24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الوالي السيد .. "تحرري" خانه حماسه فوجه فوهة بندقيته إلى وطنه (5.00)

  2. بعد 129 عاما .. الاستغناء عن خدمات الكيلوغرام (5.00)

  3. القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب (5.00)

  4. الهجهوج: كبريات الشركات العالمية تتسابق على المدينة الذكية "زناتة" (5.00)

  5. صافرة التحرش (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | تمازيغت | صحافيون متعاقدون يشْكون التمييز وضعف الأجور بقناة "تمازيغت"

صحافيون متعاقدون يشْكون التمييز وضعف الأجور بقناة "تمازيغت"

صحافيون متعاقدون يشْكون التمييز وضعف الأجور بقناة "تمازيغت"

الجواب الذي يقدمونه حين يُسألون عن ظروف عملهم جوابٌ مُوحّد على جميع الألسن: "نحن نشتغل في ظروف أقلُّ ما يُمكن أن يُقال عنها إنها مُزرية"؛ إنهم الصحافيون والتقنيون العاملون في قناة "تمازيغت"، التابعة للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، بواسطة عقود عمل freelance.

يبسُط أحدُ الصحافيين العاملين في قناة "تمازيغت" أصابعَ يده في الهواء ويشرعُ في عدِّ مظاهر ما يسمّيه بـ"الحيْف" الذي ظلوا يرزحون تحت وطأته منذ أزيد من ستِّ سنوات، ويقول: "لا نتوفّر على تأمين، ولا على تغطية صحية، ولا حقَّ لنا في التقاعد، ونتلقّى أجورا هزيلة، بالرغم من أنّنا نشكّل العمود الفقري للقناة الأمازيغية ونحن من يقوم بكل شيء".

تبلُغ نسبة الصحافيين والتقنيين المشتغلين في القناة الأمازيغية بواسطة عقود محدودة المدّة أزيد من 80 في المائة من مجموع الموارد البشرية، حسب المعطيات التي أفادَت بها مصادرُ من القناة هسبريس. ويمتدُّ العَقْد لسنة واحدة، قَدْ يُجدّدُ وقدْ لا يُجدّد؛ "بَلْ إنّ العَقْد يُمكن أن ينتهي بجرّة قلم من لدن أحد المسؤولين في أيّ لحظة، ويُرْمى الصحافي أو التقني إلى الشارع"، يقول أحدهم.

المُتعاقدون مع القناة الأمازيغية يشتغلون في جميع المصالح؛ فمنهم الصحافيون والتقنيون، ومنهم العاملون في مصلحة الماكياج وغيرها من المصالح، بَل إنَّ بعض مُقدمي نشرات الأخبار ومُقدمي البرامج يشتغلون بدورهم بعقود محدودة المدّة، ولم يتمّْ ترسيمهم إلى حدِّ الآن، بالرغم من قضائهم سنوات من العمل في القناة، حسب المعلومات التي حصلتْ عليها هسبريس.

وتتعدّد العواملُ المؤرّقة للمتعاقدين مع قناة "تمازيغيت"؛ فإذا كانت الأجور التي يتلقونها لقاءَ عملهم ضعيفة، حسب إفاداتهم، فإنّهم لا يتوصّلون بها على رأس كل شهر، بل ينتظرون ثلاثة أشهر كاملة، أي أنهم يتوصَّلون بها بشكل فصْلي وليس شهري، ولا يتم ذلك في الغالب إلا بعد مرور 15 يوما من الشهر الرابع.

"نحن أيضا لدينا التزامات مالية تجاه عائلاتنا، فكيْف يُمكن لنا أنْ ندبّر هذه الالتزامات ونحن لا نتوصّل بأجورنا الهزيلة أصلا إلا بعد ثلاثة شهور؟" يتساءل أحدُ الصحافيين، مضيفا "أمّا التفكير في تكوين أسرة، أو حتى اقتناء بيت، في ظلّ شروط العمل الحالية، فتبْدو أشبه بأحلام، فهناك زملاء لنا يضطرون إلى استلاف مبالغ مالية من أصدقائهم لتدبير شؤونهم إلى حين توصلهم بالأجر الزهيد الذي نحصل عليه".

ويقول المتعاقدون مع القناة الأمازيغية إنَّهم يُعانون من "التمييز" على جميع المستويات، فعلى الرغم من أنّهم يقومون بالعمل نفسه الذي يقوم به المُرسّمون أو أكثر، فإنّ التعويضات التي يتلقونها لقاء تنقلهم خارجَ الرباط أقلّ، ففي حين يتلقى المرسَّمون 600 درهم عن كل يوم، لا يحصل المتعاقدون مع "تمازيغت"، سوى على 450 درهما، بينما يحصل نظراؤهم العاملون في القناة الثانية بدورهم، مثل المُرسّمين، على 600 درهم، أمّا السفر إلى الخارج فممنوع عليهم، لأنهم، بكلّ بساطة، لا يتوفرون على تأمين.

ولا يقتصر هذا الوضع على العاملين في قناة "تمازيغت" التلفزيونية وحدهم؛ بل يطالُ، أيضا، العاملين في الإذاعة الأمازيغية المركزية، وكذا الإذاعات الجهوية. ويقول أحدُ الصحافيين تعليقا على هذا الوضع: "نحنُ مُستغَلّون أبشع استغلال، ولا نستطيع حتى أن نرفع صوتنا ونجهر بمطالبنا؛ لأنّ ذلك يعني الفصْلَ من العمل بكل سهولة".

وتضمُّ تلك العقود، التي تُبرمها الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة مع المتعاقدين، مجموعة من البنود يجب أن يلتزم بمضمونها المتعاقِد؛ بينما الشق المتعلق بالبنود التي تهمُّ الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة لا تتعدّى بُندا واحدا، ويتعلق بتوفير تجهيزات العمل للمتعاقدين.

ومن البنود التي يجب على المتعاقد أن يلتزم بها تحمُّل مسؤولية أيّ خطر قد يتعرّض له أثناء مزاولة عمله، حيث لا تُوفّر لهم الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة أيَّ تأمين، "بالرغم من أننا نسافر دائما لتغطية الأحداث أينما كانت، ونتعرض لمخاطر شتّى، فإذا تعرّض أحدنا لحادثة سيْر، أوْ أي حادث كيفما كان نوعه، فلَن يحصل على أيِّ تعويض".

وفي حينِ لمْ يتسنَّ أخذ رأي فيصل العرايشي، المدير العام للشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة، لوجود هاتفه خارج التغطية؛ يتساءلُ المتعاقدون مع قناة "تمازيغت" متى سيتمّ وضعُ حدّ لمعاناتهم، لا سيما أنّ الجواب الذي يقدّمه لهم محمد مماد، مدير القناة، هو أنّه أوْصل ملفهم إلى محمد عياد، المدير العام للقطب العمومي. المتعاقدون أضحوا مثل كرة تتقاذفها أرجل المسؤولين في زنقة دار البريهي، ويتساءلون "هل بمثل شروط العمل هذه يُمكن النهوض بالإعلام الأمازيغي؟".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (19)

1 - المغرب الكبير الجمعة 16 يونيو 2017 - 03:17
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بصراحة يجب وضع حد لهذه التصرفات التي تسيء إلى القضية الأمازيغية..التي عانت التهميش والإقصاء من طرف الآخرين..لتمارس هي بدورها الان الاقصاء والتهميش إزاء بنو جلدتها..عيب عيب عيب يجب على المسؤولين في الحقل الامازيغي التدخل وانصاف هؤلاء العاملين...لأنهم يعملون في صالح الامازيغية قضيتنا وهويتنا جميعا . تنميرت وشكرا
2 - حسن التادلي الجمعة 16 يونيو 2017 - 03:20
اصلا شكون لي كايشاهد هاذ القنوات..... هزالة اابرامج تثير الغتيان.
ثانيا الصحفي الامازيغي يشتغل بلغته الام ما شاد عليها لا دبلوم ولا هم يحزنون.
ثالثا للي شاف المظهر د يال المذيعات اقول تايشدوا 3 دلمليون.
رابعا انا امازيغي واقول هذا الكلام بل اقول ان القنوات الامازيغية مهزلة.
3 - Yinox الجمعة 16 يونيو 2017 - 03:40
كيهود مغاربة نطالب بقناة اسمها العبرية
كعرب مغاربة نطالب بقناة اسمها العربية
و هاديك قناة لي سميتها تما***ت خصها تحيد من لخر
ماصالحة لوالو
4 - امازيغي حر الجمعة 16 يونيو 2017 - 04:39
احسن قناة مغربية هي تمازيغت تقدم برامج في المستوى صراحة من يريد ان يرى المغرب الحقيقي فليشاهد تمازيغت ! و عاش الامازيغ الاحرار اينما وجدوا
5 - مغربي الجمعة 16 يونيو 2017 - 06:02
لyanix .وتقول بلي امزيغ عنصريين!!!
6 - abdo الجمعة 16 يونيو 2017 - 06:26
الى المسمى ينوكس : ان لم يعجبك الحال فسوس لوحدها تحتاج لاربع قنوات والريف وزيان والجنوب الشرقي فهذه المناطق كل ولجاتها وانظروا اليوم ما يقع في العراق كوردستان تستقل عن الاعراب وستؤسس دولتها وستفتح عشرات القنوات لشعبها بدل قناة واحدة متحكم فيها من طرف بغداد ولك العبرة .
7 - hassan الجمعة 16 يونيو 2017 - 09:24
Tamazighte TV est authentique à travers elle je vois le Maroc,unifie tamazighte,aujourd'hui je peux parler avec n'importe quel marocain parlant amazigh,j'ai des amis dans cette TV 8,m'ont dit:que l'audience est très important par rapport aux autres TV.merci à vous et à vos sacrifices. Courage.
8 - جواد الريفي الجمعة 16 يونيو 2017 - 09:37
الأمازيغ محقورين في كل شيء في هذا البلد العزيز
9 - Observateur الجمعة 16 يونيو 2017 - 10:19
La culture Amazigh a défendu depuis la nuit des temps la tolérance, le respect des minorités éthiques et religieuses. Les racistes défendent leur droit sacré à s'accaparer Pouvoir, Richesses et surtout les pauvres fesses des femmes. Le colonialisme européen a été invité par ces racistes pour coloniser Imazighen. Et c'est leur erreur fatale. Un jour très proche viendra où il faut rendre des comptes pour leur génocide culturel. Et Tamazight unifiée revivrà. Un conseil aux amoureux de Tamazight : faites des clips sur le Maroc marginalisé avec vos telephones et à vous l'immense Youtube
10 - أمازيغي باعمراني الجمعة 16 يونيو 2017 - 10:47
ضريبة التعاقد سيدفع ثمنها المواطن سواء الموظف أو العامل وسيبقى عبداً.
11 - صبر جميل الجمعة 16 يونيو 2017 - 11:50
من سيسمع آهاتكم و معانتكم و مديركم العام لهم مناصب أخرى يهتم لها كتنس و اﻷلعاب اﻷولمبية.
أصيكم بالصبر يا إخواني فالفرج قريب. ما خاب من أحسن الظن بالله. أتفهم معانتكم و خصوصا اﻷشخاص المرتبطين بأمور عائلية. يجب على اﻹدارة اﻹهتمام و اﻹستماع لهموم عمالها و حل مشاكلهم في أقرب اﻵجال
12 - المهدي الجمعة 16 يونيو 2017 - 13:48
للامازيغ الحق كل الحق في تطوير لغتهم واستعمالها على نطاق واسع وليس لاي كان الحق في التضييق عليها او تهميشها . الامازيغ احرار و متسامحين لدرجة انهم يتعرضون للمهانة بسبب ذلك وقدتعلموا اللغات الاخرى بدون مقابل من اصحابها مما اثر سلبا على لغتهم . تنميرت. ايت ولنيف
13 - ديكارت الجمعة 16 يونيو 2017 - 14:02
انا بصراحة مع فكرة التعاقد

اوّلا : لانّ هذا سيسمح للدولة بالاستغناء عن الموظّف عندما لا تصبح في حاجة اليه بدل ان يبقى عبئا عليها تؤدّي له دون ان تكون له فائدة

ثانيا : لانّ التعاقد فيه عدل .. به يتساوى الموظّف مع اصحاب المهن الحرّة في الكثير من الامور

ثالثا : لانّ الموظّف ما ان يتم ترسيمه يتفرعن
14 - ⴰⵣⵓⵍ azul omazigh الجمعة 16 يونيو 2017 - 14:43
ويستمر الميز العنصري والاقصائي ضد الأمازيغية .
8 قنوات رسمية وبميزانيات ضخمة مخصصة للعربية ( القناة الأولى + 2m + قناة مدي1 + القناة السادسة + القناة ارابعة + القناة الرياضية اللاوطنية العنصرية + قناة العيون الجهوية + القناة السابعة للأفلام ) بينما قناة يتيمة واحدة بميزانية وامكانيات هزيلة (القناة الثامنة) مخصصة لللأمازيغية . هل هناك من حكرة وعنصرية أكثر من هذا؟
15 - amazighi الجمعة 16 يونيو 2017 - 18:56
Je tire chapeau aux journalistes amazigh phones qui continuent à travailler dans cette chaîne tv malgré les conditions défavorables dans lesquelles ils se trouvent.je leur dit: il faut persévérer!
16 - من أهل الدار السبت 17 يونيو 2017 - 02:01
انها قمة الإستغلال ، رغم ان الأجور تتراوح في المتوسط ، بين متوسطة الى عالية ، لكن يوقعون عليها دون اختيار وليس لهم الحق في الانخراط بصندوق التقاعد ولا التغطية الصحية ، وهي عقود تجارية لكن يجبرونهم على الإشتغال بدوام كامل مثل اصحاب العقود الأخرى ، للتوضيح فهي عقود موجودة في كل القنوات ، وليس في القناة الأمازيغية وحدها. والأمر لا يتعلق بالأمازيغ كما يروج البعض.
17 - ديما مغربي السبت 17 يونيو 2017 - 21:06
راه المتعاقدين كايين في المغرب كولو يعني جميع المحطات مشي غير الأمازيغية ولأسف لا عطل لاتقاعد لا تغطية صحية كيفاش هذا الصحفي غدي يشتغل بمهنية ولا وقيلة ولفنا سياسة كور وعطي لعور
سمعت مؤخرا ان الشركة دايرة مبارة بغيت غير نعرف واش كيضحوا على راسهم ولا علي من ايو رسمو لي عندكم عاد شوفوا المبارة والمشكل ان هناك اشعات واخبار تروج حتى شكون ناجح غريبة هدي مزال كاع المبارة متنظمات حتى تسمع ناجحين صحافة ريع والكذوب والمحسوبية
18 - ياسين الأحد 18 يونيو 2017 - 01:29
إن بعد العسري يسرى . وإن الله مع الصابرين ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم .. نطلب من الله إفرجها عليكم فهاد العواشير قلوا جميعا آمين الله الوطن الملك
19 - انا لمحكور الخميس 27 يوليوز 2017 - 20:12
لماذا دائما الإخوة الأمازيغ يستعملون المظلوميه و أنهم مظلومون و محكورون وهم يعلمون ان الكل محكور و مظلوم في هذا البلد.عرب و امازيغ أصحاب المناصب منهم عرب و امازيغ وهدا معروف لايهمهم سوى مناصبهم و كيف يستغلونها في تحقيق مآربهم الشخصيه والتربح منها ليس في القنوات الاداعيه فقط بل في جميع القطاعات الأخرى التي بدورها فيها محكورون و مظلومين
المجموع: 19 | عرض: 1 - 19

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.