغ الشمال المغرب أكثر نشاط و حركة و إحتجاج من نظرئهم في الباقي المغرب في سوس و الأطلس إلا أن بلاد الريف لهم مطالب قد تمتد إلى مطالبة بإنفصال فهم أذكياء يخرجون كل مرة بمطالبة حقوقهم التاريخية والثقافية و اللغوية والإجتماعية ثم يختمونها بالإنفصال رغم أن السلطة أعطتهم كل هذه إمتيازات إلا أنهم مصممون لدهاب بعيدا ، هذه الأعلام البربرية الأمازيغية صممت في الجزائر في بلاد القبائل ومن وئهم فرنسا التي تريد قضاء حوائجها عن طريق فرق تسود تريد من هذه المناطق إقتصاد الزيتون في بلاد القبائل وإقتصاد الحشيش في بلاد الريف
22 - Yan Sin السبت 14 يناير 2017 - 12:01
ان الملك كسيلة (الاسد) والملكة تيهيا(الفاتنة) و شعبهم كانوا موحدين لله يهود ومسيحيين ... انهم احفاذ Saint Augustin و Saint Cyprien و Arius و Tertullien و Donat le Grand و البابوات :Victor Ier و Gélase Ier و Miltiade...في الوقت الذي كان فيه الاعراب كفارا مشركين ومنافقين يحتقرون المراة ويدفنون بناتهم حيات في الرمال !

وما فعله اكسيل و تيهيا ضد الغزات العرب هو للدفاع عن ارضهم وعرضهم وشرف نسائهم كما سيفعل ذلك اي انسان له ذرة كرامة وغيرة و نفس...فهم يعتبرون مجاهدين وابطالا ضد الاحتلال والاغتصاب والعبودية كما هو الحال عند جميع الاقوام التي تحترم نفسها!

وعكس ذلك...فموسى ابن نصير وعقبة الفهري وبسبب كل ما قاموا به من قتل وبطش وتدمير واغتصاب واستعباد وسلب و نهب لايقوم به الا المجرمون وقطاع الطرق ... وتعد ممارساتهم هم وجنودهم *جرائم حرب ضد الانسانية* بالمفهوم الحديث وليسوا ابطالا تخلد اسمائهم في البلدان المحتلة!

فلنتخيل للحظة لو كان المشارقة مستلبين كالمغاربة و بدؤوا يبجلون ويفتخرون ب*جنكيز خان و هولاكو*...ويكرهون و يبخسون بطولات *ايبك و قطوص وبيبرص*... او ان الفرنسيين يفضلون هيتلر على دوكول?!
23 - (تتمة) Yan Sin السبت 14 يناير 2017 - 12:23
ان قلب الحقائق وتزوير التاريخ ليس جديدا على الظواهر الصوتية من احفاد الغزاة وايتام القذافي!
فمن اطلق اسم الفتوحات الوردية على الغزوات الاموية الدموية ...وجعل لهجة قريش اصل جميع لغات العالم و اعتبر حضارة * ناقة و خيمة بين نخلتين* هي ام جميع حضارات الدنيا ... لن يثوان في الصاق التهم والاوصاف القدحية على الملك اكسيل والملكة تيهيا اللذان اذاقا الويلات والحنضل والحقا الهزائم المدوية بالغزاة المحتلين وبكل جيوشهم الجرارة من المرتزقة وقطاع الطرق والمجرمين المدفوعين باقتسام الغنائم والسبايا مع ارسال الخمس الى الخليفة في دمشق اي رئيس العصابة الذي لايكتفي ابدا ويريد المزيد...فلم يروا خيرات وجمال نساء شمال افريقيا في اي مكان اخر في العالم...و كل هذا مدون في امهات كتب التاريخ الاسلامي بالتفاصيل المملة والمقززة!

وليس هذا غريبا او جديدا... فحتى في القرن العشرين كان *اصحاب اللطيف* الخونة; الذين كانوا يدعون لسيدهم و ولي نعمتهم الجنرال اليوطي بالشفاء العاجل في مساجدهم بل لقبوه بمولاهم ادريس الثالث...يعتبرون البطل المجاهد عبد الكريم الخطابي خائنا للوطن لانه يقاوم الاستعمار!

ما دمت في المغرب فلا تستغرب!
24 - Amir السبت 14 يناير 2017 - 12:37
اللا خدیجه رقم 9
اعتصمو بحبل.الله جمیعا ولا تتفر قو علاش ما طبقوها انتم . ا ری عندکم 52 دوله اسلامیه
الی حد الان. احترمو الاخرین من فظلکم. .شکرا
25 - el hadouchi السبت 14 يناير 2017 - 14:59
بعض المعلقين لا ينطلقون من معارف علمية في تعالقهم حول التقويم الامازيغي ويتهمونه بالاستلاء على السنة الفلاحية او ذهاب البعض الى التهام شيشنق القائد الامازيغي بالانقلاب على سيده رمسيس الثاني هاذه المنطلقات تطبعها خلفية حقدية على كل ما هو امازيغي سوى كان ذالك على وعي اوجهل بالتاريخ والابحاث الاركيلوجية التي تثبت مساهمة فعالة للامازيغ في الثقافة الكونية القديمة والحديثة ومعاصرتها لمجموعة من الثقافات واللغات التي اندثرت تبقى الامازيغية سيدة الميدان تبحث على استرجاع تاريخها ومجدها من جديد لان هناك عوامل متوفرة ويتجلى في الصمود الذي بانت عليه الحضارة الامازيغية ومقاومتها للزمان وبقائها حية وقوية بعد اكثر من14قرنا من التعريب منذ الغزو العربي لشمال افريقيا .
26 - لوسيور السبت 14 يناير 2017 - 18:23
يناير'' يون ايور''..الاعاريب يريدون طمس هوية الامازيغ..فتارة يتحدثون عن الشرك وعن الغيب واخرى يتحدثون عن السنة الفلاحية ...الايعلمون اننا عندما نحتفل بهذه السنة التأريخية لا نعبد الالهة وانما نشيد بأمجادنا التليدة '' شيشنيق''..انسي الاعاريب ان منهم من كانوا يمتهنون التجارة كانوا يعبدون القمر '' المقه قديما'' ومنهم من كان يحترف الزراعة كانوا يعبدون الشمس''ذاتحميم''..بالاضافة الى آلهة اخرى..اما سين فهو الهلال ولازالت هذه الديانة الوثنية مستمرة الى اليوم فأعلب المساجد يوضع عليها هلال نسبة الى الاله ''سين''..اما الاله عنثر ''كوكب الزهراء'' وهو ابن الشمس والقمر..فعندنا اسماء تعود الى هذه الديانة الوثنية ،نحو...الهراء نسبة الى الزهرة.
ان الالهة الامازيغية معروفة '' منها '' اطلس وعنثريت وبوصيدون وثانيت..''
سنحتفل بأمجادنا احب اهل الديانات السماوية ام كرهوا...ان الاعتماد على التقويم القمري عند الاعاريب يدل على المنطقة التي كانت تعبد المقة وتتعاطى للتجارة..الوثنية لازالت مستمرة بيننا زد على ذلك خرافات لا تستقيم مع العقل السليم...انشروا مشكورين
27 - امازيغي مسلم السبت 14 يناير 2017 - 19:03
صديقي واش كتفلى ولا شنو هنا راك بينتي غي الجهل ديالك غنفسر ليك التقويم بدا 960 سنة قبل ميتزاد عيسى عليه السلام ودابا دازت 2017 سنة غلى ميلاد المسيح اذن 2000+960=2967. لمرة جايا باغي تهدر وزن هضرتك متخليش الناس يضحكو عليك
28 - EL MSADIA AHMED الأحد 15 يناير 2017 - 17:27
C'est très bien ça et C'est très magnifique
29 - Yinox الثلاثاء 17 يناير 2017 - 22:24
27- ﺍﻣﺎﺯﻳﻐﻲ ﻣﺴﻠﻢ
2000+960=2967
ﻫﻬﻬﻬﻬﻬﻬﻪ ﻭﺯﻧﻬﺎ ﻏﻴﺮ ﻧﺘﺎ ﻟﻮﻝ ﻋﺎﺩ ﺩﺭﻱ.
ﺣﻜﺎ ﻭﺍﺵ ﻋﺪﻙ ﺩﻟﻴﻞ ﺑﻌﺪﺍ ﻋﻠﻰ ﺍﻥ ﺷﻴﺸﻨﻖ ﺍﻣﺎﺯﻳﻐﻲ و ﺩﺍﺭ ﺗﻘﻮﻳﻢ؟ و ﻋﻄﻴﻨﻲ ﺍﻟﺸﻬﻮﺭ ﺭﺟﺎﺀ
المجموع: 29 | عرض: 1 - 29

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.